اذهبي الى المحتوى
سدرة المُنتهى 87

أجزاء كتاب <<الثمرات الزكية .. في العقائد السلفية>>

المشاركات التي تم ترشيحها

post-117704-1319499460.png

.

.

بسم الله الرحمن الرحيم

.

هنا بإذن الله تعالى سيتم وضع أجزاء الكتاب فقط لذا نرجو عدم الرد هنا

.

وفي الرابط التالي تكون المناقشة والأسئلة بإذن الله تعالى

.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

tSx02034.png

post-117704-1319499460.png

.

.

-1-

المقدمة

.

الحمد لله الواحِد، العزيز الماجِد، المُتفرد بالتوحيد ، والمُتجمد بالتمجيد، الذي لا تبلغه صفات العبيد، وليس له مُنازع ولا نديد.

.

فنحمده كما حمد نفسه، وكما هو أهله ومُستحقه ، وكما حمده الحامدون من جميع خلقه، ونستعينه استعانة مَنْ فوَّض أمره إليه ، وأقَّر أنه لا منجى ولا ملجأ منه إلا فليه ، ونستغفره استغفارَ مُقرٍّ بذنبه ، مُعترفٍ بخطيئته.

.

ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقرارًا بوحدانيته وإخلاصًا لربوبيته.

.

ونشهد أن مُحمدًا عبده ورسوله، ونبيه وأمينه وصفيه، أرسله إلى خلقه بالنور الساطع، والسراج اللامع والحجج الظاهرة، والآيات الباهرة، فبلَّغ رسالة ربه، ونصح لأُمته وجاهد في الله حق جهاده، حتى أتاه اليقين.

.

فصلوات الله عليه من قائد إلى هُدى مُبين، وعلى آل بيته الطيبين، وأزواجه أمهات المؤمنين، وأصحابه الغُر الميامين، وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.

.

18_230.gif

.

وبعد،،

.

فإن أهل كل زمان يحتاجون أن يبلُغهم الحق بلُغتهم، وبالطريقة التي تبلغها عقولهم ، وتُوافِق هِممهم. وعلم التوحيد هو أول ما يجب معرفته بالدليل ، والتوحيد مأخوذ من أن الله -سبحانه وتعالى- واحد ،

.

والحق أن معرفة الإله الواحد هو صلب هذا العلم حسب ما عرَّفنا الله –عزَّ وجلَّ- بنفسه، وما عرَّفنا به رسوله –صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم-،

.

وهو أشرف العلوم؛ إذ شرف العلم بشرف المعلوم، وليس أحد أشرف من الله –عز وجل-.

.

وهو علم الأصول، وهو الفقه الأكبر، وهو كذلك علم العقيدة،

.

18_230.gif

.

والعقيدة: هي التصديق بالشيء والجزم به دون شك أو ريبة، فهي بمعنى الإيمان، والإيمان أو العقيدة ينتظم ستة أمور:

.

أولًا: الإيمان بالله تعالى: بربوبيته وبأسمائه الحُسنى وصفاته العُليا، وباستحقاقه وحده لجميع ألوان العبادة، لا إله غيره ولا ربَّ سواه.

.

ثانيًا: الإيمان بملائكة الله تعالى التي أخبرنا بها، وما ثبت عن رسوله المعصوم صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم من صفاتها ووظائفها.

.

ثالثًا: الإيمان بكُتبِ الله المُنزَّلة على رُسله الكرام جملة وتفصيلًا.

.

رابعًا: الإيمان بأنبياء الله ورُسله الذين اختارهم لِهِداية خلقه.

.

خامسًا: الإيمان باليوم الآخر: ويشمل ذلك الإيمان بالموت وما بعده من حياة البرزخ والقيامة والجنة والنار.

.

سادسًا: الإيمان بالقَدَرِ خيره وشره وحُلوه ومُره.

.

18_230.gif

.

وعمدة هذا التفريع حديث جبريل المشهور حين جاء إلى النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم وسأله عن الإيمان فقال صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

.

"أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ".

رواه البُخاري ومُسلم.

.

وهذه الأمور الستة هي أركان الإيمان، وهي الأصول التي بُعِث بها الرسول صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم، بل وكل رسول قبله كما قال الله عز وجل:

.

{شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ} [الشورى: 13].

.

18_230.gif

.

قال الشيخ سيد سابق:

.

فالمعرفة بالله من شأنها أن تُفجر المشاعر النبيلة وتوقظ حواس الخير ، وتُربي مَلَكة المُراقبة، وتبعث على طلب معالي الأمور وأشرافها ، وتنأى بالمرء عن مُحقرات الأعمال وسفاسفها.

.

والمعرفة بالملائكة تدعو إلى التشبه بهم، والتعاون معهم على الحق والخير، كما تدعو إلى الوعي الكامل واليقظة التامة، فلا يصدر من الإنسان إلا ما هو حسن،ولا يتصرف إلا لغاية كريمة.

.

والمعرفة بالكُتب الإلهية إنما هي عرفان بالمنهج الرشيد،الذي رسمه الله للإنسان كي يصل بالسير عليه إلى كماله المادي والأدبي.

.

والمعرفة بالرُسل إنما يُقصد بها رسُم خُطاهم، والتخلق بأخلاقهم، والتأسي بهم، باعتبار أنهم يُمثلون القيم الصالحة، والحياة النظيفة التي أرادها الله للناس.

.

والمعرفة باليوم الآخر هي أقوى باعث على فعل الخير وترك الشر.

.

والمعرفة بالقَدَر: تُزود المرء بقوى وطاقات تتعدى كل العِقاب والصِعاب وتصغر دونها الأحداث الجِسام.

.

18_230.gif

.

وهكذا يبدو بجلاء أن العقيدة إنما يُقصَد بها تهذيب السلوك، وتزكية النفوس، وتوجيهها نحو المثل الأعلى، فضلًا عن أنها حقائق ثابتة، وهى تُعَدُّ من أعلى المعارف الإنسانية، إن لم تكن أعلاها على الإطلاق.

.

