اذهبي الى المحتوى
أم منةوعمر

مدارسة"مقدمة فى اصول التفسير لشيخ الاسلام بن تيمية"

المشاركات التي تم ترشيحها

حبيتى بسملة ..ما قصدته انكِ فقط تقرئى المشاركات

 

الامر هين لا تقلقى

 

احزننى قولك ظروفك القاسية

 

فرج الله عنا وعنك حبيبتى

 

.............................

 

ام منة ؛ وهو كذلك اذن حددى لى ماهو جزئى ان شاء الله ..

تم تعديل بواسطة الصـــ ضياء ـــبر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

معلش يا بنات سامحوني على التأخير بس المنتدى كان معلق معايا بقاله يومين ومش عايز يفتح ولو فتح مش بعرف أفتح أكثر من الصفحة الرئيسية.

 

أنا موافقة ومعاكم في التلخيص إن شاء الله، خلوني بس أخلص مذاكرة الي فاتني وأضع فهمي له وبعد ألخص الجزء الخاص بي

 

بسمتي، أم منة وعمر حددت الأجزاء في المشاركة رقم 170

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمان الرحيم

أين أنتن يا أخوات ؟؟

الحبيبة أم منة وعمر الفكرة التي طرحتها عليك بخصوص دراسة الغزوات اذا أمكنك ذلك أتمنى أن نبدأه مع بداية شهر رمضان والله يشهد ان لم يمنعني شيئ من المتابعة فسأهتم به كثيرا

أختي الفكرة كما قلت تنزلين أول غزوة في السيرة النبوية وبعدها نضع ما فهمناه ونتدارسه

ما رأيك ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتي بسملة ليس لدى مانع لكن ممكن نؤجله لبعد رمضان

و عموما في مدارسة كتاب الرحيق المختوم بدأنا في عهد المدينة

و اقتربنا كثيرا من جزء الغزوات

ممكن تتابعي معنا حتى بعد رمضان

و أرجوكي اعذريني لكني مشغولة جدا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتي بسملة ليس لدى مانع لكن ممكن نؤجله لبعد رمضان

و عموما في مدارسة كتاب الرحيق المختوم بدأنا في عهد المدينة

و اقتربنا كثيرا من جزء الغزوات

ممكن تتابعي معنا حتى بعد رمضان

و أرجوكي اعذريني لكني مشغولة جدا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فلنستعد لوضع التلخيص

بسملة تأخذ المقدمة

و أنا الفصل الأول

وبسمتى الفصل الثانى حتى المشاركة رقم 146

و أمة الرحمن الباقى من المشاركة 151 حتى الآن

 

 

أمة الرحمن الجزء المتبقي لك هو الذى ستقومين بتلخيصه

و لو أحد يريد مبادلة الجزء المحدد له يخبرني

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمان الرحيم

أخواتي وجدت شرح الاخت أمة الرحمان للمقدمة مفيد جدا واستفدت منه وأحببت أن أكتبه هنا للافادة لنا جميعا فلتسمح لي بذلك

 

 

1

 

 

الجزء الاول من المقدمة

قال ابن تيمية رحمه الله

أما بعد:

فقد سألني بعض الإخوان أن أكتب له مقدمة:

 

وهذا يدل على أهمية طلب العلم والإستفسار عن كل ما يشكل عليك، ليس فقط بالمشافهة ولكن بالتدوين الذي هو أحفظ للعلم فكم سمعنا من أجوبة ثم نسيناها بعد فترة أو اختلطت علينا لعدم وجود مرجع نتأكد منه من المعلومة ونتذكرها.

 

كما يوضح أيضًا أن دور العالم هو توضيح المسائل للناس ليفقهوها ويتعبدوا بها

وينقسم هذا إلى قسمين:

1- تأليف ما يرى أن الناس في حاجة إليه من اشتباه في بعض المسائل أو عدم التفقه في أمور معينة أو ...

2- تأليف بناءًا على رغبة بعض الطلاب حتى يكون عندهم إلمام بمسائل معينة.

النقطة الثانية من المقدمة

 

لابد من معرفة القرآن وأسباب نزوله حتى نستطيع فهمه ونضع بعض الأساسيات التي تعين على تفسيره وفهمه ومن ثم العمل به وقد قام أهل العلم - حفظهم الله - بذلك.

