اذهبي الى المحتوى
مسلمة مجاهدة

|| الصفحة المُخصّصة لمجلس الفقه ||

المشاركات التي تم ترشيحها

post-30765-0-51170600-1391427107.png

المجلس السابع

 

الطهارة للصلاة

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: "لا تقبل صلاة بغير طهور" (صحيح مختصر مسلم).

والطهارة نوعان: طهارة بالماء، وطهارة بالصعيد.

 

أولًا: الطهارة بالماء

الوضوء والغسل

 

 

post-30765-0-97300100-1391053439.png

 

الوضوء

 

صفته:

عن حُمران مولى عثمان أن عثمان بن عفان رضي الله عنه دعا بوضوء فتوضأ: فغسل كفيه ثلاث مرات، ثم مضمض واستنثر، ثم غسل وجهه ثلاث مرات، ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاث مرات، ثم غسل يده اليسرى مثل ذلك، ثم مسح رأسه، ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاث مرات، ثم غسل اليسرى مثل ذلك، ثم قال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - توضأ نحو وضوئى هذا ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " من توضأ نحو وضوئى هذا ثم قام فركع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفرله ما تقدم من ذنبه". قال ابن شهاب: وكان علماؤنا يقولون: هذا الوضوء أسبغ ما يتوضأ به أحد للصلاة (متفق عليه).

 

شروط صحته:

1- النية:

لقوله - صلى الله عليه وسلم -: "إنما الأعمال بالنيات" (متفق عليه)

ولا يشرع التلفظ بها لعدم ثبوته عن النبي - صلى الله عليه وسلم -

 

2 - التسمية:

لقوله - صلى الله عليه وسلم - : "لا صلاة لمن لا وضوء له، ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه" (صحيح سنن ابن ماجه).

3 - الموالاة:

لحديث خالد بن معدان: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - "رأى رجلاَ يصلي وفي ظهر قدمه لمعة قدر الدرهم لم يصبها الماء، فأمره النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يعيد الوضوء والصلاة" (صحيح سنن ابي داود).

 

فرائضه:

1 - 2 - غسل الوجه، ومنه المضمضة والاستنشاق.

3 - غ سل اليدين إلى المرفقين (*).

4 - 5 - مسح الرأس كله، والأذنان من الرأس.

6 - غ سل الرجلين إلى الكعبين.

لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ....... } (المائدة:6).

أما كون المضمضة والاستنشاق من الوجه فتجبان فلأن الله سبحانه قد أمر في كتابه العزيز بغسل الوجه، وقد ثبت مداومة النبي - صلى الله عليه وسلم - على ذلك في كل وضوء، ورواه جميع من روى وضوءه - صلى الله عليه وسلم - وبين صفته، فافاد ذلك أن غسل الوجه المأمور به في القرآن هو مع المضمضة والاستنشاق.

 

وقد ورد الأمر بهما في قوله - صلى الله عليه وسلم - : "إذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ماء ثم ليستنثر" (سنن النسائي).

وقوله - صلى الله عليه وسلم -: وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما" (صحيح سنن ابي داود).

وقوله - صلى الله عليه وسلم -: "إذا توضأت فمضمض" (صحيح سنن ابي داود).

 

 

 

post-30765-0-97300100-1391053439.png

وأما وجوب استيعاب الرأس بالمسح فلأن الأمر بالمسح في القرآن مجمل، فيرجع في بيانه إلى السنة، وقد ثبت في الصحيحين وغيرهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - استوعب مسح رأسه وفي هذا دليل على وجوب تكميل مسح الرأس.

فإن قيل: قد ثبت من حديث المغيرة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - مسح بناصيته وعلى العمامة؟

فالجواب: إنما اقتصر على مسح الناصية لأنه كمل مسح بقية الرأس على العمامة، ونحن نقول بذلك، وليس فيه دليل على جواز الاقتصار على مسح الناصية أو بعض الرأس من غير تكميل على العمامة (تفسير ابن كثير).

فالحاصل أنه يجب استيعاب الرأس بالمسح، والماسح إن شاء مسح على الرأس فقط، أو على العمامة فقط، أو على الرأس والعمامة، فالكل صحيح ثابت.

وأما كون الأذنين من الرأس فيجب مسحهما، فلقوله - صلى الله عليه وسلم - "الأذنان من الرأس" (صحيح سنن ابن ماجه).

7 - تخليل اللحية:

لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا توضأ أخذ كفًا من ماء فأدخله تحت حنكه فخلل به لحيته وقال: "هكذا أمرني ربى عَزَّ وَجَلَّ" (سنن ابي داود).

8 - ت خليل أصابع اليدين والرجلين:

لقوله - صلى الله عليه وسلم -: "أسبغ الوضوء، وخلل بين الأصابع، ويالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما" (صحيح سنن ابي داود).

 

________________

 

(*) قال الشافعي في الأم (25/ 1): ولا يجزى في غسل اليدين أبدا إلا أن يؤتي على ما بين أطراف الأصابع إلى أن تغسل المرافق، ولا يجزي إلا أن يؤتي بالغسل على ظاهر اليدين وباطنهما وحروفهما حتى بنقضى غسلهما، إن ترك من هذا شيء وأن قل لم يجز أهـ

 

 

 

 

 

post-30765-0-61208700-1391427134.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-30765-0-51170600-1391427107.png



المجلس الثامن




سننهُ (سنن الوضوء)




1 - السواك: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء" (صحيح الجامع الصغير).



2 - غسل الكفين ثلاثًا في أوّل الوضوء، لما ثبت عن عثمان رضي الله عنه في حكايته لوضوء النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه غسل كفيه ثلاثًا.



