اذهبي الى المحتوى
~ كفى يا نفس ~

❦ اختبار الدّرس الأوّل للدورة الشّرعية الميسّرة ❦

المشاركات التي تم ترشيحها

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

 

post-28298-1276549251.gif

 

استعنّ بالله أخواتي الغاليات , واستحضرن النيّة , وأجبن عمّا يلي بارك الله فيكنّ

 

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة )

الشّرك الأصغر:

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( )

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( )

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( )

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( )

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( )

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

وفقكنّ الله وسدّد خطاكنّ.

 

نتيجة الدّرس الأول : )

 

post-28298-1276549348.gif

تم تعديل بواسطة ~ كفى يا نفس ~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest شُموعْ

..

..

بسم الله الرحمن الرحيم ..

السام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

 

السؤال الأول:

الإيمان : هو إقرار في القلب واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان.

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة ): هو قصد العمل لوجه لله بحيث لا يشوبه شوب.

الشّرك الأصغر: هو كل ما نهى عنه شر وهو ذريعة إلى الشرك الأكبر.

 

السؤال الثاني

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صح )

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صح)

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( خطأ)

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( صح)

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه (خطأ )

 

السؤال الثالث:

أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

1- أن كل خير يأتي به العبد هو من فضل الله ومنته عليه فلا يرائي به.

2- أن العبد يخص ربه بالعبادة كالعبد الذي يعمل عند سيده دون أن يطلب أجراً.

 

السؤال الرابع:

"اللهم نعوذ بك أن نشرك في ما نعلمه و .......ما لا نعلمه"

 

 

 

وجزاكم الله خيراً وبوركت جهودكم الطيبة ..

تم تعديل بواسطة شُموعْ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

1)الايمان هو الصدق مع الله سبحانه وتعالى

 

الاخلاص هو الاخلاص في الشي والوفاء فيه

 

الشرك الاصغر هو كل ما نهى عنه الشرع بحث يمكن الوقوع فيه ان يؤدي الى الشرك الاكبر والعياذ بالله

 

2)1-الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان (صحيح )

)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد(صحيح )

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( خطأ)

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال (صحيح )

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صحيح)

3)-النظر الى ضعف النفس والتقصير الذي فيها

-واخفاء العبادة وعدم اظهارها للناس

4)عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " قال الله تعالى :

أنا أغنى الشركاء عن الشرك ، من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه " ( رواه مسلم )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

 

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان : هو إقرار باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان .

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة ):*الالتزام بما امر الله سبحانه وتعالى ورسوله واجتناب ما نهيا عنه ابتغاء مرضاة الله فقط لا رياءً

*إخلاص القول والفعل لله

 

الشّرك الأصغر:كل ما نهى عنه الشرع مما هو ذريعة إلى الشرك الأكبر ووسيلة للوقوع فيه

 

 

أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صحيح)

 

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد(صحيح)

 

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر (خطأ)

 

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال (صحيح)

 

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صحيح)

 

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 

*أن يعلم المكلف علما يقينا بأنه عبد محض ، والعبد لا يستحق على خدمته لسيده عوضاً ولا أجرة

 

*مطالعة عيوبه وآفاته وتقصيره فى عمله ، فكل عمل من الأعمال وإن قل إلا وللشيطان فيه نصيب وللحظ منه نصيب

 

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

حديث أبي موسى الأشعري حيث قال :

خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال :

" أيها الناس ، اتقوا هذا الشرك ، فإنه أخفى من دبيب النمل فقلنا له : وكيف نتقيه وهو أخفى من دبيب النمل يا رسول الله ؟

قال "قولوا اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه " [ رواه أحمد ]

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان : هو إقرار باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة ): هو أن يكون عملك كله خالصا لوجه الله تعالى لا يُبتغى به إلا وجهه وأن يكون بعيدا عن ملاحظة الناس وأن يكون خاليا من كل ما يشوبه

الشّرك الأصغر: هو كل ما نهى عنه الشرع مما يكون ذريعة إلى الشرك الأكبر أو ما يؤدى إليه مثل الرياء

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صحيح)

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صحيح)

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر (خطأ )

4)الشرك الأصغر قد يكون ظاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( صحيح)

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه (صحيح )

