اذهبي الى المحتوى
أزفـــ الرحيل ـــ

يوميـات فتـاة تائبــة

المشاركات التي تم ترشيحها

الحلقة الحادية عشر

 

تظل سارة تبكي الي أن يأتي أخوها محمد

 

ويسألها عن السبب

 

فتخبر سارة محمد

 

 

 

 

محمد : متخافيش يا سارة إلا الجواز مينفعش أي حاجة

 

 

 

إنتي إدعي بس ربنا إنه يرزقك بالزوج الصالح وييسرلك الأمور ويطلعك من

إضطهاد أمك ليكِ

 

 

 

 

سارة : حاضر يا محمد ربنا يبارك فيك يارب

 

بس إنت هتعمل إيه ؟؟

 

محمد : هروح أكلم مامتك وإدعي ربنا يفتحها عليا وأعرف أقولها حاجة تغير رأيها

 

 

 

سارة : ربنا يفتحها عليك يارب ربنا يبارك فيك يا محمد وينصرك في الدنيا والآخرة يارب

 

 

 

محمد : يبتسم محمد اللهم آمين يا سارة إنتي متعرفيش إنتي غالية عندي إزاي

 

إنتي السبب في حياتي الجميلة سبحان الله عليكِ بجد

 

 

 

ربنا ينفع بيكِ على طول يارب

 

 

 

سارة : ياااه يا محمد إنت هتقعد فاكر لحد إمتي ربنا يعزك يارب

 

 

روح بقي لحسن ننسي نفسنا وسط الكلام الحلو ده وأمك تنفذ اللي في دماغها

 

 

 

محمد : يضحك محمد حاضر يا سارة

 

 

ويذهب محمد لمحادثة أمه

 

 

 

محمد : إزيك يا ست الكل عاملة إيه

 

 

 

الأم : الحمد لله يا حبيبي بس طبعا أختك سارة تعباني معاها ربنا يهديها يارب

 

 

 

محمد : يارب اللهم آمين طيب هيه تعباكِ في إيه بس يا ماما

 

 

 

 

يا ماما إنتي لو خرجتي وشوفتي البنات بره هتقرفي من منظرها مضيعه نفسها

ومضيعة الشباب معاها بقي يا

 

 

 

ماما بدل ما تفتخري ببنتك إنها بتصون وتحافظ علي نفسها بتحاربيها

 

 

 

يا ماما لو انا جبتلك ورده وقلتلك الوردة دي غالية أوي

 

 

 

هتعملي لها إيه؟؟

 

 

 

هتحافظي عليها وتخافي عليها مش هتخلى حد يلعب بيها ولا يلمسها خايفة

عليها هترويها كل يوم ومش تهمليها

 

 

 

وهتهتمي بيها خالص وإلا لو مش عملتي كده هتدبل وتموت

 

 

 

بالظبط البنت كده زي الوردة رقيقة أوي أقل حاجة ممكن تأثر فيها لو سبتيها

وأهملتيها وسبتيها الكل يلعب بيها هتدبل وتموت

 

 

ومش هيبقي ليها الرونق بتاعها

 

 

 

 

والله يا ماما لو تسمعي الحكايات والقصص اللي بتحصل بسبب إهمال الأهالي

 

 

وتَسيب البنات حاجات تشيب

 

 

 

بنتك دي صحيح أول واحدة تلبس النقاب في القرية بتاعتنا ده فخر ليكِ

 

 

 

وبعدين لو علي الرزق والجواز والكلام ده

 

 

 

فالرزق مكتوب من قبل الخليقة بخمسين ألف سنة وبعدين والله يا ماما النقاب

ده مرضاة لرب العالمين وإلا مكانش زوجات الرسول ونساء الصحابة يلبسوا

النقاب

 

 

 

ده خير كبير أوي

 

 

 

يعني مش هيمنع رزقها

 

 

 

فهمتيني يا أمي وبعدين سارة بتحبك وبتتفاني في رضاكِ حتي وانتي مخصماها

وصابرة وعمرها ما قالت كلمة تدايقك

 

 

 

هو ده جزاتها منك يا ماما

 

 

 

إنتي شكلك مسمعتيش ببنت الجيران اللي فضحت أهلها في البلد كلها بسبب

كلامها مع الولاد

 

 

 

وفي قريتنا والله بنات ضيعت مستقبلها

 

 

 

دلوقتي مفيش حاجة مستبعدة

 

 

وبعدين علينا بالصبر

 

 

قوليلي يا ماما هتبقي فرحانة لما بنتك تجيلك كل يوم هنا في البيت مطرودة

ومهانة

 

 

 

ولا عايشة متهنية وسعيدة

 

 

الموضوع مش حكاية جواز وخلاص

 

 

 

لا يا أمي

 

 

 

 

وبعدين إنتي ربتينا من زمان علي الإحترام والعفة

 

 

مش علشان الجواز نقلب المواضيع

 

 

 

وهنا بكت أم سارة يا حبيبتي يا سارة سامحيني انا عاملت فيكِ كل ده سنة

 

بحالها وإنتي صابرة ومحاولتيش تتغيري

 

 

 

إنتي فعلا بنت جدعة يا سارة ومحترمة سامحيني يا بنتي سا محوني يا ولادي انا

 

 

وقفت في طريقكم كتير وكنت بحاربكم وإنتوا كنتوا بتصونوا نفسكم

 

 

 

لكن أكيد الشيطان

 

 

 

لكن انا دلوقتي عرفت إني ربنا وفقني وربيت فعلا وأفتخر بيكم بجد

 

 

 

وأحتضن محمد أمه

 

 

إحنا مسامحينك يا أمي إنتي غالية عندنا وعمرنا ما هنزعل منك أبدا

 

 

 

وتنادي الأم علي سارة وتحتضنها وهي تبكي وتقول

 

 

 

سامحيني يا سارة سامحيني يا بنتي الدنيا عمتني عن كل حاجة

 

 

 

إنتي فعلا أثبتيلي إنك بنت بميت راجل

 

 

 

انا فخورة بيكِ يا بنتي

 

 

 

ولم تتمالك سارة نفسها من البكاء وظلت تقبل رأس وأقدام أمها

 

 

انا مسمحاكِ يا غالية وعمري ما أزعل منك

 

 

 

واحتفلت سارة وإخوتها بعودة السرور للبيت وإنصلاح حال الأم مع سارة

 

 

 

واتصلت سارة بأخوها علي وأخبرته بكل ذلك

 

 

 

بكي علي من الفرحة وكم تمني لو كان معهم في هذه اللحظة

 

 

أغلق علي الموبيل وظل يستمع في أنشودة

 

 

 

 

لسوف أعود يا امى

 

 

 

وبعد كام يوم وأثناء ما سارة بتدرس في المدرسة بتاعتها

 

 

 

تأتي فتاتين صغيرين لمحادثة سارة في شئ

 

 

 

يا تري إيه الحاجة دي ؟؟

 

 

 

هنعرفها في الحلقة القادمة بإذن الله

 

 

تم تعديل بواسطة أزفـــ الرحيل ـــ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثانية عشـر

 

إستأذن الفتاتين سارة أن يحدثوها جانبا

 

 

كانت الفتاتين إسمهم إيمان وعبير

 

 

 

وتبدأ إيمان بالحديث

 

 

إيمان : السلام عليكم يا أبلة سارة

 

سارة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

إزيك يا إيمان إنتي وعبير

 

 

 

ترد الفتاتين : الحمد لله بخير يا أبلة سارة

 

 

 

تتحدث إيمان : هو حضرتك مخطوبة ؟

 

 

 

تتعجب سارة : لأ مش مخطوبة !!

 

 

 

ليه في حاجة يا إيمان ؟!

 

 

 

إيمان : بصراحة يا أبلة سارة أخويا صهيب بيجي يجبنا المدرسة هنا وشاف

حضرتك وأعجب بيكِ وإحنا بصراحة شكرناله فيكِ خالص فكان عايز يتقدم

 

لحضرتك

 

 

 

سارة : أحرجت

 

 

ربنا يبارك فيكِ يا إيمان بس الكلام مش معايا يا حبيبتي

انا ممكن أديلك رقم محمد أخويا وانتوا تكلموه

_كانت سارة تعلم أن الفتاتين محترمتين وتثق فيهم لذلك أعطتهم هاتف أخوها _

إيمان : خلاص ماشي يا أبلة سارة

 

 

 

وأخذت إيمان رقم محمد أخو سارة

 

وكلم صهيب محمد واتفقا علي أن يأتي لوحده في أول مرة وبعد ذلك يأتي هو

وأهله

 

 

 

وفعلا أتي صهيب وأعجب بسارة وكذلك سارة وجدت فيه الصفات التي

كانت تتمناها في الشخص الذي تود الإرتباط به

كان صهيب في السنة الأخيرة من كلية الآداب

 

 

 

وجاء أهل صهيب وأعجبوا بسارة

 

 

 

وسأل محمد صهيب

محمد : طيب يا صهيب إنت ليك مصدر رزق هتفتح بيه البيت لأنك لسة في

آخر سنة في الكلية

وإنت بتقول عايز تتجوز الشهر الجاي

والد صهيب : أيوة يابني انا هتكفل بكل حاجة مصاريفة وكل حاجة

وبعدين البيت بيت سارة وكل حاجة تعتبرها بتاعتها

_كان والد صهيب غني جدااا كان يمتلك أراضي وعمارات كثيرة _

محمد : ربنا يبارك فيك يا حاج ويعطيك طولة العمر

 

 

 

والد صهيب : إنت عارف يا محمد أختك دي بندور عليها من 3 سنين في ناس

 

 

قالولنا عليها وبندور عليها فعلا نسأل الناس علي إسمكم يقولولنا في تغيير في

إسم والدكم أو إسم العيلة بس سبحان الله علي قَدر ربنا إنها تدرس لإيمان

وعبير

 

 

 

محمد : ياااااااااه سبحان الله علي الرزق

 

برده الرزق قعد 3 سنين منتظرها يا رحمتك يارب

تعجبت سارة من كرم ربنا وتبيره الأمور إن بعد ما كل شئ بقي تمام ووالدتها

وافقت علي النقاب وحبت الإلتزام رزقها يجيلها وتسيب البيت وهيه مطمنة

يا سبحان الله علي تدبيره للأمور

 

 

 

وبعد كام شهر تم زفاف سارة

تزوجت سارة وتحملت مسئولية بيتها وبيت والد زوجها لأن أخواته في

الإبتدائي والإعدادي

وكانت تذهب للمدرسة

 

 

 

وهكذا ظلت سارة تتعامل بحب وتفاني في بيت زوجها وبيت والد زوجها

والكل أحبها

 

 

 

بعد سنة من زواجها أنجبت سارة طفلة إسمها شروق ليست شبه أمها فلم تكن

في جمال أمها واستغرب الجميع علي ذلك

ولكن الكل أحبها فكانت الحفيدة الأولي لهم

وعاشت سارة مع زوجها

وكان صهيب يشعر أن سارة ملاك لم يقابل من قبلها أحد

 

 

 

ولكن لابد من الإبتلاء

 

 

 

 

كان لأم صهيب بنت أخت ليست متدينة تحبها جدا وعندما بحثوا عن سارة

 

 

ولم يجدوها قررت أن تزوجه إياها ولم تكن تعرف أنها خُطبت

 

 

فلم يتزوج صهيب بنت خالته وكل ذلك وهو لم يعرف تدبير أمه له

 

 

 

 

بعد زواج سارة بسنتين تتغيرت والدة صهيب علي سارة تغير فظيع لأن إبنة

أختها فسخت الخطوبة وتريد أن تزوجه بها

 

 

 

لم تعلم سارة في البداية حقيقة الأمر

 

 

 

لماذا كل هذا التغير ولماذا هذه المعاملة القاسية عندما تعود سارة من المدرسة

تظل تلقي لها بالكلام الجارح بدون سبب وعلي أي شئ تنهرها وكأنها ارتكبت

جريمة وعندما يأتي وقت الأكل تبتكر أي مشكلة فتقوم سارة والدموع في

عينيها بدون أن تأكل

 

ولم يكن مع سارة مال

 

 

 

_قررت أم صهيب أن تأخذ راتب سارة مدامت تعيش معهم وتأكل وتشرب

معهم لذلك سارة ليس لديها ما تستطيع أن تشتري به ما يكفي حاجتها من

 

الأكل_

 

 

لذلك كانت سارة تعيش علي وجبة واحدة في اليوم

 

 

 

ولم تخبر سارة صهيب عن ذلك

 

 

 

ولكن زادت الألآم علي سارة

 

 

 

وفي يوم كانت سارة في السيارة ذاهبة للمدرسة

 

 

 

وكان السائق مشغل خطبة

 

 

 

وعندما جلست سارة في العربية

 

 

 

إذا بها تجد الشيخ يقول

 

 

 

 

دعني أسألك سؤالاً ولا تجاوب ولكن مرر المعنى على قلبك..

 

 

 

 

هل معنى قبول الطاعات دائما يُترجم بإستجابة الدعوات و سعادة الدنيا ؟؟؟

 

 

 

 

انت تدرك تماما وليس لمثلي أن يذكركِ بأن الدنيا دار بلاء!!! دار نكد!! فهل

 

تحلم أن تصفو لك يوماً؟؟

 

 

 

 

 

حتى وإن تغيرت الأحوال و حصل لك ما تتمنى...هل تتخيل أن تصفو

 

الدنيا...و رسول الله هو القائل :

 

"أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل"

 

حديث صحيح

 

 

 

 

 

فمن باب أولى إن كانت الدنيا تصفو لأحد أن تصفو لأنبياء الله..لهؤلاء المصطفين الأخيار...أليس كذلك!!

 

 

 

 

وماذا لو صفت الدنيا لنا و كانت دار سعادة و هناء...

 

 

فلماذا إذن سنتمنى الجنة؟؟؟

 

 

 

لماذا سنعمل ونجتهد لنصل لأعلى درجات الجنة؟؟

 

فنحن هنا في الدنيا في نعيم و هناء فلماذا نتعب لنصل لشيء لا ندركه ولا

 

نعلم هل سيكون أفضل من الهناء الذى نحن فيه أم لا؟؟؟

 

 

 

 

 

 

و سيكون لسان حالنا لا داعي لمزيد الجهد فنحن في خير نعمة

 

 

 

 

 

هل توقن أن الله رحيـــم؟؟؟

 

 

 

 

فمن سيرحمك غيره...ألا تفر إليه؟؟؟

 

 

 

 

هل توقن أن الله ودود, يتودد لعباده وهو الغني عنهم سبحانه

 

 

 

 

فمن سيودك غيره... ألا تفر إليه؟؟؟

 

 

 

 

سبحان الله ...طوبي لأشد الناس بلاءاً...أنا أغبطهم ليقيني أنهم اعلى مني إيمانا...

 

 

 

 

"أشد الناس بلاء الأنبياء ، ثم الأمثل فالأمثل ، يبتلى الرجل على حسب دينه ، فإن كان في دينه صلبا ، اشتد بلاؤه ، وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه ، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة "

 

صححه الألباني

 

 

 

 

 

فأنا اعلم من نفسي ضعفاً لا تصبر على بلاء فلذلك من رحمة الله بي ألا يشدد

 

عليّ فوق ما أطيق...و كذلك رحمته بالخلق أجمعين..

