اذهبي الى المحتوى
غِــيثَـــة اآلريــســْ

↝ الأسبَـاب المُعينة ... فِي حِـفظ الجَوهرة الثَّـمينة !!↝

المشاركات التي تم ترشيحها

4307up.gif

 

بسم الله الرحمن الرحيم ؛؛

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...

فحفظ كتاب الله..من أجلّ الأمور التي يبذل المسلم فيها وقته ...

ولما كثرت في هذا الزمان ...وسائل اللهو.... وخلق الاعذار في حفظ كتاب الله ... !!

كان هذا الموضوع .... ::

 

4307up.gif

 

لنعيد ونبث الأمل في النفوس التي تشتاق لأن تكون من حملة كتاب ربها ..

سيكون ان شاء الله بأسلوب سهل متدرج.... مع التفصيل بأسلوب غير ممل ولا مخل...

فالله اسأل وحده ... أن يتقبل هذا الموضوع ...

 

وان يجعله موضوعا نافعا معينا لكل من اراد ان يحفظ كتاب ربه ..

ولمن توقف... فها هو الأمل نبثه فيك من جديد ....

 

فالزمه... !!

 

4307up.gif

 

ابو خالد الدمشقي

مزامير الداوود

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4307up.gif

بسمــ الله الرحمن الرحيم ،

والصلاة والسلام على حبيب رب العالمين،

نبدأ هذه السلسلة المباركة بإذن الله ( والتي ارجو الله ان يكتُب لها القبول بين عباده ) بتبيان امر هام جداً ....!!

 

4307up.gif

 

(( لما أريد ان أحفظ كتاب ربي ؟!))

هل لِيعلم الناس انِّي أحفظ كتابه ويذيع الصيت واصبح مشهوراً !!

أم لله عز وجل ولنيل الرفعة عنده تعالى ولأن كتاب ربي هدى ومنهج حياة ونور درب !

 

4307up.gif

 

عش اليومــ مع نيتك ~واطلب من ربك الإخلاص في هذا المشروع الذي لاخسارة به ابداً ~ !

( النية السليم الصادقة في بدأ حفظ كتاب ربك والبدأ بذلك فعليا ، ولو مت على ذلك ولم يكتمل حفظك فلعلك تؤجر على نيتك بأن تكتب ممن حفظه كاملا ...فتأمل !! )

 

4307up.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4307up.gif

 

بعض من أفضال القرآن العظيم ... !

* مع حفظ كتاب الله ....لا خسارة !! ....

1- (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) رواه البخاري رحمه الله في صحيحه انت من خيرة الناس ... حين تحفظ كتاب ربك وتفهم معانيه وتعمل بماجاء فيه .!

 

4307up.gif

 

2- ((( بكل حرف حسنة )))::

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها لا أقول (الم) حرف ولكن : ألف حرف ولام حرف ، وميم حرف ).صحيح الجامع)

 

4307up.gif

 

3- (( كتاب الله عزّ وجلّ رفعة ))

عن عمرَ بن الخطابِ رضي اللَّه عنهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « إِنَّ اللَّه يرفَعُ بِهذَا الكتاب أَقواماً ويضَعُ بِهِ آخَرين » [ أخرجه مسلم ] .

 

4307up.gif

 

4- (( صدرك بدون القرآن بيت خرب ))

وعنِ ابنِ عباسٍ رضيَ اللَّه عنهما قال : قال رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «إ نَّ الَّذي لَيس في جَوْفِهِ شَيْءٌ مِنَ القُرآنِ كالبيتِ الخَرِبِ » [ أخرجه الترمذي وقال : sss-11.gif صحيح ] .

