اذهبي الى المحتوى
شذى الهمة

المسلك العاشر ||¦ ☼ж−ـ‗_دورة التحلية في مسالك التربية_‗ـ−ж☼ ¦||

المشاركات التي تم ترشيحها

msg-125640-1317017700.png

 

مسلك الحكمة

 

تعريف الحكمة والفرق بين حكمة الله تعالى وحكمتنا

تعريف الحكمة: هي وضع الشيء في موضعه.

ومن وفق أن يضع كل شيء في موضعه فهذا هو الحكيم. والله سبحانه وتعالى هو الحكيم المطلق ومن أسمائه الحكيم فأنه سبحانه وتعالى لا يرد عليه خطأ أبداً. بل كل أفعال الله تعالى كلها حكمة وموضوعة في موضعها.

والظلم عكس الحكمة فالظلم وضع الشيء في غير موضعه.

فكل ما يحدث في الكون يريده الله، أما نحن الأشد في الحكمة الذي يضرب ضربة واحدة ويوفق لأمرين أما الله سبحانه وتعالى فكل أفعاله حكمة وكل ما ينتج منها حكمة.

أنت تكون حكيماً يكفي أنك توافق الكتاب والسنة في أفعالك والله تبارك وتعالى يكلل سعيك بالنجاح، هذا غاية المنى.غاية المنى في العدل هو أن يوفق إلى ما يريد بأقل مجهود.

 

التفريق بين الأشياء

ولا يستطيع الإنسان أن يصبح حكيماً ولا أن يوصف بالحكمة إذا لم يفرق بين الأشياء خاصة المتشابهة منها.

نضرب مثالاً للتفريق بين أشياء متشابهة:

1- يفرق بين أمر المشاعر وأمر الأخلاق عند التعامل مع الطفل:

أنت نفسيتك مختلفة عن نفسية الطفل ونحن نحتاج عندما نربي أولادنا إلى أن نلتقي معهم. فإما أن أرفعه إلي وإما أن أتصابى له حتى نلتقي. فأنا أرفعه لي في أمر الأخلاق وأنزل إليه في أمر المشاعر بينما بعض الناس يفعل العكس ينزل إليه في أمر الأخلاق ويرفعه إليه في أمر المشاعر وهذا خطأ.

مثلاً إذا بكى الطفل تقول له عيب الرجل لا يبكي، أولاً هذه القاعدة خطأ فالرسول صلى الله عليه وسلم بكى، وقال أنها رحمة وهو أكمل الرجال وعلى فرض أنها صحيحة فهو طفل ونفسيته نفسية طفل فأنت تعارض فطرته فمن عوملوا هكذا يكون عنده جفاف نفسي. ومن ناحية الأخلاق يترك له أشياء المفروض أن ينهاه عنه بحجة أنه طفل وإذا أنكر أحد يقول إنه طفل، هذا وضع الأشياء في غير موضعها، وينتج عن هذا خلل نفسي وخلل أخلاقي.

التربية مهمة لماذا؟ لأننا نرى حال الأمة الآن، وهذا نتيجة لما أصابها من الداخل، فعلى طول التاريخ ما يصيب الأمة من الخارج نتيجة لما أصابها من الداخل.. فالحديث عن الأطفال مهم جداً خاصة في هذه المرحلة.

msg-125640-1317017710.gif

 

2- يفرق بين التشجيع وبين الرضا عن النفس:

التشجيع ينتج عنه إقدام، الرضا عن النفس ينتج عنه إحجام. فالتشجيع هو تجرأة القلب، لكن إن رضي عن نفسه سكن وسكت، فأنت تشجع حتى إذا أحسست أنه ينقلب إلى رضا عن النفس وغرور تصغر له نفسه... كيف تصغر له نفسه؟ بالتلميح.. خذها قاعدة في التربية التلميح وليس التصريح. لا تتكلم معه مباشرة بل مثلاً تسأله سؤال لا يعرف جوابه أكبر من عقله فتصغر له نفسه، أو غير ذلك حسب حكمتك.

