اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكنَّ أخواتى ..

 

عندى سؤال .

هناك طالبة علم تستمع لمحاضرات بشكل دورى فى دراسة منتظمة يعنى لكل علم أيام محددة

فذلك يتطلب كثرة سماعها للشيوخ حفظهم الله

و تكون الدروس صوتية .

لكن توقفت عن سماعهم و تقرأ التفريغ لخوفها من التعلق (ليس افتتاناً بشكل أو مظهر و إنما الشعور الذى يكون بسبب اعتياد الانسان على أشخاص معينين لفترة طويلة ) مثلاً بأى أحد بسبب كثرة السماع .

و ذلك بسبب أنها جاءها شئ فى نفسها يقول لها لو فلاناً بدلوه بآخر ستحزنين إذا أنت لا تطلبين العلم لله و انما لأشخاص

فهذا الأمر جعلها تقول لله ( إن كان هذا الأمر محرماً سأتركه و إن لم يكن محرماً أيضاً سأتركه )لأن السلامة لا يعدلها شئ .

 

أعتذر عن الإطالة و الآن ,,, الـــــــســـــؤال .

 

إن كانت هناك حالياً سلسة علمية هى تحتاج سماعها وهى لأحد هؤلاء الشيوخ لكنها لا تجد شيئاً فى نفسها سواء هذا المحاضر أو غيره هى تريد أن تستمع للمادة العلمية فهل تستمع لها أم يعد نقضاً لما قالته مع العلم أنها لم تقل عهد أو نذر أو ماشابه و لا حلف و إنما ما سبق بيانه فى القوسين .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزتي من من الناحية الشرعية لا أعلم لكن بالنسبة لي ارى أن اي شيء يقربك من الله افعليه واظن ان الله لا يكلف نفسا إلا وسعها.. وهذا من التشدد فما المشكلة ان كنت تستمعين للاشرطة.. لو كان مرئيا لقلت كلاما آخر لكن مجرد الصوت اظن هذا شيئا عاديا لأن النفس تألف.. وهذا الشيطان فقط يحاول ابعادك عن طلب العلم بهكذا طريقة.. هذا والله اعلم..

 

 

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أستَمِعُ كثيرا لأشرطتكم حفظكم الله ، وأشرطة المُحَدِّث الشيخ الألباني رحمه الله والإمامين الشيخ ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله ، واستفيد كثيرا ، فهل أُجزى يا شيخ على سماعي هذا ؟

تم النشر بتاريخ: 2007-02-26

 

 

 

 

الحمد لِلَّه

طلب العلم من أفضل الأعمال ، وهو خير ما يقضي به الإنسان عمره ، وخير طريق يسلكه المسلم إلى الجنة .

قال ابن مسعود رضي الله عنه :

( الدراسة صلاة ) "جامع بيان العلم" (1/104)

ويقول سفيان الثوري :

( ليس عمل بعد الفرائض أفضل من طلب العلم ) "حلية الأولياء" (6/361)

وقال الزهري رحمه الله :

( ما عُبِدَ اللَّهُ بمثل الفقه ) "جامع بيان العلم" (1/119)

وعن عبد الله بن وهب قال : كنت عند مالك بن أنس ، فجاءت صلاة الظهر أو العصر وأنا أقرأ عليه ، وأنظر في العلم بين يديه ، فجمعت كتبي وقمت لأركع ، فقال لي مالك : ما هذا ؟ قلت : أقوم للصلاة . قال : إن هذا لعجب ، فما الذي قمت إليه بأفضل من الذي كنت فيه ، إذا صحت النية فيه . "جامع بيان العلم" (122)

 

ولا شك أن استماع دروس العلماء الحاضرة والمسجلة من أهم وسائل تحصيل العلم ، وقد يسر الله لنا – بحمد الله - في هذه العصور وسائل كثيرة للاستفادة مما يلقيه العلماء في دروسهم ، ومن ذلك الدروس المسجلة في أشرطة التسجيل وبرامج التسجيل ، وفي الاهتمام بهذه الدروس المسجلة عدة فوائد :

1- تربية الطالب على الاستماع والإنصات ، وهو أدب رفيع ، وخلق عظيم ، أن يعتاد طالب العلم على تلقي العلم والاستفادة من المتحدث ، وقطع الطمع عن تصدر الحديث .

يقول سفيان الثوري كما في "روضة العقلاء" بسنده (34) :

( أول العلم الإنصات ، ثم الاستماع ، ثم الحفظ ، ثم العمل به ، ثم النشر )

2- إمكان مراجعة كلام العالم إذا لم يفهمه الطالب من المرة الأولى ، إذ قد يشكل على الطالب بعض الحديث ، فإذا أعاده وسمعه مرة أخرى اتضح له وجه الكلام .

