اذهبي الى المحتوى
(حفيدة الصحابة)

يوميات شاب عادى ...

المشاركات التي تم ترشيحها

الحلقة التاسعة عشر

 

 

 

 

إنها الاخُوّه..

 

 

 

 

 

 

 

وصل الجميع بسلامة الله ..وكان عبد الله واقفا فى انتظارهم..

 

عبد الله..انه صديق معاذ الوفى ..

ورفيق دربه فى طاعة الله..

التقى به فى احدى الدروس الدينيه ..وتعرف عليه ..

ومن يومها ويجمعهما رباط الاخوة والمحبه فى الله..

 

كان عبد الله لا يختلف فى مظهره كثيرا عن معاذ..

لحيته تزين وجهه الى تشعر بالنور يشع منه..

يبدو عليه الوقار والسكينه..غير ان ما يميزه هو روحه المرحه الجميله..وابتسامته التى لا تفارق وجهه..

 

لم يتعجب عبد الرحمن كثيرا من مظهر عبد الله ..فهو صديق معاذ..

ولكنه آثر ان يقف بعيدا حتى ينتهى معاذ من حديثه..

 

معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

ينفع كده...؟؟

 

هى دى مسافة السكه؟؟

 

انتو كنتوا راكبين ايه ؟؟ سلحفه؟؟

 

 

معاذ: معلش يا عبد الله..المواصلات كانت زحمه جداااا انهارده ..

 

صحيح..عبد الرحمن..اخ معايا فى الكليه..

 

 

عبد الله: تشرفنا يا اخ عبد الرحمن..عامل ايه؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: الحمد لله..كويس..

 

 

عبد الله: شكلك اخ محترم وطيب ...فرصه سعيده انى شوفتك..

 

عبد الرحمن: ده بس من ذوقك..

 

 

معاذ: جبت الكتب يا عبد الله..؟؟

 

 

عبد الله: اه..اتفضل ..

 

 

معاذ: جزاكم الله خيرااااا.. ربنا يكرمك يا عبد الله ويجعله فى ميزان حسناتك..

 

 

 

لاحظ عبد الرحمن احد الكتب الظاهره من الحقيبه مكتوبا عليه (مدارج السالكين)

 

 

 

 

عبد الرحمن: هو كتاب مدارج السالكين ده بتاع الشيخ يعقوب؟؟

 

معاذ: لا..ده بتاع الامام ابن القيم..

 

 

 

عبد الرحمن: اصل انا كنت سمعت الشيخ يعقوب بيشرحه فى مره..

 

 

معاذ: اه هو بيشرحه ..بس الكتاب مش بتاعه..الكتاب ده راااااااائع جداااااااااا..

 

عبد الله: ما شاء الله.. انت بتسمع الشيخ يعقوب؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: يعنى..ساعات بشوفه فى التليفزيون..

 

 

 

عبد الله: وبتسمع مين تانى من الشيوخ؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: مش بسمع حد..بس ساعات بيصادف انى بكون قاعد قدام التليفزيون..

 

 

بس انا عارف شيوخ كتيييير..زى الشيخ مصطفى الحوينى ..والشيخ محمود حسان ..وغيرهم..

 

 

 

 

لم يتمالك عبد الله ومعاذ نفسيهما من الضحك..

 

 

 

عبد الرحمن: بتضحكوا على ايه؟؟

 

هو انا قولت حاجه بتضحك اوى كده؟؟

 

 

 

 

عبد الله: قصدك الشيخ ابو اسحاق الحوينى..والشيخ محمد حسان..

 

 

 

 

عبد الرحمن: اه..معلش..اصلى بنسى بسرعه اليومين دول..

 

امال مش فيه شيخ اسمى مصطفى ..؟؟

 

 

 

 

عبد الله: ايوه..اسمه الشيخ مصطفى العدوى..

 

 

عبد الرحمن : تمام..انا كده افتكرت..

 

 

عبد الله: والله يا عبد الرحمن انا حبيتك فى الله..

 

وشكلنا هنبقى اصحاب باذن الله..

 

 

 

 

عبد الرحمن: انا ليا الشرف..

 

 

معاذ: خلاص..امشى انا بقى..ما انا مبقاش ليا لازمه ..!

 

 

 

عبد الله: مين قال كده بس؟؟

 

ده انت حبيب الكل يا معاذ..

 

 

 

معاذ: هو صحيح الشيخ ابراهيم هيدى درس انهارده؟؟

 

 

 

عبد الله: ان شاء الله..والدرس هيبقى بعد صلاة المغرب فى مسجد عمر ابن الخطاب..

 

 

 

معاذ: خلاص..باذن الله اشوفك عند الشيخ انهارده ..

 

هنمشى بقى علشان انا اتاخرت جامد..الساعة بقت 3 !!!

 

يلا يا عبد الرحمن..

 

 

 

عبد الله: ماشى ..بس متحرمناش من اننا نشوف الاخ عبد الرحمن..

 

 

معاذ: باذن الله..

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

فى حفظ الرحمن..

 

 

 

 

وانطلق معاذ وعبد الرحمن مسرعين فى طريق العوده..

 

ترى ماذا سيحدث لمعاذ حين عودته؟؟

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

--------------------------------------------------------------------------------

 

الحلقة العشرون

 

 

 

 

لك الله يا معاذ..

 

 

 

 

 

ما أن علم معاذ أن الساعة 3 والعصر أوشك على الأذان

 

وهو مازال لم يَعُد إلى بيته حتى أصابه الهلع

 

وأسرع هو وعبد الرحمن عائدين

 

وما أن اقترب من البيت حتى أذن العصر

 

بحث عن أقرب مسجد وصلى الفريضة

 

ثم هرول عائداً إلى البيت وهو يتمتم بدعاء

 

"

اللهم إنى أجعلك فى نحره وأعوذ بك من شره "

 

 

" اللهم اكفنيه بما شئت "

 

 

 

وكأنه مُقبل على الأهوال

 

 

وقبل وصوله أشترى طعاماً للغداء واتجه عن فوره للبيت

 

 

بعد أن أصبحت الساعة 30 : 4

 

 

وفتح الباب

 

 

 

لم يدر ِ معاذ ماذا حدث؟؟

 

 

ماذا جرى؟؟؟

 

 

لم ينتبه..!!!

 

 

لم يدرك حقيقة الموقف..!!!

 

 

إلا وقد تبعثر الطعام من يده على الأرض

 

 

بعد أن ترنح جسده وكاد يقع هو أيضاً

 

 

نتيجة ً لِما تلقاه من صفعةٍ على وجهه

 

 

كادت تفقده صوابه

 

 

 

مازال معاذ فى غمرة المفاجأة

 

 

حتى أنتبه على صوت أبيه يقول:

 

هتفضل تتصرمح على الجوامع لحد امتى؟؟؟

 

هاااااااا؟؟؟؟؟؟

 

هتفضل تتسكع من الشيخ دا للشيخ دا لحد أمتى .... ما ترد ؟؟؟

 

عاملى فيها شيخ .....!

 

ولا هىَ الجنة أتخلقت لكم أنتو وبس؟؟؟

 

 

فأجاب معاذ

: بابا أنا .........

 

 

 

الوالد

: أنتَ إيه وزفت إيه يا أخى

 

طول النهار قرآن قرآن ولف ودوران على الجوامع

 

لما أرفتنى

 

بكرة نشوف هينفعك بإيه القرآن؟؟

 

 

 

ثارَ الدم بعروق الشاب بعد أن فاق من صدمة

 

تلك اللطمة على خده الأيسر بكف والده

 

وما عقبها من استهزاء

 

 

لم يدر ِ ماذا يفعل

 

 

وإذا به فجأة

 

 

يرفع يده

 

 

 

 

 

 

ثم أمسك يد أباه

 

 

بعد أن ضغط عليها بقوة

 

 

ثم دنا منها وإذا به يُقبِلها .... لكنه لم يكتفى بذلك

 

 

فإذا به يرفعها

 

 

ثم يلطم نفسه بها على خده الأيمن

 

 

 

وقال :

أنا آسف إنى أتأخرت والله مكان قصدى معلش

أنا آسف

 

 

 

وما كان منه بعد ذلك إلا أن طأطأ رأسه

 

ثم أنحرف عن أبيه يُخفى دمعه

 

وراح يلملم الطعام المبعثر على الأرض

 

 

وقال

: مش هتاكل

 

 

 

الوالد

: هو إللى يشوفك يجيله نفس ياكل

 

مش متنيل

 

 

معاذ :

طب مش عايز أى حاجة ...... أنا هدخل جوة

 

 

 

الوالد - بصوتٍ عال ٍ -

: فى ستين داهية

 

 

 

دخل معاذ وأغلق على نفسه فى صمت وخرج والده من الشقة بعد أغلق الباب خلفه بشدة

 

وفى نفس اللحظة كانت أخت معاذ - سارة - تراقب حديثهما من خلف باب حجرتها لكنها لم تخرج خوفا من والدها

 

 

وما أن سمعت صوت غلق الباب

 

 

حتى خرجت وطرقت الباب على معاذ

 

سارة

: معاذ ... معاذ ......

 

 

 

معاذ

: فى إيييييه ؟؟؟؟ عايزة حاجة ؟؟؟

 

 

 

سارة

: ممكن أدخل ؟؟؟؟

 

 

 

معاذ

: لأ مش ممكن ...... ممكن أنتى بأى تسبينى فى حالى

 

 

 

سارة

: طب .........

 

 

 

معاذ

: لا طب ولا مطبش سبينى دلوقتى

 

 

 

وفعلا تركته سارة وحده كما أراد

 

 

 

وجلس معاذ يُحدث نفسه

 

لماذا يضربنى ؟؟؟

 

لأنى لا أستطيع الرد عليه !!!!

 

لستُ ضعيفا ؟؟؟؟

 

لا أستحق هذا !!! أهذا جزاء بِرِى به !!!!

 

أستغفرُ الله ..... استغفر الله

 

وظل يبكى

وما وجد ما يخفف عنه سوى القرآن أنيس عمره

فظل يقرأ ويبكى

 

حتى مر اليوم ...... وحلّ اليوم التالى

 

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الحاديه والعشرون

 

 

 

يا ترى انت منهم؟؟؟

 

 

وفى صباح اليوم التالى..

ذهب معاذ الى الكليه ..

وبعد ان انهى محاضراته..

اذا بهاتفه المحمول يرن ..

 

انه عبد الله..

 

معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

ازيك يا معاذ؟ عامل ايه؟

 

معاذ : الحمد لله..

 

عبد الله: تقدر تقولى مجيتش الدرس امبارح ليه؟؟؟

 

انت مش كنت قايل انك هتيجى ..وانا قايلك المعاد..؟!

 

معاذ: معلش يا عبد الله..كان عندى شوية ظروف..

 

 

عبد الله: نفسى اعرف ظروف ايه دى بس يا معاذ..؟؟

 

فيه ايه بالظبط؟؟

 

دى خامس مره تغيب عن السلسة الجديده اللى بداها الشيخ ابراهيم..!!

 

انت مخبى حاجه عليا يا معاذ؟؟؟!!

 

معاذ: انا كويس والحمد لله يا عبد الله..زى ما بقولك ..عندى شوية ظروف وان شاء الله كل شئ هيبقى كويس .. متشلش همى ..ركز انت بس فى دراستك وتابع مع الشيخ ابراهيم واعتذرله على ما اقابله ان شاء الله..

 

عبد الله: بقى هى دى حقوق الاخوه يا شيخ؟؟!!

 

فى حاجه اسمها خليك فى نفسك؟؟!!

 

لو مكنتش هقلقك عليك واشيل همك ..هشيل هم مين؟؟!!

انت عارف ان معنديش هموم..ههههههه

 

معاذ: ربنا يديم عليك نعمه..ويرزقك شكرها..

 

عبد الله: اللهم امين..

 

ان شاء الله الدرس الجاى فى معاده يوم الخميس ..

 

هستناك باذن الله..

 

ربنا يفرج همك وييسر لك ..

 

معاذ: اللهم امين ..باذن الله..

 

اهم حاجه متنسيش من دعائك فى قيام الليل يا عبد الله..

 

عبد الله: انسى ازاى بس؟؟

يابنى ده انا الكسبان لما ادعيلك..ههههههه

 

معاذ: يلا بقى علشان مطولش عليك..شكلك لسه شاحن..هههه

 

عبد الله: عيب عليك..انت عارف انى موبايلى مليان على طول..هو احنا هنكلم مين يعنى علشان الرصيد يخلص..؟؟!

ال girl friend ؟؟ ههههههه

 

معاذ: برده عايز تخلص الرصيد..ههههه

 

ربنا يبارك فيك ويجازيك كل خير على سؤالك ..

 

عبد الله: ربنا يديم الموده..مش عاوز اى حاجه؟؟

 

معاذ: جزاكم الله خيرااا..

 

عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

معاذ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

 

وما ان انتهى معاذ من المكالمه والتفت..حتى وجد عبد الرحمن يلقى عليه السلام..

 

عبد الرحمن : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

كنت ناوى تزوغ ولا ايه؟؟

 

معاذ: ازوغ من ايه بس؟؟

 

عبد الرحمن : منّي ..انت مكملتليش مضووع العتق من النار ..فاكر؟؟

 

معاذ: ياااااااه.. ده احنا بجد مكملناش..!!

 

طيب تعالى نكمل فى المسجد..

 

عبد الرحمن: ماشى..

 

 

طلب عبد الرحمن من معاذ أن يعيد عليه صفات الذين هم عبيد للنار

 

معاذ : طيب قبل ما نعيدهم عايزك تقيس كل

صفة على نفسك موجودة فيك ولا لأ

ماشى

 

عبد الرحمن : ماشى .. أتفضل قول بأى

 

معاذ : أول صفة " فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ "ومعلش

خلى أول صفة دى معانا للآخر عشان محتاجة شغل جامد

 

عبد الرحمن : أنتَ هتكروتنى من أولها ما هو يا تدينى

البيعة على بعضها يا اقوم امشى أحسن

 

معاذ : بيعة إيه يا بنى أحنا فى وكالة البلح

ركزززز معايا

 

عبد الرحمن : يا عم معاك بس أمشى بالترتيب

 

معاذ : معلش خلينا ننقذ ما يمكن إنقاذه دلوقتى

ندخل على الصفة التانية والتالتة

" وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ "

ودول بأى لازم يتشرحوا مع بعض

 

عبد الرحمن : أيوة كروتلى الأولنية وهتدينى الباقى بالجملة

قول .... قول أمرى لله

 

معاذ - مبتسما - : عارف يعنى إيه واحد متربص مرتاب ؟؟

يعنى كل واحد بيشك فى وعود الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

معندوش يقين فى ربنا

 

عبد الرحمن : الحمد لله مين يقدر يشك فى ربنا

أهو إن شاء الله دى مش فيّه

 

معاذ : أحنا قلنا إيه .... بلاش سربعة أصبر كدا

وخد مثال وبعد كدا أحكم

 

عبد الرحمن : ماشى ... خليك كدا مقفلها فى وشى على طول

قول .. أما نشوف أخرتها

 

معاذ : يعنى مثلا تقول للبنت بلاش مكياج وبلاش اللبس الضيق

تقولك حسن المظهر لازم فى أى شغل

تقول لها أو تقول لأى حد بيشتغل شغله حرام أو فيها شبهه

سيب الشغل دا وربنا هيرزقك شغل أحسن منه . يقول لك

لأ .. ألاقى شغلانة غيرها الأول وبعد كدا أسيبها

 

عبد الرحمن : طب ما هوَ طبعا معاه حق

على كلامك دا البلد كلها هتسيب أشغالها

 

معاذ : أنتَ عارف يا عبد الرحمن دا عامل زىّ إيه ؟؟

زى إللى بيقلب الآية

ربنا بيقول " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً " الطلاق2

لأ هوَ بأى بيقول له أجعل لى مخرج الأول وأنا أتقيك

ربنا بيشترط التقوى عشان ينجيه وهوَ بيشترط على ربنا

أدينى الأول وبعد كدا أعمل

معندوش ثقة فى وعود الله ورسوله

 

طب خد منّى الحديث دا كدا على موضوع الوعود دا

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثلاثة أقسم عليها

ما نقص مال من صدقة

وما ظلم عبد ظلامة فصبر عليها إلا زاده الله بها عزة

وما فتح عبدٌ على نفسه باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر "

 

الرسول هنا بيحلف لكن المشكلة إننا مبنصدقش

لازم نشوف قدامنا الأول عشان نصدق

 

وخد القصة دى دليل على إللى أنا بقوله

 

عبد الرحمن : هااااااااات

 

معاذ :

" كان فى واحد اسمه عثمان النهدى كان بياخد من بيت مال

المسلمين 15 دينار كل يوم -مرتب يعنى- المهم أنه كان

كل يوم وهو راجع البيت يتصدق بخمسة دنانير

ويخلى العشرة معاه ... وأول ما يرّوح البيت يحط

العشرة الباقين تحت المخدة ... وينام

فكان أول ما يقوم الصبح يلاقيهم 15 زى ما همّا

وفى يوم قال لابن أخوه : يا ابن أخى لِمَا لا تصنع

مثل ما أصنع فتتصدق ببعض مالك وتجده فى الصباح كما هو

ولا ينقص

فقال له : إن ضمنت لى ألا ينقص فعلت !!!

يعنى أضمن لى الأول وأنا أعمل زيك

شوف بأى الراجل دا قاله إيه

قال : يا بُنىّ إنى لا أشترطُ على ربى "

 

فهمت بأى هيَّ دى ... أحنا مترددين ... بنرتاب فى وعود الله

 

عبد الرحمن : بس هىَّ فين المخدة المُباركة دى إللى نحط

تحتها الفلوس 10 تبقى 15 إيه يا معاذ ما تقول

حاجة تتعقل ...

 

معاذ : أنا مش بقول لك الكلام دا عشان تتريق عليه

أسأل أى واحد تصدق بمال ، المال رجعله أضعاف أضعاف ولا لأ

دا الرسول أقسم ... مش بقولك أحنا مش بنصدق وعود ربنا

 

لو كنا واثقين فى وعود الله

كنا سبنا الأغانى والأفلام

مكناش نقطع فى الصلاة أو نأخرها

مكناش نضيع وقت

 

هاااااااا أنتَ من إللى أرتابوا ولا إيه

 

سكت عبد الرحمن بعض الوقت ثم قال

: أنتَ مستنى منى إجابة ولا إيه ؟؟

خش على الصفة التانية شكل العملية خربانة من الأول..!!!

 

 

 

===

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

--------------------------------------------------------------------------------

 

الحلقة الثانيه والعشرون

 

 

 

وغرتكم الأمانيّ..

 

 

 

 

 

 

مازال معاذ وعبد الرحمن مستمرين فى حديثهما عن العتق من النار..

 

 

 

 

 

معاذ : طيب هسيبك تحاسب نفسك

ركزززززز معايااااااا بأى فى

الصفة إللى بعد كدا

 

 

" وَغَرَّتْكُمْ الأَمَانِيُّ "

 

 

ودى بأى مأساة المسلمين أنهارده

 

 

الحسن البصرى قال إيه

قال " ليس الإيمانُ بالتمنى ولا بالتحلى ولكن ما وقرَ

فى القلبِ وصدقه العمل ، وإنَّ قوماً خرجوا من الدنيا

ولا حسنة لهم وغرتهم الأمانىّ وقالوا نحسن الظن بالله

وكذبوا لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل "

 

 

 

 

عبد الرحمن : طب إزاى يعنى الواحد تغره الأمانى دى

 

 

 

 

معاذ : زىّ إللى بنسمعه كل يوم

 

-يا عم دا ربنا غفور رحيم

- دى رحمة ربنا واسعة

- الدين يسر

- يسروا ولا تعسروا

- وكل ابن آدم خطّاء

 

كل دى أمانىّ

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : بس ياعم معاذ ربنا غفور رحيم فعلا

والدين بردو يسر أنتَ هتعقدها ليه بس

 

 

 

 

معاذ : ما هىَ المشكلة أن الكلام دا صح ،

لو أحنا مؤمنين بيه بجد كنا عملنا بيه

لكن أحنا بنقوله عشان نركن جنبه ونام

 

 

 

 

عبد الرحمن : الحمد لله أنا مبسبش صلاة دلوقتى

 

 

 

 

 

معاذ : مااااشى بس أنتَ بتشوفها دايما من جانب واحد ليه ؟؟

ما تقيسها على الجانب التانى لذنوبك ومعاصيك

هتلاقى نفسك محتاج كتير عشان تعوض

 

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : يا عم أنتَ محسيسنى أنى بعمل معاصى

متعملتش قبل كدا .. فيه إيه يا عم أحنا بنعمل إيه يعنى ؟؟

 

 

 

 

 

معاذ - مبتسما - : يعنى أنتَ مش عارف أنتَ بتعمل إيه

أصل دى فى حد ذاتها مصيبه

إن أنتَ ممكن تكون بتعمل ذنوب وأنتَ مش حاسس

أو بتعملها وفاكر أنك بيها بطيع ربنا

 

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : أنا مقدرش أقولك أنى مبعملش معاصى

بعمل آه لكن مش للدرجة يعنى .. أنتَ مكبرها أوى

 

 

 

 

 

معاذ : عارف يا عبد الرحمن أول سبب يخليك تعمل الذنب

أنك تستحقر الذنب وتفتكره صغير

يعنى أنت مش عارف المرأة إللى دخلت النار فى قطة

لا أطعمتها ولا تركتها

وواحد تانى دخل الجنة فى كلب سقاه من البير

 

وبعدين يا عبد الرحمن ما هو ربنا ممكن يشوف

من العبد استهتاره بالذنوب فيحاسبه بأى بالعدل

ويا سلام علينا وقتها هندخل النار من غير عزومه

لأنك لو قضيت عمرك كله فى عبادة وصلاة وصوم

متكفيش لشكر نعمة العين بس فما بالك بالنعم التانية

 

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : بس بردو أنا مُصِر أن رحمة ربنا واسعة

 

 

 

 

 

معاذ : لسه بردو بتاخد الموضوع من جنب واحد

ما تكمل الآية قال الله عز وجل

" وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي

الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ

قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ

فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ "

الأعراف156

رحمته وسعت كل شئ لكن هيكتبها للذين يتقون

طيب أنتَ من المتقين عشان يكتبهالك

 

هاااااااا أنتَ من إللى غرتهم الأمانىّ ولا إيه

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : بقول لك إيه ما هىَ العملية خربانة خربانة

أنا هقرف نفسى ليه ما كنت كويس من غير وجع

الدماغ بتاعك دا .... ما الواحد لو مصلاش داخل النار

ولو صلى مش ضامن يدخل الجنة طب هوجع دماغى ليه بأى

 

 

 

 

 

معاذ : لأ خلى بالك أنا مش قصدى أنى أيأسك

ما أنا ممكن أقولك أنك هتدخل الجنة وعشمك أوى

بسيطة والأحاديث فى المواضيع دى كتيييير

لكن أنا بفتحلك أبواب الرحمة لكن بفتحه صح

مبضحكش عليك بكلمتين يغروك وفى الآخر

تلاقى آية " وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ " الزمر47

 

أوعى تتغر عشان دى من صفات عباد النار

 

 

 

 

عبد الرحمن : طب يا سيدى مش هتغر خلصنى بأى

 

 

 

 

معاذ : أخلصّك من إيه هو أنا ماسك النار فى إيدى

خلص نفسك بنفسك

 

 

 

عبد الرحمن : هتستظرف خش على الصفة إللى وراها

 

 

 

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثالثه والعشرون

 

 

 

ماذا ينتظرك يا معاذ؟؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بدأ عبد الرحمن يصيبه ملل من الحديث مع معاذ

 

ألأن كلام معاذ شديد بعض الشئ ؟؟؟

 

أم لأن التزامه لم يكتمل بعد ؟؟؟؟

 

لماذا ذاك الأمر هيّن فى عينه وكبير فى عين معاذ ؟؟؟؟

 

مَن الصواب ومَن الخطأ ؟؟؟؟؟

 

 

وفى وسط الأفكار العارمة داخل رأس عبد الرحمن

 

أراد معاذ أن يكمل حديثه مع عبد الرحمن

 

 

لكن ....... فجأة

 

 

 

 

 

جاء أحد الأخوة خلف معاذ يخبط على كتفه

 

قائلا : شيخ معاذ فى واحدة واقفة على باب المسجد عيزاك ضرورى

 

 

معاذ : وااااااااااحدة عايزاااااااااااااااانى أناااااااا ؟؟؟؟؟؟؟؟

 

 

الأخ : أه أنتَ ......... أمال أنا

 

 

عبد الرحمن : إيه يا معاذ أنتَ مصاحب بنات من ورايا ولا إيه؟؟؟

 

 

معاذ : بنات إيه أنتَ كمان!!

دا أنا بصاحب الصبيان بالعافية تقول لى بنات

 

 

عبد الرحمن : أمال ميييين دى إللى عيزاك ؟؟؟

 

 

معاذ : أدينى رايح أهو أشوف ميين

 

 

خرج معاذ وطبعا من ورائه عبد الرحمن ليرى من تلك الفتاه

 

وحين وصل كلاهما إلى باب المسجد

 

 

 

رأى عبد الرحمن فتاه شقراء فى السابعة عشر من عمرها

أو فوق ذلك بقليل ترتدى إسدال بنىّ اللون مشرقة الوجه

تقفُ على استحياء بعيدا عن باب المسجد بقليل

ورغم ملامحها الطفوليّة البريئة إلا أنه كان يبدو عليها القلق

 

وما أن رآها معاذ حتى أسرع إليها تاركا عبد الرحمن

واقفا على باب المسجد

 

 

وما ان اقترب منها حتى قال : سارة ..... إيه إللى جايبك هنا ؟؟

 

أنتى معندكيش محضرات النهاردة !!!!

 

فى حاجة حصلت !!!!!!

 

 

 

ساره: - كم مرة قلتلك متنساش تاخد موبايلك معاك

حرام عليكم والله إللى بتعملوه فيّه ده

 

معاذ : فيه إيه قلقتينى حصل حااااااااااجة ؟؟؟

 

ساره: - أنا خلاص تعبت وفاض ما بيّه هلقيها منك ولا من أبوك

بالله عليك يا معاذ شفلك حل بأى معااااه أنا بجد مش قادرة أستحمل

أكثر من كدا

 

معاذ : فيه إيه بس فهمينى ... إيه إللى حصل ؟؟؟

 

ساره: - أبوك بيقرا فتحتك فى البيت

 

معاذ : كام مرة قلتلك متقوليش قراية الفاتحة دى مسمهاش قراية فاتحة

أسمها خطوووووووووبة أىّ حاجة تانية غير قراية فاتحة

قلتلك كذا مرة دى بدعة

 

ساره: - بدعة ولا سُنة بأى دى مش مشكلتى دلوقتى بقولك أبوك عايز يجوزك بنت عمك شيرين وراسه وألف سيف أنه يجوزهالك

وباعت لعمى وقاعد معاه دلوقتى فى البيت وقروا الفاتحة

دا غير أنه بعتنى عشان أقولك تحود على خالد ابن خالتك

تلبسلك بدلة حلوة كدا من عنده وبعد كدا تيجى البيت

تشوف عروستك وتقعد معاها

تقول لى بدعة وسنة شوفلنا المصيبة إللى احنا فيها الأول!!!

 

 

معاذ : أنتى هتهزرى معايا ولا إيه؟؟

 

شيرين مين دى إللي هيجوزهالى ....... على آخر صبرى أتجوز واحدة متبرجة ببنطلون و .......