 

أما أسباب نزول القرآن فهي تتلخص فيما يلي:

1- التعبد بتلاوته

2- فهم معانيه

3- العمل به

 

ويجب التنويه أن تفسير القرآن يختلف عن معانيه وأن كل منهما يكمل الآخر

فالتفسير يكون توضيح لألفاظ القرآن

أم المعنى فهو يشمل ما المقصود به والأحكام التي تحتويها الآيات وأسرار الأحكام أي الحكمة من ورائها

 

وقد يختلفان وقد يتوافقان

ولذلك لابد من وجود بعض القواعد والضوابط التي يتم على أساسها تفسير القرآن

هناك نوعان من التفسير:

1- تفسير منقول: وهو ما نقل عن الصحابة والتابعين

2- تفسير معقول: وهو التفسير بالعقل

 

أما التفسير المنقول فلابد من وجود ضوابط لمعرفة الحق فيه من الباطل، فالبرغم من أنه منقول عن الصحابة والتابعين إلا أن بعضه يحتوي على إسرائليات كما أن بعضها يحتوي على أحاديث ضعيفة وموضوعة.

 

أما التفسير المعقول فقد يلحقه بعض الشبهات والشهوات التي يزينها العقل فلذلك يجب الحذر منه

وحتى يعتبر التفسير المعقول كتفسير فإنه يجب ألا يخالف التفسير المنقول

 

 

والبرغم من أهمية العقل في فهم وتدبر معاني القرآن ولكنه يجب ألا يخالف المنقول ولذلك سينبهنا الشيخ إلى الكيفية التي نفصل بها بين الأقاويل

 

 

يقول ابن تيمية رحمه الله

 

كتب التفسير مليئة بما هو:

- (غث) رديء

- (سمين) قيم

- باطل واضح

- حق مبين

 

والعلم إما نقل مصدق عن معصوم، وإما قول عليه دليل معلوم

 

ومقولة ابن تيمية هذه تصلح كقاعدة عامة في معرفة العلم الحقيقي

 

فالعلم الحقيقي نوعان:

- منقول عن شخص معصوم مثل ما نقل عن الرسول عليه الصلاة والسلام

- قول لأحد الصحابة والتابعين ومن بعدهم لكن عليه دليل منقول أو معقول

 

وما سوى ذلك فإما مزيف مردود، وإما موقوف لا يعلم أنه بهرج ولا منقود

 

ما ليس بالعلم الحقيقي نوعان:

- ليس بالحقيقي ويتم رده ولا يقبل كعلم

- موقوف (أي نتوقف عليه) لأنه لا يعلم إن كان مغشوش (بهرج) ولا سالم من الغش (منقود)

 

وبصفة عامة نستطيع تلخيص ما سبق كالآتي:

 

العلم بصفة عامة ينقسم إلى ثلاثة أقسام:

1- ما علم صحته (العلم الحقيقي)

2- ما علم بطلانه (المزيف المردود)

3- ما يجب التوقف عليه ( لعدم معرفتنا بصحته ولا ببطلانه)

 

فصل: في أن النبي صلى الله عليه وسلم بين لأصحابه معاني القرآن

 

يجب أن يعلم أن النبي صلي الله عليه وسلم بين لأصحابه معاني القرآن كما بين لهم ألفاظه؛ فقوله تعالي: { لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ } (النحل: 44) يتناول هذا وهذا

 

يقول الله تعالى: {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ}

فلقد أنزل الله القرآن على نبينا محمد عليه الصلاة والسلام حتى يشرح للناس ويبين لهم آيات الله وشرائعه وأحكامه المذكورة به لعلهم يتفكرون في آيات الله.

 

وبالتالي فقد شرح الرسول عليه الصلاة والسلام وبيَّنَ للصحابة كل شيء يحتاجونه في القرآن من معانٍ وألفاظ وأحكام وحكم وشرائع وغيرها.

 

وقد قال أبو عبد الرحمن السلمي: حدثنا الذين كانوا يقرئوننا القرآن، كعثمان بن عفان، وعبد الله بن مسعود، وغيرهما

أنهم كانوا إذا تعلموا من النبي صلى الله عليه وسلم عشر آيات لم يجاوزوها حتى يتعلموا ما فيها من العلم والعمل،

قالوا: فتعلمنا القرآن والعلم والعمل جميعاً ولهذا كانوا يبقون مدة في حفظ السورة.

