اذهبي الى المحتوى
صاحبه القلب الطيب

قصه واقعيييييه للاسف(انتقموا من اباهم الوحش ونسوا ان هناك المنتقم الجبار ))

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

قصه حقيقيه يااخواتى قرأتها فوجعت قلبى جدااااا جداااا وقلت بنفسى اهناك قسوه بالقلوب لتلك الدرجه ؟؟؟؟؟

هل ضاع معنى التسامح؟؟؟؟؟؟ انسى الابناء معنى بر الوالدين ؟؟؟؟

اما تزكرنا "كما تدين تدان " ,,,,,,,,وحسبى الله ونعمه الوكيل

تقطع قلبى كمدا على تلك الاسره وشعرت انى اريد ان ابر والداى الحبيبان واقبل قدميهم

 

 

تحكى الاخت عن والدها قائله :closedeyes:

 

والدي‏,‏ الذي كان يعاملنا ـ أنا واخواتي وأمي ـ معاملة مهينة حتي فقدت أمي الحياة‏,‏ كمدا‏,‏ ورفض تسلم جثتها ودفنها ‏,‏ ثم تزوج بعدها عدة مرات‏,‏ وبعد أن ذهب لأداء العمرة‏,‏ انقطعت أخباره عدة سنوات حتي صدر قرار المحكمة بفقده‏,‏ وحصلنا علي ميراثه‏,‏ ولكن شاءت إرادة الله أن أجده مصادفة بعد سنوات‏,‏ عجوزا منهكا‏,‏ فاقدا للذاكرة‏,‏ يمسح سلالم العمارات‏,‏ ويتسول ثمن طعامه‏,‏ ودوائه‏,‏ بعد ان كان في رغد من العيش‏,‏ يحرمنا نحن منه‏,‏ ويهيننا في أعمال مرهقة لننفق علي أنفسنا‏!‏

 

فجمعت أخواتي‏,‏ وأخذتهم ومعنا المحامي وذهبنا لنري أبي الذي عاد‏..‏ سألنا عليه‏,‏ فدلنا أولاد الحلال علي مكانه‏,‏ وعلمنا انه تم نقله الي أحد المستشفيات الحكومية‏,‏ فذهبنا اليه هناك‏,‏ ورأينا مشاهد مؤلمة‏,‏ فقد كان ينام علي مرتبة متهالكة‏,‏ في حجرة كئيبة‏,‏ بها كثير من المرضي‏,‏

 

ذهبنا للطبيب لنسأل عن حالته‏,‏ فقال انه يعاني من أمراض كثيرة‏:‏ ضغط وسكر ومياه علي الرئة‏,‏ وتليف بالكبد‏,‏ ودوالي بالمريء‏,‏ نقلناه الي أحد المستشفيات النظيفة بالقاهرة علي مسئولية المحامي‏,‏ وعندما أفاق من الغيبوبة بكي بشدة‏,‏ وقال‏:‏ وحشتوني‏,‏ لماذا لم تأتوا الي منذ فترة‏,‏ بكينا سيدي من هذه الكلمات‏,‏ ومن حالته المأساوية‏,‏ ومن وصف الأطباء لأمراضه الكثيرة‏,‏ كان يقول هذه الكلمات ودموعه تغرق وجهه الذي سكنته الشقوق والجروح‏,‏ وكأنه كان يشعر أننا أولاده‏!!‏

 

بعد أيام‏,‏ طلب منا الاطباء الاهتمام بعلاجه‏,‏ ونظافته‏,‏ ومعيشته‏,‏ وفوجئنا به يطلب منا أن نخرجه من المستشفي لأنه علم أن الغرفة التي يقيم بها غالية الثمن‏,‏ وسامح الله شقيقتي‏,‏ فقد قالت له‏:‏ انت في حجرة متحلمش بيها أخفي وجهه في الملاءة‏,‏ وقال لي‏:‏ اخرجيني يا ابنتي من هنا‏,‏ واقرضيني ثمن العلاج‏,‏ وسوف أسدده لك إن شاء الله‏,‏ فقالت له أختي‏,‏ ومن أين ستسدد؟ قال‏:‏ سوف أعمل‏,‏ سأنظف البيوت‏,‏ وأمسح السلالم‏,‏ هذا هو عملي‏,‏ وان لم استطع تسديد دينكم سأعمل عندكم بثمن العلاج‏,‏ أمسح سلالم شققكم‏,‏ وأنظفها‏!‏