قلت: وهي قبل ذلك وبعده أول واجب على العبد نحو ربه الجليل عزَّ وجلَّ أن يتعرف على ربه كما عرَّفنا بنفسه ، وكما عرَّفنا به رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم، ثم يُفرِد ربه عزَّ وجلَّ بجميع ألوان العبادة دون مَنْ سِواه، قال الله تعالى:

.

{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56].

.

فالتوحيد هو الأصل الأول من الأصول العلمية للدعوة السلفية، والأمر بالتوحيد هو أول أمر في كتاب الله، قال تعالى:

.

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة: 21].

.

وقد اشترط الله عز وجل على جميع المُسلمين أن تكون عقيدتهم مُطابِقة لعقيدة الصحابة رَضِي الله عنْهُم، فقال تعالى:

.

{فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ} [البقرة: 137]،

.

فيجب على كل مُسلِم أن يتعلم العقيدة الصحيحة السلفية التي مضى عليها سَلَف الأمة رَضِي الله عنْهُم.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

tSx02034.png

post-117704-1319499460.png

.

.

-2-

الإيمان والكُفر

الإيمان لُغة: هو التصديق.

.

والإيمان في الشرع: هو الإيمان بالله وملائكته وكُتبه ورُسله واليوم الآخر والقَدَر خيره وشره، وهذا ما أجاب به رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم جِبريل عليه السلام.

.

18_230.gif

.

والإيمان شرعًا يتضمن القول والعمل، فهو اعتقاد وقول وعمل؛ اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالقلب واللسان والجوارح.

.

والدليل على دخول الأعمال في مُسمى الإيمان قول الله –عزَّ وجلَّ-:

{وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ} [البقرة: 143]، أي صلاتكم إلى المسجد كما فسَّره ابن عباس رَضِي الله عنْهُما.

.

وقوله عزَّ وجلَّ: {لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ} [البقرة: 177].

.

وفسِّر الصِّديق رَضِي الله عنْهُ البر بالإيمان فدخل في مُسمى الإيمان أعمال القلب والجوارح،

.

والدليل من السُنة قوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

"الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شُعبة؛ فأعلاها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شُعبة من الإيمان"

رواه البُخاري ومُسلم واللفظ له.

.

18_230.gif

.

والإيمان يشمل الدين كله، وحينئذ لا فرق بينه وبين الإسلام وذلك حينما ينفرد أحدهما عن الآخر، أما إذا اقترن أحدهما بالآخر فإن الإسلام يُفَسَّر بالاستسلام الظاهر الذي هو قول اللسان وعمل الجوارح، ويصدر من المؤمن كامل الإيمان وضعيف الإيمان، قال الله تعالى:

{ قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ} [الحجرات: 14].

.

ومن المُنافق كذلك، ولكنه يُسمى مُسلمًا ظاهرًا ولكنه كافر باطنًا.

.

ويُفَسَّر الإيمان بالاستسلام الباطن الذي هو إقرار القلب وعمله، ولا يصدر إلا من المؤمن حقًا كما قال تعالى:

.

{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا} [الأنفال: 2- 4].

.

وبهذا المعنى يكون الإيمان أعلى، فكل مؤمن مُسلم ولا عكس.

.

18_230.gif

.

الإيمان يزيد وينقص

.

قال ابن عبد البر: وعلى أن الإيمان يزيد وينقص جماعة أهل الآثار والفقهاء وأهل الفُتيا في الأمصار، ومن الأدلة على ذلك قول الله عزَّ وجل:

{لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ} [الفتح: 4]،

وقوله عزَّ وجل: {وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آَمَنُوا إِيمَانًا} [المُدثر: 31]،

وقوله عزَّ وجل: {وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا} [الأحزاب: 22].

.

18_230.gif

.

وقول النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم للنساء: "مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَغْلَبَ لِذَوِي الْأَلْبَابِ وَذَوِي العُقولِ مِنْكُنَّ"

رواه البخاري ومُسلم والترمذي.

.

وقال الترمذي -رحمه الله تعالى-: باب في استكمال الإيمان والزيادة والنُقصان وساق فيه حديث عائشة رَضِي الله عنْها قالت: قال رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

"إن أَكْمَلَ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا وأَلطَفَهُم بِأهلِهِ" رواه الترمذي.

.

قال الشيخ حافظ بن أحمد: وعلى هذا إجماع الأئمة المُعتد بإجماعهم وأن الإيمان قول وعمل ويزيد وينقص، وإذا كان ينقص بالفترة عن الذكر فلأن ينقص بفعل المعاصي من باب أولى.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-3-

تفاضل أهل الإيمان

.

والناس مُتفاوتون فأفضلهم وأعلاهم أولو العزم من الرُسُل، وأدناهم المُخَلِّطون من أهل التوحيد، وبين ذلك مراتب ودرجات لا يحيط بها إلا الله عز وجل.

.

وكما يتفاوتون في مبلغ الإيمان في قلوبهم يتفاوتون في أعمال الإيمان الظاهرة، بل والله يتفاضلون في عملٍ واحد يعمله كلهم في آنٍ واحد وفي مكان واحد.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

والأدلة على ذلك قوله تعالى: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ} [فاطر: 32]

.

وفي الصحيحين من حديث أبي سعيدٍ الخُدري رَضِي الله عنْهُ قال: سمعت رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم يقول:

"بينما أنا نائم رأيت الناس عُرِضوا عَلَيَّ وعليهم قُمُص، فمنها ما يبلغ الثدي ومنها ما يبلغ دون ذلك، وعُرِض عَلَيَّ عُمر وعليه قميص يجُرُه"

.

قالوا: فبما أولته يا رَسول اللهِ؟ قال: "الدين". رواه البُخاري ومُسلم.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال الطحاوي رحمه الله:

.

(( وأهل الكبائر من أمة مُحَمَّد صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم في النار لا يخلدون فيها إذا ماتوا وهم موحدون، وإن لم يكونوا تائبين، بعد أن لقوا الله عارفين، وهم في مشيئته وحكمه؛ إن شاء غفر لهم وعفا عنهم بفضله كما ذكر عزَّ وجل في كتابه: {وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} [النساء: 48]،

وإن شاء عذَّبهم في النار بعدله، ثُم يُخرجهم منها برحمته، وشفاعة الشافعين من أهل طاعته، ثم يبعثهم إلى جنته )).