3- يفرق بين البنين والبنات في أمر العقاب:

يلزم التنبيه قبل ذلك على أن البنات من كثر الاختلاط بالبنين نجد الأمر وصل إلى أن البنت والابن أصبحا يعاملان معاملة واحدة وهذا خطأ، فهذه نفسيتان مختلفتان تماماً.

مثال على التفريق، بعض الناس تطبق قاعدة باطلة وهي تساوي الظلم عدل، أخطأ الابن وأخطأت البنت خطأ واحداً متشابهاً عاقبهما كلاهما بعقاب متشابه وهذا خطأ.

هو ظلم في النهاية هو ظلم كيف يتحول إلى العدل؟ خاصة أن المساواة لا تساوي العدل.. إنسان ساوى بين متفارقات يكون ظالماً، بل قد يكون العدل مفارقة وما أمرنا الله بالمساواة فهو يأمر بالعدل.

يجب أن يقف الفارق بين الابن والبنت عند العقاب في عيني المؤدب وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم الأمر العام لأنجشة عندما كان يسوق الإبل فقال: "يا أنجشة رفقاً بالقوارير" فهذا أمر عام فلا بد أن نرفق بهن. فتجد البنت قد تبكي إذا رأت أخاها يُضرَب بينما أخوها لا يبكي.

تقول من أجل المساواة أضربها مثل الابن؟ هذا لا يقتضيه العقل.. هذه ليست حكمة هذا الظلم.

msg-125640-1317017710.gif

 

4- يفرق بين البنين بعضهم وبعض والبنات بعضهن وبعض في التربية:

لو تصورنا أنه في طفل مجرد الكلمة الشديدة تخيفه وترجعه فتكتفي بهذا، والذي فيها قال معاوية رضي الله عنه:

"إني لا أضع يدي حيث ينفع لساني ولا أضع سوطي حيث تنفع يدي" هي هذه الحكمة المداراة السياسة. طالما اللسان كافي لا أضع يدي إذا كانت اليد كافية فلماذا أستخدم السوط؟

حتى التفريق في العقاب بين البنين بعضهم وبعض والبنات بعضهن وبعض، كما قال بعضهم:

"تكفي اللبيب إشارة مرموزة والبعض يفهم بالنداء العالي

والبعض بالزجر دون العصا والعصا رابع الأحوالِ"

أليس الأطفال هكذا؟ أحوال فتضع كل عقاب في من يستحقه ولا ترتقي لما هو أعلى إلا إذا جربت الأدنى ولم يأتِ بفائدة.

5- يفرق بين الابن المصلي والابن غير المصلي في العقاب:

ودليل ذلك أن النبي عليه الصلاة والسلام لما طلب منه علي ابن أبي طالب غلاماً أعطاه غلاماً وقال له: "ولكن لا تضربه فإني رأيته يصلي ....... من خيبر-يعني بعد عودتنا من خيبر- وإني نُهيت عن ضرب أهل الصلاة" إن كان هناك من أولادك ترى منه مواظبة على الصلاة اجعل لذلك حرمة وأخر الضرب قدر الاستطاعة.

 

6- التفريق بين مراحل الطفولة في أمر الاستئذان:

صورته وحكمه يختلف بحسب السن، فمن كان في الصغر من الأطفال قبل التمييز هذا يُعود على الاستئذان ومن وصل إلى التمييز دون البلوغ هذا لا بد أن يستأذن في الأوقات الثلاثة المعلومة وهي قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة و من بعد صلاة العشاء. وأما إذا وصل الحلم فإنه يمنع من الدخول إلا باستئذان في كل وقت، وللأسف أدب الاستئذان أصبح أدباً ضائعاً، فليراعى هذا.

7- التفريق بين الكبير والصغير في الضرب:

فما كان دون السابعة تكون حذراً بشدة من ضربه وأما إذا وصل السابعة فالحذر أقل وذلك لإباحة الضرب في قضية شرع وهي إباحة الصلاة فنعودهم في السابعة ونضربهم في العاشرة فالتعويد ثلاث سنين أما ما عن هذا فالحذر أشد، الضرب تكلمنا عن صفاته ضرب معين بصفة معينة حتى يعتدل الطفل على الصلاة. لكن طالما زاد الحال واقتربت من حال المراهقة كان الحذر أشد من الصغر.