لم تعط شقيقتنا لنا فرصة لنشفق عليه بعد هذا الموقف‏,‏ فعلي الفور قالت له‏:‏ لقد كان لنا أب‏,‏ لكن لم يرحمنا‏,‏ ولم يرحم أمنا‏,‏ حتي وهي مريضة‏,‏ فكان يجبرها علي العمل ويقول لها اشتغلي بلقمتك علي الرغم من أنه كان يمتلك كثيرا من الأموال‏,‏ ولكنه اليوم علي استعداد للعمل عند أولاده‏,‏ يخدمهم‏,‏ ليسددوا نفقات علاجه‏,‏ وهنا تدخلت أنا‏,‏ وأخبرته أننا ننفق هذه الأموال عليك صدقة عن أمي المتوفية‏,‏ فأنت مثل والدنا‏,‏ نهرتني أختي قائلة‏:‏ متطمعهوش فينا‏,‏ انت السبب‏,‏ ربنا ياخدك معاه‏,‏ كان لازم تقابليه‏,‏ وترجعيه تاني‏.‏

 

أصر أحد أخوالي علي الذهاب الي أعمامي‏,‏ ليخبرهم أن أخاهم أبو البنات قد عاد‏,‏ وأنه حي‏,‏ لم يمت‏,‏ ويعالج في المستشفي‏,‏ فكذبوه‏,‏ وحضروا إلي المستشفي‏,‏ وحدثت بيننا خناقة كبيرة وضربونا‏,‏ وكانت فضيحة في العائلة‏,‏ ولكن خالي ذهب الي قسم الشرطة‏,‏ وعمل محضرا ضد أعمامي‏,‏ وجاء أمين الشرطة للمستشفي ليسأل العجوز‏:‏ انت مين؟‏..‏ قال‏:‏ أنا معرفش حاجة‏,‏ هؤلاء البنات ساعدوني‏,‏ وأحضروني للمستشفي للعلاج‏,‏ وقال للاطباء اني فاقد للذاكرة‏,‏ ولكني لو كنت فعلا أباهم‏,‏ فأنا مش عاوزهم يعرفوني تاني‏..‏ قالها سيدي‏,‏ وهو يبكي بحرقة‏,‏ فكيف لأب ان يضرب بناته‏,‏ ويعذبهم‏,‏ بل ويكون سببا في وفاة أمهم‏,‏ هل كنت أنا هذا الوحش‏,‏ ان كنت كذلك‏,‏ فلا أريد أن أذكرهم بما عانوه معي‏!!‏((اكبر دليل على ندمه ))

 

خرج الرجل من المستشفي‏,‏ بعد علاجه‏,‏ وعلم اننا بناته‏,‏ وكان كلما يري واحدة منا يداري وجهه‏,‏ وهو يبكي ويقول اللهم قصر أيامي فأقول له انت مش مبسوط انك عرفت ولادك‏,‏ فيقول كان نفسي أكون مبسوط ولكن ذكرياتي معكم ذكريات موت ولهذا لن استطيع العيش معكم‏,‏ سأعود إلي حجرتي الصغيرة‏,‏ أكنس وأمسح السلالم‏,‏ والبيوت‏,‏ ولكن كل ما أطلبه منكم يا ابنتي هو ان تسامحوني‏..‏ سامحوني أرجوكم‏!!‏

 

