اذهبي الى المحتوى
(أم *سارة*)

رضيت بحياتها فأرضاها الله

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

ممتاز يا منولة

من أجمل ما يعجبني في القصّة أنها واقعيّة

سبحان الله ,

جزاك الله خير يا إبنتي الحبيبة :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

قصة جميلة ومشوقة

 

متابعة معك حبيبتي لا تتأخري

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ياااااااااااااااااه فينك سلمى وحشاني جدًا

 

الأجمل تواجدك يا قمر تسعدني متابعتك يا طبيبة القلوب

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

ممتاز يا منولة

من أجمل ما يعجبني في القصّة أنها واقعيّة

سبحان الله ,

جزاك الله خير يا إبنتي الحبيبة :)

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاكِ بمثل وأكثر يا ماما يا حبيبة قلبي مثل هاجر إللي من سنك فحبي لكِ من حبي لها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

وبه نستعين

 

 

تنتهي زيارة الأم حبيباتي ويحدث الحوار السابق بين حياة وأمها وتستقر على الاستمرار

 

فقد استخارت الله تعالى بأن ييسر الأمور إن كان فيها الخير

 

غير أنها قد رأت رؤية بأن هذا الشاب قد أهداها هدية عبارة عن قلم وماكينة خياطة

 

وطبعًا هي لا تعلم ما تفسير وجود ماكينة خياطة في الأمر حتى الآن

 

ورأت رؤية أخرى أنها حفظت صورة البقرة وهو يحسها على إتمام حفظ القرآن

 

مع أن حياة في ذلك الوقت لم تكن تحفظ سوى قصارى السور

 

واتفق الأب على موعد حفلة الخطبة ولم يشترط عليه حد معين للشبكة

 

لأن الأب يرى أنها هدية وكل حسب المقدرة فهو يختار رجل وليس شبكة

 

وكل الدلائل تشير إلى صلاحه وتحمله للمسئولية وقد يعود هذا لكيفية نشأته كيتيم يدبر أمره وحياته

 

 

post-186139-1320831200.gif

 

 

تتم الخطبة بدون عقد قران لأن الأب رفض أن يعقد القران إلا قرب الزواج

 

فتختار حياة فستان الخطبة أبيض ومن عادات هذه المدينة أن العروس إذا لبست الأبيض فهذا معناه عقد القران

 

واتفقت على أن الخطبة قصيرة فلا داعي لشراء فستانيين لمجرد ليلة واحدة لكن في نيتها إشهار زواجها

 

ولو بدون عقد قران وتمت الخطبة في منزل الأسرة بسلام وبدأت حياة في تجهيز بيتها

 

ويعدها عبد الله أنه سيفعل ما بوسعه لإسعادها ولن تكون حياتهم روتينية

 

فسوف يذهبون في رحلة كل جمعة لكسر روتين الحياة اليومية وما أدراكم أين كانت الرحلة

 

كل جمعة ستعرفون في سياق الكلام حتى لا نسبق الأحداث

 

 

post-186139-1320831200.gif

 

 

كان عبد الله يفعل ما بوسعه لتجهيز بيت الزوجية ووالد حياة وأمها يجهزون ما عليهم أيضًا

 

حتى يتم الزواج في خلال شهرين ولكن حياة تصاب بحمى التيفود ومن الدرجة الأولى

 

فتلزم الفراش قرابة الشهر لا تقوى على الحراك فتطول مدة الخطبة لثلاثة أشهر

 

وفي هذه المدة تتعرف حياة جيدًا على حماتها بسبب الزيارات المتكررة أثناء مرضها

 

وتعرف منها أن زوجة ابنها الثاني تعيش معها في نفس المنزل لأنها من نفس القرية

 

والحماة هي الآمر الناهي في المنزل وهذه هي عادات أهل الريف عندنا والباقي ستعرفونه كما عرفته حياة بعد الزواج

 

غير حكايتها مع جارتها زوجة صديق عبد الله

 

 

post-186139-1320831200.gif

 

 

وتتعافى حياة بفضل الله وفي خلال هذه الأشهر الثلاثة يأتي لأم حياة اتصالات كثيرة عبر الهاتف المنزلي

 

تخوفها من هذه الزيجة وتقول لها أن الزوج صعب المعشر

 

وأهله بحكم التربية الريفية لن تستطيع حياة العيش معهم ولن تستمر هذه الزيجة

 