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

1: أن يستحضر الإنسان عظمة الله تعالى ويعلم أنه عبد لله والعبد يطيع أوامر سيده دون أجر وأن الثواب الذي يحصل عليه هو فضل من الله ومنة

2: أن يعلم أن ما فيه من نعمة من الله عز وجل وأن كل شيئ بمشيئة الله لا مشيئته هو

وأن يعلم أنه مهما فعل من أعمال وعبادات لله هى قليلة

 

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه

اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان : هو إقرار باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان, يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة ): الاخلاص في العمل هو أن يقصد به وجه الله سبحانه و أن يكون خـــــالصا لله دون غيره

الشّرك الأصغر: كل ما نهى عنه الشرع مما هو ذريعة إلى الشرك الأكبر ووسيلة للوقوع فيه

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان (صحيـــــــح )

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد(صحيح )

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( خطأ)

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( صحيــــح)

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه (صحيـــح )

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 

*إدراك العبد أنه بالله و ليس بنفسه و أن كل أعماله الصالحة إنما هي من توفيق الله سبحانه و فضله عليه

*مراجعة تقصيره و مطـــالعة عيوبه

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

)عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :

هو اقرار باللسان والعمل بالاركان واعتقاد بالجنان يزيد بالطاعة وينقص بالحرمان

 

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة )

ان اعمل العمل قاصدة به وجه الله تعالى مع اطمئنان قلبى لذلك

 

الشّرك الأصغر:

كل ما نهى عنه الشرع يؤدى الى الوقوع فى الشرك الاكبر كالتطير والحلف بغير الله يأتى فى النصوص غير معرف (شركا)

 

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صح)

 

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صح)

 

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( غلط)

 

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال (صح )

 

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صح)

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

*محاسبة النفس وتطهيرها

*معرفة خطورة وعقاب الرياء وكونه حابطا للاعمال ومعرفة فضل الاخلاص وكونه حافظا للاعمال ويأتى بالرزق

*استحضار عظمة الخالق ونعمه والتفكير فى غضبه وفى رحمته

 

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

*اللهم انا نعوذ بك ان تشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه

 

*اللهم لا يأتى بالحسنات الا انت ولا يدفع السيئات الا انت ولا حول ولا قوة الا بك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

جميلة طريقة الاختبار

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :هو اقرار باللسان و اعتراف بالجنان و عمل بالاركان يزيد بالطاعة و ينقص بالنقصان.

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة ): هو أن يقوم العبد بالعمل لا يقوم به الا لله طلبا لمرضاته و ثوابه ولا يقصد به المدح و الثناء .

الشّرك الأصغر:هو كل ما نهى عنه الشرع مما هو ذريعة الى الشرك الاكبر ووسيلة للوقوع فيه و جاء تسميته في النصوص شركا.

 

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صحيح)

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد(صحيح)

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر (خطأ )

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( صحيح)

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صحيح)

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 

_ أن يعلم المكلف أنه عبد محض والعبد لا ينال على خدمته لسيده عوضا ولا أجرا إذ هو يعمل بمقتضى عبوديته وكل ما يناله من أجر و ثواب هو تفضل من سيده و إحسان منه لا معاوضة.

 

_ معرفة العبد منة الله و فضله عليه إذ كل ما يقدم من خير فهو توفيق من الله عز وجل فهو بالله لا بنفسه.

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك و أنا أعلم و أستغفرك لما لا أعلم .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

 

post-28298-1276549251.gif

 

استعنّ بالله أخواتي الغاليات , واستحضرن النيّة , وأجبن عمّا يلي بارك الله فيكنّ

 

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة )

الشّرك الأصغر:

الايمان : اقرار باللسان انه لااله الا الله وتصديق بالقلب وعمل بالجوارح

 

الشرك الاصغر : هو عمل العمل مشرك فيه غير الله من مراءة او عجب

 

ايضا من الشرك الاصغر التطير و العدوى والتمائم و الرقى وايضا السحر وزيارة قبور والتبر ك باولياء الله الصالحين

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صح)

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صحيح)

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( خطأ)

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال (صحيح )

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه (خطأ )

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

1- يجب ان يضع الانسان فى اعتقاده ان ما يفعله هو واجب عليه لانه عبد والعبد مأمور ان يعمل دون اجر وان اعطاه السيد اجر فهو منه منه وفضل 2-ان يعلم ان ما يقوم به من عمل صالح هو من الله الذى وفقه لهذا العمل الصالح فهو من الله فضل عليه

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

اللهم انا نعوذ بك ان نشرك بك ما نعلمه ونستغفرك لما لانعلمه

وفقكنّ الله وسدّد خطاكنّ.

