اذهبي الى المحتوى
أم عائشة المصرية

ساعدونى...مشكلة مع ابنتى الصغرى وأريد الحل :(

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

أخواتى الحبيبات

جئتكن اليوم لأستشيركن فى أمر يضايقنى ويتعبني

وهو خاص بابنتى الصغيرة

علما بأن ابنتى الكبرى عمرها 6 سنوات والصغرى 3 سنوات ونصف...

 

المشكلة تتلخص فى أنى أشعر أن ابنتى الصغيرة فى وجود ضيوف أو لما نكون ضيوف عند أى أحد تكون منطوية على نفسها..لا تلعب مع الناس مثلما تلعب أختها الكبرى ولا تتفاعل مع أحد كثيرا ولكنها تفضل إما اللعب وحدها أو الجلوس بجانبي..بل والالتصاق بي والبكاء أو الضيق الشديد إن أنا مشيت عنها إلى حجرة أخرى..

السبب أن الناس يميلون إلى ابنتى الكبرى أكثر..لماذا؟؟

لأن ابنتى الكبرى اللهم بارك أولا شخصيتها اجتماعية أكثر من أختها..وتحب تعبر عن فرحتها بالناس لما نروح لهم ولما يروحوا لنا..لكن ابنتى الصغيرة دائما هادئة ولا تتكلم كثير مثل أختها وبالتالى لا تجذب من حولها كثيرا..

(على فكرة ابنتى الصغيرة ليست هادئة أوانطوائية أوخجولة...إلخ..بالعكس هى بتتحرك كثير جدا وبتلعب لكن لما تجد لها الجو المناسب لذلك..والدليل إن هناك أقارب معينين بتآخد راحتها جدااا معهم لأنهم يعطوها الفرصة ولا يفضلوا أختها عليها)

نرجع لأن ابنتى الكبيرة جذابة فى الكلام أكثر من أختها..مما يترتب عليه أن الناس يميلون لابنتى الكبرى أكثر ويلاعبونها أكثر..وطبعا ابنتى الصغرى بالرغم من صغر سنها إلا إنها تلاحظ ذلك بشدة..

فتلجأ لأحد الأمرين..إما إنها تظل تقلد حركات وكلمات أختها لتنال إعجاب من حولها..وبالطبع لا تنال إعجاب أحد لأنه بيكون حركاتها ودمها ثقيل فى هذه الحالة..

وإما كما قلت لكم تنطوى على نفسها وذلك والله يقهرنى جدا..وأحس إنها "غلبانة أوى"

لأنى مهما لفت نظر الناس لهذا الأمر فلن أجذب قلوبهم لها بالعافية..

الحمد لله هى محبوبة من العائلة لكن كما ذكرت أنها ليست مثل أختها..يعني فى أشخاص يميلون لأختها أكثر ..

 

**ثانى شىء إن ابنتى الكبرى موهوبة بالرسم والتلوين وطبعا برضه كل ما نكون عند أحد تظل تلعب بهوايتها المفضلة الرسم..وتظل تعرض على الناس رسوماتها فتجد منهم المدح والإعجاب لأنها اللهم بارك فنانة فى هذا الأمر..

لكن الصغرى لا تحب الرسم..ولا تتميز(إلى الآن على حد علمى) فى شيء ممكن أنميه لها..

وطبعا يتكرر الأمر كثيرا إن بنتى تعرض رسوماتها على الناس ويمدحوهـــا والصغرى تظل ترسم (تقليد) لترى الناس فلا يعجبوا بها بدرجة الإعجاب بأختها لأن رسمتها عادية..فيظهرون الإعجاب بالكلام فقط...وهى برضه بتفهم وبتتضايق..

لكن بنتى الصغرى فيها طبع..وهى إنها لا تحب إن أحد يهتم بيها علشان هو اهتم بأختها..يعني مثل ما بنقول بالمصرى (فوق البيعة)...لا...تحب أن نهتم بها لذاتها وإلا فلا..

يعني مثلا أذكر مرة كانت عمة البنات تحكى للكبرى قصة وتحملها على رجلها وتضحك معها..وكانت مهملة لابنتى الصغرى تماما..حاولت أنبهها كذا مرة ولكن لم أستطع لأن بنتى حتحس بي..فكلمت أحد القريبات الجالسات فنبـهوها بدون ما الصغيرة تشعر فقامت العمة وألحت على الصغرى لكى تحكى لها القصة ولكن ابنتى الصغرى فهمت أن عمتها كانت ناسياها وتذكرتها بعد نصف القصة..فلم ترضى الذهاب لها أبدا..ليه؟؟

علشان زى ما قلت لكم..هى لا تحب أن تعطفى عليها باللعب معها والاهتمام بها لأنك تلاعبين غيرها....لكن تحب أن تفعلى ذلك لأجلها هى فقط..

 

يا رب أكون قدرت أوصل لكم ما قصدت وآسفة جدا على الإطالة ولكن أحببت أن تصل الصورة كاملـة

بانتظار مساعدتكم لى  فلا تبخلوا على أختكم بالردود

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

بورك فيكِ يا حبيبة على عرض الموضوع لأنه فعلا يؤرقني مع الفرق أن الاهتمام بإبني الصغير عبد الله (سنتين ) لأنه عشري وضحوك وبياخد على الناس بسرعة

 

أما الكبير عبد الرحمن (4 سنوات) فهو مشاكس وهادي (عى حسب المزاج) ولكنه يحرج جدا من الناس ويأخذ نصف ساعة أو أكثر ليبدأ يعتاد على الناس ولكنه لو لاحظ اهتمام الموجودين بعبد الله، بدأ يقلده بصورة ثقيلة الدم مثلما قلتِ

 

هذا كان ظاهرًا وبشدة ونحن في الإجازة بمصر وعانيت كثيرا من تفريق أهلي بينهم واهتمامهم بعبد الله مما يضطر عبد الرحمن لتقليده ونبهتهم كثيرا(الصغير يلعب ويزيد في لعبه ليجذب انتباه أكثر والكبير يقلد بصورة منفره وثقيلة الدم)

 

والحمدلله بمجرد عودتنا من الإجازة وبعدنا عن الجو الذي أثر عليهم بشدة

بدأ كل واحد يعود لطبيعته وشخصيته تدريجيا

ووجدت أن الحل يتمثل في أن أجعل عبد الرحمن يثق بنفسه ويعلم أنه مميز أيضا وأن له شخصيته المستقلة ويكون هذا بالكرم معه وتوضيح أن ما يفعله خطأ وينفر الناس منه وأيضا جعله يثق بنفسه وأن يهتم بما يحبه الله لأنه هو من يدخلنا الجنة والنار والبعد عن ما يبغضه الله

 

لكني حتى الآن لم أجد الطريقة المثلى التي أسأل الله عز وجل أن يوفقني لها قبل نزولنا الأجازة القادمة

 

لأن للأسف الناس للأسف فقدت شيء إسمه العدل ومراعاة الشعور خصوصا مع الأطفال

 

والحمدلله أن لديك طفلين من جنس واحد (بنتين) وليس ولد وبنت وإلا لكانت المعاناة أشد والله المستعان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