 

4307up.gif

 

5-واختم بهذا الحديث ( انظر حينما تحفظ كتاب ربك ) !! وتأمل ...::

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " يَجِيءُ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَيَقُولُ يَا رَبِّ حَلِّهِ ، فَيُلْبَسُ تَاجَ الْكَرَامَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ يَا رَبِّ زِدْهُ ، فَيُلْبَسُ حُلَّةَ الْكَرَامَةِ ،

ثُمَّ يَقُولُ يَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ ، فَيَرْضَى عَنْهُ ، فَيُقَالُ لَهُ : اقْرَأْ وَارْقَ وَتُزَادُ بِكُلِّ آيَةٍ حَسَنَةً "

[ أخرجه الترْمذي وقال : sss-11.gif صحيح ]

 

4307up.gif

 

هذا شيء يسير من أفضال هذا الكتاب العظيم .... فهل بعد هذا الفضل من فضل ؟! .

 

4307up.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4307up.gif

 

نكمل حديثنا في هذه ( الأسباب ) المعينة ::

النيّة ... خطيرة ... يامن تريد الحفظ ...!!

أي وربي خطيرة ....

فقد جاء في صحيح مسلم أن أول من تسّعر بهم النار....( رجل جمع القرآن, ورجل قتل في سبيل الله, ورجل كثير المال ! )

 

 

4307up.gif

 

وسأورد لكــــ من الحديث مايهمّ الآن في موضوعنا :

( ورجل تعلم العلم, وعلمه, وقرأ القرآن فأتي به فعرفه نعمه فعرفها, قال: فما عملت فيها؟ قال: تعلمت العلم وعلمته, وقرأت فيك القرآن, قال: كذبت ولكنك تعلمت العلم ليقال عالم, وقرأت القرآن ليقال هو قارئ, فقد قيل, ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار )

والعياذ بالله ....

 

4307up.gif

 

 

فها نحن نعيد الكلام في النية ... لتصلحها جيدا ....

والسبب في تركيزي عليها .... هو السر الأول الذي نكشفه .... وكم في سلسلتنا من أسرار ان شاء الله

السر : ( النية السليمة الصادقة لوجه الله عزّ وجلّ .... هي زادك في هذه الرحلة الماتعه في حفظ كتاب ربك ...

فكلما خَلُصَت نيتك لوجه ربك .... كلما كان استمرارك في رحلتك هذه ...... فافهم !! )

 

 

4307up.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4307up.gif

ومن الحديث في النية ... نكمل حديثنا في النية .. !!

فوالله... لو لم نعتني سوى بنوايانا ي هذه الأسباب المعينة لكفى ... !!

قال ابن عباس ( إنّما يحفظ المرء على قدر نيته ) ... ألم اخبركم بخطورة النية .. !!

وقال غَيره ( إنما يعطى الناس عَلى قَدر نيَّاتهم )

 

ونختم موضوع النيَّة بقول للفاروق عمر -رضي الله عنه -

( أفضل الأعمال أداء ماافترض الله تعالى ، والورع عما حرم الله ، وصدق النية فيما عند الله )

 

4307up.gif

 

أنصح .. ان تتعاهد النية دوما ..

وكلما تقلبت عليك نيتك...

قل لها ( إنَّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين )

 

ولا تلتفت لثناء أحد .. ولامديح أخر .....

فحتى في ثنائهم مضرة ... وأنت لاتدري .. !!

والله وحده الموفق والمستعان ...

4307up.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نكمل الحديث ... في سلسلة ... أرجو الله ... ان يعيننا بها جميعا ...

على حفظ متين ...لكتابه العظيم ... !

4307up.gif

 

فضل تلاوة القرآن ( 1 )

خلال مسيرة حفظكــ لكتاب ربك .. ستمر على الاية مرات عديدة ...وستتوقف عند بعضها لعدم رسوخ حفظها جيدا..فقد تعيد الآية أكثر من مرة ...

وقد تسّمع مرة ومرتين وأكثر من ذلك ... ومن الأسباب المعينة كما سيمر معنا... ترتيل القرآن في كل وقت يسر الله لنا ذلك ....(الباص...السيارة ...اوقات الإنتظار ..أوقات الفراغ ...وغيرها ...)