 

post-28298-1276549348.gif

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
الإيمان :

هو اقرار باللسان والعمل بالاركان واعتقاد بالجنان يزيد بالطاعة وينقص بالحرمان

الايمان هو اقرار باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالاركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان

 

عفوا يمكن سرحت وانا بكتب بس انا كنت براجع الملخص اللى كنت كتبته لنفسى وفجاه لقيت لسانى غلط

قولت يمكن اكون كتبتها فعلا كده وبالفعل كان زى ما توقعت

اعتذر خطأ غير مقصود

تم تعديل بواسطة walaapharma

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة )

الشّرك الأصغر:

بسم الله ابدأ والله المستعان

 

_الإيمان هو إقرار باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان

 

_الإخلاص هو (سأقول ما ذكر في الدرس)

 

* هو إفراد الحق سبحانه بالقصد في الطاعة

* تصفية العمل من كل شوب

* تصفية العمل عن ملاحظة المخلوقين

 

_الشرك الأصغر هو كل ما نهى عنه الشرع مما هو ذريعة الي الشرك الأكبر ووسيلة للوقوع فيه

 

 

)أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صحيح)

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صحيح)

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر (خطأ )

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال (صحيح )

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صحيح)

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 

* ان يعلم المرء يقينا انه عبد محض

 

* ان يعلم أنه بالله لا بنفسه

 

*ان يتذكر عيوبه وآفاته وتقصيره

 

(صراحة مش متذكرة اوي)

 

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

(اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان : نطق باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة )

- إفراد الله بقصد الطاعة

- تصفية العمل من الشوائب

- تصفية العمل من رؤية المخلوق

الشّرك الأصغر:هو كل ما يؤدي للشرك الأكبر

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صحيح)

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صحيح)

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( خطأ)

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال (صحيح )

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه (صحيح )

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

1) أن يعلم المكلف بأنه عبد محض ولا يستوجب من سيده أجر على ذلك ولكن إن أعطاه الله الأجر فهو منة من الله وتفضل

2) أن يتذكر المكلف فضائل الله ونعمه عليه وأنه بالله لا بنفسه

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

غاليتي كفى يا نفس أنا هلئ رايحه أقدم إمتحاني بالجامعه وبس خلص برجع أقدم هالإمتحان

 

لا تستلمي أوراق الأخوات وتمشي انتظريني هاه :wink:

 

دعواتكم .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

)عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :الايمان هو إقرار باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالاركان يزيد بالطاعه وينقص بالعصيان

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة ) هو أن يجعل الانسان عبادته خالصه لوجه الله تعالى يبتغى بها الاجر من الله ولا يجعل فيها ذرة لأحد غيره

الشّرك الأصغر هوكل ما نهى عنه الشرع مما هو ذريعه الى الشرك الاكبر ووسيله للوقوع فيه :

 

 

)أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صحيح)

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صحيح)

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر (خطأ )

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( صحيح)

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صحيح)

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 



  1. العلم بأن الإنسان هو محض عبد لله عز وجل لا ينتظر من خالقه وسيده جزاء على عمله ولكن ما يعطيه له الله هو منه وفضل منه سبحانه وتعالى
  2. تذكر الذنوب والآثام التى وقعت منه فى حق الله عز وجل
4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه

 

 

جزاكم الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

اعتذر عن التاخير :blink:

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :

 

هو قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالجوارح والاركان

 

يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية

 

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة )

 

إفراد الحق سبحانه بالقصد فى الطاعة

 

وقيل : تصفية الفعل عن ملاحظة المخلوقين

 

وقال الهروى : الاخلاص تصفية العمل عن كل شوب

 

وقال بعضهم : المخلص هو الذى لا يبالى لو خرج كل قدر له عند الناس

 

من اجل اصلاح قلبه مع الله عز وجل ،

 

الشّرك الأصغر:

 

هو كل مانهى عنه الشرع مما هو ذريعة للشرك الاكبر او وسيلة للوقوع فيه

 

وجاءت النصوص فى تسميته شركا

 