وقال أنس: كان الرجل إذا قرأ البقرة وآل عمران جدً في أعيننا

 

 

ومن هذا المنطلق فقد كان الصحابة كلما تعلموا عشر آيات، لم ينتقلوا إلى غيرها حتى يتعلموا ما فيها ويطبقوه بالعمل.

 

ولذلك آخذوا وقتًا طويلاً في حفظ آيات الله وسوره، كما أنهم كانوا يحثوا غيرهم ممن يتعلم القرآن أن يتبع هديهم في ذلك حتى يكونوا مؤمنين بحق والذين من صفاتهم: قول باللسان وعمل بالأركان (أي أجسادهم وجوارحهم) ويقين بالقلب.

 

ولذلك فلقد عظم قدر الرجل الذي يقرأ البقرة و آل عمران لأنه كان يدل على علمه وعمله وإيمانه

يقول بن تيمية رحمه الله:

وأقام ابن عمر على حفظ البقرة عدة سنين- قيل: ثماني سنين- ذكره مالك وذلك أن الله تعالي قال: (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) (صّ:29)

 

مما سبق في التلاخيص الماضية

نجد أن العبرة هي في فهم وتدبر الآيات التي تحفظ وليس في مقدار الحفظ

 

فالله تعالى يقول أنه أنزل القرآن ليتدبَّروا حُجَجه التي فيه، وما شرع فيه من شرائعه، فيتعظوا ويعملوا به

وذلك ليعتبر من كان له عقل من الناس لما في هذا الكتاب من الآيات، فيرتدعوا عما هم عليه مقيمين من الضلالة، وينتهوا إلى ما دلهم عليه من الرشاد وسبيل الصواب.

 

قال الحسن البصري: والله ما تَدَبُّره (أي ليس تدبره) بحفظ حروفه وإضاعة حدوده، حتى إن أحدهم ليقول: قرأت القرآن كله ما يُرَى له القرآنُ في خلق ولا عمل. (أي أن من يقول أنه قرأ القرآن كله ولم يظهر أثر ذلك على خلقه وعمله فإعلمي أنه لم يقرأه بتدبر كما أمرنا الله عز وجل وإنما مر على كلماته مرورًا)

 

وقال: (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآن) (محمد: 24) ،

 

يقول الله تعالى : أفلا يتدبر هؤلاء المنافقون مواعظ الله التي يعظهم بها في آي القرآن الذي أنزله على نبيه عليه الصلاة والسلام ، ويتفكَّرون في حُججه التي بيَّنها لهم في تنزيله فيعلموا بها خطأ ما هم عليه مقيمون (أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا)

 

وقال: (أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْل)(المؤمنون:68) وتدبر الكلام بدون فهم معانيه لا يمكن،

 

قال قتادة: { أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ } إذًا والله يجدون في القرآن زاجرًا عن معصية الله لو تدبره القوم وعقلوه، ولكنهم أخذوا بما تشابه، فهلكوا عند ذلك.

 

وكذلك قال تعالي: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) (يوسف:2) وعقل الكلام متضمن لفهمه.

 

قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: إنا أنزلنا هذا الكتاب المبين، قرآنًا عربيًّا على العرب ، لأن لسانهم وكلامهم عربي ، فأنزلنا هذا الكتاب بلسانهم ليعقلوه ويفقهوا منه ، وذلك قوله:(لعلكم تعقلون)

 

ذلك لأن لغة العرب أفصح اللغات وأبينها وأوسعها، وأكثرها تأدية للمعاني التي تقوم بالنفوس.

 

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « أحب العرب لثلاث : لأني عربي ، والقرآن عربي ، وكلام أهل الجنة عربي »

 

ومن المعلوم أن كل كلام فالمقصود منه فهم معانيه دون مجرد ألفاظه، فالقرآن أولى بذلك.

 

وأيضاً فالعادة تمنع أن يقرأ قوم كتاباً في فن من العلم، كالطب والحساب ولا يستشرحوه . فكيف بكلام الله تعالى الذي هو عصمتهم وبه نجاتهم وسعادتهم وقيام دينهم ودنياهم؟!