3 - الجمع بين المضمضة والاستنشاق ثلاثًا بغرفة، لما في حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه بني تعليمه لوضوء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه تمضمض واستنشق من كف واحدة ففعل ذلك ثلاثًا


(صحيح مختصر مسلم).



4 - المبالغة فيهما لغير الصائم: لقوله - صلى الله عليه وسلم - وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما"


(صحيح سنن ابي داود).



5 - تقديم اليمنى على اليسرى: لحديث عائشة رضي الله عنها: "كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يحب التيامن في تنعله * وترجله** وطهوره وفي شأنه كله" (متفق عليه).


ولما في حديث عثمان في حكايته لوضوء النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه غسل اليمنى ثم اليسرى.



post-30765-0-97300100-1391053439.png




6 - الدلك: لحديث عبد الله بن زيد: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أتى بثلثى مُدّ فتوضأ فجعل يدلك ذراعيه" (صحيح ابن خزيمة).




7 - ت ثليث الغسل: لحديث عثمان أن النبي - صلى الله عليه وسلم - توضأ ثلاثا ثلاثا. وقد صح أنه - صلى الله عليه وسلم - توضأ مرة مرة ومرتين مرتين (صحيح البخاري).



ويستحب تكرار مسح الرأس أحيانًا: "لما صح عن عثمان أنه توضأ فمسح رأسه ثلاثًا وقال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - توضأ هكذا" (صحيح سنن ابي داود).



8 - الترتيب: لأنه الغالب في وضوء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كما حكاه من حكى وضوءه - صلى الله عليه وسلم -، لكنه قد صح عن المقدام بن معد يكرب " أنه أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بوضوء فتوضأ فغسل كفيه ثلاثًا، وغسل وجهه ثلاثًا، ثم غسل ذراعمِه ثلاثًا، ثم تمضمض واستنثر ثلاثًا، ثم مسح برأسه وأذنيه ... الحديث (صحيح سنن ابي داود).



9 - الدعاء بعده: لقوله - صلى الله عليه وسلم - ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء " (صحيح مختصر مسلم) زاد الترمذي:"اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين".



وعن أبي سعيد أن النبي - صلى الله عليه وسلم -: " من توضأ فقال: سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، كتب في رقّ (*)، ثم طبع بطابع فلا يكسر إلى يوم القيامة" (مستدرك الحاكم).



10 - صلاة ركعتين بعده: لقول عثمان بعد أن علمهم صفة وضوء رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - توضأ نحو وضوئي هذا، وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "من توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قام فرك ع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه، غفر له ما تقدم من ذنبه".



وعن أبي هريرة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لبلال عند صلاة الصبح: "يا بلال أخبرني بأرجي عمل عملته في الإِسلام فإني سمعت دفّ نعليك (**) بين يديّ في الجنة؟ قال: ما عملت عملًا أرجى عندي: أني لم أطهر طهورًا في ساعة من ليل أو نهار الأ صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلى" (متفق عليه).




post-30765-0-97300100-1391053439.png




نواقضه:



1 - ما خرج من السبيلين " القبل والدبر " من بول أو غائط أو ريح : لقول الله تعالى: {أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ} (المائدة:6) وهوكناية عن قضاء الحاجة.



ولقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : " لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ، فقال رجل من حضرموت: ما الحدث يا أبا هريرة؟ قال: فساء أو ضراط (متفق عليه ).



كما ينقضه خروج المذي والودى: عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: المني والودي والمذي، أما المنى فهو الذي منه الغسل، وأما الودي والمذي فقال: اغسل ذكرك أو مذاكيرك وتوضأ وضوءك للصلاة


(صحيح سنن ابي داود).



2 - النوم المستغرق: الذي لا يبقى معه إدراك، سواء كان ممكنا مقعدته من الأرض أم لا، لحديث صفوان بن عسال قال: " كان رسول ا لله - صلى الله عليه وسلم - يأمرنا إذا كنا سفرًا أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن، إلا من جنابة، لكن من غائط وبول ونوم (سنن النسائي) " فسوّى النبي - صلى الله عليه وسلم - بين النوم والبول والغائط.



وعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "العين وِكاء السَّه، فمن نام فليتوضأ" (صحيح سنن ابن ماجه).




والوكاء بكسر الواو - الخيط الذي يربط به الخريطة.
والسّه: بفتح السين المهملة وكسر الهاء المخففة الدبر.


والمعني: اليقظة وكاء الدبر أي حافظة ما فيه من الخروج؛ لأنه ما دام مستيقظا أحسّ بما يخرج منه (نيل الاوطار).




3 - زوال العقل بسكر أو مرض؛ لأن الذهول عند هذه الأسباب أبلغ من النوم.



4 - مس الفرج من غير حائل إذا كان بشهوة: لقوله - صلى الله عليه وسلم - "من مس ذكره فليتوضأ"


(صحيح سنن ابن ماجه) .



وقوله - صلى الله عليه وسلم - "هل هو إلا بضعة منك" (صحيح سنن ابن ماجه) ، فهو بضعة منك إن لم يقترن بالمس شهوة؛ لأنه في هذه الحالة يمكن تشبيه مس العضو بمس عضو آخر من الجسم، بخلاف ما إذا مسه بشهوة فحينئذ لا يشبه مسه مس العضو الآخر؛ لأنه لا يقترن عادة بشهوة، و هذا أمر بّين كما ترى (تمام المنة).



5 - أكل لحم الإبل: لحديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "توضئوا من لحوم الإبل، ولا توضئوا من لحوم الغنم" (صحيح سنن ابن ماجه) .



وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه أن رجلًا سأل النبي - صلى الله عليه وسلم -: "أأتوضأ من لحوم الغنم؟ قال: إن شئت توضأ وإن شئت لا تتوضأ: قال: أأتوضأ من لحوم الإبل؟ قال: نعم توضأ من لحوم الإبل" ( صحيح مسلم).



