اذهبي الى المحتوى
مسلمة مجاهدة

{أَئِنَّ لَنَا لأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ}

المشاركات التي تم ترشيحها

fwasel19.png

 

 

 

 

{أَئِنَّ لَنَا لأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ} [الشعراء من الآية:41]، هذا ما كان يشغل السحرة في تلك اللحظة، الأجر الدنيوي والعائد المادي والقرب من السلطان، ولقد قرأ فرعون هذا الطمع في سؤالهم فزاد في إجابته على مطلبهم، بأن طمأنهم على موقعهم منه فقال {نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَّمِنَ الْمُقَرَّبِينَ} [الشعراء من الآية:42].

 

ستكونون قريبين من السلطان، ستكون له حظوة لديه وزلفى عنده، سيكون لكم (ظهرًا) فلن يجرؤ أحد بعد اليوم على ضرب بطونكم، يالسعادتهم وحماستهم بعد هذا الوعد من الطاغوت ذي الأوتاد، لكن هذا كان قبل السجود، قبل أن تخالط قلوبهم بشاشة الإيمان بالرب المعبود..

 

وبعد أن كان كل همهم الدنيا وأجرها قبل لحظة الشهود لآية الرب الودود، قالوا لمن هددهم بزوال تلك الدنيا بل بزوالهم عنها: {لا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ} [الشعراء من الآية:26]، {لَنْ نُؤْثرك عَلَى مَا جَاءَنَا منْ الْبَيّنَات وَاَلَّذي فَطَرَنَا فَاقْض مَا أَنْتَ قَاضٍ إنَّمَا تَقْضي هَذه الْحَيَاة الدُّنْيَا} [طه:72]، وهذه من أزكى ثمرات المعرفة وأشهى قطوف العلم بالله، أن يستقيم الميزان وتبدو الدنيا بزينتها رخيصة إن وضعت في مواجهة مع إرضاء الله وما عنده، حينئذ يرتفع الشعار عاليًا خفاقًا نقيًا رقراقًا يردده العارفون: {مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى} [القصص من الآية:60]، ويُنظر عندها إلى كل تهديد وتخويف بمنطق {لا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ}.

 

 

 

fwasel193.png

 

هذا ما حدث حين عرف السحرة مولاهم الحق، فتكشفت لهم تلك القيمة الحقيقية للأشياء، وبدت لهم المعايير الصحيحة فما ترددوا في الاختيار بين الدنيا وما عند الله.

 

إن معرفة الله إذا استقرت في قلب عبد فإنها تهز -بل تزلزل- كل تصوراته الخاطئة ونظراته القاصرة، فتسقط كافة أوثان النفس لتخر متهدمة على أنقاض سوء الظن والتعلق بالخلق.

 

وكما رجف المنبر برسول الله صلى الله عليه وسلم حينما تحدث عن الملك، حتى قالوا ليخرن به! فإن قلب المؤمن وحياته وتصوراته ونظراته للأمور ترجف وتهتز وتنقلب رأسًا على عقب -بل هي في الحقيقة تعتدل- وذلك حين يعرف الله حق المعرفة فيرى الأمور بقيمتها الحقيقية، ويزن الدنيا وما عليها بميزان مختلف.. ميزان المعرفة.

 

 

 

 

 

محمد علي يوسف

موقع طريق الإسلام

 

 

fwasel192.png

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاك الله خيرا ياغالية

طرح قيّم اللهم بارك

 

وتبدو الدنيا بزينتها رخيصة إن وضعت في مواجهة مع إرضاء الله وما عنده، حينئذ يرتفع الشعار عاليًا خفاقًا نقيًا رقراقًا يردده العارفون:

 

 

{مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأبقى

}

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

موضوع قيم

جعله الله في ميزان حسناتكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×