اذهبي الى المحتوى
ام جومانا وجنى

|| الصفحة المخصصة لمجلس علوم القرآن ||

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

@ام جومانا وجنى

عساكِ بخير معلمتنا الحبيبة .. اين درس اليوم بارك الله فيكِ

 

وارجو منك ان تصححي الآية من سورة الاسراء

و إن كادوا ليغدونك

 

التصحيح : وإن كادوا ليفتنونك

وجزاكِ ربي خيرا وزادكِ من فضله .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

الحمد لله

معذرة على التأخير

تم يا حبيبة

جزاكِ الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا يا غالية غلى الدرس القيم

 

فقط النقطة في كلمة خلق في الآية ...

 

]ومنها : أواخر آل عمران ، عن عائشة : أن بلالا أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - يؤذنه لصلاة الصبح ، فوجده يبكي فقال : يا رسول الله ، ما يبكيك ؟ قال : وما يمنعني أن أبكي وقد أنزل علي هذه الليلة : إن في حلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب[ آل عمران : 190 ] ، ثم قال : ويل لمن قرأها ولم يتفكر [/b]

 

و جزاك الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

@ام جومانا وجنى

معلمتي الحبيبة هل سيكون هناك اختبار في هذه الدروس؟

 

بارك الله فيك ارجو ان تصححي كلمة فصلي و شانك = فصلِّ ، شانئك

 

إنا أعطيناك الكوثر فصلي لربك وانحر إن شانك هو الأبتر

 

جزاكِ ربي خير الجزاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

نعم يا حبيبة سيكون هناك اسئلة للمراجعة

 

تم التصحيح جزاك الله حيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وخيرا جزاكِ معلمتي الغالية

نسيت ان انبهك عن هذا الخطأ في سورة الزخرف

 

وواحدة في الزخرف : وأسأل من أرسلنا من قبلك من الرسل[ 45 ]

 

الرسل = التصحيح: رسلنا

 

زادكِ الله من فضله ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

@ام جومانا وجنى

 

يارب تكوني بخير معلمتي الحبيبة ()

انا بانتظار الدرس الرابع بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@*إشراقة فجر*

 

الحمد لله بخير بارك الله فيكِ

لكن كان النت فاصل

الدرس الرابع بإذن الله يوم الأحد

وسيكون هناك بعض الأسئلة للمراجعة إن شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

 

الحمد لله بخير بارك الله فيكِ

حمدا لله أنك بخير معلمتي الحبيبة ، وفيكِ بارك الرحمن

لكن كان النت فاصل

الدرس الرابع بإذن الله يوم الأحد

وسيكون هناك بعض الأسئلة للمراجعة إن شاء الله

إن شاء الله نسأل الله التوفيق

 

@ام جومانا وجنى

 

بارك الله فيكِ معلمتي لم تصححي الخطأ في سورة الزخرف

وضعته لكِ في رد سابق

الآية وردت مرتين في الدرس السابق والحطأ في المرة الثانية

وجزاكِ الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-121824-0-42009200-1388581729.png

 

 

 

معرفة أول ما نزل .

 

اختلف في أول ما نزل من القرآن على أقوال :

 

أحدها : وهو الصحيح اقرأ باسم ربك روى الشيخان وغيرهما ، عن عائشة قالت : أول ما بدئ به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ، ثم حبب إليه الخلاء ، فكان يأتي حراء فيتحنث فيه الليالي ذوات العدد ، ويتزود لذلك ، ثم يرجع إلى خديجة - رضي الله عنها - فتزوده لمثلها حتى فجأه الحق وهو في غار حراء ، فجاءه الملك فيه ، فقال : اقرأ . قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : فقلت : ما أنا بقارئ ، فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني ، فقال : اقرأ ، فقلت : ما أنا بقارئ فغطني الثانية ، حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني فقال : اقرأ ، فقلت : ما أنا بقارئ فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني ، فقال :اقرأ باسم ربك الذي خلقحتى بلغ ما لم يعلم[ العلق : 1 - 5 ] فرجع بهارسول الله - صلى الله عليه وسلم - ترجف بوادره . . . الحديث .

