اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اصبحت مطلقة بعد اشهر قليله من زواجى

حدثت خلافات من اول اسبوع زواج

كان مش متقبلنى بدون سبب

اعتقدنا ان فيه عمل معمول او حسد او كلام من هذا القبيل

ذهبنا الى اشخاص يعتقد الناس انهم يقومون بفك هذه الاعمال

وجدت منهم المتدين ومنهم ما اعتقد انو غير ذلك

واتبهدلت فى اول ايامى زواجى من اللف والبكاء والتعب

والمشااااكل اللى على حجات صغيرة ومش مستاهله

عايزة بس اعرفكم حاجة

انا مش منتقبه ولكنى ارتدى طرح عريضة مع عبايات عند الخروج من المنزل

 

احاول ان يكون لبسي واسع بقدر الامكان

وهذا الشئ كان يرفضه طليقى كان عايزنى البس عالموضه بحجة ان اللبس الواسع بيكبر سنى وكان الستات فى عيلته بيتعجبوا انى مش بخرج فى الشارع بمكياج وانا عروسة حتى يرانى الناس بيقولوا تزينى عشان الناس تحس انك عروسة

كنت بحاول اقنعه ان المراه بتلبس فى البيت مثلما يحلو لزوجها ولكن فى الشارع عليها الالتزام باللبس الواسع لكنه كان يجادلنى

وهو من ايام الخطوبة عمل مشكلة على هذا الموضوع وضغطت على نفسي رغم حزنى وكملت الخطوبة واتكلمت معاه وقتها وحاولت اقناعة وسكت هو لذلك اعتقدت انه سكوته معناه الاقتناع ولنا يتكلم مرة اخرى لكنه عاد بعد الزواج

وايضا كانت هناك ضغوط من اهلى لاتمام الخطبة

لم يكن الطلاق بسبب البس الواسع

لكنه كان بسبب مشااكل اخرى كثيرة

انا تعبااااااااااانة جدااااااااااااااااااااااا

الى جانب طلاقى والدى عمل حادثة صعبة وكانت حالته خطيرة وكان فى العناية المركزة والان خرج من المستشفى لكنه مازال بيتعالج

طلاقى ومرض والدى فى عام واحد شئ صعب جداااااااااااا على

اعلم انكم ستلوموننى اننى مسبتوش وفسخت الخطبة من الاول

لكن كانت هناك ضغوط عليا

ولم اتفهم ان الامر سيصل الى هذا الحد بعد الزواج

وانا الوم نفسي كثيرا واعلم انكم ستلقون اللوم على لانى لم افسخ الخطوبة اريد مع لومكم لى الدعاااااء لى بالتعويض قريبا

ادعولى بالزوج الصالح عاجلا وليس اجلا اريد ان يفرح ابى وامى بى

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

 

أهلاً ومرحباً بك أختنا الغاليه @@جنا مسلمة

 

بدايةً لا لومٌ ولا عتابٌ ، إنما هو قدر الله ، كتبه الله عليكِ من قديم الازل ، وهناك صحابيات مطلقات ، فالمطلقة ليس فيها ما يعيبها، فهذه زينب بنت جحش –رضي الله عنه- لما طلقها زوجها زيد بن حارثة تزوجت من هو خير منه، رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فأصبحت إحدى أمهات المؤمنين،

 

 

 

وأذكرك بالاكثار من قول ( اللهم اجرني في مصيبني واخلفني خيراً منها ) .. وأذكرك بأن الصبر إنما يكون عند الصدمة الاولى

 

اعلمي حبيبتي أنَّ الطلاق رغم قسوته لكنَّه ليس نهاية الحياة، وإنَّما هو انتقالٌ من مرحلةٍ إلى مرحلةٍ جديدة، وانظري في مستقبل حياتك، وحاولي تناسي الماضي بحلوه ومره، فقد عشناه فعلاً، وقد لا يكون جيداً أن نعيشه مرَّةً أخرى

 

 

واعلمي –أختنا- ألا أحد يخلو من البلاء في هذه الحياة، وقد قال أهل العلم: البلاء سيفٌ من سيوف الله في الأرض يختبر به أهل الصلاح ليميز الخبيث من الطَّيِّب، قال تعالى: "(الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ) .

 

 

فالمؤمن الصابر المحتسب هو من يتلقى البلاء برضىً ويقينٍ بأنَّ ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه، وأنَّ الصبر عند كلِّ بلاءٍ نعمةٌ لصاحبه، قال -صلَّى الله عليه وسلم-:"عَجَبًا لأمرِ المؤمنِ إِنَّ أمْرَه كُلَّهُ لهُ خَيرٌ وليسَ ذلكَ لأحَدٍ إلا للمُؤْمنِ إِنْ أصَابتهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فكانتْ خَيرًا لهُ وإنْ أصَابتهُ ضَرَّاءُ صَبرَ فكانتْ خَيرًا لهُ". كلُّ حياته شكرٌ أو صبرٌ، هكذا هو المسلم العاقل، يرضى دائماً بقسمة الله له دون سخطٍ عليه؛ لأنه لا يدري لو تغير حاله من حالٍ إلى غيره هل يكون خيراً له أم لا. هكذا علَّمه القرآن: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ). لذا هو مسلمٌ لله فيما أمر، متوكِّلٌ عليه فيما طلب، شاكرٌ له فيما رزق، راضٍ عنه فيما أصيب من ضرٍّ أو عناءٍ، وهو يدرك أنه مأجورٌ في كلِّ ذلك. هذه المعاني لابدَّ أن تصل إلى قلبك وعقلك لأنَّه عاملٌ مهمٌ جداً من عوامل تهدئة النفس

