اذهبي الى المحتوى
ظِـلاَلُ اليَّـاسَميـنْ

۩≈ الوَصَـايـَا الرَّائعَــة لتبْدأَ مشْرُوع حِــفظ القُــرآن الكَـريم ≈ ۩

المشاركات التي تم ترشيحها

بسْم الله الرحمَن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

,

 

فيمَا يَـلي بعْض الوصايَا الرائِـعة لتبدأ مشروع حِفظ القرآن الكريم، وهي مجموعة معلومات تهيئك نفسياً للبدء بأهم مشروع في حياتك على الإطلاق....

 

منقول: من موقع الكحيل للإعجاز العلمي

تم تعديل بواسطة ام جومانا وجنى
موضوع متميز جزاك الله خيرا
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

1- إِحْرِص علَى الاستِمَاع كلَّ يَوم

 

,

 

 

إنَّ أهمَّ مشروعٍ فِي حيَاة المُؤمِن هُو حِفظُ القُرآن الكريم، فهذَا المَشروع قدْ يغيِّر حياتك بالكَامل، ونصيحتنَا الأولى لكَ وأنتَ على طريق حفظ القرآن، أن تبدأ بالاستمَاع إلى القرآن كلَّ يوم لأطول مدَّة ممكنة. فهذاَ الاستمَاع سيحدث تغييراً في نظام عمَل الدماغ لديك، فقد أثبت العلماء أن كل صوتٍ يسمعُه الإنسان ويكررُه لعدَّة مرات يحدثُ تغييراً في نظَام عمل الخلايا، وبالتَّالي فإنَّ استماعك للقرآن يعني أنَّك ستعيد برمجة خلايَا دماغك وفق كتاب الله تعالى وما جاء فيه من تعاليم وأحكام. ولكي نضمن التغيير الإيجابي الفعَّال يجب أن نستمع إلى القرآن بخشوع كامل، وهذا ما أمرنا به الله بقوله: (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)[الأعراف: 204].

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

2- ليكُن هدفكَ رضْوان الله تعَالى

 

,

 

 

إنَّ أيّ مشرُوع لابدَّ أن يكونَ لهُ هدَف لينجَح ويثمِر، وهَذا سؤَال يجِب أنْ توجهَّه لنفسِك قبْل أن تبدَأ هَذا المشروع: لماذا أحفظ القرآن؟ وحَاول أن تَكون الإجَابة أنَّنِي أحفظُ القُرآن حبّاً في الله وَابتغَاءَ مرضَاتِه ولأفُوز بسَعادَة الدنْيَـا والآخِرة. فإذا كانَ هذاَ هُو الهدَف فتكون قَد قطعت نصْف الطَريق فِي الحِفظ. حَاول أنْ تَجلس وتفكِّر بفَوائِد حفظ القرآن، وكيفَ سيغيِّر حيَاتك كَما غيَّر حَياة مَن حفِظَه مِن قبلكَ. ويجِب أنْ تعتقد أنَّ الله سييسِر لكَ حفْظ القرآن فهُو القَائل: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) [القمر: 17].

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

3- ابدأ من السورة التي تحبها

 

 

 

ابدَأ مِن السُّورة التِّي تُحبُّها وَتظُن بأنهَّا سهْلة الحِفظ، وحَاول أن تستمِع إلى هذه السورَة عشْر مرَّات أوْ عشرين مرة، ثمَّ افتح القرآن علَى هَذه السورة وستجِد أنَّها مألوفة بالنسبة لَك وسهلَة الحفظ لأنَّها ستنطَبع فِي خَلايا دِماغِك بعدَ الاستمَاع إليهَا أكبَر عَدد مِن المرات! ولكن أثنَاء الحفْظ جَزّئ السورة لعدَد مِن المَقاطع حَسب المعنى اللغَوي، وابدأ بقِراءة المقطع الأوَّل وكررهُ حتىَّ تحفظه، ثم تكرر المقطع الثاني حتى تحفظه، وهكذا حتى نهاية السورة. وأخيراً تربط كل مقطعين من خلال قراءتهما معاً وكرر هذه العملية مع بقيَّة مقاطع السُورة حتىَّ تتمكن مِن حفظها بإذن الله. وكلما بدأت بقراءة القرآن اقرأ قوله تعالى: (بَلْ هُوَ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآَيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ) [العنكبوت: 49].

