اذهبي الى المحتوى
سدرة المُنتهى 87

•°o.O مدارسة كتاب: الثمرات الزكية .. في العقائد السلفية O.o°•

المشاركات التي تم ترشيحها

مدارستى لتوحيد الأسماء والصفات


اسماء الله الحسنى هى الأعلام الداله على الله والتى أثبتها الله عزوجل عن نفسه أو أثبتها له الرسول صلى الله عليه وسلم


قال تعالى:(ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها)


وسميت حسنى لدلالتها على أحسن مسمى وأشرف مدلول قال تعالى:


(قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيما تدعوا فله الأسماء الحسنى)


وقال تعالى:(هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم)


وتوحيد الأسماء يقتضي الإيمان بكل اسم سمى الله به نفسه أو أثبته له رسوله أنه سمى به نفسه


لان الله هو الذي سمى نفسه لانه عاب على الألهه الباطله فقال تعالى:


(إن هى إلا أسماء سميتموها أنتم وأباؤكم)


ولابد أن نعلم أن هذه الأسماء أنزل الله بعضها في كتبه المنزله وبعضها أنزلها على رسله وبعضها أستأثر بها


لنفسه فلم يعلمها لملك مقرب أو نبي مرسل


ولابد أن نؤمن بما يدل عليه الأسم أو ما يتعلق به من آثار


*قواعد يجب أن نؤمن بها لنوحد الأسماء والصفات:


1-ينبغى أن نعتقد أن أسماء الله ليست محصورة في التسعه وتسعون أسم في حديث أبي هريرة أو التى أخرجها


العلماء من القرآن فقط.


2-من أسماء الله مالا يطلقعليه إلا مقروننا بمقابله فإذا أطلق وحده أوجد نقص وتعالى الله عزوجل عن هذا مثل:


المعز المذل-القابض الباسط-المعطى المانع-الضار النافع


3-صفة الإنتقام لم تأتى في القرآن الكريم إلا مقرونه بذوأو مقصورة على المجرمين قال تعالى:


(إن من المجرمين منتقمون) (ذو انتقام)


4-وردت في القرآن أفعال أطلقها الله على نفسه على سبيل جزاء العدل ولكنها لا تطلق على الله لأنها ليست


ممدوحه على الدوام مثل قوله تعالى:(مكروا ومكر الله والله خير الماكرين)(ونسوا الله فنسيهم)


5-دلالة أسماء اللهحق علىحقيقتها مطابقه تضامنا وألتزاما قال تعالى:


(قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيما تدعوا فله الأسماء الحسنى)


فصفة الرحمن مطابقه لله وعلى صفة الرحمة تضامنا وعلى الحياة إلزاما فمن يرحم لابد أن يكون به حياة


6-عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صل الله عليه وسلم:


(لله تسعة وتسعون أسم من أحصاها دخل الجنة وهو وتر يحب الوتر) رواه البخاري ومسلم


أختلف العلماء في معنى كلمة أحصاها فقال بعضهم حفظها وقال بعضهم أن يعدها حتى يستوفيها فيدعو الله بها كلها


بأن يستخدم الأسم المطابق لطلبه والعمل بمقتضاها فإن دعا بالرزاق وثق بالرزق .


7-إثبات بعض الأسماء لله عز وجل وحده ولا يتصف بها غيره مثل الجبار والمتكبر قال تعالى:


(ألقيا في جهنم كل جبار عنيد)


شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مدارستى لتوحيد الأسماء والصفات

اسماء الله الحسنى هى الأعلام الداله على الله والتى أثبتها الله عزوجل عن نفسه أو أثبتها له الرسول صلى الله عليه وسلم

قال تعالى:(ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها)

وسميت حسنى لدلالتها على أحسن مسمى وأشرف مدلول قال تعالى:

(قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيما تدعوا فله الأسماء الحسنى)

وقال تعالى:(هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم)

وتوحيد الأسماء يقتضي الإيمان بكل اسم سمى الله به نفسه أو أثبته له رسوله أنه سمى به نفسه

لان الله هو الذي سمى نفسه لانه عاب على الألهه الباطله فقال تعالى:

(إن هى إلا أسماء سميتموها أنتم وأباؤكم)

ولابد أن نعلم أن هذه الأسماء أنزل الله بعضها في كتبه المنزله وبعضها أنزلها على رسله وبعضها أستأثر بهالنفسه فلم يعلمها لملك مقرب أو نبي مرسل.

ولابد أن نؤمن بما يدل عليه الأسم أو ما يتعلق به من آثار

*قواعد يجب أن نؤمن بها لنوحد الأسماء والصفات:

1-ينبغى أن نعتقد أن أسماء الله ليست محصورة في التسعه وتسعون أسم في حديث أبي هريرة أو التى أخرجها

العلماء من القرآن فقط.

2-من أسماء الله مالا يطلقعليه إلا مقروننا بمقابله فإذا أطلق وحده أوجد نقص وتعالى الله عزوجل عن هذا مثل:المعز المذل-القابض الباسط-المعطى المانع-الضار النافع.

>3-صفة الإنتقام لم تأتى في القرآن الكريم إلا مقرونه بذوأو مقصورة على المجرمين قال تعالى:

(إن من المجرمين منتقمون)(ذو انتقام)

4-وردت في القرآن أفعال أطلقها الله على نفسه على سبيل جزاء العدل ولكنها لا تطلق على الله لأنها ليست

ممدوحه على الدوام مثل قوله تعالى:(مكروا ومكر الله والله خير الماكرين)(ونسوا الله فنسيهم)

(قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيما تدعوا فله الأسماء الحسنى)

فصفة الرحمن مطابقه لله وعلى صفة الرحمة تضامنا وعلى الحياة إلزاما فمن يرحم لابد أن يكون به حياة,

(لله تسعة وتسعون أسم من أحصاها دخل الجنة وهو وتر يحب الوتر)رواه البخاري ومسلم

أختلف العلماء في معنى كلمة أحصاها فقال بعضهم حفظها وقال بعضهم أن يعدها حتى يستوفيها فيدعو الله بها كلهابأن يستخدم الأسم المطابق لطلبه والعمل بمقتضاها فإن دعا بالرزاق وثق بالرزق .

(ألقيا في جهنم كل جبار عنيد)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-9-

قواعد الإيمان بصفات الله عز وجل

1- تنزيه رب السماوات والأرض عن مُشابهة الخلق، دل على ذلك قوله تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11]،

وقوله عَليه الصلاة والسلام وجل: {هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا} [مريم: 65]،

وقوله عز وجل: {وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ} [الإخلاص: 4].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

2- إثبات صفات الله عز وجل التي أثبتها لنفسه وأثبتها له رسوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم، دل على ذلك قوله عز وجل {وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} بعد قوله: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11].

3- قطع الطمع عن إدراك حقيقة كيفية هذه الصفات لقوله عَليه الصلاة والسلام وجل: {وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا} [طه: 110].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال نعيم بن حمَّاد شيخ البخاري: ((من شبه الله بخلقه كفر، وما جحد ما وصف الله به نفسه أو وصفه به رسوله كَفَر، وليس فيما وصف الله به نفسه أو وصَفَه به رسوله تشبيه ولا تمثيل)).

.

وقال الإمام الشافعي -رحمه الله-: ((آمنت بالله وبما جاء عن الله على مراد الله، وآمنت برسول الله وبما جاء عن رَسول اللهِ على مراد رَسول اللهِ)).

