اذهبي الى المحتوى
المتفائلة (ريفيّة)

صفحة تسميع الأخت " روح وريحان" مبارك ختم ال&

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله

 

اعتذر مشرفتي الغالية على التقصير عفا الله عني وثبت حفظي

 

من الآية 80- 103

 

(ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون. وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما ءاتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرونه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين. فمن تولى بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون. أفغير دين الله يبغون وله أسلم من في السماوات والأرض طوعا وكرها وإليه يرجعون. قل ءامنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون. ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين. كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين. أولئك جزاؤهم أن عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين. خالدين فيها لا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينظرون. إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم. إن الذين كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادوا كفرا لن تقبل توبتهم وأولئك هم الضآلون. إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار فلن يقبل من أحدهم ملء الأرض ذهبا ولو افتدى به ولهم عذاب أليم وما لهم من ناصرين. لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم. كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين. فمن افترى على الله الكذب من بعد ذلك فأولئك هم الظالمون. قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين. إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين. فيه ءايات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان ءامنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين. قل يأهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون. قل يأهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من ءامن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما الله بغافل عما تعملون. يا أيها الذين ءامنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين. وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم ءايات الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم. يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون. واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم اعداءا فألف بينكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم ءاياته لعلكم تهتدون)

 

تم بفضل الله تعالى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

(ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون. وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما ءاتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرونه ولتنصرُنّه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين. فمن تولى بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون. أفغير دين الله يبغون وله أسلم من في السماوات والأرض طوعا وكرها وإليه يرجعون. قل ءامنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون. ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين. كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين. أولئك جزاؤهم أن عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين. خالدين فيها لا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينظرون. إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم. إن الذين كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادوا كفرا لن تقبل توبتهم وأولئك هم الضآلون. إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار فلن يقبل من أحدهم ملء الأرض ذهبا ولو افتدى به ولهم أولئك لهم عذاب أليم وما لهم من ناصرين. لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم. كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين. فمن افترى على الله الكذب من بعد ذلك فأولئك هم الظالمون. قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين. إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين. فيه ءايات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان ءامنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين. قل يأهل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون. قل يأهل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من ءامن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما الله بغافل عما تعملون. يا أيها الذين ءامنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين. وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم ءايات الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم. يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون. واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم اعداءا أعداءً فألف بينكم بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم ءاياته لعلكم تهتدون)

 

 

الأحمر تصحيح الخطأ

الأخضر نقص

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

سلام الله عليكِ ورحمته وبركاته

جزاكِ الله خيرا على دعائك وأثابك الله أجرا عظيما معذرة على عدم دخولي لكن بفضل الله استطعت أن أتم ما علي الحمد لله حتى لا أتأخر بإذن الله وأواصل الحفظ والمراجعة

أعتذر مشرفتي بشدة واسأل الله أن يغفر لي تقصيري...

 

تسميع من الآية ( 104-126)

 

(ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون. ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم. يوم تبيض وجوه وتسوّد وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون. وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون. تلك ءايات الله نتلوها عليك بالحق وما الله يريد ظلما للعالمين. ولله ما في السماوات وما في الأرض وإلى الله ترجع الأمور. كنتم خير أمة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو ءامن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون. لن يضروكم إلا أذى وإن يقاتلوكم يولوكم الأدبار ثم لا ينصرون. ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباءو بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون. ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون ءايات الله أناء الليل وهم يسجدون. يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات وأولئك من الصالحين. وما يفعلوا من خير فلن يُكفروه والله عليم بالمتقين. إن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم من الله شيئا وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون. مثل ما ينفقون في هذه الحياة الدنيا كمثل ريح فيها صر أصابت حرث قوم ظلموا أنفسهم فأهلكته وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون. يا أيها الذين ءامنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودّوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الأيات إن كنتم تعقلون. ها أنتم أولاء تحبونهم ولا يحبونكم وتؤمنون بالكتاب كله وإذا لقوكم قالوا ءامنا وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور. إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط. وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال والله سميع عليم. إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما وعلى الله فليتوكل المؤمنون. ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون. إذ تقول للمؤمنين ألن يكفيكم أن يمدكم ربكم بثلاثة ءالاف من الملائكة منزلين.بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة ءالاف من الملائكة مسومين. وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم)

