اذهبي الى المحتوى
مسلمة.عابرة سبيل

~ جُلسآءُ الملآئكه ♥ ~

المشاركات التي تم ترشيحها

السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته

 

مجآلسُ القرآن

للدكتور فريد الأنصآري رحمه الله

 

" وَ خَيْرُ جَلِيسٍ فِي الزَّمآنِ كِتآبُ "

تلك حكمةٌ قِيلتْ بالنسبةِ لأيِّ كتآب.فمآ بآلك إذن بمجلسٍ يكونُ فيهِ كتابُ الله - جلَّ ثناؤهُ - هو جليسُك ؟

ثم مآ بآلك بمجلسٍ يكونُ فيهِ "أهلُ الله وخاصَّته" هم جلساؤك ؟

ثم مآ بآلك - بعد هذآ وذآك - إذآ كآن الملآئكة هم زوآره وحضَّآره ؟

 

فعن أبي هريرة رضي الله عنهُ ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قآل : " ما اجتمع قومٌ في بيتِ من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلاَّ نزلتْ عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفَّتهم الملآئكة وذكرهم الله فيمن عنده ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه " (رواه مسلم)

 

 

يتبع بإذن الله

تم تعديل بواسطة مسلمة.عابرة سبيل
  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@أم سارة و ندى

 

اللهم آمين يآ رب

أسعدتني إطلالتكِ البهيَّة ،،

كوني بالقربِ يآ نقيَّة ،،

تم تعديل بواسطة مسلمة.عابرة سبيل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بورك فيكِ ياحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@هتون

 

حيآكِ الله أخيّة

سعدتُ جدآ بتوآجدكِ في صفحتي ،،

 

 

@أم سارة و ندى

 

ويآ لبهاءِ حضوركِ يا حبيبة ،،

سعيدةٌ جدآ بقربِكِ ،،

دمتِ في حفظِ الرحمن

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

" مجالسُ القرآن " عَرْضٌ متجدد لموائد الروح! فهذا القرآن العظيم أمامك الآن! هذا كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه! هذا نور الوحي، وطريق الهدى! فاقرأ وافْقَهْ عن الله! فهذه السور والآيات تخاطبك أنت بالذات! أنت، نَعَم أنت! إنها – إن أنْصَت بصدق - تخاطبك الآن في زمانك هذا، وفي ظروفك هذه! (فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى)(طه:13)! استمع إن كنت من المؤمنين بالله حقا، الراغبين في التلقي عنه تعالى صِدْقاً!

تَتَبَّعْ - لبناء النفس وتربيتها - منهج القرآن كما عرضه القرآن! وهو – على الإجمال - ثلاث خطوات قابلة للتفصيل، وهي: التلاوة بمنهج التلقي، والتعلم والتعليم بمنهج التدارس، ثم التزكية بمنهج التَّدَبُّر. فذلك ما ذكره الله - سبحانه وتعالى – بإجمال، عند تحديد وظائف النبوة الثلاث. وهي المذكورة في قوله جل ثناؤه: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ)(آل عمران:164) وقوله سبحانه وتعالى: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ)(الجمعة:2). وتلك هي استجابة دعوة إبراهيم عليه السلام لهذه الأمة، بما ورد في قوله تعالى: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ)(البقرة:129).

 

يتبع بإذن الله

فـ كنَّ بالقرب

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة اله وبركاته

 

ما أمتعها من مجالس

بورك فيك ِ أخيتي وجوزيت خيرًا نتابع معك بإذن الرحمن .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بورك فيك وفي نقلك يا غالية

نتابع معك إن شاء الله

 

وفيكِ بآرك الرحمن يآ حبيبة ،،

تسعدني متآبعتك

 

السلام عليكم ورحمة الله

 

بارك الله فيك ونفع بك يا حبيبة

 

اتابع معك

 

وفيكِ بآرك الله حبيبتي ،،

لآ حرمني الله شرف متآبعتكِ يآ غآلية

 

جزاكي الله خيرا أختي في الله عابره سبيل

موضوع قيم اسأل الله ان ينفعنا بيه جميعا

 

وأنتِ من أهل الجزآء أخيّتي ،،

اللهم آمين نفعنآ الله بمآ نقرأ ونسمع

سعدتُ بمروركِ العطر

 

وعليكم السلام ورحمة اله وبركاته

 

ما أمتعها من مجالس

بورك فيك ِ أخيتي وجوزيت خيرًا نتابع معك بإذن الرحمن .

