اذهبي الى المحتوى
هادية عبدالله( ابتهالات)

{مُتميّز } مذكرات فتيات : قصص متنوعة

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

اليكم يا اخواتي ساكتب كل يوم بإذن الله صفحة من يوميات فتاة

كل صفحة تحوي احداث قصة واقعية,حدثت معي او مع صديقاتي او مع زميلاتي ومعارفي ممن حولي.ارجو من الجميع التفاعل مع ما اكتبه والتعليق على ما جاء فيه من فكرة او عبرة او عظة

والله المستعان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

جميلة ولكن حولاء

 

كانت تحب المدرسةوتعشق قراءة القصص.كانت صغيرة لم تتجاوز التاسعة من عمرها,ولكنها ما زالت تذكر كيف كان والدهايفتخر بها امام العائلة

ابنتي اسماء ذكية وستصبح يوما طبيبة مشهورة. ولكن هناك شيئ ما كان يعكر_صفو حياتها,كلمة تسمعها من المحيطين حولها حولا

تهمس جارتها في اذن امها: الم تعرضوها على طبيب اليس هناك عملية تجرى لعينيها للتخلص من هذا الحول؟

واخرى تقول: مسكينة جميلة ولكن الحول الذي في عينيها. كانت تحبس دموعها حين تسمع هذه الكلمة من اولاد الجيران حينما كانت تلعب معهم وتتشاجر معهم,تعود مسرعة الى البيت تنظر الى المراة وتقول في نفسها لماذا عيناي تختلف عن الاخرين؟

كبرت اسماء وصلت لمرحلة البلوغ وكبرت مشاعر الاستياء معها باتت تمعن اكثر في المراة وتحدق اكثر في عينيها ما زالت تذكر عندما كانت يوما تسرح شعرها الاشقر الجميل حينما عيرتها اختها وكانت قد تشاجرت معها كعادة الاخوات حينما يتشاجرن

وما نفع جمالك وانت حولا لن تجدي من يعجب بك ويتزوجك؟

يا الله ما اقسى كلمات اختها كان وقع الكلمات كالصاعقة احرقت مشاعر الود التي كانت تكنها لاختها وباتت تكرهها,نعم,تكرهها ولم ينته شعور الكره هذا الا عندما كبرت وتجاوزت مرحلة المراهقة

دخلت اسماء الجامعة لتدرس علم النفس تلك المادة التي عشقتها ولم تحقق حلم والدها بان تصبح طبيبة

كانت تخفي عينيها بنظارة سوداء.لم تمنع هذه النظارة من ان يعجب احدهم باسماء بدينها واخلاقها وحسنها

كم كانت سعادة اسماء كبيرة عندما جاءت والدة هذا الشاب مع اخته وعمته للتقدم لطلب يدها

سرحت شعرها,لبست اجمل الثياب خلعت النظارة بقلق وحيرة

 

.

 

ماذا سيقلن عني اكيد لن يعجبهن العيب الذي اعاني منه

سلمت عليهن باتت النظرات ترمقها,ها هي عمته تهمس في اذن والدته .شربن القهوة وبادرت امه قائلة

 

سعدنا بمعرفتك يا ام اسماء تسمحولنا بدنا نروح. ) نظرت والدتي الي( معلش يا اسماء ما الك نصيب فيه .ترغرت عيناها بالدموع ذهبت الى غرفتها تناولت نظارتها السوداء كسرتها لا بد ان اتخلص من عقدة العيب واخرج للناس كما انا

تخرجت اسماء من الجامعة عملت في احد المراكز الاجتماعية كانت دمثة الاخلاق الجميع يشهد لها بالادب

مرت السنوات واقتربت اسماء من الثلاثين وهي قانعة بحياتها ترى سعادتها في عيون الاخرين حينما تقدم لهم المساعدة وتساعدهم على تجاوز محنهم

جاءت المفاجأة طرق احدهم الباب وتقدم لخطبتها

ما شاء الله عليه!دين واخلاق وعلم,هكذا علّق والدها

انت تستحقين هذا يا اسماء

واخيرا وجدت اسماء من رضي بها كما هي

حدثت اسماء نفسها

احمدك يا رب, من يتوكل على الله فهو حسبه.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

جزاك الله خيرا اختاه على هذه القصه

 

جعلنا الله واياك ممن يحسنون التوكل عليه

 

اااامين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكِ الله خيرا يا غالية ، قصة معبرة وحقا من توكل على الله كفاه

 

أسال الله الرضا والشكر في السراء والضراء

 

غاليتي دمجت الموضوعين معا ويمكنك كتابة المزيد بواسطة إضافة رد جديد

 

بارك الله يكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

اليكنّ يا اخواتي ساكتب باذن الله صفحة من يوميات فتاة

كل صفحة تحوي احداث قصة واقعية,حدثت معي او مع صديقاتي او مع زميلاتي ومعارفي ممن حولي.ارجو من الجميع التفاعل مع ما اكتبه والتعليق على ما جاء فيه من فكرة او عبرة او عظة

والله المستعان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

العادة الشهرية

فتحت سمر الباب ,القت السلام على والدتها

كيف كان يومك في المدرسة يا بنيتي؟

الحمد لله كان يوما رائعا وحدثت اشياء جديدة.

