اذهبي الى المحتوى
*مع الله*

ماذا تعرف عن تاريخ الرسل؟ ...

المشاركات التي تم ترشيحها

كان الناس على الهُدى فاختلفوا فأرسل الله رسله؛ ليعلموا الناس وينذرونهم، ولكن الناس انقسموا تجاه دعوة الرسل إلى فريقين؛ فريق صدَّق الرسل وآمن بهم، وفريق كذَّب الرسل وكفر بهم وبما أُرسِلوا به، فكذبوهم بغيًا، وكذبوا كبرًا واتباعًا لأهوائهم، وقد أمرنا الله تعالى بالإيمان بالرسل كلهم.

ووعد من آمن بالرسل بالسعادة والفلاح في الدنيا والآخرة، وتوعَّد من كفر وأعرض بالخسران والشقاء في الدنيا قبل الآخرة. 

تعرف على المزيد على:

https://www.path-2-happiness.com/ar/category/الطريق-إلى-السعادة/الرسل-والأنبياء

 

 

 

تم تعديل بواسطة *مع الله*

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة طريق السعادة
      هل الناس بحاجة إلى الرسل؟
      عجز العقول
      واشنطن إيرفنج
      دبلوماسي وأديب أمريكي
      كن بسيطًا
      "حتى في أوج مجده حافظ محمد على بساطته؛ فكان يكره إذا دخل حجرة على جماعة أن يقوموا له أويبالغوا في الترحيب به". خلق الله عز وجلّ الخلق على الفِطر السوية، وأودع فيهم عقولًا من أجل تمييز الحق من الباطل، ولما كانت العقول البشرية يعتريها النقصان والقصور والهوى والمصلحة، بل والاختلاف والتناقض، فما يراه البعض صالحًا قد يراه آخرون فاسدًا، بل إن الشخص الواحد قد يتغير رأيه بتغير الزمان والمكان، وإذا كانت تلك العقول عاجزة عن إدراك ما يغيب عنها من وقائع ومن علوم لم تتعرف عليها وما يغيب من مكنونات الأشخاص؛ فهي أعجز عن إدراك الخالق ومراده وأوامره ونواهيه، ناهيك عن أن البشر لا يمكن أن يتلقوا عن الله مباشرة، قال تعالى{وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ} [الشورى: 51]
      لذا اصطفى الله عز وجل خيرة خلقه من الرسل والأنبياء ليكونوا خير سفراء بين الله وعباده، قال تعالى {اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } [الحج: 75]
      ، فيهدوا العباد إلى خالقهم، ويخرجوهم من الظلمات إلى النور، ولا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل، قال تعالى {رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا} [النساء: 165]
    • بواسطة طريق السعادة
      حقيقة النبوة والرسالة !!

      كل رسول من جنس ولسان المُرْسَل إليهم 

      من حكمة الله سبحانه وتعالى أن يكون كل رسول من جنس المرسل إليهم، وأن يكون بلسان قومه ليفقهوا كلامه، ويفهموا معانيه.

      عِصْمِة وكَمِال الرُسل والأنبياء 

      يتصف الأنبياء والرسل بكمال العقل، وسلامة الفطرة، والصدق والأمانة، والعصمة من كل ما يشوه السيرة البشرية، وسلامة الأبدان مما تنبو عنه الأبصار، وتنفر منه الأذواق السليمة، وقد زكاهم الله في أنفسهم وأخلاقهم؛ فهم أكمل الناس خُلقًا، وأزكاهم نفوسًا، وأكرمهم يدًا، جمع الله لهم مكارم الأخلاق، ومحاسن الشيم، كما جمع لهم الحلم والعلم والسماحة والكرم والجود والشجاعة والعدل؛ حتى تميزوا في هذه الأخلاق بين أقوامهم، فالرسل خيرة الله من خلقه، اصطفاهم واختارهم لحمل الرسالة وتبليغ الأمانة.
      وقد اشتهر محمد صلى الله عليه وسلم في قومه بلقب "الصادق الأمين" قبل أن تتنزل عليه الرسالة وقد وصفه الله عزوجل بأنه على خلق عظيم. 

      بَشَرِية الرُسل والأنبياء

      وهؤلاء الرسل والأنبياء على الرغم مما وَصفهم الله به من صفات سامية، إلا إنهم بشر يعتريهم ما يعتري سائر البشر؛ فهم يجوعون ويمرضون وينامون ويأكلون ويتزوجون ويموتون، ربما اضطُهِدوا أو قُتلوا أو أُخرِجوا من ديارهم، ولكن العاقبة والنصر والتمكين لهم في الدنيا والآخرة. 

      • ورد عن (نصري سلهب) (أديب لبناني) قوله:

      (شتان)
      "ليس كالإسلام دين يكرم الأنبياء والرسل الذين سبقوا النبي العربي، وهو يفرض على المؤمنين به إكرام هؤلاء والإيمان بهم، وليس كالإسلام دين يحترم الأديان الأخرى المنزلة الموحى بها التي سبقته في النزول والوحي".

      المرجع: -
      كتاب الطريق إلى السعادة
      تأليف د/عبد الله باهمام
    • بواسطة طريق السعادة
      هذا ما يحدث لك عند شرب الخمر ...

      يصل الكحول (وهو المادة المؤثرة في الخمر) بسرعة إلى مجرى الدم، ثم يتخلل كل أنسجة الجسم بسهولة شديدة ومنها خلايا الجهاز العصبي المركزي.

      ويؤثر الكحول ـ حتى ولو كان بكمية ضئيلة جدًّا (حوالي 0.03%) ـ على وظائف الخلايا العصبية، ويبطئ من انتقال التيارات العصبية فيما بينها؛ مما يؤدي

      إلى تقليل التركيز واختلال في الحركة مع عدم القدرة على الحكم الصحيح على الأشياء.

      ففضلًا عن الآثار السلوكية والأضرار النفسية والاجتماعية والتصرفات غير الواعية التي قد تؤدي إلى ارتكاب الجرائم والوقوع في الخسائر المالية وإيذاء الآخرين، 

      فإن العلم يثبت أن شرب الخمر، خاصة الوصول إلى مرحلة السكر والإدمان، يؤدي إلى أضرار صحية خطيرة

      1- تؤثر في غدد الجسم عمومًا، وتسبب الاضطراب لها وللقلب.

      2- تسبب احتقان الجهاز التناسلي.

      3- تسبب قرحة المعدة والاثنا عشر والتهابات الجهاز الهضمي.

      4- تؤدي إلى التهابات شديدة مباشرة على الفم والبلعوم والمعدة والأمعاء والأعصاب والغدد الصماء.

      5- تسبب للكبد التهابًا وتمزيقًا، ثم تحجرًا مع تليف يصل بالكبد إلى مرحلة التشمع التي لا شفاء منها، والتي تؤدي إلى السرطان الكبدي.

      6- ومضار الخمر على أعضاء الجهاز التنفسي يصعب حصرها.
      المرجع:
      كأس الغفلة 
      (حوارات السعادة)
      لمتابعة المزيد عن:
      الاستدفاء بالخمر
      دراسات طبية عن الخمر
      الخمر بين الأديان

      تابع:
       

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

تمامُ الخذلان انشغال العبد بالنعمة عن المنعم وبالبلية عن المبتلي؛ فليس دومًا يبتلي ليعذّب وإنما قد يبتلي ليُهذّب. [ابن القيم]

×