اذهبي الى المحتوى
مريم فوزي

جولتنا الثامـ 8 ـنة واحة اللغة و الأدب [الفوائد الندية من التأملات القولية]

المشاركات التي تم ترشيحها

i_6451080b241.gif

بسم الله الرحمن الرحيم

ساحة واحة اللغة و الأدب (:

 

قال ابن تيميّة رحمه الله :" اعلم أنّ اعتياد اللغة يؤثر في العقلِ والخلقِ والدينِ تأثيراً قويّاً بيّناً ، ويؤثر أيضاً في مشابهةِ صدرِ هذه الأمّةِ من الصحابةِ والتابعين ، ومشابهتهم تزيد العقلَ والدينَ والخلقَ ، وأيضاً فإنّ نفس اللغة العربية من الدين ، ومعرفتها فرضٌ واجبٌ ، فإنّ فهم الكتاب والسنّة فرضٌ ، ولا يُفهم إلاّ بفهم اللغة العربية ، وما لا يتمّ الواجب إلاّ به فهو واجب " اقتضاء الصراط المستقيم ص 207

 

اذكري آية أو أقوال للصحابة رضوان الله عليهم تدل على ذلك القول؟

(لو آية يجب وضع تفسيرها من الموقع الذي وضعناه لكنَّ:

 

 

 

الآيات يمكنكنَّ احضارها صحيحة إن شاء الله من هنا:

 

و الأحاديث من هنا:

 

فائدة نطبقها في حياتنا أو نصيحة من الفقرة

 

i_6451080b243.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

@

@

*و أي أخت لم تأتِ في الجولات السابقة يمكنها المشاركة*

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وُلد الإسلام على خط التوحيد، واندرج في سياقه، وكان يؤثر في الواقع المحلي من جبهتين: الدين والثقافة، نتحسس ذلك من خلال المقاومة التي أبداها الناس تجاه القرآن، ويمكن أن نلحظ من جانبهم مقاومة دينية في سبيل الشرك (تعدد الآلهة) واحترام الأجداد، وهما أمران انتقدهما القرآن. ويمكن أن نلحظ كذلك، مقاومة ثقافية، لأنّ الإسلام أراد أن يعطي للشعب العربي كتابه المقدّس، ونبيه، الذي يعلِّم الناس الدين والأخلاق، ويكون بمقدوره أن يشفع لهم يوم القيامة، وهو ينطق في الأصل عن الوحي الإلهي، وقد تجلت مقاومتهم الثقافية في تكذيب النبي والإعراض عنه ومحاربته.

كان لابدّ للإسلام من قاعدة يستند إليها، لكي يقدم رؤيته، تلك الرؤية التي تقدم الإله متوحداً في ذاته، وتصوغ الوحي صياغة أخيرة، وبحسب ما قدمنا، تقرأ الوجود قراءة جديدة فكان القرآن عربياً. ومن المستبعد أن يكون القرآن عربياً بمعنى عربية مفرداته وألفاظه، في مقابل أعجمية ألفاظ التوراة والإنجيل. إن عربية القرآن رؤيته التي نسج لحمتها وسداها الواقع التاريخي الذي نبع الوحي منه، رؤيته التي قدمتها ثقافة ذلك الواقع، وتكونت عناصرها من مفاهيمه، لذلك لم يسمِّ القرآن نفسه عربياً إلا عندما كان يقدم قراءته العربية، لتكون هويةً له.

لنتابع الوحي حسب نزوله، ونراقب "عربية القرآن":

- أوّل ذكر لعربية القرآن جاء في "سورة طه"، وهي (تس(*) 42) في تسلسل النزول، وفيها قصة موسى وآدم، وهي تركز على الوعيد؛ وعيد الكافرين: (كَذَلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِنْ لَدُنَّا ذِكْرًا) (طه/ 99). (وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا) (طه/ 113). أي إن في القرآن قصص من سبق، قصص الأمم السالفة وقد قدّمها بصياغة عربية.

- ثمّ تلاه ما جاء ما جاء في "سورة الشعراء" (تس 44)، وهو وصف للقرآن: (وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ * وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الأوَّلِينَ) (الشعراء/ 192-196). فالقرآن جاء من الله بوساطة جبريل، جاء بلسان عربي، برؤية عربية، وقد سبق لمحتواه (الكلام الإلهي) أن ورد في الكتب السابقة.

- في "سورة يوسف" (تس 49) تكون رؤية القرآن العربي أحسن الرؤى، وهو يسرد قصة يوسف: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا...) (يوسف/ 2-3).

