اذهبي الى المحتوى
.¸¸.ღ بسملة ღ.¸¸.

صفحة تسميع الأخت * انوار القدس *

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم الثلاثاء 18-11-2008

 

من الآية234-245 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ والذين يُتوفون منكم ويذرون أزواجاً يتربصن بأنفسهنّ أربعة أشهرٍ وعشراً فإذا

 

بلغن أجلهنّ فلا جُناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير ﴾

 

﴿ ولا جُناح عليكم فيما عرّضتم به من خطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم علم الله أنكم

 

ستذكرونهنّ ولكن لا تُواعدوهن سراً إلا أن تقولوا قولاً معروفاً ولا تعزموا عقدة النكاح

 

حتى يبلغ الكتاب أجله واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه واعلموا

 

أن الله غفورٌ حليمٌ ﴾

 

﴿ لا جُناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهنّ أو تفرضوا لهنّ فريضة ومتعوهنّ

 

على المُوسع قدره وعلى المقتر قدره متاعاً بالمعروف حقاً على المحسنين ﴾

 

﴿ وإن طلقتموهنّ من قبل أن تمسوهنّ وقد فرضتم لهن فريضةً

 

فنصف ما فرضتم إلا أن يعفونأويعفو الذي بيده عقدة النكاح وأن تعفوا أقرب

 

للتقوى ولا تنسوا الفضل بينكم إن الله بما تعملون بصير ﴾

 

﴿ حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين ﴾

 

﴿ فإن خفتم فرجالاً أو ركباناً وإذا أمنتم فاذكروا الله كما علّمكم مالم تكونوا تعلمون ﴾

 

﴿ والذين يُتوفون منكم ويذرون أزواجاً وصيةً لأزواجهم متاعاً إلى الحول

 

غير إخراج فإن خرجن فلا جُناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن من معروف

 

والله عزيزٌ حكيمٌ ﴾

 

﴿ للمطلقات متاعٌ بالمعروف حقاً على المتقين ﴾

 

﴿ كذلك يُبين الله ءاياته للناس لعلهم يعقلون ﴾

 

﴿ ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوفٌ حذر الموت فقال لهم الله

 

موتوا ثم أحياهم إن الله لذو فضلٍ على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون ﴾

 

﴿ وقاتلوا في سبيل الله واعلموا أن الله سميعٌ عليمٌ ﴾

 

﴿ من ذا الذي يُقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً كثيرةً والله يقبض

 

ويبسط وإليه تُرجعون ﴾

تم تعديل بواسطة انوار الجنة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يا هلا فيكِ أختي أنوار...

كيف حالك؟ أسأل الله أن تكوني في أحسن حال..

 

 

غاليتي بسملة : معلش أعذريني بسبب التاخير.

 

لا عليكِ :) حتى إن لم تستطيعي الدخول إلى المنتدى و تسجيل ما حفظتي المهم أنكِ حفظتي المقرر عليكِ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

﴿ كُتب عليكم القتال وهو كُرهٌ لكم وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم

 

وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌّ لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون ﴾

 

﴿ يسألونك عن الشهر الحرام قتالٍ فيه قُل قتالٌ فيه كبيرٌ وصدٌّ عن سبيل الله

 

وكفرٌ به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل

 

ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ومن يرتدد منكم عن دينه

 

فيمت وهو كافرٌ فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة

 

وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ﴾

 

﴿ إن الذين ءامنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله

 

والله غفورٌ رحيمٌ ﴾

 

﴿ يسألونك عن الخمر والميسر قُل فيهما إثمٌ كبيرٌ ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما

 

ويسألونك ماذا يُنفقون قُل العفو كذلك يبين الله لكم ءاياته لعلكم تتفكرون ﴾

 

﴿ في الدنيا والآخرة ويسألونك عن اليتامى قُل إصلاحٌ لهم خير وإن تُخالطوهم فإخوانكم

 

والله يعلم المُفسد من المُصلح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيزٌ حكيمٌ ﴾

 

﴿ ولا تَنكحوا المشركات حتى يؤمنّ ولأمةٌ مؤمنةٌ خيرٌ من مشركةٍ ولو أعجبتكم

 

ولا تُنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبدٌ مؤمنٌ خيرٌ من مشركٍ ولو أعجبكم

 

أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين ءاياته للناس

 

لعلهم يتذكرون ﴾

 

﴿ ويسألونك عن المحيض قُل هو أذىً فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن

 

حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهنّ من حيث أمركم الله

 

إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ﴾

 

﴿ نساؤكم حرثٌ لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدّموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا

 

أنكم مُلاقوه وبشِّر المؤمنين ﴾

 

﴿ ولا تجعلوا الله عُرضةً لأيمانكم أن تبرّوا وتتقوا وتُصلحوا بين الناس والله سميعٌ عليمٌ ﴾

 

 

ممتــــــــــــــــــــــــــــــاز

تسميع رائع و خالي من الأخطاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم الإثنين 17-11-2008

 

من الآية 225-233 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ لا يُؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يُؤاخذكم بما كسبت قلوبكم والله غفورٌ حليمٌ ﴾

 

﴿ للذين يُؤلون من نساءهم تربص أربعة أشهر فإن فاءوا فإن الله غفورٌ رحيمٌ ﴾

 

﴿ وإن عزموا الطلاق فإن الله سميعٌ عليمٌ ﴾

 

﴿ والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهنّ أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن

 

إن كُنّ يؤمنّ بالله واليوم الآخر وبعولتهن أحق بردهنّ في ذلك إن أرادوا إصلاحا ولهن مثل الذي

 

عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيزٌ حكيمٌ ﴾

 

﴿ الطلاق مرتان فإمساكٌ بمعروفٍ أو تسريحٌ بإحسانٍ ولا يحل لكم أن تأخذوا مما ءاتيتموهن شيئاً

 

إلا أن يخافا ألا يُقيما حدود الله فإن خفتم ألا يُقيما حدود

 

الله فلا جُناح عليهما فيما افتدت به تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله

 

فأولئك هم الظالمون ﴾

 

﴿ فإن طلقها فلاتحل له من بعد حتى تنكح زوجاً غيره فإن طلقها فلا جُناح عليهما أن يتراجعا

 

إن ظنا أن يُقيما حدود الله وتلك حدود الله يبينها لقومٍ يعلمون ﴾

 

﴿ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروفٍ أو سرحوهنّ بمعروفٍ

 

ولا تمسكوهن ضراراً لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا ءايات الله هزواً

 

واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به

 

واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيءٍ عليم ﴾

 

﴿ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهنّ فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن إذا تراضوا بينهم

 