كررها سيدي أكثر من مرة‏...‏ سامحوني‏,‏ فقلت له لو سامحناك نحن في حقنا‏,‏ فمن يسامحك في حق أمي؟‏...‏ فقال وهو يبكي يا ابنتي‏..‏ ياويلي من عذاب الله‏,‏ فلا أدري ماذا أقول لربي عندما يسألني‏,‏ لماذا لم تنفق علي بناتك‏,‏ وقد رزقتك مالا كثيرا‏,‏ لماذا تركتهن ومعهن زوجتك المريضة يعملن لينفقن علي أنفسهن؟

..‏ ماذا سأقول لربي إذا سألني لماذا لم تتسلم جثة زوجتك‏,‏ وتدفنها؟‏!‏

 

أخذته أختي الوسطي بعدها ليعيش معها‏,‏ ولكنها ـ سامحها الله ـ كانت تعطي له العلاج علي معدة خالية لأنها كانت تقوم من النوم متأخرة‏,‏ وكان أول طعامه هو العيش الناشف فكان يطلب منها ان تبلل له العيش ليستطيع مضغه‏,‏ فكانت تغرق العيش في الماء حتي يتفتت‏,‏ فيلملمه بأصابعه الضعيفة‏,‏ وهو لا يملك ما يسد جوعه غير ذلك‏,‏ وكانت كلمته التي يرددها دائما أهي أكلة والسلام‏!‏

 

لا استطيع ان أنسي مشهده‏,‏ سيدي عندما ذهبت لزيارته يوما‏,‏ فوجدته جالسا عند باب الشقة من الداخل‏,‏ حزينا وخائفا فسألته ماذا جري؟ فأخبرني أنه تبول لا اراديا علي مرتبة السرير وان شقيقتي قد نبهت عليه الا يفعلها مرة أخري‏,‏ بكي بشدة وترجاني ان ارحل به من عندها‏,‏ فأخذته وذهبت به الي اختي الاخري‏,‏ فقد كنت رافضة أن يعيش معي في الشقة‏,‏ فأنا أعيش منفردة‏,‏ وكنت لا أريد أن أعيش لخدمته‏,‏ وكنت أقول لنفسي في بعض الأوقات اتركيه يتبهدل عند ولاده ثم اذهبي به لحجرة الموت التي كان يعيش فيها‏..‏ أعرف انكم جميعا ستدعون بأن ينتقم الله مني‏,‏ وقد قلتها بالفعل لنفسي‏!!‏

 

عندما دخلنا علي أختي باغتته بسؤال‏:‏ انت لسه عايش‏,‏ وكمان هتعيش معايا‏!‏ تعلق الرجل في يدي‏,‏ وبكي‏,‏ واستحلفني الا أتركه‏,‏ وأصطحبه معي‏,‏ فأخبرته أنها أيام قليلة‏,‏ ثم يعود إلي حجرته الأصلية‏,‏ تركته سيدي‏,‏ ولكن ظلت نظرة عينيه لا تفارقني دقيقة‏,‏ وهو يتوسل لي ألا أتركه‏,‏ فعدت بعد أسبوع لزيارته‏,‏ فوجدته نائما علي كنبة ببلكونة المنزل‏,‏ وعلمت أن شقيقتي كانت تكلفه بنظافة المنزل‏,‏ ومسحه‏,‏ وكأنه خادمة‏,‏ حتي إن زجاج الشباك أصاب إصبعه‏,‏ فلم تكلف نفسها عناء علاجه‏,‏ وتركته ينزف ويعاني‏!!‏

 