- في "سورة الزمر" (تس 57) يشتمل القرآن على أنواع مختلفة من الأ/ثال، والمثل عبارة عن قول في شيء، يشبه قولاً في شيء آخر بينهما مشابهة، ليبين أحدهما الآخر ويصوره. ويشتمل القرآن على الأمثال بهيئة عربية: (وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) (الزمر/ 27-28).

- في "سورة فصلت" (تس 58) توضحت آيات الكتاب (الرسالة، الوحي) وانكشفت بوصفه قرآناً عربياً، أي إن طريقة تفصيل آياته وعرض مكوناته، طريقة أو هيئة عربية: (كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) (فصلت/ 3).

- في "سورة الشورى" (تس 60): (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا...) (الشورى/ 7).

- في "سورة الزخرف" (تس 61): (إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) (الزخرف/ 3).

- في "سورة الأحقاف" (تس 64) لم يكن الرسول إلا واحداً من الرسل، وقد سبقه موسى. والقرآن توثيق لما سبق إلا أنه جاء عربياً: (قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي...) (الأحقاف/ 9). (وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَانًا عَرَبِيًّا...) (الأحقاف/ 12).

- في "سورة النحل" (تس 69)، عندما اتُّهم الرسول بأنّه يأخذ ما يقوله عن إنسان أعجمي، رد التهمة بالتأكيد على عربية القرآن، وأنه ليس من مصدر أجنبي: (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ) (النحل/ 103).

- في "سورة الرعد" (تس 95): (وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا وَاقٍ) (الرعد/ 37). والحكم، وهو القضاء، موصوف بالعربي، أي من بيئة العرب، وعلى نهجهم.

نخلص من استعراض ورود "عربية القرآن" في القرآن، إلى أنّ الوحي أكّد هويته العربية في مراحله الأولى، أي في العهد المكي خاصة، وبلغ سبع مرات، فلما جاء العهد المدني كانت عربية القرآن مسألة مسلَّمة؛ ولذلك ذكرها مرة واحدة فقط (في "سورة الرعد").

لقد ابتدأ الوحي بعربية القرآن وجعلها مبدأ من مبادئه، تناسباً مع تاريخيته، وانسجاماً مع معطيات الثقافة العربية، وتلاؤماً مع القوم الذين نزل فيهم وخاطبهم. قال ابن خلدون: "وقد واقع الوحي قوماً مهيَّئين له، وأنّهم أسرع قبولاً للحق والهدى، لسلامة طباعهم عن عوج الملكات، وبراءتها من ذمم الأخلاق، إلا ما كان من خلق التوحش القريب المعاناة، المتهيئ لقبول الخير، ببقائه على الفطرة الأولى".

وكان الوحي أيضاً، يمثل للعرب فرصة للملك، بحسب ابن خلدون أيضاً، والسبب في ذلك "أنهم لخلق التوحش الذي فيهم أصعب الأُمم انقياداً بعضهم لبعض، للغلظة والأنفة وبعد الهمة والمنافسة في الرياسة، فقلما تجتمع أهواؤهم، فإذا كان الدين والنبوة أو الولاية، كان الوازع لهم من أنفسهم". المصدر: كتاب (كلام الله الجانب الشفاهي من الظاهرة القرآنية)

 

 

الفائدة :

 

حتى وإن استعملنا العامية فى الحياة اليومــيــة فعلينا استعمال المحترم منها فقد ظهرت تعبيرات مخجلة مما يجعلنا

 

نسرع فى عمل خطة طويلة المدى لإحلال وإجلال اللغة العربية بغير ما تعقيدات وبشكل محبب حتى نستقطب

 

الأجيال التى بعدت كثيرا عن اللغة الوحيدة الباقية إلى يوم الديــن ... اللهم استعملنا ولا تستبدلنا واجعلنا فى خدمة ديننا

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

i_6451080b241.gif

 

 

 

أنزل الله سبحانه وتعالى بفضله قرآنه على رسوله صلى الله عليه وسلم، ناطقاً ببينات وحجج،

وتحدى الخلق على أن يأتوا ولو بسورة من مثله رغم أنه من جنس لغتهم،

اللغة العربية، ولقد كان هذا تكريماً وتشريفاً لأمة العرب أن جعله

بنفس لغتها؛اللغة العربية ،وقد أنزل الله لنا القرآن لنتدبره ونعمل بما فيه،

وكيف ذلك إلا بإتقان اللغة العربية ومعرفة معانيها ومفرداتها والغوص فى بحارها، فكان من الواجب على كل مسلم

أن يعرفها حق المعرفة،حتى يفهم كلام الله ويتدبره على أكمل وجه.