وما الجديد في يومك هذا؟

كانت هناك محاضرة القتها علينا طبيبة نسائيةوكان موضوعها مثار الدهشة عند الفتيات.

وما الغريب فيها؟

اطرقت سمروعلى وجهها ابتسامة مع مسحة من الخجل : انها عن العادة الشهرية عند الفتاة.

اطرقت امها برهة كيف غاب عني ان احدثها عن هذا الموضوع اعتقدت انها صغيرة ما زالت في العاشرة والنصف.

قطعت سمر صمت والدتها قائلة: لقد اخبرتنا صديقتنا هبة ان العادة الشهرية قد جاءتها وانها لم تتفاجألان امها اخبرتها عنها قبل اشهر

حسنا يا بنيتي اخلعي ملابسك واغتسلي وجهزي نفسك لتناول الغداء وبعدها سنتناقش في هذا الموضوع.

اخذت ام سمر تحضرا لمائدةولكن لم يمنع انشغالها ذاكرتها من العودة لاكثر من خمس و عشرين سنة خلت.حينما كانت في الثانية عشرة استيقظت ذات يوم لترى ملابسها قد امتلأت بالدماء امتلكها الخوف ما الذي يحدث لها؟! حاولت ان تخفي الموضوع عن والدتهاسارعت بغسل ملايسها ولكن الدماء ما زالت تنزل اخذت تبحث عن قطعة قماش لاحظت امها حيرتها فأخذت تصرخ في وجهها: ما بالك قلقة حائرة؟

اجابتها لا شئ

استطاعت ان تخفي الامر يومين كانت خائفة ان تكتشف والدتها الامر وكأنه جريمة اقترفتها يداها وهي تعرف انه لا حول ولا قوة بيدها

مسكينة!في اليوم الثالث نفد بعض من الدماء الى غطاء السرير لتلاحظه والدتهاصرخت بها ما هذا اخبريني ما الذي حدث معك؟!وحال نفسها تقول اريد منك يا اماه ان تحدثيني انت عمّا يحدث معي.

لا ادري يا امي منذ يومين انزف ولا ادري ما السبب

صرخت امها في وجهها,حسنا حسنا ولكن انتبهي سوف يحدث لك هذا كل شهر ولكن خذي احتياطك سوف احضر لك الفوط.

ازدادت حيرتها لم تفسر لها امها ما يحدث,هل هي مريضة؟هل,هل, هل ابوح بهذا السر لصديقاتي؟لا,لا

زالت حيرتها بعد اشهر حينما حضرت المعلمة ذات يوم لتقول لهن،

سوف احدثكنّ اليوم عن موضوع يهم جميع الفتيات اللواتي في اعماركن

انه عن العادة الشهرية او الدورة الشهرية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

 

جميلة حقا تلك القصص اكملى حبيبتى

 

نحن فى الانتظار

 

بارك الله فيك ابتهالات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحجاب

ما زلت اذكر قبل عشرين سنة حينما كنت في الثانية عشرة,اول كتاب قرأته,(الكبائر) كان هدية من عمتي لوالدتي لهدايتها ,لم تكن أمي تصلي ولم تكن ترتدي الحجاب.ما زلت أذكر كيف اخذت أقرأه بنهم شديد,وكيف حضنته ساعات طوال في حين أهملته

أمي وركنته على الرف .ياالهي ما أعظم هذا الكتاب وما اعظم ما جاء فيه,زاد هذا الكتاب ايماني وجعلني اشد هيبة,بت اخشى العقاب واتوق للثواب,قررت ان أصلي للخالق,وان ارتدي الحجاب

الحجاب!هكذا بادرتني أمي القول,ما زلت صغيرة.

ولكنني بلغت يا أماه,لم اعد صغيرة

لا لن اسمح لك انا متأكدة ان قرارك هذا متسرع ولا بد ان تغيري رأيك سريعاوانه نتيجة الكتاب الذي أحضرته عمتك,لا بد ان تأثيره كان كبيرا عليك يا صغيرتي

أخذت ابكي وأتوسل اليها:ارجوك يا أماه لن اذهب الى المدرسة الا اذا اشتريت لي حجابا.