4307up.gif

 

وهذا يعني أن كل مرة تعيد فيها الآية ... لك بكل حرف حسنة ... !!

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

" مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لَا أَقُولُ الم حَرْفٌ وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلَامٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ ".

أخرجه البخارى فى التاريخ الكبير (1/216)

فلو استحضرت هذا المعنى البديع في ذهنك دوما ... لعلمت أن :

حفظك ...تلاوتك ... تسميعك... وتردادك للآية ... كله بحسنات ....

فأنت ..راابح .... راابح ... !!

 

4307up.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4307up.gif

(1) ::

من المهم أن تجعل نصب عينيك أن العبرة ليست بالوقت التي تحفظ به كتاب ربك ... ولكن بالإتمام والإتقان ...

فالبعض .. يظن ..بأنه كلما حفظ بوقت قصير ...ان ذلك أفضل... ولما يراجع حفظه يجده سيئا جدا ويتفلت كثيرا .. !!

 

4307up.gif

 

(2)::

مهما نظمت وخططت لحفظ القرآن ربما يكون هناك خلل ... ولكن هذا أفضل ممن لم يخطط أو ينظم أو حتى يحاول .. !!

تم تعديل بواسطة غَــيِـثَــاآء القَـحطانـي94

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4307up.gif

فضل تلاوة القرآن ( 2 )

سنورد شيئا من فضائل تلاوة القرآن ...ونمر عليها مرورا طيبا يسيرا ...إن شاء الله ...

 

فهذا من باب ... أن ]تعلم ...قيمة تكرارك للآيات وترتيلها ...وكم احيانا كثيرة نحتاج أن نرتل آيات محببة لنا ..ومامنعنا إلا أننا ..لمــ نحفظها !!

أمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بتلاوة ما أُنزل إليه فقال : { ورتّل القرآن ترتيلاً } [المزمل:4]. قال الحسن :" اقرأه قراءةً بينةً"

[تفسير الطبري (23/680)] .

 

وقال تعالى –مادحاً من قام بهذا العمل- :{ إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ* لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} [فاطر:29-30] .

 

4307up.gif

قال القرطبي في تفسير هذه الآية : واختتام الآية باسم الغفور دليل على أنّ التالين للقرآن ممن يحظى بمغفرة الله في يوم الدين

و من ثمار التلاوة :

أن فيها نجاةً من مثل السوء الذي ضربه رسول الله صلى الله عليه وسلم:

عن ابن عباسٍ رضي الله عنهما ، قَالَ : قَالَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « إنَّ الَّذِي لَيْسَ في جَوْفِهِ شَيْءٌ مِنَ القُرْآنِ كَالبَيْتِ الخَرِبِ » رواه الترمذي .

وفرق كبير بين التالي لكتاب الله وهاجره وإن كان منافقاً :

فعن أَبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - ، قَالَ : قَالَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « مَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ القُرْآنَ مَثَلُ الأُتْرُجَّةِ : رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا طَيِّبٌ ، وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لاَ يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ : لاَ رِيحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ ، وَمَثلُ المُنَافِقِ الَّذِي يقرأ القرآنَ كَمَثلِ الرَّيحانَةِ : ريحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ ، وَمَثَلُ المُنَافِقِ الَّذِي لاَ يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثلِ الحَنْظَلَةِ : لَيْسَ لَهَا رِيحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ » متفقٌ عَلَيْهِ .

4307up.gif

والمكثر من تلاوة القرآن يُحسد على هذه النعمة :

فعن ابن عمر رضي اللهُ عنهما ، عن النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم - ، قَالَ : (( لاَ حَسَدَ إِلاَّ في اثْنَتَيْنِ : رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ القُرْآنَ ، فَهُوَ يَقُومُ بِهِ آنَاء اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللهُ مَالاً ، فَهُوَ يُنْفِقُهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ )) متفقٌ عَلَيْهِ

والحسد هنا الغبطة ، أن تتمنى ما لأخيك من خير دون أن

حقد أو تمنٍّ لزواله .

