اذهبي الى المحتوى
يقين الاسلام

أجمل الذكريات لمعدد الزوجات .....لا تروح عليكم

المشاركات التي تم ترشيحها

الحلقة الرابعة عشر ...

 

دخلت عروسي من جديد..وقررت بعد أن استوت في مجلسها أن أكون هادئا ثقيلا..لأراها مرة ثانية بشكل دقيق..

 

ويبدو أنها هي الأخرى اتخذت القرار نفسه حيث كانت تبادلني النظرات..وأما الكلمات فقد اختفت من لساني.. وحين استمر الصمت قليلا أخذت أردد هاتين الكلمتين:ما شاء الله تبارك الله..29_312.gif

 

هاتان الكلمتان يا سادة هما شعار كثير من الخطاب حين يرون مخطوباتهم..إما حقيقة وتعبيرا عن إعجابهم..وإما مجاملة وتخلصا من الإحراج في ذلك المجلس..

 

أما أنا والحق يقال فلم أدر من أي النوعين كانت كلمتاي!!..

 

طبعاً لم أشأ أن أزودها حبتين فقررت إنهاء المجلس فقلت:خيرا إن شاء الله..والتفت إلى بعض إخوتها قائلاً:

إذا أرادت الأخت الانصراف فلتتفضلْ..وفعلا انصرفت ولم تغب عن عيني حتى خرجت من المجلس تماماً..

 

وبعدها استأذنت للانصراف وما أتممت استئذاني حتى هب القوم وقوفاً فقمت على الفور..وقصدت الباب..

وعند الباب الخارجي قال الأكبر منهم:إذا صار معك شيء فأخبر نسيبنا..فقلت:أبشر وسم..

 

ركبت سيارتي 29_276.gifوصورة خطيبتي لا تفارق مخيلتي..

 

وانطلقت بالسيارة وأنا لا أدري أين أذهب!!..حيث كانت الأفكار والتخيلات تموج في رأسي وصدري ووجداني..

 

قررت أن أتوقف قليلا وأسترجع ما حدث لأعرف حقيقة موقفي مما رأيت وشاهدت..

 

تذكرت دخولها وإطلالتها بجسمها الريان بل الزائد رياًَ..وكما تعرفون فسيادتي من هواة المربربات..

 

وقلت في نفسي بل لقد قلت بلساني:جاك يا مهنا ما تمنى.. :unsure:

 

وكان الحمل ولعله أثر على جسم زوجتي الأولى حيث كان وزنها بالنسبة لي ناقصاً..على الأقل لأني أميل إلى ربربة جسم المرأة..

وتذكرت نظراتها الحلوة خصوصا في الإطلالة الثانية..فقلت في نفسي:هذا النظرات من أولها!!!

 

وكنت قد عرفت بل تيقنت أنني قد حزت على بعض إعجابها إن لم يكن على وافره و كامله..

 

عرفت ذلك من نظراتها وقد صار لي خبرة قليلة برؤية النساء في الخطبة..ثم تيقنت منه بعد ذلك عن طريق صديقي صهرهم حين هاتفته لأعطيه أخبار زيارتي لأصهاره..حين سألته سؤالاً يحمل قدراً من خفة الدم والاستظراف:

هاه يا أبا فلان..عسى فلانة اسم الخطيبة ارتاحت للموضوع!!..يعني حين رأتني ماذا قالت..

 

وكان صاحبنا طيباً الذي في قلبه ينطق به لسانه..فأجاب إجابة أحاطتني بشبكة من الإعجاب بالنفس هذه الشبكة الإعجابية كانت بعض خيوطها ولم أنتبه لها قد نسجت من الغرور..

 

ولئن قال شوقي:والغواني-يعني النساء-يغرهن الثناء..فإن معاشر الخطاب والخاطبين والمقبلين على الزواج وخصوصا المعددين يغرهم ويغريهم الثناء والإطراء بالوسامة والفخامة والهندامة مع أن كثيرين بينهم وبين تلك الأوصاف بعد المشرقين..

 

قال:فلانة مرة مبسوطة وسعيدة..وتقول:ما شاء الله تبارك الله..ثم سكت وليته لم يسكت..

 

فقلت:ما شاء الله تبارك الله..وبعدين..ماذا قالت:

 

فقال:لا بعدين ولا قبلين ما قالت إلا كل خير..

 

 

لكن أخبرني عن نفسك؟؟كيف وجدت فلانة..إن شاء الله أعجبتك..

 

فاجأني بسؤاله..حيث كنت أستمتع بإعجاب خطيبتي بي ولم أتوقع سؤاله هذا!!..

 

سكت قليلاً..فقال:ولِمَ سكت؟؟فقلت:أبداً المرأة بنت حلال وشكلها طيب وحبوبة..

 

فقال:يعني أنت موافق على الزواج بها!!..

 

ترددت قليلا ثم بادرت بالقول:موافق نعم بل بالعشرة.. 29_250.gif

 

كلمة بالعشرة لم تكن لقناعتي الكاملة بالمخطوبة بقدر ما كانت لإظهار قوة الشخصية أمام صديقي الذي أعرف أنه سينقل ما يدور بيننا إلى زوجته لتنقله بدورها إلى الجماعة..

 

أغلقت السماعة..ثم قلت كعادتي:راحت السكرة وجاءت الفكرة!!!..12_201.gif

 

وبدأت أفكر في زوجتي الأولى وفي الأطفال..فقررت المضي قدما في هذا المشروع الجديد وبدء النضال..

 

أخبرت عديلي بالخبر فهلل وكبر :mrgreen: وعاتب على عدم إخباره بتلك التفاصيل فقلت:أبشر بالخير ما زلنا في أول المشوار..

 

وعدت إلى منزلي وكانت الأمور مع زوجتي طبيعية إلى حد ما وإن كنت أعاني من بعض التوتر الذي أحاول إخفاءه كمثل الموظف الذي يدخل مديره عليه ويسأله عن عمله الذي لم ينجزه فهو يحاول التظاهر بأنه قد أتم العمل وأنه يحاول جمع الأوراق..29_246.gif

 

مر على الرؤية يومان وأنا كالحبة في المقلاة أو كالمقلاة التي فيها حبة تحمص بلا زيت..12_228.gif

 

وعزمت على بدأ تنفيذ المشروع واتصلت بصديقي وواعدته والتقيت به وطلبت منه أن يكون العقد والزواج بعد أسبوع إذا كان ممكنا..فتقاصر المدة..فطلبت منه أن يكلمهم بإلحاح فكلمهم وكانت المفاجأة أن وافقوا-طبعا وافقت الحريم-والرجال لهن تابعون..