 

msg-125640-1317017710.gif

 

8- التفريق بين المراهق وغير المراهق في الاقتداء بالغير والعناد:

تفرق بين ابن يقتدي بغيرك وقد وصل سن المراهقة وابن يقتدي بغيرك وهو صغير فهذا يعامل معاملة مختلفة عن هذا، حتى العناد. لكننا ننبه الآن على التفريق بين المراهق على العموم والأصغر منه.

9- التفريق بين الشدة والعنف:

فمصطلح الشدة قد يظن الناس أنه العنف، الشدة معناها الحزم الضبط، لكن العنف القسوة هي الإفراط في العقاب. ولذا نقول الشدة يمكن أن تجتمع مع الرفق العنف لا يجتمع مع الرفق. العنف عكسه الرفق الشدة عكسها اللين.

وذكر النبي ذلك فقال: "إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه" فذكر مقابل الرفق العنف وليس الشدة.

الشدة ممدوحة والعنف مذموم على كل الأحوال، يعني ليس هناك موطن تحتاج فيه العنف.

لنضرب مثالاً على اجتماع الشدة مع الرفق، الصحابي الذي كان يضحك النبي صلى الله عليه وسلم وهو أتي به أكثر من مرة وهو يشرب الخمر ففي مرة بعد أن كثر مجيئه ويضربونه قال النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن تأكد من شربه للخمر : "قوموا فاضربوه" فالنبي ما ضرب أحداً أبداً. فقاموا يضربونه فقال أحدهم "أخزاك الله ما أكثر ما يؤتى بك" فدعا عليه فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تقل هذا فما أعلم إلا أنه يحب الله ورسوله"

واضح الرفق لكنه قال منذ دقيقة قوموا فاضربوه فهذه شدة، وذاك رفق وهما يجتمعان عند الحكيم. عند واسع الصدر ويستطيع أن يكظم غيظه.

 

msg-125640-1317017710.gif

10- نفرق أيضاً بين الإعلام الجنسي والتعليم الذي ينبغي أن يحصل عليه الطفل:

الإعلام الجنسي يكون بأغراض التجارة، وليس لغرض تعليم الطفل.. لغرض التجارة لأن هذه المادة عليها إقبال كبير وليس لغرض تعليم الأطفال، بل يعلمهم مفاهيم خاطئة أنها فقط غرام لا أحكام شرعية، وهذه الصورة متى ما أتيحت الفرصة واستطاع أن يفلت من الرقابة يفعل أي شيء، أما التعليم الجنسي فهو ما يحتاجه أي طفل.. يجب عليكَ أن تعلمه فبعض الناس لا يكلم أبنائه في هذه الأمور بحجة الأدب والسرية وهذا خطأ فهو ينبغي أن يتعلم هذه الأمور وإلا سيطلب ذلك من غيرك ربما من أصدقائه، وكثيرة هي الوسائل التلفاز الكتب والمجلات والانترنت بل وحتى المذياع فأنت عندما يصل الطفل إلى بداية مرحلة المراهقة أبسط شيء يُدرَس من شخص مأهول كتاب الغسل من أي كتب السنن، مثلاً من صحيح الإمام البخاري ومن أين يتعلم؟ من النبي صلى الله عليه وسلم.

11- نفرق بين فقه الواقع وضغط الواقع:

فقه الواقع أنك تتابع ما يدور حولك، ضغط الواقع إنه الواقع يسوقك هو، الأب والأم متابعين لما يدور وما يستجد من وسائل التربية.

مسألة ضغط الواقع تجد الواقع دخل وغير سلوك البيت، يفرض نفسه عليك رغماً عنك.. أما المصالحة مع الواقع تنتقي ما يناسب وتشتري أو تحضر لولدك وتسأل إذا لم تكن لديك خبرة، هذا فقه الواقع.

