اذهبي الى المحتوى
المتفائلة (ريفيّة)

صفحة تسميع الأخت " الجومانة أم أسامة " مبارك ختم الزهراوين

المشاركات التي تم ترشيحها

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ماشاء الله

بإذن الله تعالى حينما تكوني مستعدة ضعي ردا هنا وأضع لك الامتحان

وفقك الله وفتح عليك ياغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أختي الكريمة أتممت مراجعة الجزء الأول بفضل الله ولله الحمد

 

وأنا مستعدة للإمتحان إن شاء الله أسأل الله التوفيق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حياك الله ياغالية

تفضلي : أسئلة مراجعة الجزء الاول : سورة البقرة

 

استعيني بالله وأتمي المقاطع التالية :

 

( ألم , ذلكَ الكِتَابُ ........... يُكَذّبُون (10)

( وَبَشّر الذينَ ءامَنُوا ........... إلَّا الفَاسِقِين (26)

( الذّين يَظُنّون أنّهُم مُّلاقُوا ............ لَعَلّكم تَهْتَدُون (53)

( إنّ الذينَ ءامنُوا والذينَ هَادُوا .......... للمُتّقين (66)

( أولَئِكَ الذينَ اشْتَروا الحَياةَ ...........على الكَافِرِين (89)

( وَلَوَ اَنّهُم ءامَنُوا واتّقوا .......... ولا نَصِير (107)

( وَمن يّرغَب عن مّلّةَ إبراهِيم ....... نَحنُ لهُ مُسلِمُون (133)

 

 

فتح الله عليكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

اختي الكريمة أنا جد آسفة على التأخير

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ألم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين الذين يومنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون / والذين يومنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون / أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون / إن الذين كفروا سواء عليهم آنذرتهم أم لم تنذرهم لا يومنون / ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم / ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخروما هم بمومنين / يخادعون الله والذين آمنوا وما يخادعون إلا أنفسهم وما يشعرون / في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا و لهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون /

 

و بشر الذين آمنوا و عملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحنها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل و أوتوا به متشابها و لهم فيها أزواج مطهرة و هم فيها خالدون / إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم و أما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا و يهدي به كثيرا و ما يضل به إلا الفاسقين /

 

الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم و أنهم إليه راجعون / يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم و أني فضلتكم على العالمين / و اتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا و لا يقبل منها شفاعة و لا يوخذ منها عدل و لا هم ينصرون / و إذ نجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب يذبحون أبناءكم و يستحيون نساءكم و في ذلكم بلاء من ربكم عظيم / و إذ فرقنا بكم البحر فأنجيناكم و أغرقنا آل فرعون و أنتم تنظرون / و إذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم اتخذتم العجل من بعده و أنتم ظالمون / ثم عفونا عنكم من بعد ذلك لعلكم تشكرون / و إذ آتينا موسى الكتاب و الفرقان لعلكم تهتدون /

 

إن الذين آمنوا و الذين هادوا و النصارى و الصابين من آمن بالله و اليوم الآخر و عمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم و لا خوف عليهم و لا هم يحزنون / و إذ أخذنا ميثاقكم و رفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة و اذكروا ما فيه لعلكم تتقون / ثم توليتم من بعد ذلك فلولا فضل الله عليكم و رحمته لكنتم من الخاسرين / و لقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين / فجعلناها نكالا لما بين يديها و ما خلفها و موعظة للمتقين /

 

أولئك الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة فلا يخفف عنهم العذاب و لا هم ينصرون / و لقد آتينا موسى الكتاب و قفينا من بعده بالرسل و آتينا عيسى ابن مريم البينات و أيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم اسنكبرتم ففريقا كذبتم و فريقا تقتلون / و قالوا قلوبنا غلف بل طبع الله عليها بكفرهم فقليلا ما يومنون / و لما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم و كانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين /

 

و لو أنهم آمنوا و اتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون / يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا و قولوا انظرنا و اسمعوا و للكافرين عذاب اليم / ما يود الذين كفروا من اهل الكتاب

و لا المشركين أن ينزل عليكم من خير من ربكم و الله يختص برحمته من يشاء و الله ذو الفضل العظيم / ما ننسخ من آية او ننسيها نات بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير/ ألم تعلم أن الله له ملك السماوات و الأرض و ما لكم من دون الله من ولي و لا نصير /

 

و من يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه و لقد اصطفيناه في الدنيا و إنه في الآخرة لمن الصالحين / إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين / و أوصى بها إبراهيم بنيه و يعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا و أنتم مسلمون / أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلاهك و إلاه آبائك إبراهيم و إسماعيل و إسحاق إلاها واحدا و نحن له مسلمون /

 