ومن دلالاته صريح النص عليه ، لقوله - صلى الله عليه وسلم -

 

( ان اخفى ما اخاف عليكم الشرك الاصغر ، قالوا يا رسول الله وما الشرك الاصغر

 

قال : الريــــــاء .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان (صحيح )

 

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم ,

 

وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صحيح )

 

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( خطأ)

 

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ،

 

كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( صحيح )

 

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صحيح )

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 

1 -ان يعلم المكلف علما يقينا بإنه عبد محض وانه لا يستحق على عبوديته اجر

 

وان ما يعمله بمقتضى العبودية فلا يصح للعبد ان يعمل لسيده طالبا الاجر والثواب ،

 

وان ما يأتيه لسيده فهو من باب فضله ومنته وليس من باب المعاوضة .

 

 

2- معرفة فضل الله عليه ومنته

 

3- مطالعة افاته وعيوبه ، وتقصيره وما للنفس من حظ وللشيطان من نصيب فى اعماله

 

فإن للنفس حظ من المل وكذلك الشيطان ودل على ذلك قول النبى صلى الله عليه وسلم عن الالتفات فى الصلاة

 

فقال : هى اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد ،

 

فهذا فى الصلاة ، فكيف التفات القلب لغير الله .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

( اللهم انا نعوذ بك ان نشرك بك شيئا نعلمه ، ونستغفرك لما لا نعلمه )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :

هو إقرارٌ باللسان واعتقادٌ بالجنان وعملٌ بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان ..

 

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة )

هو عمل الطاعه لايقصد بها إلا الله وعدم المبالاه بملاحظة المخلوقين ..

 

الشّرك الأصغر:

هوكل مانهى عنه الشرع مما هو ذريعه للشرك الأكبر ووسيله للوقوع فيه ..

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صح )

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صح )

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( خطأ )

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( صح )

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( خطأ )

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 

* معرفة المكلف أنَّهُ ليس إلا عبدٌ محض لا يستحق الأجر لعبوديتهِ سيده ..

* معرفة العبد فضل اللهِ ونعمتهش عليهوأن كل خيرٍ هو من فضل الله ومنته ..

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

{ اللهم إنا نعوذُ بكَ أن نشركَ بكَ شيئاً نعلمه ونستغفركَ لما لانعلمه }

 

جزاكنَّ الله خير الجزآء ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

 

post-28298-1276549251.gif

 

استعنّ بالله أخواتي الغاليات , واستحضرن النيّة , وأجبن عمّا يلي بارك الله فيكنّ

 

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان : قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان .

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة ) : إفراد الحق بالقصد بالطاعة ،

تصفية العمل من الشوب ،

تصفية الفعل من ملاحظة المخلوقين .

الشّرك الأصغر: كل مانهى الشرع عنه مماهو ذريعة للشرك الأكبر ووسيلة من وسائله وجاء التصريح به شركا ً.

 

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صحيح )

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد(صحيح )

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر (خطأ )

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( صحيح)

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صحيح)

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

أن يتذكر الإنسان أنه عبد محض لله عزوجل والعبد لايتقاضى على عبادته ثوابا ولاأجرة إنما خدمته في مقابل عبوديته لله عزوجل .

أن يتذكر عظيم فضل الله ومنته عليه وتوفيقه.

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

(اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لانعلمه )

 

وفقكنّ الله وسدّد خطاكنّ.

 

post-28298-1276549348.gif

 

تمت الإجابة والحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات ،

أثابك الله تعالى مشرفتنا

ورزقنا الله وإياك العلم النافع والعمل الصالح الذي لايشوبه شيء يحبطه ويحول دون قبوله آآمين.

تم تعديل بواسطة مُحبة العلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

عذرا عن التاخر في الاجابة فقد التحقت بالركب متاخرة

 

اما عن الاجابة فبحول الله و قوة ابدا

 

عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة )

الشّرك الأصغر:

:icon17: :icon17: :icon17:

 

الايمان هو تصديق بالقلب و قول باللسان و عمل بالجوارح

الاخلاص هو افراد الله عز و جل بالربوبية و العبودية و الدعاء و عدم اشراك احد غيره سبحانه في ذلك و لو بالحلف

الشرك الاصغر هو الرياء و يمكن ان يطلق على الحلف بغير الله و التطير

 

:cry: :wacko: :unsure:

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان

صحيح

 