أما بعض الناس يقولون ماذا نفعل الزمن تغير هذا المبدأ مرفوض أن يدخل في بيتي لأولادي أشياء دخلت دون تفتيش مني وإقرار مني، حتى لو كان على الصواب أنت مخطئ لأنه دخل دون إشراف. القضية أنك قمت بما عليك ومسؤوليتك أبرأت ذمتك حتى لو دخل شيء على سبيل الخطأ أما أن لا تتحمل مسؤوليتك هذا خطأ حتى لو دخل شيء على سبيل الصواب.

msg-125640-1317017710.gif

12- غريب جداً أن ترى أن الابن والبنت معودان على نفس الأمور:

فتجد البنت تقوم بما يقوم به الصبيان، هي التي تشتري هي التي ترد على الهاتف هي التي تفتح الباب، ما الفارق إذاً؟ لا بد من وجود فارق. ولا تنكر كلمة الفارق مثلما البنت تغسل الأطباق الولد يغسل الأطباق! لا بد من وجود فارق ملحوظ ومنبه عليه كثيراً. يجب أن يظهر الفارق.

حتى في الشريحة التي تهتم جداً تقول أنا لا أعلم ابنتي لتعلم، طيب قد نخالفك في قضية تعليمها؟ لكن إذا اتفقنا على الصورة النهائية إذاً لماذا تعدها لذلك؟ بينما يهمل معها حضها على أمور تحتاجها لماذا لا تحض على المحافظة على جمالها؟

مثلاً ترى الزوجة تستطيع أن تشرح لك النظرية النسبية لأنيشتاين بينما إذا طالبتها بعمل بنطال لمولود لا تعرف.

 

13- يفرق بين البنين والبنات في التعليم:

نفس الوجه، إذا كانت هي توجه لشيء وهو يوجه لشيء؟ كيف تتساوى في التعليم؟ لا نقول هي أدنى من الرجل لكن تعلم ما يناسب وظيفتها وهو يعلم ما يناسبه؟ مثلاً كيف تتزوج البنت وهي لم تدرس شيئاً عن تربية الأولاد. بينما تتعلم أشياء قد تكون لا علاقة لها بالواقع أصلاً. وهذا كثير تتعلم تاريخ الفراعنة والرومان ولا تعرف كيف عامل النبي الأطفال الصغار.

فأنا أقول إياكم من هذه الكلمة الخاطئة امرأة عاملة وغير عاملة. التي تخرج من البيت هي هاربة وليست عاملة، مهما فعلت لها موعد تعود للبيت أما التي في البيت 24 ساعة تحت الطلب وبرضا وكم تأخذ؟ تأخذ الأجر من الله وهذا عظيم.

التدقيق أن المرأة تعامل على ما يناسبها، لو قارنا نقول أن المرأة مجال عملها أفضل من مجال عمل الرجل.

msg-125640-1317017710.gif

 

لو ربينا أبنائنا كما تربينا وأعداؤنا أبنائهم كما تربوا فسيبقى الأمر كما هو؟ الحل أن نربي أبناءنا أفضل مما تربينا. كيف الحال وهم يربون أبنائهم أفضل مما تربوا أما نحن فنربي أبنائنا أسوأ مما تربينا.

قال الله تعالى:

{ونريد أن نمن على الذين استُضعِفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين* ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون* وأوحينا إلى أم موسى أن ارضعيه}

في الأول ذكر الاستضعاف في الآية التي بعدها التمكين في التي بعدها ذكر الأطفال.

فالكبار إذا أردنا تربيتهم نحتاج إلى تصفية وتربية تصفية من الباطل ثم تربية أما الأطفال فنحتاج إلى تربية فقط. فهو من باب الوقاية. ومن فرط في قليل الوقاية احتاج إلى كثير العلاج.

 

الواجب العملي:

 

1- أرفع الولد في أمر الأخلاق وأنزل إليه في أمر المشاعر .

2-التفريق بين معاملة الابن والابنه وتربيتهم افضل مما تربينا.

3-سماع شريط المسلك للشيخ .