 

 

 

تأمل دعاء النبي _صلى الله عليه و سلم _ هذا :

 

 

 

 

 

" اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك, و أعوذ بمعافاتك من عقوبتك, و أعوذ

 

بك منك لا أحصى ثناءاً عليك, أنت كما أثنيت على نفسك "

 

 

 

(((أعوذ بك منك)))

 

 

 

 

أريدك أن ترددها في كل حالك اليوم

 

 

 

 

أعوذ بك منك

 

 

 

أعوذ بك منك

 

 

أعوذ بك منك

 

 

***ففر إلى الله***

 

 

 

كما يقول مشايخنا الكرام :

 

 

 

لعل ربنا بيبتليك لكي يسمع صوتك بتقول "يـــارب"

 

 

يــارب ماليش غيرك

 

 

أبات واصحى في خيرك

 

لا تحوجنى لغيرك

 

 

وكم كانت كلمة "يـــارب" سبباً من الله في تفريج كربــــــــات و محــــــن.

 

 

 

في ناس ما بتقولش يــارب غير بالإبتلاء....أى لابد أن تـُبتلى لكي تدعو الله....لكي تنتظر جوف الليل المظلم في الثلث الأخير وقت التنزل الإلهى لكى تناجي الله و تقول "يـــارب"...فهل بذلك البلاء اصبح نعمة امنقمة؟؟؟

 

 

 

 

محنة أم منحة؟؟؟

 

 

 

 

أن البلاء بذلك صـــار العطاء...صار الخير ...صار الفلاح...

 

 

 

 

للكلام عن البلاء شجون...قال تعالى :

 

 

 

( وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )

 

 

 

سبحـــان الله ...إنها حل كل الأزمات و الكربات

 

 

 

 

(وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)

 

 

 

لعل ما تتمناه اليوم...تتمنى أنك لم تحصل عليه في الغد...و تحمد الله أن الله لم يعطيك إياه حينما طلبتيه..

 

 

 

حين تنكشف لك حكمة الله في اللى حصلك .. حين ينكشف لك تدبير الله الحكيم لأمورك

 

 

 

هل عندك ثقة أن الله حكيــم ؟؟

 

 

حتى إن لم تعرف حكمة اللى بيحصل .. تأكد أن هناك حكمة و تدبير لطيف خفي من الله .. ولكن لم يأذن الله لعقلك أن يصل إليه

 

 

 

فاسأل الله أن يرزقك الفهم عنه

 

 

 

 

و احسن الظن بربك

 

 

 

و تأمل

 

 

 

 

(إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ )

 

 

 

 

خذ القرار اليوم بأن تتوضأ ثم تجلس وحيد في المكان في الظلام أو نور خافت...ارفع يديكِ و اترك العنان للسانك المكبل بأن ينطلق...

 

 

 

سابعًا: ثِق بحدوث الفرج من الله سبحانه وتعالى .. إذا رأيت أمرًا لا تستطيع غيره، فاصبر وانتظر الفرج .. قال تعالى{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا}[الشرح: 5,6].

 

 

 

ثامنًا: استعن بالله والجأ إليه واطلب منه المعونة ..واسأله أن يُلهمك الصبر والرضـــا بقضائه؛ كي يهون عليك البلاء وتنجح في الامتحــان الذي يورثك الجنة إن شاء الله تعالى ..

 

 

 

 

 

 

 

 

فلابد من التوكل والاستعانة، كي تنال الصبر ..قال الله تعالى{وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ..} [النحل: 127].

 

 

 

تاسعًا: إنما الصبر عند الصدمة الأولى .. عن أنس قال: مر النبي بامرأة تبكي عند قبر، فقال "اتقي الله واصبري"، قالت: إليك عني، فأنك لم تصب بمصيبتي، ولمتعرفه فقيل لها إنه النبي . فأتت باب النبي فلم تجد عنده بوابين، فقالت: لم أعرفك. فقال "إنما الصبر عند الصدمة الأولى"[متفق عليه].

 

 

 

عاشرًا: ترك التشكي .. فينبغي أن تحفظ لسانك عن الشكوى لأي أحد، سوى الله عزَّ وجلَّ ..

 

 

بُث شكواك إلى مولاك، كما فعل نبي الله يعقوب عليه السلام عندما قال {قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ ..}[يوسف: 86] ..

 

 

 

وكان ميمون بن مهران يقول "إِنَّ النَّاسَ يُعَيِّرُوْنَ وَلاَ يَغْفِرُوْنَ، وَالله يَغْفِرُ وَلاَ يُعَيِّرُ" [سير أعلام النبلاء (9:81)].

 

 

لمَنْ تشكو يــــا عبد الله؟! .. هل تشكو الـخـــالق للمخلــوق ؟؟!

 

 

رأى بعضهم رجلاً يشكو إلى آخر فاقة وضرورة، فقال : يا هذا! تشكو من يرحمك إلى من لا يرحمك؟! .. ثم أنشد :

 

 

 

وإِذا أَتَتْكَ مصيبة فاصبر لها ... صبر الكريم فإِنه بك أَرحم

 

 

 

وإِذا شكوت إِلى ابن آدم إِنما ... تشكو الرحيم إِلى الذى لا يرحم

 

[مدارج السالكين (2:161)]

 

 

 

 

الحادي عشر: إيـــــاك والغضب عند البــــلاء .. فإن الغضب ينافي الصبر، قال تعالى {فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ}[القلم: 48]

 

الثاني عشر: لا تستعجل .. فوِّض أمرك إلى الله وخذ بالأسباب، ولا تستعجل فكلٌ يأتي بقدر ..

 

 

 

عن خباب بن الأرت قال: شكونا إلى النبي وهو متوسد بردة في ظل الكعبة وقد لقينا من المشركين شدة، فقلنا: ألا تدعو الله؟، فقعد وهو محمر وجهه وقال"كان الرجل فيمن كان قبلكم يُحفر له في الأرض فيجعل فيه، فيجاء بمنشار فيوضع فوق رأسه فيشق باثنين فما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله أو الذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون"[رواه البخاري].

 

 

 

الثالث عشر: لا تيأس وتستسلم لتثبيط الشيطان .. لا تيأس مهما كانت شدة البـــلاء، فإنه دائمًا يبدأ كبيرًا ثمَّ يتلاشى .. وقد قال الله تعالى {.. وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ}[الحجر: 56].

 

 

 

الرابع عشر: التأمل في قصص الصابرين .. فأي بلاء قد تتعرض له، فقد تعرض النبي لمحن وابتلاءات أشد منه .. وكان خير الصابرين والشاكرين والحامدين .. فتأمل في صبره وصبر الصالحين من قبله وبعده .

 

 

يقول ابن القيم في الفوائد "يا مخنث العزم أين أنت والطريق؟! .. طريق تعب فيه آدم، وناح لأجله نوح، ورُمِيَ في النار الخليل، وأضجع للذبح إسماعيل، وبيعَ يوسف بثمن بخس، ولبث في السجن بضع سنين، ونُشِرَ بالمنشار زكريا، وذُبِحَ السيد الحصور يحيى، وقاسى الضر أيوب، وزاد على المقدار بكاء داوود، وسار مع الوحش عيسى، وعالج الفقر وأنواع الأذى محمد .. وتزهى أنت باللهو واللعب؟!"[الفوائد (1:42)].

 

 

مسك الختـــام، قول الله تعالى تسليةً لكل مُبتلى {.. لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ..}[النور: 11]

 

 

 

وقوله عزَّ وجلَّ {.. وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}[البقرة: 216]

 

 

 

 

جعلنا الله وإيـــاكم من عبـــاده الصابريـــن،،

 

 

بكت سارة وظلت سارة تردد

 

يارب صبرني وأعني ده انا مليش غيرك

 

دايما بتبقي معايا في كل محنة وتخرجني منها

 

****

 

يا تري سارة هيحصل معاها إيه بعد كده وياتري والدة صهيب هتسكت ولا هتصر علي بنت أختها

 

ده اللي هنعرفه الحلقة القادمة بإذن الله

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

سبحان الله إنك لاتهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء

وفق الله أخيها بكلمات تكون سبب في هداية والدتها فرب كلمة صادقة لا تلقي لها بالاً تكون سبباً في هداية إنسان.

 

والرزق مكتوب قبل الخليقة ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لايحتسب

والله تعالى لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

وهو الذي إذا اراد شئ فإنما يقول له كُن فيكون فلنتقي الله وسيرزقنا الله بأفضل ماكنا نضع لأنفسنا من أماني.

 

ولنتابع معكِ ماذا فعلت سارة وماذا فعلت بها والدة زوجها ولنرى سارة وتصرفها مع هذه المعاناة

التي دائماً حين أصابتها ضائقة تلجئ إلى الله تعالى ووالله خير مافعلت ...

لنتعلم باب الذل والافتقار واللجوء الى الله تعالى في كل حال...

تم تعديل بواسطة (حفيدة الصحابة)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثالثة عشر

 

قررت سارة أن تنسي همومها بالإهتمام بالدعوي أكثر في مدرستها

خصصت سارة آخر ربع ساعة من حصصها للتحدث مع الطالبات عن الله

 

 

وكانت تدعو زميلاتها

 

 

وسبحان الله غيرت المدرسة كلها لبسها للخمار

 

 

وأحب الطلاب سارة حبا شديدا

وفتح الله عليها في مدرستها

 

 

ظلت سارة صابرة مع والدة صهيب وظلت تتفاني معها

 

 

الي أن علم والد صهيب فقد كان والده وصهيب لا يعلمون عن هذه المعاملة

 

شئ

 

 

والد صهيب : إنتي بتعملي ليه كده مع البنت ما أهي بتتفاني معاكِ ومش

مخلياكِ محتاجة حاجة

 

 

 

وبنت أصول ومشفناش منها حاجة

 

ليه المشاكل دي يعني

 

والدة صهيب : بس انا عايزة بنت أختي بنت أختي كانت هتبقي معايا أحسن

 

 

والد صهيب : إيه عايزة بنت أختك الولد إتجوز والعملية إنتهت وبعدين إنتي

 

 

حاسة صهيب كان هيوافق عليها أصلا هيه مش متدينة أصلا

 

ومش هتنفع معاه

 

 

 

_وهنا علمت سارة سر هذه المعاملة _

 

 

وتعاملت والده صهيب معاملة سيئة مع زوجها ومع ولدها صهيب وأمرته أن

يتزوج من بنت أختها

 

 

وإن لم يفعل ذلك فلن تكون راضيه عنه

 

 

ظلت والدة صهيب تتعامل معاملة سيئة مع زوجها فأصبح غير قادر علي

الدفاع عن سارة

 

 

 

فكانت والدة صهيب متحكمة في البيت

 

 

وأصبحت تدعو علي صهيب وغضبانة عليه دائما مهما فعل معها هو وسارة

 

 

وأصبح صهيب محتارا ماذا يفعل

 

 

وظل صهيب وسارة في تحمل من والدة صهيب علي ذلك ولم يغيروا تعاملهم

معها

 

 

 

الي أن أنجبت سارة فتاة جميلة جدا إسمها أفنان

 

 

ولكن عندما أنجبت الطفلة الثانية إنقلبت والدة صهيب علي سارة أكثر

 

 

 

والدة صهيب : إيه يا حبيبتي إنتي خِلفتك بنات ولا إيه ؟!

 

 

 

سارة : يا حاجة مالها البنات وبعدين الأمر مش بإيدي الموضوع بإيد ربنا

 

مش البشر اللي يتحكموا في الموضوع ده

 

 

والدة صهيب : لا يا اختي انا معرفش الكلام ده انا أعرف إن البنت الكويسة

هيه اللي تملا البيت ولاد

 

 

 

سارة : يا حاجة والله الموضوع مش بإيدينا

 

والرسول عليه الصلاة والسلام مكانش معاه ولاد

 

 

كل ولاده ماتوا في حياته

 

 

 

وبعدين يا حاجة انا مبطلتش أجيب عيال دي تاني طفلة عندنا

 

ومحدش يعرف اللي جاي إيه

 

 

والدة صهيب : نعم يا حبيبتي انا هستني لغاية أما تجيبي الطفل الجاي وانا إيه

 

اللي ضمني يعني

 

 

 

 

صهيب لازم يتجوز ولو ماتجوزش يبقي انا لا أمه ولا يعرفني

 

 

 

وأصبح البيت مثل جمرة النار

 

 

واستأذنت سارة صهيب أن تذهب لبيت والدتها لتريح أعصابها قليلا

 

 

 

 

صهيب : انا مش هقدر أقولك لأ يا سارة انا حاسس بيكِ ونفسي أعمل حاجة

تنجينا من كل ده لكن الأمر مش بإيدي

 

والله يا سارة إنتي أغلي إنسان عندي وعمري ما شفت حد زيك بجد إنتي

أحلي هدية ليا من ربنا

 

 

 

انا عن نفسي مااستاهلش واحدة زيك

 

سارة : تبكي يا صهيب ماتقولش كده إنت برده أغلي إنسان عندي ويعلم ربنا

إن الأيام اللي همشي فيها من هنا هتبقي صعبة إزاي

 

 

 

بس ما باليد حيلة انا دلوقتي والدة وخايفة تحصل مني حاجة تزعل أمك لأني

مش مالكة أعصابي

 

 

 

تعلم والدة صهيب بالأمر فتمنع سارة أن تذهب بشروق

 

 

 

والدة صهيب : ماشي تروحي عند أمك بس تسيبي شروق معندناش بنات

 

تسيب بيت والدها

 

 

 

 

سارة : طيب مين هيرعاها يا حاجة دي لسة عندها سنة ومحتاجة رعاية

 

 

 

والدة صهيب : وإحنا روحنا فين إحنا هنهتم بيها مفيش حد حنين عليها أكتر

مننا

 

 

 

سارة : تشعر سارة بالطمأنينة من كلام والدة صهيب إنها ستهتم بشروق

 

 

 

سارة : خلاص ماشي يا حاجة ربنا يبارك فيكِ يارب ويرضي عنك يارب

 

 

 

مش محتاجة مني حاجة

 

 

 

والدة صهيب : لا يا اختي عايزة سلامتك

 

 

 

وتذهب سارة لبيت والدتها وبمجرد أن دخلت سارة البيت وانهمرت دموعها

ظلت منتظرة في مدخل البيت فقد تذكرت زكرياتها في هذا البيت الجميل مع

إخواتها

 

وكيف إنها افتقتدهم طول الفترة التي مضت فلم تكن تراهم كثيرا لظروف

 

عملهم

 

 

 

مسحت سارة دموعها ودخلت لأمها

 

 

 

تفاجأت والدتها بزيارتها المفاجأة وفرحت جداااا

 

واحتضنت أمها وظلت تبكي فقد اشتاقت إليها كثيرا

 

سارة : وحشتيني يا أمي عاملة إيه وأحوالك إيه يا غالية

 

 

 

الأم : الحمد لله يا بنتي بخير بفضل الله إنتي وحشتيني أكتر يا حبيبتي

 

إنتي عاملة إيه يا حبيبتي وفين شروق ؟؟

 

 

 

سارة : الحمد لله بخير بفضل الله و شروق في البيت جدتها بتحبها أوي وأصرت

إنها تقعد معاها

 

 

 

أصل انا جاية أقعد كام يوم كده أصلكوا وحشتوني أوي

 

 

 

الأم : تنورينا يا بنتي فعلا إنتي وحشتيني وحشتي إخواتك خالص

 

ظنت أم سارة أن هذا هو الأمر الذي من أجله ستبقي من أجله كام يوم

 

عندهم

 

 

 

 

وأتي أخوات سارة وفرحوا جداااا

 

 

 

طيلة الوقت كانت سارة تبكي من فرحتها بأخواتها فقد فتح الله عليهم في

حياتهم في عملهم وفي دعوتهم

 

 

 