__________________
* تنعْله: لبس نعله.
** ترجّله: ترجيل شعره أي تسريحه ..

(*) رق: الصحيفة البيضاء.
(**)دف نعليْك: الدف: الدبيب، وهو السّير الليّن.






post-30765-0-61208700-1391427134.png



شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا

تسجيل حضور المجلس الثامن

سؤال من فضلك هل يجوز للمراة ان تمسح راسها وهي مرتدية حجابها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله بكن

 

@

 

 

http://islamqa.info/ar/148129

 

حكم المسح على خمار الرأس للمرأة

 

 

السؤال: هل يجوز للمرأة أن تمسح على الخمار ؟

 

الجواب :

الحمد لله

اختلف العلماء في حكم مسح المرأة على خمار رأسها إلى أقوال ثلاثة :

1. ذهب الجمهور – وهو رواية عن أحمد - إلى عدم جواز المسح عليه وحده ، وحكموا على الوضوء إن هي فعلت بالبطلان ، إلا أن يكون الخمار رقيقاً ينفذ الماء من خلاله .

ففي " المدونة " ( 1 / 124 ) :

قال مالك في المرأة تمسح على خمارها : أنها تعيد الصلاة والوضوء .

انتهى

وننبه هنا إلى أن الشافعي رحمه الله قد علَّق جواز المسح على العمامة بصحة الخبر فيه ، وقد صحَّت أخبار في ذلك – كحديث بِلاَلٍ في " صحيح مسلم " ( 275 ) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم " مَسَحَ عَلَى الْخُفَّيْنِ وَالْخِمَارِ " أي : العمامة ؛ لأنها تخمر الرأس أي : تغطيه - فوجب أن يُضم الشافعي رحمه الله إلى المجيزين للمسح على عمائم الرجال وخمُر النساء .

2. وذهب الحنابلة في الرواية الأخرى عن إمامهم إلى جواز المسح وصحة الوضوء ، وهو قول ابن حزم ، حيث قال :

وكل ما لُبس على الرأس من عمامة أو خمار أو قلنسوة أو بيضة أو مغفر أو غير ذلك : أجزأ المسح عليها ، المرأة والرجل سواء في ذلك ، لعلة أو غير علة .

" المحلى " ( 1 / 303 ) .

3. وذهب فريق ثالث إلى التفريق بين ما يشق نزعه وما يسهل فأجازوا المسح على الأول دون الآخر ، وهو قول ابن تيمية ، ومن المعاصرين : الشيخ العثيمين .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :

وفي مسح المرأة على مقنعتها وهي خمارها المدار تحت حلقهما روايتان :

إحداهما : لايجوز ؛ لأن نصوص الرخص إنما تناولت الرجل بيقين ، والمرأة مشكوك فيها ، ولأنها ملبوس على رأس المرأة فهو كالوقاية .

والثانية : يجوز ، وهي أظهر لعموم قوله " امسحوا على الخفين والخمار " – رواه أحمد ( 39 / 325 ) وقال المحققون : حديث صحيح من فعله صلى الله عليه وسلم لا من قوله - ، والنساء يدخلن في الخطاب المذكور تبعاً للرجال كما دخلن في المسح على الخفين ... .

ولأن الرأس يجوز للرجل المسح على لباسه فجاز للمرأة كالرجل ، ولأنه لباس يباح على الرأس يشق نزعه غالباً فأشبه عمامة الرجل وأولى ؛ لأن خمارها يستر أكثر من عمامة الرجل ، ويشق خلعه أكثر ، وحاجتها إليه أشد من الخفين .

" شرح العمدة " ( 1 / 265 ، 266 ) .

وقال الشيخ العثيمين – رحمه الله - :

وعلى كُلِّ حالٍ : إِذا كان هناك مشقَّة إِما لبرودة الجوِّ ، أو لمشقَّة النَّزع واللَّفّ مرَّة أخرى : فالتَّسامح في مثل هذا لا بأس به ، وإلا فالأوْلى ألاَّ تمسح ، ولم ترد نصوصٌ صحيحة في هذا الباب .

" الشرح الممتع على زاد المستقنع " ( 1 / 239 ) .

والقول الثالث هو الأرجح ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه مسح على عمامته ، ولا فرق بين عمامة الرجل وخمار المرأة ، بل المرأة أولى بالجواز ؛ لما ذكره شيخ الإسلام من أسباب .

وعليه : فليس كل غطاء للرأس يُمسح عليه ، بل ما كان الرأس مستوراً به وثمة حرج في نزعه ، كامرأة تخشى رؤية شعرها ، أو كانت تغطي رأسها المخضَّب بحناء ، أو كان ثمة برد تخشى على نفسها منه ، ومثل هذا من الأعذار .

وينظر جواب السؤال رقم (139719) .

والله أعلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-30765-0-51170600-1391427107.png



المجلس التاسع




ما يجب له الوضوء (ما يحرم على المحدث):



1 - الصلاة:


لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ ... الآية} (المائدة:6).


ولقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "لا يقبل الله صلاة بغير طهور".



2 - الطواف بالبيت:


لقوله - صلى الله عليه وسلم - "الطواف بالبيت صلاة، إلا أن الله أحل فيه الكلام" (صحيح الجامع الصغير).




post-30765-0-97300100-1391053439.png



ما يستحب له الوضوء:



1 - ذكر الله عَزَّ وَجَلَّ:


لحديث المهاجر بن قنفد "أنه سَلَّم على النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو يتوضأ فلم يرد عليه حتى توضأ، فرد عليه وقال: "إنه لم يمنعني أن أرد عليك إلا أني كرهت أن أذكر الله إلا على طهارة" (صحيح سنن ابن ماجه).



