اذهبي الى المحتوى
سُندس واستبرق

حَمْلَة | ~ صَفحَاتٌ بَيضَاء .. وَيَبْقَى الأثر ❥~

المشاركات التي تم ترشيحها

تم وضع الموضوع السابع

تغريدات حملتنا...ويبقى الأثر

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showtopic=333150

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وبـ حمد الله انتهت حملتنا [ ويبقى الأثر ]

والتي حصدت مواضيع سبعة كانت في مختلف ساحات المنتدى :

الملتقى المفتوح

وهمزة وصل

وأحلى صحبة

ومجلس طالبات العلم

وأخيرًا قلم نابض

كا نأمل منكن المُشاركة معنا بأقلامكن الزاهرة لكن قدر الله وما شاء فعل .

وترقبونا في حملات قادمة بإذن الله ()

وما نريد منكن سوى دعوات صالحات تُصلح حالنا .

ودمت بـ كل ود وحُب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكن حبيباتى ونفع بكن

 

حملة جميلة جدا وتستوعب أكثر من 7 مواضيع

 

فلعلكم تكملون يوما ما .. جعلها الله فى ميزان حسناتكن

تم تعديل بواسطة أم يُمنى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم والسلام ورحمة الله وبركاته،،

 

حملة طيبة اللهم بارك وترفع الهمم (:

بورك فيكنّ يا حبيبات وجعله مما يسركنّ يوم القيامة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة سُندس واستبرق
      الأثَر .. والاجتِمَاع فِيما يرضي الإله


       




      كنا فيما مضى نذهب أنا واختي الكبرى لقاعة مسجد السلام لنلتقي بتلك الداعية للإسلام لنتعلم التجويد، وحفظ الأحاديث، والقرآن



      وكان اجتماعنا بهجة ، وأنسًا ومحبة ، وترفيها وإخاء ، كبرنا وتزوجنا، وأيضًا أنجبنا فافترقت الطرق عنا ولكن ما زالت تلك الاجتماعات



      لها أثر ..


       





      الاجتماع فيما يُرضي الله ، هو كرياض أنعشتها الرائحة الزكية، والعطور الشذية ، والظلال الوارفة ، والنسيم العليل



      ففيه الاطمئنان، وفيه السكينة ، وفيه الأجر، وفيه الأنس والإخاء ..


       




       

      الاجتماع فيما يُرضي الله عز وجل هو حياة القلوب ونماء الإيمان وزكاء النفس وسبيل السعادة والفلاح في الدنيا والآخرة.


       

      عن أبي هريرة – رضي الله عنه قال- عن النبي صلى الله عليه و سلم قال :



      [ وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله و يتدارسونه بينهم



      إلا نزلت عليهم السكينة و غشيتهم الرحمة و حفتهم الملائكة و ذكرهم الله في من عنده ،



      و من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه ] - رواه مسلم .


       





      واليوم سهُل علينا اللقاء والاجتماع بغير المساحد فالوسائل التقنية الحديثة تجمعنا ، ودور التحفيظ تجمعنا ، والمنتديات النسائية تجمعنا



      فإن كنا ننوي بها خيرًا ، حصلت لنا السكينة والرحمة ، وحفتنا الملائكة فكل ذكر لله ، وكل علم ِ كان لله ، وكل رفع همة كان لله ، وكل تذكير بالله



      كل هذا اجتماع فيما يُرضي الله



      فاتركي ِ ذلك الأثر على أخواتك ِ في تلك الاجتماعات :


       

      أمّا بعلم نافع .



      أو ابتسامة صادقة .



      أو اجتهاد ببحث .



      أو تذكير طيّب .







      فالكلمة تشهد، والابتسامة تشهد، والعلم يشهد، والبحث يشهد، والنية الصالحة تشهد



      فهلا جعلنا ذلك الأثر الخيّر في نفوس غيرنا ،



      وهل تركنا تلك البصمة في قلوب أحبتنا ؟


       
       

      حَمْلَة | ~ صَفحَاتٌ بَيضَاء .. وَيَبْقَى الأثر ❥~


       
       

      وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


       



    • بواسطة الوفاء و الإخلاص
      الأثر....والكلمة الطيبة



      الكلمة الطيبة.. خيط رفيع يؤلف بين القلوب التي عبثت بها الأحقاد، وفرقت بينها عوادي الدهر ونوائبه، وبلسم شاف يطهرها من سموم الكراهية، ويعيد إليها الصفاء والنقاء.



      ينتظرها المتلقي بلهفة كبيرة فتصل إلى أذنيه لتنساب كالماء العذب الصافي في كافة أنحاء الجسم، فيشعر الإنسان بعدها بطمأنينة لا مثيل لها، وتتحرك مشاعر الدفء والمحبة من جديد لتنير الظلمات التي غلفت قلبه فترة من الزمن.