صدق الله العظيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الحبيبة الجومانة

الغالية المتفائلة عندها ظروف مؤقتة ولن تستطيع المتابعة في الساحة، ولذلك اسمحي لي متابعتك إلى حين عودتها بإذن الله تعالى

إن شاء الله لي عودة لتصحيح تسميعك حبيبتي فاستعيني بالله واستمري

وفقك الله لكل خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أختي الكريمة ياسمين يشرفني متابعة المراجعة معك وجزاك الله خير الجزاء

 

وعودة محمودة للأخت الغالية المتفائلة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

ألم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين الذين يومنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون / والذين يومنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون / أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون / إن الذين كفروا سواء عليهم آنذرتهم أم لم تنذرهم لا يومنون / ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم / ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمومنين / يخادعون الله والذين آمنوا وما يخادعون إلا أنفسهم وما يشعرون / في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا و لهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون /

 

و بشر الذين آمنوا و عملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحنها تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل و أوتوا به متشابها و لهم فيها أزواج مطهرة و هم فيها خالدون / إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم و أما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا و يهدي به كثيرا و ما يضل به إلا الفاسقين /

 

الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم و أنهم إليه راجعون / يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم و أني فضلتكم على العالمين / و اتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا و لا يقبل منها شفاعة و لا يوخذ منها عدل و لا هم ينصرون / و إذ نجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب يذبحون أبناءكم و يستحيون نساءكم و في ذلكم بلاء من ربكم عظيم / و إذ فرقنا بكم البحر فأنجيناكم و أغرقنا آل فرعون و أنتم تنظرون / و إذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم اتخذتم العجل من بعده و أنتم ظالمون / ثم عفونا عنكم من بعد ذلك لعلكم تشكرون / و إذ آتينا موسى الكتاب و الفرقان لعلكم تهتدون /

 

إن الذين آمنوا و الذين هادوا و النصارى و الصابين من آمن بالله و اليوم الآخر الاخر و عمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم و لا خوف عليهم و لا هم يحزنون / و إذ أخذنا اَخذنا ميثاقكم و رفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة و اذكروا ما فيه لعلكم تتقون / ثم توليتم من بعد ذلك فلولا فضل الله عليكم و رحمته لكنتم من الخاسرين / و لقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين / فجعلناها نكالا لما بين يديها و ما خلفها و موعظة للمتقين /

 

أولئك الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة بالاخرة فلا يخفف عنهم العذاب و لا هم ينصرون / و لقد آتينا موسى الكتاب و قفينا من بعده بالرسل و آتينا عيسى ابن مريم البينات و أيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم اسنكبرتم استكبرتم ففريقا كذبتم و فريقا تقتلون / و قالوا قلوبنا غلف بل طبع الله عليها لعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يومنون / و لما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم و كانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين /

 

و لو أنهم اَنهم آمنوا و اتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون / يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا و قولوا انظرنا و اسمعوا و للكافرين عذاب اليم / ما يود الذين كفروا من اهل الكتاب و لا المشركين أن ينزل عليكم من خير من ربكم و الله يختص برحمته من يشاء و الله ذو الفضل العظيم / ما ننسخ من آية او ننسيها ننسها نات بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن اَن الله على كل شيء قدير/ ألم تعلم أن اَن الله له ملك السماوات و الأرض والارض و ما لكم من دون الله من ولي و لا نصير /

 

و من يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه و لقد اصطفيناه في الدنيا و إنه في الآخرة الاخرة لمن الصالحين / إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين / و أوصى بها إبراهيم بنيه و يعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا و أنتم مسلمون / أم كنتم شهداء إذ اذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلاهك و إلاه إلهك وإله آبائك إبراهيم و إسماعيل و إسحاق إلاها واحدا و نحن له مسلمون /

 

 

الأحمر تصحيح الخطأ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وأنا تسعدني متابعتك أختي الحبيبة

تسميع جيد جدا بارك الله فيك وثبته في صدرك

أسأل الله أن يوفقك لحفظ كتابه والعمل به يا غالية

أكملي المراجعة بارك الله فيك وأخبريني حين تكونين مستعدة لاختبار الجزء الثاني

يسر الله أمرك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أستاذتي الكريمة أنهيت مراجعة الجزء الثاني بفضل الله ولله الحمد وأنا مستعدة للإختبار بإذن الله

 

وأتمنى أن يكون اللون الأحمر قليل في هذا التصحيح :D

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللهم بارك على هذه الهمة أسأل الله أن يثبتك ويزيدك من فضله جومانة الحبيبة

تفضلي الاختبار بارك الله فيك، استعيني بالله ثم أتمي:

 

إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ ...بِهِمُ الأَسْبَابُ (166)