 

القول الثاني :يا أيها المدثر[ المدثر : 1 ] . روى الشيخان ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، قال : سألت جابر بن عبد الله: أي القرآن أنزل قبل ؟ قال :يا أيها المدثر، قلت : أو اقرأ باسم ربك؟ قال : أحدثكم ما حدثنا به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إني جاورت بحراء ، فلما قضيت جواري ، نزلت فاستبطنت الوادي ، فنظرت أمامي ، وخلفي وعن يميني وشمالي ، ثم نظرت إلى السماء ، فإذا هو - يعني جبريل - فأخذتني رجفة ، فأتيت خديجة ، فأمرتهم فدثروني ، فأنزل الله يا أيها المدثر قم فأنذر

وأجاب الأول ، عن هذا الحديث بأجوبة :

 

أحدها : أن السؤال كان ، عن نزول سورة كاملة ، فبين أن سورة المدثر نزلت بكمالها قبل نزول تمام السورة اقرأ ، فإنها أول ما نزل منها صدرها .

ثانيها : أن مراد جابر بالأولية أولية مخصوصة بما بعد فترة الوحي ، لا أولية مطلقة .

ثالثها : أن المراد أولية مخصوصة بالأمر بالإنذار وعبر بعضهم ، عن هذا بقوله : أول ما نزل للنبوة : اقرأ باسم ربك[ العلق : 1 ] وأول ما نزل للرسالة يا أيها المدثر[ المدثر : 1 ] .

رابعها : أن المراد أول ما نزل بسبب متقدم ، وهو ما وقع من التدثر الناشئ ، عن الرعب ، وأما ( اقرأ ) ابتداء فنزلت بغير سبب متقدم .

خامسها : أن جابرا استخرج ذلك باجتهاده ، وليس هو من روايته ، فيقدم عليه ما روته عائشة .

 

 

القول الثالث : سورة الفاتحة

 

القول الرابع :بسم الله الرحمن الرحيم

وعندي : أن هذا لا يعد قولا برأسه ، فإنه من ضرورة نزول السورة نزول البسملة معها فهي أول آية نزلت على الإطلاق .

post-121824-0-35013300-1388645020.png

وورد في أول ما نزل حديث آخر : روى الشيخان عن عائشة ، قالت : إن أول ما نزل سورة من المفصل ، فيها ذكر الجنة والنار ، حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام .

 

وقد استشكل هذا : بأن أول ما نزل ( اقرأ ) وليس فيها ذكر الجنة والنار .

 

وأجيب بأن ( من ) مقدرة : أي : أول ما نزل . والمراد سورة المدثر ، فإنها أول ما نزل بعد فترة الوحي ، وفي آخرها ذكر الجنة والنار ، فلعل آخرها قبل نزول بقية ( اقرأ ) .

 

 

أخرج الواحدي من طريق الحسين بن واقد، قال : سمعت علي بن الحسين ، يقول : أول سورة نزلت بمكة اقرأ باسم ربك وآخر سورة نزلت بها ( المؤمنون ) . ويقال ( العنكبوت ) . وأول سورة نزلت بالمدينة ويل للمطففين وآخر سورة نزلت بها براءة وأول سورة أعلنها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمكة ( النجم ) .

وفي شرح البخاري لابن حجر : اتفقوا على أن سورة البقرة أول سورة أنزلت بالمدينة . وفي دعوى الاتفاق نظر ، لقول علي بن الحسين المذكور .

 

وفي تفسير النسفي عن الواقدي: أن أول سورة نزلت بالمدينة سورة ( القدر ) .

post-121824-0-35013300-1388645020.png

فرع في أوائل مخصوصة فرع .

 

أول ما نزل في القتال :

عن ابن عباس، قال : أول آية نزلت في القتال :أذن للذين يقاتلون بأنهم قتلوا[ الحج : 39

وأخرج ابن جرير ,عن أبي العالية ، قال : أول آية نزلت في القتال بالمدينة : وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم[ البقرة : 190 ] .

 

وفي الإكليل للحاكم : إن أول ما نزل في القتال :إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم[ التوبة : 111 ] .

 

أول ما نزل في شأن القتل :

آية الإسراء ومن قتل مظلوما[ 33 ] الآية أخرجه ابن جرير ,عن الضحاك .

 

أول ما نزل في الخمر :

عن ابن عمر، قال : نزل في الخمر ثلاث آيات : فأول شيء : يسألونك عن الخمر والميسر[ البقرة : 219 ] . الآية فقيل : حرمت [ ص: 113 ] الخمر فقالوا : يا رسول الله ، دعنا ننتفع بها كما قال الله ; فسكت عنهم ، ثم نزلت هذه الآية :لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى[ النساء : 43 ] فقيل : حرمت الخمر ، فقالوا : يا رسول الله ، لا نشربها قرب الصلاة ، فسكت عنهم ، ثم نزلت : يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر[ المائدة : 90 ] ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : حرمت الخمر .