 

 

 

1 ـــــ قال الله تعالى فى كتابه الكريم: ( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قٌرْآناً عَرَبِياً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ) (2) سورة يوسف

 

 

ومن بيانه وإيضاحه:: أنه أنزل باللسان العربى،أشرف الألسنة وأبينها، [ المبين لما يحتاجه الناس، من

الحقائق النافعة]وكل هذا الإيضاح والتبيين( لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) أى لتعقلوا حدوده، وأصوله، وفروعه،

وأوامره ونواهيه.

فإن عقلتم ذلك بإيقانكم، واتصفت قلوبكم بمعرفتها، أثمر ذلك عمل الجوارح، والانقياد إليه، و

( لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) أى تزداد عقولكم بتكرر المعانى الشريفة العالية، على أذهانكم ،فتنتقلون

من حال إلى أحوال أعلى منها وأكمل. ( تفسير السعدى ).

 

 

2 ـــــ وقال تعالى: ( وَإِنَّهُ لَتَنزيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نزلَ بِهِ الرُّوحُ الأمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ } [سورة الشعراء 192ــ 195).

 

( وَإِنَّهُ لَتَنزيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) من تعظيمه وشدة الاهتمام فيه، من كونه نزل من الله، لا من غيره،

مقصودا فيه نفعكم وهدايتكم.

(نزلَ بِهِ الرُّوحُ الأمِينُ) وهو جبريل عليه السلام، الذى هو أفضل الملائكة وأقواهم( الأمين) الذى قد أمن أن يزيد فيه أو ينقص.

(عَلَى قَلْبِكَ) يامحمد (لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ ) تهدى به إلى طريق الرشاد، وتنذر به عن طريق الغى.

(بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ) وهو أفضل الألسنة، بلغة من بعث إليهم، وباشر دعوتهم أصلاً اللسان البين الواضح.

وتأمل كيف اجتمعت هذه الفضائل الفاخرة فى هذا الكتاب الكريم، فإنه أفضل الكتب، نزل به

أفضل الملائكة، على أفضل الخلق، على أفضل بضعة فيه وهى قلبه، على أفضل أمة أخرجت للناس، بأفضل الألسنة وأفصحها، وأوسعها، وهو: اللسان العربى المبين. (تفسير السعدى).

 

3 ــــ وقال تعالى: ( قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) (28) الزمر.

 

(قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ) أى: جعلناه قرآنا عربياً، واضح الألفاظ، سهل المعانى، خصوصاً على العرب.

(غَيْرَ ذِي عِوَجٍ) أى: ليس فيه خلل ولا نقص بوجه من الوجوه، لا فى ألفاظه ولا فى معانيه،

وهذا يستلزم كمال اعتداله واستقامته كما قال تعالى: ( الْحَمْدُ لِلهِ الَّذِى أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ

وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً)

(لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) الله تعالى، حيث سهلنا عليهم طرق التقوى العلمية والعملية، بهذا القرآن العربى

المستقيم، الذى ضرب الله فيه من كل مثل. (تفسير السعدى).

 

4 ـــ وقال تعالى: ( وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا)) (113) سورة طه.

 

5 ـــــ وقال تعالى: ( كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)(4) سورة فصلت.

 

 

نصيحة:

ــــ تعلم العربية واهتم بها حتى تكون أكثر فقهاً فى دينك.

ــــ لا تتخلى عن لغتك العربية ولا تستبدلها بأى لغة أخرى،

يكفيك فخراً أنها لغة كتاب رب العالمين، وأنها لغة أهل الجنة.

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

@@أم يُمنى

 

بارك الله فيك يا حبيبة

وجزاكش الله خيرا للفائدة الطيبة (:

 

@@~ محبة صحبة الأخيار~

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزيتِ خيرا يا غالية وبورك فيك لنصيحتك الطيبة.

يكفيك فخراً أنها لغة كتاب رب العالمين، وأنها لغة أهل الجنة.

صدقتِ يا غالية، بارك الله فيكِ (:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله.

-----

قال الله تعالى: " إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون" سورة يوسف، الآية 8

وقال سبحانه: " وانه لتنزيل رب العالمين*نزل به الروح الأمين*على قلبك لتكون من المنذرين*بلسان عربي مبين".