2 - النوم:


لما رواه البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن، ثم قل: اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهى إليك، وفوّضت أمرى إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك،، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، اللهم اَمنت بكتابك الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت. فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة، واجعلهن آخر ما تتكلم به" (متفق عليه).



3 - الجنب:


إذا أراد أن يأكل أو يشرب، أو ينام، أو يعاود الجماع:


عن عائشة رضي الله عنها قالت:"كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا كان جنبًا فأراد أن يأكل أو ينام توضأ وضوءه للصلاة " (صحيح مسلم).
وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه "أن النبي - صلى الله عليه وسلم - رخص للجنب إذا أراد أن يأكل أو يشرب أو ينام أن يتوضأ وضوءه للصلاة " (سنن ابي داود).
وعن أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يعود فليتوض أ" (صحيح مسلم ):



4 - قبل الغسل سواء كان واجبًا أم مستحبًا:
عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة (صحيح مسلم).




post-30765-0-97300100-1391053439.png



5 - أكل ما مسته النار:


لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " توضأوا مما مست النار " (صحيح مسلم). وهو محمول على الاستحباب، لحديث عمرو بن أمية الضمري قال:


رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - يحتز من كتف شاة، فأكل منها، فدعى إلى الصلاة، فقام وطرح السكين وصلى ولم يتوضأ (صحيح مسلم).



6 - لكل صلاة:


لحديث بريدة رضي الله عنه قال: " كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يتوضأ عند كل صلاة، فلما كان يوم الفتح توض أ ومسح على خفيه وصلى الصلوات بوضوء واحد. فقال له عمر: يا رسول الله إنك فعلت شيئا لم تكن تفعله. فقال: عمدًا فعلته يا عمر " (صحيح مسلم).



7 - عند كل حدث:


لحديث بريدة رضي الله عنه قال: أصبح رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يومًا فدعا بلالًا فقال: يا بلال بم سبقتنى إلى الجنة، إنى دخلت البارحة الجنة فسمعت خشخشتك (*) أ مامى؟ فقال بلال: يا رسول الله، ما أذّنت قط إلا صليت ركعتين، ولا أصابنى حدث قط إلا توضأت عنده فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لهذا (سنن الترمذي).



8 - من القىء:


لحديث معدان بن أبي طلحة عن أبي الدرداء: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قاء فأفطر فتوضأ، فلقيت ثوبان في مسجد دمشق فذكرت ذلك له، فقال: صدق، أنا صببت له وضوءه (سنن الترمذي).



9 - من حمل الميت:


لقوله - صلى الله عليه وسلم - "من غسّل ميتا فليغتسل، ومن حمله فليتوضأ"(**) (سنن الترمذي)





______________
(*) خشخشتك: الخشخشة: حركة لها صوت
(**)بمعناه "وظاهر الأمر يفيد الوجوب، وإنما لم نقل به لحديث ابن عباس أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "ليس عليكم في غسل ميتكم غسل إذا غسلتموه، فإن ميتكم ليس بنجس، فحسبكم أن تغسلوا أيديكم" (مستدرك الحاكم والبيهقي) بتصرف من أحكام الجنائز للألبانى





post-30765-0-61208700-1391427134.png



شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاكِ الله خيرا معلمتي الحبيبة على الدرس وجعله الله في ميزان حسناتك

تسجيل حضور : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكن..

لاأدري إن كان مسموحاً لي الانضمام إليكن لأني جئت متأخرة

فأنا عضوة جديدة

لكني سأتابعكن بإذن الله ولو على الصامت

بارك الله في جهودكن ووفقكن الى كل خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-30765-0-51170600-1391427107.png





المجلس العاشر




المسح على الخفين



قال الإِمام النووى - رحمه الله - في شرح مسلم (164/ 3):



أجمع من يعتد به في الإجماع على جواز المسح على الخفين في السفر والحضر، سواء كان لحاجة أو لغيرها، حتى يجوز للمرأة الملازمة بيتها والزّمن الذي لا يمشي، وإنما أنكرته الشيعة والخوارج، ولا يعتد بخلافهم.



قال الحسن البصري - رحمه الله -: حدثني سبعون من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يمسح على الخفين. أهـ



وأحسن ما يحتج به لجواز المسح ما رواه مسلم عن الأعمش عن إبراهيم عن همام قال: بال جرير ثم توضأ ومسح على خفيه. فقيل: تفعل هذا؟ فقال: نعم، رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بال ثم توضأ ومسح على خفية. قال الأعمش: قال إبراهيم كان يعجبهم هذا الحديث لأن إسلام جرير كان بعد نزول المائدة (صحيح مسلم).



قال النووي: معناه: أن الله تعالى قال في سورة المائدة (فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤسكم وأرجلكم إلى الكعبين). فلو كان إسلام جرير متقدما على نزول المائدة لاحتمل كون حديثه في مسح الخف منسوخًا بآية المائدة، فلما كان إسلامه متأخرًا علمنا أن حديثه يعمل به، وهو مبيّن أن المراد بالآية غير صاحب الخف، فتكون السنه مخصصة للآية. والله أعلم.




post-30765-0-97300100-1391053439.png




شروطه:



يشترط لجواز المسح أن يلبس الخفين على وضوء:
عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال: كنت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ذات ليلة في
مسير، فأفرغت عليه من الإداوة فغسل وجهه وذراعيه ومسح برأسه، ثم أهويت
لأنزع خفيه فقال: "دعهما فإنى أدخلتهما طاهرتين" (متفق عليه) فمسح عليهما.




مدة المسح:
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: جعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثلاثة أيام
ولياليهن للمسافر، ويومًا وليلة للمقيم (صحيح مسلم).