<FONT color=#9932cc size=4>السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،بارك الله فيك اختى وبارك لك فى اطفالك واعانك على تربيتهم كما يحب الله ويرضي وجميع اباء المسلمين...اظن ان حل مشكلة ابنتك الصغيرة غالبه فىيدك وليس فى يد الناس الذين يفضلون الكبري عن الصغرى والدليل هو اقتناعك بذلكواقتناعك بأنها انطوائية وليست كالكبري فى الاجتماعيات وخفة الدم والقدرات والمواهب التى حبي الله الكبري بها لماذا لانقول ان الصغري ايضا قدتمتلك من المواهب ما يشابه اويفوق الكبري وهى تحتاج لمن يخرج ويدعم هذه القدرات اوقدتكون مميزة بمواهب اخري لايسمح سنها باظهارها فضلا عن هذا الاهمال من الناس الذي تشعربه؟فسنها الصغير لايجعلها تستوعب الا ان اختها الكبرى هى الالطف والافضل لدى الوالدين والجميع..فعليك اختى الحبيبة ان تزرعى فيها الثقة بالنفس وان تفرديها ببعض الاشياء وان تشعريها بأنهامميزة مثلا بشكلها بفستانها بفرمة شعرها اعطيها بعض الثقة انك تحبينها وتشجعينها عندما تصنع شيئا حتى وان كان غير جميل واحضنيها وقبليها وكافئيها عندها لن تشعر البنت ولن يهمها شعور الآخرين لان مشاعرهم تلك مؤقتة بالفترةالموجودين بها فقط ولن يؤثر عليها الا ما اكدتيه انت من اقوالهم وافعالهم فى حقها..وحاولى ان تحضرى العاب مشتركة للطفلتين اى لا يمكن اللعب مفردا بهاوحاولى التقريب بينهما حتى ينشأ بينهما الحب والالفة وعندما تذهبون لاحد لن تستغنى احداهما عن اللعب مع اختها بل انها ستفتقد اللعب معها وهكذا...آسفة على الاطالةولكن الله اسأل ان ينفعنا بما علمنا وان يعيننا على مرضاته..هذا ما تصورته فى هذه الحالة هدي الله اطفال المسلمين</FONT>

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
بسم الله الرحمن الرحيم

أخواتى الحبيبات

جئتكن اليوم لأستشيركن فى أمر يضايقنى ويتعبني

وهو خاص بابنتى الصغيرة

علما بأن ابنتى الكبرى عمرها 6 سنوات والصغرى 3 سنوات ونصف...

 

المشكلة تتلخص فى أنى أشعر أن ابنتى الصغيرة فى وجود ضيوف أو لما نكون ضيوف عند أى أحد تكون منطوية على نفسها..لا تلعب مع الناس مثلما تلعب أختها الكبرى ولا تتفاعل مع أحد كثيرا ولكنها تفضل إما اللعب وحدها أو الجلوس بجانبي..بل والالتصاق بي والبكاء أو الضيق الشديد إن أنا مشيت عنها إلى حجرة أخرى..

السبب أن الناس يميلون إلى ابنتى الكبرى أكثر..لماذا؟؟

لأن ابنتى الكبرى اللهم بارك أولا شخصيتها اجتماعية أكثر من أختها..وتحب تعبر عن فرحتها بالناس لما نروح لهم ولما يروحوا لنا..لكن ابنتى الصغيرة دائما هادئة ولا تتكلم كثير مثل أختها وبالتالى لا تجذب من حولها كثيرا..

(على فكرة ابنتى الصغيرة ليست هادئة أوانطوائية أوخجولة...إلخ..بالعكس هى بتتحرك كثير جدا وبتلعب لكن لما تجد لها الجو المناسب لذلك..والدليل إن هناك أقارب معينين بتآخد راحتها جدااا معهم لأنهم يعطوها الفرصة ولا يفضلوا أختها عليها)

نرجع لأن ابنتى الكبيرة جذابة فى الكلام أكثر من أختها..مما يترتب عليه أن الناس يميلون لابنتى الكبرى أكثر ويلاعبونها أكثر..وطبعا ابنتى الصغرى بالرغم من صغر سنها إلا إنها تلاحظ ذلك بشدة..

فتلجأ لأحد الأمرين..إما إنها تظل تقلد حركات وكلمات أختها لتنال إعجاب من حولها..وبالطبع لا تنال إعجاب أحد لأنه بيكون حركاتها ودمها ثقيل فى هذه الحالة..

وإما كما قلت لكم تنطوى على نفسها وذلك والله يقهرنى جدا..وأحس إنها "غلبانة أوى"

لأنى مهما لفت نظر الناس لهذا الأمر فلن أجذب قلوبهم لها بالعافية..

الحمد لله هى محبوبة من العائلة لكن كما ذكرت أنها ليست مثل أختها..يعني فى أشخاص يميلون لأختها أكثر ..

 

**ثانى شىء إن ابنتى الكبرى موهوبة بالرسم والتلوين وطبعا برضه كل ما نكون عند أحد تظل تلعب بهوايتها المفضلة الرسم..وتظل تعرض على الناس رسوماتها فتجد منهم المدح والإعجاب لأنها اللهم بارك فنانة فى هذا الأمر..

لكن الصغرى لا تحب الرسم..ولا تتميز(إلى الآن على حد علمى) فى شيء ممكن أنميه لها..

وطبعا يتكرر الأمر كثيرا إن بنتى تعرض رسوماتها على الناس ويمدحوهـــا والصغرى تظل ترسم (تقليد) لترى الناس فلا يعجبوا بها بدرجة الإعجاب بأختها لأن رسمتها عادية..فيظهرون الإعجاب بالكلام فقط...وهى برضه بتفهم وبتتضايق..

لكن بنتى الصغرى فيها طبع..وهى إنها لا تحب إن أحد يهتم بيها علشان هو اهتم بأختها..يعني مثل ما بنقول بالمصرى (فوق البيعة)...لا...تحب أن نهتم بها لذاتها وإلا فلا..

يعني مثلا أذكر مرة كانت عمة البنات تحكى للكبرى قصة وتحملها على رجلها وتضحك معها..وكانت مهملة لابنتى الصغرى تماما..حاولت أنبهها كذا مرة ولكن لم أستطع لأن بنتى حتحس بي..فكلمت أحد القريبات الجالسات فنبـهوها بدون ما الصغيرة تشعر فقامت العمة وألحت على الصغرى لكى تحكى لها القصة ولكن ابنتى الصغرى فهمت أن عمتها كانت ناسياها وتذكرتها بعد نصف القصة..فلم ترضى الذهاب لها أبدا..ليه؟؟

علشان زى ما قلت لكم..هى لا تحب أن تعطفى عليها باللعب معها والاهتمام بها لأنك تلاعبين غيرها....لكن تحب أن تفعلى ذلك لأجلها هى فقط..

 

يا رب أكون قدرت أوصل لكم ما قصدت وآسفة جدا على الإطالة ولكن أحببت أن تصل الصورة كاملـة

بانتظار مساعدتكم لى  فلا تبخلوا على أختكم بالردود

 

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

ربنا يصلح الاحوال :)

بصي يا أم عيوش , ربي يحفظك

امنحي البنت ثقة في نفسها

فلا اريد ان تكبر كما قرأت قصص للاخوات مشكلتها وعقدتها هي اختها الاكبر منها

شجعيها جدا وامنحيها الثقة

انها مبدعة وانها رائعة

و على اقل تقدير

اقاربك درجة اولى , اخبريهم ان يمدحوها و ان يشجعوها وبالهدايا وهكذا

حسسيها انها مبدعة

مثلا ان لم تكن مبدعة في الرسم فهذا شئ عادي جدا

انا لم اكن عمري ماهرة في الرسم بتاتا , بل كان هو عقدتي في الدراسة ههههه لانه ينقّصني في الدرجات

لكن هذا عادي

مثلا مثلا

شجعيها في مجال ثاني غير الرسم

كتابة القصص مثلا , الشِعر , القرآءة

و حفظ القرآن

اذكري لما مجالاات الابداع و المواهب

تعرفي , انا لحد وقت قصير لم اكن اعرف انها موهوبة في ايه هههه

و حتى الان وجدت نفسي موهوبة في الجلوس على النت هههههههه

و اجعلي والدها

يعطيها نقوووداً :biggrin: لتشجعيها

و انتي كذلك

و بالنسبة لموضوع الانطواء

فحاولي تلاحظي من اكثر من تحبه ابنتك في العائلة

و حاولي التقريب بينهما

و ياحبّذا لو اخترتي لها من يناسبها من العائلة

 

الله يعينكِ

سلامي للكتاكيت

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتى فى الله أمـ الرحمن ـة : ظننت أنكِ ستساعديني

ولكن على رأى المثل جبتك يا عبد ....تعينني لقيت عايز تتعان ^_________^

واضح إنها مشكلة بين الأخوات الصغار عموما لأنى لاحظتها على أخوات كثيرات :(

المشكلة أنى لا أعلم طرق كثيرة أجعلها تثق بنفسها فى هذا السن..