 

 

http://ar.islamway.net/lesson/21538

msg-125640-1317017704.png

تم تعديل بواسطة سجودى لله فقط

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

لي عودة ان شاء الله فهذا مسلك مهم جدا في التفريق بين البنات والابناء وأريد ان اعرف ما هي وجهة نظر الكاتب في ذلك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

لي عودة ان شاء الله فهذا مسلك مهم جدا في التفريق بين البنات والابناء وأريد ان اعرف ما هي وجهة نظر الكاتب في ذلك

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بانتظار عودتك امة الرحمن

 

مسلك مهم جدا وياريت يفتح موضوع خاص بهذا المسلك حتىيكون أكثر أستفاضة

 

فعلا هو مسلك مستقل ومهم وبإذن الله له تابع وهو المسلك الاخير

 

بانتظار مشاركاتكم :mrgreen:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

مسلك رائع ومميز وقيم

تعلمت منه الكثير والكثير

وخصوصاً اني يوماً لم اعتني ببنت

بارك الله بكن يا غاليات

كم هو ممتع قراءة هذه المسالك القيمة وكم هو مفيد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة

 

جزاك الله خيرا

 

وجزاكِ خيرا آلاء

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

مسلك رائع ومميز وقيم

تعلمت منه الكثير والكثير

وخصوصاً اني يوماً لم اعتني ببنت

بارك الله بكن يا غاليات

كم هو ممتع قراءة هذه المسالك القيمة وكم هو مفيد

 

وبارك فيكِ رموس

 

وجزاكِ خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
تعريف الحكمة: هي وضع الشيء في موضعه.

ومن وفق أن يضع كل شيء في موضعه فهذا هو الحكيم. والله سبحانه وتعالى هو الحكيم المطلق ومن أسمائه الحكيم فأنه سبحانه وتعالى لا يرد عليه خطأ أبداً. بل كل أفعال الله تعالى كلها حكمة وموضوعة في موضعها.

والظلم عكس الحكمة فالظلم وضع الشيء في غير موضعه.

 

اللهم بارك

قال تعالى :

﴿ يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿٢٦٩﴾ ﴾

سورة البقرة

اللهم ارزقنا الحكمة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحقيقة هو مسلك ممتع جدا

أكرر قراءته

فما أجمل الحكمة في حياتنا عامة

صدقت والله فهو اكثر مسلك استمتعت به ربما لان ذهني كان صافي وانا اقرأه :)

 

وددت اقتباس الكثير ولكني سأكتفي بهذه

 

4- يفرق بين البنين بعضهم وبعض والبنات بعضهن وبعض في التربية:

لو تصورنا أنه في طفل مجرد الكلمة الشديدة تخيفه وترجعه فتكتفي بهذا، والذي فيها قال معاوية رضي الله عنه:

"إني لا أضع يدي حيث ينفع لساني ولا أضع سوطي حيث تنفع يدي" هي هذه الحكمة المداراة السياسة. طالما اللسان كافي لا أضع يدي إذا كانت اليد كافية فلماذا أستخدم السوط؟

حتى التفريق في العقاب بين البنين بعضهم وبعض والبنات بعضهن وبعض، كما قال بعضهم:

"تكفي اللبيب إشارة مرموزة والبعض يفهم بالنداء العالي

والبعض بالزجر دون العصا والعصا رابع الأحوالِ"

أليس الأطفال هكذا؟ أحوال فتضع كل عقاب في من يستحقه ولا ترتقي لما هو أعلى إلا إذا جربت الأدنى ولم يأتِ بفائدة.

سؤال: كيف نوفق بين هذه وبين عدم احساس الطفل بالظلم وانك تفضلي طرف عن اخر بسبب اختلافك في وسيلة العقاب بينهما

 

5- يفرق بين الابن المصلي والابن غير المصلي في العقاب:

ودليل ذلك أن النبي عليه الصلاة والسلام لما طلب منه علي ابن أبي طالب غلاماً أعطاه غلاماً وقال له: "ولكن لا تضربه فإني رأيته يصلي ....... من خيبر-يعني بعد عودتنا من خيبر- وإني نُهيت عن ضرب أهل الصلاة" إن كان هناك من أولادك ترى منه مواظبة على الصلاة اجعل لذلك حرمة وأخر الضرب قدر الاستطاعة.

