اذهبي الى المحتوى
غِــيثَـــة اآلريــســْ

وقفَـــات مَع تعظِـــيم العشْــــر { وَلَيَالٍ عَشْرٍ }

المشاركات التي تم ترشيحها

maxresdefault.jpg

 

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه مقتطفات من سلسلة ( وقفات مع تعظيم العشر )

التابعة لخدمة " جوال دار التوحيد على الواتساب )

نسأل الله أن ينفع بها ويتقبلها بقبول حسن

 

وقفَـات مَعَ تعْظِيم العَـشْر

 

(1)

إذا نظَر الله لقلب المُُقبل على العشر ووجده مُقبلاً حريصاً على المعاملة مع الله عزَّ هذا القلب عنده فوفَّقه للتعظيم

(2)

كلُّ من استقر في قلبه التَّعظيم للزمان الفاضل انتفع به

 

(3)

لن تجد عبادة في هذه الأيّام أفضل من ذكر الله ..

فالمعظّم يظل يلبيِّ ويهلِّل ويكبِّر حتَّى يشعر بعظمة الله اخترقت قلبه

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

maxresdefault.jpg

(4)

أيّها المعظّم فلتشهد أيّام العشر بليلها ونهارها خشوعك ودموعك ... وركوعك وسجودك .... وقراءتك ومناجاتك

فإنّ السلف كان لهم فيها هدي وذكرٌ وسمت.

 

(5)

كفكف نفسك وجوارحك كثيراً في هذه العشر وسنّة الله معروفة في خلقه بأنَّ من كفَّ جوارحه عن الحرام أطلقها الله له في طاعته

 

(6)

في سنن الدارمي بإسناد حسن عن ابن عباس - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (" مَا مِنْ عَمَلٍ أَزْكَى عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَلَا أَعْظَمَ أَجْرًا ، مِنْ خَيْرٍ يَعْمَلُهُ فِي عَشْرِ الْأَضْحَى "

ولفظ (خير ) يشمل أيّ عمل صالح يعمله الإنسان ولو بمقدار ذرة فإن كانت الذرة لا تؤثر في موازين البشر إلا أنها عند الله ذاتُ أثَـر.

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيرًا يا حبيبة

نقل قيم وطيب

جعله الله في ميزان حسناتك

في المتابعة بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

maxresdefault.jpg

 

(7)

أيُّها المعظم لا تحقرنَّ من المعروف شيئا فقد تشتري رضا الله بكلمة أو ابتسامة تجبر بها قلباً لم يعد له باباً مفتوحا إلاّ أنت ..

 

(8)

جميل أن تفيض بيوتنا في هذه العشر بالرحمة فإن نظر الله لنا ورأى رحمتنا بمن حولنا سيرحمنا الراحمون يرحمهم الرحمن

 

(9)

أيُّها المعظم مادمت منفقا باذلاً معطياً فلن يضيعك الله وسيبذل لك أضعاف ما أنفقت فلن تكون أكرم من ربِّك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

maxresdefault.jpg

 

 

10

قال الأوزاعي: بلغني أن العمل في اليوم من أيام العشر كقدر غزوة في سبيل الله ، يصام نهارها ،ويحرس ليلها، إلا أن يُختص امرؤ بشهادة

 

11

-كان السلف يعظمون عشر ذي الحجة.. فلا يحدثون فيها ذنباً ولا إثماً.. أرجوك يا قرة عيني: احفظ سمعك وبصرك ولسانك عن المعصية.. أرجوك فأنت في العشر / محمد العريفي

 

12

-قال ميمون بن مهران: "أدركت الناس وإنهم ليكبرون في العشر، حتى كنت أشبهه بالأمواج من كثرتها" فيا حبة الفؤاد: أكثر التكبير في: بيتك سيارتك سوقك

 

13

-ما أجمل السلف: قال عبدالمجيد بن أبي روّاد: كانوا يطوفون بالبيت خاشعين ذاكرين، كأن على رؤوسهم الطير، يستبين لمن رآهم أنهم في نسك وعبادة..

