اذهبي الى المحتوى
صفاء الروح2

تفريغ ح 23 من سلسلة حدثني القمر

المشاركات التي تم ترشيحها

الحلقة 23

بعنوان : قمر رمضان

د. العريفي

 

 

diwan4arabc5f1b235f2.gif

 

"صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته"

 

إنه حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذا ..

عن القمر .

 

إذا هل الهلال في أول رمضان ورأى الناس القمر هلالا لكن بعضهم لم يعلم به إلا في

النهار ، هل يمسك ؟ . وإذا كان قد أكل في أول النهار ، هل يقضي ؟.

لو رآه أهل بلد، هل يلزم بقية البلدان أن يصوموا بناء على أن القمر ، قمر رمضان

خرج عند آخرين ؟

لو صُمتَ في بلد رأوا قمر رمضان ـ الهلال ثم سافرت في آخر رمضان إلى بلد آخر

رأوه بعد ذلك البلد أو قبله وقد صمت 28 يوما أو 29 يوما أو ربما 30 يوما .

فهل تفطر معهم أم تفطر مع الأولين ؟

لماذا علَّق النبي صلى الله عليه وسلم الصيام بهذا القمر بداية ونهاية ؟.

هل يجوز أن نعتمد على الحساب الفلكي دون أن نلتفت إلى ظهور القمر أو غيابه ؟

إذن ما معنى قوله : " صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته"؟

قمر رمضان له حديث طويل . نحاول أن نقف على بعض الفوائد حوله .

diwan4arabc6612c6ce1.gif

 

بعثت بنت الفضل كُريْبا إلى الشام ، وذلك في خلافة معاوية رضي الله تعالى عنه على

الشام .فدخل عليهم رمضان في ليلة الجمعة ، يعني في يوم الخميس ليلا . فصاموا.

ثم أقبل في أثناء رمضان حتى وصل إلى المدينة . فسأله بن عباس رضي الله تعالى عنهما .

قال له : متى صمتم ؟. متى دخل عليكم الشهر ؟

قال : صمنا في ليلة الجمعة .يعني الخميس ليلا رأينا الهلال فصمنا يوم الجمعة .فقال له

بن عباس : لكننا ما صمنا (ما رأينا الهلال ) إلا في ليلة السبت .(يعني في الجمعة ليلا

فصمنا يوم السبت .

فقال له كُريب : ألا تصومون مع الشام ؟. قال : هكذا سنة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم .

diwan4arabc6612c6ce1.gif

 

 

الرسول صلى الله عليه وسلم قال: صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته .

يعني إذا أردتم أن تبدؤوا صيام رمضان ، فابدؤوا صيام رمضان بناء على دخول الشهر.

كيف نعرف نحن أنه دخل الشهر ؟

نعرف دخول الشهر من خلال رؤية الهلال .والهلال مطلعه ليس فقط خاصا بشهر رمضان

بل قال الله جل وعلا :

وَالْقَمَرَ ِقَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ

يس (39)

 

وقال سبحانه وتعالى :

وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ

يونس(5) -

 

فجعل الله تعالى القمر يظهر في أول كل شهر بيانا لبداية هذا الشهر .

فهو يظهر سواء في أول شهر رمضان ، يظهر في أول شهر شوال ، في أول

ذي القعدة في أول ذي الحجة إلى آخر الأشهر .. ليس خاصا بشهر رمضان .

لكن السؤال ، هل إذا ظهر في بلد ، هل يلزم بقية البلدان أم لا يلزم ؟

إذ كان الناس في بلد واحد عُرفا ويتفقون في المطالع وفي المغارب ، بمعنى أن

طلوع الشمس وغروب الشمس متقارب عندهم فانه اذا رؤي في بلد فيلزم البلدان التي تتفق معهم

في المطلع ان يصوم معهم ايضا، وكذلك اذا كان البلد نفسه له جبل و له سهل له وادي، مثل

بعض البلدان يكون بعضهم في الجبل و البعض الاخر في الوادي، فاذا رآه أهل الجبل لزم أيضا

أهل الوادي أن يصوموا معهم.

diwan4arabc6612c6ce1.gif

 

اذا صام المرء مع اأهل بلد ثم جاء إلى بلد آخر صاموا قبلهم أو صاموا بعدهم فكيف يفعل ؟

هذا له حالات.

