اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

الحسنات المخدِّرة

المشاركات التي تم ترشيحها

img_1421828736_733.gif

1f4a5.png(اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخلُ لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قوما صالحين).

عزموا على المعصية مع نيتهم المسبقة لفعل طاعةٍ لمحوها.

1f4a5.pngيغريك الشيطان بالكبائر، ثم يخدِّرك ببعض النوافل!

1f4a5.pngاسفِكْ دم أخيك ثم توضأ للصلاة!

1f4a5.png واغصِبْ ماله ثم أطعِم عياله!

1f4a5.pngلا بأس بظلم أخيك إذا كان لك صدقات تحميك!

وقليل من الدم تمسحه دمعة الندم!

1f4a5.pngعِش على الرشوة مع حرصك على الحجِّ كل عام!

باختصار:

مقتل الشيطان في فهمك لقاعِدة:

إن الله لا يقبل النافلة حتى تؤدّى الفريضة!

 

خالد ابو شادى

 

 

barefleursimplel.png?w=300

 

 

يقول الصديق رضي الله عنه:

إن الله لا يقبل النافلة حتى تؤدي الفريضة.

فالمقصود أن الإنسان لا يثاب على النافلة حتى تؤدى الفريضة، بمعنى أنه إذا فعل النافلة مع نقص الفريضة كانت جبراً لها وإكمالا فلم يكن فيها ثواب النافلة، ويبين ذلك ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته فإن وجدت تامة كتبت تامة، وإن كان انتقض منها شيئا قال انظروا هل تجدوا له من تطوع، فإن كان له تطوع أكملت الفريضة من تطوعه، ثم يفعل بسائر الأعمال المفروضة مثل ذلك. رواه النسائي عن أبي هريرة وصححه الألباني.

 

ولهذا قال بعض السلف النافلة لاتكون إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأن الله قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وغيره يحتاج للمغفرة.

قال ابن تيمية:

فإذا لم يكن العبد قد أدى الفرائض كما أمر لم يحصل له مقصود النوافل ولا يظلمه الله فإن الله لا يظلم مثقال ذرة بل يقيمها مقام نظيرها من الفرائض كمن عليه ديون لأناس ويريد أن يتطوع لهم بأشياء، فإن وفاهم وتطوع لهم كان عادلاً محسناً، وإن وفاهم ولم يتطوع كان عادلا، وإن أعطاهم ما يقوم مقام دينهم وجعل ذلك تطوعا كان غالطا في جعله، بل يكون من الواجب الذي يستحقونه.

 

اسلام ويب

 

26112392_530262187327072_9017427729761280722_n.jpg?oh=7c16f04e276fe94fa261804f7759aa95&oe=5ABA0F98

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيراً كثيراً

حقا هذا الموضوع هام


لا أظــــن أن هناك موقع للدروس العلمية أشمل و أكبر من هذا :

 

* جــــــامع الدروس العلمية *

 

جزى الله القائمين عليه خيراً كثيراً ..

 

 

 

 

فتاوى نور على الدرب ( متنوعة فى كل الأبواب )للشيخين لابن باز , و ابن عثيمين - رحمهما الله تعالى -

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

لا تظلمنَّ إِذا ما كنتَ مقتدراً.. فالظلمُ مرتعُه يفضي إِلى الندمِ تنامُ عينكَ والمظلومُ منتبهٌ.. يدعو عليكَ وعينُ اللّهِ لم تنمِ.

×