 

وتلاوته سبب للرفعة في الدنيا والآخرة :

فعن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - : أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - ، قَالَ : (( إنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الكِتَابِ أقْوَاماً وَيَضَعُ بِهِ آخرِينَ )) رواه مسلم .

 

وتلاوة القرآن بركة في الأولى والآخرة :

فعن أبي ذر رضي الله عنه قال قلت : يا رسول الله أوصني . قال :«عليك بتقوى الله ؛ فإنه رأس الأمرِ كلِّه» . قلت : يا رسول الله زدني . قال :«عليك بتلاوة القرآن ؛ فإنه نور لك في الأرض ، وذخر لك في السماء » رواه ابن حبان.

 

قال ابن عباس رضي الله عنهما :" ضمن الله لمن اتبع القرآن ألا يضل في الدنيا ولا يشقي في الآخرة ثم تلا : فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقي} [أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف] .

4307up.gif

وتلاوته خير من الدنيا وما فيها :

فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفة فقال :

«أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يَغْدُوَ كُلَّ يَوْمٍ إِلَى بُطْحَانَ أَوْ إِلَى الْعَقِيقِ فَيَأْتِيَ مِنْهُ بِنَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ فِي غَيْرِ إِثْمٍ وَلَا قَطْعِ رَحِمٍ» ؟ فقلنا : يا رسول الله كلنا نحب ذلك . قال :«أَفَلَا يَغْدُو أَحَدُكُمْ إِلَى الْمَسْجِدِ فَيَعْلَمُ أَوْ يَقْرَأُ آيَتَيْنِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرٌ لَهُ مِنْ نَاقَتَيْنِ ، وَثَلَاثٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ ثَلَاثٍ ، وَأَرْبَعٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَرْبَعٍ وَمِنْ أَعْدَادِهِنَّ مِنْ الْإِبِلِ» رواه مسلم .

وبتلاوته يحفظ الإنسان في الدنيا

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " من قرأ القرآن لم يرد إلى أرذل العمر ؛ وذلك قوله تعالى :«ثم رددناه أسفل سافلين إلا الذين آمنوا ...} قال : الذين قرؤوا القرآن " رواه الحاكم .

وفي الأثر أنّ العمل من الإيمان .

 

والتلاوة أمان من الغفلة :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :«من قرأ عشر آيات في ليلة لم يكتب من الغافلين» رواه الحاكم

 

وبها تُنال شفاعة القرآن :

فعن أَبي أُمَامَةَ رضي الله عنه ، قَالَ : سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يقول : «اقْرَؤُوا القُرْآنَ ؛ فَإنَّهُ يَأتِي يَوْمَ القِيَامَةِ شَفِيعاً لأَصْحَابِهِ» رواه مسلم .

4307up.gif

ونختم بهذه ....والله اسأل ان يجعلنا منهم !!

والتلاوة تورث الدرجات العالية في جنة المأوى :

وعن عبد اللهِ بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، عن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - ، قَالَ : « يُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ : اقْرَأْ وَارْتَقِ وَرَتِّلْ كَمَا كُنْتَ تُرَتِّلُ في الدُّنْيَا ، فَإنَّ مَنْزِلَتَكَ عِنْدَ آخِرِ آية تَقْرَؤُهَا » رواه أَبُو داود والترمذي .

قال الحافظ رحمه الله في الفتح :" والمراد بالصاحب الذي ألفه ،

قال عياض : المؤالفة المصاحبة ، وهو كقوله أصحاب الجنة ، وقوله ألفه أي ألف تلاوته ،

وهو أعم من أن يألفها نظراً من المصحف أو عن ظهر قلب ، فإن الذي يداوم على ذلك يُذَلُّ له لسانه ويسهل عليه قراءته ، فإذا هجره ثقلت عليه القراءة وشقت عليه"

[الفتح (9/79)]

والله المستعان والموفق ...