أمسك بيدي ورجلي‏,‏ وترجاني أن أعود به إلي حجرته‏,‏ ووعدني أنه سيطلب من أولاد الحلال سداد ما أنفقناه عليه في علاجه‏,‏ أخذته‏,‏ وذهبت به إلي حجرته الصغيرة التي يسكن بها في مدينة طنطا‏,‏ وأعطيت أموالا لشيخ المسجد لكي يقوم علي رعايته‏,‏ ثم سافرت‏,‏ وما إن نزلت في محطة القطار‏,‏ إلا ووجدتني أعود مرة أخري‏,‏ وأستقل القطار العائد إلي طنطا‏,‏ وعندما دخلت عليه انهار في البكاء‏,‏ وقال كنت أعلم أنك ستعودين‏,‏ أنت فقط من أشعر بك‏,‏ استلقيت في حضنه ـ لأول مرة ـ إنه أبي يأخذني في حضنه الدافيء‏,‏ بكيت علي كتفيه‏,‏ غمرت وجهه الدموع‏,‏ ثم سألني‏:‏ هل سامحتيني‏..‏ فرحت في صمت عميق‏,‏ ولكنه ليس علامة عن الرضا‏!!‏

 

لم أستطع أن أتركه بعد كل ذلك‏,‏ واصطحبته معي إلي شقتي‏,‏ كنت أبحث عن رضا ربي‏,‏ قبل أي شيء‏,‏ علي الرغم من النار الدفينة التي كانت تسكن أحشائي مما فعله معنا‏..‏ عشنا معا فترة شعرت فيها ـ لأول مرة ـ بطعم أن يكون لك أب يربت علي كتفيك‏,‏ يحنو عليك‏,‏ كنت أدخل الشقة فأجده واقفا في الشباك ينتظرني‏,‏ ويطمئن علي‏,‏ كان يطلب مني أن آخذه إلي مقبرة والدتي‏,‏ وعندما وقف أمامها‏,‏ بدأ في قراءة القرآن‏,‏ وبكي كثيرا‏,‏ ثم طلب منها أن تسامحه‏,‏ وأن تشفع له عند الله ليسامحه‏.‏

 

واصبحت حتي النوم أصبح له طعم في وجوده‏,‏ فكنت أستغرق في النوم‏,‏ وأنا مطمئنة أن أبي معي في المنزل‏,‏ يحرسني بدعواته التي لا تنقطع‏,‏ ربنا يكفيك شر عباده يا بنتي‏!!‏

 

في هذه الأوقات قررت أن أذهب لقضاء العمرة‏,‏ وعندما أخبرته‏,‏ ضحك‏,‏ وقال‏:‏ أوعي تفقدي الذاكرة‏..‏وبكي‏,‏ وقال لي‏,‏ ومن سيزورني‏,‏ ثم بدأ يوصيني بالدعاء‏,‏ ووعدته بأن أصطحبه معي في المرة القادمة‏,‏ سافرت بعد أن أعطيته تليفونا محمولا لكي أطمئن عليه‏,‏ وبعدها علمت أنه مرض‏,‏ ولم يجد أحدا يدخله المستشفي‏,‏ وبعد أن قضيت عمرة رمضان‏,‏ عدت‏,‏ وأخذته إلي المستشفي‏,‏ كان يعاني في هذه المرة‏,‏ يبتسم كثيرا‏,‏ ويبكي أكثر‏,‏ ويشرد بناظريه أكثر وأكثر‏..‏ وكان يردد دائما‏:‏ تري يا ربي هل خففت عذابك عني‏,‏ تري هل تقبلت دعوتي؟‏..‏ هدأته‏,‏ وقلت له‏:‏ ارحم نفسك‏,‏ ولأول مرة نبض قلبي بالدعاء له‏,‏ أن يشفيه‏,‏ تركته في اليوم التالي‏,‏ وذهبت لعملي‏,‏ وعدت مسرعة بعد أن اتصلت بي الممرضة‏,‏ لتخبرني أنه في غيبوبة‏,‏ فاقتحمت حجرة الرعاية المركزة‏,‏ ورميت نفسي فوق صدره‏,‏ وبكيت‏,‏ كما لم أبك من قبل‏,‏ وصرخت بأعلي صوتي‏..‏ يارب‏,‏ دعه يشعر بي‏,‏ ولو لحظة واحدة‏,‏ لكي أقول له‏:‏ سامحني‏..‏ سامحني علي كل لحظة عاملتك فيها بجفاء‏,‏ فقد كان كل ذلك رغما عني‏..‏ جلست عند قدميه‏,‏ وقبلتهما‏,‏ ثم قبلت رأسه‏,‏ واستحلفته ألا يتركني‏,‏ وطلبت منه