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: ((مذهب السلف في هذا الباب واضح كغيره من الأبواب وهو وسط بين التشبيه والتعطيل وهو تسليم كامل لله ورسوله وإيمان بنصوص الصفات من الكتاب والسُنة، ,عدم التعرُض لها بالتأويل بحيث تكون تلاوتها تفسيرها، ولا يحاولون إدراك حقيقتها وكيفيتها؛ لأن ذلك علم استأثر الله به، ولا توهم عندهم تشبيهًا ولا تجسيمًا، بل هي تدل على الحقائق التي تليق بالله وحده)).

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال ابن القيم رحمه الله في الشافية الكافية:

لَسنا نُشبه ربَّنا بصفاتنا ... إن المُشبه عابد الأوثان

كلا ولا نُخليه من أوصافه ... إن المُعطل عابد البهتان

مَن شبَّه اللهَ العظيم بخلقه ... فهو الشبيه بمُشركٍ نصراني

أو عطَّل الرحمن من أوصافه ... فهو الكفور وليس ذو إيمان

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

انقسام الصفات إلى قسمين

قال السلمان: صفات الله تنقسم إلى قسمين: صفات ذات، وصفات فعل.

وضابط صفات الذات هي التي لا تنفك عن الله، ,ضابط صفات الفعل هي التي تتعلق بالمشيئة والقدرة.

.

مثال صفات الذات: النفس والحياة والقدرة والسمع والبصر والوجه واليد والرجل والملك والعظمة والكبرياء والإصبع والعين والغنى والقِدم والرحمة والحكمة والقوة والعزة والخبرة والوحدانية والجلال وهي التي لا تنفك عن الله.

.

مثال صفات الفعل: الاستواء والنزول والضحك والمجيء والعجب والفرح والرضى والحب والكره والسخط والإتيان والمقت والأسف، وهذه يُقال لها قديمة النوع حادثة الآحاد، ويصلح أن تقول قبلها: إذا شاء.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

.

الرابط الصوتي لشرح هذا الجزء

.

نفس الرابط السابق .. ويبدأ من الدقيقة 15

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-1319499460.png

.

هذا رابط لموضوع شرح أسماء الله الحسنى الذي تم طرحه في المنتدى من فترة

.

.

post-117704-1319499832.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-10-

بعض صفات الذات

.

أ- صفة اليد والوجه والقدم والساق:

.

صفة الوجه:

جاء إثبات صفة الوجه في قوله تعالى: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ} [الرحمن: 26- 27]،

وقوله عَز وجل: {وَمَا تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ} [البقرة: 272]،

.

وفي حديث البخاري: "جنتان من فضة آنيتهما وما فيهما، وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما، وما بين القوم وبين أن يروا وجه الله إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن"

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

صفة اليد:

.

جاء إثبات صفة اليد في قوله تعالى: {قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ} [ص: 75]،

.

وقال تعالى: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ} [المائدة: 64]،

.

وقال صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم: "المقسطون على منابر من نور على يمين الرحمن، وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا" رواه البخاري ومسلم.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

الإصبع:

.

جاء في حديث البخاري أن حبرًا من أحبار اليهود أتى رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم فقال له: يا مُحمَّد ألم تعلم أن الله تبارك وتعالى يأخذ الخلائق على إصبع، والجبال على إصبع، والبحار على إصبع، والأرض على إصبع، ثم يحركها ويقول: أنا الملك. فضحك رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم حتى بدت نواجذه تصديقًا لقول الحَبر ، ثم قال: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} [الزمر: 67]. رواه البخاري ومُسلم.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

صفة الساق:

.

أتت الآيات والأحاديث بإثبات صفة الساق للرب الجليل، قال تعالى: {يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ} [القلم: 42]،

وفسَّره النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم في حديث البخاري:

"يكشف ربنا جلَّ وعَلا عن ساقه فيسجد من كان يسجد له في الدنيا، وأما المنافق فإنه يعود ظهره طبقًا واحدًا".

 

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

صفة القَدَم:

.

أثبت النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم لله تعالى صفة القدم؛ فقد ورد في البخاري ومسلم:

"أن الله تبارك وتعالى يُلقي أهل النار في النار فوجًا فوجًا فيقول: هل امتلأت؟ فتقول: هل من مزيد؟ فلا تزال كذلك ، حتى يضع رب العزة قدمه فيها فتقول: قط قط" يعني يكفيني يكفيني.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

فالمعنى الصحيح الذي مضى عليه سلف الأمة رَضِي الله عنْهُم أن هذه الصفات صفات حقيقية؛ فالله عَز وجل يتصف بها حقيقة لا مجازًا.

وينبغي أن ينتبه المسلم إلى أن إثبات هذه الصفات لله تعالى ليس معناه تشبيه الله عز وجل بخلقه تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا،

فنحن نثبت هذه الصفات وقد تقرر في قلوبنا عند كل صفة {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11]،

والذين نفوا صفات الله تعالى التي وصف بها نفسه هم مُشبهة مُعطلة في نفس الوقت، فإن هذه الصفات لما وقعت في قلوبهم تشبه صفات المخلوقين لجأوا إلى نفيها فكانوا مُعطلة.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

أما الصحابة رَضِي الله عنْهُم ومن نهج منهجهم فقلوبهم سليمة من أنجاس التشبيه، فهم يثبتون لله تعالى الصفات، والتنزيه موجود في قلوبهم، وقد وصف الله نفسه بالحياة فقال تعالى: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [آل عمران: 2]، ووصف بعض المخلوقين بالحياة فقال: {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} الأنبياء: 30]،

.

ولكن الصفة إذا وُصِف الله بها فهي كما تليق بجلاله وعظمته، وإذا وُصِف بها المخلوق فكما تليق بضعفه وعجزه ونقصه.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

.

تم تعديل بواسطة سدرة المُنتهى 87

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الرابط الصوتي هو:

.

..

مقدمة إلى الدقيقة 40

ويبدأ شرح الجزء من الدقيقة 40

..

تم تعديل بواسطة سدرة المُنتهى 87

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-1319499460.png

.

أسماء الله الحسنى

الذي يجب اعتقاده أن الله سبحانه هو الذي سمى نفسه بأحسن الأسماء وأكملها

..

الأسماء الحسنى المشتهرة بين الناس مُدرجة في حديث النبي صلى الله عليه وسلم وليست من كلام النبي صلى الله عليه وسلم بل هي من إدراج الراوي.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

هناك كتاب اسمه "أسماء الله الحسنى الثابتة في الكتاب والسُنة" لفضيلة الدكتور: محمود عبد الرازق الرضواني

وهذا الكتاب قام فيه الدكتور باستقصاء لجميع الأسماء الثابتة وحذف الأسماء التي لم تثبت مع الاستشهاد بالأدلة على ذلك.

ولتحميل الكتاب

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

asma.jpg.gif

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

هناك أسماء يسوغ للعبد أن يتصف بها ويقتدي بها مثل الرحيم والكريم

وهناك أسماء تخص الرب جلَّ وعلا وحده مثل الجبار المتكبر فلا يجوز للعبد التحلي بها بل عليه الإقرار بها والخضوع لها؛

قال تعالى: {وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ} [إبراهيم: 15]،

.

وقال تعالى في الحديث القدسي: " الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني واحدا منهما قذفته في النار "

فلا يجوز التحلي بالجبروت ولا بالكبر؛ قال صلى الله عليه وسلم: "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر".

فمثل هذه الأسماء يقف عند الإقرار بها وإثباتها لله تعالى وعدم التحلي بها.

.

وهناك أسماء فيها معنى الوعد يقف فيها العبد عند الطمع والرغبة مثل الكريم والرزاق والتواب.