وعندما كانت سارة تجلس بمفردها كانت تتذكر فرحها الجميل الذي شهد له

 

الكل بجماله

 

 

 

وظلوا يتحدثون عنه أياما بعد زواجهم

 

وكانت سارة فرحانة جدا لأنها غيرت فكرة الناس عن الأفراح الإسلامية انها

خنقة وكانت سعيدة والكل يتحدث أنه أفضل من الأفراح الغير ملتزمة بتاعتهم

 

 

 

وكيف أن أصحاب صهيب كانوا بعدد رهيب وكونوا مسيرة كبيرة و كانوا

يهتفون من المسجد لبيتهم لا إله إلا الله وكانت تزلزل الأرض

 

 

 

وحضرت فرقة إسلامية ظلت تنشد الأناشيد الإسلامية والناس في فرحة غامرة

وكأنهم في عيد لم يروا من قبله أبدا

 

 

 

فاقت سارة من سرحانها علي صوت والدتها وهي تدعوها لتناول العشاء

 

 

وأثناء ما سارة عند والدتها فاتح محمد سارة في شئ

 

 

 

محمد : سارة عايزك في حاجة كده

 

 

سارة : إتفضل يا محمد ومكسوف ليه وإنت بتطلب كده

 

 

محمد : يعني كده بصي يا ستي انا معجب بقريبتنا شيماء ونفسي أتقدملها

 

 

 

إيه رأيك فيها ؟

 

 

 

سارة : اللهم بارك عين الإختيار والله يا محمد بنت فعلا محترمة وتستاهل واحد

زيك يا عم

 

 

 

 

محمد : ربنا يبارك فيكِ يا سارة يارب يعني أعتبرك موافقة خلاص

 

 

 

سارة : أيوة طبعا يا محمد ومن غير تردد انا عارفة شيماء كويس خالص

 

 

 

علي بركة الله يا محمد

 

 

 

محمد : ربنا يسعدك دنيا وآخرة يارب

 

 

 

****

 

 

 

و بعد إسبوع جاء صهيب يأخذ سارة وعليه علامات الخوف

 

وأخذ سارة جانيا

 

 

صهيب : لازم تروحي النهاردة شروق تعبانة خالص خالص

هاخدك ونروح المستشفي ليها دلوقتي بسرعة يا سارة

 

 

 

ذهبت سارة مسرعة مع صهيب بعد أن أوضحت لأمها الأمر

 

وعندما دخلت سارة المستشفي لشروق

 

كان منظر شروق ذابلا جدا وأسود جسدها جدا وكأنها تودع الحياة

 

 

 

وعندما رأت شروق سارة نطقت ماما

 

كانت هذه أول كلمة لشروق

 

إحتضنت سارة شروق وظلت تبكي

سارة : إيه اللي حصلك يا شروق في إيه يا صهيب البنت بتموت

 

صهيب : والله ما أعرف يا سارة إنتي عارفة إني بشتغل مع والدي كل يوم

وبرجع بالليل وإمبارح رجعت لقبت أمي حاطاها علي السرير ومنظرها كده

يخوف

 

 

 

وبتقولي البنت الظاهر هتموت يا صهيب إلحق شوفها في المستشفي

 

 

 

سارة : يا حبيبتي ياشروق إيه اللي حصلك بس

 

 

 

ربنا يشفيكِ يارب ده انتي أول فرحتي

 

 

 

وجاء الدكتور

 

 

 

وكشف علي شروق واخبرهم أنها كانت تتناول لبنا باردا علشان كده أثر

معها سلبي ولو ظلت علي هذا الحال يوما أخر كانت ماتت

 

 

 

 

سارة : ظلت تبكي وتقول الله يسامحك يا حماتي هو ده اللي قولتي إنك هتهتمي بيها

 

 

 

بعد يومين تحسنت حالة شروق وأذن لهم الدكتور بالخروج

 

 

 

عادت سارة للبيت وتحدثت مع صهيب في أمر هام

 

 

 

سارة : صهيب إحنا لازم نفكر صح بص يا صهيب أنا هديلك دهبي تفتح بيه

أي مشروع

 

 

 

انا معدتش قادرة أشتغل والبيت مسئولية دلوقتي

 

 

 

وعلشان والدتك يمكن تخف من علينا شوية يمكن علشان بناكل من عندهم

 

مع إنك بتشتغل مع والدك

لكن هنسيب لهم كل حاجة ونكون مستقلين

 

 

وانا هفضل أعملهم شغل البيت وكل حاجة

لكن نبقي مستقلين في حياتنا

 

يمكن ده يرضي أمك يا صهيب

 

 

 

 

صهيب : إنتي بتقولي إيه لا طبعا دهبك ده ملكك إنتي ومستحيل أخده

 

 

طيب ما أنا أخد من والدي

 

سارة : يا صهيب علشان خاطري أمك لو عرفت إنك أخدت من والدك مش

هتسكت

 

 

انا مش عايزاه دهبي إيه يعني المهم نعيش مرتاحين

 

 

 

انا مسمحاك يا صهيب وبعدين لما ربنا يفتحها عليك بإذن الله إبقي اشتريلي

 

مكانه

 

 

 

 

صهيب : زرفت دموعه يااااه يا سارة هو في ناس زيك الزمن ده

 

 

 

 

انا بجد أفضالك دي مش عارف أوديها فين

 

 

 

 

إنتي وقفتي جمي كتير أوي ومش هقدر أنسالك ده خالص بجد

 

سارة : ربنا يكرمك يا صهيب إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه

 

وكفاية عليه الحتة دي

 

وبعدين الجيات أكتر من الريحات وربنا بإذن الله يفتحها علينا

 

وبعدين انا وإنت واحد ولا إيه يعني

 

صهيب : يبتسم ولا زالت الدموع في عينيه أكيد طبعا يا سارة

ياتري فعلا والدة صهيب بعد اللي عملته سارة هتتغير ولا لسة

ده اللي هتعرفه في الحلقة القادمة بإذن الله

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

سبحان الله إنك لاتهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء

وفق الله أخيها بكلمات تكون سبب في هداية والدتها فرب كلمة صادقة لا تلقي لها بالاً تكون سبباً في هداية إنسان.

 

والرزق مكتوب قبل الخليقة ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لايحتسب

والله تعالى لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

وهو الذي إذا اراد شئ فإنما يقول له كُن فيكون فلنتقي الله وسيرزقنا الله بأفضل ماكنا نضع لأنفسنا من أماني.

 

ولنتابع معكِ ماذا فعلت سارة وماذا فعلت بها والدة زوجها ولنرى سارة وتصرفها مع هذه المعاناة

التي دائماً حين أصابتها ضائقة تلجئ إلى الله تعالى ووالله خير مافعلت ...

لنتعلم باب الذل والافتقار واللجوء الى الله تعالى في كل حال...

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ غاليتى حفيدة الصحابة

 

على متابعتكِ ومشاركاتكِ الطيبة

 

أسأل الله أن ينفع ويهدى بنا وأن يستعملنا ولا يستبدلنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الرابعة عشر

 

 

 

 

 

أخذ صهيب دهب سارة وفعلا فتح مشروع وفتح الله عليه

 

 

واستقل عن اسرته

 

 

 

ولكن للأسف لم تسكت والدة صهيب فقد كانت مصرة إصرار فظيع علي

 

بنت أختها

 

 

 

وبقيت أياما تعامل صهيب وسارة أسوأ معاملة وكلها إصرار بتنفيذ طلبها

 

 

سارة : انا عارفة يا صهيب إن الهموم كترت عليك وبقيت مش عارف تعمل إيه

 

 

 

انا موافقة يا صهيب تتجوز بنت خالتك

 

 

 

 

صهيب : إنتي إيه اللي بتقوليه ده إنتي فاكرة الموضوع بالساهل يا سارة انا مش

 

عايز حد غيرك

 

 

 

 

وانتي ليه تتظلمي بسبب أمي يعني

 

 

 

سارة : بس انا مش عايزة أشوفك مدايق كده انا موافقة وعادي ده شرع

ربنا ومش حرام صحيح هية مش متدينة وممكن تتعبك بس انا وإنت بإذن الله نغيرها

 

 

 

ناخد بإيدها خطوة بخطوة صحيح إحنا هنجازف بس مفيش حل غير كده

 

وأكيد ربنا هيكرمنا وييسرلنا الأمور

 

إنت تقنعها بالنقاب وكده وأنا في الأمور التانية حبة حبة لغاية ما تتغير بإذن الله

 

 

 

 

صهيب : هو انتي اتربيتي فين انا نفسي افهم يا سارة

 

 

 

 

 

انا مش عارف أنطق أقول إيه بجد

 

 

 

 

سارة : يا صهيب مش الرسول عليه الصلاة والسلام قال

 

 

 

إنما هو جنتكِ وناركِ

 

 

 

 

خلاص فلازم تعرف إني بتقي الله فيك ومش عَيزاك ولا يوم تكون مدايق أصلا

 

 

 

صهيب انا عارفاك كويس وعارفة أد إيه إنت إنسان كويس ونفسك تعمل أي

 

 

حاجة علشان تسعدني

 

 

 

وانا كمان زيك كده

 

 

 

 

وإحنا الإتنين إيد واحدة وهنفضل كده نقف للمحن مش هية اللي تتعبنا

 

 

 

لأ بالعكس نستفاد منها وبإذن الله أجرنا عند ربنا

 

 

 

 

ولازم تعرف يا صهيب إن جوازنا من أوله دعوة في كل حاجة للناس

 

 

 

وانا بقي سبحان الله كان أمنيتي زواجي يكون دعوة

 

 

 

 

بس الواحد إستفاد في النقطة دي إن الواحد يسأل الله العفو والعافية

 

 

 

فقد يبتلي بأشياء ولكن الحمد لله إن ربنا بيصبرنا وبيربط علي قلوبنا

 

 

 

 

 

صهيب : فعلا عندك حق يا سارة

 

 

 

والله نعم الزوجة الصالحة أنتي

 

 

 

 

انا بجد بقيت مكسوف منك أووووي

 

 

 

 

سارة : هنرجع للقصة من الأول ولا إيه إنت محسسني إنك إنسان بحسن له

 

وغريب عني

 

 

 

فيه إيه يا صهيب

 

 

 

ده ربنا والرسول وصوني إني أحسن العشرة فلازم يكون مني كده

 

 

 

 

وبصراحة إنت تستاهل كل ده

 

 

 

 

صهيب : ربنا يكرمك يارب ياسارة ويباركلي فيكِ يارب

 

 

 

وتزوج فعلا صهيب بنت خالته

 

 

 

وأقنعها بالنقاب

 

 

 

ولم تحزن سارة بالعكس وزعت حلوي يوم زواجه

 

 

 

وبدأت الأمور تهدأ مع والدة صهيب

 

 

 

 

 

 

وكانت سارة تشعر بالسعادة

 

 

 

 

وتردد دائما لن أبكي يوما وربي يراني المهم يكون راضي وكل شئ يهون

 

 

 

 

 

وعاشت سارة مع زوجة صهيب الثانية بحب وبدأت سارة بدعوتها وكانت

 

 

زوجته الثانية تستجيب من سارة وبدأت في التغير

 

 

 

 

وكانوا يشاركون بعض في كل شئ

 

 

 

 

عل رغم أن والدة صهيب كانت تميز بنت أختها في المعاملة

 

 

 

 

ولكن ذلك لم يؤثر في سارة فقد كانت مفوضة أمرها لله

 

 

 

 

وبعد زواج صهيب بشهرين حملت سارة حملها الثالث

 

 

 

 

 

وكان الكل مسرورا

 

 

 

 

 

وعاشت سارة أيام جميلة جداااا

 

 

 

 

وأثناء ما كان يعمل صهيب في عمله سمع صوت عالي وصوت عربية الشرطة

 

 

 

 

فخرج ليستكشف الأمر

 

 

 

 

فإذا به يجد أفراد الشرطة يجرون سيدة ويجبرونها علي دخول عربية الشرطة

 

 

 

 

فسألهم عن الأمر

 

 

 

 

فأخبروه أن زوجها لديه أسلحة في البيت

 

 

 

وأنهم لم يجدوا زوجها فسيأخذونها بدلا عنه

 

 

 

ولكن لم يسكت صهيب

 

 

 

 

 

صهيب : إزاي طيب تاخدوا واحدة بدل زوجها وبتتعاملوا معاها إزاي كده

 

يعني فين الرحمة والإحترام دي واحدة ست مش راجل

 

 

 

 

 

أحد أفراد الشرطة : إيه يالا إنت بقي جاي تعلمنا شغلنا يعني ولا إيه

 

 

بقولك إيه إيه رأيك إحنا ناخدك مكانها أحسن طالما الشهامة جابت أخرها

 

 

معاك

 

 

 

وفعلا أخذ الشرطي صهيب مكان السيدة

 

 

 

 

واحتجزوا صهيب

 

 

 

 

حزنت عائلة صهيب وعائلة سارة حزنا شديدا

 

 

 

 

وبعدها قامت الحكومة بوضع لصهيب قضية ليس له صلة بها وذلك لسوء

 

 

كلامه معهم

 

 

 

 

وبدأت المعااااااااناة مع الجميع

 

 

 

 

فقد كُتب لصهيب الإعتقال لاجل غير محدود للجميع

 

 

 

 

فقد عادت زوجته الثانية لبيت أبيها

 

 

 

 

أما سارة فقد بقيت في بيت زوجها وتحملت الكثير هي وأولادها وعانوا الكثير

 

ياتري حصل إيه مع سارة وأولادها الفترة دي وياتري صهيب قعد كام سنة في

 

 

المعتقل ده هنعرفووا علي مدار الحلقات القادمة بإذن الله

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الخامسة عشر

قرر والد صهيب أن يوكل محامي للنظر في القضة ولكن دون جدوي فقد كان

 

قدر الله له أن يبقي في المعتقل

 

فقد لبست الحكومة له تهم هو برئ منها ولم يستطع ان يخرج منها

 

 

وبقي أعوام في المعتقل

 

وبدأت المعاناة مع سارة

 

طلبت والدة صهيب أن يأخذ محمود أخو صهيب المحل الذي يفتحه نيابة عن

أخيه

 

وظلت والدة صهيب تعطي سارة ما تحتاجة هي وأولادها

 

ولكن ذلك لم يستمر طويلا بعد 3شهور تغيرت والده صهيب وأمرت والد

صهيب وأجبرته أيضا علي التغير

 

 

والدة صهيب : بصي يا سارة معلش يا حبيبتي إحنا مش هنقدر نتحمل

مصاريف البيت بتاعتك إنتي وعيالك

 

إنتي أحسن ترجعي الشغل بتاعك وعيالك بدأوا يكبروا بصراحة ومصاريفهم

هتزيد

 

 

سارة : طيب يا حاجة المحل بتاع صهيب مش بيجيب وارد

 

 

والدة صهيب : يا حبيبتي المحل محتاج شحن جديد وصهيب دلوقتي مش

بيشتري حاجة

فهنديلكم فلوس منين

 

سارة : طيب يا حاجة نبقي شركا يعني إحنا اللي مأسسين المحل

 

والدة صهيب : لا مفيش الكلام ده إنتي إرجعي شغلك ولو حابة أشيلك

العيال لحد ما ترجعي من الشغل ماشي

 

 

سارة : ماشي يا حاجة زي ما تحبي طيب دلوقتي انا قربت أولد فهستأذنك بس

أروح عند أمي

وذهبت سارة عند والدتها

 

وهناك إجتمع شمل الأسرة كلها

 

جاء علي وزوجته فقد تزوج من فتاة ذات خلق ودين في العاصمة

وأتت مروة فقد تزوجت وأنجبت طفلين أكبر من شروق وأفنان

 