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

وصايا رائعة ومميزة

بارك الله فيك ونفع بك

في انتظار الباقي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4- اجعل همَّك مرضَـاة الله

 

,

 

لاَ تجعَل همَّكَ هُو حِفْظ القُرآن مِن أجْل أن يُقال عَنْك إنَّك حَافظ لكَتاب الله، بَل لتَكُن نيَّتك أنَّك تحفَظ القُرآن ابتَغاء مرضَاة الله ولتتقرَّب مِن الله ولتُدْرك مَن هُو الله، فمَن أحبَّ أن يعْرف مَن هُو الله فليقَرأ كتَاب الله تعالى! إذاً النيَّة مهمَّة أثنَاء الحفْظ والله سييسِّر لكَ حفظَ القُرآن ولكِن بشَرط أن تخلصَ النيَّة، وأن يكُون همُّك مرضَاة الله أولاً وأخيراً. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمَال بالنيَّات). وأحب الأعمالِ إلى الله أدوَمها وإنْ قلّ، فحَاول أن تحفَظ كلَّ يَوم القَليل ولَكنْ إيَّاك أن تنقطِع عَن الحفظْ لأيِّ سبب كَان. وكلَّما تعبْت من الحفْظ أعطِ نفسِك شيئاً من الاسترَاحة ولتكُن استَراحتكَ وراحُتك فِي الصَلاة وتَدبر القُرآن والتفكُّر فِي خَلق الكَون، وآيَات الإعْجَاز العِلمي.

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

موضوع قيم

جزاك الله خيرا

في المتابعة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ما شاء الله موضع قيم جداً، اللهم بارك

 

حزاكِ الله خيرًا أختي الحبيبة على كل ما تقدميه من موضوعات قيمة

أسأل الله أن ينفعنا به

جعله الله في ميزان حسناتكِ، ومما يَسُرِك يوم القيمة

 

في المتابعة بإذن الله..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

موضوع قيم

جزاك الله خيرا

في المتابعة

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك اختي الحبيبة

واسعد بمتابعتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

5- احْرِص عَلى الاستِمَاع إلَى القُرآن أثنَـاء النَّوْم

 

,

 

تبيَّن للعُلمَاء أنَّ الدمَاغ يبقَى فِي حَالة نشَاط أثْنَاء النَوم، حيثُ يقُوم بمعَالجَة المعلُومَات التِّي اختَزنها طِيلَة النَّهار وتَرتيبها وتنسِيقها فِي خَلايَا خاصَّة، فبعد أبحَاث طويلَة تبيَّن أن دِمَاغ الإنْسان النَّائم يستطِيع تَمييز الأصْوَات وتحَلِيلها وتخْزِينها أيضاً. وإذاَ علِمنا أنَّ الإنسَان يمضِي ثلث عُمره فِي النَوم يُمكِننا أن نُدرك أهميَّة الاستمَاع إلَى القُرآن أثنَاء النَوم كوَسِيلة تُسَاعدك علَى حِفظ القُرآن دُون بَذل أيّ جُهد يُذكر. ولذَلك يمكِن لكلِّ واحِد منَّا أن يستفِيد مِن نَومه ويستمِع لصَوت القُرآن وهَذا سيساعِده علَى تثبِيت حِفظ الآيَات. ولا ننسَى قول الله تعَالى عن النَوم وأنَّه آية مِن آياتِ الله: (وَمِنْ آَيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ) [الروم: 23].