أسبوع وأكون عريساً.29_283.gif.أسبوع وأكون معدداً..أسبوع ويكون عندي زوجتان..يا الله من فضلك!!!..

 

وجاء يوم العرس الموعود5_117.gif..وذهبت مع عديلي المحترم إلى محل لبيع الذهب 5_125.gifواختار لي طقم ذهب بأربعة آلاف..فليس لي بالبيع والشراء خبرة ولا دراية..واشترينا ساعة بألف وخمسمائة ريال..وطقم عطور نسيت ثمنه ولكنه غال..

 

وكان أصهاري الجدد على عكس المحافظين عفوا الأصهار القديمين ميسرين مسهلين ولم يتكلموا في مهر ولا حفلة..

 

ثم ذهبنا إلى مطبخ معروف واخترنا –اختار عديلي-ثلاثة من الخراف لوليمة الزواج..فنظرت شزرا إلى أحدها وتذكرت يوم زواجي الأول حين ذهبت مع والدي لشراء الخراف فوطأ أحدها لا سامحه ذابحه بظلفه على قدمي وطأة صرخت منها فالتفت إلي والدي محملقا :icon_eek: وقال بصوت حاد:أتصرخ من خروف!!!!!..

 

طبعا كان الاتفاق على أن يكون الزفاف في بيت الأصهار وأن تبقى الزوجة في شقتها وأنا أمر عليها مرور المسيار..وأن أعطيها مصروفا شهريا..

 

و بعد العصر تم عقد النكاح وكان المهر ميسرا وليس في العقد قيود ولا شروط..

 

وجاء الليل السعيد وكان يوم أربعاء..ما أحسن يوم الأربعاء..-ولا حقق الله أمنية من يريد تغيير الإجازة من الخميس إلى السبت..ما علينا-..

 

وكنت قد أوصلت أسرتي الحبيبة إلى بيت أهلها وزوجتي تقول في الطريق:إن قلبها منقبض ولا تدري لماذا..وقالت لي:الله يعطينا خيرك ويكفينا شرك..فقلت:اللهم آمين..وطمأنتها وأوصيتها بترك الوساوس وقلت وكنت صادقا بأن لدي موعدا و رحلة مع الزملاء!!!..

 

نعم لقد دعوت بعض زملائي الموحدين الذي يتطلعون إلى التعدد يوما من الأيام والخروج من معتقل جوانتنامو الكبير الذي تسيطر عليه النساء..

 

عفوا وأستغفر الله من هذا التشبيه ولكن بعضهم حاله صعب وصعيب مع زوجته..ووضعه كئيب..من تسلطها وتعجرفها ولكن دعوا الخلق للخالق!!!..

 

عدت إلى منزلي واغتسلت ولبست ثوبا جديدا و شماغا جديدا وتأبطت مشلحي وما هي إلا نصف ساعة إلا وأنا أمام منزل العروس..

 

وكان نفر من زملائي قد وصلوا قبلي إلى المكان فهم ينتظرون وصولي أيدني الله في تلك الليلة..

 

وترجل موكبنا من السيارات حيث جاء كل واحد في سيارته..ودخلنا المنزل وأنا في المقدمة وقد ارتديت المشلح..واستقبلت استقبال الفاتحين!!..

 

كان زملائي خمسة..دخلنا المجلس وتربعت في صدره فأنا بطل الحفل الليلة..

 

وأما أصهارنا و أضيافهم فكانوا يفوقون العشرين..يعني نحن الأقلية..

 

التفت نحو عديلي وقد عملت إحصاء تقريبيا للقوم..فقلت:القوم هنا يزيدون على العشرين ونحن ستة أشخاص..والنساء لا ندري كم عددهن..فهل تظن أن عشاءنا وطعامنا يكفي!!!!!..

 

فقرصني في ذراعي قرصة حركتني في مجلسي وقال:العشاء يكفي..ومن لم يشبع فالمطاعم موجودة..خلك في نفسك..ولا تفكر في أي شيء آخر..

 

كانت كلماته تنزل علي قلبي عسلاً خالصًا..ولم أعد أحس بألم القرصة..فقلت في نفسي:

أنا أمامي عروس وآهات وأشواق..و من لم يشبع فالبطقاق..

 

كنا نتحدث وقد أحاط بي زملائي ونتضاحك :wub: :biggrin: :biggrin: وكان القوم يتحدثون فيما بينهم ويتضاحكون مثلنا أو أشد منا..

 

29_289.gif29_289.gif..

وجاء العشاء ووضعت المائدة وكنا قد جلبنا بعض الفاكهة 11_216.gifوالمرطبات 7-66.gif7-62.gifفقمت مرحبا بالقوم على اعتبار أنني المضيف..

 

فأمسك عديلي بيدي وشدني وكان قد جلس على أحد الصحون التي احتوت على نصف خروف24_202.gif وقال:اجلس لا أبا لك! فأنت العريس وأنت الضيف..فامتثلت النصحية شاكرا ومقدرا على الفور وخررت جالساً..

وكان أحسن الله إليه يتعاهدني بقطع خالصة من الشحم من ظهر الخروف..ويقول لي:كلْ فعليك ليل طويل!!!!..

 

أكلت ما تيسر فلم تكن شهيتي مفتوحة بالرغم من إلحاح عديلي عليَّ بالأكل..

 

و كنت مهتما بتلك الليلة ومغتما بحال زوجتي وأطفالي..

 

وتناول الجميع طعام العشاء وشُرب الشاي الأحمر والأخضر والنعناع7-67.gif..وانصرف الأكثرون وانصرف زملائي وبقي معي عديلي يؤازرني ويتحدث معي وأنا مشغول البال..

 

وفي تمام الساعة الثانية عشرة والنصف جاءني داع كريم:

 

يقول:أيها العريس هلم إلى العروس!!!...1_182.gif

 

4_202.gif

 

 

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى

تم تعديل بواسطة يقين الاسلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نسيت اشكرك على موضوعك الجميل

و مجهودك الوفير بارك الله فيكى

و جزيتى كل خير

874-perfect-AbeerMahmoud.gif

 

 

انا سعيدة جدا بوجودك معنا اختي مشتاقة للجنان

بارك الله فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة القاااااااااااااااااااااااااااااااادمة :- واش يصبرني .........................................