والأسماء التي فيها معنى الوعيد يقف منها عند الخشية والرهبة .

.

post-117704-1319499832.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-1319499460.png

.

قواعد الإيمان بصفات الله تعالى

تنزيه الله عز وجل عن مشابهة الخلق؛ فالله ليس له شبيه لا في ذاته ولا في صفاته. لم يتخذ صاحبة ولا ولد.

إثبات صفات الله تعالى التي أثبتها لنفسه أو أثبتها له رسوله. الجهمية والمعتزلة نفوا بعض الصفات التي أثبتها الله لنفسه ونحن نقول لهم: أأنتم أعلم أم الله. فمن الأدب أن نثبت لله ما أثبته لنفسه وما أثبتها له رسوله صلى الله عليه وسلم. فنحن نقول (إثبات بلا تشبيه،، وتنزيه بلا تعطيل)) أي نثبت لله ما أثبته لنفسه دون أن نشبه وننزهه جلَّ وعلا دون أن ننفي عنه ما ثبت له. فقوله تعالى: (ليس كمثله شيء) رد على المشبهة ،، وقوله: (وهو السميع البصير) رد على المعطلة.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

فالذين نفوا الصفات شبهوا الله عز وجل بالجمادات التي لا تسمع ولا تبصر ،، والذين نزهوا الله عن العرش وقالوا إن الله في كل مكان نفوا عنه الفوقية ووقعوا فيما هربوا منه وتعالى الله عما يقولون علوا كبيرا.

الصفة تختلف باختلاف الموصوف: فلو قلت لك أن الطائرة سريعة سيخطر ببالك أنها تسير بسرعة 1000 كيلو مثلا ،، وإذا قلت لك إن السيارة سريعة فسيخطر ببالك أنها تسير بسرعة 200 كيلو مثلا ،، ولو قلت الرجل سريع سيخطر ببالك أنه يسير بسرعة 100 كيلو .. وهكذا فصفة السرعة هنا اختلفت حسب الموصوف.

فصفات الله عز وجل تختلف عن صفات العباد كصفة السميع فالله يسمع جميع أهل الأرض في آنٍ واحد ؛ قال تعالى: {سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ} [الرعد: 10]،، أما العبد فإنه يسمع في حدود معينة ،،

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

تأدب مع الشرع وتأدب مع نصوص من الكتاب والسنة وأن تقف حيث أوقفك الشرع ولا تتقدم عن ذلك بكلام أو بهوى أو بظن أو تنفي عن الله عز وجل شيء وصف الله به نفسه؛ يعني مثلا صفة التردد كما جاء في الحديث القدسي: "وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس عبدي المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءاته" فالتردد وإن كان بالنسبة للعبد صفة عجز فهو بالنسبة لله صفة كمال. فلا يجوز أن نقول بعقولنا ولكن يجب أن نتأدب مع الشرع والنصوص الواردة فيه.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

الشرع يأمرننا ألا نتفكر في ذات الله ولكن أن نتفكر في مخلوقات الله ،، لأن عقلنا أقل من أن يدرك حقيقة الله تعالى كما قال تعالى: {وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا} [طه: 110]

الصحابة رضي الله عنهم والذين مضوا على عقيدتهم لا يفهمون من الإثبات التشبيه ولا من التنزيه التعطيل.

المُشبه يعبد صنمًا ،، والمُعطل يعبد عدمًا ،، والمُوحد يعبد إلهًا واحدًا صمدًا.

.

post-117704-1319499832.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-1319499460.png

.

مدارستي للمحاضرة رقم 7

.

هذا من كتاب العقيدة للدكتور الأشقر

.

التنبيه الأول: القول في بعض الصفات كالقول في بعضها الآخر

أهل البدع مثل:

الجهمية:

نفوا الأسماء والصفات ونفوا الاستواء والكلام والفوقية .. لو قيل للجهمي صف لنا ربك لوصف ما ينطبق على العدم.

والمعتزلة:

أثبتوا الأسماء دون الصفات فقالوا: سميع بلا سمع، وبصير بلا بصر، وعليم بلا علم، وقدير بلا قدرة. وقالوا لو أثبتنا الصفات فقد شبهنا الله بمخلوقاته. وهذا من جهلهم.

الأشاعرة:

أثبتوا سبع صفات وهي صفات المعاني؛ أثبتوا صفة الإرادة والكلام والسمع والبصر والحياة والقدرة.

 

أما أهل السُنة والجماعة:

فيثبتون كل ما أثبته الله تبارك وتعالى لنفسه وما أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم إثباتًا بلا تشبيه ،، وينزهون الله جلَّ وعلا تنزيهًا بلا تعطيل.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه الثاني: القول في الصفات كالقول في الذات

فنحن نثبت ذاتً ولكن عقولنا لا تدرك كنه هذه الذات ،، والمسألة ليست مسألة اجتهادية ،، ونحن نثبت لله ما أثبته لنفسه ولا نحكم بعقولنا كالمعتزلة.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه الثالث: الاتفاق في الأسماء لا يقتضي التساوي في المسميات. مثلما سبق وذكرنا وصف السرعة. ووصف السمع. فالصفة تختلف باختلاف الموصوف. فالصفة إذا وُصِف بها مخلوق فهي قاصرة تدل على العجز أما إذا وُصف بها الخالق فتدل على الكمال.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه الرابع: في الألفاظ الموهمة حقٌ وباطل. فكلمة "إثبات الجهة" لم ترِد لا في كتاب ولا سنة،، ولكن لو قلنا جهة على أساس أن الله يتحيز داخل مخلوقاته فهذا لا يجوز لأن الله عز وجل أكبر من كل شيء. وكذلك كلمة "القديم" لم ترد ولكن هو الأول ليس قبله شيء وهو الآخر ليس بعده شيء.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه الخامس: التعطيل سبب اعتقاد التشبيه أولًا. فالمعطلة لما وقعت تلك الصفات في قلوبهم تشبه صفات الموصوفين لجأوا إلى التعطيل. وكل من يفر من موجب الكتاب والسنة يقع فيما فرَّ منه.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه السادس: آيات الصفات ليست من المتشابه. بعض الناس يظنون أن طالما بعض الناس فهموها بمعنى آخر فهي من المتشابه وهذا خطأ من جهة وقد يسوغ من جهة أخرى.

الاستواء غير مجهول ،، والكيف غير معقول ،، والسؤال عنه بدعة ،، والإيمان به واجب.

أهل السنة يقطعون الطمع عن إدراك كيفية هذه الصفات.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه السابع: التأويل الذي فُتِن به الخلق وضل به الآلاف من هذه الأمة يُطلَق في الاصطلاح مشتركًا بين ثلاث معانٍ: بمعنى صرف اللفظ عن ظاهره المتبادر منه بدليل صحيح وهو التأويل الجائز. وصرف اللفظ عن ظاهره بشيء يُظن أنه بدليل وليس بدليل وهو التأويل البعيد أو الفاسد. وحمل اللفظ بغير دليل لا يسمى تأويل وإنما يسمى لعب وخراب عقول.

.

لا يجوز صرف شيء من كتاب الله وسنة رسوله بغير دليل . قال بعضهم أن استوى بمعنى استولى وهذا لم يقم عليه دليل لأن استولى تتوجب وجود منازع لله وحاشاه.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

ونستطيع أن نقسم انحراف الناس قديماً وحديثاً في أسماء وصفاته إلى ثلاثة أقسام :

أولاً : انحراف المشركين :

وانحراف المشركين ، ذكره ابن عباس وابن جريج ، ومجاهد ، فالمشركون عدلوا بأسماء الله تعالى عما هي عليه ، فسموا بها أوثانهم ، فزادوا ونقصوا ، فاشتقوا اللات من الله ، والعزّى من العزيز ، ومناة من المنان .