أعجبتني هذه فهي تجعلهم يقدروا أهمية الصلاة وعظمتها

 

6- التفريق بين مراحل الطفولة في أمر الاستئذان:

صورته وحكمه يختلف بحسب السن، فمن كان في الصغر من الأطفال قبل التمييز هذا يُعود على الاستئذان ومن وصل إلى التمييز دون البلوغ هذا لا بد أن يستأذن في الأوقات الثلاثة المعلومة وهي قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة و من بعد صلاة العشاء. وأما إذا وصل الحلم فإنه يمنع من الدخول إلا باستئذان في كل وقت، وللأسف أدب الاستئذان أصبح أدباً ضائعاً، فليراعى هذا.

افضل استئذانهم في كل وقت من سن صغير حتى يتعودوا على ذلك بسهولة

 

مثلاً ترى الزوجة تستطيع أن تشرح لك النظرية النسبية لأنيشتاين بينما إذا طالبتها بعمل بنطال لمولود لا تعرف.

^__________________________^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

صدقت والله فهو اكثر مسلك استمتعت به ربما لان ذهني كان صافي وانا اقرأه :)

 

الحمد لله

 

بارك الله فيك امة الرحمن

 

ونفعك بما تعلمتِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

سبحان الله حتى نحن الكبار تأثرنا بمفاهيم تربوية أجنبية وبدأنا بتطبيقها على أطفالنا فكيف بالصغار !

أسأل الله أن يهينا ويعلمنا لنربي أبنائنا على هدي النبي - صلى الله عليه وسلم -

مسلك جد رائع وجعلني كم كنت مهملة بعدة نواحي .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

ماشاء الله مسلك رائع وقيم

 

ويجب ان يقرأ بعنايه

 

ولكن اختى بالنسبه لضغط الواقع فهذا ما احيانا اصطدم به

 

لانى اعيش فى بيت عائله

 

يعنى مع حماتى واولادها وزوجاتهم

 

فلكى ان تتخيلى مقدار التاثير الذى يلاقيه اولادى من كل هؤلاء

 

بالله عليكى انصحينى ازاى اتعامل مع ابنى وانهاه عن عمل حاجه

 

ويلاقى طفل غيره وفى نفس سنه بيعملها ولا يحاسب عليها.؟

 

وان تكلمتى احيانا يحصل مشكله

 

وده كله لان معظم وقتهم بيقضوه فى العائله الا ما رحم ربى ساعه او اتنين قبل النوم

 

 

 

 

وجزاكم الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتكم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ماشاء الله مسلك رائع وقيم

 

ويجب ان يقرأ بعنايه

 

ولكن اختى بالنسبه لضغط الواقع فهذا ما احيانا اصطدم به

 

لانى اعيش فى بيت عائله

 

يعنى مع حماتى واولادها وزوجاتهم

 

فلكى ان تتخيلى مقدار التاثير الذى يلاقيه اولادى من كل هؤلاء

نعم اعرف غاليتي

 

بالله عليكى انصحينى ازاى اتعامل مع ابنى وانهاه عن عمل حاجه

 

ويلاقى طفل غيره وفى نفس سنه بيعملها ولا يحاسب عليها.؟

 

وان تكلمتى احيانا يحصل مشكله

 

وده كله لان معظم وقتهم بيقضوه فى العائله الا ما رحم ربى ساعه او اتنين قبل النوم

 

ام البراء اتفقنا انكِ لا تعاقبيهم امامهم .. صح .. بمجرد ان يفعل احدهم خطأ خذيه او عوديه ان تقولي او تشيري له

بأن يذهب لشقتكم او غرفة منفصل المهم بعيدا عنهم سيشعر الطفل بانك تخافي عليه من تحرجيه امامهم وتحفظي كرامته

وسيفيدك الامر اكثر بعد ان يكبروا ويتعلموا ان حياتهم ملك لهم هم وامهم فقط وليس للجميع ، يعني تتوقفي عن التعليقات العلنية تماما