 

 

بارك الله فيك حبيبتي تجيدين تفوير الدم لو ان لي بك قوة :-

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ماشاء الله تبارك الله مجهود رااائع منك يايقين الاسلام وبالفعل القصه تستحق النقل واعذرينى ان كنت تأخرت عليكى فى الرد

 

وقرأت القصه من البدايه للنهايه واسمحوا لى ياغاليات فيما قصرت الزوجه الاولى قصرت فى حملها ؟؟؟؟؟...الا تحمل وتنجب طفلا ومن ورأه طفلا اخر فتلك سنه الحياه وبالفعل ان لم تنجب طلقت

عجبا

﴿ المال والبنون زنيه الحياه الدنيا ﴾

 

نعم فتره الحمل صعبه والوحم مره والنفاس متعبه والزوج العاقل الواعى من يقدر زوجته ويساندها فى تلك الفتره ليس من يتخلى عنها

حبيبتى ان اهتمت الزوجه بطفلها فالادعى ان يفرح زوجها ويساعدها ويلفت نظرها انه ايضا طفلها الكبير الذى يحتاج لاهتمامها فقد تنشغل ولكن عندما تشعر باحتياجه ستوزان بين الامرين

 

حبيباتى التعدد شرع الله لامحاله ولكن على زوج ان يعلم انه اكبر جرح للزوجه وان من حقها ان تعرف بزيجته الثنيه وعليها ان تقبل او ترفض ..... اقل حقوقها وانا لست ضد كلام الاخت يقين الاسلام بان تقول له انه لو تزوج لن يكون عندها قدره على الاحتمال وتصارحه بمشاعرها حينها وحينها سيأخذ فى عين الاعتباركل ذلك

 

ولا تكون مثل الزوجه هنا فهى كما قالت

كل هذا عشان أنا طيبة معك وصابرة ومحتسبة!!!

 

لا يوجد منها اى رد فعل ولو سلبى حتى غير البكاء والعويل لذا تزوج زوجها مره وانتهت للظروف السابقه وفكر باخرى

اشعر انه يريد ان يجرب كيف يكون زوجا لاثنين ؟؟؟؟ ولكن هنا ممكن الشرر الرجل بطبعه يحب التنوع والتجدد ولذا فالزوجه كانت يجب ان تفهم تلك النقطه فقط عندما علمت انه سيزوج ولكنى رأيتها مستلمه للاسف حتى ما حاولت التغيير من نفسها

 

حبيباتى هذا الرجل للاسف بالفعل من النوع الانانى المهوووس بالتعدد وتلك الزوجه ظلمت بالبدايه مستملمه بالنهايه الا ان يتضح لى شئ اخر من متابعتى معكى للقصه انتظرط بشوق واقدر مجهودك وطرحك القيم للموضوع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم بارك الله فيك صاحبة القلب الطيب ..........................في البداية كنت احترم هذا الرجل واراه جيد الشخصية خاصة انه دائما يفكر في زوجته الاولى ويعود اليها ولكن بعد ذلك اكتشفت انه والله اعلم يحب النساء وايام العشق الاولى ويعيدها في كل مرة يحب ان يعيش عريس لانه لم يشبع من تلك الفترة لاحظو كم مرة يردد وما ادراك مالعروس وغيرها وهذا اعتقد لان زوجته هي السبب

 

حبيباتي كل مراة تعرف طبع زوجها وعليها ان تبذل الغالي والنفيس حتى تملاء عينه هو لم يرفض الاولاد ولكن رفض الاهمال والتغير المفاجئ والحياة الصعبة مثلا انا شخصيا زوجي يحب داااااااااااااااااائما ان يعيش الحب وايام الحب لا يحب ابدا ايام الحمل والتعب والنفاس ولكنه احسن من هذا في انه صابر ومتيقن انها فترة عابرة وان طالت وبعد ولادتي تغير جسمي فقال لي احب ان اراك كما كنت لا تقبلي بالهزيمة وبدات الرجيم وغيره الى ان حققت نتيجة مقبولة ولا زلت اصارع نفسي هكذا الرجل يحب زوجته كزوجة قائمة بالبيت والاولاد ويحبها امراة جميلة رومنسية بعيدا عن اصوات الاولاد ومشاكلهم عليها ان تحاول دائما ان تجد وقت لتبادل الرومنسية مع زوجها

 

انا لا اضع اللوم على الزوجة كاملا ولكن لابد ولها يد كبيرة في الموضوع ثم ايضا لرفقائه الذين رسخو الفكرة في راسه وهذا عديله الذي يساعده ................اذن وجد الجو مهيء اضافة لولعه بهذه الفكرة اي التعدد

ثم اني اريد فقط ان اوضح امرا الم يفكر هذا الرجل انه عندما يتزوج الثانية ايضا ستحمل وتلد اذن اين الحل هل الزواج بثانية يجعله يعيش الرومنسية الابدية ايضا هي سنة ولا اثنين وتصبح كسابقتها ويضطر للزواج بثالثة ورابعة ثم ماذا اين العروس الجديدة فهو يحب ان يعيش دائما مع العروس اجديدة وباقي القصة هي التي تجيب في اعتقادي

 

اعتذر على الاطالة وبارك الله فيكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حبيبتي شوفي طوابير عم بستنوا بالقصة على أحر من الجمر وانااااااااا أولهن

بارك الله فيك وأثابك فقد شوقتينا للنهاية فاستعجلي ^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

منتظره الباقي بشووووووووووق كبير خلني اتعلم عسي يوم اصير زوجه واكون داريه وعندي خبره خخخخخخخخخخ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وأنا قلت لازم أقرأها كاملة قبل الرد

قصة رائعة فعلا فى البداية تعاطفت مع الزوج شوية مش أوى لأنه كان لازم يستحمل شوية

لكن بعد كده اكتشفت انه يريد التعدد من أجل التعدد فقط فانقلبت ضده :wub:

منتظرين البقية بفارغ الصبر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أرى أن الحق ظهر وبان :mrgreen: ...وانقلبت جميع الأخوات على الزوج :tongue:

ولكن لنكون منصفين حبيباتي

كل هذه الفترة وحتى بعد أن علمت الزوجة الأولى بالزواج لم تتعلم من الدرس

بمعنى أن أي إمرأة في مكانها بعد أن رأت أن الزوج تزوج كان عليها أن تعيد حساباتها وتفكر في حياتها وما التقصير الذي وقعت فيه وتحاول أن تتجنب هذه الأخطاء وتتفاداها

ولكنها للأسف بقيت على حالها ولم يذكر الزوج أي تغيير للأفضل

على العموم كما قلت سابقا القصة فيها عبرة ودروسا كثيرة وأتمنى أن نستفيد منها جميعا

 

في إنتظارك يا غالية

وجزاك الله خيرا على مجهودك الواضح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

صبا ح الخير

 

لقد سعدت جدا اليوم عندما فتحت ووجدت عدد كبير من الاخوات متفاعلات مع القصة ويريدون المزيد من الحلقات

 

حبيباتي اخواتي اشكركن جدا على الاطراء وان شاء الله في ميزان حسناتنا وحسنتاتكن

اختي ساجدة انا اؤيدك بان الزوجة قصرت ولكن كان يجب على الزوج كما قالت الاخت فريال والاخت صاحبة القلب الطيب ان يلفت نظرها بما قصرت من نحوه وليس على اقل تقصير يروح يتزوج .......... لكن شكلو اخونا عجبته الشغلة

 

حياك الله اختي طيف كميلينا والله كريم نشوفك عروس عن قريب14_217.gif...

