اذهبي الى المحتوى
دعاء الكروان3294

ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول: ...، إلا أجَرَهُ الله في مصيبته، وأخلف له خيراً منها

المشاركات التي تم ترشيحها

دُعَاءُ مَنْ أُصِيبَ بِمُصِيبَةٍ

- ((إنَّا للـهِ وإنَّا إلَيْهِ رَاجِعُونَ، اللَّهُمَّ أجُرْنِي فِي مُصِيْبَتي، وأخْلِفْ لِي خَيْراً مِنْهَا))([1]).

- صحابية الحديث هي أم سلمة رضى الله عنها .

جاء في الحديث قوله : ((ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول: ...، إلا أجَرَهُ الله في مصيبته، وأخلف له خيراً منها)).

قالت أم سلمة ’: فلما توفي أبو سلمة، قلت كما أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخلف الله لي خيراً منه؛ رسول الله صلى الله عليه وسلم .

قوله: ((وأخلف لي)) أي: عوض لي((خيراً منه))؛ أي: من تلك المصيبة؛ والمصيبة عام، سواء كانت في النفوس أو في الأموال.

قوله: ((فلما توفي أبو سلمة)) وهو: عبدالله بن عبد الأسد، وكانت أم سلمة تحته، فلما توفي زوجها عبدالله، قالت كما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ((اللهم أجرني في مصيبتي، وأخلف لي خيراً منها))؛ فأخلف الله لها خيراً منه، وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

منقول

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك وأجل لكِ المثوبة ( ) 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×