 

أول آية نزلت في الأطعمة بمكة :

آية الأنعام قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما[ 145 ] ، ثم آية النحل فكلوا مما رزقكم الله حلالا طيبا[ 114 ] إلى آخرها . وبالمدينة آية البقرة إنما حرم عليكم الميتة الآية [ 173 ] ، ثم آية المائدة حرمت عليكم الميتة الآية [ 3 ]

 

أول سورة أنزلت فيها سجدة

عن ابن مسعود قال : النجم

 

أول ما أنزل الله من سورة براءة .

عن مجاهد في قوله :لقد نصركم الله في مواطن كثيرة[ التوبة : 25 ]

وقال أيضا : عن أبي الضحى ، قال : أول ما نزل من براءة : انفروا خفافا وثقالا[ التوبة : 41 ] ، ثم نزل أولها ، ثم نزل آخرها .

 

أول ما نزل من آل عمران

عن سعيد بن جبيرقال : هذا بيان للناس وهدى وموعظة[ 138 ] ، ثم أنزلت بقيتها يوم أحد .

 

post-121824-0-35013300-1388645020.png

 

معرفة آخر ما نزل .

 

عن البراء بن عازب، قال : آخر آية نزلت :يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة[ النساء : 176 ] . وآخر سورة نزلت براءة .

 

وأخرج البخاري,عن ابن عباس، قال : آخر آية نزلت آية الربا .

عن أبي سعيد الخدري, قال : خطبنا عمر فقال : إن من آخر القرآن نزولا آية الربا .

 

عن ابن عباس، قال : آخر شيء نزل من القرآن : واتقوا يوما ترجعون فيه[ البقرة : 281 ] الآية .وكان بين نزولها وبين موت النبي - صلى الله عليه وسلم - أحد وثمانون يوما .

عن سعيد بن جبير، قال : آخر ما نزل من القرآن كله :واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله، وعاش النبي - صلى الله عليه وسلم - بعد نزول هذه الآية تسع ليال ، ثم مات ليلة الاثنين لليلتين خلتا من ربيع الأول .

عن ابن شهاب قال : آخر القرآن عهدا بالعرش آية الربا وآية الدين .

 

وفي المستدرك ، عن أبي بن كعب قال : آخر آية نزلت :لقد جاءكم رسول من أنفسكم[ التوبة : 128 - 129 ] إلى آخر السورة .

 

وأخرج مسلم ، عن ابن عباس قال : آخر سورة نزلت : إذا جاء نصر الله والفتح

وأخرج الترمذي والحاكم ، عن عائشة قالت : آخر سورة نزلت المائدة ، فما وجدتم فيها من حلال فاستحلوه . .الحديث .

 

وأخرجا أيضا ، عن عبد الله بن عمرو قال : آخر سورة نزلت سورة المائدة والفتح .

post-121824-0-35013300-1388645020.png

ومن غريب ما ورد في ذلك :

عن معاوية بن أبي سفيان أنه تلا هذه الآية :فمن كان يرجو لقاء ربه[ الكهف : 110 ] الآية ، وقال : إنها آخر آية نزلت من القرآن .

 

ومثله ما أخرجه البخاريوغيره ، عن ابن عباس قال : نزلت هذه الآية ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم[ النساء : 93 ] هي آخر ما نزل ، وما نسخها شيء .

عن أم سلمة، قالت : آخر آية نزلت هذه الآية فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل[ آل عمران : 195 ] إلى آخرها .

وذلك أنها قالت : يا رسول الله ، أرى الله يذكر الرجال ولا يذكر النساء ؟ فنزلت ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض[ النساء : 32 ] . ونزلت :إن المسلمين والمسلمات ونزلت هذه الآية فهي آخر الثلاثة نزولا ، أو آخر ما نزل بعد ما كان ينزل في الرجال خاصة .

 

post-121824-0-35013300-1388645020.png

تنبيه :

من المشكل على ما تقدم قوله تعالى اليوم أكملت لكم دينكم المائدة : 3 ] فإنها نزلت بعرفة عام حجة الوداع ، وظاهرها إكمال الفرائض والأحكام قبلها ، وقد صرح بذلك جماعة منهم السدي، فقال : لم ينزل بعدها حلال ولا حرام ، مع أنه وارد في آية الربا والدين والكلالة أنها نزلت بعد ذلك .