3- تيسر تدوين الفوائد والتحكم في ذلك .

4- اختصار المسافات الطوال على طلاب العلم الذين قد لا يتيسر لهم السفر للتلقي عن العلماء مباشرة ، وقد أصبحت المكتبة الصوتية الإسلامية اليوم تزخر بمئات الشروح والدروس العلمية المفيدة ، التي تختصر على الطالب عمرا وجهدا ومالا .

5- إمكان اصطحاب هذه الدروس والاستماع إليها في أحوال مختلفة : أثناء الطريق في السيارة ، أو أثناء العمل ونحوه ، وفي ذلك استغلال للوقت ، وملء لأوقات الفراغ العارضة .

وهذه الفوائد والمزايا لا تعني أبدا الاستغناء عن حضور مجالس العلم والتلقي عن العلماء مباشرة ، فإن لكل وسيلة فوائدها ومزاياها ، وطالب العلم الناجح هو الذي يحسن استغلال الفرص ، ويعرف كيف يأخذ من رحيق جميع أزهار البستان .

 

كما نرجو أن يكتب الله سبحانه وتعالى بفضله وكرمه لكل من يستمع الدروس المسجلة الأجر ، وأن ينزل عليه السكينة ، ويشمله الله برحمته ، كما في الحديث الشريف المشهور :

( وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ ، يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ ، إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السَّكِينَةُ ، وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ ، وَحَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ ، وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ ) رواه مسلم (2699)

 

انظر جواب السؤال رقم (1813) ، (22330)

 

والله أعلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وارى ان ما انت عليه امر محمود وجميل واصلي ولا تلتفتي لوساوس الشيطان..

وتلك الالفة عادية..

نوعي بين المحاضرين بين الفينة والاخرى.. لكن الشيء الذي يجعلك تستمعين لمحاضر معين قد يكون اسلوبه وانك يسهل عليك الفهم من طريقة شرحه وهذا من فضل الله..

عزيزتي ارى لك الا تعطي الامر اكبر من حجمه..

وبالنسبة لقراءة المفرغ ففي رأيي ستملين بسرعة وايضا الاستماع للشرح من فم الشيخ ليس كقراءته..

وفقك الله اخيتي وانار دربك وثبتك على طريق العلم والذي يوصل ال. الجنة باذن الله..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزتي من من الناحية الشرعية لا أعلم لكن بالنسبة لي ارى أن اي شيء يقربك من الله افعليه واظن ان الله لا يكلف نفسا إلا وسعها.. وهذا من التشدد فما المشكلة ان كنت تستمعين للاشرطة.. لو كان مرئيا لقلت كلاما آخر لكن مجرد الصوت اظن هذا شيئا عاديا لأن النفس تألف.. وهذا الشيطان فقط يحاول ابعادك عن طلب العلم بهكذا طريقة.. هذا والله اعلم..

 

 

السلام عليكِ يا طيبة

أين التشدد يا أختى .. الخوف من هذا الإلف الذى تقولين عنه لذلك أسأل كون الإنسان يألف من يستمع لهم بكثرة .

الله يحفظك

تم تعديل بواسطة إسراء خلّاف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وارى ان ما انت عليه امر محمود وجميل واصلي ولا تلتفتي لوساوس الشيطان..

وتلك الالفة عادية..

نوعي بين المحاضرين بين الفينة والاخرى.. لكن الشيء الذي يجعلك تستمعين لمحاضر معين قد يكون اسلوبه وانك يسهل عليك الفهم من طريقة شرحه وهذا من فضل الله..

عزيزتي ارى لك الا تعطي الامر اكبر من حجمه..

وبالنسبة لقراءة المفرغ ففي رأيي ستملين بسرعة وايضا الاستماع للشرح من فم الشيخ ليس كقراءته..

وفقك الله اخيتي وانار دربك وثبتك على طريق العلم والذي يوصل ال. الجنة باذن الله..

 

 

حبيبتى جزاكِ الله خيراً و رفع قدرك .

 

لكن كما علقت تعليقى السابق أنا كنت أريد معرفة اهذا الإلف و التعود أساسًا ما حكمه نعم يكون لسهولة الشرح او لأنه هؤلاء هم الشيوخ الذين يدرسون المقررات بحيث ليس هناك مجال أن أنوع يعنى مثلاً التنوع ممكن فى السماع الاختيارى لكن فى الدراسة المنتظمة غير متوفر .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وارى ان ما انت عليه امر محمود وجميل واصلي ولا تلتفتي لوساوس الشيطان..

وتلك الالفة عادية..