 

أستغفر الله هتخلونا نغتاب البنت من غير سبب

طب هىَ صحيح رأيها إيه ؟؟؟

 

ساره: - رأيها ؟؟؟؟!!!! ما أنتَ لسة قايلها واحدة ببنطلون

بالله عليك هتوافق تاخد واحد بذقن وبنطلون قصير

دى البنت ياعينى قاعدة تعيط وكأنهم حكموا عليها بالأعدام

ياعينى جاتلها هستيريا أسمها

مش عيزااااااااااااااااه

 

معاذ : لما هىَ بتعيط أنا أعمل إيه أشق هدومى

أستغفر الله العظيم

ما هو أكيد فى ذنب أنا بعمله متبتش منه

عشان دا كله يحصلى!!

 

ساره: - طيب توب بأى مع نفسك وأدعيلى ربنا يرزقنى

بعريس كدا زيك عشان أسيب بيتنا دا وارتاح

 

معاذ : تسيبينى لمين بس !!!!!!! لأبوكى إللى لو عليه

يطردنى من البيت النهاردة قبل بكره

 

ساره: - على ما أعتقد أنه طردك خلاص أنا سمعتهم وأنا نازلة

بيحددوا معاد كتب الكتاب

وبعدين متخفش مش هسيب البيت قبل أنتَ متتجوز

ووصلك لبيتك بنفسى

 

معاذ : أنتى ما صدقتى ولا إيه !!!!!! شمتانة فيّه

دا العذوبية أرحم

طب وبعدييييين هنعمل إيه؟؟؟

 

ساره: - قصدك هتعمل إيه ...... أنا ملياش دعوة

أبوك بالذات ملياش معاه كلام وأنتَ عارف كدا كويس

 

معاذ : أمى وحشتنى أوى يا سارة بجد وحشتنى

ربنا يرحمها بأى ويجمعنا معاها فى الجنة

 

وما أن ذكر معاذ أمام أخته سيرة أمه حتى بدأت تترقرق من عيناها الدموع وأدارت رأسها عنه لتخفى وجهها

 

فإذا بعيناها تلتقى بعين عبد الرحمن التى لم ترتفع عنها

منذ أن اتجه إليها معاذ ... وعندما شعرت به يحملق فى وجهها

داعبها الخجل فأزاحت ببصرها عنه

وعادت لتقول : معاذ أنا لازم أمشى وشوف بأى أنتَ هتعمل إيه ؟؟؟

 

معاذ : طيب روحى أنتى وأنا هتصرف ربنا يستر !!!!

 

أنهى معاذ كلااااااامه مع أخته ساره وعاد إلى عبد الرحمن

 

 

ياااااترى معاذ هيتصرف إزااااااى مع أبوه ؟؟؟؟

 

ياااااترى إيه إللى هيحصل ؟؟؟؟

 

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الرابعه والعشرون

 

 

 

إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ..

 

 

 

 

 

 

عاد معاذ الى عبد الرحمن وقد بدت على وجهه علامات القلق والاضطراب..

 

ولأول مره يرى عبد الرحمن معاذ بهذه الصوره..

 

فبادره قائلا:

فيه ايه يا معاذ؟؟

ومين دى؟؟

 

 

معاذ: فيه كل خير باذن الله..

انا مضطر امشى دلوقتى ضرورى..

 

 

عبد الرحمن :طيب ..هتصل بيك بالليل ان شاء الله..

 

 

معاذ:ان شاء الله..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

عبد الرحمن :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

 

خرج معاذ هائما على وجهه..

 

 

ولاول مره يشعر بهذا الشعور الغريب..!!

 

 

هل هذا ابتلاء من الله ..أم عقوبه ؟؟ ام ماذا؟؟

 

 

لو تم هذا الزواج فستكون كارثه !!

 

 

أحس معاذ كانه غريق فى بحر..ولا احد حوله كى يمد له يد العون..

 

 

هداه تفكيره الى ان يتصل بشيخه ومعلمه ..الشيح ابراهيم..كى يسأله كيف يتصرف فى هذا الموقف ؟؟

 

 

اخرج هاتفه واتصل ..ولكن هاتف الشيخ كان مغلقا..

 

 

 

أعاد الاتصال..الهاتف مغلق ..!!

 

 

 

قرر ان يتصل بعبد الله يستشيره فى هذا الامر..

 

 

ولكن..كان هاتفه مغلقا ايضا..

 

 

اتصل بهاتف المنزل ..رد والد عبد الله واخبر معاذ ان عبد الله لايزال فى الكليه ولم يعد الى الان..

 

 

ثم تذكر معاذ ان خاله هو الوحيد الذى يسمع والده لكلامه ..فقرر الذهاب اليه واخباره بالامر..

 

 

استقل سيارة اجره وذهب الى منزل خاله..

 

 

طرق الباب..

 

 

فتحت زوجة خاله..

 

 

 

سألها معاذ عن خاله..؟؟

 

فأجابته بأنه فى مأمورية خاصة بعمله وسيعود بعد يومين..!!

 

 

 

 

 

شعر معاذ بأن كل الابواب توصد فى وجهه واحدا تلو الاخر ..؟؟

 

لمن سيذهب ..؟؟ لمن سيشتكى ؟؟

 

 

 

 

احس بضيق شديد فى صدره..

 

 

واستسلم للأمر..وقرر ان يعود للمنزل ..ليلاقى مصيره المحتوم..!!

 

 

 

وفى اثناء عودته..قادته قدماه الى المسجد المجاور للمنزل..

 

لم يشعر بنفسه الا وهو داخل المسجد..

 

 

جلس فى احد اركانه..

 

 

وفاضت عيناه بالدموع..

 

 

كان معاذ يحب الخلوة كثيراا..

 

 

لا يحب ان يشكوا لاحد الا لربه وخالقه ومولاه..

 

 

فقد نقشت حروف هذه الايه فى قلبه منذ التزامه.. (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ)

 

 

 

فهو يعلم علم اليقين ان الله وحده على كل شئ قدير ..

 

 

ولكن هذه المره..أستطاع الشيطان ان ينسيه الاستعانة بالله..واللجوء اليه ..

 

 

واوهمه ان هؤلاء البشر هم القادرون على حل مشكلته..فلم يجد له مُعينا..!!

 

 

وكان الله يريد ان يعرفه نعمته عليه سبحانه..بأنه وفقه الى الاستعانة به فى كل اموره والى الاستغناء عن البشر..فكان الفرج والتيسير..

 

فأراد الله ان يظهر له فقر البشر وعجزهم عند الاعتماد عليهم ..

 

 

فكيف للعبد ان يستعين بعبد مثله على امور..لا يقدر على القيام بها الا السيد..؟؟!!

 

 

ازداد بكاء معاذ..

 

 

حاول ان يستجمع قواه..

 

 

استعاذ بالله من الشيطان..

 

 

قام وتوضأ..

 

 

ثم صلى ركعتين وسأل الله ان ييسر له الخير حيث كان..

 

 

انهى صلاته..

 

 

أحسس ببرد اللجوء الى الله فى صدره ..

 

 

زاد قلبه طمأنينه..

 

 

ثم انطلق الى منزله..

 

 

 

 

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الخامسه والعشرون

 

 

 

صمود..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عاد معاذ الى منزله..

 

فتح الباب..

 

وجد والده وحده فى المنزل ..

 

فألقى عليه السلام..

 

 

 

معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

 

الوالد : كنت فين لحد دلوقتى ؟؟؟

 

انا مش بعتلك اختك علشان تيجى بسلامتك..؟؟؟

 

رد عليا..؟؟؟؟

 

 

 

 

معاذ: انا مجرد ما ساره قالتلى انك عايزنى وانا جيت على طول..

 

 

 

 

 

الوالد : عموما..مش فارقه وجودك من عدمه..

 

عمك وبنت عمك كانوا هنا من شويه..

 

وانا قريت فاتحتك على بنت عمك شيرين..

 

 

 

 

 

معاذ: بابا بس .......

 

 

 

 

 

الوالد : بس ايه؟؟؟

 

عندك اعتراض ولا ايه؟؟؟

 

 

 

 

وقع معاذ فى حيرة عظيمة من امره..هل يعصى والده ؟؟

ام يرضيه ويوافق على ان يتزوج فتاه لا يقبل بها شاب عادى ..!!

فكيف بشاب ملتزم؟؟

 

 

 

 

 

 

سكت برهه ..ثم قال:

معاذ: ايوه..عندى اعتراض..!!

 

انا مش هتجوز شيرين ..!

 

 

 

 

 

وقف الوالد مذهولا من رد ابنه معاذ..انها المره الاولى التى يتجرأ فيها عليه بهذا الشكل..!

 

 

 

 

الوالد : انت اتجننت ولا ايه ؟؟

 

 

 

 

معاذ: هو اللى يرفض انه يتجوز غصب عنه يبقى اتجنن ..؟؟؟

 

ممكن بس تهدى اعصابك واتكلم مع حضرتك وافهمك......

 

 

 

 

 

الوالد : تفهمنى ..؟؟؟؟

 

حتة عيل لسه مطلعش من البيضه هيفهمنى..!!

 

عال ..عال..عشنا وشوفنا..!!

 

انت بقى شكلك عايز تكسفنى قدام عمك والرجاله فى البلد بعد ما قرينا الفاتحه..؟؟

 

وطبعا ده مش هيحصل ولو على جثتى..!!

 

بص بقى..هتتجوز ينت عمك شيرين والجزمه فوق رقبتك..انت فاهم؟؟

 

 

 

 

 

معاذ: آسف ..مش هتجوز شيرين !

 

 

 

 

نزلت الجمله كالصاعقه على الوالد للمرة الثانيه..

 

لم يتمالك نفسه من الغضب..

 

 

 

فانهال ضربا على ابنه معاذ بكل ما اوتى من قوه..!

 

لم يبد معاذ اى مقاومه ..ولكنه استطاع ان يفلت من بين يدى بيه..وجرى سريعا الى غرفته واغلق بابها عليه..

 

 

 

 

 

الوالد : انت شكلك متربيتش كويس وعايز تتربى من جديد علشان تسمع الكلام بعد كده..

 

 

 

الله يجازيها امك..هى اللى فضلت تدلع فيكوا لحد ما بقيتوا بالمنظر ده..!!

 

 

 

والله لاحبسك فى اوضتك زى الكلب علشان تتعلم الادب..!

 

 

 

احضر الوالد مفتاح الغرفه واغلقها على معاذ..ثم قال:

 

 

اما نشوف هتسمع الكلام ولا ناوى تجيب الغم لنفسك يا شيخ ؟؟

 

 

 

 

 

 

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة السادسه والعشرون

 

 

 

وماذا بعد؟؟؟

 

 

 

 

جلس معاذ وحيدا فى غرفته والدموع تنهمر من عينيه..

 

والدماء تنزف من اكثر من موضوع من جسده جراء ذلك الضرب العنيف الذى تلقاه من والده..

 

 

كان معاذ فى لحظة من اشد لحظات الضعف فى حياته..

 

انتهزها الشيطان ليعلب برأسه قليلا..

 

فاخذ يخاطب نفسه قائلا..

 

 

لأ بقى ..كفايه ..!!

 

مش معقول يوصل للدرجه دى..

 

انا كل مره بسكت ..!!

 

انما لازم اوقفه عند حده..!!

 

انا مش عيل صغير علشان كل شويه يضربنى وتوصل الدرجه انه يحبسنى كمان؟؟!!

 

كفاية بقى ...كفايه..كفايه ..كفايه..!!!

 

 

 

وبينما هو فى ذلك الصراع الرهيب مع نفسه..

 

اذا بصوت الهاتف المحمول ينقذه ..

 

اخذ المحمول ونظر فيه..

 

انه عبد الرحمن..

 

 

معاذ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

عبد الرحمن : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

ازيك يا معاذ؟؟

 

عامل ايه؟؟

 

مال صوتك متغير كده ليه؟؟

 

 

 

معاذ : لا ابدا ..انا الحمد لله كويس..انت اخبارك ايه ..؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : الحمد لله..هو كان فيه حاجة ولا ايه ؟؟؟

 

سيبتنى ومشيت فجأه ؟؟

 

 

 

معاذ : مفيش حاجه..كل خير باذن الله..

 

 

 

عبد الرحمن : ومين البنت اللى كانت واقفه معاك دى؟؟

 

 

 

معاذ : دى اختى ساره..

 

 

 

عبد الرحمن : اختك؟؟؟

 

ما شاء الله ..ربنا يبارك فيها..

 

 

 

معاذ : مالها؟؟

 

 

عبد الرحمن : مفيش..

 

عموما .انا كنت قلقان وحبيت اطمن عليك..

 

ان شاء الله اشوفك يوم السبت فى الكليه..

 

 

 

معاذ : معلش يا عبد الرحمن..

 

مش هقدر اجى الكليه يوم السبت ..ويمكن الاسبوع الجاى كله..اعذرنى..

 

 

 

عبد الرحمن : خير ..فيه ايه بس؟؟

 

 

 

معاذ : عندى شوية ظروف كده..

 

بص ..فاكر عبد الله اللى كنت خدتك وروحنا نقابله؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : ايوه فاكره..ليه؟؟

 

 

معاذ : انا هديلك رقمه..ولما تحب تسأل عن اى حاجه اتصل بيه..

 

 

 

عبد الرحمن : ان شاء الله ابقى اتصل بيه..

 

مش عاوز حاجه منى؟

 

 

 

معاذ : شكرا..جزاكم الله خيرااا..

 

 

عبد الرحمن : السلام عليكم

 

 

معاذ : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

 

 

سمع الوالد صوت عبد الرحمن يحدث احدا فى الغرفه..

 

ففتح الباب..

 

ووجد معاذ يتحدث فى المحمول..

 

 

فنزعه من يد معاذ بقوه قائلا :

 

هات الزفت ده..

 

لازم اخليك تشوف النجوم فى عز الظهر ..!

 

ثم رد الباب بقوه واغلقه ثانية بالمفتاح..

 

 

--

 

اخذ عبد الرحمن رقم الهاتف الخاص بعبد الله..ثم اتصل به..

 

 

عبد الرحمن : السلام عليكم..

 

 

عبد الله : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

مين حضرتك؟؟

 

 

عبد الرحمن : انا عبد الرحمن..زميل معاذ..فاكرنى؟؟

 

 

 

عبد الله : طبعا فاكرك..ازيك يا عبد الرحمن..

 

فرصه طيبه ان الواحد سمع صوتك تانى..

 

 

 

عبد الرحمن : متخفش..من هنا وجاى هتسمعه كتييييييير..

 

 

 

عبد الله : ههههههه..ليه بقى ان شاء الله؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : اصل معاذ قالى ان اسالك عن اى حاجه انا اعوزها..

 

 

 

عبد الله : ومعاذ قالك كده ليه ؟؟ فيه حاجه ولا ايه؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : اتصلت بيه وقال ان عنده ظروف ومش هيقدر يجي الكليه الاسبوع الجاى ..وادانى رقمك وقالى اكلمك..

 

 

عبد الله : مش عارف ايه موضوع الظروف بتاع معاذ دى؟؟؟

 

 

على العموم ..انا موجود فى اى وقت.. لو احتجت اى حاجه كلمنى..

 

 

عبد الرحمن : ان شاء الله ..

 

السلام عليكم..

 

 

 

عبد الله : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

انهى عبد الله اتصال عبد الرحمن ..ثم اتصل بمعاذ ليطمئن عليه...

 

فلم يرد عليه احد..

 

اعاد الاتصال..لم يرد احد..

 

عاود عبد الله الاتصال اكثر من مره ..فلم يرد عليه احد..

 

قلق عبد الله على معاذ ..فقرر ان يذهب لمنزله ليرى ماذا حدث..؟؟

 

 

 

وصل عبد الله الى منزل معاذ..

 

طرق الباب..

 

فتح له والد معاذ..

 

عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

والد معاذ : وعليكو..

 

عايز ايه ؟؟

 

 

 

عبد الله : كنت بسأل عن معاذ؟؟ هو موجود؟؟

 

 

 

والد معاذ : لأ ..مش موجود..

 

معاذ سافر البلد يزور عمه ومش هيرجع غير بعد شهر..

 

 

 

 

عبد الله : طيب حضرتك متعرفش هو واخد موبايله معاه ولأ؟؟

 

 

 

والد معاذ : معرفش..هعرف منين يعنى؟؟

 

 

 

عبد الله : طيب شكرا..

 

السلام عليكم..

 

 

 

والد معاذ : وعليكو..

 

 

 

 

 

احس عبد الله بشئ غريب فى الامر..

 

ليس بسبب لهجة والد معاذ السيئه..فهذا ما اعتاده منه...

 

ولكن قد اخبره معاذ قبل ذلك انه لا يحب ان يذهب كثيرا لعمه لانه ليس لديه الا بنت واحده متبرجه ..وكثيرا ما يتركه عمه معها فى المنزل بمفرده..!!

 

فكيف له ان يذهب اليه ويمكث شهرا..؟؟؟؟؟؟!!!!

 

ولماذا فى هذا التوقيت؟؟؟؟؟؟؟

 

ماذا حدث؟؟؟؟

 

كل هذه التساؤلات دارت فى ذهن عبد الله..

 

ولكنه يعلم جيدا انه ما باليد حيلة..وان والد معاذ لن يخبره بمكان عم معاذ حتى يذهب اليه..

 

ففوض امره الى الله ..وقال..

 

(قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا)

 

الله المستعان..

 

 

 

 

 

 

========

 

وبهذا ..

 

نكون قد انتهينا من الجزء الاول من المسلسل..

 

 

ترى ماذا سيحدث لمعاذ؟؟

 

وهل سيتزوج شيرين؟؟

 

وماذا عن عبد الرحمن؟؟

 

هل سيتوب ويثبت على طريق الاستقامه؟؟

 

ام انها فتره مؤقته وسيرجع الى ما كان عليه كما يفعل معظم الشباب؟؟

 

انتظرونا باذن الله فى الجزء الثانى من المسلسل بعنوان..

 

ورود ..وأشواك..

 

انتظرونا باذن الله..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة السابعة والعشرون

 

 

 

 

المعاناة مستمره..!!

 

 

 

 

 

 

عاد عبد الله الى منزله بعد أن فوض امره الى الله..

 

 

 

 

راجيا من الله عز وجل ان يكون حبيب قلبه ورفيق دربه معاذ بخير..

 

 

 

وفى تلك الاثناء ..عادت سارة الى المنزل..

 

 

 

فوجدته خاليا..

 

 

 

اين ذهب الجميع..؟؟

 

 

 

كان من المفترض ان تكون قراءة فاتحة معاذ..!!

 

 

 

ذهبت الى غرفة اخيها..

 

 

 

وجدت الباب مغلقا..

 

 

 

طرقت الباب..

 

 

 

ساره: انت هنا يا معاذ؟؟

 

 

 

معاذ: ايوه.. عايزه حاجه يا ساره؟؟

 

 

 

ساره:ممكن ادخل؟؟

 

 

 

معاذ: للأسف لأ.. بابا قفل الباب بالمفتاح..!!

 

 

 

ساره:يادى المصيبه..!!

 

شكلك فركشت الجوازه..؟؟

 

 

 

معاذ: هو انتى كنتى منتظره حاجه غير كده..؟؟؟!!

 

 

 

ساره:الصراحه لأ..

 

بس مكنوتش متوفعه ان رد بابا ممكن يوصل لانه يحبسك..!!

 

وناوى تعمل ايه دلوقتى ان شاء الله..؟؟

 

 

 

معاذ: فصبر جميل..

 

 

 

ساره:انا ممكن اروح لخالو اخليه يجي يكلم بابا..؟؟

 

 

 

معاذ: لأ..متروحيش لحد يا ساره..

 

 

 

ساره:ليه بس؟؟

 

 

 

معاذ: المره دى الموضوع كبير وبابا شكله شايل منى ع الآآآخر..وانا مش عايز المشكله تكبر عن كده..

 

 

 

ساره:طيب قولى اساعدك ازاى؟؟

 

مش معقول هتفضل محبوس كده؟؟

 

 

 

 

 

معاذ: انا عارف كويس مين اللى هيقدر يحل المشكله دى ..وكل المشاكل..

 

ادعيلى يا ساره..

 

 

 

ساره:ربنا يهدينى ويهديك ويهدى بابا..

 

 

 

معاذ: اللهم امين..

 

روحى انتى نامى بقى ..احسن بابا لو جه ولاقاكى بتكلمينى ممكن يتنرفز عليكى..

 

شكله عايز يعملى حبس انفرادى تاااااااااام..!!

 

ده حتى اخد المحمول مني؟؟!!

 

 

 

ساره:حتى المحمول!!

 

ده شكله فعلا شايط منك المره دى..

 

ربنا يستر..

 

 

 

معاذ: ربنا ستّير ..

 

يلا روحى نامي ومتنسيش اذكار النوم..

 

 

 

ساره:ماشى..تصبح على خير..

 

 

 

معاذ: يابنتى قولتلك الف مره مفيش حاجه اسمها صباح الخير ولا مساء الخير ولا تصبح على الخير ولا الكلام ده كله..

 

عندنا تحية الاسلام اللى المفروض الواحد يعتز يها..السلام عليكم..

 

 

 

ساره:حتى وانت محبوس مش سايب الناس فى حالها..ههههه

 

طيب يا سيدي..

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

معاذ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

ذهبت ساره الى حجرتها لتانم..

 

 

 

وفى منتصف الليل ..عاد الوالد الى البيت..

 

 

 

اتجه الى غرفة معاذ..

 

 

 

كان الشرر يتطاير من عينيه..

 

فتح الباب..

 

 

 

كانت الغرفه مظلمه..

 

 

 

اضاء الانوار..

 

 

 

فوجد معاذ ساجداااااا ..

 

 

 

ازداد غضب الوالد..وكأنه رأى ابنه يفعل جريمة..

 

 

 

فرفع صوته قائلا:

 

خلص اللى بتعمله ده يا زفت ورد عليا..!َ

 

 

 

اضطر معاذ الى ان يقطع الصلاه وينهيها ليرد على والده ..

 

 

 

معاذ: ايوه يا بابا ..فيه حاجه؟؟

 

 

 

الوالد: ايه الحنيه دى كلها..؟؟

 

ياريتك يا خويا بتسمع كلامى امال..؟؟

 

غيرت رأيك ولا لسه شويه؟؟

 

 

 

معاذ: طيب ممكن بس اتكلم مع حضرتك ..؟؟

 

 

 

الوالد: مفيش كلام..

 

هتتجوز بنت عمك..؟؟؟

 

يا آه يا لأ..؟؟

 

 

 

معاذ: طيب بس ادينى فرصه................

 

 

 

لم يكمل معاذ كلامه حتى رد الوالد الباب بقوة واعاد اغلاقه ثانية بالمفتاح..

 

 

 

ثم قال ..

 

 

الوالد: يظهر ان دماغك ناشفه ومحتاجه تكسر..!!

 

هتفضل محبوس فى اوضتك شهر ..يمكن دماغك تلين بدل ما اكسرهالك..!!

 

حظك ان عمك خد بنته وراحوا يعملوا عمره..!

 

لكن بعد ما يرجعوا ان شاء الله هيكون ليا تصرف تاني!!

 

 

 

وهكذا..

 

أصبح معاذ أسير غرفته..

 

لا يسمح له الا بتناول وجبة واحده وقضاء حاجته..

 

ومع ذلك..فلسانه لا تفارقه كلمة (الحمد لله) ..

 

 

 

 

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثامنة والعشرون

 

 

 

 

ياااااااا رب..

 

 

 

 

 

 

وفى صباح اليوم التالى..

 

 

ذهب صاحبنا عبد الرحمن الى الكليه..

 

 

وبعد ان انهى محاضراته..

 

 

أحس بأنه يفقد شيئا ما..

 

 

بدأ يشعر فعلا باهمية الصحبة الصالحه فى غياب معاذ الذى اصبح بمثابة الاخ والصديق فى وقت قصير جداااا..

 

 

تذكر عبد الله ..

 

 

فاخرج هاتفه المحمول واتصل به..

 

 

عبد الرحمن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

عبد الرحمن: ازيك يا عبد الله..عامل ايه؟؟

 

 

 

عبد الله: بخير من الله..انت ايه اخبارك؟

 

 

 

عبد الرحمن: الحمد لله..كنت بسأل لو هعرف اقابلك انهارده علشان عايز اتكلم معاك شويه..

 

 

 

عبد الله: للاسف يا عبد الرحمن انا رايح مشوار مع والدتى بعد الكليه انهارده..

بص..

بكره الجمعه باذن الله..وهكون فاضى طول اليوم..

حتى فيه درس للشيخ ابراهيم ..نروح انا وانت نحضره..

ايه رأيك؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: خلاص ..ماشى..

هقابلك فين ؟؟

 

 

 

عبد الله: مكن ما قابلتنى انت ومعاذ قبل كده..

هستناك ع الساعه 5 ان شاء الله..

 

 

 

عبد الرحمن: ان شاء الله..

اشوفك على خير..

السلام عليكم..

 

 

 

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

انهى عبد الرحمن الاتصال ثم عاد الى بيته..

 

 

فتحت له اخته عائشه ..

 

 

 

 

عائشه: ايه اللى جايبك بدرى.. مش عويدك يعنى؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: هو انا جيت متاخر مش عاجبكوا ..جيت بدرى برده مش عاجبكوا..!!

 

 

 

تدخلت الام كالعاده لتفض النزاع بين عبد الرحمن وعائشه..

 

 

 

الأم: مش تستنى لما اخوكي ياخد نفسه حتى يا بنتي..؟؟!!

حمد لله على سلامتك يابنى..

مالك كده شكلك مش عاجبنى ..فيه حاجه؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: مفيش حاجه والله ياماما..

 

 

 

عائشه: شكله بيحب..

 

 

 

الأم: وماله يابنتي..

 

هو الحب عيب ولا حرام..؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: شكلكوا انتوا الاننين فاضيين وهتقعدوا تتسلوا عليا..

 

 

 

انا داخل انام..

 

 

دخل عبد الرحمن الى غرفته..

 

 

استلقى على سريره..

 

 

كان يبدوا على عبد الرحمن فعلا انه يفكر فى شئ ما..

 

 

اخذ يتذكر كلام معاذ عن العتق من النار.,.

 

بَلِ اللّهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَخَيْرُ النَّاصِرِينَ"

" اللّهَ مَوْلاَكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ"

 

 

 

يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى

نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم

 

 

يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ

 

 

فَتَنتُمْ أَنفُسَكُمْ

وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ

وَغَرَّتْكُمُ الأَمَانِيُّ

حَتَّى جَاء أَمْرُ اللَّهِ

وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ{14}

 

 

 

عايزك تستشعر الفرق بين ناس ربنا قال لهم

" مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلاكُمْ "

 

وناس تانية قاللهم

"

بَلِ اللّهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَخَيْرُ النَّاصِرِينَ"

" اللّهَ مَوْلاَكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ"

 

 

 

 

 

 

 

 

ثم بدأ يسأل نفسه..

 

 

 

 

هو انا ايه اللى مخلينى متوبتش لغاية دلوقتى..؟؟

 

 

ليه انا لسه زى ما انا؟؟؟

 

 

هو معاذ ولا عبد الله احسن منى فى ايه؟؟

 

 

مش كفاية ربنا ادانى عمر جديد..

 

 

انا لازم ابدا اخد خطوة جد علشان اتغير..

 

 

يارب خد بايدي..

 

 

يارب ساعدنى ..

 

 

يارب قويني ..

 

 

 

 

يااااااااااارب..

 

 

ياااااارب..

 

 

 

 

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة التاسعه والعشرون

 

 

 

 

 

4900000000!!

 

 

 

 

 

وفى صباح اليوم التالى ..

 

 

 

 

استيقظ صاحبنا عبد الرحمن مبكرا على غير عادته..

 

 

 

 

تناول افطاره..

 

 

 

 

ثم اغتسل غسل الجمعه..