بالمعروف ذلك يُوعظ به من كان منكم

 

يؤمن بالله واليوم الآخر ذلكم أزكى لكم وأطهر والله يعلم وأنتم لا تعلمون ﴾

 

﴿ والوالدات يُرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يُتم الرضاعة وعلى المولود لهُ

 

رزقهنّ وكسوتهنّ بالمعروف لا تُكلف نفسٌ إلا وسعها لا تُضار والدةٌ بولدها ولا مولودٌ له بولده

 

وعلى الوارث مثل ذلك فإن أرادا فصالاً عن تراضٍ منهما

 

وتشاورٍ فلا جُناح عليهما وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جُناح عليكم إذا سلّمتم ما ءاتيتم

 

بالمعروف واتقوا الله واعلمواأن الله بما تعملون بصير ﴾

 

 

 

نساءهم >>> نِسَائِهِمْ

فلاتحل >>> فَلَا تَحِلُّ

 

 

 

أحسنـــــــــــــــــــــــتِ :tongue:

تم تعديل بواسطة basmala

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

﴿ والذين يُتوفون منكم ويذرون أزواجاً يتربصن بأنفسهنّ أربعة أشهرٍ وعشراً فإذا

 

بلغن أجلهنّ فلا جُناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير ﴾

 

﴿ ولا جُناح عليكم فيما عرّضتم به من خطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم علم الله أنكم

 

ستذكرونهنّ ولكن لا تُواعدوهن سراً إلا أن تقولوا قولاً معروفاً ولا تعزموا عقدة النكاح

 

حتى يبلغ الكتاب أجله واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه واعلموا

 

أن الله غفورٌ حليمٌ ﴾

 

﴿ لا جُناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهنّ أو تفرضوا لهنّ فريضة ومتعوهنّ

 

على المُوسع قدره وعلى المقتر قدره متاعاً بالمعروف حقاً على المحسنين ﴾

 

﴿ وإن طلقتموهنّ من قبل أن تمسوهنّ وقد فرضتم لهن فريضةً

 

فنصف ما فرضتم إلا أن يعفونأويعفو الذي بيده عقدة النكاح وأن تعفوا أقرب

 

للتقوى ولا تنسوا الفضل بينكم إن الله بما تعملون بصير ﴾

 

﴿ حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين ﴾

 

﴿ فإن خفتم فرجالاً أو ركباناً وإذا أمنتم فاذكروا الله كما علّمكم مالم تكونوا تعلمون ﴾

 

﴿ والذين يُتوفون منكم ويذرون أزواجاً وصيةً لأزواجهم متاعاً إلى الحول

 

غير إخراج فإن خرجن فلا جُناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن من معروف

 

والله عزيزٌ حكيمٌ ﴾

 

﴿ للمطلقات متاعٌ بالمعروف حقاً على المتقين ﴾

 

﴿ كذلك يُبين الله لَكُمْ ءاياته للناس لعلهم يعقلون

 

﴿ ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوفٌ حذر الموت فقال لهم الله

 

موتوا ثم أحياهم إن الله لذو فضلٍ على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون ﴾

 

﴿ وقاتلوا في سبيل الله واعلموا أن الله سميعٌ عليمٌ ﴾

 

﴿ من ذا الذي يُقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً كثيرةً والله يقبض

 

ويبسط وإليه تُرجعون ﴾

 

 

 

يعفونأويعفو >>> يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ

وإذا >>> فَإِذَا

مالم >>> مَا لَمْ

فيما >>> فِي مَا

لعلهم يعقلون >>> لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم الأربعاء 19-11-2008

 

من الآية246-252 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ ألم تَرَ إلى الملأ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبيٍ لهم ابعث لنا ملكاً

 

نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كُتب عليكم القتال ألّا تُقاتلوا قالوا وما لنا

 

ألّا نُقاتل في سبيل الله وقد أُخرجنا من ديارنا وأبناءنا فلما كُتب عليهم القتال

 

تولّوا إلا قليلاً منهم والله عليمٌ بالظالمين ﴾

 

﴿ وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكاً قالوا أنى يكون له المُلك علينا

 

ونحن أحق بالمُلك منه ولم يؤت سعةً من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده

 

بسطةً في العلم والجسم والله يؤتي مُلكه من يشاء والله واسعٌ عليمٌ ﴾

 

﴿ وقال لهم نبيهم إن ءاية مُلكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينةٌ من ربكم وبقيةٌ مما ترك

 

ءال موسى وءال هارون تحمله الملائكة إن في ذلك لآيةً لكم إن كنتم مؤمنين ﴾

 

﴿ فلما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهرٍ فمن شرب منه فليس مني

 

ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غُرفةً بيده فشربوا منه إلا قليلاً منهم

 

فلما جاوزه هو والذين ءامنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده قال الذين

 

يظنون أنهم ملاقوا الله كم من فئةٍ قليلةٍ غلبت فئةً كثيرةً بإذن الله

 

والله مع الصابرين ﴾

 

﴿ ولما برزوا لجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبراً وثبّت أقدامنا

 

وانصرنا على القوم الكافرين ﴾

 

﴿ فهزموهم بإذن الله وقتل داوودُ جالوتَ وءاتاه الله المُلك والحكمة وعلّمه مما يشاء

 

ولولا دفعُ الله الناس بعضهم ببعضٍ لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضلٍ على العالمين ﴾

 

﴿ تلك ءايات الله نتلوها عليك بالحق وإنك لمن المرسلين ﴾

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

 

﴿ ألم تَرَ إلى الملأ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبيٍ لهم ابعث لنا ملكاً

 

نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كُتب عليكم القتال ألّا تُقاتلوا قالوا وما لنا

 

ألّا نُقاتل في سبيل الله وقد أُخرجنا من ديارنا وأبناءنا فلما كُتب عليهم القتال

 

تولّوا إلا قليلاً منهم والله عليمٌ بالظالمين ﴾

 

﴿ وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكاً قالوا أنى يكون له المُلك علينا

 

ونحن أحق بالمُلك منه ولم يؤت سعةً من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده

 

بسطةً في العلم والجسم والله يؤتي مُلكه من يشاء والله واسعٌ عليمٌ ﴾

 

﴿ وقال لهم نبيهم إن ءاية مُلكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينةٌ من ربكم وبقيةٌ مما ترك

 

ءال موسى وءال هارون تحمله الملائكة إن في ذلك لآيةً لكم إن كنتم مؤمنين ﴾

 

﴿ فلما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهرٍ فمن شرب منه فليس مني

 

ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غُرفةً بيده فشربوا منه إلا قليلاً منهم

 

فلما جاوزه هو والذين ءامنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده قال الذين