 

اختي المسلمة فريال ..... الله يسامحك انا بفور دمك...... بس دمك عسل لازم نفوره...7-78.gif.....هههههههههههه

 

 

حبيبتيي صاحبة القلب الطيبة انا اؤيدك في ان الزوجة ردت فعلها سلبية وان لم تدافع عن عشها الزوجي بل استسلمت من البداية بالبكاء ثم هدأت

 

لو انها كانت حازمة معه وابدت موقف قوي على الاقل تهدده ( ارجو من الاخوات ان يفهموا رأيي جيدا ) اقول تهدده انها لن تبقى معه ...... فقط كلام سوف يخاف من ذلك ....... لأنه قال احب زوجتي واطفالي........ فلن يدعها تترك البيت و سيترك الفكرة و لن يفكر بالزواج مرة اخرى بعد ان طلق الثانية

 

لكن هو راى انه اكثر شئ ستفعله انها ستبكي وبعدها زعلت ان ترك الثانية _ بصراحة قلبها طيب جدا_ طيب كان تزعل بس ما تقول لزوجها عشان ما يشعر بأن الموضوع عادي لديها ان يتزوج عليها

 

 

صبرا اخواتي ام امنة والشيماء و اختي ام ابي

واختي المشرفة ام حمزة الاندلسي ...... انا سعيدة بتعليقاتكن وصبرا علي سأنقل لكن القصة ولكن القصة طويلة ومتعبة بالترتيب والتنسيق ...... ولكن حقا انتن بستاهلو اتعب مشانكن

4_214.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
حبيبتيي صاحبة القلب الطيبة انا اؤيدك في ان الزوجة ردت فعلها سلبية وان لم تدافع عن عشها الزوجي بل استسلمت من البداية بالبكاء ثم هدأت

 

لو انها كانت حازمة معه وابدت موقف قوي على الاقل تهدده ( ارجو من الاخوات ان يفهموا رأيي جيدا ) اقول تهدده انها لن تبقى معه ...... فقط كلام سوف يخاف من ذلك ....... لأنه قال احب زوجتي واطفالي........ فلن يدعها تترك البيت و سيترك الفكرة و لن يفكر بالزواج مرة اخرى بعد ان طلق الثانية

 

لكن هو راى انه اكثر شئ ستفعله انها ستبكي وبعدها زعلت ان ترك الثانية _ بصراحة قلبها طيب جدا_ طيب كان تزعل بس ما تقول لزوجها عشان ما يشعر بأن الموضوع عادي لديها ان يتزوج عليها

 

بالفعل غاليتى يقين الاسلام انا اؤيدك الرأى مليون بالمئه فرأيك واضح جدا وليس فيه اى معصيه لشرع الله او الزوج انه اقل حق من حقوق اى زوجه ان تدافع عن بيتها فعلى الزوجه ان تأخذ موقف ايجابى مع زوجها كيف لها ان تبكى وتكتم فى نفسها فقط وبالفعل لو اظهرت لزوجها غضبها وشعر انها سترحل واطفالها لكان حسب لها الف حساب

 

وهذا الزوج للاسف انانى للغايه .... مشكوووره حبيبتى على المجهود والطرح القيم مره اخرى وننتظرك بشوق وفى الوقت ذاته نقدر مجهودك ..... جعله الله فى ميزان حسناتك

 

وكم اتمنا ان يفيق هذا الزوج ويعود لزوجته الاولى ويترك فكره التعدد المؤلمه تلك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكي اختي الحبيبة يقين الاسلام‎‏

على المجهود الرائع

فالقصة جميلة وواقعية

وانا قلت رأيي من البداية

انه على الزوج ان يكون صريح مع زوجته

ويتركها تختار كما هو اختار

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الخامسة عشرة

 

فوجئت بهذا السيل المنهمر من أحبابنا الأطفال

21-290.gif ماشاء الله تبارك الله-

وتذكرت فلذات أكبادي وتذكرت زوجتي الأولى..وقمت متثاقلا وسط صراخ الأطفال وتحلقهم حول العروس يعتنقونها ويقبلونها ويتزاحمون ويتعاركون من أجل ذلك..

 

فذهبت إلى المغسلة وغسلت وجهي بالماء دون الصابون..وعدت إلى الغرفة فهرع إليَّ شرذمة من الأطفال للسلام علينا ومباركة مشروعنا الجديد

12_232.gif..وأنهيت هذه المهمة بسلام..

 

 

 

وبينما كنت أستعد لتغيير ملابس النوم إذا بشقيق العروس التي دخلت الحمام للتو يتوسط غرفتنا ويطوف حوله الأطفال وهم يصرخون ويضحكون وهو يلاعب هذا ويمازح ذاك وقد بدا كزعيم قومي حقق نصرا وعاد ليحتفل21_167.gif به أنصاره ومؤيدوه..

 

 

وشعرت بالإحراج21_157.gif لأنني لم أكن قد خلعت ملابس النوم بعد..ولكنه سلم علي وبارك لي مجدداً وقد رأى معالم الإحراج تتقاطع فوق ملامحي كتقاطع عدد كبير من السيارات في نقطة التقاء لأربعة شوارع حين تتعطل إشارة المرور..

 

 

 

فسأل عن العروس ثم استأذن وأنسحب في هدوء..فأذنت له بكل سرور..وقلت له شكرا ومتشكرا ومشكور..

 

 

 

وبعد نحو نصف ساعة أو أقل جاءنا طعام الإفطار.

7-50.gif 7-46.gif7-56.gif.وقامت عروسي بدور عظيم في إفراغ الغرفة من زائريها الجدد..

 

 

غير أن صاحبنا الأول بقي في الغرفة يقفز

21_14.gifمن مكان إلى آخر و قال بكل إصرار إنه سيتناول طعام الإفطار معنا شاء من شاء وأبى من أبى..

 

 

 

وقلت في نفسي:ها أنا أترك أطفالي فلا أفطر معهم وآتي إلى هنا لأفطر مع عيال خلق الله!!!..ولكن تذكرت أنه يتيم فهان الأمر..