 

 

 

 

وجلس يقرأ سورة الكهف..

 

 

 

 

حتى بلغت الساعه العاشره..

 

 

 

 

فذهب الى المسجد..

 

 

 

 

وجلس فى الصف الاول..

 

 

 

 

ومكث يذكر الله حتى حان موعد الصلاه..

 

 

 

 

صعدالخطيب الى المنبر..

 

 

 

 

ولكن كان هناك شيئا غريبا هذه المره..

 

 

 

 

انه ليس خطيب المسجد الذى يخطب كل جمعه..

 

 

 

 

انه خطيب جديد..

 

 

 

 

زاد ذلك من شوق عبد الرحمن والمصلين ليستمعوا الى ما يقوله..

 

 

 

انصت الجميع اليه ..وبدأ الخطيب فى القاء الخطبه..

 

 

 

 

 

[[ الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً ولم يكن له شريك في الملك وما كان معه من إله.. الذي لا إله إلا هو .. فلا خالق غيره ولا رب سواه .. المستحق لجميع أنواع العبادة ..ولذا قضي ألا نعبد إلا إياه ذلك أن الله هو الحق .. وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير ، أحمدك يارب ، وأستعينك ، وأستغفرك وأستهديك ، لا أحصي ثناءاً عليك ، أنت كما أثنيت علي نفسك .. جل ثناؤك .. وعظم جاهك .. ولا إله غيرك .

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. هو الواحد الذي لا ضد له .. وهو الصمد الذي لا منازع له .. وهو الغني الذي لا حاجة له .. وهو القوي الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء ..وهو جبار السموات والأرض فلا راد لحكمه ولا معقب لقضائه وأمره

وأشهد أن سيدنا محمدا رسول الله .. اللهم صلي وسلم وزد وبارك عليه وعلي آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه وعلي كل من سار علي نهجه واستن بسنته واقتفي أثره إلي يوم الدين

أما بعد .. أحبتي في الله .

قال الله تعالي : ( وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَقْضِيّاً (71) ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً) (مريم:72)

أيها الأحبة .. إن يوم القيامة هوله علي الناس شديد ، فمنهم في يومها شقي ، ومنهم يومها سعيد ، أما السعيد فإلي جنات الله العزيز الحميد ، وأما الشقي فإلي نار حرها شديد وقعرها بعيد .. ومقامعها حديد يوم يقف الوجود كله خاضعاً .. والبشر كلهم خشعاً .. يوم يطوي الملك جل وعلا السموات والأرض كطي السَّجل للكتب . !!

كما جاء في الصحيحين من حديث عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله : (( يطوي الله عز وجل السموات يوم القيامة ، ثم يأخذهن بيده اليمني ثم يقول : (( أنا الملك ، أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟ ثم يطوي الأرض بشماله . ثم يقول : أنا الملك ، أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟ ))سبحانه وتعالي .. أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟ مات الجبارون .. مات المتألهون ومات الظالمون .. انتهي كل شيء .. ومات كل حي .. كل شيء هالك إلا وجهه . ( كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ ) (الرحمن:27)

كان أولاً كما كان آخراً ، أولٌ بلا ابتداء .. وآخرٌ بلا انتهاء .. ( هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) . يُفني الخلق جميعاً فينادى قائلا : لمن الملك اليوم ؟ فيجيب نفسه المقدسة بقوله : (( لله الواحد القهار ))

ويأمر الله جل وعلا إسرافيل أن ينفخ في الصور نفخة البعث ..

 

 

( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ ) (الزمر:68)

فتخرج الأرواح لها دَوِي كدويّ النحل ما بين السماء والأرض ثم يقول ربنا جل وعلا : وعزتي وجلالي ليرجعن كل روح إلي جسده فتسري الأرواح إلي الأجساد ويخرج الناس من القبور حفاة عراة غرلا

ويقف الناس في أرض الحشر ( وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً )(طـه: 108)

لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا .. يقف الكل في خشوع .. يقف الجميع في ذل وخضوع وتُدني الشمس يوم القيامة من رؤوس العباد كما في صحيح مسلم من حديث المقداد بن الأسود رضي الله عنه قال : قال رسول الله (( تُدني الشمس يوم القيامة من الخلق ، حتى تكون منهم كمقدار ميل – زاد الترمذى – أو اثنين قال سليم بن عامر : فو الله ما أدري ما يعني بالميل : أمسافة الأرض ، أو الميل الذي تُكحلُ به العين ؟ - قال فتصهرهم الشمس فيكونون في العَرَق كقدر أعمالهم ، فمنهم من يكون إلي كعبيه ؟ ومنهم من يكون إلي ركبتيه ، ومنهم من يكون إلي حقويه ، ومنهم من يُلجمهُ العرق إلجاماً ، وأشار رسول الله بيده إلي فيه ))

 

 

ثم يأمر الله أن يؤتي بجهنم كما ورد في الحديث الذي أخرجه مسلم من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله (( يؤتي بجهنم يوم القيامة لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها ))

يؤتي بجهنم لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها حيث أراد الله .. وحيث شاء الله .. وحيث قدر ..

وقد قال النبي صلى الله عليه ةوسلم فى وصف الملائكه (أذن لي أن أحدث عن ملك من حملة العرش رجلاه في الأرض السفلى,وعلى قرنه العرش,وبين شحمة أذنيه وعاتقه خفقان الطير سبعمائة عام) ..يا الله ..سلم سلم يارب..

قال النبى صلى الله عليه وسلم (إن لجهنم يوم القيامة لزفرة ما من ملك مقرب ولا نبي مرسل إلا خر لركبتيه حتى إن إبراهيم خليل الله ليقول رب نفسي نفسي حتى لو كان لك عمل سبعين نبيا إلى عملك لظننت أن لا تنجو)

يؤتي بها تتغيظ ، يؤتي بها تتلظي . يؤتي بها تتقطع من الغيظ علي العصاة والمشركين ، تأتي وهي تنطق بمنطق الأكول الشره تقول لربنا جل وعلا هَلْ مِنْ مَزِيدٍ .

قال تعالي : ( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ) (قّ:30)

أحبتي في الله : إن نار الآخرة حرها شديد ، وقعرها بعيد ، ومقامعها حديد فنار الدنيا هذه جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم

ففي الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله :

(( ناركم هذه التي توقدون جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم ، قيل : يا رسول الله إن كانت لكافية ؟ قال : فإنها فضلت عليها بتسعة وستين جزءاً كلُّهن مثلُ حرها ))

نارنا هذه التي تُحَطِّم ، والتي تدمِّر ، والتي لا يجرؤ أحد علي أن يقترب منها وإن كانت ممثلة في شعلة صغيرة ، فما بالكم بحريق هائل مدمر ، بحريق مروع ، هذا الحريق وهذه النار ، بل كل نار الدنيا مجتمعة إنما هي جزءاً كلهن مثل حرها .

الله أكبر .. اللهم إنا نستجير بك من النار .

أوقد عليها ألف عام حتى احمرت ، وأوقد عليها ألف عام حتى ابيضت وألف عام حتى اسودت فهي سوداء مظلمة

وكان ابن عمر يقول : أكثروا ذكر النار ، أكثروا ذكر النار ، فإن قعرها بعيد وأن حرها شديد وإن مقامعها حديد ..

أكثروا ذكر النار يا من اشتغلتم بالمسلسلات والأفلام .. يا من انغمستم في معصية الله عز وجل .

أكثروا ذكر النار .. يا من ظلمتم خلق الله .. يا من جعلتم مناصبكم وقوتكم لظلم العباد !!

يا من تحديتم الله جل وعلا .. يا من بارزتم الله بالمعاصي ، استمعوا إلي قول الحبيب كما جاء في صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله : (( يؤتي بأنعم رجل في الدنيا من أهل النار فيصبغ في نار جهنم ثم يقال له : يا ابن آدم ، هل رأيت خيراً قط ؟ هل مر بك من نعيم قط ؟ فيقول : لا والله يارب ويؤتي بأشد الناس بؤساً من أهل الجنة فيُصبغ صبغةً في الجنة ، فيقال له : يا ابن آدم ، هل رأيت بؤساً قط ؟ هل مر بك من شدة قط ؟ فيقول : لا والله يارب ما مر بي من بؤس قط ، ولا رأيت شدة قط ))

هذا رجل من أهل النعيم والرفاهية والمال والسلطان في الدنيا وهو من أهل النار في الآخرة يغمس في النار غمسة واحدة ويقال له هل رأيت نعيما قط ؟ فيقول : لا .

وورد في الحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم من حديث النعمان ابن بشير أن النبي ? قال : (( إن أهون أهل النار عذابا يوم القيامة : رجل يوضع في أخمص قدميه حجران ، يغلي منهما دماغه – كما يغلي المرجل ، ما يري أن أحداً أشدُّ منه عذاباً وإنه لأهونهم عذاباً )) لذلك كان النبي يقول كما في البخاري ومسلم من حديث عديّ بن حاتم رضي الله عنه قال : قال رسول الله : (( اتقوا النار )) وأشاح ، ثم قال : (( اتقوا النار )) ثم أعرض وأشاح ثلاثا حتي ظننا أنه ينظر إليها ثم قال : (( اتقوا النار ولو بشق تمرة ، فمن لم يجد ، فبكلمة طيبة )) .

 

 

أيها المسلمون : اتقوا النار فإن قعرها بعيد

أخرج الأمام مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال :

كنا مع رسول الله .. إذ سمع وَجْبَةً (أى صوت ارتطام) ، فقال : (( أتدرون ما هذا ؟ قلنا : الله ورسوله أعلم ، قال حجر رُمي في النار منذ سبعين خريفا ، فهو يهوي في النار الآن حيث انتهي إلي قعرها )) زاد في رواية (( فسمعتم وجبتها ))

 

 

 

طعام أهل النار نار . شراب أهل النار نار . والثياب في النار نار

 

 

قال تعالي :( لَيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ (6) لا يُسْمِنُ وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ ) (الغاشية:7) والضريع نوع من أنواع الشوك لا تأكله الدواب لسوء طعمه.

وقال الله تعالي : ( إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالاً وَجَحِيماً (12) وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ وَعَذَاباً أَلِيماً ) (المزمل:13) عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالي ( طَعَاماً ذَا غُصَّةٍ ) قال : شوك يأخذ بالحلق لا يدخل ولا يخرج

وقال تعالي : ( ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ (51) لَآكِلُونَ مِنْ شَجَرٍ مِنْ زَقُّومٍ (52) فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (53) فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْحَمِيمِ (54) فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ (55) هَذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ ) (الواقعة:56) وقد وصف الله عز وجل شجرة الزقوم فقال :

( إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ ) (65) فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66) ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْباً مِنْ حَمِيمٍ (67) ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لَإِلَى الْجَحِيمِ ) (الصافات:68) والشوب هو الخلط والمزج أي يُخْلَطُ الزقوم المتناهي في القذارة والمرارة والحميم المتناهي في اللهب والحرارة .

وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ هذه الآية : ( اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون) (آل عمران: 102)

فقال رسول الله (( لو أن قطرةً من الزقوم قُطرَت في دار الدنيا لأفسدت علي أهل الدنيا معايشهم فكيف بمن يكون طعامه ))

وقال ابن عباس : الغسلين الدم والماء والصديد الذي يسيل من لحومهم .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه :

(( إن الحميم ليصب علي رؤوسهم فينفذ الحميم حتى يخلص إلي جوفه ، فيسلت ما في جوفه حتى يمرق من قدميه وهو الصهر ، ثم يعاد كما كان ))

 

 

وشراب أهل النار .. نار

قال تعالي : ( وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ ) (ابراهيم:17) أي يُسقي من ماء صديد شديد النتانة والكثافة فيتجرعه ولا يكاد يبتلعه من شدة نتانته وكثافته .

قال تعالي : ( وَسُقُوا مَاءً حَمِيماً فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ ) (محمد: 15)

والحميم هو الماء الحار المغلي بنار جهنم يذاب بهذا الحميم ما في بطونهم وتسيل أمعائهم وتتناثر جلودهم كما قال تعالي : ( يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ (20) وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ (21) كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ ) (الحج:20-22)

وقال تعالي : ( وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً) (الكهف: 29)

 

 

وثياب أهل النار .. نار

قال الله عز وجل : ( وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ (49) سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ) (ابراهيم:50)

فقولة : (سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ ) أي قمصانهم من قطران تطلي به جلودهم حتى يكون ذلك الطلاء كالسرابيل ، وخص القطران لسرعة الاشتعال فيه مع نتن رائحته ووحشة لونه .

 

 

وفُرش أهل النار نار

قال تعالي : ( لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ )(لأعراف:41)

أي فرش من النار ويلتحفون بألحفة من النار عياذا بالله من حالهم

وقال تعالي : ( لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ )(الزمر: 16)

أي أطباق وفراش ومهاد وسرادقات ، وإطلاق الظلل عليها تهكما ، فهي محدقة محيطة بهم من كل جانب والعياذ بالله قال تعالي : ( انْطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاثِ شُعَبٍ (30) لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ ) (المرسلات:30-31)

 

 

 

وعن عذاب أهل النار يقول محمد بن كعب : لأهل النار خمس دعوات يجيبهم الله عز وجل في أربعة فإذا كانت الخامسة لم يتكلموا بعدها أبداً

يقولون : ( قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ) (غافر:11)

فيقول الله تعالي مجيبا لهم : ( ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ ) (غافر:12)

ثم يقولون : ( رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً )(السجدة: 12)

فيجيبهم الله تعالي : ( أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ )(ابراهيم: 44)

فيقولون : ( رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَل )(فاطر: 37) فيجبهم الله تعالي : ( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ) (فاطر:37)

ثم يقولون : ( رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ ) (106) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ) (المؤمنون:107) فيجيبهم الله تعالي : ( اخْسَأُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ) (المؤمنون: 108)

فلا يتكلمون فيها بعدها أبداً وذلك غاية شدة العذاب

 

 

 

وقال مالك بن أنس : قال زيد بن أسلم في قوله تعالي : ( سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ ) (ابراهيم:21)

قال : صبروا مائة سنة ، ثم جزعوا مائة سنة ، ثم صبروا مائة سنة ثم قالوا : (سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ )

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله : (( يؤتى بالموت يوم القيامة كأنه كبش أملح فيذبح بين الجنة والنار ، ويقال يأهل الجنة خلود بلا موت ، ويا أهل النار خلود بلا موت ))

وعن عبد الله ابن عمرو رضي الله عنهما قال : ( إن أهل النار يدعون مالكا ، فلا يجيبهم أربعين عاماً ، ثم يقول : إنكم ماكثون ثم يدعون ربهم فيقولون : ( رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ) فلا يجيبهم مثل الدنيا ثم يقول : (اخْسَأُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ) ثم ييأس القوم ، فما هو إلا الزفير والشهيق ، تشبه أصواتهم أصوات الحمير ، أولها زفير وآخرها شهيق )

 

 

 

 

وعن عبد الله بن قيس رضي الله عنه : أن رسول الله قال :إن أهل النار ليبكون حتى لو أجريت السفن في دموعهم ، لجرت ، وإنهم ليبكون الدم( يعني : مكان الدموع )

 

 

 

وقال تعالي : ( وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ ) (الحج:21)

وقال تعالي : ( إِذِ الْأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلاسِلُ يُسْحَبُونَ (71) فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ ) (غافر:71-72)

وقال تعالي : ( إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالاً وَجَحِيماً ) (المزمل:12)

وقال تعالي : ( خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ )

إن أهل النار إذا ألقوا فيها يكادون يبلغون قعرها ، يلقاهم لهبها فيردهم إلي أعلاها ، حتى إذا كادوا يخرجون تلقتهم الملائكة بمقامع من حديد فيضربونهم بها قال الله عز وجل : ( كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا ) (السجدة: 20)

فهم كما قال الله تعالي :

( عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ تَصْلَى نَاراً حَامِيَةً )

قال تعالي : ( وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ ) (ابراهيم:17)

يعطيه الله كتابه بشماله أو من وراء ظهره ، ويسود وجهه ، ويُكسَى سرابيل القطران ويقال له انطلق إلي أمك الهاوية . إلي جهنم والعياذ بالله فاخبر من هم علي شاكلتك .. بهذا المصير .. فينطلق وقد اسود وجهه في أرض المحشر وهو يبكي ويصرخ ويقول :

( يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ (25) وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ (26) يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ (27) مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ (28) هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ ) (الحاقة:25-29)

يقف ذليلاً أمام رب العالمين جزاءً وفاقاً لكبره واستعلائه وإعراضه عن منهج الله عز وجل

أحبتي في الله .

فكما أن الجنة تشتاق لأهلها من المؤمنين الصادقين فإن النار تشتاق بل تطلب المزيد من أهلها من المجرمين والظالمين والكافرين . !!!

ففي صحيح مسلم من حديث أنس رضي الله عنه ، عن النبي قال :

(( لا تزال جهنم يلقي فيها وتقول هل من مزيد ؟ حتى يضع رب العزة قدمه فيها فينزوي بعضها إلي بعض وتقول : قط قط وعزتك وكرمك ، ولا يزال في الجنة فضل حتى ينشئ الله لها خلقاً فيسكنهم فضل الجنة ))

اللهم أجرنا من النار .. اللهم أجرنا من النار وأدخلنا الجنة يا غفار .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله : (( ما استجار عبد من النار سبع مرات إلا قالت النار : يارب إن عبدك فلاناً استجار مني فأجره ، ولا سأل عبد الجنة سبع مرات إلا قالت الجنة : يارب إن عبدك فلاناً سألني فأدخله الجنة ))

 

 

 

فيا أيها اللاهي .. ويا أيها الساهي .. يا من غرتك المعاصي وشغلك الشيطان عن طاعة الله احذر فإنها نار تلظى :

 

 

دع عنك ما قد فات في زمن الصبا واذكر ذنوبك وابكها يا مذنب

لم ينسه الملكان حين نسيته بل أثبتاه وأنت لاه تلعب

والروح منك وديعة أودعتها ستردها بالرغم منك وتسلب

وغرور دنياك التي تسعي لها دارٌ حقيقتها متاع يذهب

الليل فاعلم والنهار كلاهما أنفاسنا فيهما تعد وتحسب

 

 

 

قال ابن عيينه : قال ابراهيم التيمى :

مثلت نفسي في الجنة آكل من ثمارها وأعانق أبكارها ثم مثلت نفسي في النار آكل من زقومها وأشرب من صديدها وأعالج سلاسلها وأغلالها

فقلت لنفسي : أي شيء تريدين ؟

قالت أريد أن ارجع إلي الدنيا فأعمل صالحاً

قال : فأنت في الأمنية فاعملي .

 

 

 

ونحن والله في الأمنية ..

فيا من قصرت في طاعة الله عز وجل اعمل للآخرة قبل أن تطلب العودة ولن تستطيع ، فكل من قصر في طاعة الله عز وجل في الدنيا يطلب العودة إليها كلما عاين أمور الآخرة وترك دار العمل إلي دار الحساب .

قال تعالي : ( حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ) (المؤمنون:99) وقال تعالي : ( وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ ) (السجدة:12) وقال تعالي : ( وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِير) (فاطر: 37)

أسأل الله العظيم أن يختم لنا بالإيمان وأن يبعدنا عن النيران وأن يدخلنا جنة الرحيم الرحمن إنه ولي ذلك والقادر عليه ..]]

 

 

 

 

 

أنهى عبد الرحمن الصلاه ..

 

 

 

 

ثم عاد الى بيته..

 

 

 

 

دخل سريعا الى غرفته..واغلق الباب..

 

 

 

 

وارتمى على سريره..

 

 

 

 

ولم يشعر الا ودموعه تنساب على خديه..

 

 

 

 

مازالت كلمات الخطيب تترد فى اذنه..

 

 

مازال غير قادر على تصور مشهد واحد من مشاهد النار..

 

 

 

 

سبعون الف زمام..مع كل زمام سبعون الف ملك..

 

 

70000 فى 70000 يبقى 4900000000 ملك..!!!

 

 

والملك رجله فى الارض وراسه فى السماء وما بين كتفيه مسيرة 700 عام!!!!!!!!

 

 

 

 

كاد عبد الرحمن يغشى عليه من هول الرقم وتصور المشهد..!

 

 

 

 

ازداد بكاؤه..

 

 

 

 

واخذ يسأل نفسه..

 

 

 

 

ازاى انا كنت فى الغفله دى؟؟

 

 

 

 

ازاى كنت بعصى ربنا وانا عارف ومتاكد انه شديد العقاب؟؟

 

 

 

 

ده انا مش بقدر استحمل نار شمعه ..ازاى ممكن استحمل دقيقه واحده فى نار الاخره؟؟؟؟؟؟؟؟

 

 

 

 

ازاد بكاؤه اكثر واكثر ..

 

 

 

 

ولكن ..يبدو ان خطبه واحده ليست كافيه لازالة الصدأ الذى تراكم على قلب عبد الرحمن من أثار الذنوب و المعاصى ..

 

 

 

 

فخلد الى النوم..دون ان ينوى ان يغير شيئا فى واقع حياته..

 

 

 

 

 

 

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثلاثون

 

 

 

 

مُنايا أوصلك يارب (1)

 

 

 

 

 

استيقظ عبد الرحمن لصلاة العصر..

 

 

 

فتوضأ ثم نزل وصلى العصر فى المسجد..

 

 

 

ثم عاد الى البيت..

 

 

 

واخبر والدته بانه ذاهب الى احد اصدقائه..

 

 

 

فاخبرته الا يتاخر كثيرا..

 

 

 

ثم ذهب الى مقف السيارات ليستقل احدها ليذهب للقاء عبد الله..

 

 

 

ركب صاحبنا السياره ..

 

 

 

كان صوت الغناء يُدوى فى ارجائها..

 

 

 

وانطلقت السياره..

 

 

 

وفجأه..

 

 

 

توقف الغناء..

 

 

 

ثم انطلق صوت يقول..

 

 

 

منايا اوصلك يا رب..

 

 

 

يبدو انا السائق قد غير الشريط..!

 

 

 

جلس عبد الرحمن طول الطريق منصتا لما يقوله ذلك الشيخ..

 

 

 

الحمدلله وكفي وصلاه وسلام علي عباده الذين اصطفي

اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله

اللهم صلي علي عبدك ونبيك ووليك وحبيبك وصفيك وخليلك ورسولك محمد صلي الله عليه وسلم

ثم أما بعد

أحد الشعراء وقع في غرام فتاه من الفتيات فبدأ يكتب فيها شعر من ضمن الأبيات اللي كتبلها بيقولها

طرقت الباب حتي كلَّ متني

بيقولها أنا فضلت واقف علي بابك أخبط علي الباب عشان تفتحيلي لغايه ما إيدي وقفت!

ياجماعه ده مخلوق وقف علي باب مخلوق كل المده دهيه إنت مستعد تقف علي باب الخالق أد إيه؟؟

إنتي مستعده تقفي علي باب ربنا لغايه ما يفتحلك أد إيه؟؟

تخيلوا واحد بيقف علي باب واحده أد إيه عشان تفتحله

خطيب بيقف علي باب خطيبته أو باب أبو خطيبته أد إيه؟؟

واحد بيقف علي باب واحد عشان يتوسطله عشان يجيبله شغلانه بيقف علي بابه أد إيه؟

إحنا مستعدين نقف علي باب ربنا أد إيه عشان ربنا يفتحلنا؟؟

عايزين نتكلم عن ربنا

 

لأن الكلام عن ربنا هو أخطر حاجه بتغير القلوب

لو معرفناش ربنا إيه معني حياتنا؟؟؟

إحنا عايشين لييه؟؟...إيه هدف حياتنا؟؟...إيه قيمتنا..

إحنا عرفنا إيه لو معرفناش ربنا؟؟؟

ولكن لو عرفنا ربنا هنثبت صح هنثبت للأخر هنصبر للأخر

لو عرفنا ربنا هنوصل لربنا سبحانه وتعالي

أنا بتكلم عن ربنا ليييه؟؟

مش عشان كلمتين حلوين وخلاص!!

أنا بتكلم عن ربنا عشان قلوبنا تزلزل لما تسمع كلمه الله

عشان قلب العاصي يتزلزل وينسف أي معصيه في حياته

عشان اللي في قلبه مرض ينزع أي مرض من قلبه بإذن الله

عشان أي إنسان ياجماعه يعرف إيه هدفه في الحياه وإيه طريقه في الحياه؟؟

عشان الملتزم يعرف إن الركض إلي الله هو الحاجه الوحيده اللي ليها قيمه في الحياه وإلا فكل شئ تاني سرااب

أنا بتكلم عن ميين؟؟

أنا بتكلم عن اللي لما سيدنا إبراهيم عرفه دخل النار وهو بيقول

حسبي الله ونعم الوكيل

كفايه عليا إنت يااارب

تسيب الدنيا كلها وتقول أنا سايبها وكفايه عليا إنت ياااب

تقف في وش الدنيا كلها وتقول كفايه إنك معايا يااارب

تنطلق إلي الله وتقول كفايه إن أنا أخرج من الدنيا بيك يااارب؟

أنا بتكلم عن اللي لما عرفه الحجر جبل الطور إتفت من معرفته

أنا بتكلم عن اللي لما عرفته الملائكه آلاف السنين ساجده في ملكوت السموات ..يوم القيامه ترفع رأسها تقول سبحانك ماعبدناك حق عبادتك

أنا بتكلم عن اللي واحد قتل 100 نفس

كل نفس جدار مظلم حوالين قلبه

ولما جيه شعاع من نور الله شق ال100 جدار

لما جيه شعاع من حب الله وجلال الله شق ال100 جدار ودخل قلبه

بقي ملك الموت بينزع روحه من عرق عرق وعصب وعصب

وهو بيزحف وبيقول أنا نفسي أوصلك

بقي ملك الموت متخيلين المنظر ياجماعه وهو لوحده في الصحراء والصحراء حواليه والسماء فوقيه وملك الموت بينزع روحه وهو بيزحف ويزحف ويزحف وقلبه بيصرخ منايا أوصلك..

منايا أوصلك ياااااااارب..

مناكي توصلي لربنا؟؟...مناك توصل لربنا سبحانه وتعالي؟؟؟..

ياجماعه ياجماعه لو شوفنا جلال ربنا بقلوبنا هيحصل إيه ؟؟

هنعمل إيه؟؟ نفسك مش نفسك يرضي عنك؟؟

مش نفسك يقبلك؟؟

مش نفسك تتفتح أبواب السماء لدعائك؟؟

مش نفسك تحس إنك ماشي في الدنيا وربنا سبحانه وتعالي معاك؟؟

مش نفسك تتصالح مع ربنا سبحانه وتعالي؟؟

مش نفسنا ياجماعه لو متنا دلوقتي نقابل ربنا سبحانه وتعالي وهو راضي عننا؟؟

عايزين نقوله منانا نوصلك ياارب

يبقي شعار حياتنا منايا أوصلك يااااااااارب

هأقف علي بابك بس أوصلك بس إقبلني إقبلني يااارب

ياارب هأعمل كل حاجه توصلني ليك بس إقبلني

هأسيب كل حاجه تعطلني عنك بس إقبلني

هأقف علي بابك طول عمري بس إقبلني

منايا أوصلك منايا أوصلك

منايا أوصلك هو ده الشعار بتاعنا

إنتوا عارفين إحنا عاملين زي إييه؟؟

عارفين عربيه ماشيه علي طرف جبل طريق علي جبل العربيه فجأه حودت نصفها بقي علي المنحدر بقي في الهواء ونصفها ثابت علي الأرض أقل زقه ولا حاجه هتوقعها تهوي

إحنا قلوبنا عامله كده ومالناش إنقاذ غير معرفه ربنا

مفتاح تغيير حياتك وتغيير حياتِك هو معرفه ربنا سبحانه وتعالي

ياجماعه عايزين نقف علي باب ربنا أكثر مانستطيع

سبحان الملك الجليل

آآآه لو عرفناه

آآآآآآه لو عرفنا هو رحيم أد إيه؟؟

آآآآآآآه لو عرفنا بيحبنا أد إيه؟؟؟

آآآه لو عرفنا هو فرحان بينا دلوقتي وإحنا بنسمع عنه وبنتكلم عنه أد إيه؟؟

آآآآآه لو عرفنا نعمه علينا أد إإيه؟؟

آآآآه لو عرفنا قدرته وعظمته وحكمته؟؟

إحنا جهلنا بالله هو سبب كل مشاكل حياتنا

جهلنا بحكمته هو اللي خلانا نسخط في الإبتلاءات لما يبتلينا

جهلنا برحمته هو اللي خلانا مش قادرين نحبه سبحانه وتعالي أو كتير مننا مش قادر يحبه

بقي ياجماعه التوبه عندنا توبه بارده ..إلتزام باارد

زي إبن ساب أبوه من عشرين سنه وأخيرا راجع لأبوه فأبوه مشتاق وفرحان بيه وبيجري عليه الإبن قام مادد إيده كده وسلم سلام وخلاص!!