 

يظنون أنهم ملاقوا الله كم من فئةٍ قليلةٍ غلبت فئةً كثيرةً بإذن الله

 

والله مع الصابرين ﴾

 

﴿ ولما برزوا لجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبراً وثبّت أقدامنا

 

وانصرنا على القوم الكافرين ﴾

 

﴿ فهزموهم بإذن الله وقتل داوودُ جالوتَ وءاتاه الله المُلك والحكمة وعلّمه مما يشاء

 

ولولا دفعُ الله الناس بعضهم ببعضٍ لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضلٍ على العالمين ﴾

 

﴿ تلك ءايات الله نتلوها عليك بالحق وإنك لمن المرسلين ﴾

 

 

 

تسميع مميز بارك الله فيكِ

فقط انتبهي لهذين الخطأيين

 

الملأ >>> الْمَلإِ

أبناءنا >>> أَبْنَائِنَا

 

في انتظار تسميعك القادم بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم السبت الموافق22-11-2008

 

من الآية 253-259 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعضٍ منهم من كلّم الله ورفع بعضهم درجات

 

وءاتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل

 

الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من ءامن

 

ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد ﴾

 

﴿ يا أيها الذين ءامنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيعٌ فيه

 

ولا خلةٌ ولا شفاعةٌ والكافرون هم الظالمون ﴾

 

﴿ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنةٌ ولا نومٌ له ما في السماوات

 

وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يُحيطون

 

بشيءٍ من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حِفظهما

 

وهو العلي العظيم ﴾

 

﴿ لا إكراه في الدين قد تبين الرُّشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك

 

بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميعٌ عليمٌ ﴾

 

﴿ الله ولي الذين ءامنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت

 

يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ﴾

 

﴿ ألم تَرَ إلى الذي حاجّ إبراهيم في ربه أن أتاه الله المُلك إذ قال إبراهيم ربي الذي يُحيي ويُميت

 

قال أنا أُحيِ وأُميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأتِ بها من المغرب

 

فبُهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين ﴾

 

﴿ أو كالذي مرَّ على قريةٍ وهي خاويةٌ على عُروشها قال أنى يُحيي هذه الله بعد موتها

 

فأماته الله مائة عامٍ ثم بعثه قال كم لبثتَ قال لبثتُ يوماً أو بعض يومٍ قال بل لبثتَ مائة عامٍ

 

فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك ءايةً للناس وانظر إلى العظام

 

كيف ننشزها ثم نكسوها لحماً فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيءٍ قديرٌ ﴾

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم السبت الموافق22-11-2008

 

من الآية 253-259 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعضٍ منهم من كلّم الله ورفع بعضهم درجات

 

وءاتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل

 

الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من ءامن

 

ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد ﴾

 

﴿ يا أيها الذين ءامنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيعٌ فيه

 

ولا خلةٌ ولا شفاعةٌ والكافرون هم الظالمون ﴾

 

﴿ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنةٌ ولا نومٌ له ما في السماوات

 

وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يُحيطون

 

بشيءٍ من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حِفظهما

 

وهو العلي العظيم ﴾

 

﴿ لا إكراه في الدين قد تبين الرُّشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك

 

بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميعٌ عليمٌ ﴾

 

﴿ الله ولي الذين ءامنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت

 

يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ﴾

 

﴿ ألم تَرَ إلى الذي حاجّ إبراهيم في ربه أن أتاه الله المُلك إذ قال إبراهيم ربي الذي يُحيي ويُميت

 

قال أنا أُحيِ وأُميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأتِ بها من المغرب

 

فبُهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين ﴾

 

﴿ أو كالذي مرَّ على قريةٍ وهي خاويةٌ على عُروشها قال أنى يُحيي هذه الله بعد موتها

 

فأماته الله مائة عامٍ ثم بعثه قال كم لبثتَ قال لبثتُ يوماً أو بعض يومٍ قال بل لبثتَ مائة عامٍ

 

فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك ءايةً للناس وانظر إلى العظام

 

كيف ننشزها ثم نكسوها لحماً فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيءٍ قديرٌ ﴾

 

 

و عليكم السلام ورحمة الله و بركاته

 

مشاء الله ... حفظ أكثر من رائع

فقط خطأيين في الكتابة

 

أتاه >>> آتَاهُ (أو) ءاتَاهُ

أُحيِ >>> أُحْيِي

 

راجعي عليهم بارك الله فيكِ

تم تعديل بواسطة basmala

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم الأحد الموافق 23-11-2008

 

من الآية 260 -269 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ وإذ قال إبراهيم ربِّ أرني كيف تُحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن

 

ليطمئن قلبي قال فخُذ أربعةً من الطير فصرهنّ إليك ثم اجعل على كل جبلٍ منهن

 

جزءاً ثم ادعهن يأتينك سعياً واعلم أن الله عزيزٌ حكيمٌ ﴾

 

﴿ مثل الذين يُنفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبةٍ أنبتت سبع سنابل في كل

 

سنبلةٍ مائة حبةٍ والله يضاعف لمن يشاء والله واسعٌ عليمٌ ﴾

 

﴿ الذين يُنفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يُتبعون ما أنفقوا مناً ولا أذىً لهم

 

أجرهم عند ربهم ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون ﴾

 

﴿ قولٌ معروفٌ ومغفرةٌ خيرٌ من صدقةٍ يتبعها أذى والله غنيٌ حليمٌ ﴾

 

﴿ يا أيها الذين ءامنوا لا تُبطلوا صدقاتكم بالمنّ والأذى كالذي يُنفق ماله رئاء الناس

 

ولا يؤمن بالله واليوم الآخر فمثله كمثل صفوانٍ عليه ترابٌ فأصابه وابلٌ فتركه صلداً

 

لا يقدرون على شيءٍ مما كسبوا والله لا يهدي القوم الكافرين ﴾

 

﴿ ومثل الذين يُنفقون أموالهم ابتغاء مرضات الله وتثبيتاً من أنفسهم كمثل جنةٍ بربوةٍ أصابها

 

وابلٌ فآتت أُكُلُها ضعفين فإن لم يُصبها وابلٌ فَطَلّ والله بما تعملون بصيرٌ ﴾

 

﴿ أيودُّ أحدكم أن تكون له جنةٌ من نخيلٍ وأعنابٍ تجري من تحتها الأنهار له فيها من

 

كلِّ الثمرات وأصابه الكِبَرُ وله ذريةٌ ضعفاءٌ فأصابها إعصارٌ فيه نارٌ فاحترقت

 

كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون ﴾

 

﴿ يا أيها الذين ءامنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولا تيمموا

 