      فما أعظم القلب الذي حباه الله عز وجل هذه الصفة الجميلة! وما أنبل الإنسان الذي جعل لسانه مرآة صافية تعبر عن خلجات فؤاده، وتعكس صفاء روحه وجمالها!
      ولعظمة هذه الكلمة ولشدة وقعها وتأثيرها على النفوس فقد شبهها الحق سبحانه وتعالى بالشجرة المعطاء التي تؤتي أكلها كل حين متى حافظ عليها الإنسان وتعهدها بالرعاية والسقيا.
      كذلك الشأن بالنسبة للكلمة الطيبة التي تنثر الخير في كل مكان، وصداها يصل إلى أعالي السماء.
      قال الله سبحانه وتعالى في سورة إبراهيم: ( ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء... تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون)






      أختي وحبيبتي في الله
      لأجلك ولأجل كل أخت أحبها فؤادي وجمعتني بها ذكرى طيبة خط قلمي المتواضع هذه الكلمات وجل ما أتمناه أن تجد لها مكانا في زاوية من زوايا قلبك وقلبها الطيب الذي ما رأيت منه إلا كل خير وحب.
      ولأنني أحبك أريدك أن تتركي أثرا طيبا تفوح رائحته الزكية في كل ركن تذهبين إليه.



      قد تعترض مسيرة حياتك بعض العقبات تشعرك بالحزن والأسى تارة وتارة أخرى يتملكك الغضب فتكونين في أمس الحاجة إلى كلمة طيبة تطفئ نار الغضب الذي تملك فؤادك، وتزرع في نفسك القوة من جديد للمضي قدما.



      تذكري عندما يجرحك إنسان فتنساب الدموع بغزارة على خديك تشعرين وقتها بالظلم والقهر فترفعين يديك إلى من بيده ملكوت كل شيء متضرعة إليه بالدعاء ليخفف عنك وطأة الألم والحزن ألن تلاحظي تغييرا في نفسيتك.
      عندما تهبين صدقة تبتغين بها وجه الله عز وجل ومن بعيد تلمحين مدى الفرحة التي أدخلتها على قلوب من أهديتها لهم.
      هكذا هي الكلمة الطيبة تخرج عذبة سلسة فتترك وراءها أثرا طيبا لا يزول ولا ينمحي.
      تضفي البسمة على الوجوه الحزينة، وتخلق جسر تواصل بين الأعداء فتؤلف بينهم، وتكسر الحواجز التي بنتها مشاعر الحقد والكراهية.



      أريدك هكذا أختي تتنقلين في كل مكان كالزهرة الندية التي تترك وراءها أريجها العطر، وكاللحن العذب الشجي الذي تطرب له الآذان، وترتاح له الأفئدة، والملاذ الآمن الذي يبحث عنه الناس وقت الشدائد والمحن فيستقبلهم بالابتسامة العذبة، والكلمة الطيبة حتى ما إذا توارى يوما عن هذه الحياة يبقى أثره الطيب ذكرى طيبة تنبض في قلب كل من أحبه.


       


      حَمْلَة | ~ صَفحَاتٌ بَيضَاء .. وَيَبْقَى الأثر ❥~

       
       



       

      .

    • بواسطة خيوط ذهبية
      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على أشرف الخلق الصادق الأمين
      الحمد لله الذي جمعنا على حبه وحب دينه ورسوله الكريم
       
       
      ابتسم للحياة تبتسم لك ابتسم وامح الهموم
      ابتسم وامسح دمعة
      ابتسم وانشر فرحة
      ابتسم واكسر الجفاء
      ابتسم اكسب حنانا
      ابتسم وابتسم وابتسم


       

      فالابتسامة لاتحتاج جهدا جاهدا لتقوم بها فهي مجرد حركة بسيطة يسيرة لكل مسلمومسلمة.
      نعم فهي أسهل لغة يمكنك التحدث بها دون ترجمان ولا إشارات الميم ولاحركات


       


      فابتسم واترك أثرا
      قال علي بن أببي طالب -رضي الله عنه: <كان رسول الله صل الله عليه وسلم باسما>أي كثير الابتسامة
      فهذا ماجعله يترك ذلك الأثر الكبير بين من كانوا حذوه فكان من ضمن مازرعه بين الناس تلك الخصلة الجميلة ألا وهي الابتسامة فحثم عليها فقال صلى الله عليه وسلم: <تبسمك في وجه أخيك صدقة>
      فتصدقوا عباد الله يامن يشكون من قلة المال ويقولون ليس لدينا مانتصدق به تصدقوا بابتسامة من قلب صادق خالصة لوجه الله عز وجل.
      وكيف تضيع أجوركم وأنتم تقرؤون قول الله عز وجل: <مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ >
      هذا وعد من اللّه تعالى لمن عمل عملا صالحا .