وتزوج محمد بقريبته

 

واتي عمرو ومعتز وهاني

 

ووالدتهم

 

إجتموا مرة آخري بعد فراق كبير

 

 

أخذت سارة شعارا دائما رحمة الله موجودة وأنه أرحم بها من كل البشر وأن

الفرج هو كل لحظة تتنفس فيها إيمانها بالله

فأهم شئ هو الإيمان

 

لذلك قررت أن لا تبوح بأي شئ لإخواتها عما بدر من والدة صهيب

 

 

كان الكل مسرورا وسعيدا

 

علي : طيب إنتي قررتي إيه بعد إعتقال صهيب ياسارة

 

 

سارة : هرجع الشغل بإذن الله وربنا يباركلنا بإذن الله وهبقي كل شهر أروح

 

أزور صهيب

 

إنت عارف أصلا إنه مش متحدد ليه مده هيقعد أد إيه في المعتقل

 

 

علي : أيوة عرفت ياسارة حسبي الله ونعم الوكيل مش عارف انا هما حاسين

نفسهم ملكوا البلد ولا إيه

 

والله يا سارة أحسبك إنسانة ربنا بيحبها سبحان الله كم من الإبتلاءات بتمري بيها

 

وبتتخطيها بفضل ربنا

سارة : بس المهم ان ربنا يرضي علىَّ يا علي

 

عارف يا علي الواحد بتمر عليه كل الظروف دي لكن بيستنشق نسمة حب

الله بتدوب كل الألآم

 

بيفتكر أد إيه السنين اللي قبل الإلتزام كان تايه أوي وزي ما الدنيا بتاخده

بيروح

 

لكن دلوقتي بعد ما استشعر حب الله وأد إيه هو جميل وأد إيه بتحس إنه بيجي

يمسح علي قلبك بتشعر مفيش أي حاجة تزعلك

مش بتشيل هم أي حاجة

 

لأن بجد غلطان اللي يشيل هم أي حاجة لأن ربنا سبحانه وتعالي تكفل بكل ده

 

 

انا نفسي يا علي أبذل ما بوسعي علشان ربنا ينورلي طريقي كان ممكن ربنا مش

ييسرك ليه وأفضل تايهة في الدنيا دية

 

ولا أدوق طعم الحب الجميل ده

 

 

بجد يا علي نفسي أعبر عن معني الحب ده لكن مش قادرة

 

انا صاحبت بنات وحبيتهم وإنتوا كمان إخواتي وأمي حبيتكم وزوجي حبيته

وأولادي حبيتهم

 

لكن مفيش ولا حب زي حب ربنا

ليه طعم تاااااااااني

 

حبي لربنا

 

ربنا اللي بلاقيه في أي وقت مش محتاجة أدور عليه بادعي وأقوله يارب

 

بحس كلمة يارب لسة بتكلم بتمسح أي حاجة بتخفف عني أي حاجة ولا

كأني شوفت أي حاجة

 

 

عارف يا علي كل حاجة مقدرة من عند ربنا

 

يعني حبيبي اللي بحبه قدرلي كده

 

بقعد أقول ياربي إنت حبيبي وانا بحبك اوووووي

 

وأكيد ياربي قبل ما أكون بحبك بتكون بتحبني لأنك قولت في كتابك العزيز

يحبهم ويحبونه

 

وده عشمى فيك يا حبيبي إنك بتحبني

 

 

فهل اللي بيحب هيعذب حبيبه

 

 

لااااااااا أبدا يا حبيبي أبدا

 

بالعكس والله ياعلي انا مش قادرة أقول كلمة إبتلاء دي خالص

 

لأني دي حاجة جاية من عند ربنا يعني هي الرحمة والفرج من عنده

 

المهم يفضل بيحبني ده اللي يهمني أيوة يا علي

 

لو كل شئ كان صعب في عيون البشر لكن في عيني هدية من حبيبي

 

انا أيقنت بكده بجد

 

إن كل ده فرج

 

سواء فرج في الدنيا أو الآخرة

لأن بإذن الله يكون ده تطهير من الذنوب

انا بجد يا علي مش عارفة أشكرك إزاي

 

لأنك كنت السبب في تغييري لكل ده وإني أعيش طعم الحياة بجد

 

علي : ذرفت دموعه يااااه يا سارة ده انتي بتقولي كلام اللهم بارك عليكِ

 

انا اللي أحمد ربنا إني شوفتك كده

 

ربنا يزيدك يا سارة يارب

 

سارة : ويكرمك يا علي إنت وزوجتك وأولادك يارب ويرفع درجتكم عند ربنا

 

وبعد كام يوم تضع سارة مولود (ولد اللهم بارك) والكل يتعجب من جماله

 

 

وتضع أختها مروة معها في نفس الأسبوع مولود (ولد ) ويحتفل الجميع

بالمولودين

 

وتعم الفرحة البيت

 

وتتمني سارة لو أن صهيب موجود ورأي الطفل

 

 

ويأتي والد صهيب للإطمئنان علي سارة

 

 

والد صهيب : حمدالله علي السلامة يا بنتي ماشاء الله إيه الولد الجميل ده

 

أمال شروق مختلفة ليه عنهم

 

شروق دي تبعنا إحنا

 

وتضحك سارة

 

سارة : ربنا يكرمك ياعم الحاج والله فيك بركة تاعب نفسك وجاي وإيه كل ده اللي جايبه

 

 

والد صهيب : مش نسد مكان صهيب ولا إيه وبعدين لو حتي صهيب قاعد (ربنا يجيبه بالسلامة يارب )

 

كنت هجيلك إنتي غالية عندي يا بنتي وإحنا مشوفناش منك حاجة وحشة

 

بنت أصول بصحيح

 

سارة : ربنا يكرمك ويعزك يا عم الحاج والله حضرتك بجد مكانتك كبيرة

عندنا كلنا ومنورنا بجد النهاردة

 

 

وتأتي شروق مسرعة عندما رأت جدها

 

 

فقد أصبح عمرها 3سنوات وأفنان سنتين

 

شروق : إيه جدو وحشتني يا جدو مش جبتلي حاجة حلوة ولا إيه

والدصهيب : إزاي بس ياشروق أنساكِ

 

طبعا جبتلك بلالين وحلاوة شوفتي بقي

 

شروق : الله إنت عسل يا جدو شوفت يا جدو أخويا طارق أمور إزاي وكل

اللي يجي يقولي إني مش شكله ولا شكل أختى إيه ده يا جدو

 

شوفت بقي علشان انا بيقولولي انا ورثتكم إنتوا بقي

 

 

والد صهيب :اممممم يا شروق لما تكبري ياشروق هتبقي حلوة بإذن الله

وبعدين متزعليش إنتي دمك خفيف وعسولة وانا بحبك أوي انا معتبرك بنتي

وحاسبك من بناتي

 

شروق : طيب يا جدو ماشي

 

وبعد إسبوع تعود سارة لبيت زوجها

 

 

وتبدأ الغيرة من سارة

 

بدأت والدة صهيب تغير من سارة لأن والد صهيب يهتم بها وبدأت تتفنن في

معاملتها بأسوأ المعاملات

 

فياتري ماذا فعلت والدة صهيب مع سارة

ده اللي هنعرفه في الحلقات القادمة بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة السادسة عشر

 

ذهبت سارة للعمل وكانت تعود من المدرسة لبيت زوجها لتأدية طلباتهم

وفي المساء تجلس سارة مع أولادها تحدثهم عن والدهم وعن تعاليم دينهم

عاملت سارة أولادها منذ الصغر علي أنهم كبار فقد أخبرتهم بالحقيقة عن

غياب والدهم

 

ونشأ أولاد سارة علي حب الدين

 

وكان والد صهيب يساعد سارة في مصاريف البيت لأن راتبها كان صغيرا

علي أسرتها

 

ولكن والدة صهيب لم يهدأ لها بال

 

كانت والدة صهيب تخاف علي أي شئ من الممكن أن ينقص من ثروتهم

وكانت تحاول بكل ما أتيت من قوة أن تريد منها

 

لذلك أمرت والد صهيب ألا يعطيها شيئا ولو فعل ذلك لتغيرت ونكدت عليه

حياته

 

ولكن والد صهيب كان يحول بطرق أخري أن يساعد أولاد إبنه

 

بلغت شروق الخامسة من عمرها وأفنان الرابعة وطارق سنتين

 

والد صهيب : شروق خدي تعالي هنا

شروق : نعم يا جدو

 

والد صهيب : خدي الفلوس دي إديها لمامتك ولو احتاجتوا حاجة ابقي تعالي

قوليلي بس بعيد عن جدتك

 

شروق : وتضحك شروق ربنا يبارك فيك يا جدوخلاص ماشي

 

واستمر والد صهيب في هذه الطريقة في مساعدة أولاد إبنه

 

ولكن لم تستمر تلك الطريقة فقد رأته والدة صهيب وانقلبت عليه بطريقة

صعبة واقسمت لو رأته يفعل ذلك مرة أخري لجعلت سارة تمش من البيت

 

فلم يستطع والد صهيب أن يتواصل معهم وسلم أمره لله

 

وكانت والدة صهيب لا يعجبها من سارة أي شئ وكان لا يمضي يوما بدون

 

عتاب وتجريح لسارة علي أعمالها في البيت

 

ولكن سارة كانت صابرة ومحتسبهة أجرها عند الله

 

والدة صهيب : إنتي إيه يا سارة مش بتشتغلي ليه كويس ما أصل إنتي أتعودتي

علي الدلع

 

ليكِ الحق ما الحاج عودك علي كده

 

بقولك إيه لازم تشدي حيلك أكتر مينفعش معايا الكسل ده

 

سارة : يا حاجة ما غصب عني انا برجع من الشغل عليكم وبفضل أشتغل لغاية

 

بالليل وبروح بعدها أشوف عيالي

 

و11واحد محتاجين شغل كبير علشان أخلص لكل واحد اللي محتاجه

وبرجع والله علي أخري لو عندي طاقة كمان كنت كملت

 

والدة صهيب : يا حبيبتي انا كنت بعمل أكتر منك في بيت أبويا

 

انتي مدلعة فعلا

 

انا هبعت لبنت أختي هية اللي هتشلني

سارة : هو يعني انا يا حاجة اللي منعاها تيجي

دي هيه إنسانة كويسة ومشفتش منها حاجة وحشة وده بيتها وحقها تيجي

 

والدة صهيب : ايوة طبعا كويسة مش بنت أختي روحي كملي شغلك يلا

لحسن الكلام يعطلك أكتر

سارة : ماشي يا حاجة عن إذنك

 

وتعود سارة للعمل كانت سارة متحملة مسئولية 3 بنات أخوات صهيب

 

الرابعة الكبري متزوجة ولا تعيش معهم

 

وأخين لصهيب أصغر منه

 

وأبنائها الثلاثة والحاج والحاجة

 

وكان أخوات صهيب لا يساعدونها إلا في القليل

 

وكانت سارة تعود أحيانا لبيتها وهي في قمة التعب ولا تستطيع أن تتحدث مع

أبنائها

 

وفي اليوم المحدد من كل شهر لزيارة صهيب

 

أعدت سارة الزيارة وساعدها والد صهيب في محتوايتها

 

وأخذت هذه المرة شروق وأفنان معها فقد تمت شروق السادسة وأفنان

الخامسة

وسافرت سارة وشروق وأفنان مع والد صهيب

 

وهناك كانت الزيارة كانوا لا يستطيعون رؤية صهيب إلا عن بعد 3 متر

 

المسافة بينهم وكل منهم أمامه سلك كبير وكان بجانبه كل من المعتقلين

وأمامهم أسرهم من الناحية الأخري

 

وينادي صهيب بأعلي صوت علي شروق ووالده

 

شروووووق ازيك وحشتيني يا شروق ده انتي كبرتي يا حبيبتي

شروق : ازيك يا بابااااااااااا وانت كمان وحشتني أووووي انا هشوفك إمتي

بقي

 

صهيب : قريب يا حبيبتي إنتي إدعي بس

 

شروق : حاضر يا بابا ربنا يجيبك بالسلامة يارب

 

أفنان : باباااااااا إزيك يا حبيبي ربنا يجيبك بالسلامة يا غالي

إنت عارف طارق بيسلم عليك

 

صهيب : الله يسلمك يا حبيبتي ويسلمه بوسيهولي كتييييير

 

أفنان :حاضر من عنيه

 

صهيب : إزيك يا والدي عامل إيه والأسرة كلها والجماعة (يقصد سارة)

لأن صهيب وسارة كانوا لا يستطيعون التحدث أمام الناس فلن تستطيع سارة

رفع صوتها فكانت تكتفي بأن تري صهيب

والد صهيب : بخير يا حبيبي كلنا المهم إنت تكون بخير

 

وكله بيسلم عليك

ويصفر الحارس بالصفارة إعلانا بإنتهاء الزيارة

 

فقد كانت المدة المسموحة ربع ساعة

وتدمع عيون الجميع علي الفراق ويدعون أن يجمعهم الله في القريب العاجل

وتعود شروق وكانت شروق تتأمل في طريق السفر وكيف أنه عجيب وكانت

تري فيه العجائب وتظل تردد سبحان الله

فكان الطريق معظمه صحراء وتظل تنظر للسماء في سكون الليل وتقول يارب

أبي يعود

وتقرر شروق أن تدخر من مصروفها وأي هدية تكون فلوس من أي حد

تشيلها في الحصالة بتاعتها

وعندما إقتربت شروق من دخولها للمدرسة

قررت أن تفتح حصالتها لتساعد والدتها في شراء اللبس لها

شروق : بصي يا ماما لقيت عشرة جنية في حصالتي خديهم ممكن يساعدونا في

 

حاجة

 

سارة : تبتسم إنتي عسل يا شروق لا يا حبيبتي خليهم لكِ ده التحويشة

بتاعتك

 

وبإذن الله مش نحتاجلهم

شروق : تبدوا عليها علامات الحزن بقي كده يا ماما علشان يعني علشان انا

صغيرة بس انا مش عايزاهم

وإيه رأيك طب نكمل عليهم ونجيب جزمة ليه أكون شاركت في حاجة

سارة : ربنا يباركلي فيكِ يا شروق إنتي شكلك عايزة تتحملي المسئولية بدري

 

شروق : امال بقي مش أكبر واحدة

 

ربنا يجيب بابا بالسلامة يارب

 

سارة : يارب يا شروق يا حبيبتي

 

وذهبت شروق للمدرسة مع والدتها كانت شروق ليست متفوقة

 

الي أن أتت والدتها الفصل

وأخرجتها لتكتب علي السبورة أحب ماما

 

شروق : بكت بس انا مش عارفة يا أبله سارة

 

هدأت سارة شروق وأخذتها جانبا

سارة : مش تبكي ومش تقارني نفسك مع الناس اللي معاكِ في الفصل دول

أخدوا حضانة لكن إنتي مش أخدتي

وبإذن الله تكوني زيهم متخافيش

 

وهنا انتبهت سارة لشروق واهتمت بشروق إهتمام كبير فأصبحت من

متفوقات الفصل

 

واهتمت سارة بشروق في كل شئ فقد توسمت فيها الطيبة والبراءة والذكاء

 

فكانت سارة تجعل شروق تشاركها في بعض الأمور وتأخذ رأيها وجعلتها

تشاركها في أشياء كثيرة

 

فتحملت شروق المسئولية منذ الصغر وأصبحت ذكية إجتماعيا جدا

 

ولكن أفنان وطارق كانوا مدللين يحبون أمهم ولكن يتمردون قليلا

 