الخبيث منه تُنفقون ولستم بآخذيه إلا أن تُغمضوا فيه واعلموا أن الله غنيٌ حميدٌ ﴾

 

﴿ الشيطان يعدُكًُم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدُكُم مغفرةً منه وفضلاً

 

والله واسعٌ عليمٌ ﴾

 

﴿ يُؤتي الحكمة من يشاء ومن يُؤتَ الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً وما يذّكر إلا أولو الألباب ﴾

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ممتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاز

تسميع متقن و خالي من الأخطاء

 

بارك الله فيكِ و ثبت ما حفظتي في صدرك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم الإثنين 24-11-2008

 

من الآية 270-281 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ وما أنفقتم من نفقةٍ أو نذرتُم من نَذرٍ فإن الله يعلمُه وما للظالمين من أنصارٍ ﴾

 

﴿ إن تُبدوا الصدقات فنعمّا هي وإن تُخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خيرٌ لكم

 

ويكفِّر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير ﴾

 

﴿ ليس عليك هُداهُم ولكن الله يهدي من يشاء وما تُنفقوا من خيرٍ فلأنفُسكم

 

وما تُنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تُنفقوا من خيرٍ يُوف إليكم وأنتم لا تظلمون ﴾

 

﴿ للفقراء الذين أُحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض يحسبهم

 

الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافاً

 

وما تُنفقوا من خيرٍ فإن الله به عليم ﴾

 

﴿ الذين يُنفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانيةً فلهم أجرهم عند ربهم

 

ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون ﴾

 

﴿ الذين يأكلون الرِّبا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المسِّ

 

ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الرِّبا وأحلّ الله البيع وحرّم الرِّبا فمن جاءه موعظةٌ من ربّه

 

فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ﴾

 

﴿ يمحق الله الرِّبا ويُربي الصدقات والله لا يحب كل كفارٍ أثيمٍ ﴾

 

﴿ إن الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وءاتوا الزكاة

 

لهم أجرهم عند ربهم ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون ﴾

 

﴿ يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الرِّبا إن كنتم مؤمنين ﴾

 

﴿ فإن لم تفعلوا فأذنوا بحربٍ من الله ورسوله وإن تُبتم فلكم رؤوس أموالكم

 

لا تَظلِمون ولا تُظَلمون ﴾

 

﴿ وإن كان ذو عسرةٍ فنظرةٌ إلى ميسرةٍ وأن تَصّدقوا خيرٌ لكم إن كنتم تعلمون ﴾

 

﴿ واتقوا يوماً تُرجعون فيه إلى الله ثم تُوف كل نفسٍ ما كسبت وهم لا يُظلمون ﴾

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم الثلاثاء 25-11-2008

 

من الآية 282-286 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدينٍ إلى أجلٍ مسمىً فاكتبوه وليكتب بينكم كاتبٌ بالعدل

 

ولا يأبَ كاتبٌ أن يكتب كما علّمه الله فليكتب وليُملل الذي عليه الحق وليتقِ الله ربّه

 

ولا يبخس منه شيئاً فإن كان الذي عليه الحق سفيهاً أو ضعيفاً أو لا يستطيع أن يُملّ

 

هو فليُملل وليّه بالعدل وأشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجلٌ وامرأتان

 

ممن ترضون من الشهداء أن تضلّ إحداهما فتذكّر إحداهما الأخرى

 

ولا يأبَ الشهداء إذا ما دُعوا ولا تسئموا أن تكتبوه صغيراً أو كبيراً إلى أجله

 

ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألّا ترتابوا وإن كانت تجارةً حاضرةً تُديرونها

 

بينكم فليس عليكم جُناحٌ ألّا تكتبوه وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يُضارّ كاتبٌ أو شهيدٌ

 

وإن تفعلوا فإنه فسوقٌ بكم واتقوا الله ويعلّمكم الله والله بكل شيءٍ عليمٍ ﴾

 

﴿ وإن كنتم على سفرٍ ولم تجدوا كاتباً فرهانٌ مقبوضةٌ فإن أمِن بعضكم بعضاً

 

فليؤد الذي إإتُمن أمانته وليتقِ الله ربّه ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه

 

آثمٌ قلبه والله بما تعملون خبيرٌ ﴾

 

﴿ لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تُبدوا شيئاً أو تُخفوه يحاسبكم به الله

 

فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيءٍ قدير ﴾

 

﴿ آمن الرسول بما أُنزل إليه من ربّه والمؤمنون كلٌّ آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله

 

لا نفرق بين أحدٍ من رُسُله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليكَ المصير ﴾

 

﴿ لا يُكلّف الله نفساً إلا وُسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا

 

إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا ربنا

 

ولا تحملنا مالا طاقة لنا به واعفُ عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا

 

فانصرنا على القوم الكافرين ﴾

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أختي الغالية بسملة :

 

هكذا والحمد لله أنهيت سورة البقرة وأنا مستعدة بإذن الله للإمتحان الشامل

 

ولكن معذرة دون معاني كلمات.

 

وسوف أبدأ إن شاء الله تعالى بسورة آل عمران يوم السبت الموافق

 

29-11-2008 . حسب المستوى الرابع . دون معاني كلمات .

 

وجزاكِ الله كل خير.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم الإثنين 24-11-2008

 

من الآية 270-281 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ وما أنفقتم من نفقةٍ أو نذرتُم من نَذرٍ فإن الله يعلمُه وما للظالمين من أنصارٍ ﴾

 

﴿ إن تُبدوا الصدقات فنعمّا هي وإن تُخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خيرٌ لكم

 

ويكفِّر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير ﴾

 

﴿ ليس عليك هُداهُم ولكن الله يهدي من يشاء وما تُنفقوا من خيرٍ فلأنفُسكم

 

وما تُنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تُنفقوا من خيرٍ يُوف إليكم وأنتم لا تظلمون ﴾

 

﴿ للفقراء الذين أُحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض يحسبهم

 

الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافاً

 

وما تُنفقوا من خيرٍ فإن الله به عليم ﴾

 

﴿ الذين يُنفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانيةً فلهم أجرهم عند ربهم

 

ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون ﴾

 

﴿ الذين يأكلون الرِّبا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المسِّ

 

ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الرِّبا وأحلّ الله البيع وحرّم الرِّبا فمن جاءه موعظةٌ من ربّه

 

فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ﴾

 

﴿ يمحق الله الرِّبا ويُربي الصدقات والله لا يحب كل كفارٍ أثيمٍ ﴾

 

﴿ إن الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وءاتوا الزكاة

 

لهم أجرهم عند ربهم ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون ﴾

 