ومن إلحادهم تكذيبهم بجملة من أسماء الله تعالى ، كتكذيبهم باسم الرحمن ( وهم يكفرون بالرَّحمن ) [ الرعد : 30 ] ، ( وإذا قيل لهم اسجدوا للرَّحمن قالوا وما الرَّحمن ) [ الفرقان : 60 ] .

ويدخل في زمرة هؤلاء الذين يصفون الله بصفات النقص ، كقول خبثاء اليهود : ( إنَّ الله فقيرٌ ونحن أغنياء ) [ آل عمران : 181 ] ، وقولهم : ( يَدُ الله مغلولة غُلَّت أيديهم ولعنوا بما قالوا ) [ المائدة : 64 ] .

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

ثانياً : انحراف المشبهة :

وهؤلاء أثبتوا لله ما أثبته لنفسه ، ولكنّهم لم ينزهوا الله تعالى عن مشابهة المخلوقين ، فأعملوا من الآية الكريمة ( ليس كمثله شيءٌ وهو السَّميع البصير ) [ الشورى : 11 ] عجزها ، ولم يعملوا صدرها ، إذ لو أعملوا صدرها لعلموا أنّ الله لا يشبهه شيء ، ولما اجترؤوا على أن يقولوا قولتهم التي تقشعرّ لهولها الأبدان ، وتضطرب لها القلوب : إنّ لله يداً وبصراً وسمعاً كيدنا وسمعنا وبصرنا ، تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً .

.

وهؤلاء جعلوا معبودهم كالأصنام ، ولذا قال علماء السلف : ( المشبه يعبد وثناً ) ، وقد كفروا بمقالتهم هذه وخرجوا عن الملّة ، ومن هؤلاء داود الجواربي ، وهشام بن الحكم الرافضي ، وهذان الفريقان إلحادهما متقابل : فالأولون من المشركين جعلوا المخلوق بمنزلة الخالق وسووه به ، والمشبهة جعلوا الخالق بمنزلة الأجسام المخلوقة ، وشبهوه بها ، تعالى الله وتقدس عن إفكهم وضلالهم.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

ثالثاً : انحراف النفاة وهم ثلاث فرق :

1- فريق نفوا الأسماء وما تدلّ عليه من المعاني ، ووصفوا الله تعالى بالعدم المحض ، وهؤلاء هم الجهمية ، والحقيقة أنّ تحريف هؤلاء تكذيب لله كتحريف المشركين .

.

2- وفريق أثبتوا ألفاظ أسمائه دون ما تضمنته من صفات الكمال ، فقالوا : رحمن رحيم بلا رحمة ، حكيم بلا حكمة ، قدير بلا قدرة ، سميع بلا سمع .. إلخ ، وهؤلاء هم المعتزلة .

.

3- وفريق ثالث : أثبت سبعاً من صفات المعاني ، وهي : الحياة ، والعلم ، والقدرة ، والإرادة ، والسمع ، والبصر ، والكلام ، ونفوا ، ما عداها ، وهؤلاء هم الأشاعرة .

والمكذبون بأسماء الله وصفاته ، والمشبهون صفاته بصفات خلقه ، والنافون لأسمائه وصفاته – ضلالهم واضح ، إذ هم مشاقون لله ورسوله ، مكذبون للكتاب والسنة ، وأمرهم معلوم لا يحتاج إلى بيان .

.

أمّا الذين يحتاج إلى كشف ما في مقالتهم من زيف ، فهم أهل الكلام الذي يزعمون أنّهم ينزهون الله تعالى عن مشابهة المخلوقين ، وبهذا ينفون صفات الله تعالى التي وردت في الكتاب والسنة ، بحجة أنّها توهم التشبيه ، ويلجؤون في سبيل ذلك إلى تأويل هذه الصفات تأويلاً يصرفها عن معانيها الحقة .

.

.

post-117704-1319499832.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

.

-11-

.

ب- صفة العلم

.

ومما أثبته الله عز وجل لنفسه وأثبته له رسوله صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم أنه عليم بعلم، وأن علمه محيط بجميع الأشياء من الكليات والجزئيات، وهو من صفاته الذاتية، أزلي بأزليته، وكذلك جميع صفاته.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

فعلم الله عز وجل ما كان وما سيكون وما لم يكن لو كان كيف يكون، وعلم جميع أحوال خلقه وأرزاقهم وآجالهم وأعمالهم وشقاوتهم وسعادتهم، ومن هو منهم من أهل الجنة ومن هو من أهل النار، وعلم عدد أنفاسهم ولحظاتهم وجميع حركاتهم وسكناتهم أين تقع ومتى تقع وكيف تقع، كل ذلك بعلمه، وبمرأى منه ومسمع، لا تخفى عليه خافية، لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا في الدنيا ولا في الآخرة.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال الله تعالى: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ} [البقرة: 235]،

وقال أيضًا: {لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا} [الطلاق: 12].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وفي الأحاديث النبوية في قصة موسى والخضر، أن موسى قام خطيبًا في بني إسرائيل فسُئل أي الناس أعلم؟ قال: أنا. فعتب الله عليه غذ لم يرد العلم إلى الله، وفيه:

"فركبا في السفينة قال: ووقع عصفور على حرف السفينة فغمس منقاره في البحر، فقال الخضر لموسى: ما علمك وعلمي وعلم الخلائق في علم الله إلا مقدار ما غمس هذا العصفور منقاره" وفي رواية: "إلا مثل ما نقص هذا العصفور من البحر".

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

وعلم الله يشمل الغيب: {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا} [الجن: 26]، والغيب يشمل الماضي والمستقبل، فعلم الله أحاط بالأزل والأبد. والملائكة لا تعلم الغيب وكذلك الرسل لا تعلم الغيب.

.

فعِلم الله يتعلق بكل موجود، ويتعلق بالأزل والأبد؛ فعَلِم ما كان وما سيكون لم يكن لو كان كيف يكون، فالأشياء التي لم يُقدِّر الله عز وجل وقوعها لو قدَّر أن تقع لعلم صورتها، سواء كانت من الممكنات أو المستحيلات.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

 

.

 

فقال في الممكن على تقدير وقوعه: {وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنْظَرُونَ * وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ} [الأنعام: 8- 9].

.

وقال في المستحيلات: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ} [الأنبياء: 22].

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

والعرب كانت تصف علم الله بالنقص كما جاء في الحديث: "وقف رجلان سمينان أما الكعبة فسأل أحد منهما الآخر ترى أن الله يعلم سرنا فقال: لا. يعلم ما نجهر به أما ما نُسِر به فلا يعلمه".

.

قال تعالى: {أَوَلَا يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ} [البقرة: 77].

.

فالله عز وجل يتصف بالعلم المطلق، وهذه العقيدة هي الركيزة للقضاء والقدر؛ قال صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم:

"إن أول ما خلق الله القلم فقال له: اكتب،قال: وما أكتب؟ قال: اكتب ما سيكون إلى يوم القيامة".

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

واليهود لعنهم الله يُشبهون الله تعالى بخلقه ويقولون إن الله لا يعلم نتيجة الشيء فيخلق ويُجرب ويستفيد علمًا جديدًا،

ولكن الله عَز وجل لا يستفيد علمًا جديدًا بوجود الأشياء بل يعلم كيف تكون الأشياء قبل وجودها.

.