 

بصفة عامة فأي كلام يقرأ، لابد فيه من فهم معنى الكلام والمقصود منه وليس فقط معنى الألفاظ

وبما أن كلام الله أفضل من كلام البشر جميعًأ فقد كان من الأولى أن نتدبر معاني كلام الله ونفهم المقصود به

 

وبما أن عادة من يقرأ كتاب في أي من العلوم الدنيوية تكون بشرحه وفهم معانيه

فكيف لا يكون كتاب الله أولى بذلك وهو الذي فيه نجاتنا وسعادتنا وعليه تقام ديننا ودنيانا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمان الرحيم

بقية المقدمة

 

 

لقد أصبح الناس في أشد الحاجة إلى تفهم القرآن ومعانيه فهل الرابط القوي المتين الذي يربطهم بالله عز وجل

 

والذكر الحكيم

 

فهو ما نتذكر به الله عز وجل وخلقه وأحكامه وشرائعه والموعظة من قصص الأمة السابقة

هو الذكر المحكم المليء بالحكم البالغة في أحكامه

 

والصراط المستقيم

 

والقرآن هو الطريق الذي نسير فيه للتقرب من الله عز وجل والوصول إلى جنات النعيم

الطريق المستقيم الموصل إلى الحق

 

الذي لا تزيغ به الأهواء

 

فالناس تتبع أهوائهم عادة في شئون حياتهم ولكن مع وجود القرآن وفهمه فلن يكون هناك مجال للأهواء وإنما سيكون تابع لشرع الله

 

ولا تلتبس به الألسن

 

لا تخطئه الألسن لأنه مهما كان أصل الإنسان عربي أو أعجمي فهو مازال قادر على نطقه صحيحًا بلسان عربي

 

ولا يخلق على كثرة الترديد ولا تنقضي عجائبه

 

مهما رددته (قرأته) فلن يبلي أبدًا كالملابس البالية من كثرة الإستعمال ولن يقدم ولن تنتهي عجائبه

وكلما قرأته وتفهمت معانيه، كلما وجدت شيئًأ جديدًا من عجائبه ومعجزاته

مهما قرأ العلماء القرآن وتدبروا في آياته فهم دائمًا في شوق إليه ولا يشبعوا منه، فدائما ما يتعلموا شيء جديد ويتدبروا معنى جميل لم يخطر عليهم من قبل بالرغم من أنهم قراءوه العديد من المرات

وذكرتني هذه النقطة بقول لأحد السلف: لو طهرت القلوب لما شبعت من القرآن (أي من تلاوته)

من قال به صدق

فمن قال شيئا من القرآن في أي مسألة من المسائل التي شرعها الله فقد صدق

مثال: أن الكافر في نار جهنم

ومن عمل به أجر

ومن عمل بالقرآن وطبق حدوده وأحكامه فله الأجر والثواب على ذلك

ومن حكم به عدل

ومن جعل حكم بين الناس بالقرآن فقد عدل في حكمه لأنه حكم بما شرع الله

ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم

من تم دعوته إلى قراءة القرآن وتدبر معانيه ولبى الدعوة، فقد هداه الله إلى الصراط المستقيم

ومن تركه من جبار قصمه الله

ومن استكبر وتجبر وترك القرآن فإن الله قادر على أن يقصمه سواء كان ذلك في الدنيا أو الآخرة

ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله

ومن سلك طريقًا غير طريق الحق الذي شرعه الله واتبع هواه فقد أضله الله

 

ومن التابعين من تلقى جميع التفسير عن الصحابة ، كما قال مجاهد: عرضت المصحف

على ابن عباس ، أوقفه عند كل آية منه وأسأله عنها؛ ولهذا قال الثوري: إذا جاءك التفسير عن مجاهد فحسبك به، ولهذا يعتمد على تفسيره الشافعي والبخاري وغيرهما من أهل العلم، وكذلك الإمام أحمد وغيره ممن صنف في التفسير، يكرر الطرق عن مجاهد أكثر من غيره.

 

والمقصود أن التابعين تلقوا التفسير عن الصحابة كما تلقوا عنهم علم السنة، وإن كانوا قد يتكلمون في بعض ذلك بالاستنباط والاستدلال كما يتكلمون في بعض السنن بالاستنباط والاستدلال.