 

14

-بن رجب: "لما جعل الله في قلوب عباده حنيناً للحج، وليس كل أحد قادراً كل عام، فرض الحج مرة واحدة بالعمر، وجعل العَشر مشتركة بين الحاج والقاعد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

maxresdefault.jpg

 

15

إذا دخلت العشر، وأراد أحدكم أن يضحي، فلا يمس من شعره وبشره شيئا.

رواه مسلم،

وفي رواية: فليمسك عن شعره وأظفاره

 

16

- أفضل الأشهر: الأشهر الحُرُم.. وأفضل الأشهر الحُرُم : شهر ذي الحجة.. وأفضل شهر ذي الحجة : العشر الأوائل منه.. فاجتهد

 

17

“د.خالد المصلح”

– لم أرَ في استقبال مواسم الخير أنفع ولا أعون على الخيرات من النية الصالحة والعزيمة الصادقة.

-الصيام في أيام العشر عمل صالح وأفضله بالنسبة لمن عليه قضاء أن يصوم ما عليه من قضاء في أيام العشر فهو أعظم أجرا من أن ينويه نافلة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

maxresdefault.jpg

18

 

أيّامٌ قلائل ويهلّ علينا هلال شهر ذي الحجة، وبه يَحلُّ علينا موسمٌ من مواسم الخير المتجدّدة، هذا الشهر الميمون المبارك الذي يزخر بفريضة من أعظم فرائض الدين، وهي فريضة

الحج بمناسكها ومواقفها الإيمانيّة والتعبديّة، وبمعانيها في التضحية والفِداء والجهاد والمجاهدة.

 

19

التعرّض لنفحات رحمة الله يكون بكثرة الدعاء والسؤال في هذه الأوقات الفاضلة باعتبارها أوقات إجابة، كما أنها فرصة للتقرب إلى الله تعالى بصنوف العبادة التى ينال بها العبد الأجر وشرف القرب من ربه سبحانه وتعالى.

 

20

 

حياة المسلم تمتاز دائماً بأنها زاخرةٌ بالأعمال الصالحة، والعبادات المشروعة التي تجعل المسلم في عبادةٍ مُستمرةٍ، وطاعة دائمة، وعملٍ صالحٍ، وسعيٍ دؤوبٍ إلى الله عز وجل، دونما كللٍ أو مللٍ أو فتورٍ أو انقطاع. والمعنى أن حياة الإنسان المسلم يجب أن تكون كلَّها عبادةٌ وطاعةٌ وعملٌ صالحٌ يُقربه من الله تعالى. وها نحن نتعرض لنفحة من نفحات الله فى أيامِ دهره وهي أيام العشر من ذي الحجة. عَنْ مُحَمَّدِ ابن مَسْلَمَةَ الأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ لِرَبِّكُمْ فِي أَيَّامِ دَهْرِكُمْ نَفَحَاتٍ، فَتَعَرَّضُوا لَهُ، لَعَلَّهُ أَنْ يُصِيبَكُمْ نَفْحَةٌ مِنْهَا، فَلا تَشقَوْنَ بَعْدَهَا أَبَداً» (رواه الطبراني فى الكبير).

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

maxresdefault.jpg

 

21

 

أيامُ العشر أيام ذكر وتكبير، ومسابقة في الخيرات ..

وسنة التكبير في العشر تكاد أن تكون شبه مهجورة، فلا نكاد نسمعها، بينما السلف كانوا يجعلون العشر موسماً للتكبير .. فحريٌّ بنا أن نقتدي بهم ونستثمر هذه العشر المباركة، فالمغبون من فرّط فيها ..

( ناصـر العمــر )

 

 

 

22

أين المحبون للجهاد والمتشوقون له ؟!..

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: [ مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ اْلأيَّامِ الْعَشْرِ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إَِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ ]. صحيح سنن الترمذي

فهذه فرصتكم التي لا تُعوّض

فالعمل الصالح في عشر ذي الحجة أحبُّ إلى الله من الجهاد، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

maxresdefault.jpg

 

مضى يومان من عشر ذي الحجة فهنيئاً لمن أودع خزائنه ما تقرّ به عينه حين يلقى ربه.