وستعيش حياة في مشاكل كثيرة ولا تعلم الأم مصدر هذه الاتصالات أو من هي هذه السيدة وتحكي الأم لحياة ما يحدث

 

ولكن حياة لا تأبه لهذه الاتصالات وتقول لو أن هذه السيدة صادقة لعرفت نفسها

 

ولكن حياة تعرف من هي بعد الزواج ويتم الانتهاء من تجهيز البيت

 

ويتم الزواج وتدخل حياة بيتها وما أن تمس قدميها المنزل وتبدأ الأم والخالات في الانسحاب

 

حتى ينتابها خوف شديد وينتابها بكاء شديد لا تستطيع حبسه أو إيقافه ولكن يهدأها عبد الله

 

ويتعامل معها برفق وكأنها طفلة وتمر الليلة بسلام وتبدأ حياة حياة جديدة تمامًا

 

لا تعرف كيف ألهمها الله هذا الصبر عليها

 

post-186139-1320836021.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

أسعدكِ ربي يآ إبنتي الحبيبة :) يعلم ربي كم أسعدتني كلماتكِ

القصّة مشوّقة جداً

هذا الجزء حسسني بالخوف :S

جزاكِ ربي خيراً و حفظكِ الله :):):)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

ذكرتني حياة بنفسي

حساسة و كما يوقولن "بنت أمها"

يارب سلم

اتخضيت من الزواج :)

 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ياااااااااااااااااه فينك سلمى وحشاني جدًا

 

الأجمل تواجدك يا قمر تسعدني متابعتك يا طبيبة القلوب

 

أكرمك ربي حبيبتي

وأنا أيضا اشتقت لك منولتي

نعمل ايه المذاكرة كثييرة السنة دي دعواااتك اوعي تنسيني

وسلامي لزميلتي دكتورة الاسنان :)))

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

أسعدكِ ربي يآ إبنتي الحبيبة :) يعلم ربي كم أسعدتني كلماتكِ

القصّة مشوّقة جداً

هذا الجزء حسسني بالخوف :S

جزاكِ ربي خيراً و حفظكِ الله :):):)

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

أسعدكِ ربي في الدارين ماما الحبيبة

 

لكن تخافي من إيه لما تكبري وتتزوجي بإذن الله وتمر السنين

 

ستكون هذه الأشياء ذكرى جميلة وخاصة عندما تتغلبين على نفسك أمام أي مشاكل

 

فالحياة ليست وردية على طول الخط وإنما فيها وفيها ولقد خلقنا الله في كبد وهذه سنة الحياة

 

متابعة معكِ

 

تسعدني المتابعة يا حبيبة

 

متابعة بشوق بإذن الله

 

تشتاق لك الجنان ميمونة الغالية

 

تسعدني المتابعة يا حبيبة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

ذكرتني حياة بنفسي

حساسة و كما يوقولن "بنت أمها"

يارب سلم

اتخضيت من الزواج :)

 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ياااااااااااااااااه فينك سلمى وحشاني جدًا

 

الأجمل تواجدك يا قمر تسعدني متابعتك يا طبيبة القلوب

 

أكرمك ربي حبيبتي

وأنا أيضا اشتقت لك منولتي

نعمل ايه المذاكرة كثييرة السنة دي دعواااتك اوعي تنسيني

وسلامي لزميلتي دكتورة الاسنان :)))

 

سلمك ربي من كل سوء يا حبيبة الله يعينك وتكوني من الموفقات بإذن الله

 

وصل سلامك يا حبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

حياكِ الله يا حبيبة

اتابع معكِ القصة مشوقة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

حياكِ الله يا حبيبة

اتابع معكِ القصة مشوقة

 

وحياك يا حبيبة متابعتك تسعدني

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

يمر اليوم الثاني من زواج حياة ويأتي اليوم الثالث وبعد ذهاب المهنئين يأخذ الزوج حياة لزيارة الحماة في القرية

 

طبعًا لم يخبر الأم بهذه الزيارة لأنها ليس لديها أي وسيلة اتصال فالقرى في ذلك الوقت لم يكن لديها أي خدمات

 

لا ماء ولا اتصالات والكهرباء دخلت لبعضها والبعض الآخر لم يدخلها

 

