اذهبي الى المحتوى

رحيـل الغد

العضوات
  • عدد المشاركات

    5550
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    1

رحيـل الغد آخر مرة فازت فيها في تاريخ 11 نوفمبر 2012

رحيـل الغد لديها أكبر عدد من الإعجابات على المحتوى الخاص بها!

السمعة بالمنتدى

101 ممتاز

عن العضوة رحيـل الغد

  • الرتبة
    :: مشرفة سابقة ::

وسائل الاتصال

  • Website URL
    http://
  • ICQ
    0

آخر الزائرات

965 زياره للملف الشخصي
  1. فما أنتِ إلا لوحةُ (حين ترحلين) تكتمل! احرصي على أن يكون مكانكِ فيها واضحًا حيثُ لا ينساكِ الناظر من دعاءٍ كنتِ لتشتريه بعمرك!!!

    1. **راضية**

      **راضية**

      منورة يا غالية

      نفتقدك بيننا

    2. رحيـل الغد

      رحيـل الغد

      منور بكم أختي بارك الله فيكِ

    3. راغبة بالفردوس
  2. رحيـل الغد

    شيءٌ ما ..!

    شيءٌ هناكَ.. كان يعبث بذاكرتي وهنا أشياءُ عمرها ممتدٌّ بامتداد الروح في جسدي وُلِدَت حيثُ ارتسم الفرح .. حيث يرتع الأمل حيثُ كنتُ أمتطي صهوة الحرف أغالب الكلمات سجعًا منمّقًا و ربما متكلفًا وحيث لكل ذكرى عمرٌ فوق العمر وحياة إثر حياة جميلةً أراها الآن .. ليت شعري هل تكون جميلةً هناك! وكأن عمري صورٌ تمرُّ أمامي ملوّنة وإن بهتَتْ حياتنا مراحل كلُّ ألمٍ مضى في مرحلة صار أملًا في أخرى فلا يأخذَنَّكِ الألم بكُلِّيَّته ولا الأمل بغفلته فما أنتِ إلا لوحةُ (حين ترحلين) تكتمل! احرصي على أن يكون مكانكِ فيها واضحًا حيثُ لا ينساكِ الناظر من دعاءٍ كنتِ لتشتريه بعمرك!!!
  3. رحيـل الغد

    شيءٌ ما ..!

    نكتبُ أحيانًا لا ندري عن مشاعرنا ونصمتُ كثيرًا وتلك المشاعر ما سكنت لكأن لها قلمًا خفيًا تُرسله حينما تشتدُّ حاجتُها فإذا ما أزحنا الصمت وجدنا خلفه أنهارًا ليست وليدة الساعة ولا كُتبت من قبل لكنها جاءت هكذا عفوًا ! جاءت هكذا !! قدَرًا <وما تدري نفسٌ ...>
  4. رحيـل الغد

    شيءٌ ما ..!

    أجمل التفاصيل في الذاكرة تلك التي ترافقها ابتسامة لا تدري كيف تسللت لثغرك ولا تعلم سبب انحناء آلامك أمامها ثابتة،، وإن استحضرت ما يصرفها متمسكة بشفتيك تشدهما يمنة ويسرة وتبثُّ دفئها حتى تذعن أمامها مستسلمًا أخيرًا كنتُ هنا
  5. كـم اشتقتُ إليكِ :(

    1. رحيـل الغد

      رحيـل الغد

      : )

      تشتاق لكِ مكة وجمعني بكِ فيها،، وفي الآخرة تحت ظل عرشه يااارب

      ربي يسعدك أم عبدالله وأنا مشتاقة لكِ كثيرًا ^_^

  6. أين أنت يا غالية ؟؟!..اشتقت لكلامك الطيب ومواضيعك الرائعة ...

  7. اللهم الطف بأهلنا في الرقة كن لهم يارب كن معهم لا إله إلا أنت

  8. رحيـل الغد

    برمجيات حاسوب||منافسة شروحات البرامج !