‏ما زال في الوقت متسع للمفرط، فبادر فقد لاتدركها مستقبلاً!

‏أن تبلغ اليوم وهذه العشر حيّاً قادراً على البذل

‏هذه نعمة لم توهب للكثير !

‏افتح الوفيّات لترى فقط كم ميتاً كان في الأمس ؟!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

maxresdefault.jpg

 

فهـل أنتـم متـعرضـون لنفحـات رحمـة الله ؟؟!!

يقول الأستاذ عبد الحميد الكتبى :-

(( فالمسلم الصادق الحريص على أمر نفسه.. الطالب لنجاتها.. المجاهد لها.. لحريٌّ به أن يلتمس مواسم الطاعات ليعمل فيها.. ولا يترك للأيام أن تعمل فيه.. فيرتقي بنفسه؛ ينميها.. يزكيها… يُعدّها ليوم تشخص فيه القلوب والأبصار.. وما ثمَّة غير أصحاب البصيرة ينعمون برحمة الله.. وهم فيها خالدون. ))

 

فاقبل أخي -أختي- على هذا الخير الكبير.. واعمل فيه وبه.. واغتنم ساعة بساعة.. فإنك اليوم في سعة من أمرك.. وبحبوحة من وقتك..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

maxresdefault.jpg

 

‏من تدبر قوله تعالى

‏{قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة}

‏ استحى من الله أن تكون أيام عشر ذي الحجة كغيرها من الأيام.

‏د.عمر المقبل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

النزول الإلهي يكون في الثلث الأخير من الليل ..

إلا في يوم عرفة فإن الله سبحانه ينزل للسماء الدنيا في النهار..

 

كان السلف يدّخِرون حاجاتهم لدعاء يوم عرفة

فكم من الحاجات والأمنيات والدعوات أُستجيبت عشيّة عرفة..

 

في رمضآن تغيب عنّا ليلة آلقدر فلآ نعرف متى هي ؟!

وَ في ذي آلحجة يُخبرنا اللّه بيوم عرفة وَ مع ذلك هل سنقصر!!

 

 

 

يقول أحد الصالحين والله ما دعوت دعوة يوم عرفة وما دار عليها الحول إلا رأيتها مثل فلق الصبح..

 

 

اللهم بلغنا يوم عرفة ، و تقبل منا أجمعين ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

(يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ)

‏إذا ساقك الله لفعل طاعة فهو يحبك

‏ما أجمل الحب وكيف إن كان من يحبك

‏هو الله جل جلاله!!

هي أيام ستمرُ عليك بِلمح البصر ، فلا تُضيعها بغير طاعة الله ، فهذه عشر ذي الحجة فُرصة قد لا تأتيك مرةً أخرى ، فاغتنمها.

لا تتوقف عن الذكر!

أنت في أعظم الأيام ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحرمان هو ان تمضى 5 أيام من ذي الحجة وانت كما انت..

 

لم تقرأ ولو صفحة من القرآن!!

لم تصم يومآ!!

لم تتصدق بصدقة!!

لم تعمل صالحآ يحبه الله ويرضاه!!

ماذا تنتظر؟ روتينك ﻻ يتغير!!

باقي قليل اجتهد فيها لعلها تغير الكثير.. والكثير..

اغتنمها فلعلها ﻻ تعود،،،

وفقكم الله لطاعته.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

رائع يا غالية.. نفع الله بكِ وجعله في ميزان حسناتك

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏قال أبو بكر البلخي: ‏"شهر رجب شهر الزرع ‏وشهر شعبانَ شهر سقيِ الزرعِ.. ‏وشهر رمضانَ شهر حصادِ الزرع". ‏فمن لم يزرع في رجب، ‏ولم يسق في شعبان، ‏فكيف يحصد في رمضان؟! ‏اللهم بلِّغنا رمضان

×