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

الاستثناء في الإيمان

.

الاستثناء في الإيمان أن يقول: أنا مؤمن إن شاء الله.

.

قال الشيخ مُحمد صالح العثيمين:

وقد اختلف الناس فيه على ثلاثة أقوال:

.

أحدها: تحريم الاستثناء، ومأخذ هذا القول: أن الإيمان شيء واحد يعلمه الإنسان من نفسه، فإن استثنى منه كان دليلًا على شكه.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

والثاني: وجوب الاستثناء وهذا القول له مأخذان:

.

1- أن الإيمان هو ما مات الإنسان عليه، وهذا شيء مُستقبل غير معلوم فلا يجوز الجزم به.

.

2- وأن الإيمان المطلق يتضمن فعل جميع المأمورات، وترك جميع المحظورات، وهذا لا يجزم به الإنسان من نفسه.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

والقول الثالث: التفصيل؛ فإن كان الاستثناء صادرًا عن شك في وجود أصل الإيمان فهذا مُحرَّم، بل كُفر؛ لأن الإيمان جزم والشك يُنافيه،

.

وإن كان صادرًا عن خوف تزكية النفس والشهادة لها بتحقق الإيمان قولاً وعملاً واعتقادًا فهذا واجب خوفًا من المحظور.

.

وبهذا عُرِف أنه لا يصح إطلاق الحُكم على الاستثناء بل لابد من التفصيل السابق.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

تم تعديل بواسطة سدرة المُنتهى 87

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-4-

متى يصير المؤمن كافرًا؟ (نواقض الإيمان)

.

قال الإمام الطحاوي رحمه الله:

(( ولا نُكفر أحدًا من أهل القبلة بذنبٍ ما لم يستحله، ولا نقول: لا يضر مع الإيمان ذنب لمن عمله ))

.

إلى أن قال: ((والأمن والإياس ينقلان عن ملة الإسلام، وسبيل الحق بينهما لأهل القبلة، ولا يخرج العبد من الإيمان إلا بجحود ما أدخله فيه ))

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال الدكتور محمد نعيم يس:

.

وبيان هذه القاعدة أن الشارع قد جعل للإيمان والإسلام مدخلاً وبابًا يدخل منه، وهو كما علمت الإقرار والتصديق بالشهادتين، فمن ولج إلى الإسلام من هذا الباب فإنه لا يخرج إلا أن يصدر عنه قول أو عمل أو اعتقاد يُناقض إقراره السابق وتصديقه بالشهادتين.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

فمعنى شهادة "أن لا إله إلا الله": توحيد الله في ربوبيته وأسمائه وصفاته وأفعاله وتوحيده في ألوهيته وعدم توجه الإنسان بالعبادة إلى غيره سبحانه،

.

ومعنى شهادة "محمد رَسول اللهِ" صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: الإقرار والتصديق بكل ما جاء به مُحمد صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم من الشرائع، وما أخبر به من أمور الغيب، وأنه من عند ربه عز وجل، والاعتراف له بجميع أخلاق وصفات النبوة،

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وبعد هذا فإن من قال قولاً أو فعل فعلاً يدل على إنكار شيء مما تقدم يكون قد نقض إقراره السابق بالشهادتين، وخرج من دين الله سبحانه،

.

فإن كان قوله أو فعله مُطابقًا لحقيقة نيته واعتقاده كان كافرًا في الدنيا والآخرة، فيُعامل بأحكام الكفار في الدنيا وتُطبق عليه أحكام الردة والتي من أهمها الاستتابة ثم القتل إن لم يتُب،

فيكون من المُخلدين في النار إن مات على هذا الحال.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وأما إذا أذنب المؤمن وقال قولاً أو فعل فعلاً يُعد في الشرع معصية لله تعالى، فلا يكون هذا بمُجرده دليلاً على خروجه من الإيمان، وإن لم يتُب منه، إن لم يكن فيه ما يدل على نقض الشهادتين أو إحداهما،

.

وهو في مشيئة الله إن شاء عذبه بذنبه ومعصيته وأدخله النار ثم مآله إلى الجنة لكثرة الأحاديث الصحيحة الدالة على أنه يخرج من النار من مات وفي قلبه مثقال ذرة من إيمان،

.

وإن شاء الله سبحانه غفر له ولم يُعذبه وأدخله الجنة بغير عذاب في النار، فإن الله تعالى قال:

{إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} [النساء: 48].

.

فهذه الآية ولا شك في حق من مات على غير توبة لأنه عز وجل قيَّد وخصص؛ قيَّد المغفرة وخصصها بما دون الشرك.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

في كتاب معارج القبول قال المؤلف:

.

اعلم أن الذي أثبتته الآيات القرآنية والسنة النبوية ودرج عليه السلف الصالح والصدر الأول من الصحابة والتابعين من أئمة التفسير والحديث أن

.

العصاة من أهل التوحيد على ثلاث طبقات:

.

الأولى: قوم رجحت حسناتهم بسيئاتهم فأولئك يدخلون الجنة من أول وهلة ولا تمسهم النار أبدًا.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

الطبقة الثانية: قوم تساوت حسناتهم وسيئاتهم وتكافأت فقصرت بهم سيئاتهم عن الجنة، وتجاوزت بهم حسناتهم عن النار، وهؤلاء هم أصحاب الأعراف الذين ذكر الله أنهم يوقفون بين الجنة والنار ما شاء الله أن يُوقفوا، ثم يؤذن لهم في دخول الجنة.

.

الطبقة الثالثة: قوم لقوا الله تعالى مُصرين على كبائر الإثم والفواحش ومعهم أصل التوحيد، فرجحت سيئاتهم بحسناتهم، فهؤلاء هم الذين يدخلون النار بقدر ذنوبهم، وهؤلاء هم الذين يأذن الله تعالى بالشفاعة فيهم لنبينا مُحمد صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم ، ولغيره من بعده من الأولياء والملائكة ومن شاء أن يُكرمه.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-5-

الإيمان بالله عز وجل

.