أحاول أمدحها أنا أمام الآخرين وأذكر لهم مثلا أنها ساعدتنى فى كذا وشاركتنى فى كذا..واستطاعت عمل كذا وحدها...إلخ

لكن وقت ما يحصل مثلما ذكرت عرض الرسومات أو التلوين أمام الناس..أو كم الحفظ الذى وصلت إليه عائشة فى الدار تكون مريم أقل منها بكثير بحكم سنها...

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

برأي انك تحاولي مع عائشة نفسها

انها تحسس من حولها انها واختها واحد

يعني لما الناس يشجعوا عائشة ويتكلموا معاها تقوم تخلي اختها جنبها وتقول مريم برضو شطورة بتعمل كدا وكدا

ومن هذا القبيل

 

انا ما اشوف المشكلة بثقة مريم بنفسها وبس

انما باهتزاز العلاقة بينها وبين اختها

لو تطور اكثر يمكن تصل لعواقب لاتحمد تحسد اختها او تغار منها بشدة وتكره الناس لتفرقتهم بينها وبين اختها

لهذا اول شيء تخلي العلاقة بين الاختين قوية

 

وانت كمان اذكري مواقف حلوة عن مريم وتكلمي عنها كثير عشان الناس نفسها تغير موقفها وتميل لها

خاصة لما يعرفوا انها في الاساس نشيطة وحبوبة بس مش مع كل الناس انما الشاطر اللي يتقرب منها وبكدا الناس تتحمس تقترب وتعرفها زي ماهي

 

وممكن يا ام عائشة انك حاليا ماتاخذيهم الاثنين معك في نفس الوقت يعني مرة خذي هذه ومرة هذه عشان كل واحدة تاخذ مايكفيها من الاهتمام بدون حساسية بوجود الثانية

 

هذا اللي جاء ببالي اول ما قراءت موضوعك

والله ييسر لك تربيتهم ويجعلهم من الصالحات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أنا مع زهورة تماماً

و أيضاً يكون من جانب ابنتكِ الصغيرة بأن عائشة ليست أحسن منها كثيراً

ولكن فقط لأنّها أكبر منها سنّاً

و أن مريم لما تكون في سن عائشة ستكون أكثر إبداعاً إن شآء الله

فهذا الطبيعي بين الإخوة , الاخوة الاصغر يكون لهم ابداع اكثر من كبارهم بإذن الله

لاكتسابهم خبرتهم و لاكتساب خبرة الوالدين في تربيتهم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بإذن الله لى عودة للرد على كل واحدة والتوضيح أكثر يا غاليات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الله المستعان

فى ناس بقى بتفرق المعامله بين اختين وهما كبار مش اطفال

مش بيراعوا الشعور

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتى فى الله أمـ الرحمن ـة : ظننت أنكِ ستساعديني

ولكن على رأى المثل جبتك يا عبد ....تعينني لقيت عايز تتعان ^_________^

واضح إنها مشكلة بين الأخوات الصغار عموما لأنى لاحظتها على أخوات كثيرات :(

المشكلة أنى لا أعلم طرق كثيرة أجعلها تثق بنفسها فى هذا السن..

أحاول أمدحها أنا أمام الآخرين وأذكر لهم مثلا أنها ساعدتنى فى كذا وشاركتنى فى كذا..واستطاعت عمل كذا وحدها...إلخ

لكن وقت ما يحصل مثلما ذكرت عرض الرسومات أو التلوين أمام الناس..أو كم الحفظ الذى وصلت إليه عائشة فى الدار تكون مريم أقل منها بكثير بحكم سنها...

^__________________^

أظن كان المفروض تراسلي أخت عندها أولاد كبار وبالتأكيد ستفيدنا (يا ريت تصطادي الهام وسجودة)

 

يقولون أن الكلام له مفعول السحر خصوصا في الصغر

يعني دائما كلميها وقوليلها إن ما شاء شطورة وبتعرفي تتكلمي حلو مع الناس، ليه مش بتقعدي تلعبي معاهم زي ما بتلعبي مع فلانة

يعني إزرعي ثقتها بنفسها عن طريق كلامك وناقشيها وستجديها ترد عليكِ وتخبرك بما يضايقها او لماذا لا تتجاوب فهي في سن يستطيع التعبير عن نفسه وعن مشاعره ومن خلال كلامها ستستطيعي معرفة ما تعاني منه وتعالجيه

 

زرع الثقة بالكلام يكون بالتحفيز والتشجيع على أشياء تميزها عن أختها وكلميهم معا وعرفيهم إنهم الاثنين متميزات ولكن الله جعل كل واحدة متميزة بشيء مختلف عن الأخرى فالناس كلها مختلفة وكلها متميزة لكن في مجالات مختلفة وأهم شيء هو تميزك عند الله عز وجل، فالبعض متميز بحفظ تلاوة القرآن والبعض متميز بالصيام والبعض بالصدقة والبعض بقيام الليل.

 

ودائما إلفتي نظر الجميع للعدل وإن الله أمرنا بالعدل حتى بين الاطفال

فالرجل الذي لا يعدل بين زوجتيه يسبب مشاكل

والذي لا يعدل بين أختيه يسبب غيرة بينهما وكره

والذي لا يعدل بين الأطفال يولد الحقد والحسد والكراهية كما ذكرت زهورة

فهل تريدون أن يحدث ذلك بين أولادي، الأولاد لا يتصرفون بطبيعتهم لأنكم تفضلوا احداهم عن الأخرى

فالتي تفضلوها تزيد في إبراز مواهبها والتي تتجاهلوها تحاول تقليد أختها وتفقد شخصيتها

ليس شرطا ان تكون الفتاتان لديهما نفس المواهب وليس شرطا ان تظهر مواهبهما

لكن أهم شيء أن يكونا حسنا الخلق ويطيعا الله

وهكذا حتى يستوعبوا الأمر تماما، طبعا سينسوا، وكلما نسوا رددي كلمة العدل، وسيتذكروا وينتبهوا لتصرفاتهم

 

برأي انك تحاولي مع عائشة نفسها

انها تحسس من حولها انها واختها واحد

يعني لما الناس يشجعوا عائشة ويتكلموا معاها تقوم تخلي اختها جنبها وتقول مريم برضو شطورة بتعمل كدا وكدا

ومن هذا القبيل

 

انا ما اشوف المشكلة بثقة مريم بنفسها وبس

انما باهتزاز العلاقة بينها وبين اختها

لو تطور اكثر يمكن تصل لعواقب لاتحمد تحسد اختها او تغار منها بشدة وتكره الناس لتفرقتهم بينها وبين اختها