    مسابقة جميلة اللهم بارك لفت نظري أن رقم الشبكة صار من آداب الضيافة ^ ^ جزاكما الله خيرًا عزيزة ومودة ورحمة
  9. رحيـل الغد

    انا في حيرة من امري ساعدوني!!!!!!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم حياكِ الله وبياكِ أختنا الكريمة أمة الله وأصلح أبناءكِ وأبناء المسلمين جميعًا سيتم إرسال نص سؤالكِ للشيخ حامد العلي إن شاء الله تعالى أختي الفاضلة إن نظرنا للأمر على حقيقته فأنتم مخيرون بين التضحية بالعمل والوضع المادي الجيد أو التضحية بأبنائكم. ولا تقولي أني أبالغ في الأمر فانظري لمن كان قبلكم وكيف حال أبناءه الآن، وأنا على يقين أنكِ ستجدي أمامكِ أمثلة كثيرة، ستجدي مَن ضاع أبناؤهم تمامًا فكم سمعنا عمّن ارتدّ أبناؤهم وانقلبوا من الإيمان للكفر والتنصر أو إعتناق أي ملة أخرى ضالة مضلة وما أكثرهم في بلاد الغرب! نسأل الله السلامة والعافية وستجدي أيضًا الأقل ضررًا ومَن انحرف أبناؤهم فقط مع بقائهم على العقيدة إسمًا ولكنّ أعمالهم تخرجهم منها فأساؤوا للإسلام والدين أم نقول أساء الأهل منذ البداية! وستجدي أفضلهم حالًا مَن يلتزم أمام الناس فقط ولا يحفظ لله عهدًا ولا خلوة فيخشى الناس ولا يخشَ الله تعالى ومكمن المشكلة - كما يقول الشيخ الدويش: مكمن المشكلة باختصار أننا نعيش في بيئة مناقضة لما نريد، فنريد أن نربي أولادنا على خلاف ما تدعوهم إليه البيئة التي يعايشونها في الشارع، وفي المدرسة، وفي وسائل الإعلام، وفي السوق هنا وهناك. أختي الكريمة أبناؤكِ ما زالوا صغارًا الآن يمكنهم التَّكيُّف وقبول الهجرة والعيش في بلد آخر فإن كبروا ودخلوا مدارس هذه البلدان فسيصعب الأمر عليكم وعليهم أكثر، ونصيحة من مجربين قبلكم كُثر أن تهاجروا بأبنائكم ولو أن تعيشوا بهم في بلاد المسلمين على الكفاف فالرزق من الله تعالى وهو الذي أعطاكم في الغرب والقادر على إعطائكم في كل مكان إن صدقتم النية بالسفر خروجًا بأبنائكِ وحفاظًا على دينكم وأنفسكم فقد يفتح الله لكم أبوابًا من الخير والرزق أكثر وليس ذلك على الله بعزيز. كما أن الأبناء يحتاجون الأب والأم معًا ليقوما على تربيتهم التربية الصحيحة السليمة وليس كإهمال أو التخلي عن دور أحدهما، فحاجة أبنائكِ لوجود أبيهم معهم كحاجته لهم ولكِ معه فليتكم تفكرون في السفر معًا. وفقكم الله للخير وألهمكم الصواب في أمركم وحفظ أبنائكم وأصلحهم وجميع أبناء المسلمين وهذه الروابط للفائدة حكم العمل في ديار الكفر http://www.islamweb....lang=A&Id=20391 حكم الهجرة إلى بلاد غير المسلمين http://www.islamweb....FatwaId&Id=2007
  10. المصدر: دمشق- مراد علي التاريخ: 15 فبراير 2013 ترزح نحو 800 عائلة حمصية في 15 حياً تحت حصار خانق منذ قرابة ثمانية شهور، ومن دون مؤشرات بتحسن أوضاعهم الإنسانية والمعيشية، فهذه العائلات، بحسب إحصاءات مجلس الثورة في محافظة حمص، من السنة والمسيحين، ويوجد أغلبهم في منطقتي الخالدية ومناطق حمص القديمة، حيث أوصدت في وجهها سبل النزوح، وعلقت بين نيران القوات النظامية التي تدك الأحياء المحاصرة يومياً بشتى صنوف الأسلحة الثقيلة، وبين المشقات الحياة اليومية التي تخيم بكل ثقلها عليهم. فأم سمير قتل زوجها في قتال مع قوات النظام، حين كان يقاتل على الجبهة في حي الخالدية، رفضت النزوح، والتزمت بالبقاء قرب زوجها، حيث تشرف على إعالة أولادها الخمسة في منزل مخترق جدرانه برصاص البنادق، وتقول: «رغم إصرار الجيران على مغادرة الحي المنكوب، أردت