4307up.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكِ

جميل اللهم بارك جزاكِ الله خيرًا يا غالية

()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4307up.gif

 

 

قال الشافعي رحمه الله : ( من حفظ القرآن عظمت قيمته ) !!

هذه 106 سبب معين على الحفظ .... نوردهم على عجالة ...من موقع صيد الفوائد...

1- الإخلاص: أخلص لله وذكر نفسك أن لا يكون حفظك بسبب مكاسب دنيوية أو رياء أو سمعة.

 

 

2- تقديرك وتعظيمك للقرآن هو تقديريك وتعظيمك لله لأنه كلام الله سبحانه وتعالي.

3- اجعل أمام عينك هذه الآية، قال تعالي:

( واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم )282البقرة.

 

5- الدعاء.

4307up.gif

6- التأسي بالنبي صلى الله عليه والسلم في حفظ القرآن.

 

7- تذكر وردد الآية ( ولقد يسرنا القرآن للذكر).

8- مكانة من يحفظ القرآن عند الله ورسوله صلي الله عليه وسلم فقد قدم حافظ القرآن علي غيره ممن لا يحفظ .

9- طهارة السريرة وحضور البصر والبصيرة.

 

10- تذكر حديث (حملة القرآن هم أهل الله وخاصته).

 

4307up.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4307up.gif

 

11- صدق التوكل على الله واليقين به وحسن الظن بأنه سيعينك على الحفظ.

12- التوبة من الذنوب.

13- كثرة الاستغفار.

14- الرغبة الصادقة وقوة الدافع في الحفظ وليس تقليد الآخرين.

15- خصص أفضل أوقاتك للحفظ.

4307up.gif

16- لا تبدد طاقتك لتوفرها للحفظ.

17- النية الصادقة القوية في الحفظ.

18- اجعل تنافسك ومشاركة الآخرين في الحفظ .

19- خصص وقتا يومياً للحفظ.

20- راجع نفسك عند تهاون في حفظ القرآن وأرجعها إلى جادة الحفظ.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيك ولا حرمك الأجر (:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة سنفورة المجد
      كيف تتعلم القرآن بدون معلم


       


       
       
       
      إرشاد ذوي الهمم العالية إلى حفظ القرآن على الطريقة المغربية



      مقدمة




       
       
      الحمد لله الذي جعل القرآن الكريم نورا به يهتدى وصراطا مستقيما به يقتدى، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيد القراء وإمام الحفاظ سيد العرب والعجم سيدي وحبيبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى آله وإخوانه وحزبه.
      أما بعد:
      فهذه رسالة في بيان الطريقة الأنجع في حفظ القرآن وتعلمه، وهي طريقة تعتمد على عمل متواصل كل يوم، فهي خاصة بمن حمل نفسه على حفظ القرآن ولم يجد الأسباب التي تربطه بالتتلمذ على الشيوخ. إذن هي طريقة تبين كيفية تعلم القرآن بدون معلم.







      أولا – ماذا ينبغي أن يتوفر لدى طالب القرآن؟




       
      أخي يا من تريد أن تكون من ورثة الأنبياء ومن أهل الله وخاصته ومن خير الناس وأفضلهم... بغيتك هذه تنالها بحفظك القرآن الكريم صدرا وتمثلا. والوسائل التي ينبغي أن تتوفر عليها لتحفظ القرآن وتتعلمه هي كالتالي:




       
      1- الوسائل المعنوية:
       
      قبل كل شيء لا بد أن تكون لك عزيمة قوية على أن تحفظ القرآن العظيم كله أو جله، حتى تتذلل لك الصعاب وتهون، وحتى يكون أمر تعلمه عليك سهلا ميسرا.
      وتجديد النية أمر ضروري ولازم، إذ يلزم أن تحرص على أن يكون من وراء ابتغائك هذا المقصد وجه الله سبحانه وتعالى ولا شيء دونه، ثم تصلي صلاة الحاجة تسأل فيها ربنا سبحانه وتعالى أن ييسر عليك تعلم القرآن ويرزقك حفظه، ومن الأفضل أن تكون صلاتك هذه في جوف الليل لأن ذلك أدعى للإجابة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم«ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر يقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له» أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما.