أن يغفر لي‏,‏ ثم ذهبت لأصلي‏,‏ وما هي إلا لحظات‏,‏ وحضرت الممرضة‏,‏ لتقول لي‏:‏ البقاء لله‏!...‏

 

رحل أبي‏,‏ ورحت أنا في غيبوبة‏,‏ وعلمت بعد أن أفقت أن أعمامي رفضوا دفنه في مقابرهم‏,‏ فدفنه خالي في مقابر العائلة‏,‏ بجوار أمي‏,‏ التي رفض ـ سابقا ـ استلام جثتها‏,‏ وياللقدر ‏,‏ فربما تكون قد سامحته هي الأخري‏!‏

 

الآن لم أعد أجد من ينتظرني بالمنزل‏,‏ لم يعد هناك من يدعو لي‏,‏ أصبحت أعيش في وحشة الوحدة‏,‏ ويبدو أن انتقام الله قد بدأ معنا‏..‏ نعم ,‏ فقد مرضت بهوس نفسي‏,‏ كنت أقطع هدومي‏,‏ وأجري في الشارع‏,‏ وأصرخ‏,‏ وأبكي‏..‏ أضحك‏,‏ وأرقص‏,‏ ثم أعود لأصرخ‏:‏ أبويا مات‏..‏ ياناس‏,‏ أبويا مات‏!!‏

أما شقيقتى التي كانت تطعم أبي العيش الناشف فقد أصابها مرض البهاق في جسدها كله‏,‏ ولم يتحملها أحد‏,‏ حتي أولادها‏,‏ وزوجها‏,‏ وطلبوا مني أن آخذها لتعيش معي‏!!‏

 

***********************************************

بالطبع هذا هو انتقام الله ,,,,,,,,,,,,ومازال المنتقم الجبار الذى وصا ببر الوالدين نعم اباكم اخطأ فى حقكم وحق والداتكما ولكن ها هو قد عاد من جديد كيوم ولدته امه فاقد الذاكره وهذا من نعمه الله عليه وما وجد منكم الا القسوه والانتقام

 

حسبى الله ونعمه الوكيل ,,,,,,,,,,,,,,حسبى الله ونعمه الوكيل

اللهم ارزقنا بر والدنيا وارضهم عنا واجعلنا بصحبتهم دنيا واخره

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

لا حول ولا قوة الا بالله

لا حول ولا قوة الا بالله

:(

هل بما فعلوه حصلوا حق امهم رحمها الله ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!

لا تعليق القصة كلها لا يوجد عليها تعليق سوى

نسال الله ان يعافينا مما ابتلى غيرنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك ياحبيبتى

قصه حقا مؤثره

اللهم اجعلنا بارين بابائنا وامهاتنا واغفر لهم وراحمهم كما ربيانى صغيرا

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

لا حول ولا قوة إلا بالله ..

أنا عن نفسي أطلب له الرحمة .. نحن لا نقدر أن نحاسب الناس ، فهناك صاحب الأمر عز و علا ..

لكن ما أريد أن أقوله أن رحمة الله فوق كل شيء ، و بر الوالدين و طاعتهما لازمة وواجبة إلا في معصية الله ..

كما أن رسولنا علمنا البر بهما حتى ولو ظلمانا : ... وإن ظلماك وإن ظلماك ..

كما قال أيضا عيه الصلاة والسلام : من لا يرحم لا يرحم ..

الله يسامحو إن كان يستحق المغفرة ، فالله واحده أعلم ..

 

 

:smile: :tongue:

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

لا حول ولا قوة الا بالله

لا حول ولا قوة الا بالله

:(

هل بما فعلوه حصلوا حق امهم رحمها الله ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!