وهو الإيمان بتفرد الله عز وجل بالربوبية واتصافه بصفات الكمال التي أثبتها لنفسه وأثبتها له رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم، ويُسمى بالتوحيد العلمي الخبري الاعتقادي.

.

والنوع الثاني وهو توحيد الألوهية ويُسمى بالتوحيد الطلبي القصدي الإرادي، وهو عبادة الله وحده لا شريك له، وتجريد محبته والإخلاص له وخوفه ورجاؤه والتوكل عليه وحده.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

توحيد الربوبية

.

ومعناه الاعتقاد الجازم بأن الله تعالى رب كل شيء ولا رب غيره،

وبعبارة أخرى: هو الإقرار بأن الله هو الخالق لكل شيء، وهو المُدبر، وهو الذي يُعطي ويمنع، ويُحيي ويُميت، لا يُشارِكه أحد في فعله سُبحانه وتعالى.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

معنى الرب:

.

الرب عند العرب يأتي بثلاثة معانٍ:

.

الرب بمعنى المُربي: من التربية والتعهد والإصلاح.

الرب بمعنى المالك: مثل قول عبد المُطلب أنا رب هذه الإبل وللبيت رب يحميه.

الرب بمعنى السيد أو الحاكم.

ولا يُطلق الرب بالألف واللام إلا على الله عز وجل، فيجوز أن تقول: رب الدار، ولا يجوز أن تقول الرب بإطلاق.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وهذه المعاني الثلاثة في لغة العرب بالنسبة لله عز وجل كلها حق، وثابتة له.

فهو رب الناس أي المُربي لهم بنعمه، كما قال تعالى:

{إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} [الأعراف: 54].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

ومن المعنى الثاني قول الله تعالى: {رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} [النمل: 26]، أي مالكه. فالله عز وجل يملك كل شيء ويتصرف فيه كيف يشاء.

.

ومن المعنى الثالث: وهو الرب بمعنى السيد أو الحاكم قول يوسف عليه السلام:

{يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} [يوسف: 39]، ثم قال:

{إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ} [يوسف: 40].

.

فهذه المعاني الثلاثة نستحضرها ونحن نُثبت لفظ الرب على الله تبارك وتعالى.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-6-

الأدلة على وجود الرب تبارك وتعالى

.

الكون كله صامتهُ وناطقهُ ومُتحركهُ وساكنُهُ مُقِرٌ ومُصدق ومُعترف ومؤمن وناطق بوجود الله تعالى، إلا زنادقة الأمم وملاحدة الشعوب.

.

قال جلَّ وعَلا: {قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} [إبراهيم: 10]

.

قال ابن القيم: وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: ((كيف يُطلب الدليل على من هو دليل على كل شيء))، وكان كثيرًا ما يتمثل بهذا البيت:

وليسَ يَصِحُّ في الأذهانِ شيءٌ ... إذا احتاج النهارُ إلى دليلِ

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

دلَّ على وجود الرب تبارك وتعالى الفطرة والعقل والشرع والحِس.

أما دلالة الفطرة:

فكل مخلوق قد فُطِر على الإيمان بالخالق من غير سبق تفكير أو تعلُم، ولا ينصرف من مُقتضى هذه الفطرة إلا من طرأ على قلبه ما يصرفه عنها،

لقول النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

"مَا مِنْ مَولود إلا يُولَد على الفطرة فأبواه يُهَوِّدانه أو يُنَصِّرانه أو يُمَجِّسانه" رواه البخاري ومُسلم.

ولم يقل أو يُسلمانه، لأنه مُسلم بالفطر ومُقر بالتوحيد بفطرته، قال تعالى:

{فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} [الروم: 30].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

أما دلالة العقل:

فلأن هذه المخلوقات سابقها ولاحقها لابد لها من موجد أوجدها ويتصرف فيها ومحال أن توجد بنفسها.

قال تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ (35) أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَلْ لَا يُوقِنُونَ (36)} [الطور].

وقد سُئل أعرابي: ما الدليل على وجود الرب تعالى؟ فقال: يا سبحان الله! إن البعر ليدل على البعير، وإن أثر الأقدام ليدل على المسير، فسماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، وبحار ذات أمواج؛ أفلا يدل ذلك على وجود اللطيف الخبير.

.

وكثيرًا ما يُرشد الله تبارك وتعالى عباده إلى الاستدلال على معرفته بآياته الظاهرة.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

أما دلالة الشرع:

فلأن الكتب السماوية كلها تنطق بذلك. قال تعالى: {أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} [الأعراف: 54].

.

ومن أدلة الشرع كذلك أن ما جاءت به الكتب السماوية من الأحكام المتضمنة لمصالح الخلق دليل على أنها من رب حكيم عليم بمصالح خلقه.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

أما دلالة الحس:

يقول الشيخ ابن العُثيمين:

فمِن وجهين:

أحدهما:

أننا نسمع ونشاهد إجابة الداعين، وغوث المكروبين ما يدل دلالة قاطعة على وجوده تعالى.

قال تعالى: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ} [الأنفال: 9]

.

وفي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رَضِي الله عنْهُ قال: إن أعرابيًا دخل يوم الجمعة والنبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم يخطب، فقال: يا رَسول اللهِ، هلك المال والعيال، فادعُ الله لنا. فرفع يديه ودعا فثار السحاب أمثال الجبال، فلم ينزل عن منبره حتى رأيت المطر يتحادر على لحيته،

وفي الجمعة الثانية قام ذلك الأعرابي أو غيره فقال: يا رَسول اللهِ، تهدم البناء وغرق المال، فادعُ الله لنا. فرفع يديه وقال: "اللهم حوالينا ولا علينا". فما يُشير إلى ناحية إلا انفرجت.

.

وما زالت إجابة الداعين أمرًا مشهودًا إلى يومنا هذا لمن صدق اللجوء إلى الله تعالى.

.

الوجه الثاني:

أن آيات الأنبياء التي تُسمى المعجزات ويُشاهدها الناس أو يسمعون بها برهان قاطع على وجود مُرسلهم وهو الله تعالى، لأنها خارجة عن نطاق البشر، يُجريها الله تأييدًا لرسله ونصرًا لهم.

