اذهبي الى المحتوى
جمانة راجح

>>( حملة " أأنتم أشد حبًا أم الصحابة " )<<

المشاركات التي تم ترشيحها

سعيدة بهذا التجمع الطيب

نفع الله بكنّ أخواتي الحبيبات ، ونسأله عزوجل أن يجعلنا من الداعيات إلى دينه عى هدى وبصيرة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكنّ الله خيرًا جميعًا أخواتي الحبيبات ونفع بكنّ

 

كانت حملة طيّبة

نسأله عزوجل أن ينفع به وتلقى آذانًا صاغية .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكنّ

ما شاء الله لا قوة إلا بالله

مجهود أكثر من رائع وحملة رائعة اللهم بارك!!

جزاكنّ الله خيرًا حبيباتي

()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزانا وإيّاكنّ ونفع الله بنا وبكم

شكر الله لكنّ تواجدكنّ الطيّب .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما احوجنا لهذه الدرر وخاصة حالياً

للرفع والتذكير فالموضوع في غاية الاهمية

صراحة استغربت جداً من بعض من اخذ لقب (مفتي ) بأن يقيم الاحتفال بذكرى المولود النبوي الشريف

اعتقد ان نحن ممن نتابع المنتديات ونحاول درس او فهم العقيدة الصحيحة ولا زلنا إن صح التعبير طويلبات علم ولازال ينقصنا الكثير من العلم والمعرفة بدأنا نعرف ما هو الحلال والحرام وما هي البدع فكيف بمن اكتسب هذا اللقلب الم يكتسبه عن علم ودراسة وتخرج ليصبح مفتي

فكيف له بالاحتفال وإقامة مآدب العشاء أو الغداء واستقبال المهنئين بذكرى المولود النبوية الشريف

ولا وتحضير كلمة أو خطبة بهذه المناسبة الله المستعان

نسال الله ان يولِ علينا من يحكم بشريعته

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فعلًا رماس أمر محزن جدًا أن يصدر ذلك الأمر ممّن يدّعون العلم

 

والأدهى أنهم يرمون من لا يحتفل بهذه البدعة أنه غير محبّ للنبي صلى الله عليه وسلم ، والحق والصواب معهم هم المحتفلون

ولا يرون أن ذلك بدعة ما دام أن فيه ذكر لله وذكر لمناقب وفضائل الرسول ، ونسوا أن الصحابة لم يُنقل أبدًا أنهم فعلوا ذلك

 

نسأل الله أن يهدينا ويهديهم للطريق السويّ .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نسأل الله جل في علاه أن يجنبنا البدع ما ظهر منها وما بطن .

وجزى الله خيرا كل من ساهم بكلمة في هذه الحملة () 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×