 

ثم تذكرت إنني عريس ومن حقي أن أستمتع بأيام العرس الثلاثة على الأقل..

 

 

 

ومن حقه هو أن يلهو مع الأطفال الباقين من إخوة وأخوات وأقارب..

 

 

 

ولكن ما الحيلة في إخراج هذا الصغير؟؟..

 

 

 

قررت أن أتنازل عن بعض موقفي

21_74.gifلأستطيع الوصول إلى هدفي..

 

 

وأقبلت أنا وعروسي نأكل ونمزح ونضحك.5_140.gif.وبعد كل فترة وجيزة تسألني ماذا تريد؟فأجيب لتضع لقمة بيدها الحانية في فمي..واضطررت للرد بالمثل..ووضعت في فمها بضعا من اللقيمات..

 

 

وبعد أن أفطرت فطورا ثقيلا هنيئا مريئاً وشربت الشاي بالحليب11_34.gif حتى كأنني من إقليم البنجاب العجيب استلقيت على السرير بينما أنشغلت العروس برفع المائدة وإخراج أجزائها مع الصغار خارج الغرفة..

 

 

 

وأخذت أفكر في زوجتي الأولى وأتذكر ابتسامتها وإشراقتها..

 

 

 

وأتذكر بكاءها و دمعتها..وأتذكر الأطفال وأشعر بالشوق والقلق..

 

 

 

ولكن ما إن عادت عروسي حتى جاءت معها بموجة من الطمأنينة والسلام..

 

 

 

............

 

وتلك الراحة ادخلتني في نوبة عميقة من التأملات في حالي بين زوجتي الأولى وزوجتي الجديدة..

 

 

 

بالرغم من أن العروس كانت تسأل بين فترة وأخرى أسئلة استطلاعية عن زوجتي الأولى وعن أهلي..

 

 

 

وكنت أجيب على أسئلتها بحذر شديد..

 

 

 

وبعد أن صلينا الظهر سألتني عن الغداء وش نفسك فيه؟؟..فقلت:غداء!!!وما يزال الإفطار جاثما في معدتي يرفض التحرك حتى الآن..

 

 

 

فقالت:سوف نتغدى بعد العصر إن شاء الله..

 

 

فقلت:حتى ولو كان بعد المغرب..

 

 

فقالت:لا لابد من الغداء أتريد أن تزعل الوالدة علينا وأنت يا حبيبي عريس وضيف اثنين في واحد..وضحكت وضحكت مجاملة لها.21-314.gif.

 

ويبدو أنني لم آخذ كفايتي من النوم فطلبت منها أن تأذن لي بأخذ قسط متوسط من النوم..

 

 

 

فوافقت وقالت:سوف أذهب للسلام على الوالدة وأهلي وودعتني

 

وحاولت النوم ولكن مندوبه من النعاس قال إن مولانا النوم يرفض القدوم إليك وأنت تحيط برأسك الهموم والوساوس..

 

 

 

فرجوته أن يفهم سيده أنني سوف أقوم بإبعادها بل بطردها إن لزم الأمر..ولكنها قاتلها الله أبت أن تخرج أو أن تغادر..بل حتى رفضت أن تهدأ..

 

 

 

وأخذت أتقلب في فراشي وأتذكر زوجتي..

 

 

 

طبعا زوجتي لم أتصل بها منذ يوم تقريبا ومن المتوقع أن القلق قد استبد بها..ولكن ما العمل وأنا في غرفة العروس؟؟؟..

 

جلست في سريري بعد أن يئست من النوم وحيدا فريدا أتفكر في حالي ومآلي..

 

 

 

ثم قررت توجيه نداء للعروس ولكن كيف أقوم بذلك؟؟..عندي جهاز هاتف ولكن ما هو الرقم الذي أطلبه؟؟لا أعرف..

 

 

 

وهل أقوم بفتح باب الصالة الداخلية وأطلق نداءي!!!..

 

 

 

وقررت اختيار الثاني..وفتحت الباب..وأخذت أنادي عروسي مرتين:يا أم فلان يا أم فلان..

 

 

وسمعت امرأة تنادي عروسي باسمها وتقول:كلموا فلانة ترى زوجها يريدها..

 

 

 

وما هي إلا دقائق حتى جاءت العروس وقالت باستغراب:ما نمت!!!!وأنا كنت أحسبك في سابع نومة..

 

 

فقلت:لا سابع ولا ثامن..ما جاني النوم وأنت بعيدة عني طبعا لا أدري كيف جمعت هذه الكلمات ودفعت بها سريعا من بوابة المجاملة التي قمت بترميمها حديثاً..

 

فابتسمت وقالت:أنا جنبك على طول يا روحي..وما كادت تكمل كلماتها تلك حتى كان الصغير هو الآخر21-285.gif بجنبي وليس بجنبها..

 

 

 

فشخطت فيه ونفخت وأمرته بالخروج وخرج بعد تمنع وبعد ترهيب وترغيب..

 

 

 

جلسنا نتحدث سويا .........

 

وصليت العصر بمسجد صغير جوار المنزل وعدت إلى غرفتي ولم أجد عروسي..

 

 

 

 

وبعد مدة يسيرة جاءت ومعها ابنتها الكبيرة تحملان أطباق الغداء7-89.gif.7-62.gif.12_213.gifوكان عبارة عن كبسة باللحم حمراء وطبقي جريش وقرصان وسلطة وعصير البرتقال الذي أكن له أعظم التقدير..

 

 

 

وكنت بين الشبع والجوع ولكن شهيتي بدأت تحاول الانفتاح..وتغدينا معا..

تم تعديل بواسطة يقين الاسلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لو انها كانت حازمة معه وابدت موقف قوي على الاقل تهدده ( ارجو من الاخوات ان يفهموا رأيي جيدا ) اقول تهدده انها لن تبقى معه ...... فقط كلام سوف يخاف من ذلك ....... لأنه قال احب زوجتي واطفالي........ فلن يدعها تترك البيت و سيترك الفكرة و لن يفكر بالزواج مرة اخرى بعد ان طلق الثانية

بدون تعليق ... وإن أدت التعليق فيمكنك ارسال سؤال لشيخ وسؤاله هل يجوز فعل ذلك

 

لكن هو راى انه اكثر شئ ستفعله انها ستبكي وبعدها زعلت ان ترك الثانية _ بصراحة قلبها طيب جدا_ طيب كان تزعل بس ما تقول لزوجها عشان ما يشعر بأن الموضوع عادي لديها ان يتزوج عليها

قالت الزوجة لزوجها أنها لا ترضى لغيرها ما لا ترضاه لنفسها

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه

 

أنا أرى هذه الزوجة إنسانة خلوقة ومؤمنة بالله وبقدره لدرجة أنها لم تخبر أهلها وزعلها كان طبيعي لانها امرأة كمثل غيرها من النساء تحزن وتغار ولكن عيبها لا تحاول التغيير لكسب زوجها.