اذا رؤي شهر رمضان مثلا في ليلة الجمعة فصاموا مثلا في بلد معين مثلا في أمريكا صاموا

في يوم الجمعة ابتدأوا صيامهم لكنه في نصف الشهر جاء الى المملكة و اذا اهل المملكة

صاموا في يوم السبت بدؤوا بعد امريكا بيوم واحد فاذا اكملوا في المملكة مثلا تسعة و عشرين

يوما يكون هذا الذي جاء من امريكا صام ثلاثين يوما لأنه بدا قبلهم بيوم فاذا اكملوا تسعة

وعشرين يوما في المملكة ثم رأوا هلال شهر شوال فيفطرون من غد و يفطر هو معهم

وهو قد صام ثلاثين يوما ويفطر معهم لنفترض انهم لم يروه بعد التسعة و العشرين يوما نفترض

انهم دخلوا في اليوم الثلاثين و هو قد اكمل الثلاثين و بدا في يوم الواحد و الثلاثين و هم

لم يروا الهلال بعد وصاموا هم ايضا اليوم الثلاثين بالنسبة اليهم ، فالسؤال هنا :

هل يصوم معهم، فيُعتبر قد صام رمضان واحدا و ثلاثين يوما ؟

 

النبي عليه الصلاة و السلام يقول "نحن امة امية لا نحسم" الشهر تسع وعشرون الشهر ثلاثون

فلا يزيد الشهر الهجري المعتبر، شهر رمضان، لا يزيد عن الثلاثين يوما باي حال من الاحوال.

قالوا ففي مثل هذا الحال، كما افتى عدد من اهل العلم ، كالشيخ بن العثمين رحمه الله وغيره ،

قالوا بانه يفطر سرا لأن هذا يعتبر يوم عيد بالنسبة اليه وحتى لا يسيء الناس به الظن ويقولوا

لماذا لم تصم وربما لا يستوعبون واقعه . ثم بعد ذلك يصلي معهم في اليوم الذي بعده، يصلي

العيد ويظهر شعائر العيد.ولو أنه كان أقل من ذلك ، بمعنى نفرض انه كان مثلا في امريكا ثم

صاموا في امريكا في يوم السبت و جاء الى المملكة و اهل المملكة قد صاموا من يوم الجمعة ثم لما

وصلوا لليوم التاسع والعشرين وهو لم يصم الى الان سوى ثمانية وعشرين يوما فقط ، ففي مثل هذا

الحال اذا رأى اهل المملكة الهلال تلك الليلة فافطروا في اليوم الذي بعده فصار رمضان بالنسبة

اليهم تسعة وعشرين يوما لأنهم رأوا الهلال فالبتالي اليوم الذي بعده يعتبر هو يوم العيد ، لكنه هو

جاء من امريكا لم يصم الا ثمانية وعشرين يوما، ففي مثل هذه الحال ايضا يفطر مع اهل

المملكة ويعيد لكنه يلزمه قضاء يوم بعد ذلك حتى يكون قد صام تسعة وعشرين يوما.

 

الحالة الرابعة اذا كان قد صام يوم السبت واهل المملكة صاموا يوم الجمعة واكملوا تسعة وعشرين

يوما هو يكون قد اكمل ثمانية وعشرين يوما لأنه صام بعدهم بيوم ثم صام اهل المملكة ايضا

اليوم الثلاثين فصار قد صام تسعة وعشرين يوما ثم بعد ذلك دخل عليهم العيد فافطر معهم وعيد

فلا باس عليه في ذلك و يعتبر رمضان بالنسبة اليه تسعة وعشرين يوما و بالنسبة الى اهل

المملكة يعتبر ثلاثين يوما وهذه مسائل في غاية الاهمية فيما يتعلق بدخول رمضان او خروجه.