 

وفيكِ بآرك الرحمن يآ حبيبة ،،

بآلغ فخري متآبعتكِ للموضوع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ماشاء الله جزيت خيرا يا حبيبة متابعة معك ان شاء الله

 

وأنتِ من أهل الجزآء حبيبتي ،،

عظيمُ امتنآني لمروركِ الطيب ومتآبعتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخطوة الأولى: تلاوة القرآن بمنهج التلقي

 

كثيرون هم أولئك الناس الذين يتلون القرآن اليوم، أو يستمعون له على الإجمال، على أشكال وأغراض مختلفة. ولكن قليل منهم من " يَتَلَقَّى" القرآن!

وإنما يؤتي القرآنُ ثمارَ الذكر حقيقةً لمن تَلَقَّاهُ! وإنما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يَتَلَقَّى القرآن من ربه. قال تعالى: (وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ)( النمل:6).

أن تتلقى القرآن معناه

أن تصغي إلى الله يخاطبك! فتبصر حقائق الآيات وهي تتنـزل على قلبك روحا. وبهذا تقع اليقظة والتذكر، ثم يقع التَّخَلُّقُ بالقرآن، على نحو ما هو مذكور في وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم، من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، لما سئلت عن خُلُقِه صلى الله عليه وسلم؛ فقالت: (كان خُلُقُهُ القرآنَ!) رواه مسلم

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا اختي الغالية عالموضوع القيم

 

وجعله الله في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@*إشراقة فجر* فجر*

 

وأنتِ من أهل الجزآء غآليتي ،،

أشرقتِ الصفحة بمروركِ العطر

 

@المحبـة لله

 

آآآميــن ،،

شكر الله لكِ مروركِ وإطلآلتكِ البهيَّة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الخطوة الثانية: التعلم والتعليم بمنهج التدارس

تحصيل العلم بالقرآن للنفس أو تلقينه للغير، إنما يكون بمنهج الدراسة والتدارس لآياته وسوره مبنى ومعنى؛ لقول الله تعالى:(وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ) (آل عمران:79).والتدارس للقرآن الكريم هو المنهج التعليمي الكفيل بالوصول بالدارس إلى الحكمة، التي بمقتضاها يصير(ربانيا).

فالدراسة والتدارس إذن: هو تتبع صيغ العبارات، ووجوه المعاني والدلالات للمقاصد والغايات، من كل آية وسورة، وتعلُّم ذلك كله ترتيلا وتفسيرا، بما فيه ضبط ألفاظه وآياته وسوره؛ للتعرف على أسراره وحِكَمِه. وذلك جماع ما كان يفعله جبريل عليه السلام مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليالي رمضان.

 

الخطوة الثالثة: التزكية بمنهج التََّدَبُّر

 

التزكية هي عملية التطهير للنفس، والتربية لها بما يخلصها من مراعاة غير الله، للوصول بها إلى منـزلة الإخلاص! قال تعالى:(قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا. وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا) (الشمس:9-10).