وقد استشكل ذلك ابن جرير وقال : الأولى أن يتأول على أنه أكمل لهم دينهم بإقرارهم بالبلد الحرام وإجلاء المشركين عنه ، حتى حجه المسلمون لا يخالطهم المشركون ، ثم أيده بما أخرجه من طريق ابن أبي طلحة,عن ابن عباس قال : كان المشركون والمسلمون يحجون جميعا فلما نزلت براءة نفي المشركون عن البيت ، وحج المسلمون لايشاركهم في البيت الحرام أحد من المشركين ; فكان ذلك من تمام النعمة . وأتممت عليكم نعمتي

 

post-121824-0-86710200-1388581644.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الرجاء بعد مراجعة الدروس إجابة الأسئلة في هذه الصفحة

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showtopic=322058

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

معلمتي @ام جومانا وجنى الحبيبة

 

أنا كنت أريد أن أسألك عن سورة الرعد قبل أن أجيب على الاسئلة ولكني نسيت

وهذا هو سؤالي

 

سورة الرعد : تقدم من طريق مجاهد ، عن ابن عباس، وعن علي بن أبي طلحة : أنها مكية ، وفي بقية الآثار أنها مدنية .

والذي يجمع به بين الاختلاف : أنها مكية إلا آيات منها .

 

 

والقياسي : كل سورة فيها ( يا أيها الناس) فقط ، أو ( كلا ) أو : أولها حرف تهج - سوى الزهراوين والرعد - أو : فيها قصة آدم وإبليس - سوى البقرة - فهي مكية ، وكل سورة فيها قصص الأنبياء والأمم الخالية مكية ، وكل سورة فيها فريضة أو حد فهي مدنية .

 

كيف أجمع بين هذين القولين؟ بارك الله فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا يا غالية على الدرس

 

جعله الله في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

معلمتي @ام جومانا وجنى الحبيبة

 

أنا كنت أريد أن أسألك عن سورة الرعد قبل أن أجيب على الاسئلة ولكني نسيت

وهذا هو سؤالي

 

سورة الرعد : تقدم من طريق مجاهد ، عن ابن عباس، وعن علي بن أبي طلحة : أنها مكية ، وفي بقية الآثار أنها مدنية .

والذي يجمع به بين الاختلاف : أنها مكية إلا آيات منها .

 

 

والقياسي : كل سورة فيها يا أيها الناس فقط ، أو ( كلا ) أو : أولها حرف تهج - سوى الزهراوين والرعد - أو : فيها قصة آدم وإبليس - سوى البقرة - فهي مكية ، وكل سورة فيها قصص الأنبياء والأمم الخالية مكية ، وكل سورة فيها فريضة أو حد فهي مدنية .

 

كيف أجمع بين هذين القولين؟ بارك الله فيكِ

 

 

بحثت كثيرا ولم أجد إلا هذا

 

القياسي : كل سورة فيها ( يا أيها الناس) فقط ، أو ( كلا ) أو : أولها حرف تهج - سوى الزهراوين والرعد - أو : فيها قصة آدم وإبليس - سوى البقرة - فهي مكية ، وكل سورة فيها قصص الأنبياء والأمم الخالية مكية ، وكل سورة فيها فريضة أو حد فهي مدنية . انتهى .

 

وقال مكي : كل سورة فيها ذكر المنافقين فمدنية ، زاد غيره : سوى العنكبوت .

 

وفي كامل الهذلي : كل سورة فيها سجدة فهي مكية .

 

وقال الديريني - رحمه الله - :

 

 

 

وما نزلت ( كلا ) بيثرب فاعلمن ولم تأت في القرآن في نصفه الأعلى

 

 

 

 

 

ويؤيد القول بأنها مدنية : ما أخرجه الطبراني وغيره عن أنس أن قوله - تعالى - : الله يعلم ما تحمل كل أنثى إلى قوله : وهو شديد المحال[ الرعد : 8 - 13 ] نزل في قصة أربد بن قيس وعامر بن الطفيل حين قدما المدينة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

 

 

 

 

 

 

_________________________________________________________________________

 

فالأغلب أنها مدنية والله أعلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@*إشراقة فجر*

 

لا تعب ولا شيء

 

اعنذر عن محاضرة هذا الأسبوع

كان هناك عطل في جهازي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم حبيباتي

أنا بإذن الله معكم ولكن مرة على مرة لأني أحضر لشهادة الليسانس مشغولة شوي لكن أود المشاركة ممكن ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

معرفة سبب النزول .