 

تم بفضل الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

تسميع من (127-151)

 

(ليقطع طرفا من الذين كفروا أو يكبتهم فينقلبوا خائبين. ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون. ولله ما في السماوات وما في الأرض يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله غفور رحيم. يا أيها الذين ءامنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة واتقوا الله لعلكم تفلحون. واتقوا النار التي أعدت للكافرين. وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون. وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين. الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين.والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون. أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين. قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين. هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين. ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين. إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين ءامنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين. وليمحص الله الذين ءامنوا ويمحق الكافرين. أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين. ولقد كنتم تمنون الموت من قبل أن تلقوه فقد رأيتموه وأنتم تنظرون. وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإين مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين. وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها وسنجزي الشاكرين. وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين. وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين. فآتاهم الله ثواب الدنيا وحسن ثواب الآخرة والله يحب المحسنين. يا أيها الذين ءامنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين. بل الله مولاكم وهو خير الناصرين. سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب بما أشركوا بالله ما لم ينزل به سلطنا ومأواهم النار وبئس مثوى الظالمين)

 

تم بفضل الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

معذرة مشرفتي هل أمتحن الأسبوعين مع بعضهما أم ماذا تفضلين لي؟ جزاكِ الله أجرا عظيما.... أعتذر مرة اخرى على التقصير والتأخير

 

تسميع من (152- 169)

 

(ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم ليبتليكم ولقد عفا عنكم والله ذو فضل على المؤمنين. إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم والله خبير بما تعملون. ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ها هنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور. إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم. يا أيها الذين ءامنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزى لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم والله يحيي ويميت والله بما تعملون بصير. ولئن قتلتم في سبيل الله أو متم لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون. ولئن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون. فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين. إن ينصركم الله فلا غالب بكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون. وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون. أفمن اتبع رضوان الله كمن باء بسخط من الله ومأواه جهنم وبئس المصير. هم درجات عند الله والله بصير بما يعملون. لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا عليهم ءاياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين. أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير. وما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله وليعلم المؤمنين. وليعلم الذين نافقوا وقيل تعالوا قاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا قالوا لو نعلم قتالا لاتبعناكم هم للكفر يومئذ أقرب منهم للإيمان يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم والله أعلم بما يكتمون. الذين قالوا لإخوانهم وقعدوا لو أطاعونا ما قتلوا قل فادرءوا عن أنفسكم الموت إن كنتم صادقين. ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)

 

تم بحمد الله...

 

مشرفتي كنت أنوي بإذن الله تطبيق ما قلتيه عن مراجعة عشرة أوجه بعد الانتهاء من آل عمران بإذن الله فكم يأخذ منى إن اخذت عشرة أوجه كل يوم فاتم البقرة وآل عمران مراجعة إن شاء الله ؟

أم ماذا تفضلين مشرفتي... اود المراجعة عليهما دائما بإذن الله والله المستعان...جزاكِ الله جنة الفردوس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

مقدار حفظ السبت ( 170-180)

 

(فرحين بما أتاهم ربهم من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون. يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين. الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم. الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل. فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم. إنما ذلكم الشيطان يخوّف أولياؤه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين. ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة ولهم عذاب عظيم. إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب أليم. ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين. ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على الغيب ولكن يجتبي من رسله من يشاء فامنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم. ولا يحسبن الذين يبخلون بما أتاهم الله من فضله هو خير ا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة ولله ميراث السماوات والأرض والله بما تعملون خبير)

 