فهي من الناس اللي على نياتهم

ويا ليت هناك الكثير مثلها

تم تعديل بواسطة ღ أمـ الرحمن ـة ღ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سأكمل لكم الحلقة.....

 

 

ثم شربنا الشاي.7-3.jpg

.ثم عقدنا اجتماعا مغلقاً لم يسمح فيه بدخول أحد وخرجنا بقرار بالإجماع ألا وهو الخروج للنزهة وقضاء تلك الليلة في الفندق..

 

 

 

وبدأنا نجهز حقيبتنا للخروج..وقبيل المغرب قمنا خارجين من المنزل فتلقانا الصغير وحين رأى أمه بالعباءة صرخ صرخة 21_34.gifسمعها من بين لابتي الحارة..وأخذ يبكي ويصرخ بهستيريا عنيفة..ويتعلق بأطراف عباءة عروسي التي هي والدته..

 

6_172.gif

 

فقلت في نفسي بلهجة مصرية حزينة:يا دي النيلة ودي الليلة اللي متنيلة 19_105.gifعلى الآخر..

 

 

 

وحاولت تهدئته فصرخ في وجهي كقط صغير متوحش:أنت ما لك شغل أنا أكلم أمي!!26-238.gif..

 

 

 

فسكت وقلت:صح وأنا وش لي شغل خله يكلم أمه..

 

 

 

وعبثا كانت تحاول أمه معه تهديه وتلاطفه وهو يحلف ويقسم أنه ليخرجن معنا ولا يطيع أحداً منا..

 

 

 

فظننت أنني خسرت المعركة وأنه سوف يبر بقسمه وينتصر علينا في نهاية الجولة ويكون جليسا بيننا في السيارة.14_18.gif.

 

 

 

ولكن الحريم يا سادة..لقد تقطع قلبي حزنا وزعلا منه في نفس الوقت..

 

 

 

الحريم إذا قررن أخذ زمام المبادرة وتلقين المتعدي درساً فسوف ترون الأعاجيب..

 

 

 

وهذا ما سوف أرويه لكم في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
بارك الله فيكي اختي الحبيبة يقين الاسلام‎‏

على المجهود الرائع

فالقصة جميلة وواقعية

وانا قلت رأيي من البداية

انه على الزوج ان يكون صريح مع زوجته

ويتركها تختار كما هو اختار

 

اهلا حبيبتي توبة نصوحا

 

وسررت جدا بمشاركتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

القصة جميلة بالفعل انا لقيتها علي النت بس مستنية اقراها معك اختي يقين الاسلام وجزاكي الله خير علي هذا المجهود

انا رايي ان الرجل عند اتخاذ قرار الزواج الثاني والتعدد مش حيغير راية بل ممكن كمان يطلع اي عيب في زوجتة يتلكك يعني لاي هفوة فانا شايفة ان الزوجة سلمتها لله جايز بسلبية بس البديل كان ممكن يخرب بيتها وهي عاقلة لانة زي م شوفنا عارف ان كلها مميزات وبمعني اصح لم ينقلب عليها حاجة كويسة فيةومستنية النهاية وان شاء الله يعقل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا بقول رايي بناء علي انة بنفسة مذكرش عيب فيها غير في فترة الحمل والنفاس يعني فترة موقتة ومش بمزاجها انما غير كدة الواحدة لازم تحاول تتغير وتعوض النقص ال حاسس بية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ايه دا يا يقين انت بقيتي بتغشينا وتحطي حلقات قصيرة

 

احنا بنستنى الحلقات بفارغ الصبر

 

يالا همتك معانا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
انا بقول رايي بناء علي انة بنفسة مذكرش عيب فيها غير في فترة الحمل والنفاس يعني فترة موقتة ومش بمزاجها انما غير كدة الواحدة لازم تحاول تتغير وتعوض النقص ال حاسس بية

 

صحيح كلامك ....... بس فيه رجال ينظروا ان التعدد هو الذي يثبت رجولتهم

 

وان من الجميل ان يدلل من اكثر من امرأة يعني الاخ شميم هوا قطاف ورد12_216.gif

 

انا مش ضد التعدد..... ولكن مراته صبية وصغيرة وعمل فيه هيك كيف هاد لما تكبر وتمرض

 

وكمان يجب ان يعدل وان يحترم مراته ولا يخدعها

 

 

انا سعيدة جدا بمشاركتك حبيبتي

تم تعديل بواسطة يقين الاسلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
ايه دا يا يقين انت بقيتي بتغشينا وتحطي حلقات قصيرة

 

احنا بنستنى الحلقات بفارغ الصبر

 

يالا همتك معانا

 

لا انا ما بغشكوش 4_7.gif

 

ههههههههههههههههه

 

بس حبيبتي ام عبدالله صار خلل معاي19_103.gif وانا انزل حلقة 26_201.gifورجعت كملتها

 

وعشان عينيك الحلوة حنزل حلقة جديدة الليلة

 

تابعوني

 

2_118.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة السادسة عشر

 

عندما أصر المشاكس الصغير 26-238.gifعلى التعلق بعبائة أمه العروس وكان مصرا -أبعده الله عنا إلى بر الأمان- على تحويل ليلتنا في الفندق إلى كابوس وقد بلغت شقاوة الصغير منتهاها وتجاوزت المسموح به عادة أمسكت العروس26-192.gif بتلابيبه مسكة لو أمسكت بها تلابيبي لزاغت عيناي وتعلقت قدماي وخارت قواي..

 

وحملته وألقته داخل السور وأغلقت باب المنزل

24-65.gif

 

وأمرت لا أذكر بالضبط بعض الفتيان من بني إخوتها بالتحفظ عليه مع السماح له بممارسة بعض هواياته المحببة حتى لو كانت على حساب راحة سكان المنزل..

 

وسرعان ما ركبت ولم تكد تغلق باب السيارة حتى انطلقت بسيارتي سريعا 29_301.gifوكأنني قمت باختطاف المرأة والتواري بها بأقصى سرعة عن الأنظار..21_98.gif

 

طبعا لا أخفيكم فحين انطلقت بالسيارة وسمعت عروسي تردد عبارة:

 

الله يهديك يا فلان على اسم ابنها المشاكس الصغير..

 

ما يبي يكبر ولا يفهم..

 

شعرت بوخزة للضمير العرساني أو هكذا ظننت..