وهذه الآيات المحسوسة تدل دلالة قطعية على وجوده تعالى.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-7-

شرك الربوبية ومظاهره في الأمة الإسلامية

،،

1- اعتقاد كثير من عوام المسلمين أن هناك في الكون أقطابًا وأبدالا من الأولياء والصالحين،

لهم قدر من التصرف في حياة الناس، فهم يولون ويعزلون، ويعطون ويمنعون، ويضرون وينفعون، وهو مظهر واضح للشرك في الربوبية، لِما فيه من اعتقاد التصرف والتدبير في الكون لغير الله تعالى أو له ولغيره سبحانه وتعالى.

،،

2- اعتقاد كثير من المنتسبين إلى العلم أن لأرواح الأولياء والصالحين تصرفًا بعد موتهم، وشاع هذا الاعتقاد الكاذب الباطل ورسخ في نفوس كثير من المسلمين، حتى أصبحت الأضرحة والمشاهد والقبور ملاذ كل خائف ومُستشفى كل مريض،

حتى شاع بين العوام قول (إذا تعسرت الأمور، عليكم بأصحاب القبور).

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

3- الرهبة من الجن والخوف منهم، والاستغاثة بهم، وتقديم القرابين لهم كالتي تُذبَح على أعتاب المنازل عند إتمام بنائها،

فهذا شرك في الربوبية،

إذ الحامل عليه اعتقاد أن الجن لهم تصرفات خارجة عن إرادة الله تعالى وتدبيره.

،،

4- تقديس المشايخ من رجال التصوف والطرقيين والمشعوذين، وطاعتهم في غير طاعة الله وطاعة رسوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم، وقبول ما يشرعون لهم من البدع، فهذا الخضوع والذل والطاعة المطلقة والتسليم التام لهم يُعد شركًا في ربوبية الله عز وجل.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

5- الخضوع للحكام غير المسلمين وطاعتهم بدون إكراه منهم لهم، حيث حكموهم بالباطل، وساسوهم بقوانين الكفر والكافرين فأحلوا لهم الحرام وحرموا عليهم الحلال، فأطاعوهم في كل ذلك، ولم ينكروا عليهم ولم يرفضوا لهم،

،،

ويشهد لهذا حديث عدي بن حاتم الطائي رَضِي الله عنْهُ الذي كان قد تنصر في الجاهلية ثم أسلم وسمع الرسول صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم يقرأ قول الله تعالى في شأن أهل الكتاب:

،،

{اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} [التوبة: 31].

،،

فأنكر عَدي أن يكونوا عبدوهم. فقال له الرسول صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

"أليسوا يحلون لكم الحرام فتُحلونه؟ ويُحرمون عليكم الحلال فتُحرمونه؟"

فقال: بلى. فقال النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

،،

"فتلك عبادتهم".

،،

رواه الترمذي وحسَّنه الألباني.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

مناظرة ومحاورة

،،

مناظرة ومحاورة جرت بين مؤمن فقيه وبين ملحد حائر بائر:

قال الملحد للمؤمن ما معناه: أنت مؤمن بوجود الله؟ قال: نعم ولا شك ولا ريب. قل: هل رأيته؟ قال: لا. قال: هل سمعته؟ قال: لا.

قال: هل شممته أو لمسته؟ قال: لا. قال: فكيف تؤمن به؟

قال المؤمن الفقيه للملحد ما معناه: أنت عاقل؟ قال: نعم. قال: هل رأيت عقلك؟ قال: لا. قال: هل سمعته؟ قال: لا. قال: هل شممته أو لمسته؟ قال: لا.

قال: فكيف تزعم أنك عاقل؟

{ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [البقرة: 258]

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-8-

توحيد الأسماء والصفات

.

أسماء الله عَليه الصلاة والسلام وجل هي الأعلام الدالة على الله عَليه الصلاة والسلام وجل التي اثبتها الله تعالى لنفسه وأثبتها له عبده ورسوله مُحمد صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم،

قال تعالى: {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا} [الأعراف: 180]،

.

وسُميت حسنى لدلالتها على أحسن مُسمى وأشرف مدلول، قال تعالى:

{قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى} [الإسراء: 110].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وتوحيد الله في أسمائه يقتضي الإيمان بكل اسم سمى الله به نفسه، بما دل عليه هذا الاسم من معنى، وبما تعلق بهذا الاسم من آثار.

عن أبي هُريرة رَضِي الله عنْهُ قال: قال رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

"إن لله تسعةً وتسعين اسمًا من أحصاها دخل الجنة وهو وترٌ يحب الوتر"

رواه البخاري ومسلم.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قواعد في الإيمان بأسماء الله عَليه الصلاة والسلام وجل

.

* ينبغي أن نعتقد بأن أسماء الله عز وجل ليست منحصرة في التسعة وتسعين اسمًا المذكورة في حديث أبي هريرة، ولا فيما استخرجه العلماء من القرآن، بل ولا فيما علمه الرسل والملائكة وجميع المخلوقين؛ قال صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

.

"ما أصاب أحدًا قط هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمَتِك ناصيتي بيدك ماضٍ فيَّ حكمك عدلٌ في قضاؤك، أسألك بكل اسمٍ هو لك، سميت به نفسك، أو أنلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي ، إلا أذهب الله حزنه وهمه وأبدله مكانه فرحًا" رواه أحمد وصححه ابن تيمية وتلميذه ابن القيم.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

* وردت في القرآن أفعال أطلقها الله عز وجل على نفسه على سبيل الجزاء العدل والمُقابلة، وهي فيما سيقت فيه مدح وكمال، لكن لا يجوز أن يُشتَق لله عز وجل منها أسماء، ولا تُطلق عليه في غير ما سيقت من آيات منها:

{وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} [آل عمران: 54]

{نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ} [التوبة: 67]،

{اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ} [البقرة: 15]،

فلا يجوز أن يُطلق على الله تعالى ماكر أو ناسٍ أو مُستهزئ أو نحو ذلك مما يتعالى الله عنه، فهذه الأسماء ليست ممدوحة مُطلقًا بل تُمدَح في موضع وتُذَم في آخر.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

* دلالة أسماء الله تعالى حقٌ على حقيقتها، مطابقة وتضمنًا والتزامًا، فدلالة اسمه تعالى: "الرحمن" على ذاته عز وجل مُطابقة، وعلى صفة الرحمة تضمنًا، وعلى الحياة وغيرها التزامًا.