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

6- استثمر طاقة الصيام

 

 

 

إنَّ للجسْم مستويَات مُحدَّدة مِن الطَّاقة بشكْل دَائم، فعندَما تُوفر جُزءاً كَبيراً مِن الطاقَة بِسبب الصيَّام والامتنَاع عَن الطعَام والشَّرَاب، وتوفر قسماً آخَر بسبَب النَّقاء والخُشُوع الذِي يخيِّم عليكَ بسبَب طاقَة الصيَّام، وتُوفر طَاقة كَبيرة بِسبب الاستِقْرار الكَبير الذي يحدِثه الصيَّام لدَيك ، فإنَّ هَذا يعْني أنَّ الطاقَة الفعَّالَة لدَيك ستكُون في قِمتِها أثنَاء الصيام، وتستطِيع أنْ تحفَظ القُرآن بسُهُولة، لأنَّ الطَّاقة المتوافِرة لدَيك تُؤمن لكَ الإرادَة الكَافية لذَلك. وهذَا يَعني أنَّ شَهْر رمَضان هُو أنْسب الأوقَات للبدْء بحِفظ القُرآن! فهَل تسْتجيب لنِداء الحَق تبَارك وتعَالى وتَبدأ بهَذا المشْروع الرابح؟ يقُول تعَالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ) [فاطر: 29-30] حَاول أن تَستغِّل فَتْرة اللَيل فِي حِفظ السُورة التِّي كررت سمَاعها مِن قبل.

 

856282825.JPG

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ما شاء الله موضع قيم جداً، اللهم بارك

 

حزاكِ الله خيرًا أختي الحبيبة على كل ما تقدميه من موضوعات قيمة

أسأل الله أن ينفعنا به

جعله الله في ميزان حسناتكِ، ومما يَسُرِك يوم القيمة

 

في المتابعة بإذن الله..

 

اللهم امين يارب

وجزاك اختي الحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

7- أكْثِر مِن قِرَاءة القُرآن قَدر المُستَطاع

إنَّ حفْظَ القُرآن يعْني أنَّك تَأخُذ علَى كلِّ حَرف عشرَ حسَنَات! وإذَا علمت مثلاً بأنَّ عدَد حُروف سُورة الفَاتِحة هُو 139 حرفاً، فَهذا يعْني أنَّك كلّما قرأتهَا سوف يزيدُ رصيدُك عنْد الله تَعالى 139 × 10 = 1390 حَسنة، وكلَّ حسنة مِن هذه الحسَنات خيْر من الدنيَا وما فيهَا!! وتأمَّل كمْ مِن الحسنَات سَتأخذ عِندمَا تقْرَأ القُرآن كلَّه والمؤلف مِن أكثَر مِن ثلاث مئة ألف حرف!!! قال صلى الله عليه وسلم: (من قرأ حرفاً من القرآن فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها).

 

7527852725.JPG

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

اللهم اجعلنا من اهل القرآن

جزاك الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

8- علِّم ولَدَك القُرآن قَبل أنْ يأتِي إلَى الدنْيا

 

أثْبت العُلماء حديثاً أنَّ الجنين فِي بطن أمِّه وبعدَ الليلَة الثَّانية والأربَعين يبدَأ يتفَاعل مَع المؤثِّرات الخَارجية ثمَّ يتفاعَل معَ الأصْوات التيِّ يسمَعُها وهوَ في بطْن أمِّه. ولذلك يجِب عَلى كلّ أمّ أنْ تسمع جنينَها شيئاً مِن القُرآن وبعدَ الولاَدة تستمِر في ذَلك، وسَوف تتأثَّر خلايَا دماغِه وقلبه بكلَام الله تعالى، وتَكون بذلِك قدْ هيَّأت طفلك لحفظ القرآن قبل أن يأتي إلى الدنيا! يقول تبارك وتعالى: (وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [النحل: 78].

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

9- لتَكُن أخلاقُك القُرآن

عندمَا تحفَظ القُرآن سوْف تمتلِك قوَّة في أسْلوبِك بسبَب بلاَغة آيَات القُرآن، سَوف تُصبح أكثر قُدرة على التعَامل مَع الآخَرين والتحمّل والصَّبر، سَوف تكونُ فِي سعَادة لَا تُوصف، فحفْظ القُرآن ليس مجرَّد حفْظ لقصيدَة شِعر أو لقصَّة وأغنية! بل إنَّك عندمَا تحفَظُ القُرآن إنما تُحدث تغييراً في نظرتِك لكلِّ شيء من حولك، وسوف يكونُ سلوكُكَ تابعاً لما تحفَظ. فقد سُئلت سيدتنا عائشة رضي الله تعالى عنها عن خُلُق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: (كان خُلُقه القرآن)!! فإذا أردْت أن تكونَ أخلاقُك مثل أخلاَق رسول الله صلى الله عليه وسلم فعليكَ بحفظ القرآن.