والتدبرهو أنك إذْ تقرأ الآيات، وتتعلم وتدرس؛ تنظر إلى مآلاتها، وعواقبها في النفس وفي المجتمع؛ فتبصر حقائقها الإيمانية إبصارا؛ فتكتسب بذلك من الصفات الوجدانية، ما يعمر قلبك بالإيمان، ويثبت قدمك في طريق المعرفة الربانية، ويضعك على صراط السير إلى التخلق بأخلاق القرآن.

~~~~~~~~~~

كنَّ بالقرب لنتعرف على المنهج العلمي لإقآمة مجآلس القرآن

يتبع بإذن الله

تم تعديل بواسطة مسلمة.عابرة سبيل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المنهج العملي لإقامة مجالس القرآن

كلُّ مجلسٍ لهُ ضوابط ونخلص ههنآ بحول الله إلى إعطاء صورة تطبيقية عن كيفية عقد مجلس قرآني وإدارته، من بدايته حتى نهايته إن شاء الله. وذلك من خلال عرض مجموعة من الضوابط المنهجية، ذات الطابع التنـزيلي العملي في الغالب. وبيان ذلك هو كما يلي:

الضابط الأول

لابدَّ من تجريد القصد لله! وتجديد النية كلما هممت بالخروج إلى مكان المجلس حتى يكون مجلسا تحضره الملائكة بإذن الله؛ وتتنـزل عليه السكينة، وتغشاه الرحمة، ويذكره الله فيمن عنده!

ولا تنس استحضار معنى الحديث النبوي الشريف، الشافي لوساوس الشيطان، الطارد لخبائثه: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى! فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله! ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها، أو امرأة ينكحها؛ فهجرته إلى ما هاجر إليه!) متفق عليه

الضابط الثاني

تَحَيُّنُ أوقاتِ الانشراح النفسي للقرآن، والإقبال الوجداني على الذِّكْر، ومَظَانِّ اليقظة الإيمانية. فلا تجعل مواعيد التدارس في يوم مكدود، مزدحم بالأشغال من أمور الكسب وأعباء الحياة، فمعنى ذلك عدم ضمان صفاء الذهن وخلو البال!

وأحسن أوقات الذكر، وهي أوقات الغُدُوِّ والآصَال. فالغَدُوُّ هي ساعات أول النهار، من الفجر إلى أوائل وقت الضحى. وأما الآصال فهو وقت ما بين العصر إلى الغروب.وهذان الوقتان هما من لحظات إقبال النفس وانشراح الصدر، والاستعداد للتدبر والتفكر.قال جل ثناؤه: (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا)(الكهف:28).

فإذا لم يكن سبيل إلى عقد مجلس القرآن بأحد هذين الوقتين؛ فليكن بعد المغرب، أي بين العشاءين.

 

يتبع بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الضابط الثالث

مراعاة أدب المجلس، وذلك بالاعتدال في هيأة الجلوس بما يحفظ للعلم وقارَه، وللقرآن جلالَه. مما يساعد على ذلك أن يعمد الْجُلَسَاءُ إلى التَّحَلُّقِ في المجلس – ما أمكن - أي جلوسهم على هيأة حلقة، والتقارب بعضهم من بعض؛ لما ثبت في الحديث من فضل التَّحَلُّقِ لطلب العلم والذِّكْر، فمن ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا! قالوا: وما رياض الجنة؟ قال: حِلَقُ الذِّكْرِ)رواه أحمد والترمذي والبيهقي. وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

فإن لم يمكن التَّحَلُّقُ فلا حرج، فإنما القصد التقارب بين الأجسام لتحصيل تقارب القلوب، واشتراكها جميعا في النهل من فيض القرآن، والاستفادة من الأنوار اللطيفة، والبركات الخفية، المتنـزلةِ رحمةً وسكينةً من عند الله!

الضابط الرابع

عدم الإخلال بمواعيد اجتماعات "مجالس القرآن"، إفراطا أو تفريطا.كما لا يحسن الزيادة على ثلاثة اجتماعات على الأكثر في الأسبوع؛ بناء على منهج التَّخَوُّلِ في الموعظة، أي جعل تزود القلب من الإيمان على فترات منتظمة وغير متتابعة،؛ حتى لا يَكَلَّ ولا يَمَلَّ. فعن أبي وائل قال: (كان عبد الله [يعني ابن مسعود رضي الله عنه] يُذَكِّرُ الناسَ في كل خميس، فقال له رجل: يا أبا عبد الرحمن! لَوَدِدْتُ أنك ذَكَّرْتَنَا كلَّ يوم! قال: أما إنه يمنعني من ذلك أني أكْرَهُ أن أُمِلَّكُمْ! وإني أتَخَوَّلُكُمْ بالموعظة كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يَتَخَوَّلُنَا بها؛ مخافةَ السآمةِ علينا!) متفق عليه.

الضابط الخامس

عدم طول وقت المجلس الواحد بما يخرجه عن حده. فقد أثبتت التجربة أن الوقت المخصَّصَ للمجلس إذا تعدى ساعتين من الزمان؛ انصرف الناس عن قصده الأصلي إلى غيره، وربما إلى ضده من ضروب اللغو والغيبة!

وعليه؛ فإذا أكْمَلَ وقتُ اللقاء قرابةَ ساعتين؛ ما بين التلاوة والتدارس والتدبر؛ فيجب ختمه، والانصراف عن المكان المجتمع فيه، على أحسن ما تكون القلوبُ رغبةً في المزيد من الخير؛ لإبقاء نبض الشوق متواصلا إلى لقاء أسبوع قادم.

الضابط السادس

احترام قواعد تدارس القرآن العظيم مما سبق بيانه مفصلا من التلاوة بمنهج التلقي، والتعلم والتعليم بمنهج التدارس، والتزكية بمنهج التدبر. فالحرص على التزام منهاج النبوة ووظائفها الرئيسة تجاه القرآن الكريم ضمان - بإذن الله - لنجاح العمل التربوي ونضج ثماره.

 

وبهذا نفتح بآب الضوابط الخاصة لإدآرة المجلس ،، فكنَّ بالقرب حتى نتعرف إاليهآ

يتبع بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×