.

* اختلف العلماء في معنى قوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "من أحصاها". فقال البخاري وغيره من المحققين: معناه حفظها.

.

وقال الخطابي: يحتمل وجوه: أحدها أن يعدها حتى يستوفيها، بمعنى أن لا يقتصر على بعضها فيدعو الله بها كلها، ويثني عليه بجميعها، فيستوجب الموعود عليه من الثواب.

.

ثانيًا: المراد بالإحصاء الإطاقة، والمعنى من أطاق القيام بحق هذه الأسماء والعمل بمقتضاها، وهو أن يعتبر معانيها فيلزم نفسه بموجبها، فإذا قال الرزاق وثق بالرق وكذا سائر الأسماء.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-9-

قواعد الإيمان بصفات الله عز وجل

1- تنزيه رب السماوات والأرض عن مُشابهة الخلق، دل على ذلك قوله تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11]،

وقوله عَليه الصلاة والسلام وجل: {هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا} [مريم: 65]،

وقوله عز وجل: {وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ} [الإخلاص: 4].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

2- إثبات صفات الله عز وجل التي أثبتها لنفسه وأثبتها له رسوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم، دل على ذلك قوله عز وجل {وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} بعد قوله: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11].

3- قطع الطمع عن إدراك حقيقة كيفية هذه الصفات لقوله عَليه الصلاة والسلام وجل: {وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا} [طه: 110].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال نعيم بن حمَّاد شيخ البخاري: ((من شبه الله بخلقه كفر، وما جحد ما وصف الله به نفسه أو وصفه به رسوله كَفَر، وليس فيما وصف الله به نفسه أو وصَفَه به رسوله تشبيه ولا تمثيل)).

.

وقال الإمام الشافعي -رحمه الله-: ((آمنت بالله وبما جاء عن الله على مراد الله، وآمنت برسول الله وبما جاء عن رَسول اللهِ على مراد رَسول اللهِ)).

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: ((مذهب السلف في هذا الباب واضح كغيره من الأبواب وهو وسط بين التشبيه والتعطيل وهو تسليم كامل لله ورسوله وإيمان بنصوص الصفات من الكتاب والسُنة، ,عدم التعرُض لها بالتأويل بحيث تكون تلاوتها تفسيرها، ولا يحاولون إدراك حقيقتها وكيفيتها؛ لأن ذلك علم استأثر الله به، ولا توهم عندهم تشبيهًا ولا تجسيمًا، بل هي تدل على الحقائق التي تليق بالله وحده)).

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال ابن القيم رحمه الله في الشافية الكافية:

لَسنا نُشبه ربَّنا بصفاتنا ... إن المُشبه عابد الأوثان

كلا ولا نُخليه من أوصافه ... إن المُعطل عابد البهتان

مَن شبَّه اللهَ العظيم بخلقه ... فهو الشبيه بمُشركٍ نصراني

أو عطَّل الرحمن من أوصافه ... فهو الكفور وليس ذو إيمان

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

انقسام الصفات إلى قسمين

قال السلمان: صفات الله تنقسم إلى قسمين: صفات ذات، وصفات فعل.

وضابط صفات الذات هي التي لا تنفك عن الله، ,ضابط صفات الفعل هي التي تتعلق بالمشيئة والقدرة.

.

مثال صفات الذات: النفس والحياة والقدرة والسمع والبصر والوجه واليد والرجل والملك والعظمة والكبرياء والإصبع والعين والغنى والقِدم والرحمة والحكمة والقوة والعزة والخبرة والوحدانية والجلال وهي التي لا تنفك عن الله.

.

مثال صفات الفعل: الاستواء والنزول والضحك والمجيء والعجب والفرح والرضى والحب والكره والسخط والإتيان والمقت والأسف، وهذه يُقال لها قديمة النوع حادثة الآحاد، ويصلح أن تقول قبلها: إذا شاء.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-10-

بعض صفات الذات

.

أ- صفة اليد والوجه والقدم والساق:

.

صفة الوجه:

جاء إثبات صفة الوجه في قوله تعالى: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ} [الرحمن: 26- 27]،

وقوله عَز وجل: {وَمَا تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ} [البقرة: 272]،

.

وفي حديث البخاري: "جنتان من فضة آنيتهما وما فيهما، وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما، وما بين القوم وبين أن يروا وجه الله إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن"

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

صفة اليد:

.

جاء إثبات صفة اليد في قوله تعالى: {قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ} [ص: 75]،

.

وقال تعالى: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ} [المائدة: 64]،

.

وقال صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "المقسطون على منابر من نور على يمين الرحمن، وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا" رواه البخاري ومسلم.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

الإصبع:

.

جاء في حديث البخاري أن حبرًا من أحبار اليهود أتى رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم فقال له: يا مُحمَّد ألم تعلم أن الله تبارك وتعالى يأخذ الخلائق على إصبع، والجبال على إصبع، والبحار على إصبع، والأرض على إصبع، ثم يحركها ويقول: أنا الملك. فضحك رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم حتى بدت نواجذه تصديقًا لقول الحَبر ، ثم قال: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} [الزمر: 67]. رواه البخاري ومُسلم.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

صفة الساق:

.

أتت الآيات والأحاديث بإثبات صفة الساق للرب الجليل، قال تعالى: {يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ} [القلم: 42]،

وفسَّره النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم في حديث البخاري:

"يكشف ربنا جلَّ وعَلا عن ساقه فيسجد من كان يسجد له في الدنيا، وأما المنافق فإنه يعود ظهره طبقًا واحدًا".

 

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

صفة القَدَم:

.