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

موضوع قيّم ووصايا هامة

جزاكِ الله خيرا أحتي الحبيبة وجعله في ميزان حسناتك

 

أتابع معك بمشيئة الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

10- احرِص علىَ ترتيل القُرآن وتجويده

 

من أجمَل الأشياء التي تُساعدك على القراءة لفترات طويلة أن تقرأ القُرآن بصَوت حسَن وترتِّله ترتيلاً كما أمَرنا الله سبحانه وتعالى بذلك فقال: (وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا) [المزمل: 4]. فالقِراءة بصَوت مرتفع قليلاً وبتجوِيد الصوت وترتيله تجعَلك تحس بلذة القِراءة والحِفظ. وحَاول أن تقلد أحْكام التجويد كمَا تسمعها مِن المقرئ من خلاَل المسجِّل أو الجوَّال أو الكمبيُوتر أو التلفزيُون أو الراديُو، فكُلها وسَائل سخرها الله لتسَاعدنا على حفظ القرآن. يقول تعالى: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) [القمر: 17]. وحاول أن تركز انتباهَك في كل كلمة تسمَعها وتعيش معهَا وتحلِّق بخيالِك مع معانِي الآيات. وكرِّر ما تحفَظه مراراً وتكراراً.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

11- احرص على الشفاء بالقرآن

 

القرآن فيه شفاء لكلّ شيء، فإذا أصابك هم أو غم فإن القرآن يذهب همك، وإذا مرضت فإن القرآن يشفيك بإذن الله؟ وإذا أُصبت بعين حاسد فإن المعوذتين وآية الكرسي تحفظك من أي مكروه. فإذا كانت تلاوة الفاتحة على المريض تشفيه بإذن الله، فكيف بمن يحفظ كتاب الله كاملاً؟ وقد أثبت بعض الباحثين وجود قوة شفائية غريبة في كل آية من آيات هذا الكتاب العظيم. وقد أثبتت التجارب والمشاهدات أن الذي يحفظ القرآن يكون أقل عرضة للإصابة بالأمراض وبخاصة الأمراض النفسية! ولذلك عندما تبدأ بمشروع حفظ القرآن سوف تحس بأنك قد وُلدت من جديد. يقول تعالى: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد: 28].

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة سنفورة المجد
      كيف تتعلم القرآن بدون معلم


       


       
       
       
      إرشاد ذوي الهمم العالية إلى حفظ القرآن على الطريقة المغربية



      مقدمة




       
       
      الحمد لله الذي جعل القرآن الكريم نورا به يهتدى وصراطا مستقيما به يقتدى، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيد القراء وإمام الحفاظ سيد العرب والعجم سيدي وحبيبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى آله وإخوانه وحزبه.
      أما بعد:
      فهذه رسالة في بيان الطريقة الأنجع في حفظ القرآن وتعلمه، وهي طريقة تعتمد على عمل متواصل كل يوم، فهي خاصة بمن حمل نفسه على حفظ القرآن ولم يجد الأسباب التي تربطه بالتتلمذ على الشيوخ. إذن هي طريقة تبين كيفية تعلم القرآن بدون معلم.







      أولا – ماذا ينبغي أن يتوفر لدى طالب القرآن؟




       
      أخي يا من تريد أن تكون من ورثة الأنبياء ومن أهل الله وخاصته ومن خير الناس وأفضلهم... بغيتك هذه تنالها بحفظك القرآن الكريم صدرا وتمثلا. والوسائل التي ينبغي أن تتوفر عليها لتحفظ القرآن وتتعلمه هي كالتالي:




       
      1- الوسائل المعنوية:
       
      قبل كل شيء لا بد أن تكون لك عزيمة قوية على أن تحفظ القرآن العظيم كله أو جله، حتى تتذلل لك الصعاب وتهون، وحتى يكون أمر تعلمه عليك سهلا ميسرا.
      وتجديد النية أمر ضروري ولازم، إذ يلزم أن تحرص على أن يكون من وراء ابتغائك هذا المقصد وجه الله سبحانه وتعالى ولا شيء دونه، ثم تصلي صلاة الحاجة تسأل فيها ربنا سبحانه وتعالى أن ييسر عليك تعلم القرآن ويرزقك حفظه، ومن الأفضل أن تكون صلاتك هذه في جوف الليل لأن ذلك أدعى للإجابة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم«ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر يقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له» أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما.