       




       

      ابتسم فلك الأجر والثواب
      فإن لاقيت فقيرا وجيبك خال فرصيد قلبك مملوء فاسحب منه ابتسامة فلن تنقص منه شيئا
      وإن وقفت حذو يتيم فامسح دمعته واختم على قلبه بابتسامة تحول بينه وبين نزولها مرة أخرى فور تذكره لها.
      ابتسم لتزيد المودة
      ابتسمي أختي في وجه زوجك حين وداعه وفور رجوعه تمسحين بها عناء يومه الشاق
      لربما هذه أرجعت ماتاه بين ثنايا الحياة وتلاهيها
      وابتسم أخي في وجه زوجتك وأنت تطلب منها شيئا كي لاتحس بتأمرك عليها وطغيانك.


       


      ابتسم لتمحو العناد وتبني الإرادة


       

      لاتقتلي البسمةبينك وبين أطفالك، وأنت توقظيهم وأنت تذكريهم بالصلاة وأنت تنهيهم عن الشغب والتخريب، فكوني أكيدة أنها ستكسر حاجز العناد لديهم وسترين المبادلة منهم(تجربتي)
      وأنت تلقين الدرس لتلاميذك فاجعليهالاتفارقك فهذا محفز لهم ويجعل التواصل بينكم أكثر توطيدا
      وستجدين منهم العطاء في العلم والإرادة في التعلم.


       

      (^ـــــ^)


       
       


      حَمْلَة | ~ صَفحَاتٌ بَيضَاء .. وَيَبْقَى الأثر ❥~

       
       

      وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


       
       




    • بواسطة أمّ ياسمين
      الأثَر... و النصيحة


       

      أختي الحبيبة ...
      هل خطر ببالك يوما أن تعيشي هذه الحياة مرات و مرات ؟
      هل دارت بذهنك يوما فكرة بقاء أثرك بعدك ؟
      إن الحياة التي نعيشها مهما صفا جوها .. و ازدان حالها فهي مؤذنة بالزوال !
      فهل تساءلت أختي الحبيبة: كيف السبيل لأن يظل أثرك بعدك ؟
      أثرك في بيتك ...في حيك ..في عملك ..في مسجدك ؟؟ و في كل مساحة مررت بها ؟؟
      كالزهر أينما اهتزت بتلاته فاح عبيره ..و كالمسك أينما وجد انتشر شذاه ..
      إذا كان الأمر كذلك .. فدونك أختي الكريمة هذا السبيل المضيء من سبل الخير الكثيرة ...
      انهجيه.. و لا توقفي أجرك و احتسبي الصبر ..
      انهجي سبيل النصح و الوعظ و التوجيه ..


       
       
       




       
       
       
       

      النصيحة ..قبس من هدي القرآن الكريم و السنة النبوية الغراء بل[الدين النصيحة].


       

      النصيحة ..سجية من يحب الخير لنفسه و للآخرين فتدفعه فطرته السليمة إلى التوجيه و النصح ليسود الخيرو الفضل.. فازرعي الخير.. سترحلين و يبقى .


       

      النصيحة ..بذرة خير في نفس مؤمنة تواقة لنفع الآخرين، حريصة على صلاحهم و إسعادهم فكوني مصدر سعادة الغير تتضاعف سعادتك و يرضى عنك ربك .


       

      النصيحة ..حق أختك عليك اصدقيها النصح إذا استنصحتك [حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ, قِيلَ: ما هن يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ, وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ, وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ, وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَشَمِّتْهُ, وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ, وَإِذَا مَاتَ فَاتْبَعْهُ ]. البخاري ومسلم .


       

      النصيحة .. توجيه أختك نحو ما فيه خير لها برفق و حلم و ستر فلا تجريح و لا تعنيف و لا تشهير .فأنت مرآتها [الْمُؤْمِنُ مِرْآةُ الْمُؤْمِنِ]صحيح


       
       
       
       
       




       
       
       
       
       

      أختي الحبيبة ..
      لا تحرمي نفسك الأجر .. انشري علما .. صححي خطأ.. ذكري بمعروف .. انهي عن منكر ..
      سارعي في الخيرات ،وخبئي لك أعمالا تبقى .
      فرب كلمة أو قصة أو حكمة قد تشكل نقطة تحول في حياة أحدهم فيبقى الأثر .






       
       
       


      حَمْلَة | ~ صَفحَاتٌ بَيضَاء .. وَيَبْقَى الأثر ❥~

       



       
       
       
       



       
       
       
       
       
       
       
       
       




    • بواسطة سُندس واستبرق
      الأثر .. والعِلْم النَافـِـع


       
       

      الأثر .. ذلك المسك الفواح الذي يدل على صاحبه ورائحته ومسلكه وعلمه وطيبه



      فكيف بذاك الأثر لو كان من العلم النافع ..!