تم بحمد الله تعالى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

(ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون. ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم. يوم تبيض وجوه وتسوّد وتسوَدّ وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون. وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون. تلك ءايات الله نتلوها عليك بالحق وما الله يريد ظلما للعالمين. ولله ما في السماوات وما في الأرض وإلى الله ترجع الأمور. كنتم خير أمة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو ءامن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون. لن يضروكم إلا أذى وإن يقاتلوكم يولوكم الأدبار ثم لا ينصرون. ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباءو وباءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون. ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون ءايات الله أناء آناء الليل وهم يسجدون. يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات وأولئك من الصالحين. وما يفعلوا من خير فلن يُكفروه والله عليم بالمتقين. إن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم من الله شيئا وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون. مثل ما ينفقون في هذه الحياة الدنيا كمثل ريح فيها صر أصابت حرث قوم ظلموا أنفسهم فأهلكته وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون. يا أيها الذين ءامنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودّوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الأيات الآيات إن كنتم تعقلون. ها أنتم أولاء تحبونهم ولا يحبونكم وتؤمنون بالكتاب كله وإذا لقوكم قالوا ءامنا وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور. إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط. وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال والله سميع عليم. إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما وعلى الله فليتوكل المؤمنون. ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون. إذ تقول للمؤمنين ألن يكفيكم أن يمدكم ربكم بثلاثة ءالاف من الملائكة منزلين.بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة ءالاف من الملائكة مسومين. وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم)

 

 

(ليقطع طرفا من الذين كفروا أو يكبتهم فينقلبوا خائبين. ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون. ولله ما في السماوات وما في الأرض يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله غفور رحيم. يا أيها الذين ءامنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة واتقوا الله لعلكم تفلحون. واتقوا النار التي أعدت للكافرين. وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون. وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين. الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين.والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون. أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين. قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين. هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين. ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين. إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين ءامنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين. وليمحص الله الذين ءامنوا ويمحق الكافرين. أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين. ولقد كنتم تمنون الموت من قبل أن تلقوه فقد رأيتموه وأنتم تنظرون. وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإين أفإِن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين. وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها وسنجزي الشاكرين. وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين. وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين. فآتاهم الله ثواب الدنيا وحسن ثواب الآخرة والله يحب المحسنين. يا أيها الذين ءامنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين. بل الله مولاكم وهو خير الناصرين. سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب بما أشركوا بالله ما لم ينزل به سلطنا سلطانا ومأواهم النار وبئس مثوى الظالمين)

 

(ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم ليبتليكم ولقد عفا عنكم والله ذو فضل على المؤمنين. إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم والله خبير بما تعملون. ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ها هنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور. إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم. يا أيها الذين ءامنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزى لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم والله يحيي ويميت والله بما تعملون بصير. ولئن قتلتم في سبيل الله أو متم لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون. ولئن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون. فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين. إن ينصركم الله فلا غالب بكم لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون. وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون. أفمن اتبع رضوان الله كمن باء بسخط من الله ومأواه جهنم وبئس المصير. هم درجات عند الله والله بصير بما يعملون. لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا يتلو عليهم ءاياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين. أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير. وما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله وليعلم المؤمنين. وليعلم الذين نافقوا وقيل لهم تعالوا قاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا قالوا لو نعلم قتالا لاتبعناكم هم للكفر يومئذ أقرب منهم للإيمان يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم والله أعلم بما يكتمون. الذين قالوا لإخوانهم وقعدوا لو أطاعونا ما قتلوا قل فادرءوا عن أنفسكم الموت إن كنتم صادقين. ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)

 

 

(فرحين بما أتاهم ربهم آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون. يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين. الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم. الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل. فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم. إنما ذلكم الشيطان يخوّف أولياؤه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين. ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة ولهم عذاب عظيم. إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب أليم. ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين. ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على الغيب ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء فامنوا فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم. ولا يحسبن الذين يبخلون بما أتاهم آتاهم الله من فضله هو خير ا خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة ولله ميراث السماوات والأرض والله بما تعملون خبير)

 

 

الأحمر تصحيح الخطأ

الأخضر نقص

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عودًا حميدًا أختي الحبيبة روح وريحان