      2- الوسائل المادية:
      تتطلب منك هذه الطريقة التوفر على ما يلي:
      - مصحف من الحجم الكبير برواية الإمام ورش عن نافع.
      - لوح خشبي من الحجم المتوسط.
      - دواة وقلم وصماغ (وهو مداد خاص بالكتابة على الألواح معروف عند تلامذة القرآن).




      ثانيا – عمل اليوم والليلة:




       
      الحصة الصباحية:
      1- الاستيقاظ مبكرا، أي بعد صلاة الفجر قدر المستطاع، ثم تجلس للبدء في عملية حفظ القرآن ناويا مع ذلك جلسة الشروق لتكون من الذاكرين الله بالغداة والعشي والإبكار.
      2- تخصص ثمنا من القرآن أو أكثر أو دونه، على قدر استطاعتك، وداوم على حفظ هذا المقدار طيلة أيام الأسبوع باستثناء يوم فيه. واعلم أن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل.
      3- اقرأ أولا في المصحف ذلك الثمن قراءة متأنية مع الاستعانة بشريط سمعي أو قرص مدمج لمقرئ يتلو برواية ورش عن نافع كالشيخ خليل الحصري، أو المقرئ عبد الحميد احساين، أو العيون الكوشي أو غيرهم كثير.
      4- عند حفظك لذلك الثمن في المصحف حفظا أوليا، اكتبه على لوحك بخط واضح سليم من الأخطاء وبالرسم العثماني مع وضع علامات المد والوقف...
      5- لما تنتهي من الكتابة راجع ما دونته في لوحك بعرضه على المصحف حتى تحفظ القرآن الكريم حفظا متقنا سليما من أي لحن سواء كان جليا أو خفيا.
      6- اقرأ ما كتبته ثلاث مرات أو أكثر حتى تستوعبه، وهذا بعد ضبطه وتصحيحه وفق المصحف الشريف والشريط المسموع.
      7- بعد ذلك تضع اللوح جانبا، وتشرع في تعاهد ما حفظته حفظا طريا، حيث يكون المقدار في كل يوم حزبا أو حزبين.
      هكذا إذن تكون قد انتهيت من أداء برنامج الحصة الصباحية، لتتفرغ بعدها لعملك أو دراستك...



       

      الحصة المسائية:
       
      8- ترجع إذا ما كتبت في لوحك خلال الفترة الصباحية وتشرع في حفظه حفظا متقنا، وذلك بإعادة قراءته وتلاوته أكثر من عشرين مرة، وهذا يتطلب منك الجهد والصبر.
      9- عند تذلله على لسانك، استظهره على نفسك أولا، ثم بعد ذلك التمس أحدا ممن حولك – إن وجد – تعرض عليه ما حفظت والمصحف بيده بشرط أن يكون ماهرا في تلاوته غير مخطئ في قراءته.
      وهذا هو برنامج الحصة المسائية التي تمتد من الظهيرة إلى اصفرار الشمس.







      الحصة الليلية:
       
      10- تعيد استظهار ما حفظته في هذا اليوم، ثم تشرع في ترداد القرآن الكريم بحيث يكون القدر خمسة أحزاب عن كل يوم لتختم القرآن مرتين في الشهر.
      ثالثا – عمل اليوم الموالي:
      11- في بداية الحصة الصباحية تستظهر من جديد الثمن الذي حفظته بالأمس وذلك بعد قراءته عدة مرات في اللوح.
      12- بعد تأكدك من حفظه حفظا متقنا امح ما حفظته بماء طاهر في إناء مخصص لهذا الغرض، وعند الانتهاء ارم ذلك الماء في بقعة طاهرة لا يتصل بها دنس أو نجاسة.
      13- عند عرض لوحك للشمس أو للحرارة ليجف من رطوبته، تكون آنذاك منشغلا بإعادة استظهار ذلك الذي محيته.
      14- بعد جفاف لوحك، طبق ما نصت عليه بنود برنامج عمل اليوم والليلة من 1 إلى 10.
      15- وهكذا تفعل في باقي الأيام حتى تحفظ القرآن واله المستعان.