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد

صحيح

 

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( )

خطا

 

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال

صحيح

 

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( )

صحيح

 

:biggrin: :biggrin: :biggrin:

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس

 

:icon17: :icon17: :icon17:

 

اولا تذكير النفس دائما بانها معبودة لسيدها و هو الخالق عز و جل و ان ما ياتيها من سيدها انما هو كرم و فضل منه سبحانه

ثانيا محاسبة النفس باستمرارا و سرد عيوبها و ما سترت عن الناس الا تفضلا من خالقها لا لعدم وجودها

 

:biggrin: :biggrin: :biggrin:

 

ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

:icon17: :icon17: :icon17:

 

الدعاء لدرئ الرياء

 

اللهم انا نعوذ بك ان نشرك بك شيئا نعلمه و نستغفرك لما لا نعلمه

 

هذه اجوبتي اتمنى ان اوفق فيها و اعتذر عن التاخر مرة ثانية

و جزاكن الله خيرا حبيباتي المشرفات عن مجهوداتكن :wub: :wub:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

)عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان : هو إقرار باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعه وينقص بالعصيان

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة ) هو عمل الخير ابتغاء لمرضاة الله

الشّرك الأصغر: كل مانهى عنه الشرع كل ماهو ذريعه للشرك الأكبر ووسيلة للوقوع فيه

 

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان (صح )

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صح )

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( خطأ )

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( صح )

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صح )

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .؟

 

1- مشاهدته لمنة الله عليه وتوفيقه ورزقه له وأنه من الله لا من نفسه وانه انما أوجب عمله هو بمشيئة الله

2- أن يعلم المكلف بأنه عبد محض والعبد لا يستحق على خدمته لسيده عوضا ولا أجره

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه .

تم تعديل بواسطة نهى99

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه

 

حيّاكنّ الله ياغاليات : )

 

تفضّلن :

 

 

نتيجة الدّرس الأول : )

 

مبـــارك وأسأل الله تعالى أن يجعلنا جميعنا من المتفوقات والفائزات في الدّنيا والآخرة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

 

اشكركم على هذا المجهود الجبار واقبلوني معكم في صيف احلى

 

 

 

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان : هو إقرار باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان .

 

 

 

الخلاص: هو الذي لا يبالي لو خرج كلُّ قدرٍ له في قلوب الناس ، من أجل صلاح قلبه مع الله عز وجل ،

ولا يحبُّ أن يطلع الناس على مثاقل الذر من عمله

 

الشّرك الأصغر:كل ما نهى عنه الشرع مما هو ذريعة إلى الشرك الأكبر ووسيلة للوقوع فيه

 

 

أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( صحيح)

 

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد(صحيح)

 

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر (خطأ)

 

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال (صحيح)

 

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( صحيح)

 

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 

*أن يعلم المكلف علما يقينا بأنه عبد محض ، والعبد لا يستحق على خدمته لسيده عوضاً ولا أجرة

 

 

* مشاهدته لمنّة الله عليه وفضله وتوفيقه وأنه بالله لا بنفسه ، وأنه إنما أوجب عمله مشيئة الله لا مشيئته هو ، فكل خير

فهو مجرد فضل الله ومنته ،

 

 

 

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

حديث أبي موسى الأشعري حيث قال :

خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال :

" أيها الناس ، اتقوا هذا الشرك ، فإنه أخفى من دبيب النمل فقلنا له : وكيف نتقيه وهو أخفى من دبيب النمل يا رسول الله ؟

قال "قولوا اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه " [ رواه أحمد ]

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

 

post-28298-1276549251.gif

 

استعنّ بالله أخواتي الغاليات , واستحضرن النيّة , وأجبن عمّا يلي بارك الله فيكنّ

 

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة )

الشّرك الأصغر:

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان ( )

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( )

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( )

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال ( )

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه ( )

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

 

وفقكنّ الله وسدّد خطاكنّ.

 

نتيجة الدّرس الأول : )

 

post-28298-1276549348.gif

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معذرة على التأخير فقد قمت بحل الاختبار مرتين قبل ذلك

مرة أمس ليلا وقبل اعتماد المشاركة مباشرة انفصل النت عندى وما عرفت الدخول مرة أخرى

والمرة الثانية اليوم بعد الانتهاء اختفت الصفحة وما عرفت أرجعها تانى

وهذه هى المرة الثالثة وأرجو من الله التوفيق

 

تعريف الايمان : هو اقرار باللسان , واعتقاد بالجنان , وعمل بالجوارح والأركان , يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية أو العصيان .