لهذا اول شيء تخلي العلاقة بين الاختين قوية

 

وانت كمان اذكري مواقف حلوة عن مريم وتكلمي عنها كثير عشان الناس نفسها تغير موقفها وتميل لها

خاصة لما يعرفوا انها في الاساس نشيطة وحبوبة بس مش مع كل الناس انما الشاطر اللي يتقرب منها وبكدا الناس تتحمس تقترب وتعرفها زي ماهي

 

وممكن يا ام عائشة انك حاليا ماتاخذيهم الاثنين معك في نفس الوقت يعني مرة خذي هذه ومرة هذه عشان كل واحدة تاخذ مايكفيها من الاهتمام بدون حساسية بوجود الثانية

 

هذا اللي جاء ببالي اول ما قراءت موضوعك

والله ييسر لك تربيتهم ويجعلهم من الصالحات

اتفق تماما مع زهورة

تعرفي يا أم عائشة أن هناك خلل كبير في علاقتي مع أختي بسبب ذلك الأمر

فمنذ صغرنا كان الجميع يقارن بيننا ولم أتأثر كثيرا لأني الكبرى والبكرية فبطبيعة السن كنت أدخل المدرسة الأول والجامعة الأول وهكذا

لكن المشكلة زادت عندما كبرنا وكنا بنفس الجامعة بالخارج بالرغم من اختلاف الكليات وخصوصا أني أول من إلتزمت وكنت المسئولة عن النشاط الإسلامي بالجامعة

فأصبح الجميع يقول لها لماذا لا تفعلي مثل أختك

لماذا لا تلتزمي مثلها، لماذا لا تلبسي الزي الشرعي مثلها وهكذا

حتى وصلت هي لدرجة أنها كانت تحاول تثبت للكل أنها فضل مني وأذكى مني و.......

 

لذلك أحاول جاهدة أن أربط بين أولادي وأن أحببهم في بعض بشتى الطرق لأني لا أرغب أن يكونوا متنافرين ولا متباعدين ولكني أريدهم أن يكونوا مترابطين لأقصى الحدود

من وسائل التحبيب أن تجعلي كل واحدة تشتري لأختها هدية بدون علم الأخرى وتهديها لها ودائما رددي كلمة أختك بدلا من ذكر اسم الاخت لان هذه الكلمة كفيلة بتذكيرها بعلاقة الأخوة بينهما خصوصا في الكبر

 

أيضا لا تبالغي في كلامك عن أولادك عند الناس وإلا ستجدي نفسك بدون ما تشعري قد زرعتِ بهم حب التباهي والرياء ولن تستطيعي أن تخلصيهم منه بسهولة عندما يكبروا

 

أسأل أن يحفظ أولادناا ويعيننا على تربيتهم بالوجه الذي يرضاه الله عز وجل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تعرفي يا ميوي انك جيتي على الجرح :(

نفس المشكلة عندي

عمرو بياخذ كل الاهتمام والثناء

وأحمد يشعر أنه أقل من أخيه

حتى إنه بيحاول كثيرا يقلد أخوه لعله يجد الاهتمام وقتها كتير بيصعب على فأظل أشجعه وأمدح فيه

لكن الموضوع عندي أصعب لأنهم توأم بنفس السن والفرق بينهم أنه عمرو موهوب شوي عن أحمد وأشطر منه شوي بالدراسة وأسرع منه بالحفظ غير أنه اجتماعي وأحمد انطوائي حتى ان اختهم بتفضل اللعب مع عمرو وكتير نبهتها انها تضم أحمد للعلب لكن دون أن تتعمد بتميسز عمرو باللعب والضحك وكل شيء لأنه بطبيعة الحال الأكثر قربا وتجاوبا

يعني الفرق قدرات شخصية

فعلا باحتار كتير ومش عارفة أتصرف معه ازاي؟؟؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

لكن بنتى الصغرى فيها طبع..وهى إنها لا تحب إن أحد يهتم بيها علشان هو اهتم بأختها..يعني مثل ما بنقول بالمصرى (فوق البيعة)...لا...تحب أن نهتم بها لذاتها وإلا فلا..

 

وهنا يكمن السر غاليتي ام عائشة

 

وتأكدي انها ستسبق وسيكون ذلك سبب من اسباب تفوقها واثبات ذاتها

فقد مررت بذلك مع بناتي كانت تتصرف تقريبا مثل تلك التصرفات وبقائها بجانبي

لكن المدرسة اتاحت لها الفرصة في اظهار مواهبها وسط اقرانها وحصلت على ما تريد

من مدح وثناء بعيدا عن اختها ...

المهم ان نعلم ان لكل شخص قدرات ومهارات وشخصية غير ولا نجبرهم على ان يكونوا مثل بعض !

 

بارك الله لكِ فيهما واسعد قلبك بهما

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

يسر الله لك أم عائشة الغالية

من وجهة نظري أجد أن المشكلة ليست في الأطفال أبدا

المشكلة فينا نحن الكبار الذين لا نفهم كيفية التعامل مع الفروق الفردية بين الأطفال

 

صدقيني يا غالية الطفل ذكي جدا ...وسبحان الله يلحظ كل كلمة ويفهم كل نظرة

وكثير من الناس يتكلمون بأريحيه وفي ظنهم أن الطفل مازال صغيرا ولا يفهم وهنا الخطورة

فالطفل ينشيء وهو يتذكر كل كلمة قيلت عنه والتي للأسف تسبب له فقد للثقة بالنفس ويصعب بعدها التعامل معه

 

عليك أن تنبهي الآخرين لهذا الأمر حتى ينتبهوا له

فلا يندمجون مع عائشة فقط دون أختها

وصدقيني سيحترمون قرارك هذا ...وإن شاء الله ستجدي تغيرا ملحوظا في سلوكها

 

 

بالنسبة لبناتك ...

عادي إن مريم تكون منطوية في هذه الفترة .... يعني لا تقلقي إن شاء الله

هذا الأمر سيتحسن مع دخولها للروضة والتعود على معاملة الأغراب

 

حاولي أن تقربي بين البنات ...وتكلمي مع مريم وكلما فعلت شيء أمدحيها

وفي نفس الوقت دعيهم دائما يتشاركون في شيء

بمعنى لو جاءت عائشة لترسم فلترسم معها مريم ... ولو وردة صغيرة أو شكل صغير ...وكذلك تلون معها

بحيت إذا جاء أحد نقول أن هذه الرسمة رسمتها البنتين معا وتشاركا فيها ...فيأخذا جميعا المدح والثناء ولا يكون أحد أفضل من أحد

 

وكذلك إذا كان عندك ضيوف أطلبي من مريم أن تفعل أشياء بسيطة

يعيني مثلا ...تأتي لك بأطباق ..أو تعطي لخالتو شيء أو تناول شيء

يعني حاولي تحركيها من مكانها ...ولا تجعليها مرتبطة وساكنه في مكانها

وطبعا إذا فعلت أمدحيها بدون مبالغة لأنها ستفهم

 

 

الأمر الأخير هو لك يا غالية

لا تقلقي من هذه الأمور وأعلمي أن لكل طفل شخصية مستقله بنفسه

فالميول تختلف وكذلك الطبائع

ومهما كان فلابد وأن تجدي للطفل موهبة ما يتمتع بها حتى وإن لم تلاحظيها

أهم شيء أن تنتبهي جيدا لها ...وتلاحظي ماذا تحب ... وما الذي تبدع فيه حتى وإن كان بسيطا جدا

 