       

      ثالثا – ملاحظات:







       
       
      1- تلاوتك للقرآن الكريم من أوله إلى آخره بالنظر في المصحف وخاصة مع الجماعة يراد منها ما يلي:
      - التقرب من المولى عز وجل ونيل رضاه ومحبته.
      - اكتساب المهارة في تلاوة القرآن الكريم.
      - تسهل عليك مأمورية حفظه وضبطه.
      - معرفة المتشابه من آياته تشابها لفظيا.
      2- اتخذ يوما في الأسبوع لا تكتب ولا تحفظ فيه شيئا من القرآن، وإنما تراجع فيه ما حفظت خلال ذلك الأسبوع.
      3- مراجعة ما حفظت من القرآن ومعاهدته أمر ضروري وحتم لازم، ولا بد منه على مدار الحول لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تعاهدوا هذا القرآن فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها» أخرجه البخاري ومسلم.
      4- واعلم أن الاجتهاد عند المعاصي صغيرها وكبيرها أمر ضروري وشرط لازم لحفظ القرآن الكريم، لقول الله تعالى: (واتقوا الله ويعلمكم الله) سورة البقرة، 281.







      خاتمة:






       

       
      أحمد الله الذي من علي بتوفيقه وأكرمني بحفظ كتابه، وأعانني على تخطيط هذه الرسالة لطالبي القرآن حتى يكونوا من عباد الله الأخيار، وإن هذا التنظير اقتراح مني لمن لم يجد من يعلمه القرآن، فما كان لي فيه من صواب فهو من عند الله وما كان فيه من قصور فهو من نفسي ومن الشيطان الرجيم.
      وإذا تيسر لك أخي المسلم التعلم على يد شيخ –وهذا أفضل وأحسن- فإن الواجب آنذاك طاعته والاستماع إليه واحترامه وإكبار قدره في نفسك، مع تطبيق تعاليمه وتوجيهاته حتى تغترف من بركاته، وتحفظ القرآن متصلا بإسناده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
      هذا وأسأل الله تعالى أن يتقبل مني هذا العمل ويجعله خالصا لوجهه الكريم وينفع به غيري، إنه سميع مجيب الدعاء، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين.


       





      شبكة التربية الاسلامية


    • بواسطة ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ
      بسْم الله الرحمَن الرحيم



      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


       

      ’,


       

      فيمَا يَـلي بعْض الوصايَا الرائِـعة لتبدأ مشروع حِفظ القرآن الكريم، وهي مجموعة معلومات تهيئك نفسياً للبدء بأهم مشروع في حياتك على الإطلاق....


       

      منقول: من موقع الكحيل للإعجاز العلمي


    • بواسطة همسة أمل ~
      بسم الله



      مَلاذٌ ♥





       
       

      السلام عليكنَّ و رحمة الله وبركاته



      حياكنَّ الله يا أهل القرءان



      في رحلتنا مع كتاب ربنا



      تلاوة



      تدبر



      حفظ



      مراجعة



      تثبيث



      علم



      عمل



      تمر علينا أوقات كثيرة نكون بأمس الحاجة لـسماع ...



      كلمة



      نصيحة



      موعظة



      ننفض به الغبار عنا و نشحذ بها هممنا لنرتقي و نرتقي و نرتقي بإذن الله



      فأحببت في هذه الصفحة التي أسأل الله أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم و مباركة و نافعه لي و للمسلمين



      أن أضع رسائل قصيرة من هنا و هناك لعلها تكون نور لأحد منا ()


    • بواسطة صمتُ الأمل
      اللذة والمتعة التي نجدها في تلاوة القرآن و مراجعته و تعليمه
      لا تجدها في أي شيء آخر
      إذا كنتَ تشعر أن حفظَ القرآن صعب !
       