وقد ذكر ابن تيمية رحمه الله بيان عظم الأعمال القلبية وأراها مفيدة فى شرح معنى الايمان حيث قال : ان الأعمال القلبية هى الأصل , وأعمال الجوارح تبع ومكملة , وان النية بمنزلة الروح , والعمل بمنزلة الجسد للأعضاء الذى اذا فارق الروح فموات . فمعرفة أحكام أعمال القلوب أهم من معرفة أحكام الجوارح )) . كتاب بديع الفوائد

تعريف الاخلاص : ان أحب تعريفات الاخلاص الى قلبى والتى جذبتنى من تعاريف العلماء له هو :

(( ان الاخلاص هو افراد الحق سبحانه وتعالى بالقصد فى الطاعة )).

أما عن تعريف الاخلاص بأسلوبى الخاص : (( هو أداء العمل ابتغاء مرضاة الله حتى وان كان فى سخط الناس )) .

وهناك من تعريفات الاخلاص الكثير والكثير أذكر منها :

قال بعض العلماء : (( ان الاخلاص هو تصفية الفعل من ملاحظة المخلوقين )) .

وقال الهروى : (( ان الاخلاص هو تصفية العمل من كل شوب )) .

وقال بعضهم : (( ان المخلص هو من لا يبالى اذا خرج كل قدر له فى قلوب الناس ؛ من أجل صلاح قلبه مع الله , ولا يجب أن يطلع على مقدار الذر من عمله . ))

 

تعريف الشرك الأصغر : (( هو كل ما نهى الشرع عنه مما هو ذريعة الى الشرك الأكبر , ووسيلة للوقوع فيه , وقد ذكر فى النصوص تسمية شرعا )).

ولا شك أن الشرك من أعظم الذنوب وأخطرها كما ذكر الله تعالى فى كتابه الكريم : (( ان الشرك لظلم عظيم )) سورة لقمان آية 13

ولما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أى الذنب أعظم ؟ قال : أن تجعل لله ندا وهو خلقك . )) رواه البخارى ومسلم

أجيبى بصح أو خطأ ؟

(1) العبارة صحيحة

(2) العبارة صحيحة

(3) العبارة خاطئة

(4) العبارة صحيحة

(5) العبارة صحيحة

 

علاج الرياء :

1- أن يعلم المكلف علما يقيينا بأنه عبد محض , لا يستحق على خدمته لسيده عوضا ولا أجرة , فهو يعمل بمقتضى عبوديته , وما يناله من أجر وثواب فهو من فضله واحسانه عليه .

2- مشاهدة منة الله وفضله عليه وتوفيقه له , وأن هذا من الله لا من نفسه , وأن كل خير مجرد فضل من الله .

3- مطالعة عيوبه , وآفاته , وتقصيره , وما فيه من حظ النفس ونصيب الشيطان , فقل عمل الا وللشيطان فيه نصيب وان قل , فقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التفات الرجل فى الصلاة ؟ فقال : هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد . )) فكذا حال التفات طرفه , فكيف التفات قلبه عن ما سوى الله , والعياذ بالله .

4- تذكير النفس بما امر الله سبحانه وتعالى من اصلاح القلب واخلاصه , وحرمان المرائى من التوفيق .

5- تحقيق التعظيم والتوحيد لله سبحانه وتعالى , والتعبد بأسمائه الحسنى .

6- معرفة الرياء وخفاياه ومداخله ؛ كى يتم الاحتراز منه .

7- أن يعلم العبد أن الناس لو اجتمعوا على أن ينفعوه بشىء لم ينفعوه الا بشىء قد كتبه الله له .

8- كثرة العبادات الغير مشاهدة واخفائها , كقيام الليل , وصدقة السر , والبكاء خاليا من خشية الله .

9- النظر فى نعم الله عليه ؛ كى يتضاءل ما يفعله من طاعات مقابل نعم الله العظيمه .

10- لا ينتظر من أحد من الخلق أجرا على معروف قد فعله , انما الأجر على الله .