﴿ يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الرِّبا إن كنتم مؤمنين ﴾

 

﴿ فإن لم تفعلوا فأذنوا بحربٍ من الله ورسوله وإن تُبتم فلكم رؤوس أموالكم

 

لا تَظلِمون ولا تُظَلمون ﴾

 

﴿ وإن كان ذو عسرةٍ فنظرةٌ إلى ميسرةٍ وأن تَصّدقوا خيرٌ لكم إن كنتم تعلمون ﴾

 

﴿ واتقوا يوماً تُرجعون فيه إلى الله ثم تُوف كل نفسٍ ما كسبت وهم لا يُظلمون ﴾

 

 

تُوف >>> تُوَفَّى

تم تعديل بواسطة basmala

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تسميع الورد المقرر ليوم الثلاثاء 25-11-2008

 

من الآية 282-286 من سورة البقرة

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدينٍ إلى أجلٍ مسمىً فاكتبوه وليكتب بينكم كاتبٌ بالعدل

 

ولا يأبَ كاتبٌ أن يكتب كما علّمه الله فليكتب وليُملل الذي عليه الحق وليتقِ الله ربّه

 

ولا يبخس منه شيئاً فإن كان الذي عليه الحق سفيهاً أو ضعيفاً أو لا يستطيع أن يُملّ

 

هو فليُملل وليّه بالعدل وأشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجلٌ وامرأتان

 

ممن ترضون من الشهداء أن تضلّ إحداهما فتذكّر إحداهما الأخرى

 

ولا يأبَ الشهداء إذا ما دُعوا ولا تسئموا أن تكتبوه صغيراً أو كبيراً إلى أجله

 

ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألّا ترتابوا وإن كانت تجارةً حاضرةً تُديرونها

 

بينكم فليس عليكم جُناحٌ ألّا تكتبوه وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يُضارّ كاتبٌ أو شهيدٌ

 

وإن تفعلوا فإنه فسوقٌ بكم واتقوا الله ويعلّمكم الله والله بكل شيءٍ عليمٍ ﴾

 

﴿ وإن كنتم على سفرٍ ولم تجدوا كاتباً فرهانٌ مقبوضةٌ فإن أمِن بعضكم بعضاً

 

فليؤد الذي إإتُمن أمانته وليتقِ الله ربّه ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه

 

آثمٌ قلبه والله بما تعملون خبيرٌ

 

﴿ لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تُبدوا شيئاً أو تُخفوه يحاسبكم به الله

 

فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيءٍ قدير ﴾

 

﴿ آمن الرسول بما أُنزل إليه من ربّه والمؤمنون كلٌّ آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله

 

لا نفرق بين أحدٍ من رُسُله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليكَ المصير ﴾

 

﴿ لا يُكلّف الله نفساً إلا وُسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا

 

إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا ربنا

 

ولا تحملنا مالا طاقة لنا به واعفُ عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا

 

فانصرنا على القوم الكافرين ﴾

 

وأشهدوا >>> وَ اسْتَشْهِدُوا

تسئموا >>> تَسْأَمُوا

تكتبوه >>> تَكْتُبُوهَا

إإتُمن >>> اؤتُمِنَ

خبيرٌ >>> عَلِيمٌ

شيئاً >>> مَا فِي أَنْفُسِكُمْ

مالا >>> مَا لا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أختي الغالية بسملة :

 

هكذا والحمد لله أنهيت سورة البقرة وأنا مستعدة بإذن الله للإمتحان الشامل

 

ولكن معذرة دون معاني كلمات.

 

وسوف أبدأ إن شاء الله تعالى بسورة آل عمران يوم السبت الموافق

 

29-11-2008 . حسب المستوى الرابع . دون معاني كلمات .

 

وجزاكِ الله كل خير.

 

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مبارك عليك ختم السورة

و بإذن الله يوم الخميس القادم أضع لكِ الأسئلة الشاملة للسورة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

أأسف على التأخير

تفضلي

 

 

V

v

v

v

v

v

 

 

 

 

أسئلة شاملة لســورة البقرة

 

أتمي – بارك الله فيكِ – المقاطع التالية :

 

( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا ... إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ )

(كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً ... وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ )

(وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ ... مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ )

(قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ ... لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ )

(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ ... إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ )

(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ ... فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ )

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ ... فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ )

(يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ ... وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ )

(كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِتالُ ... هُمْ فِيهَا خَالِدُون )

( لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ ...هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )

 

فتح الله عليكِ وألهمكِ الصواب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

***************************************************************

 

1-( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا ... إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ )

 

2-(كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً ... وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ )

 

3-(وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ ... مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ )

 

4-(قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ ... لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ )

 

5-(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ ... إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ )

 

6-(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ ... فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ )

 

7-(يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ ... فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ )

 

8-(يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ ... وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ )

 

9-(كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِتالُ ... هُمْ فِيهَا خَالِدُون )

 

10-( لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ ...هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )

 

************************************************************

 

إجابة الأسئلة:

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

************************************************************************

 

1- السؤال الأول:

 

﴿ ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين ﴾

 

﴿ يُخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعُرون ﴾

 

﴿ في قلوبهم مرضٌ فزادهم الله مرضاً ولهم عذابٌ أليمٌ بما كانوا يكذبون ﴾

 

﴿ وإذا قيل لهم لا تُفسدوا في الأرض قالوا إنما نحنُ مُصلحون ﴾

 

﴿ ألا إنهم هُمُ المُفسدون ولكن لا يشعُرون ﴾

 

﴿ وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم

 

هُمُ السفهاء ولكن لا يَعلمون ﴾

 

﴿ وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خَلَوا إلى شياطينهم قالوا إنّا معكم

 

إنما نحن مُستهزءون ﴾

 

 

********************************************************************************

 

السؤال الثاني

 

﴿ كيف تكفُرون بالله وكُنتُم أمواتاً فأحياكم ثم يُميتكم ثم يُحييكم ثم إليه تُرجعون ﴾

 

﴿ هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً ثم استوى إلى السماء فسواهُنّ سبع سماوات

 

وهو بكلِّ شيءٍ عليم ﴾

 

﴿ وإذ قال ربك للملائكة إني جاعلٌ في الأرض خليفةً قالوا أتجعلُ فيها من يُفسد فيها

 

ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون ﴾

 

﴿ وعلّم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء

 

إن كنتم صادقين ﴾

 

﴿ قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علّمتنا إنك أنت العليم الحكيم ﴾

 

﴿ قال يا آدم أنبئهم بأسماءهم فلما أنبئهم بأسماءهم قال ألم أقل لكم إني أعلم

 

غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ﴾

 

***********************************************************************************************

 

السؤال الثالث

 

﴿ وإذ قال موسى لِقومِهِ إن الله يأمُرُكم أن تذبحوا بقرة قالوا أتَتَخِذُنا هُزُواً قال أعوذ بالله

 

أن أكون من الجاهلين ﴾

 

﴿ قالوا ادعُ لنا ربك يُبين لنا ما هي قال إنه يقول إنها بقرةٌ لا فارضٌ ولا بِكرٌ عوانٌ بين ذلك

 

فافعلوا ما تُؤمرون ﴾

 

﴿ قالوا ادعُ لنا ربك يُبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقرةٌ صفراء

 

فاقعٌ لونها تسُرُّ الناظرين ﴾

 

﴿ قالوا ادعُ لنا ربك يُبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا وإنّا

 

إن شاء الله لمُهتدون ﴾

 

﴿ قال إنه يقول إنها بقرةٌ لا ذلولٌ تُثير الأرض ولا تَسقي الحَرثَ مُسلّمةٌ

 

لا شية فيها قالوا الآن جئت بالحقِ فذبحوها وما كادوا يفعلون ﴾

 

﴿ وإذ قتلتم نفساً فادارءتم فيها والله مخرجٌ ما كنتم تكتُمون ﴾

 

*************************************************************************************************

 

السؤال الرابع

 

﴿ قُل من كان عدواً لجبريل فإنه نزّله على قلبِك بإذن الله مُصدقاً لِما بين يديه

 

وهُدىً وبُشرى للمؤمنين ﴾

 

﴿ من كان عدواً لله وملائكته ورُسُله وجبريل وميكال فإن الله عدوٌ للكافرين ﴾

 

﴿ ولقد أنزلنا إليك آياتٍ بيناتٍ وما يكفُرُ بها إلا الفاسقون ﴾

 

﴿ أوكُلما عاهدوا عهداً نبذهُ فريقٌ منهم بل أكثرهم لا يؤمنون ﴾

 

﴿ ولمّا جاءهم رسولٌ من عند الله مصدقٌ لِما معهم نبذ فريقٌ من الذين أوتوا الكتاب

 

كتاب الله وراء ظُهورهم كأنهم لا يَعلمون ﴾

 

﴿ واتَبَعوا ما تتلوا الشياطين على مُلكِ سُليمان وما كَفَر سُليمان ولكن الشياطين

 

كفروا يُعلّمون النّاس السِّحر وما أُنزل على المَلَكين ببابل هاروت وماروت وما يُعلّمان

 

من أحدٍ حتى يَقولا إنّما نحن فتنةٌ فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يُفرِّقون به بين

 

المرء وزوجه وما هُم بضآرين به من أحدٍ إلا بإذن الله ويتعلمون

 

ما يضُرُّهم ولا ينفعُهم ولقد عَلِموا لمن اشتراه ما له في الآخرة مِن خَلاق

 

وَلَبِئس ما شَرَوا به أنفسهم لو كانوا يعلمون ﴾

 

﴿ ولو أنهم آمنوا واتَقَوا لمثوبةٌ من عند الله خيرٌ لو كانوا يَعلمون ﴾

 

***********************************************************************************************

 

السؤال الخامس

 

﴿ وإذ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلماتٍ فأتمّهُنّ قال إني جاعِلُك للناس إماماً قال ومن ذُريتي

 

قال لا يَنال عهدي الظالمين ﴾

 

﴿ وإذ جعلنا البيت مثابةً للناس وأمناً واتخذوا من مقام إبراهيم مُصلّى وعَهِدنا

 

إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهّرا بَيتي للطائفين والعاكفين والرُّكع السُّجود ﴾

 

﴿ وإذ قال إبراهيم ربِّ اجعل هذا بلداً آمناً وارزُق أهلهُ من الثمرات من آمن منهم

 

بالله واليوم الآخرقال ومن كفر فأُمَتعُهُ قليلاً ثم أضطره إلى عذاب النار

 

وبئس المصير ﴾

 

﴿ وإذ يرفع إبراهيمُ القواعدَ من البيت وإسماعيلُ ربنا تقبل منا

 

إنك أنت السميع العليم ﴾

 

﴿ ربنا واجعلنا مُسلِمَين لك ومن ذريتنا أمةً مُسلمةً لك وأرنا مناسكنا وتُبّ علينا

 

إنك أنت التواب الرحيم ﴾

 

****************************************************************************

 

السؤال السادس

 

﴿ ولنبلونكم بشيءٍ من الخوف والجوع ونقصٍ من الأموال والأنفُس

 

والثمرات وبشِّر الصابرين ﴾

 

﴿ الذين إذا أصابتهم مُصيبةٌ قالوا إنّا لله وإنّا إليه راجعون ﴾

 

﴿ أولئك عليهم صلواتٌ من ربهم ورحمةٌ وأولئك هم المُهتدون ﴾

 

﴿ إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حجّ البيت أو اعتمر فلا جُناح عليه

 

أن يطّوف بهما ومن تطوع خيراً فإن الله شاكرٌ عليمٌ ﴾

 

*************************************************************************************************

 

السؤال السابع

 

﴿ يا أيها الناس كُلوا مِما في الأرض حلالاً طيباً ولا تتبعوا خُطُوات الشيطان

 

إنّه لكم عدوٌ مُبينٌ ﴾

 

﴿ إنّما يأمُرُكم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون ﴾

 

﴿ وإذا قيل لهم اتَبِعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه ءابآئنا

 

أولو كان ءابآئهم لا يعقلون شيئاً ولا هم يهتدون ﴾

 

﴿ ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعِقُ بما لا يسمع إلا دُعاء ونداء

 

صُمٌّ بُكمٌ عُمىٌ فهم لا يعقلون ﴾

 

************************************************************************

 

السؤال الثامن

 

﴿ يَسألونك عن الأهِلة قُل هي مَواقيت للناس والحجّ وليس البرّ بأن

 

تأتوا البيوت من ظُهورها ولكن البرّ من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها

 

واتقوا الله لعلكم تفلحون ﴾

 

﴿ وقاتِلوا في سبيل الله الذين يُقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المُعتدين ﴾

 

﴿ واقتُلوهم حيث ثَقفتُموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنةُ أشدُّ من القتل

 

ولا تُقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يُقاتلوكم فيه فإن قاتَلوكم فاقتُلوهم

 

كذلك جزاء الكافرين ﴾

 

﴿ فإن انتهوا فإن الله غفورٌ رحيمٌ ﴾

 

﴿ وقاتِلوهم حتى لا تكون فتنةً ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عُدوان

 

إلا على الظالمين ﴾

 