محل المسح وصفته:
المحل المشروع مسحه ظهر الخف، لقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: لو كان الدّين بالرأى لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه، لقد رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مسح على ظاهر خفيه (سنن ابي داود).


والواجب في المسح ما يطلق عليه اسم المسح.




المسح على الجوربين والنعلين:
وكما يجوز المسح على الخفين فإنه يجوز على الجوربين والنعلين، لحديث المغيرة بن شعبة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - توضأ ومسح على الجوربين والنعلين (سنن ابي داود). وعن عبيد بن جريج قال: قيل لابن عمر: رأيناك تفعل شيئًا لم نر أحدًا يفعله غيرك، قال: وما هو؟ قالوا: رأيناك تلبس هذه النعال السبتية. قال: إني رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يلبسها ويتوضأ فيها ويمسح عليها.





post-30765-0-97300100-1391053439.png




ما يبطل المسح:



يبطل المسح بأحد هذه الثلاثة:



1 - انقضاء المدة: لأن المسح موقت كما علمت، فلا يجوز الزيادة على المدة المقررة.



2 - الجنابة: لحديث صفوان: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يأمرنا إذا كنا سفرا ألا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة، لكن من غائط وبول ونوم" (سنن الترمذي).



3 - نزع الممسوح عليه من الرجلين: لأنه إذا نزعهما ثم لبسهما لم يكن أدخل رجليه طاهرتين.





post-30765-0-97300100-1391053439.png




فائدة: انقضاء المدة ونزع الممسوح عليه يبطلان المسح وحده، فلا يجوز المسح حتى يتوضأ ويغسل رجليه ثم يلبس، لكنه إذا كان متوضئًا حين نَزعِ الممسوح عليه أو انقضاء المدة فإنه باق على وضوئه يصلى به ما شاء حتى يحدث.



فائدة: من لبس جوربين على طهارة، ثم مسح عليهما، ونزع الأعلى بعد المسح جاز له إتمام المدة بالمسح على الأسفل؛ لأنه يصدق عليه أنه أدخل رجليه طاهرتين أما إذا لبس جوربا واحدا ومسح عليه، ثم لبس عليه غيره لم يمسح عليه؛ لأنه لم يصدق عليه أنه أدخلهما طاهرتين (الألباني).







post-30765-0-61208700-1391427134.png



شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

تسجيــــــل حضـــــــــور

 

جزاكِ الله خيرا معلمتي على الدرس

استفدنا كثيرا منها لا حرمكِ ربي الأجر

 

بارك الله فيكِ معلمتي الحبيبة ممكن توضحيلي ما معنى والزمن الذي لا يمشي

 

 

حتى يجوز للمرأة الملازمة بيتها والزّمن الذي لا يمشي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام ورحمة الله وبركاته

لقد تاخرت عن الحضور اسفة وذلك خارج عن إرادتي

جزاك الله أحسن الجزاء

واسجل حضوري للمجلسين التاسع والعاشر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك


post-30765-0-51170600-1391427107.png





المجلس الحادي عشر



الغسل



موجباته



1 - خروج المنى في اليقظة أو في النوم، لقوله - صلى الله عليه وسلم - :"إنما الماء من الماء" (صحيح مسلم)


وعن أم سلمة أن أم سليم قالت: "يا رسول الله، إن الله لا يستحى من الحق، فهل على المرأة غسل إذا احتلمت؟ قال: نعم إذا رأت الماء" (متفق عليه). وتشترط الشهوة في اليقظة دون النوم، لقوله - صلى الله عليه وسلم - : "إذا حذفت الماء فاغتسل من الجنابة، فهذا لم تكن حاذفًا فلا تغتسل" (الإرواء).



قال الشوكانى: الحذف هو الرمى، وهو لا يكون بهذه الصفة إلا لشهوة، ولهذا قال المصنف: وفيه تنبيه على أن ما يخرج لغير شهوة إما لمرض أو أبردة لا يوجب الغسل".



ومن احتلم ولم يجد الماء فلا غسل عليه، ومن وجد الماء ولم يذكر احتلامًا فعليه الغسل عن عائشة قالت: "سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الرجل يجد البلل ولا يذكر احتلاما؟ فقال: يغتسل. وعن الرجل يرى أنه قد احتلم ولا يجد البلل؟ فقال: لا غسل عليه" (سنن ابي داود).



2 - الجماع وإن لم ينزل: عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " إذا جلس بين شعبها ا لأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل وإن لم ينزل " (صحيح مسلم).



3 - إسلام الكافر: عن قيس بن عاصم " أنه أسلم فأمره النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يغتسل بماء وسدر" ( سنن النسائي).



4 - انقطاع الحيض والنفاس: لحديث عائشة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لفاطمة بنت
أبي حبيش "إذا أقبلت الحيضة فدعى الصلاة، وإذا أدبرت فاغتسلى وصلى" (متفق عليه). والنفاس كالحيض بالإجماع.



5 - يوم الجمعة: عن أبي سعيد الخدرى أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "غُسل الجمعة واجب على كل مُحتلم" (متفق عليه).



post-30765-0-97300100-1391053439.png





أركانه:



1 - النية: لحديث: "إنما الأعمال بالنيات".



2 - تعميم البدن بالماء.





post-30765-0-97300100-1391053439.png







صفته المستحبة:


عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه، ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة ثم يأخذ الماء فيدخل أصابعه في أصول الشعر، حتى إذا رأى أن قد استبرأ (*) حفن على رأسه ثلاث حفنات، ثم أفاض على سائر جسده، ثم غسل رجليه" (متفق عليه)



فائدة: لا يجب على المرأة نقض شعرها في الغسل من الجنابة، ويلزمها ذلك في الغسل من الحيض.
عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: "قلت يا رسول الله، إني امرأة أشد ضفر رأسى أفأنقضه لغسل الجنابة؟ قال: لا، إنما يكفيك أن تحثى على رأسك ثلاث حثيات ثم تفيضين عليك الماء فتطهرين" (صحيح مسلم).