إلتزام باارد...إلتزام بااارد

مفيش لقاء حب حار صادق في قلبك تجاه الله وإنت راجع إليه

جهلنا بقدرته هو اللي بيخلي واحده مخلفتش بقالها 5 سنين تقول هو معقول أخلف هو معقول أتجوز بعد ماكبرت...هو معقول تفرج بعد ماقفلت ..جهلنا بقدرته

جهلنا بعقابه هو اللي خلانا نتجرأ عليه في المعصيه

جهلنا بعظمته هو اللي خلانا نستكتر ركعتين سرحانين في تلاتربعهم لما نصليهم لربنا في جوف الليل

معرفه الله هي اللي هتقلب حياااتنا

عشااان كده الليله

منانا نوصل لربنا ...منانا نوصله بقلوبنا للملك الجليل سبحانه وتعالي

النهارده ياجماعه

آآه لو عرفتي أد إيه هنكلم عن عظمه ربنا أد إيه؟؟أد إيه ربنا عظيم؟؟

أد إيه ربنا رحيم؟؟

أد إيه ربنا كريم؟؟

أد إيه ربنا غني؟؟

آآآآه لو عرفتي أد إيه عقوبه ربنا بالعاصي؟؟

آآآه لو عرفتي أد إيه رحمه ربنا بالطائع؟؟

آآآه لو عرفتي أد إيه فرح ربنا بالتائب؟؟

آآآآآآآه لو عرفنا ياجماعه ؟؟

إنت عارف فرح ربنا بيك أد إيه؟؟

فرح ربنا بيه أنا؟؟

ده حديث يزلزل القلب يزلزل أي قلب حي

(( إهتز العرش لموت سعد بن معاذ))

لقيت زياده صحيحه في صحيح الجامع

يقول النبي صلي الله عليه وسلم((إهتز العرش لموت سعد بن معاذ من فرح الرب عز وجل))

ربنا فرحان...ربنا ممكن يحب عبد للدرجه دي

ربنا ممكن يفرح بيك يوم لقائك بيه للدرجه دي

اللي يفرح بلقائك لدرجه إن أضخم مخلوق في الكون يهتز من الفرح

اللي بيفرح بتوبتك لدرجه إن الرسول صلي الله عليه وسلم يقول:

(( الله أفرح بتوبه أحدكم من رجل كان معاه بعير ومعاه الزاد وفي الصحراء لوحده الزاد كله راح والبعير ضل وخلاص هلك نام تحت شجره شويه وبيفتح عينيه لقي الزاد أدامه والبعير أدامه الرجل مقدرش))

العلماء بيقولوا لو كان فيه فرحه في الدنيا أكتر من دي كان النبي صلي الله عليه وسلم عبر بيها عن فرح ربنا لو رجعتله...عن فرح ربنا بيكي لو رجعتيله

إنتي مين وإنت مين عشان ربنا يفرح بيك كده؟؟؟؟؟

إحنا مييييييين؟؟؟؟؟؟

ده إحنا عبيد منسواش حاجه ...ولكن شوف اللي بيفرح بعبادتك لدرجه انك لما تعبده صح ولا تسجدله وتبكي يجمع الملائكه ويباهي بك الملائكه

اللي يفرح بنجاتك في الأخره لدرجه إن سيدنا علي لما فهم هذا الأمر قال

((لو خيرت أن يحاسبني أمي و أبي يوم القيامه وبين أن يحاسبني الله لاخترت الله))

ليييييييييييييييه؟؟

يعني إنت ياللي في ثانويه عامه ربنا اللي يصححلك ورقتك ولا أمك وأبوك..أمك وأبوك لأ ربنا ...ليييييييه؟؟؟

ربنا أرحم بيك من أمك وأبوك

إنت عارف فرح ربنا؟؟طب إنت فرحان بيه إنت فرحان بيه؟؟

بلال بن رباح وهو بيموت مراته بتقول واااحزناه قالها قولي وااااافرحتااه

إنت لو جالك ملك الموت دلوقتي هتقول وااافرحتااه

رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو بيموت أبوبكر بيبكي ..عائشه بتبكي ..كله بيبكي والرسول صلي الله عليه وسلم بيقول:

((بل الرفيق الأعلي بل الرفيق الأعلي))

إني خيرت بين لقاء ربي وبين الدنيا والخلد فيها فاخترت لقاء ربي والجنه

فرحاااااان وهو رايح لربنا سبحانه وتعالي

طب ربنا فرحاان بيك..إنت مشتاااااق ليه؟؟..مشتااق لربنا نفسك تشوفه؟؟..

شوف الرسول عليه الصلاه والسلام بيقول للصحابه:

((إنكم سترون ربكم..الصحابه طبعا فرحوا ...الرسول قالهم إستنوا..إييه؟؟فإن إستطعتم ألا تغلبوا علي صلاه قبل طلوع الشمس اللي هي الفجر وصلاه قبل غروبها اللي هي العصر فإفعلوا......))

الرسول صلي الله عليه وسلم ربط النظر لوجه الله بصلاه العصر والفجر

ليييييييييييييه؟؟..

لأن الفجر اللي هو بييجي في الليل الناس نايمه بالليل الليل ده وقت الشهواات اللي سهران مع مراته واللي سهران مع حبيبه واللي نايم واللي سهران أدام مسلسل وقت الشهواات فاللي بيعطل عن صلاه الفجر الشهووات

إنما النهار اللي فيه العصر وقت الشبهاات الاسباب ده في شغله وده في تجارته وده في محله

وده في درااسته فاللي بيعطل عن صلاه العصر الاسباااب

كأن الرسول صلي الله عليه وسلم بيقول عايز متحجبش عن ربنا ..عايزه متحجبيش عن ربنا ..إوعي الاسباب والشهوات تحجبكوا عن ربنا إوعوا حاجه تحجبكوا عن ربنا

إنت عارف رحمه ربنا بيك أد إيه؟؟

رحمته بيك وإنت لسه متخلقتش قرأت في كتاااب إسمه الكون مؤلف أجنبي بيقول تخيلوا لو كانت الجاذبيه الارضيه اكتر مما هي عليه الأن فبيتخيل

بيقول كان الانساان بقي مش طويل كده ورفيع بقي عريض وقصير مبطط يعني بالعرض كده وكان بقي حجم الانسان أد الفار وكان طلوع السلم بقي عمليه مستحيييييله محدش يقدر عليها وكان كوبايه ماء لو أدامك وأنا هاموت من العطش عشان أمد إيدي مش قادر الجاذبيه قاعده تشد إيديوكان الواحد لو وقع وقعه يموت فيها ليه؟؟؟

لأن الجاذبيه دلوقتي ضعيفه فبتقع بالراحه لو الجاذبيه شديده أول ماتقع الأرض تشدك تقوم الدماغ تتقسم أو العظم يتكسر......

الانسان يا إخوانا ربنا رتبلنا كل حاجه قبل مانيجي.. ده دي حاجه مليوووووووووون حاجه وحاجه ربنا رتبهالنا

زي ما الأم بتلبس أولادها خفيف في الصيف أحسن يحرروا ...لبس تقيل في الشتاء أحسن يبردوا..

ربنا رتبلك كل حااااااااجه

ده ربنا رحمته بيك من قبل ماتتوب.....

بيأمر ملك الحسنات إنه يكتب الحسنه فور عملها ...إنما ملك السيئات 6 ساعات ميكتبهاااااش ليييييه؟؟؟

لعلك تتوب لعلك ترجع لله سبحانه وتعالي...رحمته بيك سبحانه وتعالي ..رحمته باللي جايله باللي بيقوله عاوزك ياارب

حديث قاتل المئه نفس ..مئه نفس.. ده مش سرق.. ده مش زني.. ده قتل ..ده مش قتل نفس.. ده قتل 100 نفس واللي قتل 100 نفس ده مقتلهمش في يوم ده بالتأكيد قعد طول عمره يقتل يعني الرجل ده صحيفته متخيلين شكلها إيه؟؟

بس لما جاله وقاله عاوزك يااارب وجاله بقلبه ربنا فتحله الأبواااب كلها..

بس ده أنا مفيش عضو فيه معصيتش بيه ربنا ..الأبواب كلها مفتوحه ..

بس ده أنا مفيش مكان معصيتش فيه ربنا ..الابواب كلها مفتوحه..

بس ده أنا مفيش معصيه معملتهاش في حق ربنا..الابواب كلها مفتوحه..

راح لراهب من الرهبان قاله ملكش توبه قتله قتله إرتكب نفس الجريمه اللي راح يتوب منها..

راح لعالم من العلماء قاله ومن يحول بينك وبين التوبه..بس إنطلق للأرض الفلانيه اللي فيها الصحبه الصالحه وسيب الارض بتاعه المعاصي اللي إنت عايش فيها

الرجل انطلق ياجماعه وهو في الطريق ملك الموت نزل مااااات

نزلت ملائكه الرحمه وملائكه العذاب ميين اللي هيأخذه؟؟

فأوحي الله لهذه الارض اللي بينه وبين أرض المعاصي أن تباعدي ..ولهذه الأرض اللي بينه وبين أرض الطاعه أن تقااربي فربنا عمله المعجزه دي لييه ؟؟؟

لانه جاله لأنه ساب بلده ووطنه وأهله وأحبابه وجاله سبحانه وتعالي

لأنه وهو بيموت بدل مايحود ظهره ويرجع تاني يدور علي حد ينقذه فضل مكمل لأنه عاااااااااوز يوصل لربنا

فربنا أجرااله المعجزه دي سبحانه وتعالي

الناس دي لما بتتوب بتبقي حرقه قلب لأهل الباطل

الناس دي لما بتتوب زي الفنانين أما بيتوبوا والمغنيين لما بيتوبوا لأنه أدامه الدنيا وشهواتها وفتنتها أما بيسيب كل ده عشان ربنا ......

فضييييييحه للدنيا

إن الدنيا كلها متستاهلش سجده واحده بين إيدين ربنا في الثلث الاخير من الليل تنزل من عينيك الدموع وانت بتقوله

اقبلني يااااااااااااارب....عااااااوزك يااااارب...

الرجل ده ياااجماعه لما قاسوا المسافه مابين أرض المعصيه وأرض الطاعه مابين جثته والأرضين وجدوه أقرب إلي أرض الطاعه بشبر فقبضته ملائكه الرحمه ..

خطوه...كانت فرق بين ان تقبضه ملائكه العذاب أو الرحمه

خطوه.. كانت فرق بين ان قبره يبقي روضه من رياااض الجنه او حفره من حفر النار ......

كانت الفرق بين انه يدخل ناار تلظي طعامه الزقوم واليحموم وبين انه يدخل جنااات فيها فااكهه مما يتخيرون ولحم طير مما يشتهون

خطوووه..كانت بينه وبين انه يصب من فوق رأسه الحميم وبين إنه يسكن في الفردوس الأعلي في جوار عرش الله سبحانه وتعالي

خطووووووووووووه..!!

ممكن يكون بينك وبين عطااااااااء ربنا وفتح ربنا وقبول ربنا

خطووووووووووووه

خديها عشاان تقربي منه....ممكن يكون بينك وبين النجاه في الآخره من كل المعااصي اللي عملتها ..

خطوه.. في التزامك تاخدها جديده........

انت عارف رحمة ربنا أد إيه؟؟؟

...إنتوا عارفين رحمته أد إيه ياااااجماعه رحمته

أعظم رحمه لربنا هى الجنه .....

الجنه لما دخلت في قلوب الصحابه عملووووووووا إييه؟؟؟

مقالووش ده فرض ولا سنه؟؟؟

ابن عمر لما النبي قاله نعم العبد أبا عبد الله لو كان يقوم من الليل مقالوش ليه يارسول الله؟؟هو قيام الليل فرض ولا إيه؟؟؟؟

لأ طبق على طول..

لأنه عايز الجنه ..عايز الجنه ياااجماعه

معاذ بن عفراء رضي الله عنه كان كل ما يجيله فلوس يتصدق.. مال يتصدق ..أكل يتصدق..

فزوجته خلفت فكلمت اخواتها يكلموه.. يكلموه يترك حاجه لأولاده فقالهم قالهم إييييييه؟؟؟

((أبت نفسي إلا أن أستتر بكل شئ أجده من النار))

الله..الله..الله..

أبت نفسي مش قادر دي عاطفه قهريه مش قااادر

الشاب دلوقتي بيقول أبت نفسي إلا أن أفعل كل شئ يوديني جهنم ((أعوذ بالله))

إنما معاذ بيقول أنا مش قادر.. أنا أي حاجه هالأقيها هأقفل بيها باب االنار عني..

أنا مش قادر.. أي حاجه هالأقيها هأعملها ستار بيني وبين جهنم ربنا ينجيني بسببها شااااايفين يا إخوانا الناس دي فكرت إزاااااااي؟؟؟؟؟

شايقين أحلام اليقظه بتاعتهم بقت إييه؟؟؟

لما صحابي راح للنبي صلي الله عليه وسلم وقاله لبس الجنه بييجي منين ياارسول الله؟؟

بيتعمل ولا بيطلع بييجي منين ياارسول الله؟؟

أحلام اليقظه بتاعتهم نفسها اتغيررت..

إنت مره قعدت تحلم؟؟

إنتي مره قعدتي تحلمي؟؟

هتبقي في الجنه شكلك إيه؟؟

مره قعدت تحلم لما تبص من بلكونه القصر بتاعك في الجنه هتشوووووف إييه؟؟؟

الناس دي عاشت ياجماعه دين.. عاشت دين فعلا في علاقتها بالله سبحانه وتعالي

عشان كده الصحابي كان يروح للنبي صلي الله عليه وسلم يقوله:

أي الصدقه أفضل عايز احسن حاجه؟؟

إنتي تروحي للنبي صلي الله عليه وسلم تقوليله أي الحجاب أفضل؟؟ ..

حجاب أمهات المؤمنين مهما كنتي جميله ..مهما كانت الناس بتبصلك..مهما كنتي هتتحاربي في حجابك لو لبستيه ..

وانت تقول يارسول الله اي الالتزام افضل؟؟ انك تلتزم وانت شاب صغير لسه بصحتك ولسه تقدر تعبد ربنا وتخدم دين ربنا سبحانه وتعالي طبعا أو كبير المهم إنك تقبل علي ربنا بصدق بصدق صدق في الاقبال علي الله سبحانه وتعالي

إنت عارف؟؟

إنت عارف رحمته بيك قد إيه؟؟؟

 

تابعونا..

====

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مُنايا أوصلك يارب (2)

 

 

إنت عارف فرحه بيك سبحانه وتعالي لو أقبلت عليه أد إيه؟؟؟

إنت عارف حب ربنا ليك أد إيه؟؟

أنا ؟؟أنا ربنا بيحبني؟؟؟ أنا؟؟

ياجماعه الرسول عليه الصلاه والسلام شاف إمرأه لقت إبنها بعد ماتاه منها فخدته وضمته وحضنته ...

الرسول صلي الله عليه وسلم قال للصحابه أرءيتم أرءيتم أهذه طارحه ولدها في النار ...لا يمكن طبعا يارسول الله

قالهم ((الله أرحم بعباده من هذه الأم بولدها))

يعني ربنا بيحبني انا اكتر من أمي وأبويا....آآآآآآآه طبعا اكتر ..

اكتر أد إيه يعني ..أكتر بكتير ولا قليل ...إسمع بقي الحديث الثاني

((قسم الله الرحمه 100 جزء أنزل في الأرض جزءا واحدا وجعل عنده 99 جزء فمن هذا الجزء تتراحم الخلائق))

يعني إيه؟؟؟

يعني حب أمك وأبوك ليك ذره من 1% من حب ربنا ليك

يعني حب مراتك وولادك ليك ذره من 1% من حب ربنا ليك

لما حَب سيدنا إبراهيم إتخذه خليلا..

لما حَب سيدنا إبراهيم رزقه الذريه علي كبر وكان مستحيل يخلف..

لما حَب سيدنا إبراهيم أفاض عليه من المال لدرجه لما جاله وفد الملائكه وهو بيحسبهم ضيوف دبحلهم عجل فورا يعني بيقدم بالعجل...سيدنا إبراهيم شاف الكرم والغني..

لما حَب سيدنا إبراهيم نجاه من النار..نجاه من النمرود..نجاه من ملك مصر الظالم...نجاه من كل اللي وقفوا في طريقه ...لما حَب سيدنا إبراهيم

 

 

لما حَب سيدنا موسي ..كلمه بدون واسطه..

 

 

لما حَب سيدنا موسي شقله البحر..

لما حَب سيدنا موسي قاله إني اصطفيتك علي الناس وأنا اخترتك واصطنعتك لنفسي

لما حب سيدنا محمد قاله((لعمرك إنهم لفي سكرتهم))

لعمرك دي أذهلت العلماء ..ربنا بيقسم بحياه النبي صلي الله عليه وسلم لأنه عمر غالي كله طاعه

إنت قضيت عمُرك في إيه؟؟

قضيت عمُرك في غفله؟؟ ولا أعمال لا فيها طاعه ولا معصيه ؟؟ولافي معصيه؟؟

قضينا عمرنا في إيه ياجمااعه؟؟؟

يسوي عمرك عند ربنا إيه؟؟

لما حَب سيدنا محمد قاله ((فلنولينك قبله ترضاها))

قاله((فإنك بأعيننا))

لو ربنا حَبَك هيعملك إيه ؟؟

لو وصلناله ....؟؟

مناااااااانا نوصلك ياااااااااااارب

وصّل قلوبنا ليك يااارب..خلي قلوبنا تسجد تحت عرشك..يارب افتح قلوبنا علي رؤيه جلالك وكمالك ياارب ..يارب خلينا من أهل معرفتك يارب وصلنا واقبلنا وافتح لنا الباب يااارب

منانا نوصلك كلنا يااااااااارب

إنت عارف نعم ربنا عليك أد إيه؟؟

قابلت أحد الفضلاء وكان له قريب مريض يعني كان مريض مرض شديد فبيكلمني بأسف بيقوللي المرض ده الاعصاب اللي مابين المخ وبين كل اعضاء الجسم تضمر فجأه وتموت فيبدأ الجسم يضمر ..

بيقول في الأول في أول مرحله جاله شلل إيديه ورجليه..ليه لأن الأعصاب بتاعتهم ضمرت

قال بعد كده معدش بيقدر ينطق ليييه؟؟عضلات السان ضمرت

قال بعد كده معدش بيقدر يبلع لييه؟؟عضلات البلع ضمرت

قلت يانهاااااااار أبيض إيه ده ...ده الواحد بيشرب كوبايه الماء ويبلع ومش حاسس بنعمه البلع

الرجل ده ربنا يبتليه عشان ربنا يرحمه بالجنه ويرحمنا إنه يعرفنا عاطينا نعم أد إيه مش حاسييين بيها؟؟

مؤسسات المستشفيات اللي ماليه بلادنا كل مريض نايم بيذكّرك وبيذكّرِك إنتي كمان بنعمه احنا مش حاسين بيها

الواحد بيقعد يفتكر ياجماعه كام مرض درسه بيصيب الكلي ربنا معافينا منه؟؟

و كام مرض درسناه بيصيب القلب ربنا معافينا منه؟؟

وكام مرض درسناه بيصيب الكبد ربنا معافينا منه؟؟

وكام مرض درسناه بيصيب المخ والاعصاب ربنا معافينا منه؟؟

إحنا ربنا معافينا من إيه ولا إيه ياجمااعه؟؟

إنت عارف قدره ربنا العظيم أد إيه؟؟؟

ياااااااااااه ...دي وقفه بقي وقفه مع قدره الملك الجليل

سنه 1910 لما مذنب هالي جيه فالعلماء قالوا بعد 76 سنه المذنب ده هيرجع للأرض تاني

سنه 1986 في نفس الشهر ..في نفس اليوم ...في نفس الساعه..في نفس اللحظه...ظهر مذنب هالي تااني...إيه ده؟؟؟

يا إخوانا ده ملكوووت ياإخوانا ملكوت ربنا متحكم فيه بالثانيه ملكوت الشمس لوخرجت من مدارها هيحصل إيه؟؟

مصيبه علي الشمس وعلي المجموعه الشمسيه..

إنت لو خرجت من مدارك؟؟ .وإنت لو خرجتي عن حكم ربنا هيحصل إيه؟؟

إنتي لو خرجتي من حكم ربنا الملك هيحصل إيييه؟؟؟منقدرش.... 100.000ملياااار مذنب بيجوبوا الكون المرئي عشان ربنا يفكرنا جميعا إنه قادرإنه يرجم كل شيطان بيهم..

وقادر انه يرجم أي عاصي بيهم لو عصاه سبحانه وتعالي ...

إنت عارف قدره ربنا أد إيه؟؟

قدره الملك الجليل العظيم سبحانه وتعالي أد إيه؟؟؟

إنتوا عارفين القدره ياجماعه..

اللي بيتحدوا ربنا..اللي بتعصي ربنا ...اللي بيعصي ربنا..اللي مٌعرِض عن ربنا

اللي بيحب صاحبه اكتر من ربنا ..اللي بتحب..اللي بيخاف من مدير الشغل بتاعه اكتر من ربنا...

ملفتش نظرهم..ملفتش نظرهم

القلب اللي بيفضل ينبض طول عمره ميقطعش مره مفيش ماكينه في العالم بتعمل كده؟؟!!...

ملفتش نظرهم..

40مليون نبضه قلبك بينبضها كل سنه بدون توقف ولما تيجي السنه اللي بعدها ينبض 40مليوم نبضه تانيه بدون توقف

ملفتش نظرهم...

140 مليون كاميرا في العين عشان تلقط الصوره أحسن ما تكون وتقف إلوقتي تشوفني ألوان زي ماانت شايف كده..

ملفتش نظرهم ملفتش نظرهم؟؟؟

30.000جهاز ساوند متركبه في الأذن خلايا سمعيه عشان تسمع الصوت بالظبط

ملفتش نظرهم؟؟؟

2.5 بليون فلتر ترشيح لدمك من السموم في الكلي عشان دمك يفضل نقي وطاهر

ملفتش نظرهم؟؟

 

ملفتش نظرهم إزاااااااي؟؟؟

إزاي ملفتش نظرهم؟؟

15 مليون جهاز تكييف رباني..غدد عرقيه متركبه في جلدك عشان تكيف درجه حراره الجسم بتاعك

إزاااااي ملفتش نظرنا كل ده؟؟؟

وإذا كان كل ده ربنا عمله عشانك إنت عملت عشان ربنا إييييييييييييييييييه؟؟؟

كل ده ربنا عمله ليك إنت ..إنت عملت عشان ربنا سبحانه وتعالي إيييييييه؟؟؟

كل ده لو ربنا حاسبك علي واحد واحدمن دول بربع جنيه يبقي عليك كاااااااام ملياار لربنا

في الدقيقه اللي كنا بنقول فيها المعلومه اللي فاتت دي الدقيقه دي بس

قلبك ضخ 20 لتر دم للجسم...

رئتك اخدت نفس وخرجت 25 لتر هوا أكسجين...

مخك بعت آلاف الرسائل للجسم عشان تنبه إن الجسم تمام الجسم يبعتله يقوله تمام

جسمك ضخ وصنع 300 مليون كره دم بيضاااءعشان تدافع عن جسمك ضد أي ميكروب أي ميكروب أو أي جسم دخيل

كلتك رشحت لتر ونصف دم من السموم

ده إيه؟؟؟

ده في الدقيقه بس اللي فاتت دهيه وإنت قاعد مش حاسس بأي حاجه!!!

مش حاسس بنعمه سبحانه وتعالي

أسبغ عليكم من نعمه _مغرقكم وأسبغ عليكم نعمه ظاهره وباطنه والباطنه أعظم كمان من الظاهره

ياسلالالالالالالالالالالام يااارب ياسلالالام يااارب

آآآآآآآه لو تعرف قدره ربنا أد إييييييييييييه؟؟؟

قدره ربنا الجليل

لما سيدنا إبراهيم دخل النار دخل في قلبه الإحساس بقدره ربنا

دخل النار مش خايف

ربنا قال يانار..

ده مش عود كبريت ده نااااااار موقده..

ربنا بيقول يانار كوني...هي النار عبد وبتتأمر؟؟

آآآآآآه عبد لله...كوني بردا..

شوفوا ربنا عمل إيه؟؟؟

قلب النار جنه في لحظه ياجماعه

ياللي حياااااتك نار إبتلاءات ..ونار مشاكل.. ونار هموم.. يقلبهالك ربنا جنه

بس إنت أيقن بقدرة الله

يانار كوني بردا وسلاما(إيه المعجزه دي)ده معجزه بس ربنا عملها لناس مننا(إحنا)في ناس بالفعل حدث معاها كده حدث بالفعل إزااااااااااااااااي؟؟؟

النار بتاعه الالتزام اللي الرسول صلي الله عليه وسلم قال:

((يأتي زمان علي أمتي القابض علي دينه كالقابض علي جمره))

الإلتزام زي النارمن كتر الفتن ربنا جعلها للشباب بردا وسلاما ...وجعلها للأخوات بردا وسلاما..

لييييييييييييه؟؟

الملك قدير عشان كده تلاقي اتنين شباب..

واحد قاعد يصرخ الفتن والتاني بيقوله فتن إيه يابني أنا مش شايف حاجه لييييييييه؟؟؟

ربنا جعلهاله بردا وسلاما

خذوا إيمان إبراهيم ينبت لكم في عصر الفتن جنات النعيم

خذوا إيمان إبراهيم ينبت لكم في الجامعه والكورنيش وليله الخميس بالليل جنات النعيم

خذوا إيمان إبراهيم ينبت لكم في في ال92 كيلو متر بعرض الساحل الشمالي اللي كلهم معاصي وقري بتنتهك فيها معاصي الله سبحانه وتعالي ينبت لكم جنات النعيم

خذوا إيمان إبراهيم وانتوا ربنا يحولكوا الفتن دي كلها جنه

اليقين في قدرة الله....إوعي الفتن تحرق قلبك إحرقها إنت

إوع الواقع يفسدك.. إصلحه إنت..

إوعي!!

ياحبيب قلبي إنت دلوقتي الالتزام بالنسبه لك جنه ولا نار؟؟ ...

صعب ولاسهل ؟؟

لو لسه نار إنت لسه مفهمتش لسه ياجماعه

لما ربنا أراد سبحانه وتعالي إن يخلي سيدنا موسي يذهب لفرعون قاله إيه؟؟

خلاه يشوف العصايه الأول بقت تعبان ثم قال له الله إذهب لفرعون

إنما سيدنا إبراهيم الله ماورهاوش نار الأول يترمي فيها ميتحرقش وبعد كده قاله روح إترمي في النار الثانيه!!