نوعي بين المحاضرين بين الفينة والاخرى.. لكن الشيء الذي يجعلك تستمعين لمحاضر معين قد يكون اسلوبه وانك يسهل عليك الفهم من طريقة شرحه وهذا من فضل الله..

عزيزتي ارى لك الا تعطي الامر اكبر من حجمه..

وبالنسبة لقراءة المفرغ ففي رأيي ستملين بسرعة وايضا الاستماع للشرح من فم الشيخ ليس كقراءته..

وفقك الله اخيتي وانار دربك وثبتك على طريق العلم والذي يوصل ال. الجنة باذن الله..

 

أسأل الله لكِ بمثل ما دعوتى و أزيد الله يرضى عليكِ تسلمى على كلامك الطيِّب مثلك .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

غاليتي بحسب ما قلت ليس هناك بديل لهؤلاء المحاضرين.. بمعنى ليس هناك من تستمعين له غيرهم وبذلك تبدلين الصوت ولا يعود مألوفا.. إذن فالبديل هو الترك.. ولا أظنه حلا مناسبا عزيزتي..

 

وهذا التلف شيء فطري فكل شخص نستمع له بكثرة نألفه..

اما من ناحية الحكم الشرعي.. حاولت البحث عن فتوى بهذا الخصوص فلم اجدها..

 

ارى لك عزيزتي ألا تشغلي تفكيرك بهكذا أمر مادام انك لا تجدين تعلقا بشخص الشيخ بل فقط صوته يرن في اذنك وتتذكرين الكلام كما قاله.. فهذا امر ارى انه عادي..

هذا والله اعلم..

لأنك ان تابعت التفكير في هكذا امر ستتركين طلب العلم بسبب شبهة ووسوسة شيطان..

 

وخيرا جزاك أخيتي رفع قدرك ولك بمثل ما دعوت واكثر

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكما حبيبتاي

الأخت الملتزمة المتفائلة كفت و وفت، جزاها الله خيرا

كنت سأقول نفس كلامها

حفظكن الله

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكما حبيبتاي

الأخت الملتزمة المتفائلة كفت و وفت، جزاها الله خيرا

كنت سأقول نفس كلامها

حفظكن الله

 

 

و فيك بارك الله أختى .

و جزاكما الله خيراً كثيراً على الاهتمام

 

لكن اعذرونى بسؤال أخير : هذه الصيغة التى قليلت أتعد عهداً أو الإخلال بها يعد من سوء الأدب مع الله ؟ لو هناك فتوى تنقلوها لى و إلا فلا أقصد أن أحملكم مسؤولية الفتوى طبعاً .

@@جوهرة بحيائي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكما حبيبتاي

الأخت الملتزمة المتفائلة كفت و وفت، جزاها الله خيرا

كنت سأقول نفس كلامها

حفظكن الله

 

 

و فيك بارك الله أختى .

و جزاكما الله خيراً كثيراً على الاهتمام

 

لكن اعذرونى بسؤال أخير : هذه الصيغة التى قليلت أتعد عهداً أو الإخلال بها يعد من سوء الأدب مع الله ؟ لو هناك فتوى تنقلوها لى و إلا فلا أقصد أن أحملكم مسؤولية الفتوى طبعاً .

@@جوهرة بحيائي

 

لم أفهم السؤال عزيزتي؟

وخيرا جزيت

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أقصد جملة (إن كان محرماً سأتركه و إن لم يكن أيضاً سأتركه )

 

هل هذه صيغة عهد مثلاً ؟

فالعودة لسماع الدروس فى هذه الحال يُعدُّ نقضاً للعهد مع الله ؟

و إن كان مجرد جملة و ليست عهداً قد يكون فيها سوء أدب مع الله أن اقول سأفعل كذا و لا أفعل ؟

تم تعديل بواسطة إسراء خلّاف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختي حاولي أن ترسلي سؤالك لموقع للفتوى وأنا أيضا سأحاول إن شاء الله لأفيدك

في الغالب تكون الفرص أكثر لكتابة السؤال في الصباح الباكر

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزتي.. الامر مباح وليس حراما..

انظري الى نفسك حين كتبت ذلك هل كان حلفا منك ام مجرد كلام..

ان كان قسما او حلفا فابحثي عن حكم ذلك..

وان لم يكن كذلك.. ففقط استغفري الله..

ولا تحجري الضيق عزيزتي..

لانك ان اردت ان تفي بذلك يعني الا تواصلي طلب العلم بالطريقة التي كنت عليها.. وطلب العلم قربة نتقرب بها الى الله..

 

الجواب عندك عزيزتي.. ما كانت نيتك عند كتابتك ذلك.. ثم تبنين على ذلك لتعرفي ان كان قسما او عهدا.. والله اعلم

يسر الله امرك يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزتي.. الامر مباح وليس حراما..