 

 

قال الجعبري : نزول القرآن على قسمين : قسم نزل ابتداء ، وقسم نزل عقب واقعة أو سؤال ، وفي هذا النوع مسائل :

 

المسألة الأولى :

فوائد معرفة أسباب النزول

 

زعم زاعم أنه لا طائل تحت هذا الفن ، لجريانه مجرى التاريخ . وأخطأ في ذلك ، بل له فوائد :

  • معرفة وجه الحكمة الباعثة على تشريع الحكم .
  • تخصيص الحكم به عند من يرى أن العبرة بخصوص السبب
  • أن اللفظ قد يكون عاما ، ويقوم الدليل على تخصيصه ، فإذا عرف السبب قصر التخصيص على ما عدا صورته ، فإن دخول صورة السبب قطعي وإخراجها بالاجتهاد ممنوع كما حكى الإجماع
  • الوقوف على المعنى وإزالة الإشكال : قال الواحدي : لا يمكن تفسير الآية دون الوقوف على قصتها وبيان نزولها .

وقال ابن دقيق العيد : بيان سبب النزول طريق قوي في فهم معاني القرآن .

 

وقال ابن تيمية : معرفة سبب النزول يعين على فهم الآية ، فإن العلم بالسبب يورث العلم بالمسبب .

ومن ذلك قوله تعالى : فأينما تولوا فثم وجه الله[ البقرة : 115 ] . فإنا لو تركنا ومدلول اللفظ لاقتضى أن المصلي لا يجب عليه استقبال القبلة سفرا ولا حضرا ، وهو خلاف الإجماع ، فلما عرف سبب نزولها على أنها في نافلة السفر ، أو فيمن صلى بالاجتهاد وبان له الخطأ ; على اختلاف الروايات في ذلك .

 

ومن ذلك قوله : إن الصفا والمروة من شعائر الله[ البقرة : 158 ] ، فإن ظاهر لفظها لا يقتضي أن السعي . فرض وقد ذهب بعضهم إلى عدم فرضيته تمسكا بذلك ، وقد ردت عائشة على عروة في فهمه ذلك بسبب نزولها ، وهو أن الصحابة تأثموا من السعي بينهما لأنه من عمل الجاهلية ، فنزلت .

  • دفع توهم الحصر

قال الشافعي ما معناه في قوله تعالى :قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما الآية [ الأنعام : 145 ] : أن الكفار لما حرموا ما أحل الله وأحلوا ما حرم الله ، وكانوا على المضادة والمحادة ، فجاءت الآية مناقضة لغرضهم ، فكأنه قال : لا حلال إلا ما حرمتموه ولا حرام إلا ما أحللتموه ، نازلا منزلة من يقول : لا تأكل اليوم حلاوة ، فتقول : لا آكل اليوم إلا الحلاوة ، والغرض المضادة لا النفي والإثبات على الحقيقة ، فكأنه تعالى قال : لا حرام إلا ما أحللتموه ، من الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به ، ولم يقصد حل ما وراءه ، إذ القصد إثبات التحريم لا إثبات الحل .

  • معرفة اسم النازل فيه الآية وتعيين المبهم فيها

المسألة الثانية:

أهل الأصول : هل العبرة بعموم اللفظ أو بخصوص السبب ؟ .

 

والأصح عندنا : الأول ، وقد نزلت آيات في أسباب ، واتفقوا على تعديتها إلى غير أسبابها كنزول آية الظهار في سلمة بن صخر ، وآية اللعان في شأن هلال بن أمية ، وحد القذف في رماة عائشة ، ثم تعدى إلى غيرهم .

 

ومن الأدلة على اعتبار عموم اللفظ :

ورد عن ابن عباس ما يدل على اعتبار العموم ، فإنه قال به في آية السرقة مع أنها نزلت في امرأة سرقت .

عن نجدة الحنفي قال : سألتابن عباس ,عن قوله : والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما[ المائدة : 38 ] أخاص أو عام ؟ قال : بل عام .