البقاء مهما تكن النتائج، زوجي توفي هنا، سنعيش على زعتر وبرغل ورز.. لكن لن نتزحزح عن منزلنا». حياة معدومة وتقول أم سمير (41) عاماً، والتي تعيش على المعونات الداخلية التي تدخل سراً على حي الخالدية: «انعدمت الحياة هنا، نسمع فقط أصوات الرصاص والهاون وقصف الطيران، أغلب البيوت سويت بالأرض، الجيش الحر محاصر أيضاً، لكنهم مرابطون هنا للدفاع عن العائلات، وهم يوفرون لنا المأكل والمشرب». وتشير المعلومات الميدانية إلى أن عدد عناصر الجيش الحر الموجودين ضمن المناطق المحاصرة يزيد على ثمانية آلاف، يحملون السلاح ويقومون بأعمال مدنية مختلفة، من تأمين الخبز والطبخ، وتأمين الكهرباء والماء وكافة الخدمات الأخرى لبعضهم وللمدينيين المحاصرين. بيد أن الشلل الذي يضرب المرافق العامة، يفوق قدرة الجيش الحر على إصلاحها، ولأن التيار الكهرباء مقطوع طيلة شهور مضت على تلك الأحياء المحاصرة، انتشر بين العائلات اختراع جديد لسد حاجة التقنين، ومفاد تلك الفكرة، كما يقول أبو أحمد، وهو رجل مسن يعيش في غرفة صغيرة الحجم في قبو إحدى البنايات بحي جورة الشياح: «نحفر بطاطا بعمق معين، ونضع فيه قماشة صغيرة تشبه الفتيل، ومن ثم نضع سائل الكاز بداخلها لإنارة المكان حتى أطول فترة ممكنة». آبار في الحي ويروي أبو أحمد قصتهم مع المياه المنعدمة في الحي، بعد أن استهدف طيران النظام شبكات المياه: «ثمة آبار تقليدية منتشرة في منازل قديمة، يقوم مجموعة من الشباب بمساعدة الثوار في الحي بسحب المياه عن طريق الدلو، وتوزيعها عبر الأواني المنزلية على غالبية العائلات». وفي الحي ذاته، ثمة ظاهرة غريبة نوعاً ما، لكنها تولدت من حاجات الناس إلى الغذاء، فالمعروف أن تلك العائلات المحاصرة لم يتسنّ لها الوقت في تخزين المؤن السنوية المعمرة، وبالتالي تقصد الأهالي البيوت المهدمة، وتنبش من تحت الأنقاض، لعلهم يجدون فيه ما يسد رمقهم، ويشير ناصر، وهو ناشط ميداني يعمل مع الجيش الحر في الحي: «أحياناً تنقطع المساعدات عن العائلات أياماً متتالية، يبحث الناس تحت الركام، وفي فترات التي يهدأ فيها أزيز القصف، لعلهم يجدون في المنازل المدمرة بفعل القصف ما يسد جوعهم». ويقول علاء، في معرض حديثه عن الأحوال الصحية لدى العائلات المحاصرة: «نعتمد على المشافي الميدانية ببساطتها، وكثيراً ما يضطر الأطباء لاستخدام الأساليب الطبية القديمة في العلاج، أو عن طريق تناول الأعشاب وغيرها من الطرق، في ظل شح دوائي، وشح على مستوى الكادر الطبي». تبرعات يكشف الناشط الميداني، ناصر، أن الجيش الحر يسيطر على منطقة السوق وكافة المناطق التجارية، بما فيها من مستودعات غذائية وألبسة، ويقوم بحمايتها، ويتبرع أغلبية التجار للمحاصرين بما في محلاتهم من طعام ومؤن. أما التدفئة والطهي على الحطب والأثاث المنزلي، فهي صفة عامة تسود نمط الحياة تلك العائلات، وغسل الملابس والاستحمام يكاد يغيب في هذه الظروف الصعبة، كما ينقل علاء الحمصي، وهو يقاتل مع الثوار في حي القصور، مضيفاً: «الناس بدأت تستغني عن كل شيء كي تحافظ على أرواحها، لا المال ولا البيوت باتت تحتل أهمية عندهم». http://www.albayan.a...02-15-1.1823512
  11. الله المستعان شفاها الله وعافاها من كل سوء اللهم اشفها وأنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقمًا لا بأس طهور إن شاء الله والحمد لله على سلامتها أسأل الله أن يتم شفائها ويردها للبيت سالمة معافاة ويجعل ما أصابها كفارة لها ورفعة في الدرجات
  12. رحيـل الغد