*

قال عمر رضي الله عنه: تعلموا العربية فإنها من دينكم، وتعلموا الفرائض فإنها من دينكم.

*

قال الشعبي: النحو كالملح في الطعام لا يستغنى عنه.

---

الفائدة:

اللغة العربية هي أشرف اللغات، وهي شعار الاسلام، ولهذا اختصها الله تعالى وأنزل بها أفضل كتبه، وجعلها لغة خاتم الرسل وأفضلهم صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

---

النصيحة:

لغتنا العربية جميلة ولها قدسية ومكانة خاصة لكونها لغة القرآن؛ فلنعتني بها وبتعلمها، ولنعلمها أبناءنا..

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الآية1:

 

''إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ'' يوسف 2

 

التفسير:

 

ومن بيانه وإيضاحه: أنه أنزله باللسان العربي، أشرف الألسنة، وأبينها، المبين لكل ما يحتاجه الناس من الحقائق النافعة، وكل هذا الإيضاح والتبيين '' لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ْ'' أي: لتعقلوا حدوده وأصوله وفروعه، وأوامره ونواهيه.

فإذا عقلتم ذلك بإيقانكم واتصفت قلوبكم بمعرفتها، أثمر ذلك عمل الجوارح والانقياد إليه، و '' لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ْ'' أي: تزداد عقولكم بتكرر المعاني الشريفة العالية، على أذهانكم،. فتنتقلون من حال إلى أحوال أعلى منها وأكمل. تفسير السعدي

 

الآية2:

 

''وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ'' النحل 103

 

التفسير:

 

خبر تعالى عن قيل المشركين المكذبين لرسوله " أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ " هذا الكتاب الذي جاء به " بَشَرٌ " وذلك البشر الذي يشيرون إليه أعجمي اللسان " وَهَذَا " القرآن " لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ " هل هذا القول ممكن؟ أو له حظ من الاحتمال؟ ولكن الكاذب يكذب ولا يفكر فيما يؤول إليه كذبه، فيكون في قوله من التناقض والفساد ما يوجب رده بمجرد تصوره. تفسير السعدي

 

الآية3 :

 

''وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ'' الشعراء 192-195

 

التفسير:

 

لما ذكر قصص الأنبياء مع أممهم، وكيف دعوهم، و ما ردوا عليهم به، وكيف أهلك الله أعداءهم، وصارت لهم العاقبة.

ذكر هذا الرسول الكريم, والنبي المصطفى العظيم وما جاء به من الكتاب, الذي فيه هداية لأولي الألباب فقال: ''وَإِنَّهُ لَتَنزيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ'' فالذي أنزله, فاطر الأرض والسماوات, المربي جميع العالم, العلوي والسفلي، وكما أنه رباهم بهدايتهم لمصالح دنياهم وأبدانهم, فإنه يربيهم أيضا, بهدايتهم لمصالح دينهم وأخراهم، ومن أعظم ما رباهم به, إنزال هذا الكتاب الكريم, الذي اشتمل على الخير الكثير, والبر الغزير، وفيه من الهداية, لمصالح الدارين, والأخلاق الفاضلة, ما ليس في غيره، وفي قوله ''وَإِنَّهُ لَتَنزيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ'' من تعظيمه وشدة الاهتمام فيه, من كونه نزل من الله, لا من غيره, مقصودا فيه نفعكم وهدايتكم.

''نزلَ بِهِ الرُّوحُ الأمِينُ'' وهو جبريل عليه السلام, الذي هو أفضل الملائكة وأقواهم ''الأمِينُ'' الذي قد أمن أن يزيد فيه أو ينقص. ''عَلَى قَلْبِكَ'' يا محمد ''لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ'' تهدي به إلى طريق الرشاد, وتنذر به عن طريق الغي. ''بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ'' وهو أفضل الألسنة, بلغة من بعث إليهم, وباشر دعوتهم أصلا اللسان البين الواضح. وتأمل كيف اجتمعت هذه الفضائل الفاخرة في هذا الكتاب الكريم، فإنه أفضل الكتب, نزل به أفضل الملائكة, على أفضل الخلق, على أفضل بضعة فيه وهي قلبه، على أفضل أمة أخرجت للناس, بأفضل الألسنة وأفصحها, وأوسعها, وهو: اللسان العربي المبين. تفسير السعدي

 

الآية4:

 

''وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَاماً وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُّصَدِّقٌ لِّسَاناً عَرَبِيّاً لِّيُنذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ'' الأحقاف 12

 

التفسير:

 

لذي قد وافق الكتب السماوية خصوصا أكملها وأفضلها بعد القرآن وهي التوراة التي أنزلها الله على موسى '' إِمَامًا وَرَحْمَةً '' أي: يقتدي بها بنو إسرائيل ويهتدون بها فيحصل لهم خير الدنيا والآخرة. ''وَهَذَا '' القرآن '' كِتَابٌ مُصَدِّقٌ '' للكتب السابقة شهد بصدقها وصدَّقها بموافقته لها وجعله الله '' لِسَانًا عَرَبِيًّا ''ليسهل تناوله ويتيسر تذكره، '' لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا '' أنفسهم بالكفر والفسوق والعصيان إن استمروا على ظلمهم بالعذاب الوبيل ويبشر المحسنين في عبادة الخالق وفي نفع المخلوقين بالثواب الجزيل في الدنيا والآخرة ويذكر الأعمال التي ينذر عنها والأعمال التي يبشر بها. تفسير السعدي

 

أقوال الصحابة رضي الله عنهم:

 

روى ابن أبي شيبة في مصنفه عن عمر بن دينار قال:كتب عمرُ إلى أبي موسى رضي الله عنهما:"أما بعد،فتفقهوا في السنة وتفقهوا في العربية وأعربوا القرآن فإنه عربي"

 

وقال عمر رضي الله عنه أيضاً:"تعلموا العربية وحُسْنَ العبارة وتفقهوا في الدين"

 

وروى عن أُبي بن كعب رضي الله عنه قال:"تعلموا العربية كما تعلمون حفظ القرآن"

 

وورد أيضاً عن عمر رضي الله عنه أنه قال:''تعلموا العربية فإنها من دينكم وتعلموا الفرائض فإنها من دينكم''

 

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "تعلموا العربية فإنها تزيد في المروءة"

روى عبد الرزّاق في " المصنّف "عن عمر رضي الله عنه، ورواه ابن أبي شيبة عن عطاء قالا: " لاَ تَعَلَّمُوا رَطَانَةَ الأًعَاجِمِ، وَلاَ تَدْخُلُوا عَلَيْهِمْ كَنَائِسَهُمْ، فَإِنَّ السَّخَطَ يَنْزِلُ عَلَيْهِمْ "

 

رُوي عن محمّد بن سعد بن أبي وقّاص أنّه سمع قوما يتكلّمون بالفارسية فقال:" ما بال المجوسيّة بعد الحنيفيّة"

 

***

 

''ما ذلّت لغة شعبٍ إلاّ ذلّ، ولا انحطّت إلاّ كان أمره في ذهابٍ وإدبارٍ'' مصطفى صادق الرافعي

 

التغريدة بقلمي:

 

علموني في صغري أن من مقومات الهوية :اللغة والدين... ففقدهما عندي كفقد الروح للجسد.

 

أنا إنسانة لي هويّة ... أنا الإسلام ديني ولغتي العربيّة

 

اللغة العربية شعارالمسلمين وحِفظها من حِفظ الدين

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة *إشراقة فجر*
      بسم الله الرحمن الرحيم


       
       


       
      ساحة آمال المستقبل (:

       
      قال ابن القيم رحمه الله: ومما يحتاج إليه الطفل غاية الاحتياج ، الاعتناء بأمرِ خُلقه ، فإنَّهُ ينشأُ على ما عوّده المربي في صغره، من غضبٍ ولجا جٍ وعجلة، وخفةٍ وطيش، وحدةٍ وجشع ، فيصعبُ عليه في كبرهِ تلافي ذلك ، وتصيرُ هذه الأخلاق صفات وهيئات راسخة ، فلو تحرز منها غايةَ التحرز فضحته يوماً ما، ولهذا تجدُ أكثر الناس منحرفةً أخلاقهم ، وذلك بسبب التربية التي نشأ عليها، ولذلك يجبُ أن يجنب الصبي إذا عقل مجالس اللهو والباطل، والغناءِ وسماع الفحش، والبدع ومنطق السوء ، فإنَّهُ إذا علق بسمعه عسُر عليه مفارقته في الكبر ، وعزَّ على وليهِ استنقاذه منه ، فتغييرُ العوائد من أصعب الأمور

      وينبغي لوليهِ أن يجنبه الأخذ من غيرهِ غاية التجنب ، فإنَّهُ متى اعتاد الأخذ صار له طبيعة ، ونشأ بأنَّ يأخذ لا بأن يعطى ويجنبه الكذب والخيانة أعظم مما يجنبهُ السمَّ الناقع ، فإنَّهُ متى سهّلَ له سبيل الكذب والخيانة،أفسد عليه سعادة الدنيا والآخرة ، وحرمهُ كل خير"