رضخت والدتي لطلبي بعد الحاح شديد

ما زلت اذكر كيف كانت سعادتي بالحجاب.وما زلت اذكر كيف كانت نظرات الدهشة على المحيطين حولي من معارفنا واقربائنا

مرت الاشهرومرت سعادتي بصلاتي وحجابي سريعا كانت من اجمل الاوقات وجاءت عطلة منتصف السنة ومرت ايضا سريعا ما زلت أذكر كيف كنت أحدث من حولي من صديقاتي وقريباتي عن سعادتي بصلاتي وحجابي

انتهت العطلة ليبدااول يوم دراسي ,استيقظت نشيطة تناولت فطوري ارتديت ملابسي ثم أخذت أبحث عن حجابي,لم اجده,لم يكن عندي غيره,بخلت أمي عليّ بواحد ثان في حين لم تبخل عليّ بملابس والعاب أخرى

امي أين حجابي وضعته هنا البارحة

اسفة يا صغيرتي,لن ترتديه بعد اليوم

ولما يا أمي؟

لقد حققنا لك رغبتك وارتديتيه عدة اشهر ولكنك ما زلت صغيرة.,انا لا ارتديه فكيف بابنتي الصغيرة

ولكنه امر من الله ولا يحق ان نخالفه

قلت لك لن ترتدينه بعد اليوم وكفى,ووالدك يؤيد كلامي

انهمرت دموعي.كيف سأتخلى عن حجابي حبيبي

ستكبرين يا صغيرتي وستعرفين انني كنت على حق

لا يا أمي سأكبر وحينها ستعرفين انك كنت على ضلالة

ماذا تقولين؟!هيّا اذهبي الى مدرستك والا تأخرت

فارقت حجابي سنوات مرغمة,لتأتي المفاجأة يوما حينما ابصرت أمي ترتدي الحجاب ولا ادري ما الذي غيرها ولكنني حمدت الله على هذه النعمة.حضنتني أمي بحنان غمرتني بدفئ عواطفها,اغرورقت عيناها بالدموع

سامحيني يا ابنتي كنت مخطئة بحقك .اغمضي عينيك احضرت لك هدية عزيزة عليك

الله!لا استطيع ان اعبر عن مدى سعادتي كانت اجمل وأغلى هدية اتلقّاها مجموعةمن الايشاربات الجميلة !الحمد لله الحمد لله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكِ الله خيرا غاليتي ، أسأل الله أن يسترنا وإيّاكِ ونساء المسلمين

 

ويرزقنا التقى والهدى والعفاف والغنى

 

بارك الله فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا اختي الغالية وجعله في موازين حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كنت ساذجة لا وقحة

 

 

واخيرا سأدخل الجامعة سأحقق حلمي الذي طالما انتظرته,ما اجملها من لحظات وهي تترقب بشوق شديد الحافلة التي ستقلّها الى الجامعة!كانت أمها وأبوها يرافقانها الى المدينة التي ستسكنها لتتدرس فيها

كانت المدينة تبعد حوالي اربع ساعات عن مكان سكنها لذا قرّر والدها ان يسجلها في سكن داخليّ.كانت اوّل مرّة تفارق اسرتها

انتبهي الى نفسك يا بنتي ,البنت مثل الزجاج اذا انكسر ما بتصلّح,وهيك سمعتك ديري بالك من اولاد وبنات الحرام,وما تختلطي غير مع البنات المنيحات

هكذا همست امها في أذنها

دراستك يا بنتي اهم شي دراستك

ما يهمك يا بابا سوف اكون عند حسن ظنكما بي

مرّت الايام الاولى وكانت صعبة عليها,استطاعت ان تتكيّف مع جّو المدينة الجديد وجوّ الجامعة ولكن جوّ السكن!كان اصعب شيئ عليها .كانت ترى فتيات شتّى,من حيث العادات والتقاليد والسلوكيات .ما زالت تذكر تلك الليلة حينما كانت تتسامر مع زميلاتها في غرفتها خاطبتها احداهنّ قائلة:غريب يا منى اليس لك حبيب!انت فتاة جميلة واكيد المعجبين حولك كثار

ما هذا الذي تقولينه عيب عليك وكمان حرام

عيب ,حرام!والله انّك مسكينة ومش عايشة في هالزمن.واخذت بقيةالفتيات في الضحك

مرّت الايام واخذت أفكار البنات تؤثر فيها شيئا شيئا.