 

ولكن يبدو أن هذه الوخزة ليست بسبب ما حل بهذا المشاكس الصغير بقدر ما كان الموقف قد ذكرني بأسرتي الصغيرة وحمل صورة طفلي الكبير 13_219.gifالذي يصغر صاحبنا هذا ربما بثلاث سنوات تقريباً..

 

وبينما كنت أحاول تجرع آثار وخزة الضمير هذه وتلافي آثارها الجانبية إذا بيد عروسي اليسرى تمسك بيدي اليمنى والتي كانت مع أختها الأخرى تمسكان بالمقود..

 

وتشدها إلى قلبها!!!...إلى صدرها..وأطلقت زفرة جريحة وآهة مكلومة..

 

آه يا روحي..ما أدري يا بعد عمري أنا في حلم وإلا في علم.. 21_99.gif

 

لا يا روحي أنتي في أحلى حلم..ولكنه أحلى علم..

 

وكنت بين الفينة والأخرى أنتزع يدي لأمسك بمقود السيارة وهي تشدها وكأنها ستغرق في بحر لجي ويدي تمثل طوق النجاة لها..

 

وكانت الشوارع مزدحمة بقدر إزدحام الأفكار في رأسي..

 

ويبدو أن هذه العملية الحنونة قد نالت استحساني وإعجابي..وذلك حين وجدت نفسي أندفع لأعطيها يدي بعيدا عن المقود لتربت عليها وتمسحها بكفها بل ليزداد الموقف حرارة وسعادة ...........................

 

وكنت أخشى أن ترمقنا بعض الأعين :icon_eek: :icon_eek: :icon_eek: في السيارات الذاهبة والآيبة..

 

فطلبت منها مشكورة مأجورة التوقف عن ذلك حتى حين..

 

..........

 

كنا نتكلم عن حفلة زفافنا الصغيرة وقد أسمعتها طرفا صالحاً وجزءً لا بأس به عن فضل الاقتصاد في حفلات الأفراح ومناسبات الليالي الملاح22_201.gif وأنها أكثر يمنا وبركة وسعادة..

 

فردت بأنها لا يهمها في هذه الدنيا إلا رضاي وليس لها غاية في حياتها إلا مناي..

 

فصحت ضاحكا 17-89.gifمازحا:يا سلام يا سلام يا روحي أنتي وهواي..ويبدو على قول الإخوة المصريين أن ذلك المشاكس الصغير كان قد فرسني على الآخر وقهرني..

 

فلم أشعر إلا وسيرته العطرة تنساب فوق لساني..

 

حيث قلت:يبدو أن فلانا متعلق بك كثيرا..فقالت وقد ألجمتني:

 

أنساه ما عليك منه..خلنا في حياتنا يا حبيبي..فقلت في نفسي:أنساه هذا كلام!!!أنساه كيف يا مدام..أهو هذا الذي لا يمكن أن يكون..

 

وإن نسيته فلن ينساني!!!...

وسؤالي عن هذا الصغير كان هدفا استطلاعيا لأقيس به مقدار تشويشه وتنغيصه عليَّ وعلى أمه في المستقبل..

 

وقد كانت إجابة أمه ولله الحمد إجابة واضحة مطمئنة لا لبس فيها ولا غموض..17-69.gif

 

حيث أكدت حفظها الله بأن حياتنا وراحتنا لن تكون مهددة من أي أحد كائنا من كان..

 

ويبدو أن الأسئلة الاستطلاعية كانت لعبة الطرفين..حيث طرحت علي سؤالاً مفاجئا:

 

وهل أطفالك متعلقون بك؟؟..

 

وقبل أن أجيب تولت هي الإجابة قائلة:شكلك ما هو الأطفال متعلقين فيك...حتى أمهم متعلقة فيك بعد؟؟؟؟!!!!...

 

وهنا بدأت أهرع إلى دنيا العلم فراراً بعقلي من دنيا الحلم..

 

وبدأت أحاول تلطيف الأجواء التي بدأت الغيوم الداكنة19_91.gif تتجمع فيها هنا وهناك..

 

فذكرت أن أطفالي متعلقون بي نوعاً ما كبقية الأطفال..

 

وأما أمهم فتعرفين أنتي يا روحي الحريم والنساء...طبعا...وقبل أن أكمل كلامي وأنهي فلسفتي قالت:طبعاً وزوجتك متعلقة فيك وتموت فيك وأنت بعد متعلق فيها وتموت فيها..

 

 

أفــــــــ...أفـــــــ...كتمت تلك التأففات في قاع نفسي 19_42.gifوأهلت عليها أكواما من الصبر والتحمل..

 

وقلت:

 

 

الله يهديك يا روحي..خل الحرمة في حالها..وخلينا نستمتع بحياتنا وبنزهتنا الجميلة..

 

وكانت كلماتي تلك تحاول لملمة ذلك الموقف المفاجئ وتدارك ثورة الغضب والانفعال من بركان الغيرة المخيف....

 

كان ذلك في الوقت الذي أمسكت فيه بيدها وبدأت أضغط عليها برفق وأقول لها متحاملا ومجاملا:

 

أنتي التي تعلق القلب بها..أنتي التي أشعر أن الحياة معك لها طعم آخر.. إلى آخر تلك الكلمات الحلوة..التي لولاها لتحولت نزهتنا إلى حلبة للنزال الفكري والنفسي..

 

وما زلت أفتل في الذروة والغارب وأسمع معسول الكلام الحبايب حتى شعرت بأن حمم الغيرة قد هدأت وسكنت..فإذا بعروسي تعود لسيرتها الأولى...

 

تتبسم وتضحك وكأن شيئا لم يكن..

 

فقلت في نفسي:هذه إحدى فوائد المشاكس الصغير من بداية المشوار..

 

عقب ذلك تذكرت زوجتي الأولى وتذكرت طيبتها وأصالتها ودلالها وصفاءها وإشراقتها وتذكرت أطفالي فشعرت بشيء من المرارة..

 

ولكن هل سيفيد هذا الشعور زوجتي وأطفالي في شيء..

 

فتذكرت نصيحة لأحد أساتذة التعدد بدرجة بريفيسور29_313.gif حين قال:خذ بيوم السعد حده..

 

وتذكرت بيت الشعر الذائع الرائع:

 

إذا صفا لك زمانك عل يا ظامي

 

واشرب قبل لا يحوس الطين صافيها

 

وصلنا الفندق وكنت قد حجزت سويتا من قبل...غرفة بصالة..

24-50.gif

وسرعان ما تمت إجراءات التسكين..

 

وإذا بنا في غرفتنا منفردين لا أحد معنا لا المشاكس الصغير..ولا أخوه الكبير..