أثبت النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم لله تعالى صفة القدم؛ فقد ورد في البخاري ومسلم:

"أن الله تبارك وتعالى يُلقي أهل النار في النار فوجًا فوجًا فيقول: هل امتلأت؟ فتقول: هل من مزيد؟ فلا تزال كذلك ، حتى يضع رب العزة قدمه فيها فتقول: قط قط" يعني يكفيني يكفيني.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

فالمعنى الصحيح الذي مضى عليه سلف الأمة رَضِي الله عنْهُم أن هذه الصفات صفات حقيقية؛ فالله عَز وجل يتصف بها حقيقة لا مجازًا.

وينبغي أن ينتبه المسلم إلى أن إثبات هذه الصفات لله تعالى ليس معناه تشبيه الله عز وجل بخلقه تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا،

فنحن نثبت هذه الصفات وقد تقرر في قلوبنا عند كل صفة {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11]،

والذين نفوا صفات الله تعالى التي وصف بها نفسه هم مُشبهة مُعطلة في نفس الوقت، فإن هذه الصفات لما وقعت في قلوبهم تشبه صفات المخلوقين لجأوا إلى نفيها فكانوا مُعطلة.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

أما الصحابة رَضِي الله عنْهُم ومن نهج منهجهم فقلوبهم سليمة من أنجاس التشبيه، فهم يثبتون لله تعالى الصفات، والتنزيه موجود في قلوبهم، وقد وصف الله نفسه بالحياة فقال تعالى: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [آل عمران: 2]، ووصف بعض المخلوقين بالحياة فقال: {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} الأنبياء: 30]،

.

ولكن الصفة إذا وُصِف الله بها فهي كما تليق بجلاله وعظمته، وإذا وُصِف بها المخلوق فكما تليق بضعفه وعجزه ونقصه.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-11-

.

ب- صفة العلم

.

ومما أثبته الله عز وجل لنفسه وأثبته له رسوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم أنه عليم بعلم، وأن علمه محيط بجميع الأشياء من الكليات والجزئيات، وهو من صفاته الذاتية، أزلي بأزليته، وكذلك جميع صفاته.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

فعلم الله عز وجل ما كان وما سيكون وما لم يكن لو كان كيف يكون، وعلم جميع أحوال خلقه وأرزاقهم وآجالهم وأعمالهم وشقاوتهم وسعادتهم، ومن هو منهم من أهل الجنة ومن هو من أهل النار، وعلم عدد أنفاسهم ولحظاتهم وجميع حركاتهم وسكناتهم أين تقع ومتى تقع وكيف تقع، كل ذلك بعلمه، وبمرأى منه ومسمع، لا تخفى عليه خافية، لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا في الدنيا ولا في الآخرة.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال الله تعالى: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ} [البقرة: 235]،

وقال أيضًا: {لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا} [الطلاق: 12].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وفي الأحاديث النبوية في قصة موسى والخضر، أن موسى قام خطيبًا في بني إسرائيل فسُئل أي الناس أعلم؟ قال: أنا. فعتب الله عليه غذ لم يرد العلم إلى الله، وفيه:

"فركبا في السفينة قال: ووقع عصفور على حرف السفينة فغمس منقاره في البحر، فقال الخضر لموسى: ما علمك وعلمي وعلم الخلائق في علم الله إلا مقدار ما غمس هذا العصفور منقاره" وفي رواية: "إلا مثل ما نقص هذا العصفور من البحر".

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وعلم الله يشمل الغيب: {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا} [الجن: 26]، والغيب يشمل الماضي والمستقبل، فعلم الله أحاط بالأزل والأبد. والملائكة لا تعلم الغيب وكذلك الرسل لا تعلم الغيب.

.

فعِلم الله يتعلق بكل موجود، ويتعلق بالأزل والأبد؛ فعَلِم ما كان وما سيكون لم يكن لو كان كيف يكون، فالأشياء التي لم يُقدِّر الله عز وجل وقوعها لو قدَّر أن تقع لعلم صورتها، سواء كانت من الممكنات أو المستحيلات.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

 

.

 

فقال في الممكن على تقدير وقوعه: {وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنْظَرُونَ * وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ} [الأنعام: 8- 9].

.

وقال في المستحيلات: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ} [الأنبياء: 22].

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

والعرب كانت تصف علم الله بالنقص كما جاء في الحديث: "وقف رجلان سمينان أما الكعبة فسأل أحد منهما الآخر ترى أن الله يعلم سرنا فقال: لا. يعلم ما نجهر به أما ما نُسِر به فلا يعلمه".

.

قال تعالى: {أَوَلَا يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ} [البقرة: 77].

.

فالله عز وجل يتصف بالعلم المطلق، وهذه العقيدة هي الركيزة للقضاء والقدر؛ قال صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

"إن أول ما خلق الله القلم فقال له: اكتب،قال: وما أكتب؟ قال: اكتب ما سيكون إلى يوم القيامة".

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

واليهود لعنهم الله يُشبهون الله تعالى بخلقه ويقولون إن الله لا يعلم نتيجة الشيء فيخلق ويُجرب ويستفيد علمًا جديدًا،

ولكن الله عَز وجل لا يستفيد علمًا جديدًا بوجود الأشياء بل يعلم كيف تكون الأشياء قبل وجودها.

.

بعض الناس قرأ قول الله تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} [مُحمد: 31]

فقالوا: الله عز وجل لا يعلم الأشياء قبل وقوعها، ويُعرِضون عن الآيات المُحكمة الصريحة في أن الله بكل شيءٍ عليم.

فالذي يأخذ بعض الآيات ويفهم منها معنى كاملًا ويُعرض عن بقية الآيات في نفس المسألة يضل،

والمعنى الصحيح لهذه الآيات انه يُبرز إلى الوجود ما سبق في علم الله، حتى يستحق الناس على ذلك الثواب والعقاب.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

 

 

-12-

 

ج- صفتا السمع والبصر

 

أثبت الله عز وجل لنفسه صفة السمع المحيط بجميع المسموعات والبصر المحيط بجميع المبصرات، وهاتان الصفتان من صفات الله ذاته وهما متضمن اسميه "السميع البصير"، قال تعالى:

{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11]

 

وقال تعالى لهارون وموسى: {إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى} [طه: 46]، قال ابن عباس: أسمع دعاءكما فأجيبه، وأرى ما يُراد بكما فأمنعه، لست بغافل عنكما فلا تهتما.