 

 

 

فصبراً حبيبتي ، فما صبر عبدٌ على بلاءٍ أو شدَّةٍ أو محنةٍ من محنِ الدنيا، إلا وأعطاهُ الله خيراً منها أو مثلها وما حصل معك لا يعني الفشل والانهزامية، فليس كل طلاقٍ فاشلاً، فهناك بعض حالات الطَّلاق تكونُ ناجحة؛ لأن الاستمرارية في بعض الحالات دمارٌ وشتاتٌ، وعيشٌ بلا هدف، ولعل ما قدَّرهُ الله لك في بداية الطريق خيرٌ من مُنتصفه أو آخره ولكننا حسب الظاهر لا نُدرك هذه الخيرية إلا مع مرورِ الزَّمن؛ لذلك: أنصحك أن تكوني واثقةً بربك، وبما قدَّره عليك بأنه خيرٌ وليس شراً، وأن تكوني واثقةً من نفسك وقدراتك، وإيمانك العميق بالله تعالى، واملئي فراغك بتنمية مهاراتك وهواياتك، وبالأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية، واكسري روتينَ حياتك بسيفِ الأمل والتفاؤل، واعلمي أن الغدَ المنتظر يحمل لك من السَّعادةِ ما لا تتوقعينه بإذن الله

 

 

 

 

 

وفي الختام اذكرك بأنه لا يمكن للحياة الزوجية الصمود والاستمرار إلا بالمودة والرحمة بعد توفيق الله والحرص على طاعته، فأكثري من اللجوء الله، واحرصي على تقواه، (( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا ))[الطلاق:4].

 

 

 

وأسأل الله أن يشفي والدكِ شفاءاً لا يغادر سقماً ..

 

وفقكِ الله، ويسر لكِ أمركِ، وألهمكِ الرُّشد في الأمور كلها، وعوضكِ خيراً مما تفتقدين. والحمد لله رب العالمين.

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أسأل الله أن يعوضكِ خيرا

وأن يفرج عنكِ

وأن يشفي والدكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

فرج الله كربك يا حبيبة و أبدل الله حزنك فرح وسرورا

وأسأل الله أن يشفي والدك شفاءً لا يغادر سقما

و لا تشغلي نفسك غاليتي بأمر قد إنتهى وتجربة كغيرها نتعلم منها ثم نمضي في دربنا

وأبشري فالمستقبل بكل خيراته مقبل عليك بإذن الله

استعيني بالله واشغلي نفسك بطاعته واعلمي أن في الله عوض عن كل فائت

يسر الله أمرك يا حبيبة

وبارك الله فيك مشرفتنا الحبيبة وجعله الله ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكن الله خيرا اخوتي ,, فقد استفدت من حديثتكن ,,,

والله اسأل ان يمن على اختنا جنا بالخير ويقر عينها بما يرضاه تعالى ويشفي والدها شفاء لا يغادر سقما آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لاحول ولا قوة إلا بالله

 

يأختي إصبري واحتسبي.

 

أسأل الله أن يرزقكي زوجا صالحا عاجلا غير آجل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا لوم عليك يا غالية

فما حدث حدث وانتهى

والعاقل هو من يتخطى الماضي وينظر للمستقبل بنظرة جديدة تحسني فيها الظن بربك

وأقول لك لا تحزني ..بل احمدي الله عزوجل

فربما كان استمرار زواجك به فتنة لك في دينك

فالحمد لله الذي نجاك

ولعله يكون درسا لك بوضع معايير مختلفة لزوج المستقبل إن شاء الله يكون أولها الدين وليس أي شيء آخر

شفا الله والدك الغالي

ورزقك بالزوج الصالح إن شاء الله ،،

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أسال الله أن يزيدنا إيمانا والحمدلله أثبتى على الستر وتقربى إلى الله ورضاه وأسال الله أن يعوضك زوج صالح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا تقلقى هذه بدايه الخير لك ان شاء

الله واستبشيرى فالخير قادم باذن الله

عليك بكثره الاستغفار وكرري دعاء ربى ان لما انزلت الى من خير فقير وستجدى والله ما يفرحك واكثر وهذا عن تجربه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فرج الله عنك يا حبيبة و أبدلك خيرا مما فقدتي

الدنيا دار ابتلاء و الله لا يبتلي الا من يحب فأبشري بالذي يسرك يا حبيبة إن صبرت و احتسبتي

أقدار الله عز و جل كلها خير و تذكري دائما إن بعد العسر يسرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أسأل الله أن يرزقك زوجا صالح عاجلا غير أجل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

اخيتي عليك بكثرة الاستغفار

شفى الله والدك وعافاه من كل سوء

واقر الله عينك بزوج صالح وذرية طيبه باذن الله تعالى وماذلك على الله بعزيز

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×