 

 

تنبيه : قد علمت مما ذكر أن فرض المسألة في لفظ له عموم أما آية نزلت في معين ولا عموم للفظها فإنها تقصر عليه قطعا ، كقوله تعالى : وسيجنبها الأتقى الذي يؤتي ماله يتزكى [ الليل : 17 - 18 ] فإنها نزلت في أبي بكر الصديق بالإجماع ، وقد استدل بها الإمام الرازي مع قوله إن أكرمكم عند الله أتقاكم [ الحجرات : 13 ] على أنه أفضل الناس بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

 

ووهم من ظن أن الآية عامة في كل من عمل عمله ، إجراء له على القاعدة ، وهذا غلط فإن هذه الآية ليس فيها صيغة عموم ، إذ الألف واللام إنما تفيد العموم إذا كانت موصولة أو معرفة في جمع زاد قوم : ( أو مفرد ) ، بشرط أن لا يكون هناك عهد . واللام في الأتقى ليست موصولة ، لأنها لا توصل بأفعل التفضيل إجماعا ، والأتقى ليس جمعا بل هو مفرد ، والعهد موجود ، خصوصا مع ما يفيده صيغة ( أفعل ) من التمييز وقطع المشاركة ، فبطل القول بالعموم وتعين القطع بالخصوص والقصر على من نزلت فيه - رضي الله عنه - .

 

 

المسأله الثالثة

شبيه السبب الخاص مع اللفظ العام

 

تقدم أن صورة السبب قطعية الدخول في العام ، وقد تنزل الآيات على الأسباب الخاصة ، وتوضع مع ما يناسبها من الآي العامة ، رعاية لنظم القرآن وحسن السياق ، فيكون ذلك الخاص قريبا من صورة السبب في كونه قطعي الدخول في العام ، كما اختار السبكي أنه رتبة متوسطة دون السبب وفوق المجرد ، مثاله : قوله - تعالى - : ألم تر إلى الذين أوتو نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت

النساء : 51 ] إلى آخره ، فإنها إشارة إلى كعب بن الأشرف ونحوه من علماء اليهود ، لما قدموا مكة وشاهدوا قتلى بدر ، حرضوا المشركين على الأخذ بثأرهم ومحاربة النبي - صلى الله عليه وسلم - فسألوهم : من أهدى سبيلا ؟ محمد وأصحابه أم نحن ؟ فقالوا : أنتم مع علمهم بما في كتابهم من نعت النبي - صلى الله عليه وسلم - المنطبق عليه وأخذ المواثيق عليهم أن لا يكتموه ، فكان ذلك أمانة لازمة لهم ، ولم يؤدوها حيث قالوا للكفار : أنتم أهدى سبيلا حسدا للنبي - صلى الله عليه وسلم - .

 

 

فقد تضمنت هذه الآية - مع هذا القول - التوعد عليه المفيد للأمر بمقابله المشتمل على أداء الأمانة التي هي بيان صفة النبي - صلى الله عليه وسلم - بإفادة أنه الموصوف في كتابهم ، وذلك مناسب لقوله إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها[ النساء : 58 ] . فهذا عام في كل أمانة ، وذلك خاص بأمانة ، هي صفة النبي - صلى الله عليه وسلم

 

 

 

 

المسألة الرابعة :

 

 

طريق معرفة سبب النزول

 

قال الواحدي : لا يحل القول في أسباب نزول الكتاب إلا بالرواية والسماع ممن شاهدوا التنزيل ووقفوا على الأسباب ، وبحثوا عن علمها . وقد قال محمد ابن سيرين : سألت عبيدة عن آية من القرآن ، فقال : اتق الله ، وقل سدادا ، ذهب الذين يعلمون فيما أنزل الله القرآن .

 

وقال ابن تيمية : قولهم : نزلت هذه الآية في كذا ، يراد به تارة سبب النزول ويراد به أن ذلك داخل في الآية وإن لم يكن السبب

 

وقال الزركشي في البرهان : قد عرف من عادة الصحابة والتابعين أن أحدهم إذا قال : نزلت هذه الآية في كذا فإنه يريد بذلك أنها تتضمن هذا الحكم لا أن هذا كان السبب في نزولها ، فهو من جنس الاستدلال على الحكم بالآية ، لا من جنس النقل لما وقع .