ولا تنسي أنها أصغر بثلاث سنوات كاملة ...,وهذا ليس قليلا

فانتظري عليها ... وأفهمي من حولك هذا

 

وتذكري حبيبتي أن كلتاهما بناتك

فلا تظلمي الكبرى لأنها محبوبة وموهوبة لأنك تريدين مواساة الصغري

بل شجعيها ...وفي نفس الوقت لا تنسي الصغري

أسأل الله أن يبارك لك فيهما

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اتفق مع ساجدة تماما عندما قالت ان الخلل فينا نحن الكبار

انا الحمد لله ليس عندي مشكل مماثل بين زهرة و خليل

و لكن عشت هذه التجربة شخصيا

اختي الاصغر مني تصغرني بحوالي 5 سنوات

و منذ صغرنا كانت تعتبرني العدو اللدود لها

كنت دائما اتسال لماذا و لكن عندما كبرت ادركت الوضع

كنت انا الكبرى في العائلة و كنت متميزة ايضا في العائلة

معروفة بين اهلي بهدوئي و تفوقي الدراسي و رضى والدي علي

اما هي فكانت مشاغبة و مرحة كثيرا

و منذ الصغر كانت تشعل المشاكل و تفتعل امورا كثيرة

رجعتيني للوراء كثيرا

و الاسوء من ذلك انها لما دخلت مرحلة المراهقة تازم الوضع بيننا

فكانت هي دوما مفتعلة المشاكل و كنت انا المظلومة التي لا اعرف كيف ادافع عن نفسي منها و اقابل افعالها بالبكاء تارة و بالتوبيخ تارة و وصلت الى ان فكرت في ترك البيت مرارا

خاصة لما كنت في الجامعة

كنت كثيرا ما ابقى هناك لفترات طويلة و لا ااتي الى البيت تجنبا للمشاكل

و اصدقك القول ان المشكل الاكبر كان في امي التي لم تعرف كيف تضع لها حدا

و كانت مدركة تماما لوضعها تجاهي و كانت كثيرا ما تصبرني و تقول لي اختك اصغر منك

غايرة منك ووووو

اما لما تزوجت

فعشت الجحيم من مشاكلها

كانت لا تريدني ان اذهب الى بيتنا

و لا زوجي ان يدخل البيت

و ما تحب تشوفو يكلم ابي او امي او اي احد

كانت تكرهه كرها شديدا

ليس مجرد كره بل كره اصطحبه الكثير الكثير من المشاكل

تصوري لما تحصلت على البكالوريا تخصصت في نفس تخصصي و لما اكملت الدراسة مباشرة سعت سعيا كبيرا للزواج مثلي تماما

هي الان متزوجة منذ ما يقارب السنتين

و منذ زواجها ادركت انها كانت مخطئة و تغيرت معي 180 درجة

و انقلب كرهها لي الى حب و تقدير كبير و كثيرا ما تقول لي رغم اني جرحتك انت ما جرحتيني و الحمد لله

و الان ادركت الامور اكثر من ذي قبل

لو عرفت امي كيف تعالج الامر منذ ظهوره لكانت وفرت علي الكثير من المعاناة

الحمد لله اختي عادت الى رشدها و هي الان تحترمني كثيرا و لكن صدقيني اني تجرعت مرارة لا تضاهيها مرارة

ليس هناك اقسى من ان تري اختك تكن لك كرها لا تفهمينه

اعجبني كثيرا كلام زهورة

يعني الاخوات نصحنك بنصائح جميلة

و انا انبهك ان تجعلي من عائشة اقرب صديقة لمريم

اتركيهما قد ما تقدري لاطول وقت ممكن مع بعض

و اجعلي عائشة تمدحها امامها و ايضا ترشدها في امور الرسم و التلوين

اما عن تميز مريم

فتاكدي ان مميزات الطفل تظهر مع دخوله الروضةو احتكاكه مع افراد في مستوى عمره

لا تفكري في الامر الان

فقط حاولي تقربي بين بنتيك اكثر و ان تحسسيهما ان الواحدة تكمل الاخرى

الله يعينك يا ام عائشة

في انتظار ردك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله يا أم عائشة وكأنك تتكلمي عني أنا وأختي الكبرى

اسمها عائشة أيضا

يبدو كل العائشات موهوبات

كانت تلمع في كل مكان وتطغى على تواجدي ولكن الحمدلله لم يحدث ضغائن بيننا

والسبب في ذلك أنها كانت حنونة علي جدا

وتشجعني لأتكلم وتحكيلي عما حدث

وتعرفني على صديقاتها الكثيرات

ولكن العائلة وعيلة العيلة مهتمون جميعا بأخبار عائشة

فهي تتفوق وتحفظ القرآن وتطلع الأولى وتأخذ مراكز عالية

وأنا مسكينة مش بعرف أكلم كلمتين على بعض :)

يعني كان اسمي في المدرسة أخت عيشة

لكن أهم شئ أن والدي كان يقربني إليه وعرف مواهبي من صغري

كان يجئ إلي بمجلة العلم ولا يعطيها لاحد في البيت إلا أنا وأيضا مجلة الطب والدواء وكتاب طبيبك الخاص

ولما يجد معلومة علمية في جريدة يقصها خصيصا ويعطيها لي

كنت المسئولة عن الأدوية في البيت ويعرفني ماذا للجروح وماذا للسخونة وماذا وماذا

حتى أمي نفسها كانتت تعتمد علي في الأدوية وكنت صغيرة في الابتدائي

فأهم شئ في دعم ثقتها ثلاثة أشياء

أسلوبك معها وعدم إحساسها بالشفقة عليها فهذا الإحساس يضايقها لأنها ذكية وحساسة

عدم مقارنتها بأختها أبداااااااااا

إعطاء كل ذي حق حقه حتى لا تظلمي أختتها أيضا

ودائما ترددي أن أختك وهي صغيرة لم تعرف تعمل هذا وكانت تتعلم

ثانيا دور الأب هام جداااااا لهذه البنت

ثالثا وهو الأهم تعليم عائشة الحنية على أختها وأن تعلمها ولا يكون همها الأول إظهار نفسها بقدر ما هو إظهار أختها معها

الصراحة أختي لها فضل عليا في تعليمي أشياء كثيرة

كنت أتعلم منها طريقة المذاكرة والتلخيص وكانت تفعل أشياء تعجبني

وهي أيضا كانت تعترف بعقلي ورزانتي وكانت تحكي لصديقاتها عني

لم تحاول إقصائي وإبعادي وإنما حاولت من رفعي إليها ولكن طبيعتي أني لست إجتماعية ولا أستطيع الكلام مثلها

كنت أعتز بشخصيتي الإنطوائية وأحس أنها أفضل فأستطيع الحفاظ على وقتي وهي ترى العكس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا اتفق مع ساااااجده

نفس المشكله عندي

عمر ما شاء الله موهوب ووجذاب جداااا

علي يعني ممكن نقول دماغه علي قده

وكان بيزعل من المعامله

بس انا لحقت الموضوع

اني ما سمحت لحد يعامله علي انه اقل من اخوه

ولما كانو هنا يتعاملو معاه باسلوب مش كويس

كنت اوجهم واقولهم كدا غلط وانا مش عايزه ابني يحس انه قليل

وكنت علي طول افهم عمر انه ياخد باله من اخوه وما يتركه ابدااا لما نكون عند حد او حد عندنا

