اذهبي الى المحتوى
إسراء خلّاف

صحابة رسول الله

المشاركات التي تم ترشيحها

akhawat_islamway_1517269260__post-25272-1290801674.gif

 

 

روى مسلم فى صحيحه : ( عن رَبِيعَة بْن كَعْبٍ الْأَسْلَمِيُّ رضي الله عنه قَالَ : " كُنْتُ أَبِيتُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَتَيْتُهُ بِوَضُوئِهِ وَحَاجَتِهِ ، فَقَالَ لِي : سَلْ ، فَقُلْتُ : أَسْأَلُكَ مُرَافَقَتَكَ فِي الْجَنَّةِ ، قَالَ : أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ ، قُلْتُ : هُوَ ذَاكَ ، قَالَ : فَأَعِنِّي عَلَى نَفْسِكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ )

 

______________

كان المتوقع (من غالب الناس ) أن بعد ما خدم النبى صلى الله عليه و سلم يأخذ أجرة على ذلك و هذا ما قصده النبى صلوات الله و سلامه عليه لما قال له : ( سَــلْ ) ..

 

أما المتوقع ( من صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم ) غير ذلك ,, فما كان يهمهم مال و لا طعام و لا شراب ,, كان صلوات الله و سلامه عليه أحب إليهم من كل شئ من أموالهم , أولادهم , أهليهم , حتى أنفسهم ...

 

 

ثم بعد ذلك يأتى من يكفر الصحابة !! و يخرج عليهم !! ويقدح فيهم !

 

 

 

( قوله صلى الله عليه وسلم : (لا تسبُّوا أصحابى فوالذى نفسى بيده لو أنَّ أحدكم أنفق مثل أُحُد ذهباً ما أدرك مُدَّ أحدهم ولا نصيفه) قال أهل اللغة : النصيف النصف ، ومعناه لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ ثوابه في ذلك ثواب نفقة أحد أصحابي مُدَّاً ، ولا نصف مُد . قال القاضي : ويؤيد هذا ما قدمناه في أول باب فضائل الصحابة عن الجمهور من تفضيل الصحابة كلهم على جميع من بعدهم . وسبب تفضيل نفقتهم أنها كانت في وقت الضرورة وضيق الحال ، بخلاف غيرهم ، ولأن إنفاقهم كان في نصرته صلى الله عليه وسلم وحمايته ، وذلك معدوم بعده ، وكذا جهادهم وسائر طاعتهم ، هذا كله مع ما كان في أنفسهم من الشفقة والتودد والخشوع والتواضع والإيثار والجهاد في الله حق جهاده ، وفضيلة الصحبة ، ولو لحظة لا يوازيها عمل ، ولا تنال درجتها بشيء ، والفضائل لا تؤخذ بقياس ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ) . انتهى من شرح النووى على مسلم - إسلام ويب .

 

 

يقول الإمام النووي رحمه الله :

" فيه الحث على كثرة السجود والترغيب به ، والمراد به السجود في الصلاة " .

انتهى من " شرح مسلم " (4/206)

 

 

 

 

 

ثم يزعمون أنهم محبين للنبى صلى الله عليه و سلم و آل بيته ..

 

 

أين هم من .. المحبة الصادقة !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

صلى الله وسلم على نبينا محمد

ورضي الله عن أصحابه أجمعين وأرضاهم 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

قال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "ما أُعطيَ العبد بعد الإسلام نعمة خيراً من أخ صالح فإذا وجد أحدكم وداً من أخيه فليتمسك به".

×