ولم يهتموا بالمسئولية مع والدتهم

 

في الصف الثالث الإبتدائي لشروق

 

إتفقت سارة مع شروق أن يكونوا أصدقاء وألا يعرف بأسرارهم أحد

 

وفعلا أصبحت سارة وشروق أصدقاء وأصبحت شروق تعطيي رأيها لسارة

وتستعجب سارة من رأي شروق السديد وفرحت بها جدا

 

وكانت شروق تصبر سارة وتساعدها علي الثبات

 

شروق : ماما انا مش عايزاكِ تزعلي انا عارفة إن ربنا هيكرمك والله وهينصرك

والمشاكل اللي بتعملها معاكِ جدتي معلش أهي أيام وهتعدي

 

ومتأكدة الأيام هتتغير ومش هنبقي كده على طول

وشوفتي ربنا كرمك بأطفال عسولين إزاي مالين عليكِ حياتك وبإذن الله ربنا

يكرمك فيهم

 

وبعدين مش تشغلي بالك بأي حاجة إحنا موافقين بيها لا تحملى هم أكل ولا

لبس

 

أي حاجة رضا من ربنا

سارة : ربنا يكرمك ياسارة كلامك بيريحني اوي انتي متعرفيش انا فرحانة بيكِ

أد إيه

ربنا يباركلي فيكِ يارب

صحيح يا شروق ربنا كرمني بيكم خالص

 

ويشاء الله أن تصبح شروق نقطة تحول كبيرة في حياة سارة وتري من خلالها

سارة الفرج في أمور كثيرة

ياتري شروق هيحصل منها إيه وإزاي هتكون سبب لإصلاح الأمور في البيت

 

ده اللي هنعرفه الحلقة القادمة بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاكِ الله خيراً ياحبيبة :)

مُتابعة لكِ بإذن الله

بلاء ولاحول ولاقوة الابالله

وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون

 

في المقطع الاخير

سارة : ربنا يكرمك ياسارة كلامك بيريحني اوي انتي متعرفيش انا فرحانة بيكِ

 

أظن ربنا يكرمك ياشروق :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

،،وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيراً ياحبيبة :)

وأنتِ من اهل الجزاء يا غالية

مُتابعة لكِ بإذن الله

مسرورة لمتابعتكِ :)

بلاء ولاحول ولاقوة الابالله

عافانا الله وإياكِ

وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون

 

في المقطع الاخير

سارة : ربنا يكرمك ياسارة كلامك بيريحني اوي انتي متعرفيش انا فرحانة بيكِ

 

أظن ربنا يكرمك ياشروق :)

ايوة فعلا لم انتبه بارك الله فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة السابعة عشر

 

 

 

قررت شروق أن تجتهد في مدرستها وأن تسلك طريق غير طريق أعمامها وعماتها

 

 

فقد إنتهي كل منهم بمعهد في مجال مختلف عن الآخر

 

وقررت في نفس الوقت أن تساعد والدتها في أعمال بيت والدها

 

شروق : ماما انا هساعدك في الحاجات اللي بتعمليها عند جدتي ومتقوليش صغيرة ماشي

 

إنتي يا ماما بدأتي تتعبي ولازم ترتاحي شوية

 

 

 

 

سارة : يا حبيبتي طيب وانتي هتساعدني في إيه ده كل الشغل محتاج ناس كبيرة

 

شروق : هرتب المكان وأروقه وأغسل دول سهلين عليه مش محتاجين إختراع

 

 

 

 

وإنتي عليكِ الأكل بقي وتعمليلهم العيش

 

 

 

سارة : تضحك يا عسل ياشروق بس برده مجهود يا حبيبتي عليكِ

 

 

 

شروق : لا ياماما ما انا في سنة رابعة يعني كبيرة وبعدين ربنا هيعني وبعدين

إنتي تعبانة مينفعش كده

 

 

 

سارة : ربنا يكرمك ياشروق يا حبيبتي خلاص وانا هكون معاكِ لو احتجتي

حاجة هساعدك اتفقنا

 

 

 

شروق : اتفقنا يا أحلي أم في الدنيا

 

 

وتبدأ شروق العمل في كل مكان فقد شعرت بالمسئولية التي عليها

 

 

ففي دراستها اجتهدت جدا وأصبحت من أوائل المدرسة ما بين الأولي للثالثة

 

وأصبحت تدعو كل زميلاتها في المدرسة

 

 

شروق : ازيكم يا بنات يا حلوين يا حبايب قلبي إنتوا

 

 

 

زميلاتها : الحمد لله يا شروق يا عسولة

 

 

 

شروق : صحيح كنت عايزة أسألكم مين بيصلي ويحافظ علي الصلاة

 

وترد إحداهن (حنان) : بصراحة يا شروق مش أوي يعني فرض اه وفرض لا

 

 

 

 

شروق : ليه كده بس يا حنان ده الصلاة أهم حاجة يا حنوني

 

 

 

لا لا مينفعش كده

 

 

إلهام : ولا انا كمان يا شروق مش بصلي أصلا غير فين وفين

 

 

 

شروق : يا نهار أبيض بقي كده يا إلهام

 

يا جماعة عارفين اللي بيصلي ده فعلا بيحب ربنا

 

وبيبقي ليه مكانة حلوة عند ربنا إزاي نسيب الصلاة بس

 

 

 

بقولكم إيه إحنا نتفق كلنا كده كل بنات الفصل نتواعد هنحافظ علي الصلاة

وكل يوم نيجي نسأل بعض صلينا ولا لأ

 

 

 

واللي مش هتصلي انا مش هكلمها ومش هتبقي صحبتي

 

علشان بجد زعلتوني

 

 

 

وترد صحباتها : لا لا خلاص يا شروق إتفقنا بلاش حكاية الخصام دي

 

 

 

شروق : تبتسم لا خلااااص ماشي براءة

 

وتهتم شروق بصلاة صحباتها وكانت شروق تصر علي صلاة الظهر في

المدرسة لأن عندما تعود يأذن العصر عليها

 

 

 

فقد كانت تستأذن من أستاذ الحصة الرابعة أن يجعل لهم آخر ربع ساعة لتنزل

هي وصديقاتها لصلاة الظهر

 

 

ولو كان حصة ألعاب لا يلعبن حتي يصلين الظهر

 

 

 

وفي بيت والدتها بدأت شروق تعمل بحب وتفاني مع والدتها في أعمال البيت

 

عند جدتها

 

 

 

وفكرت شروق أن تشغل جدتها بها وتبعدها عن سارة قليلا

 

شروق : بقولك يا جدتي ما تحكيلي عن ذكرياتك وإنتي لسة بنت

 

فرحت والدة صهيب جدااا لأنها كانت تحب الحديث عن آيام زمان

 

 

 

والدة صهيب : طبعا يا شروق يا حبيبتي

 

وبدأت والدة صهيب بالحديث مع شروق وشروق مستمتعة وهي تعمل ووالدة

صهيب عايشة مع الذكريات

 

 

 

وأحبت والدة صهيب شروق كثيرا فلم تكن شروق تكتفي بأن تطلب منها

بالحديث عن أيامها التي مضت بل كانت

 

 

 

 

تساعدها في أعمالها الخاصة

 

 

 

واهتمت شروق بجدتها

 

 

 

وفي يوم كانت شروق وعمها الأصغر عمار وعمتها الصغري نور في حديقة

لهم بها معظم الفاكهة

 

 

 

شروق : إيه ده يا عمو ده في برتقانة كبرت قبل الكل وفي غير ميعادها ازاي ده

 

 

 

انا عيزاها يلا ارفعنى علشان أجيبها

 

 

 

وفعلا أحضرت شروق البرتقالة واتفقوا وطلبوا منها أن يقتسموها

 

 

 

شروق : لا يا حبايبي دي لجدتي الغالية

 

 

 

نور وعمار : اممممممم يا بخت جدتك بكِ والله

 

 

 

ده انتي مدلعاها خالص

 

وأصبحت شروق كلما أصبح مالا تحضر هدية بسيطة لجدتها

 

 

 

وتغيرت والدة صهيب كثيرا

 

 

 

وبعدت عن سارة كثيرا وارتاحت سارة كثيرا

 

وبدأت شروق تشارك أعمامها وعماتها في معظم أعمالهم والكل أحبها

 

واهتمت شروق بحفظ القرآن منذ الصغر وكانت سريعة الحفظ وكانت المحفظة

تستغرب من قدرتها علي الحفظ

 

 

 

وكيف أنها في المرحلة الإبتدائية وتستطيع حفظ السور الكبيرة بسرعة

 

 

 

وبدأت عيلة صهيب تتغير نظرتهم لسارة وأولادها لما رأوه من شروق وشعروا

أن سيكون لهم مستقبل مختف عنهم

 

 

 

 

ولكن للأسف مازال الجميع غير متقبل أفنان لأنها الفتاة الثانية والعادات أنهم لا

يحبون البنات كثيرا

 

ودللوا طارق كثيييييرا

 

 

 

وأي طلب يطلبه ينفذ على طول

 

 

 

لم تحب أفنان الدراسة كثيرا

 

 

 

وأثر عليها كثيرا عدم إهتمامهم بها فاهتمت بها سارة كثيرا لتعوضها عن ذلك

 

 

 

ولكن يشاء الله أن يوضح لهم أن ذلك خطأ وظلم

 

 

 

وده هيظهر في أواخر الحلقات بإذن الله

 

 

 

 

 

وبدأت تتغير الأحوال أفضل

 

 

 

وياتري شروق توقفت عند هذا الحد ولا ربنا هيسرلها حاجات تانية

 

 

 

وإزاي هتبدأ طريقها لربنا بجد

 

 

وسنري تأثير المعاملة علي كل من الأخوة الثلاثة كيف ستغيرهم عن بعضهم في بعض الأشياء

 

 

ده اللي هنعرفه الحلقات القادمة بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثامنة عشر

 

 

 

أنهت شروق المرحلة الإبتدائية

 

بدأت شروق تنطلق في طريقها لله وارتدت الخمار

 

 

 

وفي يوم أثناء عودتها من المدرسة الإعدادية

 

 

 

إحدي صديقاتها كان اسمها ألاء كُسرت أسورتها وظلت خائفة من أمها

 

 

 

 

ألاء : انا خايفة أوي ماما ممكن تزعقلي جامد

 

شروق : متخافيش طيب تعالي نصلحها ومامتك مش تاخد بالها وبعدين لو

شافت اللحام اللي فيها إبقي قوليلها الحكاية

 

 

 

 

 

ألاء : ربنا يكرمك يا شروق طيب انا مش معايا فلوس

 

 

 

شروق : تعالي معايا نروح ناخد فلوس من أمي ونروح انا وانتي نعملها انا بعرف أروح لأني دايما بروح أجيب

 

 

 

طلبات البيت ومنظري بالخمار محدش هيفتكر إننا صغيرين كده

 

ألاء : اه صحيح والله يا شروق انا مش عارفة أشكرك إزاي

 

وذهبت شروق لوالدتها وطلبت منها خمس جنيهات للحام أسورة ألاء وأعطتها والدتها

 

 

 

وبالفعل ذهبت ألاء وشروق وتم لحم الأسورة

 

 

 

ولم تعرف ألاء كيف تشكر شروق

 

 

 

 

ألاء : بجد يا شروق إنتي صحبة مخلصة ربنا يباركلي فيكِ يارب

 

 

 

شروق : يا بنتي دي حاجة بسيطة متعمليهاش حكاية بقي

 

 

 

ألاء : طيب يا شروق إحنا عايزين نقوي علاقتنا ببعض عايزين نعمل حاجات حلوة ترضي ربنا عننا

 

 

 

 

شروق : ياريت إنتي عندك حاجات ممكن نعملها

 

 

 

ألاء : إيه رأيك نستغل الأجازة كويس الأجازة فاضل عليها إسبوع صح

 

انا أخدت في المدرسة مواضيع عن قيام الليل وإحنا أهو بنحفظ قرآن

 

شروق : طيب قصدك إيه

 

 

 

ألاء : بصي يا شروق قيام الليل مش فرض لكن سنة وهو أفضل صلاة بعد

الفريضة بنصليه في أي وقت من

 

 

 

العشاء للفجر بس يستحب أنه تطولي فيه

 

 

 

وإحنا الحمد لله دلوقتي بنحفظ سور كبيرة ده أحنا لو صلينا بالسور دي

وكررناها مفيهاش مشكلة

 

 

 

ويبقي الحفظ ثبت معانا

 

 

 

 

شروق : يعني إنتي قصدك نقعد نصلي قيام من بعد العشاء لغاية الفجر بالسور

اللي إحنا حافظينها

 

 

 

ألاء : لأ اصبري بس

 

 

 

شروق : اممممم ماشي يا ستي صبرت

 

 

 

ألاء : إحنا أول حاجة ننوع مش كله يبقي قيام ليل فيه حاجات كتير حلوة

 

فيه أذكار وفيه قراءة قرآن وفيه قيام

 

 

 

فاحنا نقسم الوقت كده نشحن لغاية وقت السحر كده وقت نزول ربنا سبحانه وتعالى

للسماء الدنيا ويبقي قلبنا اتشحن

 

 

 

فأول حاجة نصلي العشاء وبعدها كل واحدة تشوف لو مامتها محتاجة

مساعدة وبعدها بقي كل واحد يقعد بعيد عن الناس خالص

 

 

 

ونقعد نذكر ربنا ساعة كده نقول كل الأذكار اللي ممكن تخطر علي بالنا

 

 

 

وبعدها نقرأ قرآن لمدة ساعتين وبعدها بقي نصلي قيام تكون جت الساعة 3

ويكون ربنا

 

 

 

نزل للسماء الدنيا نزولا يليق بجلاله ويشوفنا وإحنا بنصلي وهنصلي زي الرسول عليه الصلاة

والسلام 8 ركعات و3 الشفع والوتر بعدها

 

 

 

وهنصلي بسورة الكهف ومريم اللي حفظناهم الأجازة اللي فاتت

 

 

 

ها إيه رأيك

 

 

 

شروق : يعني إحنا هنفضل صاحيين لحد الفجر ومش هنام ونعمل الحاجات دي صح

 

 

 

ألاء : أيوة بالظبط

 

 

 

شروق : خلاص ماشي بإذن الله إتفقنا

 

 

 

ألاء : بس قبل ما نسيب بعض هديلك الشريط ده عن قيام الليل علشان

يشجعك هيعجبك أوي بإذن الله

 

 

 

شروق : ربنا يكرمك يارب يا ألاء ويارب نفضل أصحاب

 

 

 

ألاء : انا اللي أشكرك يا شروق هو اللي عملتيه معايا قليل ولا إيه

 

 

شروق : يا بنتي إنسي إنتي مبتنسيش

 

ربنا يعزك يارب بس إنتي أحسن شوفى

اتفقنا علي إيه

 

 

 

ألاء : ربنا يتقبل يارب

 

 

 

 

شروق : اللهم آمين

 

 

 

وأخذت شروق الشريط وعادت لبيتها

 

وبعد أن دخلت البيت شغلت شروق الشريط على طول

 

 

 

 

وكان للشيخ حازم شومان درس عن قيام الليل

 

 

 

وبدأت شروق منذ ان أخذت الأجازة تفعل ما أتفقت معه مع ألاء

 

ولكن لم تستطع شروق في البداية

 

فلم تتعود علي كل هذا السهر كانت تصل لوقت قراءة القرآن ثم تنام

 

 

 

ويضيع الفجر منها

 

وآآآآآآآآآآه يا شروق

 

 

 