وتذهب حياة في أول زيارة لأم الزوج وتقترب من القرية لتجدها مظلمة لا تنبض بأي حياة فلا تتحقق من معالم القرية

 

وتتسائل حياة هو ما فيش ناس هنا ولا إيه فيخبرها الزوج أن الناس هنا ينامون بعد صلاة العشاء ويستيقظون مع الفجر

 

وتصل للمنزل لتستقبلهم الحماة التي كانت على وشك النوم ومعها ابنها المتزوج معها وزوجته

 

أما بقية الأبناء فكانوا خارج القرية مثل زوج حياة

 

 

post-186139-1320881876.gif

 

 

وتنتهي الزيارة لتقول الحماة وهم يهمون بالانصراف يوم الجمعة لنا

 

فتفهم حياة أنها معزومة عند حماتها يوم الجمعة ولم يخطر على بالها أنها ستكون عندها كل جمعة

 

تعود حياة لمنزلها وفي اليوم التالي يأتي بقية المهنئين ومن بينهم الجار صديق الزوج وزوجته

 

ولم ترتاح حياة لنظرات زوجة الصديق فنظراتها تدل على الضيق منها

 

وتفهم حياة بعد ذلك سبب هذه النظرات بأن هذه الجارة كانت تريد تزويج أختها من عبد الله ولكنها لم تفلح

 

وتمر الأيام ويأتي يوم الجمعة فيوقظ عبد الله حياة باكر جدًا فتقول في حد يزور حد بدري كدة

 

فيقول لها أن هذه عاداتهم هناك فاليوم يبدأ من أوله حتى نهايته ليلًا

 

 

post-186139-1320881876.gif

 

 

وتذهب حياة لتتعرف على منزل الحماة من الداخل فهي لم تراه جيدًا في الليل وتجدهم يادوب انتهوا من خبز الخبز في الفرن البلدي

 

والبيت عبارة عن مكان واسع يحيط به سور في أحد أركانه غرفة الحماة مستقلة وحدها وبجوارها حمام بلدي

 

وفي الركن الآخر من السور شقة صغيرة للابن المتزوج معها وهذه الشقة هي من دخلتها حياة أول مرة والأثاث بسيط جدًا

 

وفي الوسط مكان خالي لتربية الدجاج والبط وشيء حديدي سألت عنه حياة فقالوا لها أنها طرمبة ترفع المياة من باطن الأرض

 

وهذه المياه يستعملوها في الأغراض المختلفة من غسيل وطهو للطعام وغيره ورأت جراكن مياه كثيرة فقالوا لها هذه مياه الشرب

 

تمر عليهم العربة ممتلئة بالمياه العذبة فيملئوا منها أوعيتهم ويقتصر الاستعمال على الشرب والشاي والعصائر فقط

 

فكما قلت لكم لم تدخلها المياه النقية وهذه حياتهم هم تربوا ونشئوا عليها

 

 

post-186139-1320881876.gif

 

 

وطبعًا حياة لم تسطع الشرب من هذه المياه المخزنة ولو ماتت عطشًا ولم تستطع استعمال الحمام لأنها لا تجيد استعمال البلدي

 

فظلت طوال اليوم هكذا المهم أعدوا الفطور فأكلت ما تستطيعه حتى لا يلوم عليها أحد وحتى لا يقال أنها لا تقدر تعبهم

 

وقاموا لإعداد طعام الغذاء فعرضت حياة المساعدة فقالت لها الحماة أنتِ اليوم ضيفة

 

وتم إعداد الطعام كله في وسط البيت بين الدجاج والبط ومن ماء الطرمبة

 

وجلسوا جميعًا للغداء فأمسكت حياة بالخبز وقطعة دجاج وأفهمهم زوجها أن أكلتها بسيطة

 

وأزال عنها الحرج ففرحت حياة بأن زوجها يعذرها ولكنه أمام الأم مغلوب على أمره فلا يستطيع إلغاء هذا اليوم

 

ليقتصر الأكل على المناسبات فقط ويكون الذهاب هناك لمجرد الزيارة

 

وينتهي اليوم وتعود حياة لمنزلها ويمر على زواجها عشرة أيام هي مدة الإجازة التي أخذها الزوج من عمله

 

 

post-186139-1320881876.gif

 

 

وتبدأ حياة مهمتها كربة منزل مسئولة عن كل شيء فلقد كانت طوال الأيام السابقة في أجازة وأمها هي من تعد لها الطعام وترسله لها