انظري الى نفسك حين كتبت ذلك هل كان حلفا منك ام مجرد كلام..

ان كان قسما او حلفا فابحثي عن حكم ذلك..

وان لم يكن كذلك.. ففقط استغفري الله..

ولا تحجري الضيق عزيزتي..

لانك ان اردت ان تفي بذلك يعني الا تواصلي طلب العلم بالطريقة التي كنت عليها.. وطلب العلم قربة نتقرب بها الى الله..

 

الجواب عندك عزيزتي.. ما كانت نيتك عند كتابتك ذلك.. ثم تبنين على ذلك لتعرفي ان كان قسما او عهدا.. والله اعلم

يسر الله امرك يا غالية

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختي حاولي أن ترسلي سؤالك لموقع للفتوى وأنا أيضا سأحاول إن شاء الله لأفيدك

في الغالب تكون الفرص أكثر لكتابة السؤال في الصباح الباكر

 

 

 

نعم يا طيبة أنا أرسلت بالفعل كى أكون على يقين تام

و لم يأتى الرد بعد ,,

وفقك الله جزاكِ الله الفردوس خالدةً فيها .

تم تعديل بواسطة إسراء خلّاف
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزتي.. الامر مباح وليس حراما..

انظري الى نفسك حين كتبت ذلك هل كان حلفا منك ام مجرد كلام..

ان كان قسما او حلفا فابحثي عن حكم ذلك..

وان لم يكن كذلك.. ففقط استغفري الله..

ولا تحجري الضيق عزيزتي..

لانك ان اردت ان تفي بذلك يعني الا تواصلي طلب العلم بالطريقة التي كنت عليها.. وطلب العلم قربة نتقرب بها الى الله..

 

الجواب عندك عزيزتي.. ما كانت نيتك عند كتابتك ذلك.. ثم تبنين على ذلك لتعرفي ان كان قسما او عهدا.. والله اعلم

يسر الله امرك يا غالية

 

 

 

نعم اختى هو ليس قسماً و لا عهداً ..

لكن فى الفتوى التى أرسلت لك رابطها ,, هذا مجرد وعد لكن انظرى فى آخر الفتوى .. يستوجب التوبة إلى الله

فالأمر ليس هيناً إذاً

 

سددكِ الله و جزاكِ الفردوس خالدة فيها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الفتوى لم ارها..

 

اعرف ان الامر ليس هينا وايضا ان لخطأت وعدت عن الخطأ واستغفرت الله عز وجل وتبت اليه انتهى الامر..

كل بن ادم خطاء وخير الخطائين التوابون..

ورحمة الله واسعة..

فقط عودي لطلب العلم كما كنت تفعلين من قبل ولا تتوقفي.. وايضا تعلمي من هذا الامر ألا تتسرعي في القول ولا اتركي المجال دائما للحل البديل.. اقصد قولك"

(إن كان محرماً سأتركه و إن لم يكن أيضاً سأتركه )

 

وانت قلت ليس قسما ولا عهدا اذا لا تحملي الامر اكثر مما يحتمل عزيزتي..

 

اانا لا افتي هي مجرد نصيحة وكلام وجدته في صدري فقلته لك رجاء ان اكون قد افدتك ولو قليلا..

وفقك الله عزيزتي.. وما دمت قد استفتيت فما افتيت به فافعليه.. يسر الله امرك

 

ولك بمثل ما دعوت واكثر (:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك اللّه فيك أختى الغالية على اهتمامك الكبير بالأمر و جعله فى موازين حسناتك أنتِ و جوهرة حفظكما اللّه لى أخوات فى اللّه

 

و بعتذر لو أنى ضايقتكما بكثرة أسئلتى

لا ليست الفتوى انا ارسلتها لكن فتوى اخرى وجدتها بموقع اسلام ويب .. اللّه المستعان أسأل اللّه أن ييسر الأمر

و لا تقلقى طلب العلم نفسه لم يتأثر يا غالية ذلك أن المقصود هذه الدراسة النظامية فقط هى التى كان عليها الكلام أما خارجها فأنا أستمع الحمد للّه لمن ييسر اللّه لى كالشيخ العثيمين رحمه اللّه و غيره من الشيوخ المعاصريم حفظهم اللّه فالأمر مقتصر على هذه الدراسة فقط أما الدراسة الحرة فلا إشكال فيها بفضل اللّه ..

إى و اللّه صدقتى ..التسرع..اللّه لا يكلف نفساً إلا وسعها و نحن بألسنتنا نوقع أنفسنا فى المهالك لكن التسرع و اللّه كان سببه الخوف من أن يكون هناك محذور بالأمر

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×