لا تعليق القصة كلها لا يوجد عليها تعليق سوى

نسال الله ان يعافينا مما ابتلى غيرنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله

ما أجمل أن يعيش الواحد منا لله

لا يثأر لشخص ولا لموقف

يب ر والديه لأن الله أمره بذلك لا لأنه يحبهما أو يحتاج إليهما

غفر الله لهم ما اقترفوه بحق أبيهم

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

لا حول ولا قوة الا بالله

لا حول ولا قوة الا بالله

:(

هل بما فعلوه حصلوا حق امهم رحمها الله ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!

لا تعليق القصة كلها لا يوجد عليها تعليق سوى

نسال الله ان يعافينا مما ابتلى غيرنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قرات القصة و اثرت في لكن لا اود ان ابدي رايي الشخصي لانه قاسي شيء ما

بارك الله فيك

 

وانا اثرت فى ايضا ياالاء جدااااا

ولكن حبيبتى مهما كانت قسوه الاب نعم اعلم انه ظلم واستحفل فى ظلمه لكنه عاد كا لطفل المحتاج ليدج المساعده

وهو فى الاول والاخر اباكم سامحوه واتركوا الانتقام للعزيز الجبار

لانه ان كان استوحش وظلم فهم فعلول مثله تماما

 

اود معرفه رايك الشخصى واشعر انه مخالف

ولكن الاختلاف بالرأى لا يفسد للود قضيه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

لا حول ولا قوة الا بالله

لا حول ولا قوة الا بالله

:(

هل بما فعلوه حصلوا حق امهم رحمها الله ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!

لا تعليق القصة كلها لا يوجد عليها تعليق سوى

نسال الله ان يعافينا مما ابتلى غيرنا

 

لا ياحبيبتى ما حصلوا حق امهم ولكن انتقموا ولم يكسبوا سوا

 

عقوق الوالدين وياويلهم منه

 

وبالفعل نسال الله ان يعافينا مما ابتلى غيرنا

 

نورتى موضوعى راماس الغاليه

اس؟أتل الله ان يرزقك ما تتمنين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
بارك الله فيك ياحبيبتى

قصه حقا مؤثره

اللهم اجعلنا بارين بابائنا وامهاتنا واغفر لهم وراحمهم كما ربيانى صغيرا

 

الاخت حلاوه الصبر اليس كزلك

 

مبارك الاسم الجديد ورزقك الله العفه والتعفف وايانا

 

اللهم امين حبيبتى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

لا حول ولا قوة إلا بالله ..

أنا عن نفسي أطلب له الرحمة .. نحن لا نقدر أن نحاسب الناس ، فهناك صاحب الأمر عز و علا ..

لكن ما أريد أن أقوله أن رحمة الله فوق كل شيء ، و بر الوالدين و طاعتهما لازمة وواجبة إلا في معصية الله ..

كما أن رسولنا علمنا البر بهما حتى ولو ظلمانا : ... وإن ظلماك وإن ظلماك ..

كما قال أيضا عيه الصلاة والسلام : من لا يرحم لا يرحم ..

الله يسامحو إن كان يستحق المغفرة ، فالله واحده أعلم ..

 

 

:mrgreen: :mrgreen:

 

 

 

صح حبيبتى

ليس بايدينا ان الا ان نطلب له المغفره ونطلب لهم الهدايه

ولامهم الرحمه

 

تسلمى على مرورك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ام عائشه المصريه

 

ام محمد حسان

 

 

ربنا يهدى الجميع ويغفر لها الاب وهؤلاء الابناء

ولكن اترا انتقام الله منهم انتها

فما كانت تلك معامله اب مسن ابدا

انساه الله ما فعله رحمه به

 

دمتم على مروركن العطر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
بارك الله فيك ياحبيبتى

قصه حقا مؤثره

اللهم اجعلنا بارين بابائنا وامهاتنا واغفر لهم وراحمهم كما ربيانى صغيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
لا اثق بالآباء