 

وتبذل حياة قصارى جهدها لإخراج طعام جيد لزوجها وكلما وقف أمامها شيء ترفع السماعة وتسأل أمها

 

وبالفعل في وقت قصير تتقن حياة الطهو وكأنها تطهو منذ نعومة أظافرها بشهادة الزوج والجميع

 

ولكن هذا جاء على حسابها بعد ذلك لأن الزوج أدمن إقامة الولائم لأصدقائه وأسرهم

 

ولكن يحدث لحياة أمر غريب فهاتف منزلها متاح للجميع بحكم عمل زوجها فلا تستطيع أن يكون سري فهو مدون على كروته وأوراقه

 

ويأتيها اتصالات كثيرة تشككها في زوجها من نفس السيدة التي كانت تتصل بهم أثناء الخطبة

 

فلا تأبه لها ولكن يأتيها إتصال آخر من شاب يلومها أنها تزوجت وتركته وما أن سمعت حياة هذه المكالمة

 

حتى وضعت سماعة الهاتف ولم تكمل السماع وأخذت عهد على نفسها أن تخبر زوجها بهذا فالصراحة في كل شيء هي السبيل الوحيد

 

وظل الهاتف يرن وهي لا ترد حتى عاد الزوج فأخبرته بما حدث

 

فيقدم طلب لإدخال خاصية الظاهر وقال لها ستظهر لكِ الأرقام لا تردي إلا على الأرقام التي تعرفيها فقط

 

وبالفعل يدق الهاتف بأرقام كثيرة غريبة فلا ترد

 

 

post-186139-1320882790.gif

 

 

وتمر الأيام وتأتي الجمعة التالية ليوقظها الزوج مثل الجمعة الفائتة

 

فتتسائل عن السبب فأخبرها أن كل جمعة ستكون في منزل الحماة كما أمرت

 

فتلجمت حياة أهذه الرحلة الأسبوعية في الأجازة التي وعدها إياها أثناء الخطبة يا ما شاء الله

 

ولم تلمه حياة فهي لا تريد مشاكل ولكنها تعلمت فبدأت تعد بعض المأكولات في الليل وتأخذها معها ليتم تسويتها فقط

 

بحجة أنهم يقومون بالعجن والخبز أمام هذا الفرن المجهد بناره الملتهبة وهي تريد فعل شيء يقلل من تعبهم

 

فيعجب الحماة الطعام والأخ وزوجته ويمر الأمر بسلام في هذه النقطة

 

 

post-186139-1320881876.gif

 

 

وتظل حياة على هذا الحال مدة ثلاث سنوات في الأيام العادية كل جمعة

 

وفي رمضان مرتين في الأسبوع وطبعًا الأعياد والمواسم هناك وقد تعبت نفسيًا من ذلك ولكنها تصبر

 

وخاصة أنها قد أنجبت أول مولود لها وبهدلته طوال النهار بسبب الذباب وعدم إعداد الطعام الذي يخصه بنظافة

 

لأن الدنيا هناك مفتوحة لا تغلق أبواب البيت إلا في الليل عند النوم فسور البيت يحميهم من تطلعات الجيران

 

جايز تقولوا أن الزوج وأخواته تربوا هكذا ولا تحسون بما أحست به حياة من قهر على العيش هكذا

 

ولكنها لم تسطع التأقلم برغم من مرور السنين وكل ما استطعته هو كسر نفسها والتغلب عليها كي لا تشتكي إلا لله

 

ولكن ما أحزنها أنها كانت ترضى بأن تمر على أهلها لتراهم بعد الرجوع من عند الحماة يعني مجرد ساعة أو ساعتين في الليل

 

ومع ذلك رأى الزوج أن هذا كثير وقال لها يعني هو قرآن زيارة أهلك كل أسبوع

 

يكفي مرة كل أسبوعين لما الذهاب كل أسبوع فتحزن حياة ولأول مرة من يوم أن تزوجت.......