 

ومثل هذا الحال، أعني في دخول شهر رمضان أو في خروجه ، من ابتدأ الصوم في بلد ثم سافر

الى بلد اخر. مثلا من ابتدأ الصوم مثلا في المنطقة الشرقية أو في العراق او في البحرين أو في

الدول التي تفطر في المغرب وغياب الشمس عليها قبل مكة ، ثم بعد ذلك سافر الى مكة

ووصل اليها مثلا الساعة السادسة المغرب وهم في بلده الاصلي، البحرين مثلا قد افطروا وقد

اذن عليهم المغرب، وهو قد امسك هناك حيث اذن عليه الفجر هناك لكنه في مكة لم يأذن بعد.

هنا يجب عليه أن يواصل صيامه حتى تغيب عليه الشمس لقول الله تعالى :

{ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ}

البقرة (187)

 

diwan4arabc6612c6ce1.gif

وكذلك هلال رمضان من لم يعلم به الا بعد ابتداء الصيام بمعنى لو ان انسانا انتظر طوال الليل

ان يعلنوا انهم راوا الهلال فلم يعلنوا، ولم ير الهلال ، فناموا مبكرا بعد العشاء بيسير ثم قام

وربما صلى الفجر في بيته، و في الضحى افطر وخرج فحدثه الناس انه اليوم رمضان

وانه قد اعلن ان رمضان قد دخل، لكنهم ما اعلنوه إلا في وقت متأخر. ففي مثل هذا الحال، هل

يجب عليه الامساك وهو قد اكل في أول النهار

ولم يعلم بدخول رمضان الا متأخرا؟ .. نعم . يجب عليه لحرمة الشهر ان يمسك بقية يومه حتى

ولو لم يعلم بدخول الشهر الا في منتصف اليوم ان يمسك بقية يومه ثم اذا انتهى رمضان قضى بعد ذلك

يوما واحدا بدل هذا اليوم.

 

يثبت دخول شهر رمضان برؤية الهلال، برؤية هذا القمر .

واذا كان هناك غيم ولم يستطع الناس ان يروا الهلال فلا يجوز لهم ان يصوموا، لقول النبي صلى الله

عليه وسلم :

"من صام يوم الشك فقد عصى الله و رسوله "

ويوم الشك هو عندما نكمل تسعة وعشرين يوما من شعبان ــ وهو الشهر الذي قبل رمضان ــ

فيصبح اليوم الذي بعده لا ندري هل هو اليوم الثلاثين من شعبان ام هو اليوم الاول من رمضان.

فنخرج في يوم تسعة وعشرين شعبان ننظر لعلنا نرى هلال رمضان. فاذا راينا الهلال

"صوموا لرؤيته" .. نعلم ان غدا هو رمضان. لكن لنفرض ان تلك الليلة كان هنالك غيم

وغبار و قتَر فلم نرى شيئا في السماء ، لا نجوم ولا قمر ولا هلال.

ففي مثل هذه الحال نقول في انفسنا ربما ان الهلال موجود وان رمضان غدا وان الهلال

الذي يدل عليه موجود لكن حال بيننا و بين رؤيته وجود هذا الغبار والقتر والغيم. فنحن شككنا

هل اليوم الذي بعده، الذي هو غدا، هل هو الثلاثين من شعبان ام الاول من رمضان؟

لان السماء غير صافية وبالتالي لا ندري ربما ظهر الهلال ولا نعلم هل نصوم ام لا نصوم ؟

الجواب: لا نصوم ..

و يسمى هذا بيوم الشك. والنبي صلى الله عليه وسلم نهى عن يوم الشك .

فإما ان يُرى الهلال رؤية صريحة بالعين المجردة .. فاذا لم تره وصار هناك غيم

أو قتر أو غبار او نحو ذلك فانه لا يُصام اليوم الذي بعده لانه لم يرَ الهلال صريحا.

 

ونص الفقهاء ايضا بان قوله عليه الصلاة والسلام " صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته"

قالوا بانه لابد ان يرى بالعين المجردة.

فلو انه جيء مثلا بمكبرات و ميكروسكوبيات دقيقة جدا فجعلوا يتتبعونه حتى راوه صغيرا في اقصى السماء فلا يقال ان غدا

من رمضان.