 

استلقيت بعد أن خلعت ثوبي على السرير متعبا مرهقا..وجلست عروسي ...........

 

ثم وجهت حفظها الله سيادتي بأن أنهض إلى دورة المياه لآخذ حماما معتدل البرودة

24-48.gif

 

لأكون منتعشا ومنعنشا ويعود لي النشاط..

 

فقلت:سمعا وطاعة..وقمت بتنفيذ التوجيه على الفور..

 

 

 

خرجت من الحمام لتدخله بعدي وتأخذ هي الأخرى قسطها من الاستحمام..

 

ثم خرجت ودخلت غرفة النوم لتتزين 5_104.gifوأما أنا فقد ذهبت للصالة وفتحت التلفاز 12_226.gifوجلست أتفرج على برنامج للحيوانات في أفريقيا..

 

 

 

فأنا مولع ببرامج الحيوانات منذ الصغر..

 

والسؤال الذي كان يشغل ذهني الصغير وما زال حتى هذه اللحظة يلاحقني أيهما يغلب:

 

الأسد29_206.gif أم الفيل29_207.gif؟؟؟..

جاءت عروسي ترفل في حلتها وتميس في زينتها إلى الصالة فقلت:

 

ما شاء الله تبارك الله..أيش الحلاوة؟؟وأيش الشياكة؟؟فقالت:قل ما شاء الله..

فقلت:قلت و بأقول...ماشاء الله..وما شاء الله...وما شاء الله...

 

هاه عجبتك وإلا بس مجاملة..

 

حلوة عجبتيني!!!..إلا عجبتيني وعجبتي بعد أبو جدي!!!!..

 

الله يخليك يكفيني إعجابك..الله يستر على جدك وأبو جدك.....

 

وجلست بجواري على الكنب فقلت:

 

حيا الله حياتي وحبي..

 

فقالت:الله يحييك ويغليك يا روح....فلانة....

 

وأخذت تتكلم بهدوء وتشرح قصة تعلقها بي منذ لحظات الرؤية الأولى.. :rolleyes:

 

وأنها تعبت وكادت تمرض :mrgreen: بل ومرضت حتى جاء اليوم الجميل وتم الزفاف... :unsure:

 

وأنها لا تكاد تصدق أنها الآن معي وأن الزواج قد تم بهذا اليسر والسهولة..

 

وبالرغم من قصر مدة الانتظار التي لم تكد تجاوز الأسبوع إلا أنها كانت تشعر بها وكأنها سنة طويلة ثقيلة من فرط الشوق والهيام..

 

وأخذت تناديني باسمي وتكرر ذلك فإذا قلت:نعم..فتقول:نعم حاف جاف..ما في كلمة نعم يا روحي...نعم يا حياتي...

 

فقلت:نعمين يا روحي ونعمين يا حياتي..نعـــــم في شيء يا قمر؟؟..قالت:أتحبـــــــــــــني؟؟؟..فقلت:أحبـــــــــك؟؟؟حلوة أحبك!!!!طبعا أحبك وأموت فيك-غفر الله لي ولها-كيف ما أحبك يا روحي..وإذا ما حبيتك أحب مين يعني؟؟..

 

فقالت بصوت منخفض جدا وبعبارة فاترة:تحب ميـــــــن؟؟؟..ومدت كلمة مين قليلا...

 

ورأيت في عينيها علامات تدل على الحيرة والغيرة...

 

فقلت في نفسي:اللهم استر يا رب واجعلنا من الناجين السالمين..

 

أحب مين؟؟؟..طبعا أحبك أنتي يا قلبي..21-293.gif

أنتي عروسي الحلوة وأغنيتي الجميلة ونظرات عيونك تجعلني أسبح في بحر هواك..وأبحث عن سعادتك ورضاك..

 

وكان حديثا وديا قلبيا..وجلسة رومانسية متوسطة الرومانسية تبادلنا فيها الآهات القلبية...والأحاسيس الوجدانية...

 

وكنا نطالع التلفاز بين الفينة والأخرى ثم نكمل أحاديثنا ونبحر في هوانا و نتيه في نجوانا..

 

ثم اتفقنا على الخروج للتنزه في الليل...فما أحلى نزهات الليالي 21-267.gif 21_246.gif مع الحبيب الغالي..

 

حتى لو كانت جولة فقط في السيارة...

 

فلليل على العاشقين والمحبين سلطان عجيب بظلامه وسكونه وأنواره المتناثرة هنا وهناك..10-4.gif

 

وخرجنا وركبنا السيارة وأخذنا نتبادل الطرائف والنكات نكتة من عندي وأخرى من عندها ونضحك ونمزح.. :sad:

 

ثم رأيت أثناء ذلك كابينة للهاتف...فرن في عقلي شيء كالرعد القاصف...وتذكرت زوجتي وأطفالي..وقد مضى أكثر من يوم ولم أسمع لهم صوتاً ولا حساً...

 

ولكني أظهرت أن عندي اتصالا ضروريا ولا بد أن أتوقف لأجري هذا الاتصال.29_221.gif.

 

فسألتني:تتصل على مين؟؟..

 

فقلت:اتصال مهم وسوف أخبرك حين أعود...

 

وكان في جيبي عدة من أنصاف الريال...وترجلت من السيارة ويممت صوب الكابينة وقلبي والحق يقال بدأ يتراقص على أنغام الخوف والقلق...

 

وكان قلبي يتوزع تارة وينقسم تارة أخرى..

 

مرة مع اتصالي بزوجتي التي تنتظر هذا الاتصال بفارغ من الصبر ومرة مع عروسي التي تنتظر عودتي إليها في السيارة...

 

ترددت قليلاً قبل الاتصال بزوجتي الأولى...ثم توكلت على الله وأجريت الاتصال29_221.gif وردت حماتي...

 

فقلت سراً:يا لطيف ألطف...ويارب خفف...

 

وقالت:كيف حالك وما هي أخبارك؟؟؟...

 

ولماذا لم تتصل لتطمئن على زوجتك وأطفالك.مشغول إلى هذه الدرجة يا عيني...مع أنني لست عينها..

...

 

فحاولت الاعتذار ولذت بالفرار...وطلبت زوجتي وقلت:

 

أعطيني فلانة...

 

فقالت على هيئة الساخرة المتهكمة:أعطيك فــــــــــلانة...ومطت كلمة فلانة كأنها لبانة...ونادت زوجتي...

 

وجاءت زوجتي وقالت نعم...

 

وخفق قلبي....1_120.gif

 

وإلى اللقاء بإذن الله تعالى في الحلقة القادمة...

تم تعديل بواسطة يقين الاسلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×