 

القول الذى علمنا اياه رسول الله صلى الله عليه وسلم كى نتقى به الشرك الأصغر هو :

كما ذكره نبينا الحبيب فى الحديث الشريف : (( من صدته الطيرة عن حاجته فقد أشرك . قالوا : وما كفارة ذلك ؟ قال : أن يقول اللهم لا خير الا خيرك ولا طير الا طيرك ولا اله غيرك )) . رواه أحمد

 

لقد انتهيت والحمد لله والله ولى التوفيق

معذرة أخواتى فانى لا أجيد استعمال لوحة المفاتيح العربية

وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته وجزاكم الله كل خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أعتذر على التأخير في إجابة الإختبار

 

السؤال الأول :

الإيمان : هو إقرار باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان .

الإخلاص : هو أن لا يريد الإنسان بعمله إلا الله ، ويكره أن يطلع الناس على عمله ، ويتساوى عنده مدح الناس و ذمهم .

الشرك الأصغر : كل ما نهى عنه الشرع مما هو ذريعة إلى الشرك الأكبر ووسيلة للوقوع فيه وجاء في النصوص تسميته شركاً .

 

السؤال الثاني :

1- صح

2- صح

3- خطأ

4- صح

5- صح

 

السؤال الثالث :

من طرق علاج الرياء

1- استحضار عظمة الله وقدرته وجلاله ، وتذكر الآيات والأحاديث التي جاء فيها شدة عذاب الله للمرائين والمنافقين .

2- تذكر أن الناس لا يملكون له من الله شيئاً ، وأن الله هو وحده بيده خيري الدنيا والآخرة .

3- معرفة أن عمله الصالح هو من فضل الله عليه لا من نفسه .

 

السؤال الرابع :

اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه .

 

وجزاكم الله خيراً .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكنّ ياغاليات وجزاكنّ خيرًا

 

تم بحمد الله تعالى رصد النّقاط هنا :

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.ph...t&p=2886373

 

وفقكنّ الله وأعانكنّ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عذراااااااااا على التأخير

 

 

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

 

post-28298-1276549251.gif

 

استعنّ بالله أخواتي الغاليات , واستحضرن النيّة , وأجبن عمّا يلي بارك الله فيكنّ

 

 

1 )عرّفي كلّ ممّا يلي :

 

الإيمان :

هو قول باللسان وعمل بالأركان وتصديق بالجنان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان

الإخلاص (بكلماتك الخاصّة ):

هو أن تعمل العمل وتقصد بذلك وجه الله تعالى لا مدح الناس وثناءهم

الشّرك الأصغر:

هو الرياء، وهو كل وسيلة تقود إلى الشكر الأكبر

 

2 )أجيبي ب ( خطأ ) أمام العبرة الخطأ , وب ( صحيح ) أمام العبارة الصّحيحة :

 

1)الإخلاص هو حقيقة الدين ، ومفتاح الرسل عليهم السلام وهو من آكد الأعمال المتعلّقة بالإيمان (صحيح )

2)وعد الله المخلصين بأعمالهم لوجه الكريم بالجزاء الكبير والأجر العظيم , وتوعّد من يريدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى بالعذاب الشّديد( صحيح )

3)الحلف بغير الله تعالى لا يعتبر من دلالات الشّرك الأصغر ( خطأ)

4)الشرك الأصغر قد يكون طاهراً جلياً ، وربما كان خفياً دقيقاً ، كما أنه يكون في الإرادات والنيات ، ويكون في الأقوال والأفعال (صحيح )

5)تركُ العمل خوفَ الرياء من المزالق التي يقع فيها من يحاول معالجة الرياء في نفسه (صحيح )

 

 

3) أذكري طريقتين من طرق علاج الرياء في النّفس .

1/ أن يتذكر الإنسان بأنه عبد لله، فلا ينتظر العوض والمقابل عند امتثاله لأوامر الله سبحانه لأنه سيده، وما تفضله عليه إلا إحسان وفضل عليه لا معاوضة

2/ أن يتذكر الانسان بأن ما يعمله من حسنات ما هو إلا توفيق من الله سبحانه للعبد فيتذكر تقصيره وقصور نفسه البشرية

 

4) ما هو القول الّذي أرشدنا إليه رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم لنتّقي به الشرك الأصغر .

"اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه"

 

وفقكنّ الله وسدّد خطاكنّ.

 

نتيجة الدّرس الأول : )

 

post-28298-1276549348.gif

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×