بعض الناس قرأ قول الله تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} [مُحمد: 31]

فقالوا: الله عز وجل لا يعلم الأشياء قبل وقوعها، ويُعرِضون عن الآيات المُحكمة الصريحة في أن الله بكل شيءٍ عليم.

فالذي يأخذ بعض الآيات ويفهم منها معنى كاملًا ويُعرض عن بقية الآيات في نفس المسألة يضل،

والمعنى الصحيح لهذه الآيات انه يُبرز إلى الوجود ما سبق في علم الله، حتى يستحق الناس على ذلك الثواب والعقاب.

.

.

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

الرابط الصوتي لشرح هذا الجزء

.

..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مدارستي لقواعد الإيمان بالله عزوجل:

قواعد الإيمان بالله عزوجل:

1-تنزيه رب السماوات والأرض عن مشابهة الخلق ,لابد أن نعتقد في أن الله ليس كمثله شيءلا في ذاته ولا صفاته

(ليس كمثله شيء)(ولم يكن له كفوا أحد)

2-إثبات صفات الله عزوجل التى أثبتها لنفسه والتى أثبتها له الرسول صلى الله عليه وسلممثل:

(وهو السميع البصير)بعد قوله (ليس كمثله شيء) إثبات ثم تنزيه

إثبات بلا تشبيه وتنزيه بلا تعطيل ,فهنا ثبتت صفات السمع والبصر دون مبالغه حتى لا نصل إلى التشبيه بالمخلوقات

وليس كمثله شيء تنزيه عن مشابهة المخلوقات دون نفى لإثبات السمع والبصر.

الأقسام الممكنه للرجل 6 أقسام:

قسمان يقولان أن الصفات على ظاهرها وهما:

1-هذا القسم يجريها على ظاهرها ويجعل ظاهرها من جنس صفات المخلوقين ومذهبهم باطل وهم المشبهه وهى فرقه من الفرق الخارجه عن المله

2-هذا القسم يجريها على ظاهرها اللائق بجلال الله عزوجل وهذا المذهب الذى حكوه عن السلف فكما أن الذات ثابته فأيضا الصفات ثابته وهم أهل السنه.

قسمان ينفيان ظاهرها:

1- قسم يتأولونها وهذا نوع من التعطيل (الرحمن على العرش استوى)فيقولون استوى بمعنى استولى وهذا كلام مردود

(فيقولون أن اليد بمعنى النعمة فكيف يأولون يديا ؟؟

2-قسم يقولون أن الله أعلم بما أراد بها وهم المفوضيه في الكيفيه والمعنى فعندهم (السميع البصير) مثل (العلى الحكيم)

لا يفهمون للصفات معنى محددا.

القسمان الآخران:

1-قوم يقولون ظاهرها المراد اللائق بالله عزوجل ويجوز أن لا يكون المراد صفة الله

وهذا خطـأ لان أجل قضيه في الدين هى معرفة الرب الحميد المجيد فيسأل الإنسان من ربك؟ما دينك؟ ومن نبيك؟.

2-قوم يمسكون عن هذا كله ولا يزيدون عن قراءة القرآن ومعرفة الحديث

صفات الله تنقسم إلى قسمين:

صفات الذات:

وهى لا تنفك عن الله مثل:السمع والبصر والوحدانيه والحياة والقيوميه والنفس والجلال واليد والإصبع والقدم والرحمه والحكمه...

صفات الفعل:

وهى تتعلق بالمشيئة والقدرة ويجوز قبلها قول إذا شاء مثل:

الضحك والمشى والكلام والنزول والإستواء والعجب والفرح والكره والحب والأسف...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

post-117704-1319499460.png

.

مدارستي للمحاضرة رقم 7

.

هذا من كتاب العقيدة للدكتور الأشقر

.

التنبيه الأول: القول في بعض الصفات كالقول في بعضها الآخر

أهل البدع مثل:

الجهمية:

نفوا الأسماء والصفات ونفوا الاستواء والكلام والفوقية .. لو قيل للجهمي صف لنا ربك لوصف ما ينطبق على العدم.

والمعتزلة:

أثبتوا الأسماء دون الصفات فقالوا: سميع بلا سمع، وبصير بلا بصر، وعليم بلا علم، وقدير بلا قدرة. وقالوا لو أثبتنا الصفات فقد شبهنا الله بمخلوقاته. وهذا من جهلهم.

الأشاعرة:

أثبتوا سبع صفات وهي صفات المعاني؛ أثبتوا صفة الإرادة والكلام والسمع والبصر والحياة والقدرة.

 

أما أهل السُنة والجماعة:

فيثبتون كل ما أثبته الله تبارك وتعالى لنفسه وما أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم إثباتًا بلا تشبيه ،، وينزهون الله جلَّ وعلا تنزيهًا بلا تعطيل.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه الثاني: القول في الصفات كالقول في الذات

فنحن نثبت ذاتً ولكن عقولنا لا تدرك كنه هذه الذات ،، والمسألة ليست مسألة اجتهادية ،، ونحن نثبت لله ما أثبته لنفسه ولا نحكم بعقولنا كالمعتزلة.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه الثالث: الاتفاق في الأسماء لا يقتضي التساوي في المسميات. مثلما سبق وذكرنا وصف السرعة. ووصف السمع. فالصفة تختلف باختلاف الموصوف. فالصفة إذا وُصِف بها مخلوق فهي قاصرة تدل على العجز أما إذا وُصف بها الخالق فتدل على الكمال.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه الرابع: في الألفاظ الموهمة حقٌ وباطل. فكلمة "إثبات الجهة" لم ترِد لا في كتاب ولا سنة،، ولكن لو قلنا جهة على أساس أن الله يتحيز داخل مخلوقاته فهذا لا يجوز لأن الله عز وجل أكبر من كل شيء. وكذلك كلمة "القديم" لم ترد ولكن هو الأول ليس قبله شيء وهو الآخر ليس بعده شيء.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه الخامس: التعطيل سبب اعتقاد التشبيه أولًا. فالمعطلة لما وقعت تلك الصفات في قلوبهم تشبه صفات الموصوفين لجأوا إلى التعطيل. وكل من يفر من موجب الكتاب والسنة يقع فيما فرَّ منه.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه السادس: آيات الصفات ليست من المتشابه. بعض الناس يظنون أن طالما بعض الناس فهموها بمعنى آخر فهي من المتشابه وهذا خطأ من جهة وقد يسوغ من جهة أخرى.

الاستواء غير مجهول ،، والكيف غير معقول ،، والسؤال عنه بدعة ،، والإيمان به واجب.

أهل السنة يقطعون الطمع عن إدراك كيفية هذه الصفات.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

التنبيه السابع: التأويل الذي فُتِن به الخلق وضل به الآلاف من هذه الأمة يُطلَق في الاصطلاح مشتركًا بين ثلاث معانٍ: بمعنى صرف اللفظ عن ظاهره المتبادر منه بدليل صحيح وهو التأويل الجائز. وصرف اللفظ عن ظاهره بشيء يُظن أنه بدليل وليس بدليل وهو التأويل البعيد أو الفاسد. وحمل اللفظ بغير دليل لا يسمى تأويل وإنما يسمى لعب وخراب عقول.

.

لا يجوز صرف شيء من كتاب الله وسنة رسوله بغير دليل . قال بعضهم أن استوى بمعنى استولى وهذا لم يقم عليه دليل لأن استولى تتوجب وجود منازع لله وحاشاه.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

ونستطيع أن نقسم انحراف الناس قديماً وحديثاً في أسماء وصفاته إلى ثلاثة أقسام :

أولاً : انحراف المشركين :

وانحراف المشركين ، ذكره ابن عباس وابن جريج ، ومجاهد ، فالمشركون عدلوا بأسماء الله تعالى عما هي عليه ، فسموا بها أوثانهم ، فزادوا ونقصوا ، فاشتقوا اللات من الله ، والعزّى من العزيز ، ومناة من المنان .