 

 

المسألة الخامسة‏ :

 

كثيرا ما يذكر المفسرون لنزول الآية أسبابا متعددة ، وطريق الاعتماد في ذلك أن ينظر إلى العبارة الواقعة :

  1. فإن عبر أحدهم بقوله : نزلت في كذا ، والآخر : نزلت في كذا ، وذكر أمرا آخر ، فقد تقدم أن هذا يراد به التفسير لا ذكر سبب النزول ، فلا منافاة بين قوليهما إذا كان اللفظ يتناولهما
  2. وإن عبر واحد بقوله : نزلت في كذا ، وصرح الآخر بذكر سبب خلافه فهو المعتمد وذاك استنباط .
  3. وإن ذكر واحد سببا وآخر سببا غيره ، فإن كان إسناد أحدهما صحيحا دون الآخر فالصحيح المعتمد ، مثاله : ما أخرجه الشيخان وغيرهما ، عن جندب : اشتكى النبي - صلى الله عليه وسلم - فلم يقم ليلة أو ليلتين فأتته امرأة فقالت : يا محمد ، ما أرى شيطانك إلا قد تركك ، فأنزل الله والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى [ الضحى : 1 - 3 ] ‏ .
  4. أن يستوي الإسنادان في الصحة ، فيرجح أحدهما بكون راويه حاضر القصة ، أو نحو ذلك من وجوه الترجيحات . مثاله : ما أخرجه البخاري عن ابن مسعود قال : كنت أمشي مع النبي - صلى الله عليه وسلم - بالمدينة ، وهو يتوكأ على عسيب ، فمر بنفر من اليهود ، فقال بعضهم : لو سألتموه ! فقالوا : حدثنا عن الروح ، فقام ساعة ورفع رأسه ، فعرفت أنه يوحى إليه ، حتى صعد الوحي ، ثم قال قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا

وأخرج الترمذي وصححه ، عن ابن عباس قال : قالت قريش لليهود : أعطونا شيئا نسأل هذا الرجل ، فقالوا : اسألوه عن الروح ، فسألوه ، فأنزل الله ويسألونك عن الروح

 

فهذا يقتضي أنها نزلت بمكة . والأول خلافه ، وقد رجح بأن ما رواه البخاري أصح من غيره ، وبأن ابن مسعود ان حاضر القصة .

 

 

5-أن يمكن نزولها عقيب السببين أو الأسباب المذكورة ، بألا تكون معلومة التباعد

 

6-أن لا يمكن ذلك : فيحمل على تعدد النزول وتكرره . مثاله : ما أخرجه الشيخان ، عن المسيب ، قال : لما حضر أبا طالب الوفاة ، دخل عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعنده أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية ، فقال : أي عم ، قل : لا إله إلا الله أحاج لك بها عند الله ، فقال أبو جهل وعبد الله : يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب .

 

فلم يزالا يكلمانه حتى قال : هو على ملة عبد المطلب ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : لأستغفرن لك ما لم أنه عنه ، فنزلت ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين الآية [ التوبة : 113 ] .

 

وأخرج الترمذي – وحسنه - عن علي قال : سمعت رجلا يستغفر لأبويه وهما مشركان ، فقلت : تستغفر لأبويك وهما مشركان ! فقال : استغفر إبراهيم لأبيه وهو مشرك ، فذكرت ذلك لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فنزلت .

 

[ ص: 133 ] وأخرج الحاكم وغيره ، عن ابن مسعود قال : خرج النبي - صلى الله عليه وسلم - يوما إلى المقابر ، فجلس إلى قبر منها ، فناجاه طويلا ، ثم بكى فقال : إن القبر الذي جلست عنده قبر أمي وإني استأذنت ربي في الدعاء لها فلم يأذن لي ، فأنزل علي ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين فجمع بين هذه الأحاديث بتعدد النزول .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا يا غالية على الدرس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

post-121824-0-42009200-1388581729.png

 

 

فيما أنزل من القرآن على لسان بعض الصحابة

 

هو في الحقيقة نوع من أسباب النزول ، والأصل فيه موافقات عمر

وأخرج الترمذي ، عن ابن عمر أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه . قال ابن عمر: وما نزل بالناس أمر قط فقالوا وقال : إلا نزل القرآن على نحو ما قال عمر .

 

عن مجاهد قال : كان عمر يرى الرأي ، فينزل به القرآن

وأخرج البخاري وغيره ، عن أنس قال : قال عمر : وافقت ربي في ثلاث : قلت : يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى ؟ فنزلت : واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى [ البقرة : 125 ] وقلت : يا رسول الله ، إن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر ، فلو أمرتهن أن يحتجبن ؟ فنزلت آية الحجاب . واجتمع على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نساؤه في الغيرة ، فقلت لهن : عسى ربه إن طلقكن إن يبدله أزواجا خيرا منكن [ التحريم : 5 ] فنزلت كذلك .