      2- الوسائل المادية:
      تتطلب منك هذه الطريقة التوفر على ما يلي:
      - مصحف من الحجم الكبير برواية الإمام ورش عن نافع.
      - لوح خشبي من الحجم المتوسط.
      - دواة وقلم وصماغ (وهو مداد خاص بالكتابة على الألواح معروف عند تلامذة القرآن).




      ثانيا – عمل اليوم والليلة:




       
      الحصة الصباحية:
      1- الاستيقاظ مبكرا، أي بعد صلاة الفجر قدر المستطاع، ثم تجلس للبدء في عملية حفظ القرآن ناويا مع ذلك جلسة الشروق لتكون من الذاكرين الله بالغداة والعشي والإبكار.
      2- تخصص ثمنا من القرآن أو أكثر أو دونه، على قدر استطاعتك، وداوم على حفظ هذا المقدار طيلة أيام الأسبوع باستثناء يوم فيه. واعلم أن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل.
      3- اقرأ أولا في المصحف ذلك الثمن قراءة متأنية مع الاستعانة بشريط سمعي أو قرص مدمج لمقرئ يتلو برواية ورش عن نافع كالشيخ خليل الحصري، أو المقرئ عبد الحميد احساين، أو العيون الكوشي أو غيرهم كثير.
      4- عند حفظك لذلك الثمن في المصحف حفظا أوليا، اكتبه على لوحك بخط واضح سليم من الأخطاء وبالرسم العثماني مع وضع علامات المد والوقف...
      5- لما تنتهي من الكتابة راجع ما دونته في لوحك بعرضه على المصحف حتى تحفظ القرآن الكريم حفظا متقنا سليما من أي لحن سواء كان جليا أو خفيا.
      6- اقرأ ما كتبته ثلاث مرات أو أكثر حتى تستوعبه، وهذا بعد ضبطه وتصحيحه وفق المصحف الشريف والشريط المسموع.
      7- بعد ذلك تضع اللوح جانبا، وتشرع في تعاهد ما حفظته حفظا طريا، حيث يكون المقدار في كل يوم حزبا أو حزبين.
      هكذا إذن تكون قد انتهيت من أداء برنامج الحصة الصباحية، لتتفرغ بعدها لعملك أو دراستك...



       

      الحصة المسائية:
       
      8- ترجع إذا ما كتبت في لوحك خلال الفترة الصباحية وتشرع في حفظه حفظا متقنا، وذلك بإعادة قراءته وتلاوته أكثر من عشرين مرة، وهذا يتطلب منك الجهد والصبر.
      9- عند تذلله على لسانك، استظهره على نفسك أولا، ثم بعد ذلك التمس أحدا ممن حولك – إن وجد – تعرض عليه ما حفظت والمصحف بيده بشرط أن يكون ماهرا في تلاوته غير مخطئ في قراءته.
      وهذا هو برنامج الحصة المسائية التي تمتد من الظهيرة إلى اصفرار الشمس.







      الحصة الليلية:
       
      10- تعيد استظهار ما حفظته في هذا اليوم، ثم تشرع في ترداد القرآن الكريم بحيث يكون القدر خمسة أحزاب عن كل يوم لتختم القرآن مرتين في الشهر.
      ثالثا – عمل اليوم الموالي:
      11- في بداية الحصة الصباحية تستظهر من جديد الثمن الذي حفظته بالأمس وذلك بعد قراءته عدة مرات في اللوح.
      12- بعد تأكدك من حفظه حفظا متقنا امح ما حفظته بماء طاهر في إناء مخصص لهذا الغرض، وعند الانتهاء ارم ذلك الماء في بقعة طاهرة لا يتصل بها دنس أو نجاسة.
      13- عند عرض لوحك للشمس أو للحرارة ليجف من رطوبته، تكون آنذاك منشغلا بإعادة استظهار ذلك الذي محيته.
      14- بعد جفاف لوحك، طبق ما نصت عليه بنود برنامج عمل اليوم والليلة من 1 إلى 10.
      15- وهكذا تفعل في باقي الأيام حتى تحفظ القرآن واله المستعان.