      فإنه سيصبح أجلّ ، وأطيّب ، وأحسن .. لم َ ؟






      ~ لأن العلم النافع هو الكلمة الطيبة ، والكلمة الطيبة حسنة ، والحسنة بعشرة أمثالها ..



      [ والكلمة الطيبة صدقة ].


       

      ~ لأن العلم النافع هو العلم الذي يسلكنا طريق الجنة ، والجنة خضراء نضرة ، فواحة عطرة



      [ مَن سلَكَ طريقًا يلتَمِسُ فيهِ عِلمًا ، سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ طريقًا إلى الجنَّةِ ] صحيح البخاري .


       

      ~ لأن العلم النافع هو العلم الذي تبسط الملائكة أجنحتها لقائله ومتعلمه وكاتبه وذاكره



      [ طالبُ العلمِ تَبسُطُ لهُ الملائكةُ أجنحتَها رضًا بِمَا يَطلبُ ] حديث حسن .


       

      لأن العلم النافع يُشهد لك ِ فيه ويُغفر في الأرض وفي السماء ، وحتى الحيتان في الماء



      [ وإنَّ طالِبَ العِلمِ يستَغفرُ لَهُ مَن في السَّماءِ والأرضِ ، حتَّى الحيتانِ في الماءِ ] صحيح البخاري .






      فـ طوبى لمن وجد في صحيفته، ذلك الأثر الطيب من العلم النافع، وقد يسأل سائل: ما هو العلم النافع؟


       

      العلم النافع ما عرف به العبد ربه، ودل عليه حتى عرف ربه ووحده وأنس به واستحى من قربه، وعبده كأنه يراه...



      العلم النافع : ضبط نصوص الكتاب والسنة وفهم معانيها .



      العلم النافع : التقيد في ذلك بالمأثور عن الصحابة والتابعين وتابعيهم، في معاني القرآن والحديث .



      العلم النافع : معرفة اللَه وما يستحقه من الأسماء الحسنى والصفات العلى والأفعال الباهرة. وذلك يستلزم إجلاله، وإعظامه، وخشيته، ومهابته، ومحبته، ورجاءه، والتوكل عليه، والرضا بقضائه، والصبر على بلائه.



      العلم النافع : المعرفة بما يحبه ويرضاه، وما يكرهه ويسخطه؛ من الاعتقادات والأعمال الظاهرة والباطنة والأقوال


       




      فإذا أثمر العلم لصاحبه هذا فهو علم نافع، فمتى كان العلم نافعاً ووقر في القلب فقد خشع القلب للَّه وانكسر له. وذل هيبة وإجلالا وخشية ومحبة وتعظيما. ومتى خشع القلب للَّه وذل وانكسر له قنعت النفس بيسير الحلال من الدنيا وشبعت به فأوجب لها ذلك القناعة والزهد في الدنيا...



      فالشأن في أن العبد يكون بينه وبين ربه معرفة خاصة بقلبه؛ بحيث يجده قريباً منه، يستأنس به في خلوته، ويجد حلاوة ذكره ودعائه ومناجاته وخدمته. ولا يجد ذلك إلا من أطاعه في سره وعلانيته. [ مختصر من رسالة صغيرة للحافظ ابن رجب الحنبلي ] .


       




      فيا أخيتي :



      لا تبخلي على نفسك ِ بذلك العلم، حتى لو كان بقليله



      فالعلم ليس بالكثرة إنما بالفهم والتدبير والعمل به ..



      فكما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :


       

      [ بلِّغوا عنِّي ولو آيةً وحدِّثوا عَن بَني إسرائيلَ ولا حَرجَ ومَن كذبَ عليَّ مُتعمِّدًا فليتبوَّأ مقعدَهُ منَ النَّارِ] حديث صحيح





       

      ارجعي لقائمة مواضيعك ِ هل هناك علم نافع فيها ؟



      أو كلمة طيبة تُرجين بها ؟



      أو ابتسامة طيبة تتصدقين بها ؟



      أو هل هناك آية تدبرتها وشاركت أخواتك بها ؟



      أو حديث أثر فيك وعملت به وشاركت به أخواتك ؟






      قفي مع نفسك ِ وقفة مُحاسبة ، وتفكري ما الأثر الذي سأتركه هنا ...



      نسأ الله أن يغفر لنا، ويعفو عن زلاتنا، ويُدخلنا من أبواب رحمته ، ومن الجنان رفعته .





       
       

      حَمْلَة | ~ صَفحَاتٌ بَيضَاء .. وَيَبْقَى الأثر ❥~


       
       

      وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين .








منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×