أنرتِ صفحتكِ من جديد أنار الله قلبكِ بنور الإيمان

لا داعي للاعتذار يا غالية، أسأل الله أن ييسر عليكِ أمركِ ويرزقكِ حفظ كتابه والعمل به

تسميع ممتاز جدًا تبارك الله، زادكِ الله من فضله وجعلكِ من أهل القرآن يا حبيبة

بالنسبة للمراجعة فرأيي أن تقومي بمراجعة شاملة لسورة آل عمران بعد أن تنتهي منها بإذنِ الله

وبعد أن أمتحنكِ بها تجعلين لكِ وردًا يوميًا من المراجعة مع الحفظ

بمعنى أن يكون وردكِ ( عشرة أوجه مثلًا كما ذكرتِ ) ثابتًا يوميًا

فيكون جدولكِ هكذا على سبيل المثال:

 

اليوم الأول - مراجعة أول عشرة أوجه من سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم الثاني - مراجعة ثاني عشرة أوجه سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم الثالث - مراجعة ثالث عشرة أوجه من سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم الرابع - مراجعة رابع عشرة أوجه من سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم الخامس - مراجعة آخر 8 أوجه من سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم السادس: مراجعة أول 10 أوجه من سورة آل عمران + مراجعة ما تمّ حفظه خلال الأسبوع من سورة النساء

 

وهكذا تواصلين بمراجعة 10 أوجه متتالية يوميًا من حفظكِ القديم، وحين تصلين إلى نهاية محفوظكِ تبدأين من جديد من سورة البقرة وتراجعين عشرة أوجه يوميًا

وذلك طبعًا مع الحفظ

هل فهمتيني يا حبيبة؟

هذا ما أراه وطبعًا اعملي ما ترينه مناسبًا لكِ

 

تفضلي امتحان الأسبوع الثاني والثالث من سورة آل عمران

استعيني بالله ثم أتمي:

 

 

﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ ........وَمَا يَشْعُرُونَ (69) ﴾

 

﴿ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ ..... بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100) ﴾

﴿ وَأَطِيعُواْ اللّهَ .... وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (136) ﴾

﴿ إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ ...... خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ (157) ﴾

 

.. معاني الكلمات ..

 

لا ذلول:

فويلٌ:

بروح القدس:

نبذه:

خلاق:

كن فيكون:

فأتمهنّ:

الأسباط:

شطر المسجد الحرام:

اعتمر:

 

فتح الله عليكِ وألهمكِ الصواب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عودًا حميدًا أختي الحبيبة روح وريحان

أنرتِ صفحتكِ من جديد أنار الله قلبكِ بنور الإيمان

لا داعي للاعتذار يا غالية، أسأل الله أن ييسر عليكِ أمركِ ويرزقكِ حفظ كتابه والعمل به

تسميع ممتاز جدًا تبارك الله، زادكِ الله من فضله وجعلكِ من أهل القرآن يا حبيبة

بالنسبة للمراجعة فرأيي أن تقومي بمراجعة شاملة لسورة آل عمران بعد أن تنتهي منها بإذنِ الله

وبعد أن أمتحنكِ بها تجعلين لكِ وردًا يوميًا من المراجعة مع الحفظ

بمعنى أن يكون وردكِ ( عشرة أوجه مثلًا كما ذكرتِ ) ثابتًا يوميًا

فيكون جدولكِ هكذا على سبيل المثال:

 

اليوم الأول - مراجعة أول عشرة أوجه من سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم الثاني - مراجعة ثاني عشرة أوجه سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم الثالث - مراجعة ثالث عشرة أوجه من سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم الرابع - مراجعة رابع عشرة أوجه من سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم الخامس - مراجعة آخر 8 أوجه من سورة البقرة + حفظ المقرر من سورة النساء

اليوم السادس: مراجعة أول 10 أوجه من سورة آل عمران + مراجعة ما تمّ حفظه خلال الأسبوع من سورة النساء

 

وهكذا تواصلين بمراجعة 10 أوجه متتالية يوميًا من حفظكِ القديم، وحين تصلين إلى نهاية محفوظكِ تبدأين من جديد من سورة البقرة وتراجعين عشرة أوجه يوميًا