       

      ثالثا – ملاحظات:







       
       
      1- تلاوتك للقرآن الكريم من أوله إلى آخره بالنظر في المصحف وخاصة مع الجماعة يراد منها ما يلي:
      - التقرب من المولى عز وجل ونيل رضاه ومحبته.
      - اكتساب المهارة في تلاوة القرآن الكريم.
      - تسهل عليك مأمورية حفظه وضبطه.
      - معرفة المتشابه من آياته تشابها لفظيا.
      2- اتخذ يوما في الأسبوع لا تكتب ولا تحفظ فيه شيئا من القرآن، وإنما تراجع فيه ما حفظت خلال ذلك الأسبوع.
      3- مراجعة ما حفظت من القرآن ومعاهدته أمر ضروري وحتم لازم، ولا بد منه على مدار الحول لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تعاهدوا هذا القرآن فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها» أخرجه البخاري ومسلم.
      4- واعلم أن الاجتهاد عند المعاصي صغيرها وكبيرها أمر ضروري وشرط لازم لحفظ القرآن الكريم، لقول الله تعالى: (واتقوا الله ويعلمكم الله) سورة البقرة، 281.







      خاتمة:






       

       
      أحمد الله الذي من علي بتوفيقه وأكرمني بحفظ كتابه، وأعانني على تخطيط هذه الرسالة لطالبي القرآن حتى يكونوا من عباد الله الأخيار، وإن هذا التنظير اقتراح مني لمن لم يجد من يعلمه القرآن، فما كان لي فيه من صواب فهو من عند الله وما كان فيه من قصور فهو من نفسي ومن الشيطان الرجيم.
      وإذا تيسر لك أخي المسلم التعلم على يد شيخ –وهذا أفضل وأحسن- فإن الواجب آنذاك طاعته والاستماع إليه واحترامه وإكبار قدره في نفسك، مع تطبيق تعاليمه وتوجيهاته حتى تغترف من بركاته، وتحفظ القرآن متصلا بإسناده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
      هذا وأسأل الله تعالى أن يتقبل مني هذا العمل ويجعله خالصا لوجهه الكريم وينفع به غيري، إنه سميع مجيب الدعاء، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين.


       





      شبكة التربية الاسلامية


    • بواسطة غِــيثَـــة اآلريــســْ
      بسم الله الرحمن الرحيم ؛؛
      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...
      فحفظ كتاب الله..من أجلّ الأمور التي يبذل المسلم فيها وقته ...
      ولما كثرت في هذا الزمان ...وسائل اللهو.... وخلق الاعذار في حفظ كتاب الله ... !!
      كان هذا الموضوع .... ::
       

       
      لنعيد ونبث الأمل في النفوس التي تشتاق لأن تكون من حملة كتاب ربها ..
      سيكون ان شاء الله بأسلوب سهل متدرج.... مع التفصيل بأسلوب غير ممل ولا مخل...
      فالله اسأل وحده ... أن يتقبل هذا الموضوع ...
       
      وان يجعله موضوعا نافعا معينا لكل من اراد ان يحفظ كتاب ربه ..
      ولمن توقف... فها هو الأمل نبثه فيك من جديد ....
       
      فالزمه... !!
       



       

      ابو خالد الدمشقي
      مزامير الداوود


    • بواسطة همسة أمل ~
      بسم الله



      مَلاذٌ ♥





       
       

      السلام عليكنَّ و رحمة الله وبركاته



      حياكنَّ الله يا أهل القرءان



      في رحلتنا مع كتاب ربنا



      تلاوة



      تدبر



      حفظ



      مراجعة



      تثبيث



      علم



      عمل



      تمر علينا أوقات كثيرة نكون بأمس الحاجة لـسماع ...