وعن عائشة رضي الله عنها أن أسماء سألت النبي - صلى الله عليه وسلم - عن غسل المحيض، فقال: تأخذ إحداكن ماءها وسدرته ا، فتطهر فتحسن الطهور، ثم تصب على رأسها فتدلكه دلكًا شديدًا، حتى تبلغ شئون رأسها، ثم تصب عليها الماء، ثم تأخذ فرصة ممسكة فتطهر بها. فقالت أسماء: كيف تطهر بها؟ فقال: سبحان الله تطهرى بها. فقالت عائشة كأنها تخفى ذلك: تتبعين بها أثر الدم.



وسألته عن غسل الجنابة. فقال تأخذ ماء فتطهر فتحسن الطهور أو تبلغ الطهور ثم تصب على رأسها فتدلكه حتى تبلغ شئون رأسها، ثم تفيض عليها الماء (صحيح مسلم).



فهذا الحديث صريح في التفريق بين غسل المرأة من المحيض وغسلها من الجنابة، حيث اكد على الحائض أن تبالغ في التدليك الشديد والتطهير مالم يؤكد مثله في غسلها من الجنابة، كما أن حديث أم سلمة دليل على عدم وجوب النقض في غسلها من الجنابة (تهذيب سنن ابي داود لابن القيم).




والأصل نقض الشعر لتيقن وصول الماء إلى ما تحته، إلا أنه عُفى عنه في غسل الجنابة لتكرره ووقوع المشقة الشديدة في نقضه، بخلاف غسل الحيض فإنه في الشهر مرة (تهذيب سنن ابي داود لان القيم).



فائدة: يجوز للزوجين أن يغتسلا معًا في مكان واحد، ينظر كل منهما إلى عورة صاحبه لقول عائشة رضي الله عنها: "كنت أغتسل أنا ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - من إناء واحد ونحن جنبان" (متفق عليه).




______________
(*) استبرأ: أي استقصى وخَلصَ من عهد الغسل وبرىء.







post-30765-0-61208700-1391427134.png


شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-30765-0-51170600-1391427107.png

 

 

المجلس الثاني عشر

 

 

 

الأغسال المستحبة:

1 - الاغتسال عند كل جماع: لحديث أبي رافع "أن النبي - صلى الله عليه وسلم - طاف ذات ليلة على نسائه يغتسل عند هذه وعند هذه. قال: فقلت يا رسول الله! ألا تجعله واحدًا؟ قال: هذا أزكى وأطيب وأطهر" (صحيح سنن ابن ماجه).

2 - اغتسال المستحاضة لكل صلاة، أو للظهر والعصر جميعًا غسلًا، وللمغرب والعشاء جميعًا غسلًا، وللفجر غسلًا، لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: إن أمّ حبيبة استحيضت في عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأمرها بالغسل لكل صلاة ... الحديث (صحيح سنن ابي داود)،

 

وفي رواية عنها: استحيضت امرأة على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فامرت أن تعجّل العصر وتؤخّر الظهر، وتغتسل لهما غسلًا واحدًا، وتؤخّر المغرب وتعجّل العشاء وتغتسل لهما غسلًا، وتغتسل لصلاة الصبح غسلًا (صحيح سنن ابي داود).

3 - الاغتسال بعد الأِغماء: لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: ثَقُلَ رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: أصلّى الناس؟ فقلنا لا، هم ينتظرونك يا رسول الله، فقال: ضعوا لي ماء في المخضب (*) ، قالت: ففعلنا، فاغتسل ثم ذهب لينو (**) فأغمى عليه ثم أفاق فقال: أصلى ال ناس؟ فقلنا: لا، هم ينتظرونك يا رسول الله، فقال: ضعوا لي ماءً في المخضب، قالت: ففعلنا، فاغتسل ثم ذهب لينوء فأغمى عليه ثم أفاق ف قال: أصلى الناس؟ فقلنا: لا، هم ينتظرونك يا رسول الله .. فذكرت إرساله إلى أبي بكر وتمام الحديث (متف ق عليه).

4 - الاغتسال من دفن المشرك: لحديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: إن أبا طالب مات. فقال: " اذهب فواره "، فلما واريته رجعت إليه فقال لي: "اغتسل" (سنن النسائي).

 

 

 

post-30765-0-97300100-1391053439.png

 

5 - الاغتسال للعيدين ويوم عرفة، لما رواه البيهقي من طريق الشافعي عن زاذان قال: سأل رجل "عليًا" رضي الله عنه عن الغسل؟ قال: اغتسل كل يوم إن شئت، فقال: لا، الغسل الذي هو الغسل؟ قال: يوم الجمعة، ويوم عرفة، ويوم النحر، وبوم الفطر.

 

6 - الغسل من غسل الميت، لقوله - صلى الله عليه وسلم -: "من غسّل ميتًا فليغتسل" (صحيح سنن ابن ماجه).

7 - الغسل للإحرام بالعمرة أو الحج، لحديث زيد بن ثابت "أنه رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - تجرد لإهلاله واغتسل" (سنن الترمذي).

8 - الغسل لدخول مكة: عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه كان لا يقدم مكة إلا بات بذى طوى حتى يصبح ويغتسل، ثم يدخل مكة نهارًا، ويذكر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه فعله (متفق عليه).

 

post-30765-0-97300100-1391053439.png

 

ثانيًا- الطهارة بالصعيد (التيمم):

مشروعيته:

قال تعالى {وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ... } (المائدة:6).

وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إن الصعيد الطيب طهور المسلم وإن لم يجد الماء

عشر سنين" (صحيح سنن ابي داود).

 

الأسباب المبيحة له:

يباح التيمم عند العجز عن استعمال الماء، لفقده أو خوف ضرر من استعماله لمرض في الجسم أو شدة برد:

عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: كنّا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فصلى بالناس فإذا هو برجل معتزل، فقال: ما منعك أن تصلى قال: أصابتني جنابة ولا ماء. فقال اغيض: "عليك بالصعيد فإنه يكفيك" (متفق عليه).

وعن جابر رضي الله عنه قال: خرجنا في سفر، فأصاب رجلًا منا حجرٌ فشجّه في رأسه ثم احتلم فسأل أصحابه: هل تجدون لي رخصة في التيمم؟ فقالوا: ما نجد لك رخصة وأنت تقدر على الماء، فاغتسل فمات. فلما قدمنا علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أُخبر بذلك، فقال: "قتلوه قتلهم الله، ألا سألوا إذ لم يعلموا فإنما شفاء العىّ السؤال، إنما كان يكفيه أن يتيمم". (صحيح سنن ابي داود).

وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه لما بُعث في غزوة ذات السلاسل قال: احتلمت في ليلة باردة شديدة البرد، فأشفقت إن اغتسلت أن أَهْلَك، فتيممت ثم صليت بأصحابي صلاة الصبح، فلما قدمنا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذكروا ذلك له، فقال: يا عمرو، صليت بأصحابك وأنت جنب؟ فقلت: ذكرت قول الله تعالى: {وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِن اللهَ كَانَ بِكمْ رَحِيمًا} فتيممت ثم صليت. فضحك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم يقل شيئًا" (صحيح سنن ابي داود).

 

 

post-30765-0-97300100-1391053439.png

 

 

ما هو الصعيد؟

قال في لسان العرب: الصعيد الأرض، وقيل: الأرض الطيبة، وقيل هو كل تراب طيب وفي التنزيل: "فتيمموا صعيدا طيبا". قال أبو إسحاق: الصعيد وجه الأرض، وعلى الإنسان أن يضرب بيديه وجه الأرض ولا يبالي أكان في الموضع تراب أو لم يكن؛ لأن الصعيد ليس هو التراب، إنما هو وجه الأرض، ترابا كان أو غيره. قال: ولو أن أرضا كانت كلها صخرًا لا تراب عليه ثم ضرب المتيمم يده على ذلك الصخر لكان ذلك طهورًا إذا مسح به وجهه. أهـ.

صفة التيمم:

عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: أجنبت فلم أصب ماء، فتمعكت (***) في الصعيد وصليت، فذكرت ذلك للنبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: "إنما كان يكفيك هكذا. وضرب النبي - صلى الله عليه وسلم - بكفيه الأرض ونفخ فيهما، ثم مسح بهما وجهه وكفيه" (متفق عليه).

فائدة: الأصل في التيمم أنه قائم مقام الوضوء، فيباح به ما يباح بالوضوء، ويجوز قبل دخول الوقت كما يجوز الوضوء، ويُصلى به ما شاء كما يصلى بالوضوء.

نواقضه:

ينقض التيمم ما ينقض الوضوء، وينقضه أيضًا وجود الماء لمن فقده، والقدرة على استعماله لمن عجز عنه، وما مضى من صلاته فصحيح لا تلزمه إعادته.

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: خرج رجلان في سفر، فحضرت الصلاة وليس معهما ماء، فتيمما صعيدًا طيبًا فصليا، ثم وجدا الماء في الوقت، فأعاد أحدهما الوضوء والصلاة ولم يعد الآخر، ثم أتيا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذكرا ذلك له، فقال للذى لم يعد أصبت السنة، وأجزأتك صلاتك، وقال للذى توضأ وأعاد: لك الأجر مرتين (صحيح سنن ابي داود).

فائدة: من كان به جرح قَدْ لَفّه، أو كسر قد جبره، فقد سقط عنه غسل ذاك الموضع ولا يلزمه المسح عليه ولا التيمم له.

برهان ذلك قول الله تعالى: {لا يًكَلِّفُ الله نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا} (البقرة:286). وقول ْالرسول - صلى الله عليه وسلم - "إذا أمرتكم بأمر فاتوا منه ما استطعتم" (صحيح مسلم). فسقط بالقرآن والسنة كل ما عجز عنه المرء، وكان التعويض م نه شرعًا، والشرعُ لا يلزم إلا بقرآن أو سنة، ولم يأت قرآن ولا سنة بتعويض المسح على الجبائر والدواء من غسل ما لا يقدر على غسله، فسقط القول بذلك .

 

 

 

جواز التيمم بالجدار*

عن ابن عباس قال: أقبلت أنا وعبد الله بن يسار مولى ميمونة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى دخلنا على أبي جهيم بن الحارث بن الصمة الأنصارى، فقال أبو الجهيم: "أقبل النبي - صلى الله عليه وسلم - من نحو بئر جَمَلٍ ، فلقيه رجل فسلّم عليه، فلم يرد عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى أقبل على الجدار فمسح بوجهه ويديه، ثم رَدَّ عليه السلام" (متفق عليه).

 

 

______________

(*) المخضب: الإناء الذي يغسل فيه الثياب من أي جنس كان.

(**) لينوء: لينهض بجهد

(***) فتمعكت: تمرغت.

(*) من الطين كان أو من الحجر، مدهونًا بالزيت أو غير مدهون، أفتاني بذلك شيخنا الألباني حفظه اللهْ وقال: {وما كان ربك نسيًا}.