وما يسمح لحد انه يهينه

ولله الحمد

خلتهم يخافو علي بعض وميقبلوش ان حد يهتم بواحد عن التاني

يعني لو حد من الكبار نده لعمر بس وقعد يتكلم معاه

يقوم عمر قايله طيب وعلي ناديله

فاهماني اختي

ركزي علي الكبار ووجهيهم الاول

دا مش موضوع دم الطفل تقيل ولا خفيف

دا طفل بيتاثر باي حاجه حواليه

ربنا يباركلك فيهم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

حبيتى ام عائشة مشكلتك انا مريت بها شخصيا لأنى الاخت الصغيرى .......وزى ما قالوا الاخوات انك ليكى دور كبير جدا فى حل المشكلة دى.....انا للأسف ما عنديش ثقة فى نفسى وخجولة بشكل لا يوصف ورغم انى بعرف اتكلم كويس جدا بس لما اجى اتكلم مع اى حد غريب مش بعرف اقول كلمتين على بعض ودا بسبب طريقة امى فى المعاملة دايما كنت بحس انها بتحب اختى اكتر وعمرها ما اخدت رأيى فى حاجة ودايما شايفانى صغيرة ورأيى مش صح وبتفرض عليا اللى هى شايفاه ومش مقتنعة انى لازم اعيش بطريقتى طالما مش غلط عشان اكتسب الخبرة وانى لازم اغلط عشان اعمل الصح المرة الجاية .....للأسف كان عندها لما اعمل حاجة غلط كأن الدنيا اتهدت ولو قلت كلمة حتى لو عادية بس ما عجبتهاش تلومنى عليها بشكل كرهنى وخوفنى من الكلام وكمان بقيت بخاف اعمل اى حاجة عشان ما اغلطش عشان امى ما تلومنيش ......ودايما كلمتها اختك اذكى منك وبتعرف تتصرف عنك ووالدى للأسف نفس الطريقة (اكتر كلمة بسمعها منه انا خايف عليكى عشان انتى ما بتعرفيش تتصرفى لكن اختك مش خايف عليها عشان ذكية وبتعرف تتصرف)ونسيوا انهم السبب فى كدة لنهم لما كنت بغلط ما كانوش بيقولوا ان الطبيعى البنى ءادم يغلط ويقولولى الصح بهدوء لكن كانوا يهاجونى ويعيبوا فيا ..........

انا بتمنى انك ما تتكرريش الاخطاء دى مع بنتك وعامليها كشخص مستقل وله راى ودخليها فى حواراتك ولو بتحب انها تختار حاجتها بنفسها شجعيها على كدة ولو شفتيها هاتغلط عرفيها بهدوء ولو ما سمعتش كلامك بلاش تلوميها وتعنفيها بشدة .....هى هاتتعلم لوحدها انها غلطت وهاتستفاد

...وبالنسبة لعلاقتها باختها مش هاتبقى وحشة خالص بالعكس انا بحب اختى جدا جدا وبقول بفخر انها امى التانية عشان هى دايما بتسمعنى وتنصحنى احسن من امى ودا اللى لازم يكون من بنتك الكبيرة انها تكون صاحبة اختها ويكون كلامهم سر مش كل ما الاخت الصغيرة تشتكى تقوم الكبيرة تيجى تقولك كدة هى هاتفقد ثقتها فى اختها ...وعلى فكرة فى معظم الاسر بتبقى البنت الكبيرة اجتماعية اكتر ومحبوبة اكتر ووالله انا بحب كدة كون اختى الاهم عندنا فى العيلة ومش متضايقة وبنتك هاتبقى متفهمة حاجة زى كدة لما تكبر ...والغيرة حاجة طبيعية بين الاطفال الصغيرين فتصرفات بنتك الصغيرة لما تزعل لما تلاقى الكل مهتم باختها اكتر منها دى عادية وما تقلقيش منها .....بس اهتمامك بيها هايعوض داودايما اسأليها على كل حاجةوخلى اسرارها مقدسة طالما هى عاوزة كدة وخليكى صدقيتها اللى بتحكيلها كل حاجة بدل ما تدور على حدا غريب تحكيله .....

انا عارفة ان اطفالك صغيرين بس عوديهم يحكولك كل حاجة وبلاش تسخرى من اى حاجة حتى لو هايفة من وجهة نظرك واسمعيهم للأخر وخدى رأيهم فى كل حاجة على اد ما تقدرى

انا متأكدة انك مش محتاجة النصايح دى .........بس حقيقى انتى هاتفرقى مع ولادك اكتر من اى حد تانى ..............ودى نصايح من باب ,"وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين"....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الله المستعان

الله ييسر الخير

 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

غريبه بارك الله فيك

خلى مشرفه تعدل كتابة الايه

( وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختى فى الله: شذا الريحان

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيرا أخيتي على كلماتك الطيبة

ولكن أخيتي قلتِ

سنها الصغير لايجعلها تستوعب الا ان اختها الكبرى هى الالطف والافضل لدى الوالدين والجميع..

من قال هذا حبيبتى؟؟

ابنتاى الاثنان أحبهما تماما مثل بعض..وهما بالنسبة لى عيناى التى أرى بهما..لا أفرق بينهما أبدا..

وإن أعجبنى خلق فى واحدة فإنه يعجبنى خلق آخر فى الأخرى..

وليس أن معنى أن عائشة فنانة فى اشياء كثيرة وأنا أفرح بها لذلك أنى لا أفضل مريم..بالعكس..أنا متأكدة أن مريم موهوبة فى شيء أنا إلى الآن لا أعلمه بسبب صغر سنها كما ذكرتِ..

أنا لم أشتكِ من معاملتى أنا..بل اشتكيت من معاملة الناس..وأنا مقتنعة أن مريم انطوائية فى أوقات الزيارات لما أراه من حركاتها وتصرفاتها فى وقت بعض الزيارات فقط وإلا فكما ذكرت فى بقية الأوقات تكون:

(على فكرة ابنتى الصغيرة ليست هادئة أوانطوائية أوخجولة...إلخ..بالعكس هى بتتحرك كثير جدا وبتلعب لكن لما تجد لها الجو المناسب لذلك..والدليل إن هناك أقارب معينين بتآخد راحتها جدااا معهم لأنهم يعطوها الفرصة ولا يفضلوا أختها عليها

أما عن الألعاب المشتركة فعندهم منها وعندهم ألعابهم الفردية ولكن أنا ذكرت نقطة الهوايات بالذات لأنه وقت ذكر الهوايات وعرضها على الناس مثل الرسومات أو التلوين ابنتى الصغرى تجد نفسها لا تعرض شيئا مثل أختها..وبالتالى لا تجد مدحا..

أو تقلد رسم أختها فترسم أى رسمة تكون مستواها أقل من مستوى أختها بحكم فارق السن..!

حبيت أوضح ما قصدت وجزاكِ الله خيرا على تنويرك موضوعى ومساعدتى 

 

 

حبيبتى ذليلة إلى الله..بتاعة الضحكة الشريرة فى الأسر نياااااههههه

أهلا وسهلا يا أستاذة )

عندك حق إنى لازم أمنحها ثقة فى نفسها وأنا أريد من أخواتى هنا طرق ذلك..

أما عن إنى أذكر لها مجالات الإبداع فهذا كبييير جدا على استيعابها..سنها ما زال 3 سنوات ونصف...!

أنا بحثت بنفسى فى تصرفاتها وطرق لعبها ولم أفلح فى استخراج ما هى موهوبة فيه..وأنا مؤمنة أنى سأكتشفه بإذن الله ولكن لما تكبر قليلا وأجد فى اهتماماتها شيء جديد 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبة قلبي زهورة نورتيني والله يا قمر

بصي يا حبيبتى الجزء الأول اللى ذكرتيه عندك حق فيه إنه لازم يحصل:

برأي انك تحاولي مع عائشة نفسها

انها تحسس من حولها انها واختها واحد

يعني لما الناس يشجعوا عائشة ويتكلموا معاها تقوم تخلي اختها جنبها وتقول مريم برضو شطورة بتعمل كدا وكدا

ومن هذا القبيل

هذا يحدث بالفعل فى بعض الأحيان بصراحة وليس كل مرة..إنها بتلفت نظر الناس لعمل مريم عملته أو للمكعبات اللى هى كونتها..لكن ليس دائما..