ليييييييييييييه؟؟؟

سيدنا موسي مقامه جليل بس سيدنا إبراهيم.. فين بقه سيدنا إبراهيم..!!!

يعني لما تلاقي ربنا بيشدك والإبتلاء بيشتد عليكي ده ربنا بيصنعك لأمر عالي.. بيعدك لأمر عالي ..ومقامك عالي أوي عن كل اللي حواليك عند ربنا سبحانه وتعالي

أحد الناس وجت في التليفزيون المصري من سنتين تلاته في رمضان أصيب بمرض في عصب العين إسمه ضمور في العصب البصري يعني مستحيل العصب لو باظ خلاص العصب لو ضمر مات خلاص مبيجيش تاني الرجل أصيب بالعمي وبيتابع مع دكتور 10 سنين مفييييش أمل

جيه في رمضان إشتاق إنه يشوف ..نفسه يشوف.. نفسه يشوف..

نفسه يفتح عينيه...جيه قعد يدعي يدعي يدعي ربنا في رمضان لغايه ماجيه في ليله 23 بدأ يدعي ويشد في الدعاء ليله 27 واقف في التهجد بيصلي وبيعبد ربنا فجأه لقي نفسه مفتح وجت في التليفزيون المصري وجاء هذا الرجل وجاء الطبيب...سبحان الملك

إزااااااااي؟؟

الله قادر

طب ربنا بيعمل كده لييه؟؟

عشان يرجعلنا يقينا في قدره الله اللي فوق الأسباب

 

أنا باقول الكلام ده ليييييه؟؟...

أنا باجيب قصه واحد أعمي وربنا بصره..وواحده عندها سرطان وربنا شفاها...؟؟

عشااااان نووقن في قدره ربنا

بعد كل ده بييجي ناس عندها مشاكل أبسط من كده ومستصعبه إنها تقول يااارب و إن ربنا يحلهالها ..!!!

بعد كل ده في نااس خايفه من ربنا!!

خايفيييين..؟؟!!

يقولك أنا لو إلتزمت ممكن في بعض الملتزمين سقطوا في كلياتهم..!

يعني لما الولد حب البنت وكان الأول علي الدفعه سقط في تاني سنه بعد ما حبها الناس مخافتش من الحب ولا الشباب خاف من الحب؟؟

ولما واحد كان بيجيب

84% إلتزم جاب 83.5% قالولك ده بسبب الإلتزام ...!!!!!!!!

إيه ياإخوانا ده واحد وسط 1000واحد...يا جماعه إحنا خايفين من ربنا

البنت اللي خايفه تكلم خطيبها إنها تعمل فرح إسلامي أحسن يسيبها..إزاااي ياجماعه؟؟

ياجماعه إحنا فينا ناس لما بيتعرض عليها تختار ربنا أو الشهواات؟؟ بتختار الشهوات.. دي حقيقه وبتحصل مننا إحنا كلنا ...إحنا نفسنا اللي بنتكلم..عايزين نختار ربنا ياجماعه..عاايزيين نختاار ربنا

لو صلتك بأصحابك إتقطعت مشكله.. بس هتعدي

لو صلتك بجوزك إتقطعت مشكله.. بس هتعدي

إنما لو صلتَك بالله إتقطعت مصيييييييييييبه..

لو خسرت ماَلك مشكله بس هتعدي

لو خسرت صحتك مشكله بس هتعدي

لو خسرت شهادتك مشكله بس هتعدي

إنما لو خسررت ربنا ...إنتهت ضعت

((من فقد الله فماذا وجد))

1_عشااااان كده أنا عايز أقولكوا قاااااااعده خطييره جدااا

نصيحه في غااايه الخطوره ياجماعه

عايز أقولكوا نصيحه لازم كل واحد مننا يحطها في قلبه ويحفرها في قلبه

 

 

 

 

 

((علي قدر مقام الله عندك ..علي قدر مقامك عند الله))

 

يعني إيييييييه؟؟

يعني سيدنا موسي لما قال لربنا

((وعجلت إليك ربي لترضي))

أنا مشتاقلك ياارب..أنا سبقت الناس كلها في الشوق إليك ياارب

ربنا سبحانه وتعالي قاله:

((ياموسي إني إصطفيتك علي الناس))

وأنا اخترتك من دون الناس كلها

((علي قدر مقام الله عندك ..علي قدر مقامك عند الله))

علي قد ما هيفتح عليييكي

2_النصيحه الثانيه اللي عايز أنصحكوا بيها

((علي أد مايكون همك هو الله ..علي أد ماربنا هيكفيك هم كل شئ))

((إن الذين قالوا ربنا الله ثم إستقاموا))

إستقاموا يعني لم يلتفتوا لأي هم...كل همهم إنهم يوصلوا لربنا

منايا أوصلك يااارب

ربنا بيقول:

((تتنزل عليهم الملائكه ألا تخافوا ولا تحزنوا))

معدش فيه هموم هأكفيكوا كل هم في الدنيا والآخره

من جعل همه هو الله..كفاه الله هم كل شئ

مييين اللي همه ربنا؟؟

 

3_أنا عايز أنصحكوا

((لا تؤثر علي الله شئ فيعذبك الله بهذا الشئ))

لا تؤثر علي الله شيئا فيعذبك الله به..

ربنا قال للمسلمين لما أخذوا المال وأطلقوا أسري بدر وكان المفروض يقتلوهم قالهم:

((لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب أليم))

فيما أخذتم...الفلوووس اللي إنتوا أخذتوها ...العقوبه لما هتنزل هتنزل علي الحاجه اللي إنت أثرتها علي مراد ربنا

يعني إييييييييه؟؟؟

اللي مشي مع بنت وأثرها علي الله..لما هتيجي العقوبه البنت هتكرهه ..هتعذبه..هيتجوزها وهتبقي حياته شقاء.. هتموت ..هيحصل أي حاجه ليه؟؟؟

لانه أثرها علي الله سبحانه وتعالي

إوعي تؤثر علي ربنا بنت..إوعي تؤثري علي ربنا ولد..إوع تؤثر علي ربنا شهوه أو فلوس أو مركز

خلوا ربنا هو الأول في حيااتنا ياجماعه..

هو أعلي حاجه في حياتنا ..

هو أغلي حاجه في حياتنا..

هو اللي حبه ماي قلوبنا وذكره مال ألسنتنا ..

وطاعته ماليه جوارحنا..

هو ده العبد..هو ده العبد...سبحااان الملك الجليل

إنت عارف قدره ربنا أد إييه؟؟

إنتوا عارفين قدرته سبحانه وتعالي أد إيييه؟؟

أد إييه ربنا قدير سبحانه وتعالي؟؟؟

إنت عارف حب ربنا ليك أد إيييه؟؟

إنت عارف رحمه ربنا بيك أد إييه؟؟

إنت عارف فرح ربنا بيك أد إييه؟؟

إنتي عارفه نعم ربنا عليكي أد إيييه؟؟

إنت عارف قدره ربنا أد إييه؟؟

إنتي عارفه حكمه ربنا أد إييه؟؟

إزااااي؟؟إزاااي؟؟

لما واحد يبتلي يقول ليه يارب إبتلتني ...إبتلاك بإيه مرض ..بقالك 30سنه سليم يبقي قبل ماتنطق وتقول لييه؟؟؟إقعد 30 سنه مريض الأول!!

عليك لربنا 30سنه عافيه عملت بيهم إييه؟؟

وإشمعني أيام ماكنت معافي لما كنت بتشوف واحد مبتلي مكنتش بتقول لييه؟؟

لما كانت عينيك سليمه وشفت واحد أصيب في عينيه مقلتش لييه؟؟ وماعترضتش لييه؟؟

لما كانت كليتك سليمه وشفت واحد عنده فشل كلوي..ماعترضتش ليييه؟؟؟

لما كانت رئتك سليمه وشفت واحد عنده سرطان..ماعترضتش ليييه؟؟؟

إنت عارف ربنا إبتلاك ليييه؟؟

لأن الإعتراض ده كان جوااك بس مش ظاهر لأنك كنت في عافيه..ربنا إبتلاك عشان يطلعه قدام عينيك..

تصلحه..يفرج عنك كل اللي إنت فييه

بس صلح اللي جواك ..صلح اللي جواك ..نصلح اللي جوانا وربنا سبحانه وتعالي ينبت لنا في الإبتلاء جنات النعيم والفرج من عنده

إنت عارف كرم ربنا أد إيييه؟؟؟ وغني ربنا أد إييه؟؟

أنا لو فتحتلكوا ياجماعه خزنه أغني واحد في العالم هتشوفوا إييه؟؟

يانهار أبيض السندات والعقارات والذهب والفلوس والدولارات والريالات واليورو..إيييييييييه ده؟؟

إيه الأموال والكنوز دي كلها...!

أومال لو إتفتحت خزائن ربنا هتشوف إييييييييييييييييه؟؟

أومال لو خزائن الملك إتفتحت هتشوف إييييييه ياجماعه؟؟؟هنشوف إيه في خزائن ربنا؟؟؟

سبحااااااااااااان الملك الجليل..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثانية و الثلاثون

 

 

 

 

مُنايا أوصلك يارب (3)

 

 

 

 

 

إنت عارف كرم ربنا أد إيييه؟؟؟ وغني ربنا أد إييه؟؟

أنا لو فتحتلكوا ياجماعه خزنه أغني واحد في العالم هتشوفوا إييه؟؟

يانهار أبيض السندات والعقارات والذهب والفلوس والدولارات والريالات واليورو..إيييييييييه ده؟؟

إيه الأموال والكنوز دي كلها...!

أومال لو إتفتحت خزائن ربنا هتشوف إييييييييييييييييه؟؟

أومال لو خزائن الملك إتفتحت هتشوف إييييييه ياجماعه؟؟؟هنشوف إيه في خزائن ربنا؟؟؟

سبحااااااااااااان الملك الجليل..

 

أنا فاكر كلام قريته لواحد من أغني 10في العالم كان أمريكي وكان بيتبرع بمليار دولار عشان حاجات في المجتمع بيتبرع بيها فو هو بيمضي بيقول أنا وأنا بمضي إيدي بترتعش ليييييييييه؟؟؟

لأن المليار دولار اللي هأتبرع بيه ده هأخرج بيه من اكتر 10 أغنياء في العالم قلت...سبحااااااااان الله

الرجل ده ربنا أعطاله مئات المليارات.الرجل ده وهو بيخرج الفلوس من خزنته بيرتعش...إنما ربنا يعطي ولايبالي سبحانه وتعالي

الملياردير وهو بيطلع الجنيه إيديه بترتعش ..إنما ربنا بيعطي ولايبالي

ياااجماعه إحنا واقفين علي باب كريم .

إحنا إلوقتي كلنا وإحنا بنتكلم عن الملك الجليل وإحنا بنسمع عنه واااااااقفين علي باب كريم ...والله العظيم

أنا عايز الليله بالله عليكواا الليله ياجماعه..

الكريم الكريم منضيعش الفرصه دي علينا..الليله من بعد الحلقه كلنا نقف علي سجاده الصلاه كلنا بإذن الله سبحانه وتعالي بإذن الملك أنا وإنتوا وربنا يكرمنا بطاعته زي ما أكرمنا بنعمه..نقف علي بابه ..الكريم..

نقعد نقول ياااااارب الدنيا..يااااارب الآخره....ياااااارب الدين......يااااارب أعنا ..ااارب إهدينا ..

ياااااااااارب ياااااااااارب يااااااااااااارب

عايزين ياجماعه الليله دي لغايه الفجر لغايه الفجر مننامش لغايه الفجر نقف علي باب الكريم سبحانه وتعالي...

أد إيييييه كرم ربنا سبحانه وتعالي؟؟؟

أد إييييييه كَرَمَك؟؟

هو الإنسان كان إيييييييه في الأول؟؟

كان إييييه؟؟

 

 

هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا

سورة الإنسان(1)

مكانش أي حاجه خالص..طيب وبعد كده لما بقه حاجه بقه إييييييه؟؟

بقي حيوااان!!!إييييييييييه؟؟؟

حيوااان حيوان منوي ..ده مش كلامي ده كلام العلماء..علماء الطب مسميينه حيوان منوي

طب لما تَطَور..تَطَور تطور خطير جدا..تطور محصلش...

إنتقل من حيوان إلي حشره !!!حشره إزااااااااااي؟؟؟ العلقه...الحيوان المنوي بقه علقه...إيه العلقه دي؟؟

العلقه دي دوده أصلا بتمص الدم فهو بيبقي نفس الشكل ومتعلق في جدار الرحم بالظبط كده بيمص الدم...يعني من حيوان لحشره آآآآآآآآآآه

وبعدين ((فجعلناه سميعاً بصيراً ))

ياااااااااااااه..يااااااااااااااه ياااااااارب ...شوف ربنا نقلنا من إيه لإيه؟؟

ياكرمك ياارب...ياما إنت كريم ياارب...ياما إنت كريم ياااااارب...وكرمه سبحانه وتعالي في الآخره...

تخيلي إنتي واقفه في أرض المحشر والكل مرعووووب وفجأه تسمع صوت ..صوت ميين؟؟...صوت الملك..الملك بيقول إييييييييييه؟؟؟((وأنا أغفرها لك اليوم))

ده عبد عُرِض علي الله كل صحيفته سيئااااات ..ربنا أقره علي ذنب ذنب لغايه ماالعبد أحس إنه هيهلك..ربنا قاله سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم

تلاقي الرجل يصرخ((ياااااااااما إنت كريم ياااااااااارب))

وبعد كده تسمع صوت الملك تااني ..الملك بيقول إييييييه؟؟

((لست أكرم بعبدي مني...))

ده إيه ده؟؟؟

ده في واحد كان واقف دخوله الجنه علي حسنه..هيدخل النار بسبب إن هو عنده سيئه زياده عن الحسناات..

قعد يتذلل في أرض المحشر يدور علي حد يديله حسنه..قابل واحد مش معاه غير حسنه واحده قاله بص الحسنه دي مش نافعاني في حاجه خدها إنت تدخل الجنه وأنا كده كده خلاص مش نافع أخل أصلا..ربنا قاله((لست أكرم بعبدي مني))

إدخلوا إنتوا الإثنين الجنه...يااااااانهار أبيض...الإثنين بيصرخوا

يااااما إنت كريم يااارب

وبعد كده تسمع صوت الملك ..الملك الجليل سبحانه وتعالي

((خذ بيد أخيك وإدخلا الجنه))

إيييييييه ده؟؟؟ده إييييييه ده؟؟؟

ده جيه واحد بعد ماعدي الصراط علي القنطره جاي يدخل الجنه لقي واحد وااقفله إييييييييه؟؟؟

إستني ...حقي...إنت ظلمتني في الدنيا...حقي

فيقوله حقك إييييييه؟؟؟

ده إنت لو أخذت حقك مني هاروح جهنم ..هارجع تااني هارجع تااني أترمي في جهنم...حقي وأنا ماالي ماليش دعوه

طب أنا أترمي في جهنم وأنا أعمل إييييييييه؟؟

ربنا يرفع قصر رهيييب أدام المظلوم يقوله إن عفوت عن أخيك فلك هذا القصر فيقوله عفوت يااارب فيقول له الملك الجليل سبحانه وتعالي

((خذ بيد أخيك وادخلا الجنه))

لماااااا يدخلوا الجنه يصرخوا هما الإثنين

يااااااااااااما إنت كرييييييييييييم يااااارب

يااااااااااااما إنت كرييييييييييييم يااااارب

كرم ربنا سبحااااااانه وتعالي

عايزين نقف الليله علي باب الكريم..نقف ونقوله ياارب إحنا رفعنا إيدينا إليك ومش ممكن هتنزل خائبه..

والله العظيم ما هتنزل فاضيه

إنت هترفع إيديك لربنا وهتطلب علي قدر ماتفهم..ربنا هيديك علي قدر مايعلم سبحااانه وتعالي

إنت عارف أد إيه كرم ربنا؟؟؟إنت عارف أد إيه حكمه ربنا سبحانه وتعالي؟؟؟الملك الجليل العظيم

إنت عارف أد إيييه عظمة ربنا؟؟عظمة ربنا إزااااااي؟؟؟

النبي عليه الصلاة والسلام بيقول:closedeyes:

((إن مامن موضع أربع أصابع في السمواات السبع إلا وملك راكع ..ملك سااجد..ملك قائم لله سبحانه وتعالي بيعبد الله..ملائكه بتعبد الله؟؟؟

يعني إييييييه؟؟

إنتوا عارفين منظر الحرم المكي ليله 27 رمضان ..آآآآآآآآه.

ده بيبقي حاجه موووت ممكن الناس متعرفش تكمل العمره أصلا من كتر الزحمه اللي فيها...يعني نفس المنظر ده

بس إستني

الجزء اللي العلماء اكتشفووه لغايه دلوقتي في السمااء الدنيا 36 مليااااااااار سنه ضوئيه

تخيل يعني إنت لو ركبت طيااره بتطير بسرعه الضوء وفضلت ماااشي بيها 36 مليااااار سنه ضوئيه..هتلاقي السمواات كلها منظر الحرم ليله 27 في مكه هو منظر ال36 ملياااار سنه ضوئيه

ملائكه قاعده تسبح وتقول سبحااااااااااااااانك..يانهار أبيض..إيه العظمه دي..إيه الجلال ده..إيه الكبريااااااااااااء ده...سبحاان الله

وتلاقي بعد كل ده وااحد كافر زي غاندي يقول أنا أمي البقره وإلهي البقره ((أعوذ بالله))((العيااذ بالله))...بقره

يعني لو واحد قاله ياإبن البقره هيبقي فرحااان جدا وهو حاسس بالاعتزاز

وتلاقي واحد تااني هندوسي متصور صوره وهو تحت بقره والبقره بتتبول علييه وهو فرحااااااااااان أوي .. أوي بالبول المقدس بتاع البقره المقدسه بتاااعته وهي بتتبول علييه...

تسجد بقي وتقوله اللهم لك الحمد يااارب

أحد الأدياان اللي موجوده دلوقتي يقولك عند بلاد الصين كده يقولك إن ربهم والعيااذ بالله حاول يخلق الإنساان أول مره معرفش ..خلق

حشراااااااات

حااول تااني معرفش جااب الحيوانات ..حاول تالت جاب القرود والنسانيس في أخر محاوله أخيراااااا الرب بتاعهم ((والعياذ بالله))

عرف يجيب الإنساان

تمسك المصحف ده بقه ...إمسك المصحف بقه الليله وإنت واقف وتمسكه وتبوسه وتحضنه وتقول

((ألف حمد وشكر ليك يااارب علي نعمة الإسلام))

الحمدلله يااااااااارب

الحمدلله يااااارب إنك أعطيتنا كتاب نقدر نعرفك منه يااااارب

الحمدلله يااااااااااارب إنك أعطيتنا كتاب يوصلنا لييك..شايفين كلام ربنا

 

 

 

كلام ربنا ياجمااعه

 

 

 

 

 

كلام ربنا ياجمااعه لما نعيييش معااه

لو فتحت أي صفحه من المصحف...نووور نووور نووور

لو فتحت أي صفحه من المصحف..أي صفحه في كلام ربنا...نوووور نوووور نوووور

تضيعوا الكنز بتاع عمركوا لييييييييييه؟؟؟

إنت عارف ربنا عظيم أد إييييييييييييه؟؟

يااااااتري مقام ربنا في قلبِك أد إييييييييييه؟؟؟

ياتري ربنا بيمثل بالنسبه لك إييييييييييه؟؟؟

ياتري إنت حاسس بعظمه ربنا سبحانه وتعالي وكرم ربنا سبحانه وتعالي ..أد إييييييييييه؟؟

ياااتري ياجماعه إحنا عايشيين مع عظمه الملك الجليل سبحاانه وتعالي أد إيييييييييه؟؟؟؟

إنت عارف عقوبه ربنا أد إيييييييييه؟؟عقووبه ربنا إيييييييييه!!!!!!!

إحنا بنتكلم عن الرحمه والحب!!

بس ربنا شديد العقاب..

عندنا الزلازل والبراكين والعواصف

 

وده من تهديدات ربنا للناس..كل دي تحذيرااات وتهديداات وإنذارات من الملك

كل دي وبعد كل ده لسه بنتجرأ علي ربنا

ياجرأه العصااااااااه..علي الله

ياجرأتهم عليك يا ملك ياجليل

تلاقي البنت ماشيه جريئه علي ربنا في لبسها جرأه...إيه ده؟؟؟

إيه يابنتي اللي إنتي عاملاه في نفسك ده؟؟

 

إيه الجرأه اللي إنتي فيها علي الله دي؟؟

 

والناس اللي واقفه في الشارع واقفه تبصلها بجرأه لا تقل عن جرأتها علي الله

 

لغايه ماتيجي واحده أجرأ منها علي الله في لبسها...

يسيبوا دي ويقعدوا يبصوا للثانيه

 

عفن...مستنقع عفن.. مستنقع والعياذ بالله ...إيييييه ده ؟؟؟إيه ده ياإخواااااانا؟؟؟

ياجماعه إيه الجرأه علي الله دي؟؟؟

 

حديث للرسول صلي الله عليه وسلم...قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:cry:

((لما غلام ليه سرق حته من الغنايم وبعد كده ماات في الغزوه فالصحابه بيقولوا هنيئا له..الرسول صلي الله عليه وسلم قال لا ...إن الشمله التي إشتملها((حته الغنايم اللي سرقها))لتستعر عليه نار في قبره...

 

خاافي لو فضلتي بشعرك..شعرك يستعر عليكي نار في قبرك

 

خافي لو فضلتي بالبنطلون اللي بتلبسيه..يستعر عليكي نار في قبرك

 

خاف لو فضلت تصرف اللي جبتها من مال حرام..تستعر عليك نار في قبرك

 

خاف لو فضلت تمسك إيد فلانه اللي مفيش أي علاقه شرعيه بينَك وبينها ..إيدك تستعر عليك ناار في قبرك

 

خاف لو كنت صاحب موقع أغاني وأفلام ..يجي يوم القيامة ملايين الناس متعلقه فى رقبتك وتتشوي فى جهنم

 

خاااااااااااااافوا ياجماعه...

حاسب ياحبيب قلبي من أي نظره حرام تنظرها ترجعك في إلتزامك خمس سنين ورا

وحااسبي من أي لبس ربنا سماه تبرج..خافي من البدي والفيست والنطلون لأن الرسول صلي الله عليه وسلم قال((إلعنوهن فإنهن ملعووونات))

بتتلعني..!

تخيلي واحده ملعوونه وقفت بين إيدين ربنا بتتحاسب يوم القيامه...؟!

هيعمل فيها إيه ربنا سبحانه وتعالي؟؟

وهو لعنها في الدنيا سبحانه وتعالي

ياااااااااااجرأتنا علي الله..!!!

كفايه جرأه علي ربنا بالمعاصي...

إنت عارف لما ربنا بيغضب بيحصل إيييييييييييه؟؟؟

 

لما ربنا غضب علي فرعون...

جبريل بقي بيحط في بقه الطين وهو بيغرق مخافة أن يقول لا إله إلا الله

لما جنرالات في تركيا أغضبوا ربنا ورموا المصحف علي الأرض...ربنا لما غضب زلزال في 40 ثانيه مات فيه 40 ألف واحد

لما ربنا بيغضب

السرطان بتاع الأطفال بيبقي ليه معهد قومي!!

والطقس بيتغير والدنيا بتبقي ناار بعد ماكان الطقس جميل وأحسن من كده1000 مره

والمرض بينتشر

ومعدتش الأرض بتطلع الزرع بتاع زماان

والمطر بيقل

والبطاله مفيش شغل

وكل حاجه بتبوظ

لما ربنا بيغضب

ياجماعه لما واحد بيروح مفتش في الشغل ويلاقي الموظف مقصر بيعمله لفت نظر...

90% من عقوبااات حياتنا لفت نظر

المادتين اللي سقطت فيهم..وتأخر الزواج..والشغلانه اللي إنت مش عارف تمشي فيها كويس...كل ده لفت نظر

إنما لو ربنا غضب...أجاااااااارنا الله..أجارنا الله سبحانه وتعالي

إنت عارف رقابه ربنا عليك أد إيييييييييه؟؟؟رقابه ربنا عليه أد إييييييييييييه إزاااااااااي؟؟؟

ياحبيب قلبي ده إنت أعضاؤك دي هتشهد عليك يوم القيامه..يعني إييييه؟؟

يعني دي كاميرااات مراقبه

يعني إيدي دي كاميرات مراقبه ليه

يعني رجلي دي كاميرا مراقبه ليه

ده إنت مترااقب بجسمك ..

ده إنت متراقب من جوااك..هترووووووووح فيين؟؟؟

إنت تعرف في مَلكين بيراقبوا كل حاجه بتعملها..؟!!

يعني إييييييه؟؟

يعني تخيل إنك روحت تشتغل في وظيفه معينيين لكل موظف في المصلحه دي موظفين إثنين واقفين علي رقبته عشان يسجلوا عليه كل حاجه بيعملها...

يانهااااااااار أبيض إيه ده؟؟؟

وده ممكن يحصل..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!

 

ربنا عملها معانا سبحانه وتعالي

 

تخيل إنت مراقب أد إيييييييه بقه؟؟

يبقي المهمه بتاعتك خطيييييره جدا

إنت مراقب لدرجه إن ربنا نفسه مراقبك...

 

إتق الله..

إتق عين الله ..إتق عين الله..

لا تجعل الله أهون الناظرين إليك

إتقوا نظر الله إليكم ياجماااااعه في أي معصيه

إحنا يا إخوانا عايزين نعرف ربنا...عايزين نعرفه سبحانه وتعالي

انا كلمتكوا لمحااااات سريعه عن ربنا...

إنما إحنا شعارنا

((عايزين نوصل في الطريق لربنا سبحانه وتعالي))

شعااااااارنا منايا أوصلك يااااارب

 

 

عايزين نتعلم الثقه في ربنا؟؟

بعد كده الإخلاص لله...خشيه الله...حب الله...الإفتقار إلي الله..اليقين في الله..إزااااااااااي المعاني دي تملا قلوبنا

إزااااااااي نوصل للمعاني اللي الصالحين لما وصلولهاحياتهم كلها إتغيرت...

إزااااي نتعلم إن إحنا نقف علي باب ربنا لغايه ماينزل هذه المعاني في قلوبنا والباب يتفتحلنا.......

 

 

أنا كلمتكوا النهارده عن إيييييييه؟؟؟

إنت عارف حب ربنا ليك أد إيييييييييه؟؟؟

أد إيييييييه بيحبك؟؟؟أد إييييييييييه ممكن العرش يهتز لموتك من حب ربنا ليك؟؟

إنت عارف نعم ربنا عليك أد إييييييييه؟؟

بص في المستشفيااااات كل مرض واحد اُبتلي بيه نعمه من نعم ربنا اللي إدهاااالك بس إنت مش حاسس بيها

إنت عااااارف رحمة ربنا سبحانه وتعالي بيك أد إييييييييييه؟؟؟

أد إييييييه الملك الجليل سبحانه وتعالي رحيم بينا يااااجماعه.؟؟؟..رحمه عظيييمه

 

 

 

 

 

إنت عارف كرم ربنا سبحانه وتعالي أد إييييييييه؟؟

 

إنت عارف كرم ربنا الجليل كرمه في الدنيا ويوم القيامه؟؟

 

 

 

إنت عارف حكمه ربنا أد إيييييييييه؟؟

إوع تسخط في إبتلاااااء

إنت عارف عظمه ربنا أد إييييييه؟؟

عايزكوا تفتكروا وإنتوا بتقولوا سبحان الله وبحمده طول اليوم أو أذكار الصباح والمساء..