 

ذكر الفقهاء بانه لابد ان يشاهد و يرى بالعين المجردة. ولو انه لم يعلم بدخول شوال الا في منتصف اليوم بمعنى ( ذكرنا قبل قليل انه لم

يعلم بدخول رمضان الا في منتصف اليوم الاول من رمضان قلنا بانه يمسك بقية يومه ثم يلزمه ان يصوم يوما بدله)

 

لكن لو حصل العكس لو ان انسانا نام في الليلة الاخيرة من رمضان اي في اليوم

التاسع والعشرين من رمضان نام ثم اعلم في اخر الليل ان غدا هو شوال ثم اصبح صائما

ولم يعلم الا في النهار بان اليوم عيد. نفترض انه ليس لديه علاقات اجتماعية

واسعة، فبعض الناس كذلك،أو ربما كان مسافرا الى بلد اخر غير اسلامي وليس له علاقات

بالمراكز الإسلامية، فنام حتى الظهر ثم استيقظ ثم علم ان اليوم العيد وان رمضان

انتهى، فنقول له يجب عليك في هذا اليوم ان تفطر.

 

وقد كان البعض يسال و يقول طيب هل يجوز ان يصوم و يعتبر هذا اليوم من

الست من شوال ؟ نقول له لا يجوز ذلك. بل يجب عليه ان يفطر وذلك ان النبي

صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام يوم العيدين ولا يجوز بالإجماع ان يصوم يومي

العيدين ولا يجوز ايضا ان يصوم ايام التشريق ( وأيام التشريق هي اليوم الحادي عشر

والثاني عشر والثالث عشر من شهر ذي الحجة وهي الايام التي تتبع العاشر من ذي الحجة)

بل ذكروا ايضا بان الذي يلزمه صيام شهرين متتابعين لا يجوز له ان يصوم ايضا

يوم العيد ولا ايام التشريق. فلو ان انسانا عليه كفارة قتل الخطأ مثلا او كفارة وطأ في نهار

رمضان ثم ابتدا الصوم في اول شهر ذي القعدة مثلا الشهر الحادي عشر من الاشهر

الهجرية ، ثم صام شهر ذي القعدة كاملا ثم ابتدأ في صوم ذي الحجة ايضا، اي الشهر

الثاني عشر، فانه يجب عليه اذا جاء يوم العيد ان يفطر ويفطر ايضا الحادي عشر

والثاني عشر والثالث عشر التي هي ايام التشريق . قال فيها النبي عليه الصلاة و السلام :

" ايام التشريق ايام اكل وشرب وذكر لله عز وجل"

فهذه الايام الاربعة يفطر فيها ثم بعد ذلك يكمل صومه مباشرة حتى ينتهي عليه الشهر،

فاذا انتهى عليه الشهر بعد ذلك واصل واكمل به الاربعة ايام الباقية)

 

قمر رمضان ذكره النبي صلى الله عليه و سلم نصا فقال:

"صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته"

تكلم الفقهاء عن عدد من الاحكام الشرعية الفقهية المتعلقة به.

ذكرنا عددا منها اسال الله ان ينفع بها

نسال الله تعالى ان يبارك لنا في رمضان وان يبلغنا رمضان القادم بإذن الله تعالى

وان يجعلنا واياكم ممن يقبلون في هذا الشهر الكريم

هذا القمر يخرج في اول هذا الشهر فيبشرنا بمقدمه ونستعد للعبادة فيه وهو ايضا يخرج

في اخره لأجل ان يودعنا برمضان.

أسال الله تعالى كما يدرك من يدرك اول رمضان و اخره ان يختم الله تعالى شهر رمضان

برضوانه والعتق من نيرانه وأن يجعل موعدنا بحبوحة جنان وان يعمنا جميعا بفضله و احسانه.

 

diwan4arab248729cb18.gif

تم تعديل بواسطة صفاء الروح2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله منه في هذه الأيام العشر . قالوا ولا الجهاد في سبيل الله !! قال : ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء ) أخرجه البخاري 2/457 .

×