﴿ الشهر الحرام بالشهر الحرام والحُرُمات قِصاص فمن اعتدى عليكم

 

فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين ﴾

 

*****************************************************************************************

 

السؤال التاسع

 

﴿ كُتب عليكم القتال وهو كُرهٌ لكم وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى

 

أن تُحبوا شيئاً وهو شرٌّ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ﴾

 

﴿ يَسألونك عن الشهر الحرام قتالٍ فيه قُل قتالٌ فيه كبيرٌ وصدٌّ عن سبيل الله

 

وكفرٌ به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل

 

ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ومن يرتدد منكم عن دينه

 

فيَمُت وهو كافرٌ فأولئك حَبِطت أعمالهم في الدنيا والآخرة

 

وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ﴾

 

***************************************************************************

 

السؤال العاشر

 

﴿ للفقراء الذين أُحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض

 

يحسبُهُم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافاً

 

وما تُنفقوا من خيرٍ فإن الله به عليمٌ ﴾

 

﴿ الذين يُنفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانيةً فلهم أجرهم عند ربهم

 

ولا خوفٌ عليهم ولا هُم يحزنون ﴾

 

﴿ الذين يأكلون الرِّبا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المسِّ

 

ذلك بأنهم قالوا إنّما البَيعُ مثل الرِّبا وأحلَّ الله البيع وحرّم الرِّبا فمن جاءه موعظةٌ

 

من ربّه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار

 

هم فيها خالدون ﴾

 

*****************************************************************************************

تم تعديل بواسطة انوار الجنة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تسميع ممتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاز

بارك الله فيكِ

فقط بعض الأخطاء راجعي عليها

 

 

 

 

 

 

 

 

﴿ ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين ﴾

 

﴿ يُخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعُرون ﴾

 

﴿ في قلوبهم مرضٌ فزادهم الله مرضاً ولهم عذابٌ أليمٌ بما كانوا يكذبون ﴾

 

﴿ وإذا قيل لهم لا تُفسدوا في الأرض قالوا إنما نحنُ مُصلحون ﴾

 

﴿ ألا إنهم هُمُ المُفسدون ولكن لا يشعُرون ﴾

 

﴿ وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم

 

هُمُ السفهاء ولكن لا يَعلمون ﴾

 

﴿ وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خَلَوا إلى شياطينهم قالوا إنّا معكم

 

إنما نحن مُستهزءون ﴾

 

 

 

 

 

 

 

 

 

﴿ كيف تكفُرون بالله وكُنتُم أمواتاً فأحياكم ثم يُميتكم ثم يُحييكم ثم إليه تُرجعون ﴾

 

﴿ هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً ثم استوى إلى السماء فسواهُنّ سبع سماوات

 

وهو بكلِّ شيءٍ عليم ﴾

 

﴿ وإذ قال ربك للملائكة إني جاعلٌ في الأرض خليفةً قالوا أتجعلُ فيها من يُفسد فيها

 

ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون ﴾

 

﴿ وعلّم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء

 

إن كنتم صادقين ﴾

 

﴿ قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علّمتنا إنك أنت العليم الحكيم ﴾

 

﴿ قال يا آدم أنبئهم بأسماءهم فلما أنبئهم بأسماءهم قال ألم أقل لكم إني أعلم

 

غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ﴾

 

 

أنبئهم >>> أَنْبَأَهُمْ

بأسماءهم >>> بِأَسْمَائِهِمْ

 

 

 

﴿ وإذ قال موسى لِقومِهِ إن الله يأمُرُكم أن تذبحوا بقرة قالوا أتَتَخِذُنا هُزُواً قال أعوذ بالله

 

أن أكون من الجاهلين ﴾

 

﴿ قالوا ادعُ لنا ربك يُبين لنا ما هي قال إنه يقول إنها بقرةٌ لا فارضٌ ولا بِكرٌ عوانٌ بين ذلك

 

فافعلوا ما تُؤمرون ﴾

 

﴿ قالوا ادعُ لنا ربك يُبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقرةٌ صفراء

 

فاقعٌ لونها تسُرُّ الناظرين ﴾

 

﴿ قالوا ادعُ لنا ربك يُبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا وإنّا

 

إن شاء الله لمُهتدون ﴾

 

﴿ قال إنه يقول إنها بقرةٌ لا ذلولٌ تُثير الأرض ولا تَسقي الحَرثَ مُسلّمةٌ

 

لا شية فيها قالوا الآن جئت بالحقِ فذبحوها وما كادوا يفعلون ﴾

 

﴿ وإذ قتلتم نفساً فادارءتم فيها والله مخرجٌ ما كنتم تكتُمون ﴾

 

 

 

 

 

 

﴿ قُل من كان عدواً لجبريل فإنه نزّله على قلبِك بإذن الله مُصدقاً لِما بين يديه

 

وهُدىً وبُشرى للمؤمنين ﴾

 

﴿ من كان عدواً لله وملائكته ورُسُله وجبريل وميكال فإن الله عدوٌ للكافرين ﴾

 

﴿ ولقد أنزلنا إليك آياتٍ بيناتٍ وما يكفُرُ بها إلا الفاسقون ﴾

 

﴿ أوكُلما عاهدوا عهداً نبذهُ فريقٌ منهم بل أكثرهم لا يؤمنون ﴾

 

﴿ ولمّا جاءهم رسولٌ من عند الله مصدقٌ لِما معهم نبذ فريقٌ من الذين أوتوا الكتاب

 

كتاب الله وراء ظُهورهم كأنهم لا يَعلمون ﴾

 

﴿ واتَبَعوا ما تتلوا الشياطين على مُلكِ سُليمان وما كَفَر سُليمان ولكن الشياطين

 

كفروا يُعلّمون النّاس السِّحر وما أُنزل على المَلَكين ببابل هاروت وماروت وما يُعلّمان

 

من أحدٍ حتى يَقولا إنّما نحن فتنةٌ فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يُفرِّقون به بين

 

المرء وزوجه وما هُم بضآرين به من أحدٍ إلا بإذن الله ويتعلمون

 

ما يضُرُّهم ولا ينفعُهم ولقد عَلِموا لمن اشتراه ما له في الآخرة مِن خَلاق

 

وَلَبِئس ما شَرَوا به أنفسهم لو كانوا يعلمون ﴾

 

﴿ ولو أنهم آمنوا واتَقَوا لمثوبةٌ من عند الله خيرٌ لو كانوا يَعلمون ﴾

 

 

 

 

 

 

﴿ وإذ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلماتٍ فأتمّهُنّ قال إني جاعِلُك للناس إماماً قال ومن ذُريتي

 

قال لا يَنال عهدي الظالمين ﴾

 