ومن إلحادهم تكذيبهم بجملة من أسماء الله تعالى ، كتكذيبهم باسم الرحمن ( وهم يكفرون بالرَّحمن ) [ الرعد : 30 ] ، ( وإذا قيل لهم اسجدوا للرَّحمن قالوا وما الرَّحمن ) [ الفرقان : 60 ] .

ويدخل في زمرة هؤلاء الذين يصفون الله بصفات النقص ، كقول خبثاء اليهود : ( إنَّ الله فقيرٌ ونحن أغنياء ) [ آل عمران : 181 ] ، وقولهم : ( يَدُ الله مغلولة غُلَّت أيديهم ولعنوا بما قالوا ) [ المائدة : 64 ] .

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

ثانياً : انحراف المشبهة :

وهؤلاء أثبتوا لله ما أثبته لنفسه ، ولكنّهم لم ينزهوا الله تعالى عن مشابهة المخلوقين ، فأعملوا من الآية الكريمة ( ليس كمثله شيءٌ وهو السَّميع البصير ) [ الشورى : 11 ] عجزها ، ولم يعملوا صدرها ، إذ لو أعملوا صدرها لعلموا أنّ الله لا يشبهه شيء ، ولما اجترؤوا على أن يقولوا قولتهم التي تقشعرّ لهولها الأبدان ، وتضطرب لها القلوب : إنّ لله يداً وبصراً وسمعاً كيدنا وسمعنا وبصرنا ، تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً .

.

وهؤلاء جعلوا معبودهم كالأصنام ، ولذا قال علماء السلف : ( المشبه يعبد وثناً ) ، وقد كفروا بمقالتهم هذه وخرجوا عن الملّة ، ومن هؤلاء داود الجواربي ، وهشام بن الحكم الرافضي ، وهذان الفريقان إلحادهما متقابل : فالأولون من المشركين جعلوا المخلوق بمنزلة الخالق وسووه به ، والمشبهة جعلوا الخالق بمنزلة الأجسام المخلوقة ، وشبهوه بها ، تعالى الله وتقدس عن إفكهم وضلالهم.

.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

ثالثاً : انحراف النفاة وهم ثلاث فرق :

1- فريق نفوا الأسماء وما تدلّ عليه من المعاني ، ووصفوا الله تعالى بالعدم المحض ، وهؤلاء هم الجهمية ، والحقيقة أنّ تحريف هؤلاء تكذيب لله كتحريف المشركين .

.

2- وفريق أثبتوا ألفاظ أسمائه دون ما تضمنته من صفات الكمال ، فقالوا : رحمن رحيم بلا رحمة ، حكيم بلا حكمة ، قدير بلا قدرة ، سميع بلا سمع .. إلخ ، وهؤلاء هم المعتزلة .

.

3- وفريق ثالث : أثبت سبعاً من صفات المعاني ، وهي : الحياة ، والعلم ، والقدرة ، والإرادة ، والسمع ، والبصر ، والكلام ، ونفوا ، ما عداها ، وهؤلاء هم الأشاعرة .

والمكذبون بأسماء الله وصفاته ، والمشبهون صفاته بصفات خلقه ، والنافون لأسمائه وصفاته – ضلالهم واضح ، إذ هم مشاقون لله ورسوله ، مكذبون للكتاب والسنة ، وأمرهم معلوم لا يحتاج إلى بيان .

.

أمّا الذين يحتاج إلى كشف ما في مقالتهم من زيف ، فهم أهل الكلام الذي يزعمون أنّهم ينزهون الله تعالى عن مشابهة المخلوقين ، وبهذا ينفون صفات الله تعالى التي وردت في الكتاب والسنة ، بحجة أنّها توهم التشبيه ، ويلجؤون في سبيل ذلك إلى تأويل هذه الصفات تأويلاً يصرفها عن معانيها الحقة .

.

.

post-117704-1319499832.png

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالك الحبيبه سدرة؟

أنا مش فاهمه المحاضرة دى أى محاضرة أرجو التوضيح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الرابط الصوتي هو:

.

..

مقدمة إلى الدقيقة 40

ويبدأ شرح الجزء من الدقيقة 40

..

الحمد لله يا حبيبة أنا بخير

هذا الجزء الذي وضعته هو شرح الشيخ في الرابط السابق من أول المحاضرة لغاية الدقيقة 40

وفيه يقرأ الشيخ من كتاب العقيدة للكتور الأشقر ويُعلق على الكلام

وبناء عليه فأنا ذكرت أن لغاية الدقيقة 40 ما هو إلا مقدمة

أما شرح الجزء فيبدأ من الدقيقة 40

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مدارستي لصفات الذات

صفات الذات:دل عليها الكتاب أو السنه وكان عليها جدل

أثبت الله لنفسه صفة الوجه فقال:(كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام)

فقالوا أن الجلال والإكرام وصف للرب فلو كان كذلك لقال ذي الجلال والإكرام ولكن ذو الجلال والإكرام وصف للوجه

وقال أيضا:(وما تنفقون إلا أبتغاء وجه الله)

إثبات صفة اليد لله عز وجل قال تعالى:( يا إبليس مامنعك أن تسجد لما خلقت بيدي أستكبرت أم كنت من العالين)

يدل على أن مدلول اليد ليس النعمة فلا تحمل على نعمتي لان نعم الله كثيرة لا تحصر

(خلقت بيدي)فيها تكريم لأدم عليه السلام وفيها تخصيص وتفضيل له على إبليس

وقال أيضا؛(وقالوا يد الله مغلولة غلت أيديهم بل يداه مبسوطتان)

وقال تعالى:(تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير)

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(المقسطون على منابر من نور على يمين الرحمن وكلتا يديه يمين)

وقال صلى الله عليه وسلم(إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل

حتى تطلع الشمس من مغربها)

صفة الساق:

قال تعالى:(يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون)

وقال صلى الله عليه وسلم:(يكشف ربنا عن ساقه فيسجد من كان يسجد له في الدنيا وأما المنافق فإنه يعودظهور طبقا واحدا)

ساق نكره للتعظيم

هذه الصفات صفات حقيقيه يتصف بها الله عزوجل حقا لا مجازا

وقد وصف الله نفسه بالحياة فقال:(الله لا إله إلا هو الحي القيوم)ووصف بعض المخلوقات فقال:(وجعلنا من الماء كل شيء حي)

ولكن شتان بين الحياتان فالصفة إذا وصف بها الله فكما تليق بعزته وجلاله وأما إذا اتصف بها المخلوق فكما تليق بعجزه وضعفه,

وصف الله نفسه بالسمع والبصر فقال:(إن الله سميع بصير)

وقال:(إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا)

وقال إبراهيم لأبيه:(يا أبت لما تعبد مالا يسمع ولا يبصر)

فالذين يشبهون الله بالجمادات يجعلون للكافرين حجة على إبراهيم فبإمكانهم أن يقولوا أنت ايضا تعبد ما لا يسمع ولا يبصر,

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

من فضلكم أخواتي أود التسجيل معكن

أنا جديدة في المنتدى هل بدأت مدارسة الكتاب منذ فترة طويلة وما هو توقيت الحلقة

جزاكن الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

من فضلكم أخواتي أود التسجيل معكن

أنا جديدة في المنتدى هل بدأت مدارسة الكتاب منذ فترة طويلة وما هو توقيت الحلقة

جزاكن الله خيرا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

حياك المولى أختنا الحبيبة ومرحبا بك معنا في المنتدى

يمكنك اللحاق بنا ومدارسة الأجزاء السابقة فهي بسيطة وملحق بها الشرح الصوتي بصوت الشيخ

وأي استفسار لاتترددي ياغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا اختي الحبيبة سدرة

 

متابعة معك باذن الله تعالي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-1319499460.png

.