أما ما ذكرتيه

:

 

انا ما اشوف المشكلة بثقة مريم بنفسها وبس

انما باهتزاز العلاقة بينها وبين اختها

: فبفضل الله هذا لا يحدث معهم أبدا..اللهم بارك

لدرجة أنى أحيانا أخاف عليهم من الحسد من كثرة حنية عائشة على مريم لدرجة مرة أخويا كان مصورهم فيديو ومن كتر ما عجبه تصرفات عائشة مع مريم..صمم الفيديو وكتب فى أوله

دور الأم : ماما عائشة

دور البنوتة: مريومة : )

أما عن موضوع إنى آخد واحدة وأترك الأخرى...

أين أتركها...؟؟!!

أنا لا أخرج بدون بناتى أبدا يا حبيبتى ولو فعلت حيعتبروه عقاب إنى تركت واحدة..علما بأنه لا يوجد مكان أترك إحداهما فيه.

 

سارة محمد:

صحيح للأسف هذا يحصل..واضح إنك عانيتي من هذا الموضوع.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أمة الرحمن

^__________________^

أظن كان المفروض تراسلي أخت عندها أولاد كبار وبالتأكيد ستفيدنا (يا ريت تصطادي الهام وسجودة)

.هم شرفوا أهم..الحمد لله

جزاكِ الله خيرا على الموضوع اللى عملتيه لكن سامحيني مش عارفة أرد عليه ولا بلحق أقرأ ردود الأخوات..لما أنتهى من الرد على هذا الموضوع بإذن الله آجى فى موضوعك : )

يقولون أن الكلام له مفعول السحر خصوصا في الصغر

يعني دائما كلميها وقوليلها إن ما شاء شطورة وبتعرفي تتكلمي حلو مع الناس، ليه مش بتقعدي تلعبي معاهم زي ما بتلعبي مع فلانة

يعني إزرعي ثقتها بنفسها عن طريق كلامك وناقشيها وستجديها ترد عليكِ وتخبرك بما يضايقها او لماذا لا تتجاوب فهي في سن يستطيع التعبير عن نفسه وعن مشاعره ومن خلال كلامها ستستطيعي معرفة ما تعاني منه وتعالجيه

جزاكِ الله خيرا..بإذن الله أجرب هذه الطريقة : )

فأصبح الجميع يقول لها لماذا لا تفعلي مثل أختك

لماذا لا تلتزمي مثلها، لماذا لا تلبسي الزي الشرعي مثلها وهكذا

حتى وصلت هي لدرجة أنها كانت تحاول تثبت للكل أنها فضل مني وأذكى مني و.......

يااااااربي..أسأل الله ألا توضع بناتى أو أى أخت فى هذا الموقف

أتضايق كثيرا لما يعمل أحد هذه المقارنة..لأن الشخص اللى غير ملتزم ممكن يقلد الملتزم ليس من باب الطاعة لله ولكن من باب أن يبعد عن كلام الناس وزنهم..وبالتالى يكون لا استفاد دنيا ولا دين.. : (

أيضا لا تبالغي في كلامك عن أولادك عند الناس وإلا ستجدي نفسك بدون ما تشعري قد زرعتِ بهم حب التباهي والرياء ولن تستطيعي أن تخلصيهم منه بسهولة عندما يكبروا

فعلا لا أحب أبدا أن يصلوا لهذه الدرجة..وأنا عامة أتكلم عن ما فعلوا من خيرات أو مواهب لما يحصل ما ذكرت من مقارنة غير عادلة بين البنتين..

 

 

مسافرة زادها قليل

برضه انتى كمان مثلى : (

طيب حاولى تستفيدي من الموضوع لعلك تجدى ما ينفعك..

ولكن ما شاء الله عمرو وأحمد أكبر من بناتى..يعني حاولى تبحثي لهم عن هواياتهم غير موضوع إنه يكون اجتماعى أو انطوائي..شوفى ايه الحاجة اللى هو بيحب يلعبها وبيلاقى نفسه فيها أوى..

لعلك تجدى ما يتميز به عن أخيه.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إلهام الحبيبة..

المهم ان نعلم ان لكل شخص قدرات ومهارات وشخصية غير ولا نجبرهم على ان يكونوا مثل بعض !

أتمنى والله أن أجد اليوم الذى أراهما سويا متميزتين فى المجال الذى يحبونه

أعلم جيدا أن لكل منهما شخصية وميول وأنه من غير العدل أن أجبر إحداهما أن تقلد الأخرى..لذلك أنا قلت يا حبيبتى أنا لا أعرف كيف أظهر وأتعرف على مواهب مريم..

علما بأنى مؤمنة بشدة أن لها موهبة وتميز فى شيء معين أنا إلى الآن لم أستطع رؤيته ومعرفته..

أذكر جيدا أنه لما كانت عائشة فى سن مريم فى الحضانة كنت محتااارة جدا فى أى شيء هى متميزة..وظلت معلمتها تقنعنى أنى قدام شوية سأعلم بإذن الله..ولفتت نظرى لموضوع التلوين المميز

فبصراحة لم أقتنع أنها متميزة فى هذا المجال..لكن معلمتها كانت تقارن تلوينها وإبداعها بمن حولها لذلك عرفت تميزها..

وبعدها بفترة فعلا وجدت أنى لما أعلم عائشة طريقة رسم شيء معين أو ألفت نظرها لخطأ تعمله فى التلوين..أجدها اللهم بارك تنتبه سريعا وتعدل من نفسها لتصبح أحسن..

وأتمنى أن يأتى اليوم الذى أكتشف فيه مريم ومواهبها :)

 

 

ساجدة للرحمن

حبيبة قلبي يا غالية

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بالنسبة لبناتك ...

عادي إن مريم تكون منطوية في هذه الفترة .... يعني لا تقلقي إن شاء الله

هذا الأمر سيتحسن مع دخولها للروضة والتعود على معاملة الأغراب

هى الحمد لله دخلت الحضانة ومعلمتها تمدح فيها اللهم بارك..

وكما ذكرت يا حبيبتى مريم ليست انطوائية طوول الوقت...هى فى حضور كثير من الضيوف تكون كذلك..

الضيوف الذين يميزون أختها عنها.

الأمر الأخير هو لك يا غالية

لا تقلقي من هذه الأمور وأعلمي أن لكل طفل شخصية مستقله بنفسه

فالميول تختلف وكذلك الطبائع

ومهما كان فلابد وأن تجدي للطفل موهبة ما يتمتع بها حتى وإن لم تلاحظيها

أهم شيء أن تنتبهي جيدا لها ...وتلاحظي ماذا تحب ... وما الذي تبدع فيه حتى وإن كان بسيطا جدا

هذا ما أفعله حبيبتى ولكن كما ذكرت إلى الآن لم أعرف : (

أسأل الله أن يبصرنى بما أريد.

وتذكري حبيبتي أن كلتاهما بناتك

فلا تظلمي الكبرى لأنها محبوبة وموهوبة لأنك تريدين مواساة الصغري

بل شجعيها ...وفي نفس الوقت لا تنسي الصغري

للأسف حبيبتى أحيانا أشعر أنى أظلم عائشة فعلا : (

أسأل الله أن يغفر لى وأن يعينني على تربيتهم حسن التربية.