 

 

post-186139-1320882790.gif

تم تعديل بواسطة منال كامل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وحشانى جداااااااا

اختى الحبيبة منال

متابعة معاكى اكملى

 

 

يااااااااااه والله وحشاني أوي يا أم خديجة

 

عاملة إيه وخدوجة كيفها كبرت ودخلت الجامعة ولا لسة :wub:

 

وحشاني وحشاني وحشاني إنتي وكل البنات في الاستراحة

 

متابعتك تسعدني يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حفظكى الله اختى الحبيبة

ابقى ادخلى المنتدى نطمئن عليكى

 

اكملى ما شاء الله عليكى

قصة روعة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

ما شاء الله عليك منال الحبيبة !

لا أعلم كيف لم أنتبه لهذه القصة الرائعة والممتعة والنافعة باذن الله

لي عودة لاتمام القراءة ان شاء الله

لا حرمت الأجر أخية وبارك الله فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
حفظكى الله اختى الحبيبة

ابقى ادخلى المنتدى نطمئن عليكى

 

اكملى ما شاء الله عليكى

قصة روعة

 

وحفظك يا ام خدوجة من كل سوء

 

بصراحة يا حبيبة أنا أدخل لأطمئن عليكم من ردودكم ودون أن أضع أي ردود

 

سأكمل بإذن الله والأروع هو تواجدك يا حبيبة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

ما شاء الله عليك منال الحبيبة !

لا أعلم كيف لم أنتبه لهذه القصة الرائعة والممتعة والنافعة باذن الله

لي عودة لاتمام القراءة ان شاء الله

لا حرمت الأجر أخية وبارك الله فيك

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

شكرًا جزيلًا على هذا الإطراء يويو الحبيبة

 

الأروع تواجدك أسأل الله ألا يحرمك رضاه وأن يسعدك في الدارين

 

سأكمل إن شاء الله بعد صلاة المغرب إذا لم يستجد في حياتي ما يمنع

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

أكرمك الله يا ماما منال الحبيبة

القصة فعلا صارت مؤلمة

ربنا يعديها على خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

فاتني الكثير ولكني تمنيت أن لو فاتني أكثر :(

القصة تزداد جمالاا اللهم بارك

لكنها صارت مؤلمة محزنة في ذات الآن :(

متااابعة معكِ إن شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

أكرمك الله يا ماما منال الحبيبة

القصة فعلا صارت مؤلمة

ربنا يعديها على خير

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

إيه رجعتي في كلامك ولم أعد ابنتك يا بنيتي

 

بعد الحزن فرح وبعد الشدة فرج فلا تتعجلي المهم عدم التعجل في الدعاء

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

فاتني الكثير ولكني تمنيت أن لو فاتني أكثر :(

القصة تزداد جمالاا اللهم بارك

لكنها صارت مؤلمة محزنة في ذات الآن :(

متااابعة معكِ إن شاء الله

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

إن كان هناك جمال فهو في واقعيتها نسمة الحبيبة

 

فاتك الشر في كل مكان يا حبيبة ولا حرمك الله رضاه

 

لا تحزني لأن ثمرة الصبر قادمة وأسأل الله ألا يحرم حياة مما هي فيه الآن وأن يصلح لها ذريتها

 

وأن يرزقها ويرزقكم رضاه والجنة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

وما أن قال عبد الله لحياة أن زيارة أهلها ليس بقرآن يجب العمل به حتى تخرج حياة عن صمتها ولأول مرة

 

وتقول له وهي ثائرة والحزن يعتصرها بعض الوقت القليل فضلة ماتبقى من اليوم الذي أقضيه لدى أمك بكثير على أهلي

 

هل قليل من الوقت أصبح كثير وتواجدي من أول النهار لآخره عند حماتي هو العادي، هل بر أمك هو الحلال وأمي أصبح حرام

 

أنا لست ملزمة بقضاء كل ذلك الوقت عند حماتي أسبوعيًا وبهدلتي وبهدلة مولودي

 

ولم يدعها عبد الله تكمل كلامها حتى تركها ودخل إلى الغرفة لينام وكأن شيء لم يكن

 

فتجلس حياة تبكي وتبدأ الأفكار تراودها وصراع داخلي يحرقها وتتوالى عليها كل ما مرت به فتقول لنفسها

 

وطبعًا هذا جزء مما تتذكره وليس الكل فهناك الكثير لم تذكره لعدم تذكرها له بالضبط فاستمعوا لما تحدث به نفسها

 

 

post-186139-1320945286.gif

 

 

أبعد كل هذا يستكثر علي بعض الوقت مع أهلي لقد تحملت ربطتي طوال اليوم بملابسي

 