لكن احاول ان اكون بارة على قدر استطاعتي

الاء القدوس

 

 

اكيد حبيبتى كلامك عن تجربه غير جيده

ولكن اقول لكى مهما فعل الاباء فالابناء مطالبون ببرهم فى كل المواقف

الا اذا امرك احد منهم بالشرك بالله

 

واعلمى غاليتى ان ليس هناك اب او ام لا يخافوا على ابنائهم او لايحبوهم

ولكن تختلف طريقه التعبير عن الحب من اب لاخر

 

وستعلمى جيدا عندما تتزوجين وتكونى ام معنى كلماتى تلك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
سبحان الله

ما أجمل أن يعيش الواحد منا لله

لا يثأر لشخص ولا لموقف

يب ر والديه لأن الله أمره بذلك لا لأنه يحبهما أو يحتاج إليهما

غفر الله لهم ما اقترفوه بحق أبيهم

 

تسلمى ياغاليه عندك حق طبعا

 

ولكن زياده على انه امر من الله تعالى بر والدينا

لابد لنا ان نحبهم مهما فعل بنا

 

ولا ننسا قصه سيدنا ابراهيم مع ولده اسماعيل والكبش

فعندما طلب الاب من ابنه ان يذبحه لان ها امر الله امتثل الابن لامر ابيه

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
أسأل الله أن يغفر له ما مضى ويرحم زوجته

ويهدي أبنائه ويغفر لهم عقوقهم

 

اللهم امين

 

غاليتى شيماء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وحشتييييينى

 

وانتى ياعبوده ربنا يعلم انك وحشانى جداااااااااا

 

وبحاول اطمن عليكى من المنتدى دايما

 

على فكره توقعيك جميل اوى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

قرات هذه القصه فى بريد الجمعه وتاثرت بها جدا

ولهذه القصه جزء اول تحكيه الفتاه عن والداها حين كان يعذبهم ويقسوا عليهم ويضربهم بكل ما تقع يديه عليه وكم كان قاسى على الام حين تركها تنزف عده مرات حتى ماتت ورفض دفنها فى المقابر التى تخصه حتى جاء اخوتها واخذوها ودفنوها عندهم

وحكت البنت عن كل ما فعلوه لهم من وضعه لطعام عليه عفن لياكلوه ولشرب ماء من اشياء غير نظيفه وحلق لشعر الراس واختتمت القصه بقولها انه خرج للعمره ولم يرجع ووصفت فرحتها واوتها بفراقه وكيف كسروا الاوانى والكرسى الذى كان يجلس عليه وسريره وملابسه حرقوها ووووووو شماتتا فيه وفرحا بغيابه

وبعد فتره جاءت القصه الثانيه التى اوردتيها اختى

انا لا ااوافق على ما فعلنا ولكن اشفق على كل فتاه او فتى من قسوه الاب او الام التى ينتج عنها هذا الخلل النفسى

واشفق على كل فتاه وفتى من جراء عقوق الوالدين

رحم الله ابى وبارك لى فى امى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بالفعلف غاليتى بنت البدرشين

 

ده اللى انا عايزه اقوله

 

نعم هو كان اب قاسى وظالم والصراحه ما فى اب يفعل هذا ابدا لكن بعد عودته وندمه كان بيدهم ان يصفحوا الصفح الجميل

ويتركوا الانتقام لله "يكفى ان يقولوا فوضنا امرنا لله

لكنهم انتقموا منه مثلما فعل اباهم

وهنا المشكله

نسوا عداله السماء وانه كما تدين تدان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الله يهدينا ويوفقنا لبر ابائنا قبل فوات الاوان

توفيت والدة الحسن البصري رحمه الله فجعل يبكي ويبكي فقيل له تصبرنا في المصائب وتبكي انت هكذا فقال والله ما ابكي حزنا لكنني ابكي على انغلاق باب للجنة بعد ان كان مفتوح

اللهم وفقنا لاستغلال هذا الباب وادخلنا منه امين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×