      كلمة



      نصيحة



      موعظة



      ننفض به الغبار عنا و نشحذ بها هممنا لنرتقي و نرتقي و نرتقي بإذن الله



      فأحببت في هذه الصفحة التي أسأل الله أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم و مباركة و نافعه لي و للمسلمين



      أن أضع رسائل قصيرة من هنا و هناك لعلها تكون نور لأحد منا ()


    • بواسطة صمتُ الأمل
      اللذة والمتعة التي نجدها في تلاوة القرآن و مراجعته و تعليمه
      لا تجدها في أي شيء آخر
      إذا كنتَ تشعر أن حفظَ القرآن صعب !
       
      فلا تظنّ أن الجنةَ سهلٌ دربُها ،
      فَأعلى مراتبها لحافظِ القرآن ..
      قال أحد السلف :
       
      لم أرَى خليلاً ، يرفع قدر خليله ، كالقرآن
      القُرآن هُو الوحيد الذي يصحبُك طولَ رِحلتك إلى الله
       
      فبقدرِ مَا تُوسع للقرآن فِي قلبك متكأ يوسعُ الله لك الحياة في صدرِك !
      ّ
      اللهم اجعلنا منهم
      القرآن هو الذي :
      ضَبط صوتك فقال "واغضض من صوتك"
      وضبط مشيتك فقال :"ولا تمش في الأرض مرحًا"
      وضبط نظرتك فقال :"ولا تمدّنّ عينيك"
      وضبط سمعك فقال :"ولا تجسسوا"
      وضبط طعامك، فقال:"ولا تسرفوا"
      وضبط ألفاظك فقال:"وقولوا للنّاس حسنا"
       
      فالقرآن كفيل أن: يضبط حياتك ،ويحقق لك حياة السعداء.
       
      " رحلتك مع القرآن "رحلة إيمانية ترفعك من حضيض الدنيا إلى نعيم الآخرة .
       
      "رحلتك مع القرآن " تنقلك من فتور الهمة إل ربوع القمــة .
       
      " رحلتك مع القرآن " ستعيش خلالها جواء ربانية تطهّر َْك وتنقي سريرتك وترفع مكانتك " وفي ذلك فليتنافس المتنافسون "
       
      إلى كل من عاهد الله عز وجل على حفظ كتابه
      جدّد نيتك و توكل عليه و اثبت على الطريق ....
       
      عندما تقول لك نفسك: نيتك ليست لله
      ادع في صلاتك و قل يارب أصلح نيتى و اجعل سرى خيرا من علانيتى و اجعل علانيتى خيرا،،
       
      عندما تقول لك نفسك الحفظ صعب جدا
      قل لها " و لقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر " ،،
       
      عندما تقول لك نفسك يوجد وقت عندك
      قل لها " ياأيها الذين ءامنوا لا تلهكم أموالكم و لا أولادكم عن ذكر الله و من يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون " ،،
       
      عندما تشعر بالفتور قل : " يا يحيى خذ الكتاب بقوة " ،،
       
      عندما تقول لك نفسك تذهب للحلقة
      قل لها "ولو أرادو الخروج لأعدوا له عدة و لكن كره الله انبعاثهم فثبطهم و قيل اقعدوا مع القاعدين" ،،
       
      عندما تقول لك نفسك نم
      قل لها "كانوا قليلا من الليل ما يهجعون "،
       
      عندما تقول لك نفسك ستنسى ماتحفظ
      قل لها "واصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين "
       
      عندما تقول لك نفسك كفى حفظا وكفى مراجعة
      قل لها " والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا و إن الله لمع المحسنين‎







      منقول ()


    • بواسطة amifiamifi
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
       
       
       
       
       
      كيفية حفظ ومراجعة القرآن الكريم للقارئ/شيخ أبو بكر الشاطري
       
       
       
      أرجو التثبيت
       
       
       
       
      http://safeshare.tv/v/ss56fc1ee3ebcf5

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏قال أبو بكر البلخي: ‏"شهر رجب شهر الزرع ‏وشهر شعبانَ شهر سقيِ الزرعِ.. ‏وشهر رمضانَ شهر حصادِ الزرع". ‏فمن لم يزرع في رجب، ‏ولم يسق في شعبان، ‏فكيف يحصد في رمضان؟! ‏اللهم بلِّغنا رمضان

×