      فلا تظنّ أن الجنةَ سهلٌ دربُها ،
      فَأعلى مراتبها لحافظِ القرآن ..
      قال أحد السلف :
       
      لم أرَى خليلاً ، يرفع قدر خليله ، كالقرآن
      القُرآن هُو الوحيد الذي يصحبُك طولَ رِحلتك إلى الله
       
      فبقدرِ مَا تُوسع للقرآن فِي قلبك متكأ يوسعُ الله لك الحياة في صدرِك !
      ّ
      اللهم اجعلنا منهم
      القرآن هو الذي :
      ضَبط صوتك فقال "واغضض من صوتك"
      وضبط مشيتك فقال :"ولا تمش في الأرض مرحًا"
      وضبط نظرتك فقال :"ولا تمدّنّ عينيك"
      وضبط سمعك فقال :"ولا تجسسوا"
      وضبط طعامك، فقال:"ولا تسرفوا"
      وضبط ألفاظك فقال:"وقولوا للنّاس حسنا"
       
      فالقرآن كفيل أن: يضبط حياتك ،ويحقق لك حياة السعداء.
       
      " رحلتك مع القرآن "رحلة إيمانية ترفعك من حضيض الدنيا إلى نعيم الآخرة .
       
      "رحلتك مع القرآن " تنقلك من فتور الهمة إل ربوع القمــة .
       
      " رحلتك مع القرآن " ستعيش خلالها جواء ربانية تطهّر َْك وتنقي سريرتك وترفع مكانتك " وفي ذلك فليتنافس المتنافسون "
       
      إلى كل من عاهد الله عز وجل على حفظ كتابه
      جدّد نيتك و توكل عليه و اثبت على الطريق ....
       
      عندما تقول لك نفسك: نيتك ليست لله
      ادع في صلاتك و قل يارب أصلح نيتى و اجعل سرى خيرا من علانيتى و اجعل علانيتى خيرا،،
       
      عندما تقول لك نفسك الحفظ صعب جدا
      قل لها " و لقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر " ،،
       
      عندما تقول لك نفسك يوجد وقت عندك
      قل لها " ياأيها الذين ءامنوا لا تلهكم أموالكم و لا أولادكم عن ذكر الله و من يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون " ،،
       
      عندما تشعر بالفتور قل : " يا يحيى خذ الكتاب بقوة " ،،
       
      عندما تقول لك نفسك تذهب للحلقة
      قل لها "ولو أرادو الخروج لأعدوا له عدة و لكن كره الله انبعاثهم فثبطهم و قيل اقعدوا مع القاعدين" ،،
       
      عندما تقول لك نفسك نم
      قل لها "كانوا قليلا من الليل ما يهجعون "،
       
      عندما تقول لك نفسك ستنسى ماتحفظ
      قل لها "واصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين "
       
      عندما تقول لك نفسك كفى حفظا وكفى مراجعة
      قل لها " والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا و إن الله لمع المحسنين‎







      منقول ()


    • بواسطة amifiamifi
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
       
       
       
       
       
      كيفية حفظ ومراجعة القرآن الكريم للقارئ/شيخ أبو بكر الشاطري
       
       
       
      أرجو التثبيت
       
       
       
       
      http://safeshare.tv/v/ss56fc1ee3ebcf5

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏قال أبو بكر البلخي: ‏"شهر رجب شهر الزرع ‏وشهر شعبانَ شهر سقيِ الزرعِ.. ‏وشهر رمضانَ شهر حصادِ الزرع". ‏فمن لم يزرع في رجب، ‏ولم يسق في شعبان، ‏فكيف يحصد في رمضان؟! ‏اللهم بلِّغنا رمضان

×