محافظة على وضوئي لا حمام ولا ماء أستطيع شربه ولم أحمل معي بعض المياه النظيفة البعيدة عن موضع الدجاج وغيره حفاظًا على شعورهم

 

حتى عندما أنجبت لم يمهلني أسترد صحتي وذهب بي إلى هناك وكأني لم يزد علي عبأ طفل له متطلبات

 

حتى المناسبات المختلفة لأهلي لا يجامل فيها وكأنه ليس فرد من هذه الأسرة ويدعني مكسورة النفس بينهم

 

وإذا أتى لي أهلي بما أفاض الله عليهم من خيرات لا يشكر وكأنهم لم يفعلوا شيء

 

وأنا لا أقول عنه لهم إلا أنه كريم ولا يهمه إلا راحتي ويشكر فيهم دائمًا

 

حتى عندما دخلت أمي المستشفى رفض أن أذهب إليها خوفًا على طفله من الميكروبات

 

 

post-186139-1320945286.gif

 

 

كل هذا لإرضائه هو وليس مهم ما يرضيني وفي الآخر لا يريدني أن أبر أهلي ولو ببعض الوقت

 

كان هذا الصراع يدور داخل حياة حتى انتبهت لنفسها واستعاذت من الشيطان

 

وجلست تقرأ في المصحف محاولة إبعاد هذه الأفكار عنها حتى هدأت نفسها

 

وبالرغم من أنها لم تقول لزوجها ما يغضبه بل هو من تركها لحزنها إلا أنها أحست بتأنيب الضمير

 

وخافت أن يكون نائم وهو غاضب عليها فتلعنها الملائكة فلملمت من نفسها وكسرتها

 

وكسرت كبريائها وكرامتها ودخلت إليه لتصالحه

 

فإذا به يلومها بأنها رفعت صوتها عليه في الحديث فلم تتكلم حياة ولم تدافع عن نفسها

 

بل انحنت وقبلت قدميه وتقسم بالله على ذلك وما إن فعلت ذلك حتى هب الزوج من فراشه وقبل رأسها واعتذر لها

 

لكنه عند موقفه فالتواجد عند أمه هو الأساس أما غير ذلك فثانوي ويُترك للظروف

 

 

post-186139-1320945286.gif

 

 

وظلت حياة على هذه الحال وحمدت الله أن هناك هاتف تستطيع من خلاله التواصل مع أهلها

 

وكل ذلك يحدث وهي لا تحكي شيء لأمها سوى أنها سعيدة وبخير

 

وكانت حياة في ذلك الوقت قد تعرفت على إحدى زوجات أصدقائه وأحست فيها بالصفاء والوداعة فتوائمت معها

 

صحيح لم تكن بينهم زيارات كثيرة ولكنهم كانوا يتحدثون خلال الهاتف كثيرًا

 

وكانت تفضفض معها وهي أيضًا في الأشياء الصغيرة بحيث لا تخرج سر بيتها

 

حتى أتي يوم كانت حياة عائدة من عند حماتها وإذا بحرب من جارتها تتهمها فيها أنها تسىء إليها

 

ويتسائل عبد الله كيف ومتى فهو يعلم زوجته جيدًا ويعلم أنها لا تستطيع الإساءة لأحد

 

غير أنها ليست على علاقة وثيقة بهذه الجارة

 

 

post-186139-1320945286.gif

 

 

ولكن الجارة كانت تأمل أن لا تستطيع حياة العيش مع زوجها كثيرًا بسبب حياة أهل الريف والتي تعرفها جيدًا ولكن خاب ظنها

 

فصممت على اختلاق المشاكل لعلها تستطيع خراب البيت فكانت تقف في الشباك الذي يطل على حياة

 

وتسمعها من الألفاظ ومن الردح ما يندى له الجبين وحياة لا ترد

 

وتشغل التسجيل على القرآن وكأنها لا تسمع شيء ولكنها تبكي مما هي فيه

 

ويأتي عبد الله ويسمع وهو يصعد السلم بعضًا مما تقوله ويدخل لحياة ليجدها كما وصفت لكم

 

فيهدئها ويقرر البحث عن مكان آخر وعزم على أن تكون أمه معه في نفس المكان

 

فقد تعب من الذهاب إلى القرية وخاصة في الشتاء لأن الطرق تكون موحلة والمكان غير نظيف