 

وقال تعالى: {لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا} [آل عمران: 181]،

 

وقال تعالى: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} [المجادلة: 1].

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

 

عن عائشة قالت: الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات كلها، لقد جاءت المجادلة إلى رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم تُكلمه وأنا في ناحية البيت ما أسمع ما تقول فأنزل الله عز وجل:

{قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} [المجادلة: 1].

رواه ابن ماجه والحاكم وصححه الألباني.

 

وعاب إبراهيم على أبيه أنه يعبد إلهًا لا يسمع ولا يبصر فقال: {يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا} [مريم: 42].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

والذين ينفون صفات الله عز وجل يجعلون للكفار حجة على المؤمنين فيقولون وأنتم كذلك تعبدون ما لا يسمع ولا يبصر، بل يجعلون المخلوق أكمل من الخالق فإن المخلوق له سمع وبصر، ومن كان له سمع وبصر بأي كيفية أكمل من هذه الحيثية ممن ليس له سمع وبصر،

 

فالسمع والبصر صفتان ثابتتان لله عز وجل، لكن سمع الله عز وجل وبصره ليس كسمع المخلوق وبصره؛ فسمع المخلوق وبصره محدود في أبعاد معينة وبكيفية معينة، أما سمع الله وبصره فلا تحده حدود،

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال تعالى: {سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ}

[الرعد: 10].

 

فيستوي عنده عز وجل من أسر القول ومن أعلن به ومن يسير في جنح الظلام ومن يتحرك في وضح النهار، والكل مكشوف عند الله عز وجل.

 

والله عز وجل لا يشغله سمع عن سمع ولا تغلطه كثرة المسائل،

بل يسمع كل الخلق؛الإنسان والجن، الأولين والآخرين لو اجتمعوا في مكان واحد واجتهدوا في الدعاء

وإنزال الحوائج والرغائب به عز وجل، قال تعالى في الحديث القدسي:

 

"يا عبادي لو ان أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيدٍ واحد وسألوني فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر"

رواه مسلم.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

 

وروى البخاري عن أبي موسى رَضِي الله عنْهُ قال: كنا مع النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم في سفر فكنا إذا علونا كبرنا فقال:

 

"أربِعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبًا، تدعون سميعًا بصيرًا"

 

قال النووي: معناه أرفقوا بأنفسكم واخفضوا أصواتكم، فإن رفع الصوت إنما يفعله الإنسان لبعد من يخاطبه ليسمعه،

وأنتم تدعون الله تعالى وليس هو بأصم ولا غائب بل هو سميع قريب وهو معكم بالعلم والإحاطة،

ففيه الندب إلى خفض الصوت بالذكر إذا لم تدعُ حاجة إلى رفعه فإنه إذا خفضه كان أبلغ في توقيره وتعظيمه.

 

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

 

-13-

 

د- صفتا الحياة والقيومية

 

جاءت هاتان الصفتان مقترنتان في ثلاثة مواضع من كتاب الله تعالى:

آية الكرسي: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [البقرة: 255]،

{الم (1) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [آل عمران: 2]،

{وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ} [طه: 111].

 

وجاءت صفة الحي منفردة كقوله: {هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} [غافر: 65]،

 

وجاءت صفة القيوم منفردة في السنة في حديث البخاري:

كان رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم إذا افتتح الصلام من الليل يقول:

 

"اللهم لك الحمد أنت قيَّمُ السماوات والأرض ومن فيهن".

 

وفي رواية: "أنت قَيَّام السماوات والأرض ومن فيهن"

 

وقَيَّم، وقّيَّام، وقّيوم كلها بمعنى واحد وهو صيغة مبالغة من القيام.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

 

صفة الحياة

 

وصف الله عز وجل نفسه بالحياة ووصف بعض عباده بالحياة فقال عز وجل:

{وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} الأنبياء: 30].

 

والقاعدة أن الصفة التي يوصف بها الله عز وجل ويوصف بها المخلوق- نؤمن أن صفة المخلوق لائقة بحاله، وصفة الخالق تليق بجلاله عز وجل؛

 

فما يثبت لله عز وجل غير ما يثبت للمخلوق، فحياة المخلوق سبقها عدم ويعقبها موت وهو متعرض في حياته للنوم والغفلة والمرض،

 

وحياة الله عز وجل منزهة عن كل ذلك فهي أزلية أبدية لم يسبقها عدم ولا يعقبها موت، تعالى الله عن ذلك. وهو سبحانه لا تأخذه سِنة ولا نوم، كما قال النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

 

"إن الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام يخفض القسط ويرفعه، يُرفَع إليه عمل الليل قبل النهار وعمل النهار قبل الليل" رواه مسلم.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وحياة المخلوق حياة تفتقر إلى طعام وشراب وهواء وإلى ملايين العمليات التي تجري بداخله حتى تستمر هذه الحياة، والله عز وجل غني عن كل ذلك، قال تعالى:

{وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ} [الأنعام: 14].

 

ولما أراد الله عز وجل أن ينفي الربوبية التي ادعاها النصارى للمسيح ابن مريم وأن يبين ما فيه من صفات النقص اللازم للمخلوق قال تعالى:

{مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ} [المائدة: 75].

 

فالذي يحتاج إلى طعام لا يمكن أن يكون إلهًا.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

صفة القيومية

 

هذه الصفة تنقسم إلى معنيين كبيرين:

 

المعنى الأول: أن الله تبارك وتعالى هو القائم بنفسه، أما المخلوق فلا يقوم إلا بغيره.

المعنى الثاني: أن الله تبارك وتعالى هو المقيم لغيره ويندرج تحتها عدة معانٍ:

 

1- القيام على كل نفس بما كسبت بمعنى المراقبة والمحاسبة.

 

قال تعالى: {أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ} [الرعد: 33]،

 

وهو الشهيد على كل شيء: {أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} [فصلت: 53].

 

2- الله عز وجل يرزق غيره ما يطلبه وما يحتاج إليه؛ فلا قيام لغيره إلا به عز وجل. قال تعالى:

 

{وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا} [هود: 6]

 

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×