 

 

وبالرغم من أن من التابعين من تلقى جميع التفسير عن الصحابة، إلا أنهم كانوا يفسرون بعض الأشياء ويتكلمون فيها بالاستنباط والاستدلال وذلك بسبب اختلاطهم بالعجم مما أدى إلى بداية ضعف في اللغة العربية عند العامة والتباس كثير من الأمور التي لم تكن تلتبس على الصحابة رضي الله عنهم.

 

فمع ضعف ملكة اللغة العربية فقد ضعف فهمهم لكثير من الأمور ولذلك وجب على التابعين التكلم فيها وتوضيحها للعامة حتى لا يلتبس عليهم الأمر.

 

أيضًا مع مرور العصور، ظهرت الكثير من المسائل الجديدة التي تحتاج لحكم شرعي، فكان على التابعين ومن بعدهم أن يتكلموا فيها حتى يعلم الناس الأحكام الشرعية في هذه المسائل وذلك من فهم التابعين

لا أعلم هل هذا المطلوب مني أم لا زال هناك شيء

أم منة وعمر بالنسبة لاقتراحي للغزوات كان امرا جميلا لو استطعت ولكن الحمد لله أعلم انكن تتدارسنه في السيرة ولكن أحببت أن نفرد للغزوات مساحة خاصة بها للافادة

المهم لا بأس ان شاء الله متى امكنك ذلك

تم تعديل بواسطة بسملة النور

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

معلش يا بنات سامحوني بس أنا ذهني مش قادر يقرأ أو يستوعب شيء من التفسير فاحتمال أتأخر شوية في التلخيص

 

سبحان الله انا جاية اقول نفس الكلام

 

اعذرونى يا بنات لانى تعبانة كده شوية

 

ربنا ييسر واعود بالتلخيص سريعا ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الفصل الأول

في أن النبي صلى الله عليه وسلم بين لأصحابه معاني القرآن

فالنبي صلى الله عليه و سلم بين للصحابة لفظ القرآن و معناه ومن ينكر ذلك فهو يتهمه صلى الله عليه و سلم

بالجهل لأنه يجهل معاني أسماء الله تعالى و صفاته أو بالخيانة لأنه سيكون كاتم لما يعلمه

و قد قال تعالى" ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ" القيامة 19

كما قال تعالى" لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ" النحل 44

وهنا اللام للتعليل و ليست للأمر لأن الفعل بعدها منصوب

وقد كان الصحابة لا يتجاوزوا العشر آيات حتى يتعلموها و يعملوا بها فمن كان يحفظ البقرة و

آل عمران فعنده علمٌ عظيم فمثلا ظل ابن عمر يحفظ البقرة لمدة ثماني سنين حتى يفهمها و يعمل بما بها

و قد أمرنا الله تعالى بتدبر القرآن في قوله: "كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ"

فبركة القرآن في تلاوته و تدبره و معرفة معانيه و العمل به.

وقوله تعالي: "لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ " وهنا ثناء على من تعلم القرآن ووُصِفَ بأنه صاحب العقل

و قوله تعالي: " أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآن" و قوله تعالي: "أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ

الْأَوَّلِينَ أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ" المؤمنون 68-69

وهنا أتي بضرورة معرفة القرآن و السنة.

وقال تعالي: "إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ" أي لكي تفهموه فهما جيدا.

إننا لو قرأنا كتاب في أي علم من العلوم ثم لم نفهمه و لم نستشرحه فلم نستفد منه شيئا فما بالكم بالقرآن الكريم

والقرآن له جهتان: 1- جهة تعبد يتعبد بقراءته الانسان

2- جهة عمل و تنفيذ

ولهذا كان النزاع بين الصحابة في تفسير القرآن قليل لسببين:

1- القرآن نزل بلغتهم التي لم تتغير ثم تغيرت الألسن بعد ذلك لما وسعت الفتوحات

2- قلة الأهواء فيهم و سلامة قصدهم فالواحد منهم لا يقصد إلا الحقحتي أن الخليفة يرجع إلى

الحق إذا ذكرته به إمرأة.

ثم جاء التابعون فازداد الخلاف لا لنقص في أحد السببين و لكن لكثرة الفتوحات الإسلامية و

اختلاط اللسان العربي و الأعجمي فتغيرت الألسن وقد ذكر أن أول تأليف للنحو كان في عهد

على بن أبي طالب رضي الله عنه.