 

 

 

 

 

عايزكوا تفتكروا وإنتوا بتقولوا سبحان ربي الأعلي

 

ال36 ملياااااااااااار سنه ضوئيه اللي مليااااااانين ملائكه..زي منظر الحرم بالظبط ليله 27 رمضان

إنت عارف قدره ربنا أد إييييييييه؟؟

ال100 ملياااار نيزك وشهااب اللي بيطوفوا بالكون دول وممكن يترجم بيهم أي عاصي

ربنا قدير ياجماااعه وجسمك اللي مليان بقدره الله نعم ...وإنت قاعد دلوقتي..ربنا قدير ياجمااااعه

اللي ربنا شفاها من السرطاااان...واللي ربنا شفاه من العمي

ربنا قديييييييييير ياجماااااااعه

((لا تلتفتوا عن الله..فيلتفت الله عنكم))

إوعووووووووووا..اللي ضيع إبليييس إنه إلتفت عن ربنا لنفسه وقاااااال((أنا خير منه))

اللي خرج آدم من الجنه إنه إلتفت للشجره

إووووع تلتفت للدنيا...إوع تلتفت لأي حاجه غير ربنا

إستقم..ثم إستقم

أقبل علي ربنا قوله عجلت إليك ربي لترضي

عشاااان يقولك إني إصطفيتك علي الناس..يصطفيك بمايشااااءمن العطايا والمنح والهباات والنفحاات

 

 

 

النبي صلى الله عليه وسلم بيقول..

((لو أن الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضه ..جناح بعوضه..ماسقي منها كافر شربه ماء))

جناح بعوضه..ده النبي جمع فيها أوصاف الدنيا كلها إزااااااي؟؟

ده كلام النبي صلي الله عليه وسلم

إيييييييييه البعوضه دي؟؟

أول حاجه البعوضه دي في المستنقعاات يعني قذاره وحقااااره ..دي الدنيا

تااني حاجه البعوضه دي بتنقل الأمرااض..أمراض القلب اللي ربنا هيشوفها في قلبك ساعه ماتتعرض عليه سبحانه وتعالي لو موجوده...إبعد عنها عشان متتعداش والعياذ بالله عشان العدوي..الوباءاللي عند البعوض ده

بعد كده البعوض ده كائن كريه جدا عند الناس..الناس بتكرهه جداااااا جداا...يبقي الدنيا دي المفروض ننفر منها أصلا

البعوضه دي لما تدخل غرفه والبعوضه تقعد تزن تنتبه ليها وتنشغل عن الباقي..هي بتشغلك عن الحاجات المهمه كده

والبعوضه دي بتموت بسرعه جداا..دوره حيااتها قصيييييره جدا

الدنيا زائله بسرعه..بتروح بسرعه..بتضيع بسرعه

كل حاجه بتنتهي بسرعه..خليييييك في الباقيه بقه..

خليك مع الباقي الملك الجليل سبحااااااانه وتعالي

والبعوضه دي حجمها بالنسبه للغرفه زي حجم الكره الأرضيه بالنسبه للسماء بالظبط

فالبعوضه دي حقيره جدا...الدنيا دي حقيره ولا تستاهل ولا تسوي والله ياجماااااااعه

البعوضه دي...

تخيل لو واحد واخد كرسي كل يووم وطالع علي مستنقع ويقوم حاطط الكرسي ويقعد هايم ياعيني..قاعد يبص للمستنقع..إييييييه يابني ماالك؟؟

بحب بعوضه هنا وكل يوم 10 ساعاات أقعد أبصلها بس هي ترضي؟؟

تقولوا عليه إييييييه؟؟؟مجنوون..مجنووووون

حد يحب الدنيا..حد يحب الدنيا ياجماااااعه؟؟

ولا واحد قاعد يجري عشان يشتري جناح بعوضه هيعمل بيه إيييييه؟؟

حد يحب النيا؟؟

كل واحد مننا في حيااااااته بعوضه!!

إيه البعوضه اللي في حيااتك؟؟إيه البعوضه اللي في حياتِك؟؟

إيييييييييه جناح البعوضه اللي معطلك عن ربنا سبحااااااانه وتعالي؟؟

 

إحدي النسااء زوجها جابلها طقم ألماظ ..

ألماظ وهو فالصو

بعد أربع سنين من الزواج اكتشفت انه فالصو..

يوم ماجابهولها كان إحساسها إيييييييييه؟؟

كل ماتعرضه علي الناس والناس تنبهر..الناس دي بتقول إيييه؟؟

وهي فرحتها شكلها إييييه؟؟

كل يومين تفتح الدولاب وتطمئن علي طقم الألماظ

سااااعه ما اكتشفت انه فالصو..

ياتري كان إحساسها إييييييه؟؟

ياتري كان صدمتها إييييييييه؟؟

 

ياجمااعه الدنيا الفالصو اللي إحنا بنحسبها ألماظ دي...

في ناس فضلت مخدوعه فيها طول عمرها

ولما نزلت في القبر اكتشفت إنها فالصو

الست دي فااقت بعد أربع سنين ..

في ناس مبتفوقش غير يوم القياامه..

في ناس مبتفهمش إنها فالصو غير يوم القيامه

عاااااااايزين نعرف حقيقه الدنيا

لو أحد الملوك قبل مايموت دخل عليه الدكاتره قالوله إنت ممكن تعيش 10 سنين بس تتنازل عن ملكك..

يقول إييييييييه؟؟

يقول أعيش ساعه واحده وخدوا ملكي...يعني إنت شهر فى عمرك أغلي من ملك ملوك الدنيا كله يااجماعه

عااايزين نستغل عمرنا ..عايزين نفوق..قلبي وقلبك..عااااايزين نفوق لقلوبنا بقه..

ياااااجماعه الطاعه أجمل من المعصيه..زي ماالجنه أحلي من الدنيا

يابنتي..ياحبيب قلبي..ياوالدي في الله

الطاعه أقوي من المعصيه..زي ماربنا سبحانه وتعالي أقوي من إبليييس

 

ياجماعه والله العظيم مالينا نجاه في الأخره غير بالعمل الصالح

عملك الصالح هو اللي هينفعك...عملك الصالح هو اللي هيقف بينك وبين النار حجاب هو اللي هينزل معاك قبرك...هو اللي هيُعرض معاك علي الله...عملك الصالح

لما الإنسان بيموت ..أهله بيجروا في الجنازه وتصريح الدفن..

مفيش حد بيعمله عمل صالح خلااااااااص

عملك الصالح هو اللي هينفعك

ياجمااااعه عايزين نفوق ..

عايزين نفوق في علاقتنا بالله سبحاانه وتعالي..

عايزين نفوق

عشان كده سلسله منايا أوصلك ..سلسله في الطريق إلي الله

منطلقين في الطريق إلي الله سبحانه وتعالي برغبه عارمه في الوصول إلي الله سبحااااانه وتعالي..

هيبقي شعارنا

منااانا نوصلك يااارب

مناااااااانا نوصلك

مناكي توصليله ويقبَلِك؟؟

وشعار حياتِك إقبلني يااااااارب..وهتعملي أي حاجه عشان يقبلك؟؟

وهنضحي بأي حاجه بينك وبينه عشاان يقبلك ويفتحلك بابه؟؟

 

 

والله العظيم ما بمزاجك هتطيع ربنا ...قسما بالله ما بمزاجِك هتقدري تفوزي ...

 

ياجماعه الطاعه فتح من ربنا..

هنصبر وهنشتغل عشاااااااان ربنا يفتح علينا ولا لأ

((علي قدر مقام الله عندك ..علي قدر مقامك عند الله))

لو ربنا عَظُم في قلوبنا الفتره دي..ربنا هيفتح علينا

 

 

اللهم تب علينا..اللهم صلنا بك..اللهم وصلنا إليك..اللهم أصلح قلوبنلا..إهدي قلوبنا..اللهم إجعلنا مخلِصين لك..مخلَصين لك...

اللهم إهدنا وسددنا ويسر الهدي لنا وإستعملنا ولا تستبدلنا وأفض علي قلوبنا من أنوارك ورحمااتك

 

 

 

وبعد ان وصل الجميع بسلامة الله ..

 

 

 

دنا عبد الرحمن من السائق وسأله : هو الشريط ده بتاع مين يا اسطى؟؟

 

 

 

 

 

السائق: والله ياباشا معرفش..

 

 

 

ده واحد بدقن كان قاعد جنبى قالى خد شغله على ما انزل بس طلع كريم وقالى خده ليك هديه..

 

 

 

 

 

استنى اما اشوفلك مكتوب عليه ايه..

 

 

 

 

 

اخرج السائق الشريط ثم قال: ده يا سيدى بتاع واحد اسمه حازم شومان

 

 

 

 

 

عبد الرحمن: شكرا يا سطى..

 

 

 

تعجب عبد الرحمن كثيرا ..

 

 

 

 

 

مين الشيخ ده..؟؟

 

 

وازاى انا مشمعتتش عنه قبل كده؟؟

 

 

اسلوبه جميل وبسيط وكلامه من القلب للقلب..!!

 

 

تابعونا..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثالثه و الثلاثون

 

 

 

 

صفقة خااااااااسره!!

 

 

 

 

وصل عبد الرحمن بسلامة الله للقاء عبد الله ..

 

 

 

عبد الرحمن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

حمدا لله على سلامتك..

 

 

 

 

عبد الرحمن: الله يسلمك..

 

 

 

 

عبد الله: عندى ليك بشرى طيبه..

الشيخ انهارده هيتكلم عن الجنه باذن الله..

شوفت رزقك حلو ازاى؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن: الحمد لله.. ربنا يجعلنا من اهلها..

 

 

 

 

عبد الله: ربنا يجعلنا من اهل الفردوس الاعلى مع النبي صلى الله عليه وسلم..

 

 

النبي بيقول (في الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض والفردوس أعلاها درجة ومنها تفجر أنهار الجنة الأربعة ومن فوقها يكون العرش فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس)

 

 

 

 

عبد الرحمن: ربنا يجعلنا من اهل الفردوس الاعلى..

 

 

 

 

عبد الله: امين..

يلا بقى علشان منتاخرش..

 

 

 

 

ذهب الاثنان الى مسجد عمربن الخطاب حيث يلقى الشيخ ابراهيم دروس العلم والمحاضرات الايمانيه..

 

 

صليا المغرب..

 

ثم جلس الشيخ يتحدث عن اقل اهل الجنه نعيما ومنزلة ..

 

ان شاء الله هنتكلم انهارده عن اقل اهل الجنه نعيما ..

 

وعايزكم يا اخوانى تتخيلوا الحديث ده وتعيشوه بقلوبكم ..

 

قال النبي صلى الله عليه وسلم :

( بعد ان يجمع الله تبارك وتعالى الخلق يوم القيامه

يقول الرب تبارك وتعالى ارفعوا رؤوسكم

فيرفعون رؤوسهم فيعطيهم نورهم على قدر أعمالهم

فمنهم من يعطى نوره مثل الجبل العظيم يسعى بين يديه

ومنهم من يعطى نوره أصغر من ذلك ومنهم من يعطى مثل النخلة بيده

ومنهم من يعطى أصغر من ذلك

حتى يكون آخرهم رجلا يعطى نوره على إبهام قدميه يضيء مرة ويطفأ مرة

فإذا أضاء قدم قدمه وإذا أطفىء قام , فيمرون على قدر نورهم

منهم من يمر كطرفة العين ومنهم من يمر كالبرق ومنهم من يمر كالسحاب

ومنهم من يمر كانقضاض الكوكب ومنهم من يمر كالريح

ومنهم من يمر كشد الفرس ومنهم من يمر كشد الرجل

حتى يمر الذي يعطى نوره على ظهر قدميه يحبو على وجهه ويديه ورجليه تخر يد وتعلق يد وتخر رجل وتعلق رجل وتصيب جوانبه النار فلا يزال كذلك حتى يخلص

فإذا خلص وقف عليها فقال الحمد لله الذي أعطاني ما لم يعط أحدا إذ نجاني منها بعد إذ رأيتها

قال فينطلق به إلى غدير عند باب الجنة فيغتسل فيعود إليه ريح أهل الجنة وألوانهم

فيرى ما في الجنة من خلل الباب فيقول رب أدخلني الجنة

فيقول الله له أتسأل الجنة وقد نجيتك من النار؟

فيقول رب اجعل بيني وبينها حجابا لا أسمع حسيسها

قال فيدخل الجنة ويرى أو يرفع له منزل أمام ذلك كأن ما هو فيه إليه حلم

فيقول رب أعطني ذلك المنزل؟

فيقول له لعلك إن أعطيتكه تسأل غيره؟

فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره وأي منزل أحسن منه!

فيعطاه.. فينزله ويرى أمام ذلك منزلا كأن ما هو فيه إليه حلم

قال رب أعطني ذلك المنزل ؟

فيقول الله تبارك وتعالى له فلعلك إن أعطيتكه تسأل غيره ؟

فيقول لا وعزتك يا رب وأي منزل أحسن منه!

فيعطاه فينزله ثم يسكت...

فيقول الله جل ذكره ما لك لا تسأل؟؟

فيقول رب قد سألتك حتى استحييتك وأقسمت حتى استحييتك ..

فيقول الله جل ذكره: ألم ترض أن أعطيك مثل الدنيا منذ خلقتها إلى يوم أفنيتها وعشرة أضعافه؟؟؟

فيقول أتهزأ بي وأنت رب العزة؟؟!!

فيضحك الرب تبارك وتعالى من قوله..

قال فرأيت عبد الله بن مسعود إذا بلغ هذا المكان من الحديث ضحك..

فقال له رجل يا أبا عبد الرحمن . . قد سمعتك تحدث هذا الحديث مرارا..

كلما بلغت هذا المكان ضحكت ؟

فقال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث هذا الحديث مرارا..

كلما بلغ هذا المكان من هذا الحديث ضحك حتى تبدو أضراسه..

قال فيقول الرب جل ذكره لا ولكني على ذلك قادر,,

سل ؟فيقول ألحقني بالناس فيقول تعالى : الحق بالناس..

فينطلق يرمل في الجنة..

حتى إذا دنا من الناس رفع له قصر من درة فيخر ساجدا فيقال له ارفع رأسك.. ما لك؟؟

فيقول رأيت ربي أو تراءى لي ربي..

فيقال إنما هو منزل من منازلك !!

قال ثم يلقى رجلا فيتهيأ للسجود له..

فيقال له مه..؟؟

فيقول رأيت أنك ملك من الملائكة ..!

فيقول إنما أنا خازن من خزانك وعبد من عبيدك تحت يدي ألف قهرمان على ما أنا عليه

قال فينطلق أمامه حتى يفتح له القصر..

قال وهو من درة مجوفة سقائفها وأبوابها وأغلاقها ومفاتيحها منها..

تستقبله جوهرة خضراء مبطنة بحمراء فيها سبعون بابا ..

كل باب يفضي إلى جوهرة خضراء مبطنة كل جوهرة تفضي إلى جوهرة على غير لون الأخرى..

في كل جوهرة سرر وأزواج ووصائف..

أدناهن حوراء عيناء عليها سبعون حلة يرى مخ ساقها من وراء حللها..

كبدها مرآته وكبده مرآتها..

إذا أعرض عنها إعراضة زدادت في عينه سبعين ضعفا..

فيقال له اشرف.. فيشرف..

فيقال له ملكك مسيرة مائة عام ينفذه بصرك..

قال فقال عمر ألا تسمع ما يحدثنا بن أم عبد يا كعب عن أدنى أهل الجنة منزلا.؟؟!!!!!

فكيف أعلاهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قال يا أمير المؤمنين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت..

إن الله جل ذكره خلق دارا جعل فيها ما شاء من الأزواج والثمرات والأشربة ثم أطبقها فلم يرها أحد من خلقه لا جبريل ولا غيره من الملائكة ثم قرأ كعب( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون ) قال وخلق دون ذلك جنتين وزينهما بما شاء وأراهما من شاء من خلقه ثم قال من كان كتابه في عليين نزل في تلك الدار التي لم يرها أحد حتى إن الرجل من أهل عليين ليخرج فيسير في ملكه فلا تبقى خيمة من خيم الجنة إلا دخلها من ضوء وجهه فيستبشرون بريحه فيقولون واها لهذا الريح هذا ريح رجل من أهل عليين قد خرج يسير في ملكه))

 

سبحان الله..

 

انتو متخيلين المنظر اللى فات..؟؟

 

ده أقل اهل الجنه منزله شباب..

 

ياشباب احنا بنبيع الجنه بأيه؟؟

 

احنا بنبيع النعيم اللى محدش يتخيله ده بايه؟؟

 

احنا بعنا الجنه ونعيمها يا شباب بالافلام الاباحيه!!!

 

بعنا الجنه ونعميها بالمخدرات والمسكرات!!!

 

بعنا الجنه ونعيمها بالشات والعلاقات المحرمه!!

 

بعنا الجنه ونعيمها بالاغانى والموسيقى!!

 

بعنا كل شئ مقابل لذة فانيه ولو استمرت سنين..!!!!

 

بعنا كل شئ بلا شئ..

 

صفقه خااااااااااااااسره..

 

بل..

 

أخسر صفقه عرفها الكون..

 

واسمعوا الحديث ده كمان..

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(سأل موسى ربه فقال يا رب ما أدنى أهل الجنة منزلة؟

قال هو رجل يجيء بعدما يدخل أهل الجنة الجنة فيقال له ادخل الجنة ..

فيقول أي رب كيف وقد نزل الناس منازلهم وأخذوا أخذاتهم ؟

فيقال له أترضى أن يكون لك مثل ملك ملك من ملوك الدنيا ؟

فيقول رضيت رب..

فيقول لك ومثله ومثله ومثله ومثله فقال في الخامسة رضيت رب فيقول هذا لك وعشرة أمثاله ولك ما اشتهت نفسك ولذت عينك..

فيقول رضيت رب ..

قال رب فما أعلاهم منزلة؟

قال أولئك الذين أردت غرست كرامتهم بيدي وختمت عليها فلم تر عين ولم تسمع أذن ولم يخطر على قلب بشر)

 

لم يستطع الشيخ ذو القلب الرقيق ان يتمالك دموعه..فبكى ..

وبكى الحاضرون ..

 

أخذ عبد الرحمن ينظر فى وجوه الحاضرين..

 

شتان بين هذه الوجوه الطاهره المشرقه..وبين اصحاب الوجوه اللى سودتها الذنوب والمعاصى..!!

 

شتان بين الصحبه الصالحه التى تشعر بالامان لمجرد وجودك بينها..وبين صحبة السوء التى لا تزيدك الا هما وغما..!!

 

أنهى الشيخ حديثه..

 

وبعد الانتهاء من صلاة العشاء..

 

 

 

عبد الرحمن: همشى انا بقى علشان اتاخرت جاااامد..

 

 

 

عبد الله: تمشى ازاى بس؟؟

 

انا بيتى هناك اهو..

 

تعالى نشرب الشاى على الاقل ..او نتعشى عشا خفيف على الماشى كده؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: معلش يا عبد الله..

مره تانيه ان شاء الله..

 

 

 

 

عبد الله: براحتك يا سيدي..

اهم حاجه تكون استفدت انهارده وقضيت وقت طيب..

 

 

 

 

عبد الرحمن: الحمد لله..

انا بجد فرحان ومبسوووووط جدا انى حضرت معاك انهارده الدرس ده..

وان شاء الله هحاول احضر معاك على قد ما اقدر بعد كده..

 

 

 

عبد الله: ان شاء الله..ده انت تنورنا..

 

 

عبد الرحمن: ربنا يكرمك يارب..

السلام عليكم..

 

 

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

 

 

ترى بعد كل هذه الرسائل والمواعظ سيلتزم عبد الرحمن؟؟

ام سيبقى كأى شاب عادى ؟؟

 

تابعونا..

===

==

=

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الرابعه و الثلاثون

 

 

 

 

مناجاه..

 

 

 

 

عاد عبد الرحمن الى البيت ..

 

وجد الجميع قد ناموا..

 

دخل غرفته ..

 

واغلق الباب..

 

جلس على سريره يستعيد ما حدث له اليوم ..

 

ثم بدات الافكار تتزاحم فى راسه..

 

 

إنها رسائل من الله اليك يا عبد الرحمن...

 

 

لو مفهمتهاش يبقى انت اغبى انسان على هذه الارض..

 

لقد آن الاوان..

 

 

نعم..

 

لقد حان الوقت للتخلص من ذل المعاصى..

 

لقد حان الوقت لكسر قيود الشهوات..

 

 

كفايه ذنووووووووووووووووووب...

 

 

لو متبتش دلوقتى ..هتوب امتى تانى؟؟؟

 

 

لو مبداتش امشى فى طريق ربنا صح همشى امتى؟؟

 

 

لو منتهزتش وجود معاذ وعبد الله جنبى دلوقتى؟؟ هلاقى صحبه صالحه فين بعد كده؟؟؟

 

كان عبد الرحمن مشحونا بشحنه ايمانيه عاليه فى ذلك الوقت جعلته ينتفض من على سريره..

 

 

وقف فى وسط الغرفه وبدأ ينظر حوله..

 

 

 

ما هذا ؟؟ ومن هؤلاء؟؟

 

 

 

ذهب الى المطبخ واحضر كيسا كبيرا...

 

 

 

ثم اخذ ينزع كل صور المطربين والممثلين الموجوده على الحائط فى غرفته ويضعها فى الكيس..

 

 

احضر كل الشرائط والسيديهات الخاصه بالافلام والاغانى ووضعها ايضا فى الكيس..

 

 

 

ثم ربطه ووضعه فى سلسلة القمامه..

 

 

عاد الى جهاز الكومبيوتر..

 

 

دخل على القرص الخاص بالافلام والاغانى وقام بعمل فورمات..

 

فتح المتصفح وقام بحذف جميع المواقع الغير اسلاميه من المفضله..

 

 

وفى تلك اللحظه ..تذكر ذلك الشيخ الذى كان يتحدث فى الميكروباص..

 

 

ماذا كان اسمه؟؟؟

 

 

انه...حازم شومان...

 

 

فتح محرك البحث..وكتب حازم شومان..

 

 

ظهرت له نتائج عديده للبحث..

 

 

ولكن جذب انتباهه رابط بعنوان ..

 

 

راجعلك يارب..

 

 

قام بفتحه والاستماع اليه..

 

 

احس عبد الرحمن بسعاده غير عاديه وانشراح فى صدره بعد سماعه للمقطع..

 

 

 

قام وتوضأ ..

 

 

 

وللمره الاولى يشعر بمعنى السجود لله..

 

 

اخذ عبد الرحمن يناجى ربه ودموعه تفيض على خديه قائلا..

 

 

ما احلمك يا رب.. عصيتك كتيير وامهلتنى؟؟

 

 

ما اعظمك يارب..اتجرأت عليك وسترتنى!!

 

 

ما اكرمك يارب..ذنوبى طالعه اليك ونعمك علي لا تعد ولا تحصى..!!

 

 

كنت قادر يارب انك تاخد منى كل نعمه عصيتك بيها فى يوم من الايام ..

 

 

انا مش عارف اقولك ايه يارب؟؟؟

 

 

انا مكسووووووف منك يارب..

 

 

ولكنك رحمن ..رحيم..

 

 

جيتلك يارب..

 

 

رجعتلك يارب..

 

 

وقفت على بابك..

 

 

يارب متطردنيش..

 

 

مليش رب غيرك..

 

 

اروح لمين غيرك يا رب..

 

 

انت ربى وسيدى ومولاى وح..ب...ي...ب..ي ..

 

 

بحبك يارب..

 

 

يا حبيبى ..

 

 

نفسى الاماره بالسوء غلبتنى والشيطان وسوس لى وعصيتك..

 

 

بس جيتلك طمعان فى عفوك يارب..

 

 

يارب عذابك شديد ..

 

 

مستحملش نظرة غضب واحده منك يارب..

 

 

بس انت غنى عن عذابى..

 

 

يارب متعذبنيش ..

 

 

يارب متعذبنيش ..

 

 

يارب متعذبنيش ..

 

 

انا ضعيف يارب..

 

 

انا حقير يارب..

 

 

بس انت قولت فى كتابك..

 

 

(قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا)

 

 

عمرى ما هيأس من رحمتك يارب..

 

 

عمرى..

 

عارف ومتاكد انك هتقبلنى ومش هتردنى ..

 

 

اقبلنى يارب..

 

 

واغفر لى يارب ..

 

واهديني يارب..

 

 

اهدينى يا رب..

 

 

اهدينى يارب..

 

 

 

 

تابعونا ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الخامسه و الثلاثون

 

 

 

 

ابدأ صح..

 

 

 

 

استيقظ عبد الرحمن فى صباح اليوم التالى وكله همة ونشاط ..

 

ذهب الى الكليه..

 

وهناك ..قابل صديقه محمد ..

 

 

عبد الرحمن : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

محمد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

عبد الرحمن : ازيك يابنى.. فينك كده؟؟

 

 

محمد: الحمد لله ..انا موجود اهو بس كنت مشغول حبتين..

متعرفش معاذ مختفى فين كده بقاله كام يوم..؟؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : ده انا اللى لسه كنت هسألك عنه..!

اخر مره كلمته فيها كان الخميس اللى فات وقالى انه مش هيقدر يجى الكليه الاسبوع ده علشان عنده ظروف..

 

 

 

محمد: ان شاء الله يكون بخير..

 

 

عبد الرحمن : يارب..

 

 

محمد: مش عاوز مني حاجه علشان مستعجل؟؟

 

 

عبد الرحمن : شكرا..ابقى طمنا عليك وعلى معاذ..

 

 

محمد: ان شاء الله..

السلام عليكم..

 

 

عبد الرحمن : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

 

 

عاد عبد الرحمن الى المنزل ..

 

 

وفى طريق العوده ..اتصل به عبد الله..

 

 

عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

 

عبد الرحمن : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

كنت لسه هتصل بيك والله اول ما اروح..

 

 

 

عبد الله: القلوب عند بعضيها..ايه اخبارك؟؟

 

 

عبد الرحمن : الحمد لله..انا بجد محتاج اقعد معاك انهارده ضرورى يا عبد الله..

 

 

 

عبد الله: خير ان شاء الله..

 

هستناك بعد المغرب زى كل مره..

 

خلاص ..ماشى باذن الله..

 

 

 

عبد الرحمن : باذن الله..

السلام عليكم

 

 

 

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

 

 

عاد عبد الرحمن الى المنزل..

 

تناول الغداء..

 

ثم نزل وصلى العصر فى جماعه..

 

ثم جلس فى المسجد يقرا القرآن..

 

حتى بلغت الساعه الرابعه والنصف..

 

فخرج من المسجد وذهب للقاء عبد الله..

 

وصل اليه فى اذان المغرب..

 

فذهبا وصليا المغرب جماعة ..

 

وبعد الصلاه دار هذا الحوار..

 

 

 

عبد الرحمن : بص بقى يا عبد الله..

 

انت عارف انى بعتبرك انت ومعاذ زى اخواتى بالظبط..

 

وربنا يشهد انا بحبكم قد ايه..

 

انا الحمد لله نويت اتوب لربنا ..ونفسى تاخد بايدى علشان ابدأ صح ..

 

 

 

 

عبد الله: الف مبروووووك يا حبيب قلبى..

 

والله انت مش حاسس انا فرحان بكلامك ده قد ايه دلوقتى..

 

ربنا يحفظك ويثبتك يارب..

 

بص بقى يا سيدي..

 

لازم تعرف الاول ان التزامك ده مش شطاره منى او منك ..ده فضل من ربنا انه هداك ووجهك للطريق الوحيد اللى فيه سعادة الدنيا والاخره..طريق الاستقامه..