وذلك طبعًا مع الحفظ

هل فهمتيني يا حبيبة؟

هذا ما أراه وطبعًا اعملي ما ترينه مناسبًا لكِ

 

وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته

جزيت جنة الفردوس مشرفتي الغالية.... اسأل الله أن يتقبل منكِ دعائك لي وجزاكِ الله خيرا كثيرا

نعم فهمت وأعجبني جدا ما تفضلتِ وأخبرتيني به وبإذن الله يكون هذا الورد اليومي لي بعد الانتهاء من امتحان البقرة وآل عمران أيضا فقد نويت أن أمتحنهما معا بإذن الله تعالى....

جزاكِ الله خيرا كثيرا مشرفتي الغالية

 

مقدار حفظ الأحد حتى الآية (190)

 

(لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء سنكتب ما قالوا وقتلهم الأنبياء بغير حق ونقول ذوقوا عذاب الحريق. ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلام للعبيد. الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين. فإن كذبوك فقد كُذِّب رسل من قبلك جاءوا بالبينات والزبر والكتاب المنير. كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأُدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور. لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور. وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبينُنّه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون. لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم. ولله ملك السماوات والأرض والله على كل شيء قدير. إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب)

 

تم بحمد الله تعالى

 

 

سأجيب عن الامتحانين بعد صلاة الفجر إن شاء الله ...

تم تعديل بواسطة روحُ و ريحان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

إجابة امتحان الأسبوعين الثاني والثالث

 

﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ ........وَمَا يَشْعُرُونَ (69) ﴾

 

(قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون. يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون. ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون. ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين. إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين ءامنوا والله ولي المؤمنين. ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم وما يضلون إلا أنفسهم وما يشعرون)

 

 

﴿ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ ..... بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100) ﴾

 

( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين. فيه ءايات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان ءامنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين. قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون. يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من ءامن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما الله بغافل عما تعملون. يا أيها الذين ءامنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين)

 

﴿ وَأَطِيعُواْ اللّهَ .... وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (136) ﴾

 

(وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون. وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين. الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين. والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون. أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين)

 

﴿ إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ ...... خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ (157) ﴾

 

(إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم. يا أيها الذين ءامنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزى لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم والله يحيي ويميت والله بما تعملون بصير. ولئن قتلتم في سبيل الله أو متم لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون)

 

معذرة مشرفتي ولكن معاني الكلمات من سورة البقرة أليس كذلك؟.... هل من الممكن وضع المعاني لي لأمتحنها بإذن الله تعالى...جزيت الجنة يا مشرفتي الغالية وأثابك الله أجرا عظيما على مجهودك... أعتذر مشرفتي ...جزاكِ الله خيرا

 

تم بحمد الله تعالى....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

مقدار حفظ الأثنين ( 191-200)

 

(الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار. ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار. ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان أن ءامنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار. ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد. فاستجاب لهم ربهم إني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأُخرجوا من ديارهم وأُوذوا في سبيلي وقاتلوا وقُتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جناتٍ تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب. لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد . متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد. لكن الذين اتقوا ربهم لهم جناتٌ تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نزلا من عند الله وما عند الله خير للأبرار. وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله لا يشترون بأيات الله ثمنا قليلا أولئك لهم أجرهم عند ربهم إن الله سريع الحساب. يا أيها الذين ءامنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون)

 

تم بحمد الله تعالى...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
(لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء سنكتب ما قالوا وقتلهم الأنبياء بغير حق ونقول ذوقوا عذاب الحريق. ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلام للعبيد. الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين. فإن كذبوك فقد كُذِّب رسل من قبلك جاءوا بالبينات والزبر والكتاب المنير. كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأُدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور. لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور. وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبينُنّه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون. لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم. ولله ملك السماوات والأرض والله على كل شيء قدير. إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب)

 

 

 

(قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون. يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون. ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون. ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين. إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين ءامنوا والله ولي المؤمنين. ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم وما يضلون إلا أنفسهم وما يشعرون)