عن أنس ، قال : قال عمر : وافقت ربي - أو وافقني ربي - في أربع : نزلت هذه الآية ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين الآية [ المؤمنون : 12 ] فلما نزلت قلت أنا : فتبارك الله أحسن الخالقين ، فنزلت فتبارك الله أحسن الخالقين [ المؤمنون : 14 ] .

 

وأخرج عن عبد الرحمن ابن أبي ليلى : أن يهوديا لقي عمر بن الخطاب فقال : إن جبريل الذي يذكر صاحبكم عدو لنا ، فقال عمر : من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدوا للكافرين [ البقرة : 98 ] فنزلت على لسان عمر .

 

تذنيب : يقرب من هذا ما ورد في القرآن على لسان غير الله ، كالنبي - عليه الصلاة والسلام - وجبريل ، والملائكة ، غير مصرح بإضافته إليهم ولا محكي بالقول ، كقوله : قد جاءكم بصائر من ربكم ‏الآية ، فإن هذا وارد على لسانه - صلى الله عليه وسلم - لقوله آخرها وما أنا عليكم بحفيظ [ الأنعام : 104 ] .

 

وقوله أفغير الله أبتغي حكما الآية [ الأنعام : 114 ] فإنه وارد أيضا على لسانه .

 

وقوله وما نتنزل إلا بأمر ربك الآية [ مريم : 64 ] وارد على لسان جبريل .

 

وقوله وما منا إلا له مقام معلوم وإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون [ الصافات : 164 - 166 ] وارد على لسان الملائكة .

 

وكذا إياك نعبد وإياك نستعين [ الفاتحة : 4 ] وارد على ألسنة العباد ، إلا أنه يمكن هنا تقدير القول ، أي : قولوا وكذا الآيتان الأوليان يصح أن يقدر فيهما ( قل ) بخلاف الثالثة والرابعة .

post-121824-0-35013300-1388645020.png

ما تكرر نزوله .

 

 

صرح جماعة من المتقدمين والمتأخرين بأن من القرآن ما تكرر نزوله .

 

قال ابن الحصار : قد يتكرر نزول الآية تذكيرا وموعظة ، وذكر من ذلك خواتيم سورة النحل ، وأول سورة الروم‏ .

وقال الزركشي في البرهان : قد ينزل الشيء مرتين تعظيما لشأنه ، وتذكيرا عند حدوث سببه وخوف نسيانه . ثم ذكر منه آية الروح ، وقوله : وأقم الصلاة طرفي النهارالآية [ هود : 114 ] .

قال : والحكمة في هذا كله : أنه قد يحدث سبب من سؤال أو حادثة تقتضي نزول آية ، وقد نزل قبل ذلك ما يتضمنها فيوحي إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - تلك الآية بعينها ; تذكيرا لهم بها وبأنها تتضمن هذه .

 

تنبيه :

 

قد يجعل من ذلك الأحرف التي تقرأ على وجهين فأكثر . ويدل له ، ما أخرجه مسلم من حديث أبي إن ربي أرسل إلي أن أقرأ القرآن على حرف ، فرددت إليه : أن هون على أمتي فأرسل إلي أن اقرأه على سبعة أحرف . فهذا الحديث يدل على أن القرآن لم ينزل من أول وهلة ، بل مرة بعد أخرى .

 

تنبيه :

 

أنكر بعضهم كون شيء من القرآن يتكرر نزوله وعلله :

بأن تحصيل ما هو حاصل لا فائدة فيه . وهو مردود بما تقدم من فوائده .

وبأنه يلزم منه أن يكون كل ما نزل بمكة نزل بالمدينة مرة أخرى ، فإن جبريل كان يعارضه كل سنة .

ثم قال : ولعلهم يعنون بنزولها مرتين : أن جبريل نزل حين حولت القبلة ، فأخبر الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن الفاتحة ركن في الصلاة كما كانت بمكة فظن ذلك نزولا لها مرة أخرى ، أو أقرأه فيها قراءة أخرى لم يقرئها له بمكة فظن ذلك إنزالا .

post-121824-0-86710200-1388581644.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×