وتقوم شروق وهي في قمة الألم والحزن

 

 

 

 

شروق : الفجر ضاع وكمان مش وفيت بوعد صحبتي

 

 

 

يا نهار أبيض إيه الخنقة دي

 

 

 

وتكرر هذا معها لمدة ثلاث ليال

 

 

 

ولم تعرف شروق كيف ترد علي ألاء ظلت تتهرب منها

 

 

 

وفي اليوم الثالث قررت شروق أن تخبر والدتها بذلك الأمر

 

 

 

شروق : لو سمحتي يا ماما كنت عايزة أكلمك في حاجة

 

 

سارة : نعم يا حبيبتي يا شروق اتفضلي

 

 

 

وحكت شروق لسارة ما كان من الإتفاق بينها وبين ألاء وما كان منها

 

 

 

سارة : لا يا شروق مينفعش خلاص بلاش قيام ليل لو هتضيعي الفجر

 

 

 

شروق : خلاص ماشي يا ماما ربنا يبارك فيكِ يارب

 

 

 

وقررت شروق أن تأخذ برأي والدتها

 

 

 

عادت شروق لبيتها وفي هذه الفترة عادت زوجة أبيها من بيت والدها

 

 

 

وبدأت والدة صهيب في التغير ظنا منها أن بهذه المعاملة سترضي بنت أختها

 

 

 

وأنها لو عاملت أبناء صهيب وزوجته سارة معاملة حسنة سيغضب ذلك بنت أختها

 

 

 

وتقسو والدة صهيب علي سارة وشروق

 

 

 

فقد كانوا المسئولين عن البيت

 

 

 

وفي هذه الفترة تتعب سارة كثيرا

 

 

 

ولا تستطيع العمل في البيت وتلاحظ ذلك شروق

 

 

 

شروق : إيه يا ماما إنتي شكلك تعبان أوي

 

 

 

سارة : لا يا حبيبتي مفيش حاجة

 

 

 

شروق : مفيش حاجة إزاي يا ماما والله شكلك تعبان أوي

 

 

 

إستريحي يا ماما خلاص متشتغليش حاجة تاني انا هعمل كل حاجة

 

 

 

سارة : يا حبيبتي ازاي واحدة صغيرة لسة في إعدادي تتحمل كل ده لما انا

تعبت امال إنتي تعملي إيه

 

 

 

متخافيش يا شروق دي حاجة بسيطة

 

 

 

شروق : ربنا يشفيكِ يا ماما

 

 

 

خلاص ماشي بس لو تعبتي تقوليلي ماشي

 

 

 

سارة : ماشي يا حبيبتي

 

 

 

وفي يوم من الأيام وبينما شروق تعمل في البيت إذ سمعت أنين يأتي من المطبخ

 

 

 

وتجري شروق لتري ما الأمر

 

 

 

وجدت شروق أمها علي الأرض من شدة التعب تتألم

 

 

 

شروق : يا إلهي ماما في إيه وتصرخ شروق وتبكي

 

 

 

إلحقوني ماما تعبانة

 

 

 

وبعد الكشف عليها إتضح أن سارة أصيبت بألام شديدة في مفاصل رجليها

ولا تستطيع الوقوف لفترات طويلة

 

 

 

وتتحمل شروق المسئولية كاملة

 

 

 

وكانت عماتها يساعدنها في أشياء بسيطة

 

 

 

وبينما كانت شروق عند جدتها كانت تشاهد التلفزيون لتسلي وقتها ولم تراها

سارة لأنها كانت في البيت مريضة

 

 

 

ويا أسفاه علي شروق

 

 

 

من شدة التعب كان يضيع منها الفجر

 

 

 

الي أن أتي يوما

 

 

 

وأثناء ما هي عائدة من السوق ومعها الطلبات وفي الميكروباص

 

 

 

كان السائق مشغل شريط ديني

 

 

 

وسمعت

 

 

 

إنت لازم تعرف لما تحرم من قيام الليل ده بسبب ذنوبك وإن صلاة الفجر خير من الدنيا وما فيها

 

 

 

صلاة الفجر إزاااااااااااااي تضيعها إزاي

 

 

 

لو بتحب ربنا بجد تتغلب علي أي حاجة وتقوم تصلي الفجر

 

إسمع قصة الشاب دي

كان شاب بيعمل في الجيش

 

 

 

وفي يوم كان الكل عائدا من الحرب وكان باقي علي الفجر تلت ساعة

 

 

 

فنام ذلك الشاب

 

 

 

فتعجب قائد الجيش كيف ينام وباقي علي الفجر تلت ساعة

 

 

 

فقال القائد خلاص بإذن الله لما يأذن الفجر أصحيه

 

 

 

العجيب بقي إن الشاب أول ما أذن الفجر وسمع الأذان قام على طول بدون أن يوقظه أحد

 

 

 

فيا أخي لازم تدور إيه الذنوب اللي بتعملها أوعي تستهون بحاجة

 

 

 

ممكن تكون بتتفرج علي التلفزيون في ناس شايفة التلفزيون للتسلية وعادي

 

 

 

لا يا أخي المناظر اللي في التلفزيون إحنا بنشوفها عادي ومش بننكر فعلهم ليها بننكرها بين نفسنا

 

 

 

وبنبقي متقبلين الممثلين ومتفاعلين معاهم أوي

 

 

 

لكن لو شفناها علي الواقع أكيد هنحتقر المناظر دي

 

 

 

وفين غض البصر يا أخي ويا أختي من المناظر دي

 

 

 

ده غير إنهم بيغيروا فكرنا لو عايزين يحببونا في حاجة يحببونا ولو عايزين يكرهونا في حاجة يكرهونا

 

 

 

علي مزاجهم وبيخلونا ننسي مبدئنا وعاداتنا

 

 

 

كل ده ومش ذنوب يا أخي مفيش حاجة هتنفعك في الأخرة من الحاجات دي

 

 

 

الممثلين دول لو إنت حبيتهم أصلا هتتحشر معاهم

 

 

 

المرء مع من أحب

 

 

 

انا متأكد إنك جوة نفسك لو جُم سألوك عملهم ده يرضي ربنا

 

 

 

هتقول لأ

 

 

 

طيب أمال ليه بتتفرج عليهم

 

 

 

ليييييييه

 

 

 

عايز تضيع وقتك في الدنيا وتضيع في الآخرة

 

 

 

إرجع لربنا يا أخي

 

 

 

وبكت شروق يا نهار أبيض كل ده

 

 

 

وانا اللي بقول من التعب مش قادرة أقوم

 

 

 

والله التلفزيون انا كرهته جداً ومن النهاردة مفيش تليفزيون تاني

 

 

 

وهجاهد يارب بس إنت أعني

 

 

 

وهعمل اللي إتفقت انا وألاء عليه بس يارب متسبنيش

 

 

يا تري فعلا شروق هتعمل زي ما اتفقت مع ألاء ولا لأ

 

 

ولما تبدأ طريق ربنا إيه العقبات اللي هتقابلها

لتمتحن صدقها

 

 

ده اللي هنعرفه الحلقة القادمة بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة التاسعة عشر

 

دعت شروق ربنا كثيرا أن يعينها علي ما اتفقت عليه هي وألاء

 

 

 

وبعدها إنطلقت شروق في طريقها لله ووفقها الله

 

 

 

وتعلمت شروق أن لا شئ ستستطيع فعله إلا إذا استعانت بالله

 

 

 

ودعته بصدق

 

 

 

في البداية كانت شروق أكتر شئ يحثها هو وعدها لصديقتها ولم تشعر بلذه

 

 

للطاعة نهائي

 

 

 

إلي أن أتي يوم إنقطع النور حول الشروق تمام وكانت شروق ساجدة في ذلك

 

 

الوقت فشعرت بجمال رهيب في السجود ظلت فيه ساجدة لفترة طويلة

 

 

 

 

 

وبعدها تلذذت شروق بجمال قيام الليل وقراءة القرآن والاذكار

 

 

وفي يوم نادت والدة شروق عليها

 

 

 

 

 

سارة : شروق خدي يا حبيبتي عايزاكِ

 

 

 

 

شروق : نعم يا ماما انا تحت أمرك يا حبيبتي

 

 

 

 

سارة : تسلمي لي يارب

 

 

 

شروق إنتي خلاص كبرتي يا حبيبتي فلازم تاخدي بالك من تصرفاتك وإن أي

 

 

حاجة تغضب ربنا أو تقصير هتتحاسبي عليه

 

 

 

علشان كده انا النهاردة هقولك وصايا توعديني يا شروق إنك مش تنسيها

 

 

طول عمرك وتفتكريها دايما

 

 

 

لأن انا مش ضامنة عمري وزي ما انتي شايفاني تعبانة

 

 

 

 

شروق : ربنا يديكِ طول العمر يا ماما حاضر أوعدك يا ماما

 

 

 

 

سارة : ربنا يباركلي فيكِ يارب يا شروق

 

 

 

 

بصي يا حبيبتي عَيزاكِ علشان تعيشي أجمل حياة ومتخافيش من أي حد وتتقي

 

 

الله في نفسك دايما

 

 

 

 

خلي الجملة دي حَلق في ودنك

 

 

 

 

الله شاهدي الله ناظري الله معي

 

 

 

 

لو تأملنا يا شروق في الجملة دي

 

 

 

 

هنلاقي لو كل إنسان طبقها في حياته

 

 

 

 

 

مش هيقدر يعمل حاجة تغضب ربنا بإرادته ومش هيخاف من حد غير ربنا

 

 

 

 

يعني أي حد يجبره علي حاجة تغضب ربنا أو خايف من حاجة لأ ميحصلش

 

 

الكلام ده لأن مستشعر إن ربنا معاه

 

 

 

 

فعيزاكِ تكرري الجملة دي في يومك كتير يا شروق لغاية ما تستقر في قلبك

 

 

وقلبك بعدها بإذن الله هيعمل بيها

 

 

 

تاني حاجة يا شروق يا حبيبتي

 

 

 

 

إنتي ممكن دلوقتي تبدأي تشعري بميل للشباب الأولاد

 

 

 

 

انا مش عايزاكِ تزعلي إني بقولك كده انا عارفاكِ وواثقة فيكِ بإذن الله

 

 

 

 

بس هي دي الفطرة اللي ربنا فطرنا عليها

 

 

 

 

إننا نميل للجنس التاني علشان كده ربنا جعل لينا الزواج علشان نسد الموضوع ده

 

 

طيب لغاية ما الواحد يتزوج وفعلا يلاقي شريك حياته اللي يبادله المشاعر دي

 

 

 

يعمل إيه

 

 

 

 

أول حاجة يا شروق ودي أهم حاجة غض البصر

 

 

 

تغضي البصر عن الولاد

 

 

 

لو انتي شوفتي واحد من غير قصد فمش هتأثمي لكن لو رجعتي تبصي عليه تاني إنتي كده هتأثمي

 

وعَنْ بُرَيْدَةَ رَفَعَهُ قَالَ : ((يَا عَلِيُّ لَا تُتْبِعْ النَّظْرَةَ النَّظْرَةَ فَإِنَّ لَكَ الْأُولَى ، وَلَيْسَتْ لَكَ الْآخِرَةُ)) .

مَا تَرَكَ عَبْدٌ لِلَّهِ أَمْرَاً لا يَتْرُكُهُ إِلاَّ لِلَّهِ إِلاَّ عَوَّضَهُ اللَّهُ مِنْهُ مَا هُوَ خَيْرٌ لَهُ مِنْهُ فِي دِيِنهِ وَدُنْيَاه)) .

[ أخرجه ابن عساكر عن ابن عمر ]

عارفة يا شروق كل إنسان بيبتلي في أكتر حاجة ممكن تأثر فيه

 

 

 

يعني واحد مثلا مش بيحب المذاكرة ولا الدراسة ولا أي حاجة من كده

 

 

 

لو نزل في الدراسة مثلا ممكن ميفرقش معاه الأمر عادي

 

 

 

 

لكن إبتلاء الشخص ده يكون في حاجة هتأثر معاه جامد علشان يكون إبتلاء

 

ليه فعلا

 

 

 

يعني انا مثلا حاسة إنك رقيقة جدا وعندك مشاعر كبيرة وحاسة إن ربنا

 

هيبتليكِ في الجزئية دي

 

 

 

لأن أكتر حاجة لاحظت إنها بتأثر فيكِ هي حكاية المشاعر والناس

 

والأحاسيس

 

 

 

علشان كده انا مركزة علي النقطة دي

 

 

 

فعيزاكِ دايما تخلي جوة نفسك الجملة دي

 

 

 

المرأة كل الرجال مصائبها إلا زوجها

 

 

 

 

وزوجها ده وقت ما يجي

 

 

 

 

فعيزاكِ تحفظي قلبك ده للإنسان ده بس ومتفرطيش فيه نهائي مهما حصل

 

 

 

عارفة يا شروق أول حب ده ليه طعم مختلف خالص وهو أجمل حب هو أول

 

حب

 

 

 

بعده يعني المشاعر تبدأ تقل وكده

 

 

 

فعيزاكِ تحتفظي بده كله لواحد بس في حياتك وهو زوجك بإذن الله

 

 

 

ومش عيزاكِ تعلقي قلبك بحد يا شروق لأن ممكن ميكونش نصيبك

 

 

 

ربنا شايف إن مينفعش تكونوا لبعض حتي لو انتي ممكن تشوفي كده

 

محدش يعلم الغيب إيه

 

 

وبعد كده تتعبي إنتي

 

 

 

انا عارفة يا شروق لو حصل كده معاكِ إنتي مش هتسامحي نفسك

 

 

 

ومش هتتهني في حياتك

 

 

 

لأن انا شيفاكِ مخلصة الحمد لله للناس

 

 

 

فهتبقي مش متصورة نفسك وإنتي بالشكل ده

 

 

 

فانا بنصحك بكده علشان خايفة عليكِ ويبقي معاكِ سلاح بعد كده وتفتكري

 

كلامي ده

 

 

 

ولازم تعرفي يا شروق إن ربنا دايما بيسرلنا الخير وأحلي حاجة هتيجي بطاعة

 

ربنا

 

 

فأهم حاجة ربنا يا شروق في حياتنا عامة

 

 

لو عشتي بالمعني ده

 

 

هتعيشي سعيدة بجد

 

 

 

ويحميكِ وينصرك بإذن الله

 

 

 

خلاص إتفقنا

 

 

 

شروق : خلاص إتفقنا بإذن الله

 

 

 

ربنا يبارك فيكِ يا ماما

 

 

 

انا بجد بشكر ربنا إن ليا أم زيك كده

 

 

 

ربنا يحفظك لينا يارب

 

 

 

سارة : ويباركلي فيكِ يارب ويقر عيني بيكِ اللهم آمين

 

 

 

وتعيش شروق وهي متذكرة دائما وصية والدتها

 

 

 

وتردد دائما الله شاهدي الله ناظري الله معي

 

 

 

 

وعندما كانت شروق دائما تعمل عند جدتها

 

 

 

وتسلي نفسها بالذكر أحيانا وأحيانا

 

 

 

تردد تلك الكلمات

 

 

 

امى قالتلى يابنتى اوعى لقلبك

 

وضميه جوه حضنك

 

واقفلى عليه برمشك

 

وحاسبى لا فى يوم ياخدك

 

لدنيا الحب يابنتى

 

دى دنيا الحب فيها الفرح والعذاب

 

فيها الحب وفيها العتاب

 

لو دق على قلبك اوعى

 

تفتحى له الباب

 

واوعى وراه تجرى

 

لايطلع فى الاخر سراب

 

واعملى له ديما الف حساب

 