 

وده الطريق اللى بنظلب من ربنا انه يهدينا ليه فى كل صلاه ..احنا مش بنقول فى كل صلاه فى الفاتحه (اهدنا الصراط المستقيم) ..؟؟

 

 

عبد الرحمن : تمام..

 

 

 

عبد الله: واللى يأكدلك ان ده فضل من ربنا عليا وعليك ان انا وانت عارفين ناس كتيييييييير فى الضياع ..مع انهم عارفين انهم ماشيين مسدود وفيهم ناس كتير عارفين الصح فين ..وعارفين ان اللى بيعملوه غلط..ومع ذلك مستمرين فيه..وللاسف ناس كتييييييير منهم ماتت على معصية ربنا والعياذ بالله..

فالحمد لله على نعمة الهداية ..

 

 

عبد الرحمن : الحمد لله..

 

 

 

عبد الله: الحاجه التانيه..

مش عاوزك تدخل فى الدين حامى..وتتقل على نفسك..علشان بعد فتره متعملش زى اغلب الناس وتلاقى نفسك سبت كل حاجه مره واحده..

 

وطبعا مش قصدى التدرج فى ترك المحرمات..لا طبعا..قصدى التدرج فى العبادات والطاعات..

 

النبى صلى الله عليه وسلم بيقول (إذا نهيتكم عن شئ فاجتنبوه ، وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم ) رواه البخاري

 

وربنا بيقول ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا)

 

يعنى ايه؟؟

 

يعنى طالما عرفت ان الاغانى حرام ..يبقى سمعا وطاعه يارب..

 

عرفت ان الشات والكلام مع البنات حرام..يبقى سمعا وطاعه يارب..

 

انما مثلا لو فى الاول صليت الخمس صلاوات بس ومصليتش النوافل ..مفيش مشكله..شوية بشوية وهتلاقى نفسك باذن الله بتزيد فى الطاعه..

 

ماشى يا سيدي؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : ماشى..

 

وده فعلا اللى انا عملته والحمد لله..

 

انا رميت كل شرايط وسيديهات الافلام والاغانى اللى كانت عندى ومسحت كل حاجه من على الجهاز..

 

 

 

عبد الله: الحمد لله..

شوفت بقى ربنا بيحبك قد ايه علشان يوفقك لكل ده..

 

 

 

عبد الرحمن : الحمد لله..

 

 

 

عبد الله: الحاجه التالته علشان تبدأ صح ..

 

لازم يكون ليك جدول وثابت وورد محاسبه تحاسب نفسك عليه..متسبش العمليه ماشيه سبهلله كده..لو مشيت من غير جدول محاسبه هتلاقى نفسك مره تفوت صلاة الجماعه..مره تنسى ورد القران ..مره تنسى الاذكار ..وهكذا..

 

الجدول هنبتدى فيه الاول بحاجات اساسيه ..وان شاء الله نزود حاجه كل فتره..

 

ماشي؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : ماشي..

 

 

 

عبد الله: الجدول عندى فى البيت ..وكلنا مشينا عليه فى الاول..هو عباره عن حاجه بسيطه جدااا..زى

- صلاة الجماعه

- ورد قرآن ثابت يوميا

- أذكار الصباح و المساء

- أذكار بعد الصلاة

كده يعنى..

 

 

 

عبد الرحمن : هستناك تجيبهولى ان شاء الله..

 

 

 

عبد الله: ان شاء الله..

دلوقتى فيه حاجه مهمه جداااااااااا لازم نعملها الاول..

 

 

عبد الرحمن : ايه ؟؟

 

 

 

عبد الله: عايزين نشتغل على نظافه..

 

 

 

عبد الرحمن : ازاى يعنى؟؟

 

 

 

عبد الله: احنا شغلنا كله عبادتنا وطاعتنا لله قائمه على القلب..

فلازم ننضف القلب من التراب اللى الذنوب والمعاصى راكمته عليه ..علشان تحس بلذة الطاعه بعد كده ولما تعوز قلبك تلاقيه موجود..

 

والنضافه دى بقى هتبقى عن طريق سماع دروس عن الدار الاخره ..الجنه والنار ويوم القيامه والقبر وهكذا..

 

ماشى؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : ماشى..

 

 

 

عبد الله: على بركة الله..

 

هات ايميلك..

 

واول ما اروح هبعتلك رابط اسطوانه خطييييييره عن الدار الاخره لمجموعه من الشيوخ..

 

وفيه موقع كمان اسمه احلى حياة فى طاعة الله..هتلاقى هناك احلى صحبة تعينك على طاعة الله ..

 

 

وكمان فيه سلسله رووووووعه لازم تسمعها..اسمها على فين يا شباب..للدكتور حازم شومان..

 

 

 

عبد الرحمن : سبحان الله..

 

كنت لسه هقولك دلنى على حاجه اسمعها للراجل ده..

 

انا سمعتله لغاية دلوقتى درسين واثروا فيا جدااااااااااااا لابعد ما تتصور..

 

 

 

 

عبد الله: نحسبه على خير ولا نزكيه على الله من الدعاه المخلصين..

 

 

عبد الرحمن : ربنا يبارك فيه ويزيده..

 

 

 

عبد الله: اللهم امين..

 

صحيح قبل ما انسى..

 

فيه حاجه مهمه عايز اقولهالك..

 

 

 

عبد الرحمن : قول..

 

 

 

عبد الله: بحبك فى الله..

 

 

 

عبد الرحمن : وانا كمان بحبك فى الله انت ومعاذ وربنا يجمعنا مع النبى فى الجنه ان شاء الله..

 

عبد الله: اللهم امين..

 

 

 

انتهى الحوار بين عبد الرحمن وعبد الله..

 

ثم صليا العشاء..

 

وعاد كل منهم الى منزله..

 

وهكذا..

 

بدأ عبد الرحمن يشق طريق الالتزام خطوة بخطوة..

 

 

 

تابعونا ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة السادسه و الثلاثون

 

 

 

 

أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا..؟؟؟؟

 

 

 

 

بدات اللقاءات تتكرر بين عبد الرحمن وعبد الله..

 

 

 

وقام عبد الرحمن بالاستماع للاسطوانه والسلسله التى نصحه بها عبدالله..

 

 

 

 

والتى كانت بفضل الله سببا فى علو همته واقباله على الله..

 

 

 

 

وكان عبد الله فعلا نعم الرفيق والاخ والصديق..

 

 

 

 

لايترك عبد الرحمن..

 

 

 

 

يسأل عليه باستمراره ..

 

 

 

 

ويتابعه فى اوراده..

 

 

 

 

ويلبى له اى طلب يطلبه ..

 

 

 

 

ولا يبخل عليه بالنصح والارشاد..

 

 

وبدا عبد الرحمن فى حفظ كتاب الله..

 

 

 

 

وفى اسبوع واحد بفضل الله كان قد اتم حفظ سورة البقرة وتعلم احكام التجويد..

 

 

 

 

وبدأ يحافظ على حضور الدروس الايمانيه مع عبد الله ..ويتعرف على بعض الاخوه الجدد..

 

 

 

 

تغيرت حياة عبد الرحمن بالكامل..

 

من اصغر شئ فيها الى اكبر شئ..

 

 

كل شئ..مأكله وملبسه ونمط نومه واستيقاظه وتعامله مع والديه..الخ

 

 

 

 

كان والديه فى قمة السعاده ان يروا عبد الرحمن بهذه الاخلاق وهذا الالتزام..

 

 

 

على الاقل تجاههم ..

 

 

فقد اصبح عبد الرحمن شديد البر بوالديه..

 

 

لا يُسمع له صوتا وهما فى المنزل..

 

 

يساعد والدته فى امور المنزل..

 

 

ولا ينام قبل تقبيل ايديهما..

 

 

أصبح من رواد المسجد فى كل الصلوات ..

 

خاصة صلاة الفجر..

 

 

بل اصبح هو الذى يوقظ والديه واخته للصلاه..

 

 

 

 

 

وهاهى امه تدخل عليه منذ يومين قبيل الفجر ..فتجده قائما يصلى لله..

 

 

فدعت الله ان يثبته..

 

 

وان يبعد عنه شياطين الجن والانس..

 

 

 

 

 

مضى ثلاث اسابيع ..

 

 

وعبد الرحمن من طاعة لطاعة..

 

 

بدأ يشعر بلذة الطاعه..

 

 

وحلاوة الايمان..

 

 

..

 

 

 

ولكن ..

 

 

وفى احدى الليلي..

 

 

 

كان عبد الرحمن جالسا قبل الفجر ..

 

 

 

يستغفر الله ..

 

 

 

ويطلب من فيض عطاياه..

 

 

 

 

اذ بصوت الهاتف المحمول يعلن عن وصول رساله..

 

 

 

وبعدما انتهى ...

 

 

قام وفتح الرساله..

 

 

 

فوجدها رساله فارغه من رقم غير مسجل..

 

 

 

تعجب كثيرا..

 

 

 

من الذى يرسل رساله فارغه فى هذا الوقت..

 

 

 

اتصل بالرقم ..

 

ولكن (عفوا ..رصيدك الحالى لا يكفى لاتمام هذه المكالمه) ..

 

 

 

لم يكن مع عبد الرحمن رصيد ..

 

 

 

فتجاهل الامر..

 

 

 

 

نزل لصلاة الفجر..

 

 

 

 

وبعد عودته..

 

 

دخل غرفته..

 

 

 

 

واخذ يقرأ أذكار الصباح..

 

 

 

 

ولكن قاطعه صوت المحمول ..

 

 

 

 

انه نفس الرقم الغير مسجل ..

 

 

 

 

ولكنه يتصل هذه المره..!

 

 

 

 

ضغط عبد الرحمن على الزر الخاص بالرد ولم يبدأ هو بالسلام..

 

 

 

 

جلس الطرفان برهه فى انتظار من يبدأ الحديث..

 

 

 

المتصل : ألو

 

 

( كاد عبد الرحمن يُغشى عليه من رقة الصوت!! )

 

 

 

 

 

تذكر عبد الرحمن انه أصبح انسانا جديدا..

 

 

 

فقال بصوت خشن:

 

وعليكم السلام ورحمة الله..

 

مين حضرتك؟؟

 

 

 

 

المتصل : أنا .........

 

 

 

 

 

تابعونا ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة السابعه و الثلاثون

 

 

 

 

::في مواجهة الفتن::

 

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : مين حضرتِك؟

 

 

 

المتصل: انا.......

 

مش معقول معرفتش صوتى لسه...؟؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : معلش اصلى اليومين دول بنسى بسرعه..

 

 

 

 

المتصل: الف سلامه عليك..

 

 

 

عبد الرحمن : مين حضرتك لو سمحتى؟؟

 

 

 

 

المتصل: انا .........

 

أنا نورهان ..

 

 

 

 

وما ان سمع صاحبنا الأسم حتى سرت رعشة فى جسده.. وازدادت ضربات قلبه..وتلعثم لسانه..ولم يعرف ماذا يقول..؟؟

 

 

 

انهى الاتصال ..وقام باغلاق الهاتف..

 

 

 

(نورهان.. زميلة عبد الرحمن..كانت فى احدى مدارس اللغات ولكنها كانت تحضر دروس اللغه الانجليزيه مع عبد الرحمن منذ الصغر...وكان عبد الرحمن معجبا بها كباقى زملائه وباقى الشباب ..فهى فتاة شديدة الرقه..فاتنة الجمال..من يراها يستولى عليه حسنها ورقتها..وكان الجميع يسعى الى كلمة او حتى نظرة منها..ومع ذلك فقد كانت لا تدع الفرصه لاحد ان يفعل ذلك..

حتى نجح عبد الرحمن فى الوصول اليها..ونشأت بينهما قصة حب كأغلب قصص الحب بين الشباب فى هذا السن..لكنها لم تستمر طويلا..نظرا لوفاة والدتها ..الأمر الذى جعل الوالد يأخذ نورهان لتكمل تعليمها فى انجلترا.. )

 

 

 

أخذ عبد الرحمن يحدث نفسه..

 

 

نورهان؟؟!!

 

 

مش معقول؟؟!!

 

 

ايه اللى فكرها بيا دلوقتى؟؟

 

 

وجابت رقمى منين؟؟

 

 

وعايزه منى ايه ؟؟

 

 

جلس عبد الرحمن فى سريره يحاول ان ينام فما استطاع حتى طلع الصبح..

 

 

وقبل ان يذهب الى الكليه..

 

 

فتح الموبايل..

 

 

وفور فتحه..

 

 

ظهر له وصول رساله جديده من نفس الرقم..

 

 

قام بفتحها..

 

 

[ أنا متاكده انك مقفلتش ..اكيد الموبايل فصل شحن..انا كنت عايزه اطمن عليك..ويارب تكون بخير........ نورهان ]

 

 

 

ازدادت ضربات قلب عبد الرحمن ثانية..

 

وتسارعت الاحداث فى رأسه تعيد له شريطا من الذكريات..

 

 

حاول ان يتغلب على تلك الوساوس..

 

 

استعاذ بالله من الشيطان الرجيم..

 

 

ثم توضأ وصلى ركعتين..

 

 

وقال فى نفسه: ان شاء الله مش هتتصل تانى..

 

انسى بقى يا عبد الرحمن..

 

انسى..

 

انسى..

 

 

 

يارب اعوذ بك من شر نفسى وشر الشيطان..يارب..

 

 

ثم ذهب الى الكليه..

 

 

انهى محاضراته كالعاده..

 

 

وذهب لصلاة الظهر فى المسجد..

 

 

بحث عن معاذ فلم يجده..

 

 

لقد طال غيابه..!!

 

 

ترى ماذا حدث له؟؟

 

 

بحث عن محمد فلم يجده ايضا..

 

 

فقرر العودة الى البيت..

 

 

وعند خروجه من باب الكليه فوجئ بشخص داخل سياره فخمه جدااااااااااا ينادى:

عبد الرحمن.. عبد الرحمن..

 

 

انه ذلك الصوت..!!

 

 

ذهب عبد الرحمن ليرى من المنادى..

 

 

إنها هي..

 

 

إنها نورهان..

 

 

 

نورهان : ايه ..شكلى متغير ولا ايه؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : اكيد فيه تغييير..!!

 

 

 

 

نورهان : طيب اركب يلا..اركب..

 

 

 

 

تخشب عبد الرحمن فى مكانه!!

 

 

ماذا يفعل..؟؟

 

 

هل يركب وهو يعلم ان ذلك حرام شرعا ولا يحل له ذلك ..

ام يرفض وهو يعلم انها سوف تغضب كثيرا ان رفض ..؟؟!!

 

 

 

 

عبد الرحمن : حضرتك انا بركب مواصلات..

 

شكرا..

 

 

 

نورهان: هو انا هتحايل عليك ولا ايه؟؟

 

وبعدين ايه حضرتك دى؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : آسف يا فندم.. انا مضطر امشى..

 

 

 

ثم تركها عبد الرحمن ورحل..

 

 

 

نورهان: حضرتِك..وافندم..!!

 

هو فيه ايه؟؟؟؟!!

 

مااااااااااااشى.........

 

ثم انطلقت بالسياره..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثامنه و الثلاثون

 

 

 

 

::إنَّ كَيدَهُنَّ عظيم::

 

 

 

 

 

عاد عبد الرحمن الى البيت وهو يفكر فيما حدث طوال الطريق..

 

 

 

هل فعل الصواب ؟؟

 

 

 

اما ماذا؟؟

 

 

 

وفى ذلك اليوم..كان هناك درس للشيخ ابراهيم..

 

 

 

نزل عبد الرحمن..وذهب للدرس..

 

 

 

وبعد انتهاء الدرس قال له عبد الله: مالك انهارده يا عبد الرحمن؟؟

 

طول الدرس سرحان ؟؟فيه حاجه؟؟

 

 

 

(تحير عبد الرحمن.. هل يخبر عبد الله بما حدث ..؟؟ام ماذا؟؟)

 

 

 

 

عبد الرحمن: أبدا ..

 

شوية مشاكل فى الدراسه وان شاء الله تتحل..

 

 

 

 

عبد الله: استعن بالله ..وعليك بالدعاء..

 

وانا ان شاء الله مش هنساك فى الدعاء..

 

 

 

 

 

عبد الرحمن: ياريت يا عبد الله..انا محتاج الدعاء فى الوقت ده اوووووى..

 

 

 

ثم انصرف الصديقان..

 

 

وفى تلك الليله ..

 

 

وبينما عبد الرحمن يستعد للنوم..

 

 

اذا بصوت قدوم رساله على المحمول..

 

 

واذ به يسرع الى المحمول ويفتحها..

 

 

كان متأكدا أنها هي..

 

 

[ على فكره ..انا زعلانه منك على الموقف بتاع انهارده..

لو عايز تصالحنى ..استنانى بكره قدام الكليه الساعه 12..

MiSSing U ToOoOo MuCh ,,, ]

 

 

 

ماذا ستفعل يا عبد الرحمن؟؟

 

 

بدأ عبد الرحمن يفكر فيما يفعل..

 

 

وبدأ الشيطان ايضا يلعب برأسه..

 

 

فأخذ يحدث نفسه..

 

 

( يابنى دى فرصه مش هتتعوض..

 

 

البنت اللى انت بتحبها وهى بتحبك جايالك لغاية عندك!!

 

جمال: تقول للقمر قوم وانا اقعد مكانك..

 

مال: تشتريك انت وعيلتك ..

 

حسب ونسب: من اكبر العائلات فى مصر..

 

دين: هى آه لبسها مهبب بطين.. وشكلها مبتركعهاش..!!!!

 

بس عادى..بعد الجواز ممكن تخليها تلبس الحجاب الشرعى وتصلى وتبقى زى الفل!!)

 

 

وكلامى معاها مش هيبقى حرام ..!!

 

لان نيتى خير وانا بجد ناوى اتقدم ليها فى اقرب فرصه..

 

صح ولا ايه عبد الرحمن؟؟

 

 

صح..انا كده مش بعمل حاجه غلط..

 

-------

 

 

 

وفى صباح اليوم التالى..

 

 

ذهب عبد الرحمن الى الكليه ..

 

 

وفى المعاد المتفق عليه..

 

 

كان واقفا امام باب الكليه..

 

 

واذا بنورهان بسيارتها تقف امامه وتقول :

 

نورهان: كنت متأكده انك مش هتقدر على زعلي..

 

اركب يلا..

 

 

 

بدأ صاحبنا يقدم رجلا ويؤخر اخرى حتى دخل السياره..

 

 

وانطلقت نورهان مسرعه..

 

 

حتى وصلوا الى احد الكافيتريات الراقيه على النيل..

 

 

 

نورهان: ايه يا سى عبد الرحمن..مفاجأه..صح؟؟

 

مكنتش متوقع انى هرجع تانى؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن: الصراحه اه..

 

 

 

 

نورهان: وكنت هتقدر تعيش من غيرى؟؟

 

 

 

لم يرد عبد الرحمن..

 

 

 

 

نورهان: ايه مالك؟؟

 

انت متضايق انك جيت معايا هنا؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: لا ابدا ..اصلى بقالى كتير مخرجتش مع حد..

 

 

 

نورهان: عايز تعرفنى انك مبتخرجش مع بنات..

 

متخافش..انا متاكده انك متعرفش بنات غيري..

 

انا عارفه عبد الرحمن كويس..

 

 

 

 

عبد الرحمن: ومالِك واثقه من نفسِك كده ليه؟؟

 

 

 

 

(فتحت نورهان حقيبتها واخرجت منها شيئا.. )

 

 

نورهان: فاكر الورده دى يا عبد الرحمن..

 

فاكر لما اديتهالى وقولتلى ساعتها انا عمرى ما عرفت حد قبلك ولا عمرى هعرف حد بعدك مهمه حصل..ووعدتنى بكده..

 

 

 

عبد الرحمن: يآآآآآآآآآآآآآآآآه..الورده دى لسه عايشه..!!

 

 

 

نورهان: انا شايلاها فى قلبى..

 

 

 

 

عبد الرحمن: طيب ..سيبيكى من الورود دلوقتى وقولى تشربى ايه ؟؟

 

 

 

نورهان: تشرب انت ايه..انا اللى عزماك انهارده..

 

 

 

عبد الرحمن: براحتك..هاخد واحد لمون..

 

 

 

نورهان: وانا كمان..

 

 

 

 

عبد الرحمن: وانتى ايه اللى رجعك بعد الغيبه دى..

 

 

 

 

نورهان: الصراحه زهقت من القاعده هناك..

 

 

انت عارف ان بابا مشغول جداااااااا فى الشغل ..

 

وسايبنى فى البيت لوحدى طول الوقت ..!

 

 

 

 

عبد الرحمن: طيب وانتوا هتفضلوا هنا فى مصر ولا هترجعوا تانى..؟؟؟

 

 

 

نورهان: انا راجعه لوحدى مصر..ومش ناوية ارجع تانى..

 

وبابا وعدنى انه هيصفى شغله هناك فى غضون سنه وهيرجع..

 

 

 

 

عبد الرحمن: يرجع بالسلامه ان شاء الله..

 

طيب ودراستك؟؟؟

 

 

 

 

نورهان: هكمل هنا فى مصر فى الجامعه المفتوحه..

 

 

 

 

عبد الرحمن: بالتوفيق..

 

 

 

 

نورهان: مالك يا عبد الرحمن؟؟؟

 

انا كنت متوقعه انك هتطير من الفرحه لما تعرف انى رجعت؟؟

 

هسألك سؤال وعايزاك تجاوبنى بصراحه..؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن: اتفضلى..

 

 

 

 

نورهان: انت لسه بتحبنى يا عبد الرحمن؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن: انتى عندك شك فى كده؟؟؟

 

 

 

 

نورهان: طيب قولها..

 

قولها دلوقتى..

 

 

 

 

عبد الرحمن: اقول ايه..؟؟؟

 

 

 

 

نورهان: قولى ..بحبك.. بصوت عالى..

 

 

 

 

 

عبد الرحمن: انتى هتغنى ولا ايه؟؟!!

 

بحبك..

 

استريحتى يا ستى..؟؟

 

 

 

 

نورهان: ومالك بتقولها من غير نفس كده؟؟!!

 

 

 

 

عبد الرحمن: يعنى انتى دخلتى جوى قلبى وعرفتى بقولها بنفس ولا من غير نفس..!!

 

لسه غلاباويه زى ما انتى..

 

 

 

 

نورهان: انا غلاباويه..ماشى ..ماشى يا عبد الرحمن..

 

 

 

 

عبد الرحمن: طيب..يلا بينا بقى علشان انا اتاخرت جامد..

 

 

 

 

 

نورهان: مش بقولك مش عايز تقعد معايا..!!

 

 

 

 

عبد الرحمن: انا بجد اتاخرت عليهم خصوصا انى مقولتلهمش انى هتاخر ..

 

 

 

 

نورهان: طيب..يلا..

 

 

 

 

خرج عبد الرحمن من الكافيتريا وهو يتحدث مع نورهان ..

 

وذهب ليركب السياره معها..

 

ولكن وقعت عينيه على شخص يعرفه..!!!!

 

 

 

 

تابعونا ..

 

= = =

==

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة التاسعه و الثلاثون

 

 

 

 

::إن مع العُسر يُسرا::

 

 

 

 

 

 

خرج عبد الرحمن من الكافيتريا وهو يتحدث مع نورهان ..

 

وذهب ليركب السياره معها..

 

ولكن وقعت عينيه على شخص يعرفه..!!!!

 

 

 

وقعت عين عبد الرحمن على تلك الفتاه الشقراء..

 

انها ساره..اخت معاذ..

 

ترى هل مازالت تتذكره..؟؟

 

 

دخل عبد الرحمن السياره سريعا..

 

 

وانطلقت نورهان حتى وصلت به الى بيته..

 

 

ثم ودعته وغادرت..

 

 

 

صعد عبد الرحمن الى الشقه..

 

 

استقبلته أمه هذه المره..

 

 

 

الام : كنت فين كل ده يا عبد الرحمن؟؟

 

 

اتأخرت كده ليه؟؟

 

 

 

عبد الرحمن: معلش يا ماما ..الطريق كان زحمه شويه..

 

 

 

 

الام : يابنى انت بقالك يويمن مش بتصحى تصلى الفجر..

وبفضل اصحّي فيك مبترضاش تصحى..!

 

 

 

 

عبد الرحمن: معلش يا ماما ..

 

انتى عارفه انى باجى من الكليه تعبان ..

 

ان شاء الله هنام بدرى انهارده علشان اصحى اصلى الفجر..

 

 

 

 

(بدأت آثار المعصيه تظهر على عبد الرحمن..

 

منذ يومين وهو لايصلى قيام الليل ولا حتى الفجر..!

 

واليوم اضاع صلاتى الظهر والعصر..!!

 

وهاهو يكذب على امه ليبرر تاخره.,!!

 

ترى ماذا سيحدث اذا استمر فى معصيته.. )

 

 

 

-----

 

على الجانب الاخر..

 

 

كان قرابة الشهر قد مضى..

 

 

ووالد معاذ ينتظر بفارغ الصبر قدوم اخيه وابنته من المملكه العربيه السعوديه..

 

 

وإذ بهاتف المنزل يرن..

 

 

انه اتصال دولى..

 

 

 

اسرع الوالد ورفع السماعه..

 

 

 

الوالد : الو ..مين معايا؟؟

 

 

 

المتصل: ازيك ياابو معاذ؟؟

 

 

 

 

الوالد : ازيك يابو شيرين؟؟عاملين ايه؟

 

 

 

 

 

العم: الحمد لله..

 

 

الواحد هنا مبسوووووط على الاخر..

 

 

مهما حكيتلك مش هتتخيل..

 

 

 

 

 

الوالد : ربنا يفتحها عليك كمان وكمان..

 

وهترجعوا امتى ان شاء الله؟

 

عايزين نفرح بالعيال بقى..؟

 

 

 

 

العم: بص يابو معاذ..

 

ومتزعلش من كلامى..

 

 

انت عارف كويس وانا كذلك ان ابنك مش موافق على بنتى ولا بنتى موافقه على ابنك..!!

 

 

واحنا كنا هنغصبهم على الجوازه دى ..وده حرام..

 

 

انا سألت الشيوخ هنا وقالوا ان الفاتحه اللى قريناها دى بدعه اصلا وملهاش لازمه..

 

 

وفيه واحد مصرى هنا اتعرفت عليه طلب ايد البنت..

 

وانا وافقت..

 

 

والحمد لله..الدخله كانت الخميس اللى فات وكل حاجه تمت على خير..

 

 

والراجل ربنا يجازيه خير شافلى شغل هنا فى السعوديه ..

 

 

وانا الصراحه مش عاوز اسيب البلد هنا..

 

خصوصا ان شغلى جنب الحرم المكى على طول ..

 

 

 

 

احس الوالد ان احدا طعنه بخنجر فى صدره من هول ما يسمع..

 

 

 

سكت برهه..

 

استجمع قواه ..

 

ثم رد بصوت يائس..

 

 

الوالد : مفيش مشكله يابو شيرين..

 

الجواز قسمه ونصيب..

 

ربنا يزيدك من نعيمه..

 

 

 

 

العم: مش عاوزين اي حاجه ابعتهالكوا من هنا؟؟؟

 

 

 

 

الوالد : عايزين سلامتك..

 

 

 

العم: سلملى على الجماعه عندكوا وكل الناس اللى فى البلد..

 

 

 

 

الوالد : يوصل باذن الله..

 

 

 

 

العم: سلاموا عليكو..

 

 

 

 

الوالد : وعليكوا..

 

 

 

أنهى الوالد الاتصال وتغير لون وجهه..

 

 

ورمى جسده على احد الكراسى فى الحجره..