 

وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ .......اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (195)

 

ومِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي ...فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211)

 

فَإِن طَلَّقَهَا فَلاَ ....بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (231)

 

وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ ....وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249)

 

فتح الله عليك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن في خلق السماوات والارض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيى به الارض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والارض لآيات لقوم يعقلون /ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله ولو تر الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا وأن الله شديد العذاب / إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الاسباب/

 

وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين / واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه فإن قاتلوكم فاقتلوهم وكذلك جزاء الكافرين / فإن انتهوا فإن الله غفور رحيم / وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين / الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين / وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين

 

ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد / يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين / فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم / هل ينظرون إلا أن ياتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الامر وإلى الله ترجع الامور/ سل بني إسرائيل كم اتيناهم من اية بينة ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فإن الله شديد العقاب

 

فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره فإن طلقها فلا جناح عليهما أن يتراجعا إن ظنا أن يقيما حدود الله وتلك حدود الله يبينها لقوم يعلمون / وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف او سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزؤا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم

 

وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن ياتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مومنين / ولما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده فشربوا إلا قليلا منهم فلما جاوزه هو والذين آمنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده وقال الذين يظنون أنهم ملاقوا الله كم من فئة صغيرة غلبت فئة كبيرة بإذن الله والله مع الصابرين

 

صدق الله العظيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أعتذر منك على التأخير جومانة الغالية وذلك لانشغالي هذه الأيام

واصلي المراجعة اليومية يا حبيبة ولي عودة بإذن الله لتصحيح تسميعك ووضع الأسئلة الجديدة، يسر الله أمرك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

إن في خلق السماوات والارض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيى فأحيا به الارض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والارض لآيات لقوم يعقلون /ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله ولو تر ترى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا وأن الله شديد العذاب / إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الاسباب/

 

وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين / واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه فإن قاتلوكم فاقتلوهم وكذلك كذلك جزاء الكافرين / فإن انتهوا فإن الله غفور رحيم / وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين / الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين / وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين

 

ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد / يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين / فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم / هل ينظرون إلا أن ياتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الامر وإلى الله ترجع الامور/ سل بني إسرائيل كم اتيناهم من اية بينة ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فإن الله شديد العقاب

 

فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره فإن طلقها فلا جناح عليهما أن يتراجعا إن ظنا أن يقيما حدود الله وتلك حدود الله يبينها لقوم يعلمون / وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف او سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزؤا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم

 

وقال لهم نبيهم نبيئُهُم إن آية ملكه أن ياتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة إن في ذلك لآية ءَلاية لكم إن كنتم مومنين / ولما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده فشربوا منه إلا قليلا منهم فلما جاوزه هو والذين آمنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده وقال قال الذين يظنون أنهم ملاقوا الله كم من فئة صغيرة غلبت فئة كبيرة بإذن الله والله مع الصابرين

 

 

الأحمر تصحيح الخطأ

الأخضر نقص

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تسميع ممتاز أختي الحبيبة، بارك الله فيك وثبته في صدرك

تفضلي أسئلة على الجزء الثالث، استعيني بالله ثم أتمي:

 

( اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ .....هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )

 

( لِّلَّهِ ما فِي .....عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ )

 

آل عمران

 

( كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ .....حُسْنُ الْمَآبِ )

 

( إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ .......َ اللّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاء )

 

( مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن ....وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ )

 

 

وفقك الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم الله لا إلاه إلا هو الحي القيوم لا تاخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الارض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والارض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم / لا إكراه في الدين / قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويومن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون

 

لله ما في السماوات والارض إن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير / امن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمومنون كل امن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير لا يكلف الله نفسا الا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تواخذنا إن نسينا أو اخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصراكما حملته على الذين قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين

 

كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآياتنا فأخذهم الله بذنوبهم والله شديد العقاب / قل للذين كفروا ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبيس المهاد /قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرة ترونهم مثليهم رأي العين والله يويد بنصره من يشاء إن في ذلك لعبرة لؤلي الابصار/ زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير من الذهب والفضة والخيل المسومة والانعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب

 

إذ قالت امرأت عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني إنك أنت السميع العليم / فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكرياء كلما دخل عليها زكرياء المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنا لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغيرحساب / هنالك دعا زكرياء ربه قال ربي هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيا مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيئا من الصالحين قال رب أنا يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء

 