واوعى ف مره تديله الامان

 

وتفتحى له الباب

 

يابنتى دى دنيا الحب كلها عذاب

 

وما يجيش من وراها

 

الا تعب الاحباب

 

وحبيبك يسهرك الليل

 

ويخليكي ديما فى تعب وويل

 

ويخلى همك هم تقيل

 

وعذابك مالوش مثيل

 

وتروحى للقمر تحاكيه

 

وعلى همومك تشركيه

 

وحزنك مالهوش حدود

 

ودموعك ماتوقفهاش اى سدود

 

وتلاقى شعورك بقى فى غايه البرود

 

ماهو الحب زى عود الكبريت

 

لما بيولع بيحرك كل حاجه معاه

 

لكن لما ينطفى تخمد النار وياه

 

خالى بالك يابنتى

 

وعلى قلبك ديما حافظى

 

واوعى للحب

 

تسلمى قلبك إلا في وقته يا بنتي

 

 

وبذلك عاشت شروق حياتها سعيدة وهي مستشعرة معية الله معها

 

 

 

وحفظت قلبها وعاشت أيام جميلة جداااا بقربها بربها

 

 

 

وكانت والدتها سعيدة جدا بها

 

 

 

وتتعجب سارة من أن أي طلب تطلبه شروق تجده على طول فأمورها ميسره

 

بطريقة عجيبة

 

 

 

وتتعجب أيضا فأي رؤية تراها تتحقق كما رأتها بدون تفسير

 

 

وفي يوم من الأيام وقد أصبحت شروق في الصف الثاني الإعدادي

 

 

 

شروق : ماما انا شوفت رؤية إن بابا هيجي البلد في المعتقل اللي هنا

 

 

 

سارة : يارب يا حبيبة ربنا يستجيب حتي نشوفه

 

 

 

وبعد دقائق ينادي أحد الأشخاص

 

 

 

يا حاج في ورقة لقيناها علي الجسر شكل صهيب رماها وبيقول فيها إنه

 

 

دلوقتي هو في طريقه للمعتقل اللي هنا

 

 

 

سارة : مش ممكن يا شروق ده إحنا لسة بنتكلم ربنا يزيدك يا شروق يارب

 

 

 

وتعيش شروق بكيانها مع الله وأصبح لا يؤثر فيها تعامل جدتها معها

 

 

 

وفي يوم من الأيام نادت جدتها عليها

 

 

 

والدة صهيب : شروق إنتي يا بت يا شروق خدي تعالي

 

 

 

شروق : نعم يا جدتي

 

 

 

 

والدة صهيب : تعالي يا شروق سلمي علي ابن عمتك الكبير جاي يسلم علينا

 

 

وتنزل شروق لجدتها

 

 

 

شروق : طيب يا جدتي انا مش هينفع أسلم عليه

 

 

 

 

لأنه كبير وشاب مش صغير وانا كبرت دلوقتي

 

 

 

ومش يجوز لواحدة (إمرأة )تصافح رجل فالرسول الله صلى الله عليه وسلم

كان لا يصافح النساء ولم تمس يده يد امرأة قط وقال :أفضل لرجل أن

يضرب بمخيط من حديد في قم رأسه على أن يمس يد امرأة لا تحل له)

 

 

 

 

والدة صهيب : يعني إيه إنتي هتكسري كلامي وهتصغريني قدام ابن عمتك

 

شروق : معلش يا جدتي ...

 

 

 

وهنا صفعت والدة صهيب وجه شروق بيدها

 

 

 

والدة صهيب : معلش إيه وبتاع إيه لأ ده إنتي بتدلعي

 

 

 

شروق : انا أسفة يا جدتي بجد إني خليتك تزعلي كده بس حضرتك أطلبي مني

 

أي طلب مش يكون فيه غضب لربنا وأنا أنفذه لكن غير كده مقدرش

 

سامحيني انا بحبك وبحترمك وعمري مهزعل منك لأنك جدتي وعزيزة عليه

 

 

 

كان نفسي ألبي لك طلبك بس مش هقدر

 

 

 

والدة صهيب : ماشي يا شروق بس خليكِ فاكرة انا مش هنسالك موقفك ده

 

 

وصعدت شروق لوالدتها وهي صاعدة تقول الله شاهدي الله ناظري الله معي

 

ومش زعلانة ياربي أهم حاجة تكون راضي

 

 

وظلت تردد

 

 

دع الايام تفعل ما تشاء

وطيب نفسا اذا حكم القضاء

ولا تجزع لحادثة الليالي

فما لحوادث الدنيا بقاء

 

وكن رجلا على الاهوال جلدا

وشيمتك السماحة والوفاء

يغطا بالسماحة كل عيب

وكم عيب يغطيه السخاء

 

ولا حزن يدوم ولا سرور

ولا بؤس عليك ولا رخاء

وارض الله واسعة ولكن

اذا نزل القضا ضاق الفضاء

 

اذا ما كنت ذا قلب قنوع

فانت ومالك الدنيا سواء

ومن نزلت بساحته المنايا

فلا ارض تقيه ولا سماء

ياتري هيحصل إيه مع شروق بعد كده

 

ده اللي هنعرفه الحلقة القادمة بإذن الله

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة العشرين

 

أراد الله أن يجبر قلب شروق

 

 

وفي هذه الليلة

 

 

 

 

رأت شروق أن والدها سوف يخرج من المعتقل السنة المقبلة وهي في الصف

 

 

الثالث الإعدادي

 

 

 

قامت شروق من نومها تجري لأمها

 

 

 

 

شروق : ماما مامـــــــــــــا انا شوفت رؤية مش

هتتخيليها شوفت إن بابا هيكون معانا وانا في تالتة إعدادي

 

 

 

 

يااااااااااه يا ماما أنا مش مصدقة خالص

 

 

 

 

سارة : إنتي بتتكلمي بجد يا شروق يااااااااه يا شروق

 

 

 

 

وتحتضن سارة شروق يارب يا شروق يا حبيبتي يارب ربنا يحقق الرؤية دي

 

 

 

 

أد إيه البيت من غيره ملهوش طعم

 

 

 

 

وتعم الفرحة البيت وتتقبل شروق كل شئ بحب

 

 

 

 

 

وظلت تردد هي كام شهر والدنيا تتغير

 

 

 

 

هي كام شهر والدنيا تتغير

 

 

 

 

 

وتذهب شروق للصف الثالث الإعدادي

 

 

 

 

كانت شروق في طريقها للمدرسة لا تشعر بالطريق نهائي

 

 

 

 

فقد كانت تعيش بكيانها كله مع ربنا وتظل تتحدث مع الله طول الطريق وتذكره

 

 

 

 

فقد كانت هذه المسافة من البيت للمدرسة من أجمل اللحظات لديها

 

 

 

 

وتردد ياااااه يارب بحبك يا حبيبي يا كل حاجة في حياتي

 

 

 

 

بين غمضة عين وإنتفاضتها حياتي بقي ليها طعم تاني بحبي لك

 

 

 

بحبك يـــــــــارب

 

 

 

بقيت حاسة إني حياتي ليها قيمة

 

 

 

شايفة كل حاجة حلوة منك يا رب

انا أشكرك إزاي يارب علي حياتي الجميلة دي

 

 

 

 

 

أشكرك إزاي يا حبيبي بحبك بكل ذرة دم في قلبي يارب

 

 

 

 

 

ياااااااااارب نفسي أشوفك ياااااااارب يا حبيبي

 

 

 

هل انا ممكن أشوفك يوم القيامة ممكن يارب

 

 

 

 

يارب لو كان جزاء اللي يطيعك في الدنيا إنه يشوفك يوم القيامة

كفاااااااااااااااااية كفااااااااااااااية ياربي

 

 

 

 

 

يااااه انا لما هكون قدامك همسك نفسي انا مش عارفة ساعتها هعمل إيه

 

يارب تكون راضي عني يا حبيبي

 

يارب انا بتخيل نفسي بذنوبي وتقصيري في حقك علي كده أترمي في النار

بذنوبي دي

 

 

 

 

أكتر حاجة بتألمني إنك تكون معرض عني أكتر من النار

 

 

 

 

يااااااااه يارب معرض عني لاااااااااا يارب سامحني علي تقصيري معاك يا حبيبي

 

 

 

 

مستحملش أبدااااا إعراضك عني

 

 

 

 

يارب إرحم شوقي إليك يا حبيبي

 

 

 

وتصل شروق للمدرسة وتمسح دموعها

 

 

 

 

وفي المدرسة تتفوق شروق وكل المدرسات يفتخرن بها

 

 

 

 

ويحبها كل البنات وظلت شروق تدعو صديقتها الي الله

 

 

 

 

شروق : إلهام وحنان انا زعلانة منكم لإنكم لابسين بنطلونات

 

 

 

إحنا مش الحمد لله بنصلي

 

 

 

 

طيب إزاي لما نيجي نصلي بنلبس واسع مع ربنا

 

 

 

ولما نيجي نخرج في الشارع بنعمل النقيض

 

 

 

 

إحنا غاليين يا بنات وجسمنا مش سلعة رخيصة عرضة للفرجة أي حد يشوفنا

لاااااااا ده إحنا غاليين أوي

 

 

 

 

الرسول عليه الصلاة والسلام أقام غزوة علشان يهودي أجبر مسلمة علي

كشف غطائها

 

 

 

وإحنا بالساهل كده الرسول لو شافنا هيقول إيه

 

 

 

 

والشباب اللي في الشارع دول حرام علينا نعمل فيهم كده حرام بجد كل

واحد المفروض نعتبره أخ لينا ونخاف ونحافظ عليه مش نضيعه

 

 

 

 

وانا متأكدة إنكم طيبين ومش جوة قلبكم الحاجات دي لأننا مش صحبة

السنة دي ده إحنا من إبتدائي

 

 

 

 

حنان : بس انا حاسة إننا لسة صغيرين

 

 

 

 

شروق : حنان صغيرين إزاي يعني عند ربنا بتتحاسبي ووسط البشر لسة

 

صغيرة

 

 

 

إزاي دي

 

 

 

إنتي زيك زي اللي عندها 20 و30 و50 سنة حتي

 

 

 

كله بيتحاسب مفيش فرق في السن طبعا

 

 

 

ولو ربنا سألك يوم القيامة هتقولي يارب كنت صغيرة وبعيش حياتي

 

 

 

 

يا جماعة إحنا عاملين زي الحلويات الجميلة بنخاف عليها ونغطيها من

 

الحشرات

 

 

 

انا يمكن كلامي مش أوي لكن انا هديلكم الشريط ده لازم تسمعوه ومتأكدة

بإذن الله هتغيروا رأيكم

إلهام : كلامك جميل يا شروق ومقنع بس برده هاتي الشريط علشان لو الواحد

تراجع في حاجة تمنعه

وعادت حنان وإلهام للبيت وبدأن في التفكير في كلام شروق

وقررت حنان أن تستمع للشريط ليعطيعها جرعة حماس زيادة

فشغلت الشريط فإذا به يقول

 

 

 

 

دلوقتى أنا عايز أكلم المتبرجات ، أكلم مين ؟ أكلم المحجبة حجاب أمريكانى !

 

و الا أكلم المحجبة حجاب موديل 2005 ! و الا أكلم اللى كاشفة شعرها

 

أصلا ! والا أكلم اللى لابسة لبس إلى حد ما ولكن لسة خطوات على

 

الحجاب الشرعى السليم ! أكلم مين والا أكلم بنات ثانوى !

 

 

بنات ثانوى اللى بقوا جرح فى قلب الأمة ، الوقتى البنت بتاعت ثانوى دى

 

الرسول عليه والصلاة والسلام سماها إيه ؟ سماهم "ذوات الخدور " يعنى البنات

 

لما بيوصلوا السن ده بيعدوا فى بيتهم عشان عيب إنهم يتكشفوا على رجالة ،

 

خلاص البنت هتتجوز ، ذوات الخدور

 

الفلاحين يقولوا البنت استخبت ، يعنى إيه ؟ البنت استخبت يعنى وصلت

 

للسن اللى تعد فيه فى بيتها على ما يجيلها العدل بتاعها ، فالوقتى طبعا البنت

 

اللى بتوصل ثانوى خدى يا بنتى هاتى بنطلون جينز ! استرتش ! خدى يا بنتى

 

اعملى شاعرك عند الكوافير! و خدى يا بنتى هاتيلك مكياج وإنزلى يا بنتى !

 

باب جديد من أبواب جهنم مفتوح على الشباب فى الشارع البنت طلعت !

 

إيه ده يا جماعة إحنا اتقلبنا من الحال ده للحال ده

 

 

نهــاية بنت غـير محـجبة

 

دى لسة كتكوتة ! دى لسة صغيرة ! صغيرة إيه يا جماعة !!! حد ضامن عمره

 

؟! أعرف بنت و كانت من أجمل بنات الجامعة ، وكان كل أنظار الشباب

 

حوليها ، و مرة من ذات المرات وهى قاعدة تكلم الشاب ...فجأة جالها مغص

 

، المغص بدأ يزيد ، بدأ يشد ، بدأ يبقى معاه ترجيع ، جريت على الدكتور ،

 

فيه إيه ؟ بيكشف لقى ده زايدة لازم يتفتح بطنها حالا ! دخلت أوضة

 

العمليات ، خرج الدكتور بعدها يقولهم يا جماعة ده للأسف مطلعتش زايدة ،

 

ده طلع ورم خبيث أو ورم لعله خبيث أو مش خبيث ، أما اتحلل بعد كدة

 

طلع إنه ورم خبيث شديد الخبث الجمال بدأ يزبل ، و يبدأ أصحابها يبعدوا

 

عنها ، و بقت لوحدها ، و يبدأ المرض ياكل من جمالها وياكل من نضارتها لغاية

 

ما بدأت تحتاج دم ، ووصلوا لدرجة إنهم مش لاقين دم !

 

علقوا فى الكلية بتاعتها إن فلانة الفلانية صحبتكم عايزة حد يتبرع بدم ،

 

محدش راح اتبرعلها بدم ، و بعد كدة إنتهى الأمر بعد اللف فى مصر كلها

 

وبعد رحلة الألم و بعد رحلة السرطان وماتت و نفذت القضية ، ومن فترة

 

شوفت الشاب اللى كان ، شوفته راكب عربية وماشى و مشغل أغانى على

 

أعلى صوت !!! و ماشى بيرقص جوة العربية !!! سبحان ربى ، إيه ده ؟ حد

 

يضمن عمره !

 

عارفة بتاخدى كم سيئة من عدم حجابك ؟!!!

 

إنتى مستنية إيه ! مستنية إيه ! مستنية إن موت الفجأة يجى يخدك ؟! مستنية إيه

 

عشان تطيعى أمر ربنا سبحانه وتعالى يا جماعة أنا خايف إن واحدة تيجى فى

 

رقبتنا يوم القيامة تقول :"إنتوا مكلمتونيش ليه ؟" "إنتوا محذرتونيش ليه؟"

 

أختك تجيلك تقولك :"إنت محذرتنيش ليه؟" "إنتى مكلمتنيش ليه ؟"

 

إنتى عارفة السيئات اللى إنتى بتخديها و إنتى خارجة متبرجة ؟! عارفة السيئات

 

بتبقى أد إيه ؟ تخيلى إنك إنتى بس مشيتى فى شارع لو بصلك 100 بس

 

100 بصة بس يعنى كل واحد بص بصة 100 سيئة !