 

 

واخذ يحدث نفسه..

 

 

بقى كده يا اخويا تكسفنى قدام الواد واهل البلد..؟؟

 

 

بقى دى عمله تعملها فيا؟؟؟

 

مكث قليلا..

 

 

ثم توجه الى غرفة معاذ..

 

فتح الباب..

 

 

فوجد معاذ يقرأ القرآن بصوته العذب الندي..

 

نظر اليه نظرة تحمل معانى كثيره..

 

 

ثم قال له: ربنا نجاك منى المره دى..!!

 

 

 

وترك الباب مفتوحا .. ثم غادر البيت..

 

 

 

 

تابعونا ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الأربعون

 

 

 

 

::عودة للحرية::

 

 

 

عاد الوالد الى البيت ...

 

فوجده ما زال فى غرفته ...

 

فتعجب كثيرا !!!!!!

 

 

الوالد : إنت عجبتك الحبسة فى الأوضة للدرجة دى ؟؟؟؟؟

 

ده أنا فكرت هاجى ألاقيك طفشت من البيت وريحتنى !!

 

 

 

 

معاذ : أنا مستنى حضرتك لما تيجى علشان أستأذن إنى أخرج ولا لأ ؟

 

 

شعر الوالد بإحراج شديد جراء هذا الرد ..

 

 

ثم رد قائلا :

 

الوالد : لا اخرج ياخويا براحتك ..

إن كان عليا مش عايز أشوف وشك السمح ده تانى...

 

 

 

ثم إنصرف الوالد الى غرفته،،،،

 

 

 

وخرج معاذ من غرفته وذهب الى حجرة الصالون حيث توجد شرفة تطل على الشارع ...

 

وقف فيها وأخذ يستنشق هواء الحرية ...

 

وإذا بأخته سارة تلحق به وتقف بجانبه ..

 

 

ســـــاره : مبروك..

 

 

 

معاذ : على أيه ..؟

 

هو فى مشروع جوازة تانية ولا أيه ؟؟؟

 

 

 

ســـــاره : هههههههههه .... إنت خلاص اتعقدت من الجوازات ؟؟!!!

 

قصدى مبروك الإفراج ...

 

 

 

معاذ : الحمد لله..

 

 

 

ســـــاره : المرة دى جت على قد شهر ....

 

ياعالم المرة الجاية ممكن تبقى تأبيدة !!!

 

 

 

معاذ : كله خير ..

 

 

ســـــاره : هى كل حاجة عندك خير ... خير .... خير...؟

 

نفسى أعرف الخير اللى فى الحبس ده ؟؟!!

 

 

معاذ : طبعا كل حاجة خير .... النبى صلى الله عليه وسلم بيقول ( عجبا لأمر المؤمن فإن أمره كله خير .. إذا أصابته ضراء صبر فكان خير له .. وإن أصابته سراء شكر فكان خيرا له .. ولا يكون هذا إلا للمؤمن ) ..

 

وربنا بيقول ( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) ..

 

 

ســـــاره : طيـــــب .....!

 

 

معاذ : محدش سأل عليا الفترة اللى فاتت ؟؟

 

 

 

ســـــاره : صاحبك عبد الله جالك البيت كذا مرة وأبوك قاله إنك مسافر عند عمك ,,,,

 

 

 

معاذ : أو عبد الرحمن مسألش عليا ؟؟

 

 

ســـــاره : مين عبد الرحمن ده ؟؟؟

 

 

 

معاذ : اللى كان واقف معايا فى المسجد آخر مرة جتيلى فيها هناك......

 

 

 

ســـــاره : أيوة ...أيوة ... عرفته ...لأ .. ده مسألش عليك ....

 

على فكرة ... أنا شوفته إمبارح خارج من كافتريا على النيل مع واحدة .. إنما أيه ..... قمر ... وركب معاها العربية ....

 

 

معاذ : انتى متأكدة إنه عبد الرحمن ؟؟؟

 

 

 

ســـــاره : أيوة ...متاكده..

 

 

 

معاذ : يمكن اخته ولا حاجة ...

 

بس اللى أعرفه أنهم معندهمش عربية ..!

 

 

 

ســـــاره : أنت غلبان أوى يامعاذ ...

 

فى حد هياخد أخته ويروح يقعد معاها فى كافتريا ع الكورنيش ...؟؟

 

 

 

معاذ : برده مش هنسئ الظن بيه ،،،!!!

 

 

 

ســـــاره : طيب ؛؛؛ أروح أنا اجهز الغدا بقى !!!

 

 

 

معاذ : ربنا يقويكى...

 

وأنا هروح مشوار صغير وهارجع على طول بإذن الله ...

 

 

(خرج معاذ وذهب الى بيت صديقه عبدالله ليطمئن عليه ...

 

فتح له عبدالله الباب ...

 

واندفع تجاه معاذ يحتضنه فى شوق كبير .. )

 

 

 

عبدالله : مش معقول ....

 

حمدا لله على سلامتك يامعاذ

 

 

أيه الغيبة الطويلة دى كلها ؟

 

مرة واحدة تختفى من غير سلام ولا كلام ؟

 

 

 

معاذ : ربنا يعلم إن غصب عنى ....

 

 

عبدالله : إتفضل .. إحنا هنفضل واقفين ع الباب كده ؟

 

 

( .... دخل معاذ وعبدالله الى البيت ودار بينهما هذا الحديث ....)

 

 

عبدالله : بجد إنت متعرفش أنا كنت قلقان عليك قد أيه .....!!!

 

أنا روحتلك البيت كام مرة لحد ما حسيت إن أبوك خلاص عايز يضربنى....

 

 

معاذ : هههههههههههه .... ليه بس كده ؟؟

 

أنا عارف بفضل الله إن الناس كلها كانت قلقانه عليا .... بس زى ما قولتك غصب عنى ....

 

 

 

عبدالله : كنت فين بقى المدة اللى فاتت دى كلها ؟

 

ومن أولها ... أنا متأكد إنك ماكنتش عند عمك ...!

 

 

 

معاذ : فعلا أنا ماكنتش عند عمى ...

دا حتى عمى مسافر ..

 

أنا كان عندى شوية ظروف والحمد لله عدت على خير ،،،

 

 

عبدالله : تانى هتقولى الظروف.....؟!

 

ظروف أيه دى اللى تخليك تختفى من البيت شهر وتقفل موبايلك ومحدش يعرف عنك حاجة ؟!

 

 

 

معاذ : إنت عارف ياعبدالله إنى مابحبش أخلى حد يشيل همى ومشاكلى ...

 

 

 

عبدالله : وهو أنا أى حد برده يامعاذ ؟؟!!

 

 

 

معاذ : لأ طبعا .... بس بالله عليك قفل على سيرة الموضوع ده بقى ...

 

أنا الحمد لله كويس وزى الفل ....

 

 

 

عبدالله : الحمد لله ....

 

 

 

معاذ : أنا مضطر أمشى دلوقتى علشان مستنينى على الغدا فى البيت ...

 

 

عبدالله : وده كلام برده ؟؟

 

تبقى فى بيتى وتقولى همشى علشان أروح أتغدا ؟؟!

 

 

معاذ : معلش بقى ... ما أنت عارف بابا ..!!

 

وبإذن الله هاقبلك بكره فى درس الشيخ إبراهيم ....

 

 

 

عبدالله : خلاص ماشى..بإذن الله ..

 

 

 

معاذ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

 

 

عبدالله : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ....

 

 

 

 

تابعونا ..

 

= = =

 

__________________

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الحاديه والأربعون

 

 

 

 

::ثمرات الصبر::

 

 

 

 

 

وفي مساء اليوم التالى ..

 

 

ذهب معاذ لحضور درس الشيخ إبراهيم ..

 

 

 

وبعد إنتهاء الدرس ..

 

 

معاذ : ياااااااااااااااااااااااه ...الشيخ كان واحشنى جدا والدرس والأخوة ..

 

الحمد لله على نعمه التى لا تعد ولا تحصى ...

 

 

عبدالله : الحمد لله ..

 

وعملت أيه بقى ياسيدى فى الفترة اللى فاتت دى ؟

 

 

 

معاذ : ما هيا دي البشرى اللى عايز أبشرك بيها ..

 

إتفضل يا سيدي..

 

 

 

( ثم أخرج معاذ ملزمة من الأوراق من حقيبة كانت معه .... )

 

 

 

عبدالله : إيه ده !!!؟؟

 

 

 

معاذ : كتاب ألفته بفضل الله ..

 

 

 

 

أخذ عبد الله يتصفح الكتاب ويقول ..

 

 

 

 

عبدالله : ما شاء الله .... لا قوة إلا بالله ....اللهم بارك

 

 

أيه الحلاوة دى .. الكتاب شكله رائع ..

 

 

 

معاذ : كله بتوفيق ربنا وبفضله ..

 

 

إن شاء الله هوديه لأحد الشيوخ الكبار يراجعه ويقدم ليه ..

 

 

 

عبدالله : ربنا يتملك على خير ويرزقنا وإياكم الإخلاص ..

 

 

معاذ : وخد عندك كمان ..!!

 

 

 

عبدالله : قول يا عم ربنا يفتح عليك..

 

 

 

معاذ : بفضل الله ... خلصت جزء متقدم جدا من العقيدة والفقه ..

 

وأن شاء الله هخلى الشيخ إبراهيم يختبرنى فيهم قريب ..

 

 

 

عبدالله : ما شاء الله ...... اللهم بارك ..

 

ربنا يزيدك .... ويبارك فيك ..

 

 

معاذ : ربنا يرزقنا شكره وحسن عبادته ..

 

 

 

( فى خلال تلك الفترة القصيرة ....

 

إستطاع معاذ بفضل الله أن يتم دراسة جزء كبير من العقيدة والفقه ....

 

وأن يؤلف كتابا يزيد عن 400 صفحة فى الرقائق الايمانيه...

 

وأن يختم القرآن عدة ختمات ..

 

بالاضافة الى قراءة العديد من الكتب الأخرى ..

 

هذه هى ثمرات الصبر والإحتساب ..

 

وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .. )

 

 

 

معاذ : وأيه أخبار عبد الرحمن ؟؟؟؟؟

 

 

تعرف عنه حاجة ؟؟؟؟؟؟؟؟

 

 

 

عبدالله : أعرف عنه حاجة !!!

 

 

ده بقى صاحبى أكتر منك ياعم ...!!!

 

 

 

معاذ : على كده بقى ..... شكله بدأ حياة جديدة ..!!

 

 

 

 

عبدالله : بفضل الله ....

 

وخد خطوات كبيرة جدا فى الإلتزام ...

 

 

 

معاذ : الحمد لله .....

 

ربنا يجعله فى ميزان حسناتك...

 

 

 

عبدالله : بس فيه مشكلة ....!!

 

 

مش عارف بقاله كام يوم متغير وحاسس إن فيه حاجة غريبة بتحصل وهو مش راضى يقول عليها ؟؟

 

 

حتى أنا كنت ناوى أقعد معاه إمبارح ...... مجاش الدرس ..!!

 

و زى ما إنت شايف إنهارده كمان مجاش ...!!!

 

 

 

معاذ : لعل المانع خير بإذن الله .....

 

هحاول أتصل بيه وأشوف أيه الموضوع ...

 

 

 

عبدالله : إن شاء الله .....

 

 

 

 

أنهى الإثنان حديثهما وانصرفا..

 

 

 

 

 

وعندما عاد معاذ للمنزل ..

 

حاول الإتصال بعبد الرحمن ولكن كان هاتف عبد الرحمن مشغولا..

 

 

 

..... أعاد المحاولة .......

 

 

 

ما زال مشغولا .......

 

 

 

إنتظر قرابة نصف ساعة ....

 

 

ثم أعاد الإتصال .....

 

 

 

ما زال مشغولا .....!!

 

 

 

مضى قرابة الساعتين وأعاد الإتصال ..

 

 

 

ولكن لا زال مشغولا ..

 

 

 

ياترى بتكلم مين كل ده ياعبد الرحمن ؟؟؟؟؟!

 

 

 

 

تابعونا ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثانية والأربعون

 

 

 

 

::. مواجهه .::

 

 

 

 

 

وفى صباح اليوم التالى..

 

 

 

ذهب معاذ الى الكلية حيث قابل عبد الرحمن ..

 

 

عبد الرحمن (محتضنا معاذ) : إزيك يامعاذ ....؟؟؟

 

وحشتنا والله ..؟ عامل أيه ؟؟

 

وأيه الغيبة الطويلة دى ؟؟

 

 

 

 

معاذ : الحمد لله ... بخير من الله ونعمة ...

 

إنت اللى عامل أيه ؟؟ سامع عنك أخبار كويسة بفضل الله .....

 

 

 

 

عبد الرحمن : أهو أدينى بحاول .. وربنا يتقبل .....

 

 

 

 

معاذ : إنت كنت بتكلم مين إمبارح طول الليل ؟؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : أنا ..؟؟

 

ليه ؟؟؟

 

 

 

 

معاذ : إتصلت بيك أكتر من مرة وكل مرة يدينى مشغول ..؟

 

 

 

عبد الرحمن : ده تلاقى الشبكة بس كان فيها مشكلة ...

 

أنا هكلم مين بس ....؟؟

 

ده أنا حتى مش معايا رصيد ..!!!

 

 

 

 

معاذ : مش شرط انت اللى بتتصل..مش ممكن يكون حد اللى بيكلمك ؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : حد زى مين يعنى ؟؟

 

تقصد أيه بالظبط ؟؟

 

 

 

 

معاذ : أنا عايز أتكلم معاك شوية ياعبد الرحمن

 

 

هستناك أنا وعبد الله فى الدرس النهاردة ...

 

 

 

عبد الرحمن : أعذرنى يامعاذ مش هقدر اجى الدرس..

 

أنا ورايا مشوار ضرورى فى ميعاد الدرس النهاردة..

 

 

 

معاذ : مش مهم الدرس !!!

 

خلاص .. هستناك بعد الدرس ....

 

 

 

 

عبد الرحمن : طيب ... هحاول أجى إن شاء الله فى الميعاد ..

 

 

 

 

معاذ : إن شاء الله هنستناك ..

 

 

 

 

وفى المساء .... وبعد إنتهاء درس الشيخ إبراهيم ....

 

 

جلس الصديقان معاذ وعبد الله فى إنتظار عبد الرحمن .....

 

 

مر نصف ساعة ولم يأتى .....

 

كانا على وشك الإنصراف ....

 

 

وإذا بعبد الرحمن قد وصل ...

 

 

 

 

عبد الرحمن : السلام عليكم ....

 

 

 

معاذ وعبد الله : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...

 

 

 

 

عبد الله : إتأخرت كده ليه ؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : أنا قايل لمعاذ إحتمال كبير إنى أتأخر أو ما جيش أصلا ...

 

 

 

معاذ : حمدا لله على السلامة ...

 

عبد الله بيشتكى منك إنك بقالك كام يوم مش بتحضر الدرس .... إيه أقوالك ؟؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : هههههم ... أقوالى أيه بس ؟؟

 

إحنا فى محضر نيابة ولا أيه ؟؟؟!!!

 

 

 

 

عبد الله : أنا حاسس إنك متغير ياعبد الرحمن !!!

 

 

 

عبد الرحمن : مفيش حاجة والله ....

 

الموضوع وما فيه ....

 

كان فى شوية مشاويير كانوا طالبينهم منى فى البيت أعملهالهم..وشوية مشاغل فى الدراسه..عادى يعنى..

 

 

 

معاذ : جميل ....

 

لو كان ده السبب فعلا يبقى مفيش مشكله..

 

 

 

 

عبد الرحمن : يعنى أيه لو كان ده السبب فعلا ؟؟؟؟

 

 

إنت مش مصدق ولا أيه ؟؟؟!!

 

 

 

 

عبد الله : وإحنا هنكدبك ليه بس ؟؟؟

 

 

 

معاذ : عايز أسألك سؤال عبد الرحمن ...!!؟؟

 

لو أنا جيت دلوقتى وقولتلك عايز أخرج مع أختك لوحدنا ...

 

هتوافق ؟؟؟

 

 

 

 

( أحس عبد الرحمن بأن معاذ يعرف القصة ولكنه يحاول إيصال الأمر إليه بطريقة غير

مباشرة )

 

 

 

عبد الرحمن : تقصد أيه يعنى ؟؟؟!!

 

 

 

 

معاذ : زى ما بقولك كده ..!!

 

 

لو جيت وقولتلك أنا عايز أخرج مع أختك هتوافق ولا لأ .؟؟؟؟؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : هو ده سؤال محتاج إجابة ...... لأ طبعا !!!

 

 

 

 

معاذ : جميل ..... طيب ... لو سألتك كمان سؤال ...!!!!

 

 

 

( قاطع عبد الرحمن صديقه معاذ ..... قائلا ..)

 

 

 

 

عبد الرحمن : إنت مالك انهارده يامعاذ ؟؟

 

من ساعة ما قابلتنى الصبح وإنت عمال تسأل

أسئلة غريبة وتقول كلام مش مفهوم ..!!

 

ما تقول اللى إنت عايز تقوله على طول من غير لف ودوران..؟

 

 

 

عبد الله : هو فى أيه يامعاذ ؟؟

 

 

 

عبد الرحمن : م الأخر ..... لو حد قالك أى حاجة عنى فهو ماكدبش ....!!!

 

 

واحد بيحب واحدة وناوى يخطبها ويتجوزوا ..

 

 

أيه المشكلة بقى ؟؟؟؟؟

 

 

 

 

تابعونا ..

 

= = =

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحلقة الثالثه والأربعون

 

 

 

 

::.راجع نفسك.::

 

 

 

 

 

وما زال الحديث مستمرا بين معاذ وعبد الله وعبد الرحمن..

 

 

 

 

عبد الله : هو فى أيه يامعاذ ؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : م الأخر ..... لو حد قالك أى حاجة عنى فهو ماكدبش ....!!!

 

 

واحد بيحب واحدة وناوى يخطبها ويتجوزوا ..

 

 

أيه المشكلة بقى ؟؟؟؟؟

 

 

 

 

 

معاذ: هدى نفسك بس..

 

انت اتنرفزت كده ليه؟؟

 

مفيش اى مشكله..

 

هو حد فينا قالك حاجه ..؟؟

 

 

 

 

انتظر معاذ حتى هدأ عبد الرحمن تماما..ثم قال..

 

 

 

 

معاذ: بص يا عبد الرحمن..

 

 

هو سواء انا او عبد الله لما نيجى نكلمك فى اى موضوع ..بنكلمك ليه؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : مش عارف..

 

 

 

 

معاذ: اعرفك..

 

اكيد طبعا احنا مش بنحب وجع الدماغ ..

 

واكيد مش فاضيين للدرجه علشان نضيع الوقت..

 

احنا بنكمك علشان انت اخونا ..ولازم نخاف عليك..

 

النبى صلى الله عليه وسلم قال (و الذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه من الخير)

 

ولو انت مش حاسس بكده ..احنا هنقوم دلوقتى ومش هنكلم كلام..!

 

 

 

 

عبد الرحمن : لأ حاسس..

 

ومتأكد انكم عايزين مصلحتى..

 

 

 

 

 

معاذ: يبقى اسمع الكلام للآخر..

 

 

احنا كل حاجه فى حياتنا قائمه على الدين..

 

 

الدين هو اللى بينظم كل حاجه فى حياتنا..

 

هو اللى بيقول نعمل كذا ومنعملش كذا..

 

سيبك بقى من الجهله اللى يقولك الدين دين ..والدنيا دنيا..وملهمش علاقه ببعض..!!

 

دول أجهل الجاهلين اللى عايزين يعيشوا الدنيا على مزاجهم ..

 

عايزين يمشوا ورا هواهم وشهواتهم من غير ماحد يقولهم حاجه..

 

ودول ربنا قال فيهم (أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا*أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا)

 

اصبحوا حيوانات..شهواتهم هى اللى ممشياهم فى الدنيا..!

 

بل زى ما ربنا قال الحيوانات افضل منهم كمان..!

 

المهم علشان منطولش..

 

انت دلوقتى مثلا بتقول انك بتحب واحده وناوى تتجوزها..تمام؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : تمام..

 

 

 

 

معاذ: طيب ..وهل حلال انك تقعد مع واحده غريبه عليك وشوية تخرج معاها وشوية تكلمها فى التليفون بحجة انك هتخطبها وتتجوزها بعد كده ؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : انا مش شايف ان فيه مشكله..

 

اصل ربنا مطلع وشايف نيتى ويعلم انها خير ..

 

وربنا يعلم انى مش داخل اصاحب ولا اعيش يومين زى ما الشباب بيعملوا..انا ناوى اخطبها فعلا..!

 

ده غير ان انا وهى متربيين احسن تربيه وكلامنا كله مفيش حاجه عيب ..!

 

 

 

 

 

معاذ: لا فيه مشكله..

 

ربنا طبعا عالم بنيتك ..

 

واحنا مصدقين ان نيتك سليمه..

 

بس برده لا يجوز شرعا انك تقعد معاها او تخرج معاها..

 

القاعده الفقهيه بتقول ..

 

(النيه الصالحه لا تصلح العمل الفاسد)

 

(وما بني على باطل فهو باطل) ..

 

 

يعنى من الاخر..مينفعش ..

 

عايز تخطبها ..روح اخطبها..

 

وبعد الخطوبه هيحل ليك انك تقعد معاها وتخرج معاها بس طبعا للضروره وبشروط وبوجود محرم معاكوا..

 

انما بالمنظر اللى بنشوفه اليويمن دول ..

 

فدى مهزله بكل المقاييس وأفعال ربنا ميرضاش عنها بالمره..

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : طيب ولو ناوى اخطبها بعد مده..

 

هقعد برده المده دى مكلمهاش خااااااالص ..

 

ولو حتى اطمن عليها وهى تطمن عليا..؟؟

 

 

 

 

 

معاذ: ايوه مينفعش تكلمها...

 

 

 

عبد الرحمن : اهو ده بقى قمة التشدد..

 

انا مش هخرج معاها ..انا مجرد هكلم معاها فى التليفون..!

 

 

 

معاذ: والله يا عبد الرحمن ربنا سبحانه وتعالى لما جعل الحرام والحلال ما ارادش بكده التضييق والخنقه علينا..

 

بالعكس تماما..ربنا اراد لينا السعاده..لان هو اللى خلقنا وهو ادرى بينا من نفسنا ..وادرى باللى هيسعدنا او يشقينا..

 

واديك شايف وكلنا شايفيين البلاوى السودا اللى بتحصل من ورا تساهل الناس فى المواضيع دى وعدم التزامهم باوامر ربنا سبحانه وتعالى ..

 

 

 

عبد الله : دى حاجه مستفزه يا اخى..

 

تلاقى الواد والبنت يقولوا انتو عايزنا نتجوز جواز تقليدى ولا ايه..؟؟!!

 

انا لازم جوازى يكون مبنى على حب..

 

انا لازم اتجوز واحد يكون بيحبنى وبحبه..

 

الواحد يقعد ماشى مع الواحده كام سنه بحجة انهم بيجبوا بعض وهيتخطبوا..

 

أكل وشرب وخروجات وفسح وتليفونات ..امال خلوا ايه لبعد الجواز بقى؟؟!!!

 

 

 

 

معاذ: ما هو علشان كده اغلب المواضيع دى حتى لو الجواز تم بتفشل والخطوبات بتتفركش وومكن الموضوع يقلب عياذا بالله لزنا او الاسوأ ان احد الطرفين يحاول الانتحار بعد كده ويموت كافر..!

 

كل ده بسبب الاستهانه بشرع ربنا ..

 

وانا قولتلك قبل كده يا عبد الر حمن ..اياك وخطوات الشيطان..

 

وكله كوم ..وفتنة النساء كوم تانى ..!!

 

احد السلف كان بيقول (لو ائتمنني رجل على بيت مال لأديت إليه الأمانة ولو ائتمنني على زنجية أن أخلو معها ساعة واحدة ما ائتمنت نفسي عليها )

 

 

 

 

عبد الرحمن : طيب..

 

انا دلوقتى اقتنعت بالكلاك ده..

 

بس هاتصرف ازاى ؟؟

 

باباها قدامه مش اقل من سنه على ما يرجع..

 

ومش هقدر اسيبها لحد ما يرجع..

 

 

 

 

 

معاذ: يعنى ايه مش هتقدر ..؟؟

 

مفيش حاجه عندنا اسمها مش هقدر..!!

 

هتقدر ونص كمان ..

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : انا عارف نفسى كويس..

 

مش هقدر ..على الاقل فى الفتره دى..

 

 

 

(احس معاذ بالضعف الذى صار فيه عبد الرحمن واستيلاء الشيطان على قلبه, فاراد ان يوقظه من غفلته بتذكرته بنعم الله عليه .. )

 

 

 

 

معاذ: عبد الرحمن..

 

خليك فاكر كويس ان ربنا سبحانه وتعالى نجاك من الموت قبل كده..

 

وادالك فرص كتيييييييير ..وخلا ك تيجى وتمشى فى طريقه برجليك..

 

وخلاك تدوق حلاوة الايمان ولذة الطاعه..

 

المره الجايه..

 

الله اعلم ..

 

ممكن تيجى على وشك غصب عنك مش بمزاجك..

 

وممكن متلحقش تيجى !!

 

 

 

 

(كانت تلك الكلمات البسيطه بمثابة اللطمة الشديده التى ساعدت عبد الرحمن ان يفوق قليلا من سُكْر الحب .. )

 

 

 

عبد الرحمن : انا مش عارف اقول ايه؟؟

 

بس انا عارف كويس ان ربنا امهلنى كتيييييير..وادانى نعم كتييييييييير..

 

ونفسى فعلا مبعدش عن طريقه ..بس حاسس ان فى حاجه بتشدنى وتبعدنى..

 

غصب عنى ..

 

الحُب بهدله..!!

 

 

 

 

 

عبد الله : مش كل الحب..

 

الحب الحرام بهدله وشحططه وووجع قلب وعذاب وفى الاخر غضب من ربنا..

 

ده المفهوم السئ اللى الافلام والمسلسلات رسمته للحب ..

 

انما الحب الطاهر ..هو اجمل شئ فى الوجود..هو الشئ اللى ربنا غرسه فينا علشان نحبه ونحب النبى صلى الله عليه وسلم ونحب بعض كاخوه ..يآآآآآآآآآآآآآآآآه..يآآآآه لو نفهم يعنى ايه (حــب) ..؟؟!

 

 

 

 

معاذ: مش انت بتحبها يا عبد الرحمن..؟؟؟

 

 

 

 

عبد الرحمن : آآآآآآآآآه..

 

 

 

 

 

معاذ: لو بتحبها سيبها ..

 

لو خايف عليها سيبها..

 

لو عايزها بجد سيبها..

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : ازاى؟؟؟

 

 

 

معاذ: انا مش عايز اكتر عليك ..وفى نفس الوقت مش هقول افضل من الدكتور حازم ربنا يبارك فيه ..

 

فيه درس للدكتور حازم راااااائع عن المشكله بتاعتك دى ..اول ما اروح هبعتهولك باذن الله..

 

 

 

 

 

عبد الرحمن : يآآآه...بقالى مده مسمعتش حاجه للراجل ده..!!

 

ربنا يجعل هدايتى عليه ايديه ..يارب..

 

 

 

معاذ: يارب..

 

 

 

 

عبد الرحمن : خلاص..هستنى منك الدرس باذن الله..

 

 

 

 

معاذ: باذن الله..

وان شاء الله لينا كلام تانى لو ربنا شاء..

 

 

 

 

 

تابعونا ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏من سورة النحل [99] ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ لا يقوى تسلُّط الشيطان على الإنسان إلا مع ضعف الإيمان، وإذا قوي الإيمان ضعف تسلّطه. دُرَر الطَّريفِي

×