       
      اذكري آية أو حديث تدل على ذلك القول؟

       
      (لو آية يجب وضع تفسيرها من الموقع الذي وضعناه لكنَّ:

       
       

      http://www.e-quran.com/tafaseeer.html
       
      فائدة نطبقها في حياتنا أو نصيحة من الفقرة

       
       
      الآيات يمكنكنَّ احضارها صحيحة إن شاء الله من هنا:

       

      http://way2allah.com...hp?name=alQuran
       
       
      و الأحاديث من هنا:

       

      http://www.dorar.net/hadithCat
       



    • بواسطة *إشراقة فجر*
      بسم الله الرحمن الرحيم


       



       
      ساحة هو جنتكِ و ناركِ

       
      هذا معاذ بن جبل صاحب الفقه والعمل، القارئ الثابت، العابد القانت، كانت له زوجتان، أثر عنه رضي الله عنه وأرضاه: [أنه إذا كانت الليلة لواحدة منهما وأصبح، لم يشرب في بيت الأخرى] كل ذلك يخاف أن يكون ظالماً، يخاف من كأس من الماء أن يقوده إلى النار، ويوجب عليه سخط الجبار ونقمة القهار

      إنها القلوب التي عرفت الله حتى شاء الله تبارك وتعالى أن تموت كلتا زوجتيه في يوم واحد، فغسلتا وكفنتا، وصلى الناس عليهما، وكان الناس في ذلك اليوم في شغل، فما حضر الجنازة إلا القليل، فلما دنا من قبره وأراد أن يقبر الزوجتين احتار رضي الله عنه أيتهما يقدم! خاف -من الله- أن يقدم إحداهما فيحاسبه الله بعد وفاتهما على ظلمهما، حتى إنه رضي الله عنه أقرع بين المرأتين، فلما أقرع بينهما خرجت القرعة على واحدة منهما، فقدمها في القبر. فرضي الله عنك وأرضاك، وجعل أعالي الفردوس مثواك، إذ وفيت وصية رسول الله في أهلك وزوجك، رضي الله عنك وأرضاك إذ خفت من ربك، وخشيت من لقاء إلهك.

       
      اذكري آية أو حديث تدل على ذلك القول؟

       
      (لو آية يجب وضع تفسيرها من الموقع الذي وضعناه لكنَّ:

       

      http://www.e-quran.com/tafaseeer.html
       
       
      فائدة نطبقها في حياتنا أو نصيحة من الفقرة

       
      الآيات يمكنكنَّ احضارها صحيحة إن شاء الله من هنا:

       
       

      http://way2allah.com...hp?name=alQuran
       
       
      و الأحاديث من هنا:

       
       

      http://www.dorar.net/hadithCat
       
       
       


    • بواسطة *إشراقة فجر*
      بسم الله الرحمن الرحيم


       
       


       
      ساحة أرشيف فتاوى المنتدى الشرعية

       
      وقال ابن الحاج العبدري رحمه الله :

      وبعضهم يمسكها – أي : السبحة - في يده ظاهرة للناس ، ينقلها واحدة واحدة ، كأنه يعدُّ ما يذكر عليها ، وهو يتكلم مع الناس في القيل والقال ، وما جرى لفلان ، وما جرى على فلان ، ومعلوم أنه ليس له إلا لسان واحد ، فعدُّه على السبحة على هذا : باطل ؛ إذ إنه ليس له لسان آخر حتى يكون بهذا اللسان يذكر ، واللسان الآخر يتكلم به فيما يختار ، فلم يبق إلا أن يكون اتخاذها على هذه الصفة من الشهرة ، والرياء ، والبدعة.

       
      اذكري آية أو حديث تدل على ذلك القول أو البدعة بصفة عامة؟

       
      (لو آية يجب وضع تفسيرها من الموقع الذي وضعناه لكنَّ:

       
      :
      http://www.e-quran.com/tafaseeer.html
       
       
       
      فائدة نطبقها في حياتنا أو نصيحة من الفقرة

       
       
      الآيات يمكنكنَّ احضارها صحيحة إن شاء الله من هنا:

       

      http://way2allah.com...hp?name=alQuran
       
       
      و الأحاديث من هنا:

       
       

      http://www.dorar.net/hadithCat
       

       


منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×