 

طب تخيلى لو نزلتى الجامعة يا أختى ، الجامعة طبعا الشباب اللى فيها بصة إيه ،

 

لو من الألوف دول ألف بس بصولك كل واحد هيبص كام بصة من الشباب

 

150 كدة 200 ، آدى 150 ألف بصايا خدتيها ! 150 ألف سيئة

 

ده غير لو واقفتى مع شلة خمسة ستة وقفتيلك ساعتين كل واحد على مدى

 

الساعتين بصلك ! لو عديتى النظرات دى تبقى ألف بصة ، يعنى حوالى 5

 

تلاف بصة

 

ده غير لو ربنا رزقك بشاب عنيه هيئة إرصاد ! جابتيك من فوقك لتحتك ربع

 

ساعة ! شوفى إنتى خدتى أد إيه تخيلى يا أختى إنتى واخدة أد إيه ! إنتى عارفة

 

إنتى راجعة بيتك بإيه ؟! لو نزلتى بالليل بس تتمشى و تتفسحى طبعا ألوف

 

الشباب اللى برة بتوع بالليل كل واحد هيبصلك مش هنقول 20 بصة

 

10 بصات ! هترجعيلك بحوالى 10 ألاف سيئة !!!

 

كل دى سيئات ! دى و لا حاجة ! ده إنتى لسة قبل كل ده وقفتى ساعتين

 

قدام المرايا ! ساعتين تعدلى الأوصة تحت الطرحة ، و ساعتين تحطى البرفان و

 

ساعتين تعدلى المكياج بتاعك و محدد شفايف قبل الروج ، و الكلام اللى إنتوا

 

بتعدوا تعملوه ! وكل ده متسجل عليكى عشان تبقى جريمة مع سابق

 

الإرصاد والترصد

 

عارفة بسببك حصل إيه ؟!!

 

و بعد كدة تخرجى الشارع ، واحدة بنت فى إعداد ى شفيتك قالت :"إنا

 

هطلع زيك" مادام إنتى ماشية كله بيبصلك كدة ، فى ميزانك شاب ملتزم

 

جديد شافك إنتكس ! تلاقى فى ميزانك 50 شاب إنتكسوا ليه ؟ بسببك ، و

 

50 بنت خلعوا الحجاب ، أو مشوا عريانين ليه ؟ بسببك ، و تلاقى شلة

 

بصت عليكى و إنتى ماشية كدة واحد منهم لما شافك شهوته ثارت راح عمل

 

عادة سرية فى ميزانك !

 

واحد منهم لما شافك راح زنا فى ميزانك ! واحد منهم لما شافك راح إتجوز

 

عرفى فى ميزانك ! واحد منهم لما شافك نفسه اتفتحت قعد يبص طول الليل

 

عاللى رايحة واللى جاية فى ميزانك ! واحدة لما شافتك وهى لابسة حجاب

 

جديد فتنت بنظر الناس ليكى خلعت الحجاب بتاعها فى ميزانك ! بنتك

 

الصغيرة لما تكبر إن شاء الله تشوف صورك وإنتى شابة صغيرة ، و تقولك إنتى

 

كنتى كدة يا ماما أنا هطلع زيك أنا كمان فى ميزانك !

 

شارون لو بص عليكى و شاف بنات المسلمين بالمنظر ده ، و فرح وقلبه

 

ينشرح ! يبقى إنتى شمتى أعداء الإسلام فى الإسلام فى ميزانك

 

 

شاب ملتزم جديد ولسة خارج من الجامع بص عليكى خشوع الصلاة كله

 

راح فى ميزانك ! كل ده فى ميزانك كل السيئات دى ميزانك !!! الساعتين

 

اللى وقفتى فيهم قدام المرايا و أثمر كل ده ! كل ده على بعضه يجيلوا إيه

 

مليون سيئة !!! و الله يا جماعة بيتهيئلى أكتر من مليون سيئة فى اليوم !!!

 

طب ده إنتى بقالك 5 سنين بالمنظر ده ! خمس سنين يعنى حوالى كام ؟ ألفين

 

يوم ، ألفين يوم كل يوم بحوالى مليون سيئة !!! ده إحنا فى مليارات الوقتى

 

مش فى ملايين !!! و لسة هتفضلى على المنظر ده أد إيه ؟! وكل يوم عداد

 

مفتوح و عداد شغال ليه ؟ لإنها سيئات جارية !

 

البنت بتاعت إعدادى اللى لبست زيك اقتداء بيكى دى لآخر عمرها فى

 

ميزانك ! إلا أن توبتى إلى الله توبة نصوحة

 

 

 

نكمل فى الحلقة القادمة ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الحادية والعشرو

 

و الحــل إيه ؟

 

دلوقتى هل إنتى حاسة بإكتئاب ؟ هل إنتى حاسة بضيق ؟ كنت فى المستشفى

 

من كذا يوم ، و معايا واحد زميلى يعنى فلاقيته زعلان ، مش عارف ياكل

 

مضايق ، فى إيه يابنى ؟ أنا مكتئب طهقان ، فى إيه يا أخى ؟

 

أصل أنا لسة خاطب من أيام و خطيبتى مضايقانى وتعبانى و و زعلنا مع بعض ،

 

قولت له يا أخى زعلتوا مع بعض ليه ؟؟ قالى حاجة بسيطة حاجة متذكرش أصلا

 

قلت له يا أخى 30 سنة مصلناش الفجر فى الجامع غير 20 تلاتين مرة فيهم ،

 

و تلاتين سنة بصينا 100 ألف بصة حرام و سمعنا 10 تلاف أغنية حرام ! و

 

بينهم سنتين تلاتة مبنصليش أصلا مكتأبناش و لاجالنا ضيق ؟! و أول ما بنت

 

قالتلنا كلمة صغيرة الضيق و الإكتئاب ركبنا !!! سبحان ربى ...قالى يا أخى

 

: إنت هتجبلى إكتئاب أكتر ما أنا مكتئب ليه ؟ قولت فى نفسى سبحانك

 

يارب ...ده إحنا مش بس مش عايزين نتعب عشانك ! ده إحنا مش عايزين

 

نزعل إن إحنا مبنتعبش عشانك ! ده إحنا مش عايزين نحس إن إحنا مقصرين

 

فى حقك !

 

تعرفى الرسول صلى الله عليه وسلم وصفك بإيه ؟

 

 

إنتى زعلانة دلوقتى والا مش زعلانة ؟! زعلانة ولا لأ ؟! يا جماعة التبرج ده أنا

 

مش عايز أقول إنه معصية ! التبرج ده جريمة ، الإفساد اللى إنتى عملتيه

 

للشباب و البنات ! و خدى بالك لو إنتى بإيشارب بس عاملة كل اللى إنتى

 

عاملاه فى نفسك مش هتبقى اللى يبصلك بنص سيئة ! إنما كاشفة شعرك

 

بسيئة زيك زيها مادام بقيتى فتنة ، ما دام فتنتى الشباب زيك زيها !

 

طب حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيكِ إيه ؟ بصوا الكلام ده

 

بالذات ، مش كلامى أنا عايز أقولك حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فى

 

المتبرجة إيه ؟!!! و إنتى قيسى على نفسك

 

الرسول صلى الله عليه وسلم يصف المتبرجة:

 

1. بأنها من أهل النار ، و أنها لا تقرب الجنة بل لا تجد ريحها

 

2. بأنها ملعونة مطرودة من رحمة الله

 

3. بأنها زانية ولايقبل منها صلاة

 

4. بأنها منافقة و أنها من شر هذه الأمة

 

5. بأنها من صاحبات الكبائر التى تعادل الزنا والسرقة و القتل

 

6. بأنها من جنود الشيطان

 

عمرك شوفتى ذنب الرسول صلى الله عليه وسلم بيعظم قدره لهذه الدرجة ؟!

 

عمرك شوفتيها ؟! يبقى إعرفى الذنب ده خطورته أد إيه ؟ الكلام ده أنت

 

جيبتوا منين ؟! جيبتوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال رسول الله

 

صلى الله عليه و سلم "صنفان من أهل النار لم أرهما ، قوم معهم سياط

 

كأذناب البقر يضربون بها الناس،ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات ،

 

رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها

 

لتوجد من مسيرة كذا وكذا" رواه مسلم

ده الرسول صلى الله عليه وسلم اللى قال كدة ، و الرسول حطك صلى الله

 

عليه وسلم مع الظلمة اللى بيضربوا الناس بالكرابيج ، ليه ؟ لأن الأتنين إجرام

 

، والإتنين هدم فى الأمة ، ما هما زمان لما حاربوا الأمة بالمدافع والقنابل رجعوا

 

قالوا : الناس دى مينفعش معاها الكلام ده ، الناس دى عايزة كأس ...غانية !

 

طب الغانية دى هنجيبها منين ؟ مينفعش نستورد غوانى ! يبقى الحل إن إنتى

 

اللى تبقى غانية !

ترضى تبقى سكين يطعن الدين ؟!

 

طب العفيفة الطاهرة حفيدة عائشة وخديجة تبقى غانية إزاى ؟ بسيطة أول مرة

 

نعد نكلمها و التعليم والعلم و كشف الوش ، و نكشفلها وش فلانة الفلانية

 

فى ثورة سنة كذا ، و بعد كدة كشف الوش يبقى عادى ! بعد كدة ننزلها

 

مجلات الأزياء تبقى أزياء طويلة و بعد كدة تفضل تقصر تقصر تقصر ! و بعد

 

كدة تبدأ تظهر مجلات فاضحة هذا فستان يكشف مفاتن الظهر ، و هذا

 

فستان يكشف مفاتن مش عارف إيه !

 

يا جماعة على سنة 1940 كان المجتمع المصرى نسائه منهارة ! أشد من التبرج

 

الموجود دلوقتى ، و نفعت المرأة المسلمة إنها تبقى الغانية اللى يهدم بيها الدين

 

! ترضى إنك تبقى قنبلة تنفجر فى كبد الدين ؟!! ترضى إنك تبقى سكينة

 

يطعن بيها قلب الدين ؟! أديكى رضيتى ! و أديكى وافقتى ! وأديكى سكتى !

 

ترضى تكونى ملعونة ...ترضى تطردى من رحمة ربنا ؟

 

بعد كدة يا جماعة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "يكون في آخر أمتي

 

رجال يركبون على سروج كأشباه الرحال ، ينزلون على أبواب المساجد ،

 

نساؤهم كاسيات عاريات ، على رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف ، العنوهن

 

فإنهن ملعونات" حسن الرسول صلى الله عليه وسلم بيتنبأ بالسيارات اللى

 

بيركبها الرجال "ينزلون على أبواب المساجد" تلاقى العربيات واقفة على باب

 

المساجد ، والراجل نازل يصلى فى المسجد و بنته ومراته فى البيت شكلهم إيه

 

! "نساؤهم كاسيات عاريات ، على رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف ،

 

العنوهن فإنهن ملعونات"العنوهن فإنهن ملعونات ! ترضى إن الرسول صلى الله

 

عليه وسلم يقول عليكى كدة ، دى اللعنة دى طرد من رحمة الله تطردى من

 

رحمة الله سبحانه وتعالى

 

المتبرجة زانــية طب إزاى ؟ !!

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"أيما امرأة استعطرت ، فمرت على قوم

 

ليجدوا ريحها فهي زانية ، وكل عين زانية" صححه الألبانى البرفان ده تبرج ،

 

و المكياج تبرج ، و الأوصة تبرج ، أى حاجة بتظهر زينة المرأة تبرج ،

 

 

 

والإختلاط تبرج

 

"قوم ليجدوا ريحها فهي زانية" و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا يقبل

 

الله من امرأة صلاة خرجت إلى المسجد وريحها تعصف حتى ترجع

 

فتغتسل" ..."وريحها تعصف" يعنى البرفان بتاعها ، برفان عاصف ، برفان صارخ

 

الرسول صلى الله عليه وسلم سمى المتبرجة منافقـة !!!

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "شر نسائكم المتبرجات المتخيلات ، و

 

هن المنافقات لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم" صحيح

 

التبرج من الكــبائر

 

لما أميمة بنت رقيقة جاءت تبايع النبى صلى الله عليه وسلم بايعها على إيه ؟ قال

 

لها :"أبايعك على أن لا تشركي بالله شيئا "مافيش كفر "ولا تسرقي ، ولا تزني

 

، ولا تقتلي ولدك ، ولا تأتي ببهتان تفترينه بين يديك ورجليك ، ولا

 

تنوحي" اسمع و إسمعى يا أختى "ولا تتبرجي تبرج الجاهلية

 

الأولى" حسن مافيش تبرج يعنى عشان بس نحط إيديك فى إيد الإسلام كدة

 

تبقى على عهد مع دين ربنا مافيش تبرج ده رقم واحد فى الدين ، و حط

 

عدم التبرج مع عدم السرقة و عدم الزنا وعدم القتل ...الكبائر يا جماعة

 

...كل ده كبائر

 

ده مش حجاب أبدا

 

تخيل الرسول صلى الله عليه وسلم لما شاف واحد بيصلى ، فالصلاة بتاعته

 

سريعة وحشة قال له "ارجع فصلى فإنك لم تصل" صححه الألبانى لو رسول الله

 

شافك دلوقتى أول حاجة مش هايبيعك مش هيرضى يبايعك ، تانى

 

حاجة ارجعى فتحجبى فإنكى لم تتحجبى !

 

حتة الإيشارب ده مش حجاب فإنكى لم تتحجبى ، زى الراجل اللى بيصلى

 

بس ناقص ، أهوا ده حجاب بس حجاب نار ! يعنى يا جماعة الكلام ده لمين ؟

 

اللى ماشية خارجة من عند الكوافير ... اللى ضاربة شعرها فى الخلاط قبل ما

 

تخرج متبرجة ، و اللى كاشفة شعرها و عاملاه مش عارف إيه على ، و

 

لابسة بادى واسترتش و كعب متبرجة ، و اللى لابسة إيشارب بس لابسة

 

جيبة بيبان نص رجليها لو قعدت و لابسة كعب معرفش 9 سم و لا 11 سم

 

و برفان عاصف ومكياج عاصف كل ده تبقى برضه متبرجة

 

عداد سيئاتك شغااااال ...احذرى !!!

 

إنتوا عارفين التبرج ده يا جماعة كام عداد شغال فيه ؟!!! إنتى عارفة كام عداد

 

سيئات شغال و إنتى ماشية ؟!!! عدادالنظر الحرام ليكى آدى واحد ! الواقفة

 

أدام المرايا آدى اتنين ! عداد المكياج آدى تلاتة ! عداد البرفان أربعة !

 

عدادالنمص : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لعن الله النامصة و

 

المتنمصة" صحيح خامسة ! عداد إفساد الشباب ، و إفساد البنات

 

الصغيرين آدى ستة ، ست عداد ات على الأقل شغالة سيئات وإنتى ماشية !!!

 

عايزين نقول دلوقتى للأخوات مستنية إيه ؟! مستنية عقوبة ربنا فى الدنيا ، و

 

الا مستنية عقوبة ربنا فى النار ، والا مستنية عذاب القبر ؟! و الا مستنية

 

أهوال القيامة ؟!

 

مستنية عقوبة الدنيا ؟

 

يا أختى فى الله إنى لكِ ناصح أمين و الله العظيم ، إن العبد ليحرم الرزق

 

بالذنب يصيبه ، و تحرمى رزق إيه ؟ إنتى عصيتى ربنا عشان تتجوزى الجزاء

 

يبقى من جنس العمل يتأخر الزواج ! بل دلوقتى المكياج قاعد يزيد والجواز يقل

 

وكل ما المكياج يزيد الجواز يقل ، البنات تقول إيه ده ؟! ده لابد إن السبب

 

<