﴿ وإذ جعلنا البيت مثابةً للناس وأمناً واتخذوا من مقام إبراهيم مُصلّى وعَهِدنا

 

إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهّرا بَيتي للطائفين والعاكفين والرُّكع السُّجود ﴾

 

﴿ وإذ قال إبراهيم ربِّ اجعل هذا بلداً آمناً وارزُق أهلهُ من الثمرات من آمن منهم

 

بالله واليوم الآخرقال ومن كفر فأُمَتعُهُ قليلاً ثم أضطره إلى عذاب النار

 

وبئس المصير ﴾

 

﴿ وإذ يرفع إبراهيمُ القواعدَ من البيت وإسماعيلُ ربنا تقبل منا

 

إنك أنت السميع العليم ﴾

 

﴿ ربنا واجعلنا مُسلِمَين لك ومن ذريتنا أمةً مُسلمةً لك وأرنا مناسكنا وتُبّ علينا

 

إنك أنت التواب الرحيم ﴾

 

 

 

 

 

 

﴿ ولنبلونكم بشيءٍ من الخوف والجوع ونقصٍ من الأموال والأنفُس

 

والثمرات وبشِّر الصابرين ﴾

 

﴿ الذين إذا أصابتهم مُصيبةٌ قالوا إنّا لله وإنّا إليه راجعون ﴾

 

﴿ أولئك عليهم صلواتٌ من ربهم ورحمةٌ وأولئك هم المُهتدون ﴾

 

﴿ إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حجّ البيت أو اعتمر فلا جُناح عليه

 

أن يطّوف بهما ومن تطوع خيراً فإن الله شاكرٌ عليمٌ ﴾

 

 

 

 

 

 

﴿ يا أيها الناس كُلوا مِما في الأرض حلالاً طيباً ولا تتبعوا خُطُوات الشيطان

 

إنّه لكم عدوٌ مُبينٌ ﴾

 

﴿ إنّما يأمُرُكم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون ﴾

 

﴿ وإذا قيل لهم اتَبِعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه ءابآئنا

 

أولو كان ءابآئهم لا يعقلون شيئاً ولا هم يهتدون ﴾

 

﴿ ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعِقُ بما لا يسمع إلا دُعاء ونداء

 

صُمٌّ بُكمٌ عُمىٌ فهم لا يعقلون ﴾

 

 

ءابآئنا >>> آَبَاءَنَا

ءابآئهم >>> آَبَاؤُهُمْ

عُمىٌ >>> عُمْيٌ

 

 

 

 

 

﴿ يَسألونك عن الأهِلة قُل هي مَواقيت للناس والحجّ وليس البرّ بأن

 

تأتوا البيوت من ظُهورها ولكن البرّ من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها

 

واتقوا الله لعلكم تفلحون ﴾

 

﴿ وقاتِلوا في سبيل الله الذين يُقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المُعتدين ﴾

 

﴿ واقتُلوهم حيث ثَقفتُموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنةُ أشدُّ من القتل

 

ولا تُقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يُقاتلوكم فيه فإن قاتَلوكم فاقتُلوهم

 

كذلك جزاء الكافرين ﴾

 

﴿ فإن انتهوا فإن الله غفورٌ رحيمٌ ﴾

 

﴿ وقاتِلوهم حتى لا تكون فتنةً ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عُدوان

 

إلا على الظالمين ﴾

 

﴿ الشهر الحرام بالشهر الحرام والحُرُمات قِصاص فمن اعتدى عليكم

 

فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين ﴾

 

 

فتنةً >>> فِتْنَةٌ (بتنوين الضم)

 

 

 

 

﴿ كُتب عليكم القتال وهو كُرهٌ لكم وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى

 

أن تُحبوا شيئاً وهو شرٌّ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ﴾

 

﴿ يَسألونك عن الشهر الحرام قتالٍ فيه قُل قتالٌ فيه كبيرٌ وصدٌّ عن سبيل الله

 

وكفرٌ به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل

 

ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ومن يرتدد منكم عن دينه

 

فيَمُت وهو كافرٌ فأولئك حَبِطت أعمالهم في الدنيا والآخرة

 

وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ﴾

 

 

 

 

 

 

﴿ للفقراء الذين أُحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض

 

يحسبُهُم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافاً

 

وما تُنفقوا من خيرٍ فإن الله به عليمٌ ﴾

 

﴿ الذين يُنفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانيةً فلهم أجرهم عند ربهم

 

ولا خوفٌ عليهم ولا هُم يحزنون ﴾

 

﴿ الذين يأكلون الرِّبا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المسِّ

 

ذلك بأنهم قالوا إنّما البَيعُ مثل الرِّبا وأحلَّ الله البيع وحرّم الرِّبا فمن جاءه موعظةٌ

 

من ربّه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار

 

هم فيها خالدون ﴾

 

 

 

 

ألـــف مبارك عليك ختم سورة البقرة

ثبتها الله في صدرك

و العقبى لسورة آل عمران

 

 

 

تم تعديل بواسطة basmala

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

سورة آل عمران

 

تسميع الورد المقرر ليوم السبت 29-11-2008

 

من الآية 1-6 من سورة آل عمران

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ الم ﴾

 

﴿ الله لا إله إلا هو الحيّ القيّوم ﴾

 

﴿ نَزَّل عليك الكتاب بالحق مُصدِّقاً لِما بين يديه وأنزل التوراة والإنجيل ﴾

 

﴿ من قبل هُدىً للناس وأنزل الفُرقان إن الذين كفروا بآيات الله

 

لهم عذابٌ شديدٌ والله عزيزٌ ذو انتقام ﴾

 

﴿ إن الله لا يخفى عليه شيءٌ في الأرض ولا في السماء ﴾

 

﴿ هو الذي يُصوِّركم في الأرحام كيف يشاء لا إله إلا هو العزيز الحكيم ﴾

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تسميع الورد المقرر ليوم الأحد 30-11-2008

 

من الآية 7-9 من سورة آل عمران

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آياتٌ مُحكماتٌ هُنّ أم الكتاب وأُخَر متشابهات

 

فأما الذين في قلوبهم زَيغٌ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله

 

وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كُلٌّ من عند ربنا

 

وما يذّكر إلا أولو الألباب ﴾

 

﴿ ربنا لا تُزِغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ﴾

 

﴿ ربنا إنك جامع الناس ليومٍ لا ريب فيه إن الله لا يُخلف الميعاد ﴾

تم تعديل بواسطة انوار الجنة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

 

 

مشاء الله تبارك الرحمن

 

حفظ اليومين ممتــــــــاز و خَالي من الأخطاء

 

ثبته الله في صدرك

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×