    لقد فسخت خطوبتي

    بسم الله الرحمن الرحيم حياكِ الله أختنا الكريمة نهلة وبياكِ وعوضك خيرًا أما الثقة بأن الله سيعوضكِ فقد قال صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلم تصيبه مصيبة، فيقول ما أمره الله: إنَّا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي، وأخلف لي خيرا منها ، إلا أخلف الله له خيرا منها " وقوله: "عجبًا لأمر المؤمن إنَّ أمره كله له خير وليس ذلك إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له" رواه مسلم فكوني على يقين واسترجعي واحتسبي ووكلي الأمر لله تعالى وتوكلي عليه صدق التوكل ولا يضرك من بعد ذلك أعوقبَ مَن ظلمكِ أم لا بل وما يدريك أن يكون قد عوقب!! فهل من شرط عقاب الظالم أن يدركه المظلوم ويشهد عقابه!! فكم من عباد الله تعالى ظُلموا وانتصر الله لهم وما شهدوا مهلك عدوهم ولا شهدوا عقابًا نزل بهم، فلا يكن همّكِ أن تري عقاب الله لهم فهذا تشفّي، وليس من خٌلٌق المسلم أن يفرح بمصيبة أخيه المسلم. هذا إن سلَّمنا بأنهم ظالمين فما بالك والأمر بعلم الله تعالى ولا ندري مَن ظلم مَن فيما حدث! لا يمكننا الجزم أختي الكريمة ونحن نستمع من طرف واحد وأنتِ نفسكِ وصلت لمرحلة الشك بالأمر ولا تدرين أظالمة أم مظلومة! وخلاصة الأمر أن تبتعدي عن هذا التفكير بالكلية، فلا تشغلي نفسك في أمر مضى وانقضى فهذا من أبواب الحزن التي يفتحها إبليس اللعين على العبد فيصيبه منها ويقعده عمّا خُلق له، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من الهم والحزن. فالهمّ يكون مما هو آتٍ والحزن عمّا مضى فنسأل الله تعالى أن يعيذنا من ذلك أجمع ويصرف عنّا السوء. اصبري واحتسبي أختي الكريمة ولعل ما حدث يكون كفارة لكِ ورفعة في الدرجات وأبشري فإن عظم الجزاء مع عِظَم البلاء، قال رسول الله صلى الله عليم وسلم: " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط) رواه الترمذي فخذي مما مر بكِ العبرة والعظة واهتمي بأمر دينكِ يصلح الله لكِ أمر دنياكِ، ولا تلتفي لما في أيديهم وما منَّ الله عليهم ومتعهم به فإنما هو متاع الحياة الدنيا، قال تعالى: "ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى" تأملي قوله تعالى: "لنفتنهم فيه" يعني اختبار وابتلاء فقد يستعين العبد بالنعمة على المعصية فتكون عليه وبالًا يوم القيامة وقال في موضع آخر: "إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم" فكل ما أوتي العبد من النعم سيُسأل عنها يوم القيامة قال تعالى: "ثم لتُسألنّ يومئذٍ عن النعيم" وإن الله يعطي الدنيا لمن يحب ومَن لا يحب، ولا يعطي الآخرة إلا لمن يحب، فاحرصي على أن تكوني ممّن يظفر بالآخرة، واحرصي على الأعمال الجالبة لمحبة الله تعالى وتوفيقه تكوني أسعد الناس إن شاء الله. أسأل الله لكِ الصبر والثبات والرضى بقضاء الله تعالى وأن يعوضكِ ويخلفكِ خيرًا

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏قال أبو بكر البلخي: ‏"شهر رجب شهر الزرع ‏وشهر شعبانَ شهر سقيِ الزرعِ.. ‏وشهر رمضانَ شهر حصادِ الزرع". ‏فمن لم يزرع في رجب، ‏ولم يسق في شعبان، ‏فكيف يحصد في رمضان؟! ‏اللهم بلِّغنا رمضان

×