 

( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين. فيه ءايات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان ءامنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين. قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون. قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من ءامن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما الله بغافل عما تعملون. يا أيها الذين ءامنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين)

 

(وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون. وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين. الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين. والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون. أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين)

 

(إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم. يا أيها الذين ءامنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزى لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم والله يحيي ويميت والله بما تعملون بصير. ولئن قتلتم في سبيل الله أو متم لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون)

 

 

 

(الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار. ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار. ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان أن ءامنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار. ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد. فاستجاب لهم ربهم إني أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأُخرجوا من ديارهم وأُوذوا في سبيلي وقاتلوا وقُتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جناتٍ تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب. لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد . متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد. لكن الذين اتقوا ربهم لهم جناتٌ تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نزلا من عند الله وما عند الله خير للأبرار. وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله لا يشترون بأيات بآيات الله ثمنا قليلا أولئك لهم أجرهم عند ربهم إن الله سريع الحساب. يا أيها الذين ءامنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون)

 

 

الأحمر تصحيح الخطأ

الأخضر نقص

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حفظ متقن وتسميع ممتاز، أحسنتِ أحسن الله إليكِ غاليتي وثبت حفظكِ في صدركِ

زادكِ الله من فضله

أعتذر منكِ وجزاكِ الله خيرًا على التنبيه بخصوص معاني الكلمات

فعلًا وضعت لكِ معاني الكلمات من سورة البقرة سهوًا، وقد وضعتها لكِ من سورة آل عمران مع امتحان هذا الأسبوع

تفضلي يا غالية، استعيني بالله ثم أتمي:

 

سورة آل عمران / المستوى الثاني / الأسبوع الرابع

 

 

﴿ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ ....وَلهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177) ﴾

﴿ لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ .....فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) ﴾

﴿ رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا ....جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197) ﴾

 

.. معاني الكلمات ..

 

كان حنيفًا:

تدرسون:

إصري:

شفا حفرة:

المسكنة:

لا يألونكم خبالًا:

سنن:

ما استكانوا:

غمًا بغمّ:

فادرءوا:

أصابهم القرح:

الغرور:

رابطوا:

 

فتح الله عليكِ وألهمكِ الصواب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

سلام الله عليكِ ورحمته وبركاته مشرفتي... أعتذر جدا منكِ فقد انقطع النت عندي ...جزاكِ الله خيرا كثيرا

 

﴿ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ ....وَلهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177) ﴾

 

( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل. فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم. إنما ذلكم الشيطان يخوّف أولياؤه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين. ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة ولهم عذاب عظيم. إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب أليم)

 

﴿ لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ .....فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) ﴾

 

(لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور. وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون. لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم. ولله ملك السماوات والأرض والله على كل شيء قدير. إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب. الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار)

 

﴿ رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا ....جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197) ﴾

 

(ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان أن ءامنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار. ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد. فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأُخرجوا من ديارهم وأُوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب. لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد . متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد)

 

كان حنيفًا: مائلا عن الباطل إلى الحق

تدرسون: تقرؤون الكتاب

إصري: عهدي

شفا حفرة: طرف حفرة

المسكنة: فقر النفس وشحّها

لا يألونكم خبالًا: لا بقصّرون في فساد دينكم

سنن: وقائع في الأمم المكذّبة

ما استكانوا: ما خضعوا ولا ذُلّوا لأعدائهم

غمًا بغمّ: حزنا متصلا بحزن

فادرءوا: فادفعوا

أصابهم القرح: نالتهم الجراح يوم أحد

الغرور: الخداع والباطل الفاني

رابطوا: أقيموا الحدود متأهبين للجهاد

 

تم بحمد الله.... فضلا مشرفتي هل يمكنكشس تحديد يوم لي لتسميع آل عمران حت أبدأ في مشروع المراجعة بإذن الله...جزيت الجنة وأعتذر عن التأخير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
سلام الله عليكِ ورحمته وبركاته مشرفتي... أعتذر جدا منكِ فقد انقطع النت عندي ...جزاكِ الله خيرا كثيرا