 

وخاصه لطفله الذي ما إن يذهب إلى هناك حتى يعود مريضًا بسبب الجو في الشتاء

 

 

post-186139-1320945286.gif

 

 

وبالفعل يقول لوالدته عن ما يفكر فيه فتقول له لن أنتقل للعيش في مكان مغلق

 

إذا أردت أن أعيش معك عليك أن تأتي بمكان واسع لتستطيع تربية الدواجن فيه وبناء فرن بلدي

 

فهي لن تأكل من الخبز الجاهز الذي يأتي من الخارج وبالفعل يبحث عبد الله عن طلب أمه ويجد قطعة أرض واسعة

 

فيقرر البناء عليها شقة له وشقة لوالدته وبناء جزء في نهاية الأرض لتربية الدواجن ولعمل الفرن ويبدأ فصل جديد من حياة حياة

 

أصبحت هي من تعيش مع الحماة وزوجة الأخ التي نشأة في هذه البيئة تستقل بحياتها

 

والمضحك المبكي أنها لا تأتي للزيارة إلا ليلًا فزوجها لا يرغمها على الذهاب أسبوعيًا من أول النهار لآخره

 

 

post-186139-1320946847.gif

تم تعديل بواسطة منال كامل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

 

ماشاء الله ياغاليه

 

تزيد القصه تشويقا وجملا

 

سلمت يداك

 

متابعه معك بكل شوق

 

فلا تتأخرى علينا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

سبحان الله !

جزاكِ الله خيراً يا "أمي وإبنتي" احترت اقولك ايه ^^

القصة واقعية تماماً كما قلتي

تذكرني بحالي لما كنت صغيرة , كنا نذهب للأرياف أيضاً كل فترة

لكن ليست كل اسبوع و كان الحال أفضل عندنا بفضل الله :)

القصّة تزداد ألماااً :wacko:

تم تعديل بواسطة ذليلة إلى اللـَّـه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
الله المستعااااااااااااااان

 

ونعم بالله العلي العظيم

 

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

 

 

ماشاء الله ياغاليه

 

تزيد القصه تشويقا وجملا

 

سلمت يداك

 

متابعه معك بكل شوق

 

فلا تتأخرى علينا

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

سلمكِ الله من كل سوء يا حبيبة

 

لن أتأخر بإذن الله بين المغرب والعشاء سأبدأ إن قدر لي الله الحياة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

سبحان الله !

جزاكِ الله خيراً يا "أمي وإبنتي" احترت اقولك ايه ^^

القصة واقعية تماماً كما قلتي

تذكرني بحالي لما كنت صغيرة , كنا نذهب للأرياف أيضاً كل فترة

لكن ليست كل اسبوع و كان الحال أفضل عندنا بفضل الله :)

القصّة تزداد ألماااً :mrgreen:

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

قولي اللي انتِ عوزاه يا قمر بس ماما منك أحلى ده لو ما يزعلش مامتك

 

الريف الآن تغير تمامًا فقد دخلته جميع الخدمات وأصبح يقلد المدينة في طريقة الحياة وبناء المنازل

 

هذه القصة بدأت في أول التسعينات وهذه القرية إذا دخلتيها الآن ستجديها تغيرت تمامًا أصبحت فلل وعمائر تضاهي المدينة وأكثر

 

وأبناءهم انفتحوا على العالم والنت فلم تعد كما كانت وقت زواج حياة

تم تعديل بواسطة منال كامل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

صدقتِ تماااماً يا ماما إحم منولة الحبيبة

الريف الآن , بلد أهلي دخلها النت والبلاي ستاشن هههه

وأتذكّر ان كان قريبي بيقول

انه كان حتى يذهب للجامعة كان يجب ان يسير مسافة 3 كيلو حتى يجد خط مواصلات و كان هو خط واااحد

ميكروباص واحد فقط وكان الناس يقفوا فوقه حتى يركبوا

و كان لما كنا نذهب كان بلا أسفلت

و كان الحمّام كما قلتي بلدي , لكن دخله الأفرنجي قريباً بفضل الله

حتى البيت نفسه , لم يكن بــ"بلاط"و لكن كان بأسمنت أيام زمااااان

الآن أصلاً لم نعد نذهب إليها ^_^

 

معلش دوشت دماغكم >طول عمري رغاية :(

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×