 

 

 

 

 

post-30765-0-61208700-1391427134.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-30765-0-51170600-1391427107.png








المجلس الثالث عشر والأخير من كتاب الطهارة




أحكام الحيض والنفاس



الحيض هو الدم المعروف عند النساء، ولا حد في الشرع لأقله وأكثره، وإنما يرجع فيه إلى العادة.
والنفاس هو الدم الخارج بسبب الولادة، وأكثره أربعون يومًا: عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: "كانت النفساء تجلس على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أربعين يوما" (صحيح سنن ابن ماجه).



ومتى رأت الطهر قبل الأربعين اغتسلت وطهرت، وإن استمر بها الدم بعد الأربعين اغتسلت لتمام الأربعين وطهرت.



ما يحرم بالحيض والنفاس
: يحرم على الحائض والنفساء ما يحرم على المحدث، وتزيد عليه في تحريم



1 - الصوم: وتقضيه إذا طهرت
عن معاذة قالت: "سألت عائشة فقلت: ما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة؟ قالت: كان يصيبنا ذلك مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة" (متفق عليه).



2 - الوطء في الفرج


لقوله تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ} (البقرة:222).



ولقوله - صلى الله عليه وسلم - "اصنعوا كل شيء إلا النكاح" (صحيح مسلم).



حكم من أتى حائضَا
قال الإمام النووي - رحمه الله- في شرح مسلم (204/ 3):
ولو اعتقد مسلم حل جماع الحائض في فرجها صار كافرًا مرتدًا. ولو فعله إنسان غير معتقد حله: فإن كان ناسيًا أو جاهلّا بوجود الحيض أو جاهلًا بتحريمه أو مكرهًا فلا إثم عليه ولا كفارة. وان وطئها عامدًا عالمًا بالحيض والتحريم مختارًا فقد ارتكب معصية كبيرة نص الشافعي على أنها كبيرة، وتجب عليه التوبة، وفي وجوب الكفارة قولان. اهـ.



قلت: والقول الراجح وجوب الكفارة لحديث ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في الذي يأتي امرأته وهي حائض قال: "يتصدق بدينار أو نصف دينارًا" (صحيح سنن ابن ماجه).



والتخيير في الحديث راجع إلى التفريق بين أول الدم وآخره، لما روى عن ابن عباس موقوفًا "إن أصابها في فور الدم تصدق بدينار، وإن كان في آخره فنصف دينار" (سنن ابي داود).




post-30765-0-97300100-1391053439.png



الاستحاضة
هي دم يخرج في غير أوقات الحيض والنفاس أو متصلا بهما. فإن كان الأول فواضح، وإن كان الثاني:
فإن كانت المرأة معتادة فما زاد على عادتها فهو استحاضة، لقوله - صلى الله عليه وسلم - لأم حبيبة "امكثى قدر ما كانت تحبسك حيضتك ثم اغتسلي وصلى" (صحيح مسلم).



وإن كانت مميزة بين الدمين فالحيض هو الأسود المعروف، وغيره استحاضة،
لقوله - صلى الله عليه وسلم - لفاطمة بنت أبي حبيش: "إذا كان دم الحيض فإنه أسود معروف، فأمسكي عن الصلاة، فهذا كان الآخر فتوضئ فإنما هو عرق" (سنن النسائي).



فإن بلغت مستحاضة ولا تستطيع التمييز رجعت إلى غالب عادة نسائها، لقوله - صلى الله عليه وسلم - لحمنة بنت جحش: "إنما هذه ركضة من ركضات الشيطان، فتحيضي ستة أيام أو سبعة في علم الله، ثم اغتسلي، حتي إذا رأيت أنك قد طهرت واستنقيت فصلى أربعًا وعشرين ليلة أو ثلاثا وعشرين وأيامهن، وصومي، فإن ذلك يجزيك، وكذلك فافعلى في كل شهر، كما تحيض النساء وكما يطهرن لميقات حيضهن وطهرهن" (سنن ابي داود).



أحكام المستحاضة
لا يحرم على المستحاضة شيء مما يحرم بالحيض، إلا أنه يلزمها الوضوء لكل صلاة لقوله - صلى الله عليه وسلم - لفاطمة بنت أبي حبيش "ثم توضئ لكل صلاة" (صحيح سنن ابن ماجه).
ويسن لها الغسل لكل صلاة كما مر في الأغسال المستحبة.




post-30765-0-61208700-1391427134.png


شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

تسجيــــــــل حضـــــور

بارك الله في جهودك وولاحرمكِ ربي أجرها معلمتي الحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

معلمتي @@مسلمة مجاهدة الحبيبة

 

هل سيكون هناك امتحان في الدروس الـ 7 الجديدة بارك الله فيكِ ؟؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حياك الله يا حبيبة

 

@@*إشراقة فجر* كم أًسعد بمتابعتكِ واهتمامكِ بارك الله فيكِ وعلى حرصك على التعلم والإستفادة.

 

إن شاء الله سنقوم ببعض المراجعة للدروس السبع هذه ومن ثم عليكِ المراجعة من أول درس من كتاب الطهارة لآخر درس حتى نقوم بإختبار لهم وننتهي من الفصل الأول ونكمل بعدها بالفصل الثاني إن شاء الله تعالى

 

الإمتحان الكامل سيكون على ما أعتقد الأسبوع القادم (أتأكد مع باقي المعلمات وأخبرك إن شاء الله تعالى)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

- فامرت أن تعجّل العصر وتؤخّر الظهر، وتغتسل لهما غسلًا واحدًا، وتؤخّر المغرب وتعجّل العشاء وتغتسل لهما غسلًا، وتغتسل لصلاة الصبح غسلًا (صحيح سنن ابي داود).

جزاك الله خيرا أختي

يعني ممكن تشرحي لي هذا وجزاك الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×