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مدارستي للمحاضرة رقم 8 الخاصة بجزء (صفة العلم)

 

الله سبحانه وتعالى عليم بعلم (بالطبع لا يوجد أحد عليم بجهل) ولكن أهل السنة يحتاطون ويقولون عليم بعلم لأن المعتزلة أرادوا أن يتوسطوا فقالوا إن الله عليم بلا علم وقدير بلا قدرة

 

علم المخلوق مسبوق بجهل ؛ قال تعالى: {وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا} [النحل: 78]، أما علم الله تعالى فهو أزلي بأزليته.

والله سبحانه وتعالى يعلم كل شيء الكليات والجزئيات أم المخلوق فقد يعلم أمورًا ويجهل أمورًا أخرى.

 

فالصفة إذا وُصِف بها المخلوق فكما يليق بضعفه وعجزه.

فالله يعلم ما كان وما سيكون وما لم يكن لو كان كيف يكون أي يعلم الشيء الذي لم يقع ولم يحدث إن هو حدث فكيف يكون حدوثه كما قال تعالى: {لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ} [التوبة: 47]

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

الركيزة الأولى من ركائز الإيمان بالقضاء والقدر هو الإيمان بعلم الله تعالى السابق

 

الله سبحانه وتعالى يعلم السر وأخفى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق: 16]

 

عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُنَا الِاسْتِخَارَةَ فِي الْأُمُورِ كُلِّهَا كَالسُّورَةِ مِنْ الْقُرْآنِ إِذَا هَمَّ بِالْأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَأَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ"

 

وقد كانوا في الجاهلية يستقسمون بالأزلام فحرَّم الله ذلك وشرع الاستخارة. والاستخارة لا تكون في الأمور الشرعية كأن يستخير أيصلي أم لا أم يحج أم لا. لا يجوز ذلك وإنما يستخير في التجارة وفي الزواج وغير ذلك.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

علم الله يشمل الغيب؛ والغيب هو ما غاب عن الحواس ويشمل الماضي والمستقبل.

 

الرسل لا تعلم الغيب ورسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك لا يعلم الغيب ومن ذلك حادثة بئر معونة والوفد الذي طلب من النبي صلى الله عليه وسلم عدد من القراء ليعلموهم أمور الدين ثم قتلوهم ، فلو كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم الغيب لقال لهم أنتم كفرة وكذابون ولم يكن ليبعث القراء معهم.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

اليهود لعنهم الله يشبهون الله تعالى بخلقه ويقولون إنه لا يعلم نتيجة الشيء كما جاء في التوراة المحرفة: ((إن الله لما رأى الفساد والشر استشرى بالناس بكى حتى رمدت عينه وقال: لماذا خلقت الإنسان؟))

وهذا من جهلهم وسوء أدبهم مع الله تعالى.

 

من غبائهم وجهلهم أنهم أخذوا الآية: { مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا} فقالوا: الله يطلب القرض إذن الله فقير. فالذي يأخذ بعض الآيات ويفهم منها معنى كامل ويُعرض عن بقية الآيات في نفس المسألة يضل.

فلا يجوز أن نأخذ الحكم العام من آية مخصوصة ونضرب كتاب الله بعضه ببعض.

 

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

 

الآثار الإيمانية للإيمان باسم الله "العليم"

  1. الخوف من الله تعالى وخشيته ومراقبته. قال تعالى: { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فاطر: 28].
  2. اليقين بشمول علم الله عز وجل بكل شيء يثمر تعظيم الله تعالى وإجلاله والحياء منه.
  3. اليقين بعلم الله للأمور قبل وقوعها يثمر في قلب العبد طمأنينة إزاء ما يقضيه الله تعالى من الأحكام القدرية كالمصائب والمكروهات.
  4. التسليم لأحكام الله الشرعية والرضا بها والفرح والاغتباط بها؛ حيث إنها من لدن حكيمٍ خبير. كأحكام الرضاعة والزواج والطلاق والميراث. فالله يعلم مواقع الخير وما هو أصلح للعبد. فمن الله الرسالة وعلى الرسول التبليغ وعلينا التسليم. قال تعالى: { لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ} [النساء: 166]. معظم آيات الأحكام تختم باسم الله تعالى العليم.
  5. يقين العبد بعلم الله الشامل يثمر في القلب الرجاء والأنس بالله تعالى ويدفع القنوط.
  6. تثبيت المؤمنين في ميدان الصراع مع الباطل وأهله. الله سبحانه وتعالى سلَّى المؤمنين بأنه يعلم كيد الكافرين؛ كما قال تعالى: { فَلَا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ} [يس: 76]، وقال تعالى: { وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ} [الأنفال: 60].

 

post-117704-1319499832.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-117704-0-37287100-1324476300_thumb.png

post-117704-1319499460.png

 

 

-12-

 

ج- صفتا السمع والبصر

 

أثبت الله عز وجل لنفسه صفة السمع المحيط بجميع المسموعات والبصر المحيط بجميع المبصرات، وهاتان الصفتان من صفات الله ذاته وهما متضمن اسميه "السميع البصير"، قال تعالى:

{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11]

 

وقال تعالى لهارون وموسى: {إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى} [طه: 46]، قال ابن عباس: أسمع دعاءكما فأجيبه، وأرى ما يُراد بكما فأمنعه، لست بغافل عنكما فلا تهتما.

 

وقال تعالى: {لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا} [آل عمران: 181]،

 

وقال تعالى: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} [المجادلة: 1].

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

 

عن عائشة قالت: الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات كلها، لقد جاءت المجادلة إلى رَسول اللهِ صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم تُكلمه وأنا في ناحية البيت ما أسمع ما تقول فأنزل الله عز وجل:

{قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} [المجادلة: 1].

رواه ابن ماجه والحاكم وصححه الألباني.

 

وعاب إبراهيم على أبيه أنه يعبد إلهًا لا يسمع ولا يبصر فقال: {يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا} [مريم: 42].

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

والذين ينفون صفات الله عز وجل يجعلون للكفار حجة على المؤمنين فيقولون وأنتم كذلك تعبدون ما لا يسمع ولا يبصر، بل يجعلون المخلوق أكمل من الخالق فإن المخلوق له سمع وبصر، ومن كان له سمع وبصر بأي كيفية أكمل من هذه الحيثية ممن ليس له سمع وبصر،

 

فالسمع والبصر صفتان ثابتتان لله عز وجل، لكن سمع الله عز وجل وبصره ليس كسمع المخلوق وبصره؛ فسمع المخلوق وبصره محدود في أبعاد معينة وبكيفية معينة، أما سمع الله وبصره فلا تحده حدود،

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

.

قال تعالى: {سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ}

[الرعد: 10].

 

فيستوي عنده عز وجل من أسر القول ومن أعلن به ومن يسير في جنح الظلام ومن يتحرك في وضح النهار، والكل مكشوف عند الله عز وجل.