ما كان لبشر ان ياتيه الله الكتاب والحكم والنبوؤة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون / ولا يامركم أن تتخذوا الملائكة والنبيئين أربابا أيامركم بالكفربعد إذ انتم مسلمون/ وإذ اخذ الله ميثاق النبيئين لما آتيناكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتومنن به ولتنصرنه / قال آقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين / فمن تولى بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون / أفغيردين الله تبغون وله أسلم من في السماوات والارض طوعا وكرها وإليه ترجعون / قل امنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والاسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيؤون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون

 

صدق الله العظيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

الله لا إلاه إله إلا هو الحي القيوم لا تاخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الارض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والارض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم / لا إكراه في الدين / قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويومن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون

 

لله ما في السماوات والارض إن وما في الارض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير / امن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمومنون كل امن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير لا يكلف الله نفسا الا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تواخذنا إن نسينا أو اخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصراكما إصرا كما حملته على الذين قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين

 

كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآياتنا فأخذهم الله بذنوبهم والله شديد العقاب / قل للذين كفروا ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبيس المهاد /قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرة ترونهم مثليهم رأي العين والله يويد بنصره من يشاء إن في ذلك لعبرة لؤلي لأولي الابصار/ زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والانعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب

 

إذ قالت امرأت عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني إنك أنت السميع العليم / فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكرياء كلما دخل عليها زكرياء المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنا لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغيرحساب / هنالك دعا زكرياء ربه قال ربي هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيا بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيئا من الصالحين قال رب أنا أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء

 

ما كان لبشر ان ياتيه يوتيه الله الكتاب والحكم والنبوؤة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون / ولا يامركم أن تتخذوا الملائكة والنبيئين أربابا أيامركم بالكفربعد إذ انتم مسلمون/ وإذ اخذ الله ميثاق النبيئين لما آتيناكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتومنن به ولتنصرنه / قال آقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين / فمن تولى بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون / أفغيردين الله تبغون وله أسلم من في السماوات والارض طوعا وكرها وإليه ترجعون / قل امنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والاسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيؤون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون

 

 

الأحمر تصحيح الخطأ

الأخضر نقص

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أحسنت بارك الله فيك أختي الغالية

راجعي ما تم تصحيحه، وتفضلي الامتحان على ما تبقى من سورة آل عمران، استعيني بالله ثم أتمي:

 

(إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ ..... بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ)

 

(وَأَطِيعُواْ اللّهَ .... وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ)

 

(إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ ...... خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ )

 

(الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ ....وَلهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )

 

(رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا ....جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ)

 

وفقك الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

آسفة أختي الكريمة على هذا التأخير لأنني مررت بوعكة صحية أسأل الله أن يغفر لي بها ذنوبي آمين

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدا للعالمين / فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين /قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون / قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من امن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما الله بغافل عما تعملون / يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين

 

وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون / سارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنات عرضها السماوات والارض أعدت للمتقين / الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين / والذين إذا فعلوا فاحشة او ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفرالذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون أولئك جزاءهم مغفرة من ربهم و جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين

 

إن الذين تولوا منكم يوم التقا الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم / يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الارض أو كانوا غزا لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم والله يحيي ويميت والله بما تعملون بصير /ولئن قتلتم في سبيل الله أو متم لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون

 

الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم / إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مومنين / ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الاخرة ولهم عذاب عظيم / إن الذين اشتروا الكفر بالايمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب اليم

 

ربنا إننا سمعا مناديا ينادي للايمان أن امنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار/ ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر او انثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيه ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب / لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبيس المهاد

 

صدق الله العظيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدا وهدىً للعالمين / فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين /قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون / قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من امن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما الله بغافل عما تعملون / يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين

 

وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون / سارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنات وجنة عرضها السماوات والارض أعدت للمتقين / الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين / والذين إذا فعلوا فاحشة او ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفرالذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون أولئك جزاءهم جزاؤهم مغفرة من ربهم و جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين

 

إن الذين تولوا منكم يوم التقا الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم / يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الارض أو كانوا غزا لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم والله يحيي ويميت والله بما تعملون بصير /ولئن قتلتم في سبيل الله أو متم لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون تجمعون

 

الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم / إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مومنين / ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الاخرة ولهم عذاب عظيم / إن الذين اشتروا الكفر بالايمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب اليم

 

ربنا إننا سمعا مناديا ينادي للايمان أن امنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار/ ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر او انثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيه ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب / لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبيس المهاد

 

 

الأحمر تصحيح الخطأ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا عليك حبيبتي ولا داعي للاعتذار سعيدة بعودتك

اللهم لك الحمد تسميع ممتاز ثبته الله في صدرك وزادك من فضله

أسأل الله أن يوفقك لحفظ كتابه والعمل به :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×