جزيتي خيرا سجودة : )

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نسرين أم زهرة:

ياااااااه...يا ربي أسألك العافية وألا تصل الأمور معى إلى هذه الدرجة : (

تألمت كثيرا لقصتك مع أختك والحمد لله أنها تغيرت وانقلب حالها إلى الصواب

وفعلا أنا تعجبت من موقف الوالدة الله يحفظها..كان لازم تنبهها هى وتقنعها أنه ليس معنى تميزك أن تكرهك أو أن الناس تفضلك أنتِ ..الحمد لله على كل حال.

 

سجودى لله فقط :

استفدت من كلامك كثيرا...! والحمد لله إن أختك تصرفت بحكمة شديدة وعلمتك أشياء نافعة..وأعجبني أيضا بشدة موقف والدك اللهم بارك لكِ فيه واحفظه لكِ..

طيب من وجهة نظرك ما هو دور والد عائشة ومريم مع مريم ونحن إلى الآن لم نكتشف ما هى موهبتها واهتمامتها..

يعني كل اهتمامتها إلى الآن هى اللعب بالعرائس والمكعبات والعجلة واللعب مع أختها فى كل ذلك..

 

ماريا:

جزاكِ الله خيرا أخيتي..

بس معلش اسمحي لى أعلق على كلمة...عقله على قده..

لا يا حبيبتى..أنا مقتنعة إن كل طفل فيه الإبداع والذكاء الى فطر الله عليه الناس كل بقدر معين..

أكيد ابنك الصغير لم يدخل مراحل التعليم (أقصد الابتدائى) ولم يختلط بأطفال كثيرين..

أو لم تكتشفى ميوله كما حصل معى أنا وابنتى الصغرى .. لكن لا تقولى عقله على اده..

حقولك على حاجة...بنتى الصغرى طبيعتها بطيئة جدا فى كل حاجة..والكبيرة سريعة..

أنا فى معاملاتى أيضا سريعة لذلك كنت أستغرب جدا من بطء الصغرى وأتضايق كثيرا..ولما ذهبت للحضانة كانوا عاملين دورة تربوية للأمهات وكانوا بيوضحوا فيها أنماط (أنواع) شخصيات الأطفال..

وذكرت الأخت جزاها الله خيرا إن من أنواع الشخصيات الطفل (البطىء الهادى) وظلت تذكر أن من صفاته أن يستوعب ببطء وهذا ليس دليلا أبدا على قلة ذكائه..بالعكس هذه ميزة فيه إنه بيفكر فى حاجات كتيرة وبيآخد القرار الصواب غالبا ولا يتسرع مثل الطفل (السريع كثير الحركة).

...جميل ما فعلتيه مع أبنائك وتحبيبهم فى بعض اللهم بارك..لكن أرجوكى لا تقنعى نفسك أن ابنك أقل من أخيه..ممكن نقول طبيعتهم مختلفة لكن بلاش تقولى عقله على أده وإلا حتفضلى تتعاملى معاه طول العمر على هذا الأساس..

وأحب أوضح قصدى فى كلمة مريم بيكون دمها ثقيل.

أنا لم أقل أنها تكون كذلك فى كل وقت..ولكن تكون دمها ثقيل حينما تتصنع شخصية عائشة وتظل تقلد تصرفاتها وحركاتها..

جزيتِ خيرا أخيتي نورتى الموضوع :) وربنا يعننا على أبنائنا.

 

 

 

أختى فى الله تغريد..

أهلا بكِ فى المنتدى بيتكِ الثانى

استفدت والله من كلامك جدا..وبإذن الله ألتفت لهذا الأمر وخاصة إنك تحكى تجربة شخصية مثل نسرين وسجودى لله..

أسأل الله أن ييسر لى تربية بناتى كما يحب ويرضى..فالتربية ليست شيء سهل أبدا إلا إن يسره الله علينا.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
ماريا:

جزاكِ الله خيرا أخيتي..

بس معلش اسمحي لى أعلق على كلمة...عقله على قده..

لا يا حبيبتى..أنا مقتنعة إن كل طفل فيه الإبداع والذكاء الى فطر الله عليه الناس كل بقدر معين..

أكيد ابنك الصغير لم يدخل مراحل التعليم (أقصد الابتدائى) ولم يختلط بأطفال كثيرين..

أو لم تكتشفى ميوله كما حصل معى أنا وابنتى الصغرى .. لكن لا تقولى عقله على اده..

حقولك على حاجة...بنتى الصغرى طبيعتها بطيئة جدا فى كل حاجة..والكبيرة سريعة..

أنا فى معاملاتى أيضا سريعة لذلك كنت أستغرب جدا من بطء الصغرى وأتضايق كثيرا..ولما ذهبت للحضانة كانوا عاملين دورة تربوية للأمهات وكانوا بيوضحوا فيها أنماط (أنواع) شخصيات الأطفال..

وذكرت الأخت جزاها الله خيرا إن من أنواع الشخصيات الطفل (البطىء الهادى) وظلت تذكر أن من صفاته أن يستوعب ببطء وهذا ليس دليلا أبدا على قلة ذكائه..بالعكس هذه ميزة فيه إنه بيفكر فى حاجات كتيرة وبيآخد القرار الصواب غالبا ولا يتسرع مثل الطفل (السريع كثير الحركة).

...جميل ما فعلتيه مع أبنائك وتحبيبهم فى بعض اللهم بارك..لكن أرجوكى لا تقنعى نفسك أن ابنك أقل من أخيه..ممكن نقول طبيعتهم مختلفة لكن بلاش تقولى عقله على أده وإلا حتفضلى تتعاملى معاه طول العمر على هذا الأساس..

وأحب أوضح قصدى فى كلمة مريم بيكون دمها ثقيل.

أنا لم أقل أنها تكون كذلك فى كل وقت..ولكن تكون دمها ثقيل حينما تتصنع شخصية عائشة وتظل تقلد تصرفاتها وحركاتها..

جزيتِ خيرا أخيتي نورتى الموضوع :) وربنا يعننا على أبنائنا.

 

اللهم ءااااااامين

انا فاهمه الي انت بتقوليه

انا يمكن خاني التعبير بس علي كلمه علي قد عقله

هو يمكن علشان عنيد ومش بيدي فرصه للي قدامه يفهمه هو عايز ايه فبقول عليه كدا

لكن هو ما شاء الله بيفهم وبيتفاعل

هو لسه داخل كيجي ون السنه دي

وفعلا لما راح وبدا يتفاعل مع الي حواليه

حسيت انه بيعرف حاجات كتير وبيعرف يكتب مع اني عمري ما حاولت اعلمه كان تركيزي مع عمر بس

فسبحان الله

 

اما من حيث تقل الدم

افهم قصدك فيه

لاننا كلنا جربناه مع ابنائنا ومش بنحب ان حد يقول عليهم كدا

وكنت لما الاقي عمر يعمل كدا مع اي حد او يقلد حد

كنت اسيبه

ولما نكون وحدنا افهمه ان دا غلط ولازم يكون له شخصيته المستقله

وطبعا كل كلمه اقولها كانت عايزه شرح وتفسير

مفيش كلمه تعدي غير لما يفهم يعني ايه

ههههههههههههههه

المهم وضحته المعني وفهم الكلام

وعلي ايضا

افهمه هذا الكلام الان

 

وربنا يعينك حبيبتي علي تربيتهم

اهم شيء ان الطفل ما يحث بفرق في المعامله وخصوصا من الوالدين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×