لا تستطيع ان تنسى ذلك اليوم المشؤوم حينما كانت تمشي مع رفيقة لها,كان احد الشباب يغازلها بكلمات:ويطلب ان يتعرّف عليها

همست لها,يا غبيّة اغتنمي الفرصة اقتربي منه

لا تدري لما اصابها الضعف كانت همسات الشيطان اقوى منها

لبّت نداء الشيطان ودّعتها رفيقتها:خذي راحتك وابتعدت عنها

اقتربت منه تعرّفت عليه,همس في اذنها بدنا ناخذ راحتنا ,شو رايك نروح مكان هادئ نتحدّث فيه

لم تمانع لبّت نداءه وكانها مخدّره .ركبت السيارة توجه الى مكان خال

اوقف السياّرة اقترب منها حاول ن يقبّلها,ابتعدت عنه,ارجوك دعنا نعود

ما الذي تخشينه ولماذا ركبت معي اذن؟

صدّقني انّها اول مرّة اتكلّم مع شاب

اول مرّة وخرجت معي بكلّ سهولة لا اصدّق!اخذت تبكي كنت ساذجة غبيّة بلهاء

حسنا ,ارى الصدق في عينيك تفضلي انزلي من السيّارة ولكن احترسي ليس كل الشباب مثلي الله سترك

نزلت بسرعةوعادت الى سكنها اقفلت باب غرفتها على نفسها وأخذت بالبكاء

ماذا فعلت كدت افرّط بنفسي بكل سهولة,ماذا لو حصل وان...يا الهي!

كان تصرّفا احمقا منّي كانت غلطة فظيعة.

الحمد لله سجدت شاكرة الله كنت اتصرّف على نيّتي لذا حفظني الله,اه ولكن هناك الكثير من الفتيات كن على نيّتهنّ وضعن

ما زالت تلك الحادثة في مخيلتها لم تنساها رغم مرور السنوات

 

كانت حادثة ولا في الخيال

وكلّما تتذكرها تقول في نفسها نعم كنت ساذجة لا وقحة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكى الله خيرا ماشاء الله نتعلم الكثير حتى الموت

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكِ المولى خير الجزاء غاليتي قصص كلها عبرة وموعظة

 

نفع الله بكِ يا حبيبة وجعلها في ميزان حسناتك

 

غاليتي سأنقل الموضوع إلى الساحة المناسبة ويمكنك كتابة المزيد بكتابة رد جديد في هذا الموضوع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

جزاكِ الله خير اختي الكريمة على القصص المفيد والرائعة

والتي هي في الاغلب حال اكثير من البنات وواقعهن

ولذلك ارجو الاطلاع على هذا الموضوع بارك الله بمشرفاتنا الحبيبات على مجهودهن

https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showtopic=245574

https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showtopic=245573

ونتابع معكِ ان شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بحثت عن تلك القصص وها قد وجدتها هنا لم اكن اعلم انه تم تغير اسم الموضوع لهذا الاسم ولكن استمتعت بهن جميعا استمرى حبيبتى ولاتحرمينا من تلك القصص لمجرد ان قلة يقرأون فلماذا تحرمى هؤلاء القلة من نبض قلمك وأسلوبك الشيق

 

تقبلينى اختك دانة الاسلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم بارك أسلوبك جميل

وحقا القصص من الواقع..

 

أما عن قصة العادة الشهرية فقد خصصنا لها حمليتن وضعت حبيبتنا راماس الروابط لهم..

 

بانتظارك أخيتي أكملى نحن معكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

بارك الله فيكنّ أخواتي,ان شاء الله سأستمر في الكتابةفأفيد وامتع

لكن ارجو من اخواتي المشرفات ان يضعن قصّة الحجاب مع هذه المجموعة شاكرات

وارجوالتنبه ان تنزل المواضيع باسم ابتهالات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عن جد شي ممتع

استمري أختي لا تحرمينا من قصصك الهادفة قصة الفتاة مع الشاب بصراحة مؤثرة لكن نهايتها والحمد لله سعيدة هل هي قصة واقعية ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عن جد شي ممتع

استمري أختي لا تحرمينا من قصصك الهادفة قصة الفتاة مع الشاب بصراحة مؤثرة لكن نهايتها والحمد لله سعيدة هل هي قصة واقعية ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختي ابتهالات بارك الله فيك

و سلمت يمينك

و إنجاز جميل استمري فيه

و عبر قيمة

فجمال الخلق أقوى و أمنع و أعجبت بثبات البنت الحولاء

فالبعض قد بكون عدوانيا أو يغطين النقص_ و هو أمر عادي من الله_ بالتبرج

أو السلبيات يغلقن على أنفسهن أبواب الحياة و ينزوين في كآبة

 

و قصة الدورة كثير من الأمهات يواجهنها فأرجو أن يعلمن عظم الأمانة

و قصة الفتاة و الشاب حقا يندر أن تنتهي بأقل الضرر

اللهم احفظنا و ذرياتنا و أولاد المسلمين من شر الغاصبين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

s

عن جد شي ممتع

استمري أختي لا تحرمينا من قصصك الهادفة قصة الفتاة مع الشاب بصراحة مؤثرة لكن نهايتها والحمد لله سعيدة هل هي قصة واقعية ؟

شكراً لك اختي الكريمة

نعم جميع القصص التي اوردها حقيقيّة كما ذكرت قبل ان أبدأ بالكتابة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×