من ناحية لا تغضبي احد ومن ناحية اخرى تربي ابنك بطريقتك ، وانت في مرحلة تحتاجي فيها لغرس كثير من القيم والعادات

في اطفالك فأكثري منها بطريق بسيطة حسب الموقف ، الى ان تصلي بأن يتعلم اطفالك انهم لا يقلدوا غيرهم وان لهم شخصيتهم

وتربيتهم وحياتهم وكرري عليهم ان كل شخص له شخصيته والله يحب المؤمن القوي الذي لا يتأثر بغيره بل هو يؤثر فيمن حوله

يعني لا يتعلم الخطأ بل يعلم هو من حوله الصواب ، اعلم ان كلامي يمكن يظهر ان الموضوع لكن كتبيق سهل بإذن الله

 

ناخذ موقف :

 

ابنك سمع ابن عمه يسب او يشتم ثم كررها بعده !

تتصرفي انت ازاي ؟

لا تقولي خطأ او غلط او تضربي ، الامر يحتاج جلسة مع طفلك

بداية تنظري اليه (نظره يفهم انه اخطأ ) وعوديهم على الامر

ثم خذية بعيدا وضحي له ان الذي يحفظ كتاب الله ويريد ان يحبه الله

لا يتلفظ بالالفاظ السيئة ولابد ان نحفظ لسانا ونجعله جميلا لا ينطق الا كل ما يرضي الله

ويفرح امي وايضا ابي (حفزيهم باشياء يحبوها كل ما توقفوا عن امر سيء )

واستعملي انك ستقولي لابيه انه فعل كذا (امر جميل ) ليحضر له هديه ويسعد به

وتدعوا له ان ربنا يدخله الجنة

 

*المهم التركيز على تقوية علاقة الطفل بربه ومراقبته له

*وعدم تقليد الاخرين لاننا ربنا اعطانا العقل نفكر به ولا نقلد دون ان نفكر او نعلم الصح من الخطأ !

*نحذره من ان يكرر مثل الببغاء :biggrin:

 

وجزاكم الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتكم

 

وجزاك خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اخيتى بيت العيله كله مفتوح مافيهوش غير الحمام والمطبخ همه اللى ليهم باب

 

واولادى لا يستوعبون الجنه وربنا لانهم 3 سنين و5 اشهر

 

بس ان شاء الله احاول احفزهم بحاجه كويسه

 

وان امكن هخدهم فى جنب بعيد صح كده ولا انا غلطانه

 

وجزاكى الله خيرا على مجهودك معايا

 

لا أضاع الله لك تعبا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أم البراء، اختلف معكِ في هذه الجملة يا غالية

واولادى لا يستوعبون الجنه وربنا لانهم 3 سنين و5 اشهر

لو عودتِ أولادك من صغرهم على معرفة الله وربطي كل شيء يشتهوه بالجنة لعلموا من هو الله وما هي الجنة

فإبدأي معهم من الآن وعلميهم أن الله موجود ويراهم ويرى تصرفاتهم وكلما فعل ابنك شيء عرفيه أن الله يرى ذلك وأنه راضي/غير راضي عن تصرفه

وكلما حصل على شيء يحبه اخبريه أن الجنة بها ما هو افضل منه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اخيتى بيت العيله كله مفتوح مافيهوش غير الحمام والمطبخ همه اللى ليهم باب

 

الله المستعان

 

واولادى لا يستوعبون الجنه وربنا لانهم 3 سنين و5 اشهر

كما ذكرت لكِ امة الرحمن الاطفال اذكياء ما شاء الله ويستوعبوا بسرعة لكن المعلومة قليلا قليلا يعني بالراحة

 

بس ان شاء الله احاول احفزهم بحاجه كويسه

 

وان امكن هخدهم فى جنب بعيد صح كده ولا انا غلطانه

 

نعم صح حتى تحفظي له كرامته ويحترمك ويسمع كلامك

 

وجزاكى الله خيرا على مجهودك معايا

 

لا أضاع الله لك تعبا

 

 

وجزاك خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و هنا الرابط يعمل و يوصل للدرس مباشرة

حاولي مجددا أختي حواء أكرمك المولى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×