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله روح وريحان

لا داعي للاعتذار يا حبيبة، بارك الله فيكِ وجزاكِ الله بالمثل

تسميعكِ ممتاز ولا أخطاء فيه تبارك الرحمن

ومعاني الكلمات أيضًا كلّها صحيحة

زادكِ الله من فضله

 

فضلا مشرفتي هل يمكنكشس تحديد يوم لي لتسميع آل عمران حت أبدأ في مشروع المراجعة بإذن الله

 

 

هذا يعتمد على مراجعتكِ أنتِ يا غالية، رأيي أن نجعل الامتحان بعد أسبوعٍ من قرائتكِ لهذا الردّ، فهل هذا يناسبكِ؟

هذا فقط رأي غير مبني على معرفة ظروفكِ أو تقسيمكِ للسورة، فلذلك أخبريني باليوم الذي يناسبكِ أن أضع لكِ الامتحان فيه وأنا تحت أمرك إن شاء الله

وفقكِ الله غاليتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سلام الله عليكِ مشرفتي

 

لقد قرأت الرد اليوم السبت واوافقك الرأي فأود أن أراجع على البقرة لأخذ الامتحان بإذن الله. رأيكِ دائما يعجبني جدا مشرفتي ^_^ جزيت الجنة والفردوس. سأبدأ من اليوم بإذن الله

 

بارك الله فيكِ وأثابك أجرا عظيما.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله حبيبتي

طيب توكلنا على الله :)

أضع لكِ الامتحان يوم السبت القادم إن شاء الله تعالى

لكنكِ أربكتيني يا غالية :)

تريدين امتحانًا لسورة البقرة أم سورة آل عمران؟

 

تحديد يوم لي لتسميع آل عمران

 

فأود أن أراجع على البقرة لأخذ الامتحان بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

أعتذر مشرفتي على ارباكك آسفة جدا حقا لكني اود أن امتحن في كلا السورتين بإذن الله لأني لم آخذ امتحان البقرة فوودت أن أمتحن السورتين معا بإذن الله فما رأيك؟ أهو مناسب لي؟ أم بماذا تشورين عليّ؟

 

جزيت الفردوس وأعتذر بشدة ^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا تعتذري حبيبتي :)

نعم هو مناسب إن شاء الله، لكن تريديني أن أضع لكِ الامتحانين في نفس الوقت أم تمتحنين في البقرة أولًا ثم آل عمران؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

كنت أود وضع الامتحانين ولكنني رأيت أن أمتحن آل عمران أولا السبت القادم بإذن الله ثم البقرة السبت الذي يليه. ما رأيكِ مشرفتي؟ رأيت ألا أتسرع حتى أتقن السورتين إن شاء الله قبل بدء المراجعة. إن كانت مشرفتي ترى شيئا أفضل لي فأرجوكِ أخبريني ^_^ جزيت الجنة والفردوس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حياك الله أختي روح

أسأل الله تعالى أن تكوني بأحسن حال

وجزا الله خيرا ياسمين الحبيبة على تعاونها معكِ

الأحسن أن لا تجمعي اختبار السورتين

ووفقك الله للمراجعة ياغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حياك الله ياغالية

هل أنت مستعدة كي أضع لك إمتحان شامل لسورة آل عمران ؟

كما فهمت من كلامك مع ياسمين أن هذا السبت سوف تختبرين في سورة آل عمران والسبت القادمة سورة البقرة

 

بانتظارك ياغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

حياكِ الله مشرفتي وعودا حميدا ....أشتقت إليك جدا جدا جداااااااااااااااااااااااااااا ^_^ . جزيت الجنة وجزى الله مشرفتي ياسمين الجنة وأجرا عظيما على متابعتها لي دائما

نعم بإذن الله أنتظر الاختبار والاسبوع القادم البقرة بمشيئة الله لأني لم أمتحنها والله المستعان.

 

مشرفتي هل قرأت مشروعي "العشرة أوجه" في المراجعة؟ سأبدأ فيه بإذن الله بعد الامتحان.

 

حقا أفتقدتك مشرفتي أحبكِ في الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×