ثم كثرت الأهواء و أصبح الخلاف كبيرا ويتسع أكثر بمرور الوقت فأصبح العلم قليل و الهوى كثير

مما أدى إلى الضياع و الخلاف و الشقاق و عدم الائتلاف.

وقد تعلم التابعون التفسير من الصحابة كما فعل ابن مجاهد الذي استفسر من ابن عباس على معنى

كل آية في القرآن لذلك أخذ بكلامه الكثير من العلماء إلا أن التابعين أخذوا بالاستنباط و

الاستدلال و ذلك لما طرأ من أمور جديدة مُحدثة لم تكن موجودة في عهد النبي صلى الله عليه

و سلم و لا في عهد الصحابة فمثلا الآن قضية البنوك و الشيكات لم تكن موجودة

 

 

 

أولا أعتذر عن التأخير لكن كنت كتبته و قبا الإرسال الكهرباء انقطعت فاضطررت لكتابته ثانية

ثانيا بسملة أنا أيضا أتمنى دراسة الغزوات بشدة لكن في رمضان صعب جدا بالنسبة لي خصوصا إني بافكر أنا و زوجي إننا نفصل النت في رمضان لأن مهما كانت المدارسات مهمة ففي هذا الشهر العظيم أعمال أخرى أفضل

فلو تحبي ننتظر لبعد رمضان أتمنى ذلك فعلا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيباتي بسمتي و أمة الرحمن كان الله في العون

ألف لا بأس عليكن

وإن شاء الله ربنا ييسر لكن أموركن

وفي انتظاركن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمان الرحيم

أخواتي الحبيبات قد نقلت لكن رابط بحث وجدته مهم عن اختلاف التنوع والتضاد في مشاركاتي الاخيرة أظن ان فيه الفائدة قد كتبته هنا باسم رسالة الاسلام يمكنكن الرجوع للمشاركة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا بسملة

فعلا أنا دخلت لكن مررت سريعا و لي عودة إليه بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

للأسف حبيباتي لن أستطيع المتابعة إلا بعد رمضان

يا رب تكملوا الموضوع

و يا ريت أحداكن تتولي الموضوع حتي عودتي

أتمني لكم التوفيق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

للأسف حبيباتي لن أستطيع المتابعة إلا بعد رمضان

يا رب تكملوا الموضوع

و يا ريت أحداكن تتولي الموضوع حتي عودتي

أتمني لكم التوفيق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

للأسف حبيباتي لن أستطيع المتابعة إلا بعد رمضان

يا رب تكملوا الموضوع

و يا ريت أحداكن تتولي الموضوع حتي عودتي

أتمني لكم التوفيق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

للأسف حبيباتي لن أستطيع المتابعة إلا بعد رمضان

يا رب تكملوا الموضوع

و يا ريت أحداكن تتولي الموضوع حتي عودتي

أتمني لكم التوفيق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله

 

انا ايضا اخواتى لن اتمكن من المتابعة الا بعد رمضان باذن الرحمن

 

وكل عام وانتن الى الله اقرب وعلى طاعته ادوم

 

القاكم على خير

 

ويعلم الله انى ساشتاق لكم كثيرا كثيرا .

 

احبكن فى الله ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أين أنتن أخواتي

لسه في أجازة العيد و اللا ايه

في انتظاركم بسمتي و بسملة و أمة الرحمن و أي أخت تحب الانضمام إلينا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

كيف حالكن يا حبيبات؟؟

 

لقد عدت من السفر الحمدلله وأدخلنا النت بالأمس أو ربما كان أول أمس (والله لا أتذكر)

 

لا أعلم إن كنت أستطيع المتابعة الآن أم بعد الولادة فلقد مر نصف الشهر التاسع وزيادة وعلى وشك الولادة في أي لحظة وهناك عدة أمور مشغولة في الانتهاء منها قبل الولادة

 

أرجوا الدعاء لي بالتيسير وإن شاء الله سأعود للمتابعة في أقرب فرصة أتمكن منها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتي أمة الرحمن حمدا لله على سلامتك

و ربنا ييسر لك ولادتك يا رب

و في انتظارك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعتذر عن التأخير

 

كلما مسكت الكتاب لأذاكر ما لم ألخصه، كلما حدث شيئا أوقفني

 

سأحاول إن شاء الله المذاكرة والتلخيص في أقرب وقت ممكن قبل حضور المولود الغير راغب بالحضور والله المستعان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×