 

والله عز وجل لا يشغله سمع عن سمع ولا تغلطه كثرة المسائل،

بل يسمع كل الخلق؛الإنسان والجن، الأولين والآخرين لو اجتمعوا في مكان واحد واجتهدوا في الدعاء

وإنزال الحوائج والرغائب به عز وجل، قال تعالى في الحديث القدسي:

 

"يا عبادي لو ان أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيدٍ واحد وسألوني فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر"

رواه مسلم.

.

post-117704-0-99075700-1324476706.gif

 

وروى البخاري عن أبي موسى رَضِي الله عنْهُ قال: كنا مع النبي صَلَى اللهُ عَليهِ وَسلَّم في سفر فكنا إذا علونا كبرنا فقال:

 

"أربِعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبًا، تدعون سميعًا بصيرًا"

 

قال النووي: معناه أرفقوا بأنفسكم واخفضوا أصواتكم، فإن رفع الصوت إنما يفعله الإنسان لبعد من يخاطبه ليسمعه،

وأنتم تدعون الله تعالى وليس هو بأصم ولا غائب بل هو سميع قريب وهو معكم بالعلم والإحاطة،

ففيه الندب إلى خفض الصوت بالذكر إذا لم تدعُ حاجة إلى رفعه فإنه إذا خفضه كان أبلغ في توقيره وتعظيمه.

 

post-117704-1319499832.png

post-25975-1291789633.png

 

الرابط الصوتي الخاص بشرح هذا الجزء

هنا

وهنا

تم تعديل بواسطة سدرة المُنتهى 87

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عودا حميدا سدورة الحبيبه

 

مدارستي لصفة العلم

صفات الأفعال تتعلق بالمشيئه والقدره.

الله يصف نفسه بصفات ويثبتها له الرسول صلى الله عليه وسلم فيجب أن نثبتها له عزوجل

إثبات بلا تشبيه وننزه الله عن مشابهة المخلوق في الصفات.

فالصفه عندما يتصف بها الله تكون كما يليق بعزته وجلاله وإذا أتصف بها المخلوق فكما تليق بعجزه وضعفه.

صفة العلم من الصفات التى أثبتها الله لنفسه وأثبتها له الرسول صلى الله عليه وسلم وهو عليم بعلم وعلمه محيط

بكل الأشياء من الكليات والجزئيات لان الفلاسفه قالوا أنه عليم بالكليات وليس عليم بالجزئيات وذلك إتهام لله عزوجل بنفى

العلم وعلمه أحاط بكل شيء.

الفرق بين المخلوق والله أنالمخلوق قد يكون عالم بالطب ويجهل الهندسه أو عليم باللغه العربيه ويجهل أمور الشريعه

وهكذا بينما الله علمه محيط بكل شيء وايضا علمه محيط بالأزل والأبد فهو يعلم الماضي ويعلم المستقبل.

هناك أشياء لا يعلمها إلا الله فقد أستأثر بعلمها لنفسه :

فالله عنده علم الساعة ولا يعلمها أحد غيره كما في حديث جبريل عندما سأل النبي عن الساعه فقال ما المسئول بأعلم من السائل.

والله أيضا يعلم الغيب.

كما أنه يعلم ما في الأرحام ليس فقط ذكر أو أنثى لان هناك من سيقول أن الأطباء الآن يعرفون ذكر أوأنثى ولكن الله يعلم أيضا

شقي أم سغيد ,متزوج أو غير متزوج,له أولاد صالحون أم طالحون,متى يموت ...

يجب علينا الإيمان بمشيئة الله والإيمان بعلم الله السابق كما في حديث جابر عن رسول الله

(إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضه ثم ليقل اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك

من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ثم يسميه بعينه)

خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أنه شر لي في ديني ومعاشي

وعاقبة أمري فلصرفه عني واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به)

ومن الآيات الداله على علم الله :

(ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه)

(الله بكل شيء عليم)

(الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد)

علم الله يشمل الغيب وكل كبير وصغير والغيب هو ما غاب عن الحواس ويشمل الماضى والمستقبل كل هذا في علم الله عزوجل .

الملائكة لا تعلم الغيب والدليل :(قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم).

والرسل لا تعلم الغيب والدليل:(ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء)

وقول السيدة عائشه رضي الله عنها(من زعم أن محمد يعلم ما في غدا فقد زعم على الله الفريه).

كانت العرب تصف علم الله بالنقص فهم يظنون أن الله يعلم ما يعلنون ولا يعلم ما يسرون.

اليهود يشبهون علم الله بعلم المخلوقات فيقولون أن الله يخلق ويجرب ويستفيد علما مما خلق.

الله يتصف بالعلم المطلق وهذه هي ركيزة الإيمان بالقضاء والقدر.

العليم ,العالم,علام الغيوب هذه أسماء تدل على علم الله.

للإيمان بعلم الله فوائد منها:

1-كلما ازداد العبد علما بأسماء وصفات الله ازداد خشيه وحبا لله ومراقبته في السر والعلن لانه إذا علم أن الله

عالم بحاله فإن هذا يدفعه للإستقامه على أمر الله.

2- اليقين بشمول علم الله عزوجل لكل شيء في السماوات والأرض والظاهر والباطن يثمر في قلب العبد إجلال لله

والحياء منه كما قال ابن القيم رحمه الله :

(فإن قلت ما السبيل إلى حفظ الخواطرقلت أسباب عده أحدها العلم الجازم بإطلاع الرب سبحانه ونظره إلى قلبك

وعلمه لتفصيل خواطرك الثاني حياؤك منه إجلاله عزوجل أن يري مثل هذه الخواطر في بيته الذي خلقه لمعرفته(قلب العبد)

خوفا من أن تسقط من عينه لهذه الخواطرإثارك له أن تسكن قلبك غير محبته ويعرف بالقلب السليم وهو الذي لايفلح إلا من أتى الله به)

3-التسليم لأحكام الله الشرعيه والفرح بها وتقبلهاحيث أنها من لدن عليم حكيم مثل:(الصلاة والزكاة والحج والصيام والزواج وأحكام الرضاعه ...)فلا تسأل لماذا شرع ولكن سل ماذا شرع فهو سبحانه أعلم بخلقه وما يصلح لهم فيقتضى الحكم والتحاكم إليها.

4-يقين العبد بعلم الله الشامل لكل شيء ومن ذلك علمه الشامل بحال عبده المصاب وما يقاسيه من آلام يثمر في القلب الرجاء والأنس بالله ويدفع اليأس والقنوط من القلب.

5-تثبيت المؤمنين في ميدان الصراع والنزاع مع الباطل وأهله فإذا كثر علم العالم فإن الله عزوجل لا تخفى عليه أمورهم وإن الله

يعلم كيد الكافريين ومحيط بهم(فلا يحزنك قولهم إنا نعلم ما يسرون وما يعلنون).

6-الحرص على التزود من العلم النافع والتواضع لله تعالى وعدم التكبر والفخر به لأنه لا علم من الدين والدنيا إلا من عنده

(قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا)والعالم هو من يخشى من الله(إنما يخشى الله من عباده العلماء).

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

:)) الحمد لله .. جنى بقت عروسة أهي وربنا ييسر الأمور

 

ما شاء الله عليكي حبيبتي مدارسة طيبة منكِ زادك الله علمًا ونفع بكِ

والحمد لله أن يسر لنا مدارسة هذا الكتاب الطيب وهذا العلم النافع : علم التوحيد

وربنا يزيدنا من فضله اللهم آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ - ‌‏أسوأ الأزمنة هي التي يُفعل فيها الشر باسم الخير، والخير باسم الشر، ففي الأثر (يأتي على الناس زمان يرون المنكر معروفا والمعروف منكرا) ♢ عبدالعزيز الطريفي ♢

×