اذهبي الى المحتوى
*أم رقية*

مسابقة وتشامخت في الأكوان انتصارات رمضان.

المشاركات التي تم ترشيحها

#003d42']

post-34026-0-94105700-1371426703.png]

 

 

 

 

post-34026-0-78101500-1371426729.png

 

الانتصار الأول

 

جيش التتار قُتل وفنى كله في هذه المعركة، ولم يبق منه جندي واحد.. وانتهت أسطورة التتار في هذه الموقعة.. موقعة اليوم الواحد.. كل تلك القصة حدثت وقطز صعد إلى العرش في 24 ذي القعدة سنة 657هـ، والموقعة حدثت في 25 من رمضان سنة 658هـ، يعني كل القصة عشرة أشهر منذ صعوده إلى العرش إلى أن حقق النصر فيها.. شيء إعجاز بكل المقاييس، ولا نستطيع أن نقول إلا قوله تعالى: {وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ} [آل عمران: 126]. وهذا النصر تحقق بالنيات الصالحة والصدق والعودة إلى الله

u1_20.jpg، فأيدهم بنصره، وهرب التتار، وأمنت هذه المنطقة، وبعد بيسان دخل دمشق فلم يجد فيها تتاريًّا واحدًا؛ فأهل دمشق عندما وصلتهم أنباء النصر قتلوا الحامية التتارية هناك، وكذلك أهل حلب، وبدأت الصحوة في كل مكان.

وبعد هذه المعركة اختفى ذكر التتار من التاريخ في هذه المنطقة، وولدت دولة المماليك التي حملت راية الإسلام قرابة ثلاثة قرون متصلة، وهي التي خلصت المسلمين -بعد التتار- من الصليبيين الذين كانوا موجودين في الشام وفلسطين.

 

 

 

اذكري اسم هذه المعركة

 

 

post-34026-0-63977300-1371426791.png

 

 

 

بالتوفيق يا حبيبات

 

 

 

post-34026-0-53115900-1371426828.png

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الاجابات على الخاص يا حبيبات

 

بريد مُقصرة دومًا

 

أو بريد أم رقية

 

أي إجابة هنا لم يتم الالتفات إليه وسنعتبرها لاغية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

حيا الله الحبيبة @@مُقصرة دومًا

 

تم إرسال الإجابة

جزاكِ الله الجنة والحبيبة @@*أم رقية*

جعلها ربي في موازين حسناتكن آآآآآمين ^___^

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سلام عليكم

مع اني مش فاهمة المسابقة كويس بش أسجل مشاركة لان اكيد راح أفهم بعد تتطرحوا الاسئلة جزيتن كل خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سلام عليكم

مع اني مش فاهمة المسابقة كويس بش أسجل مشاركة لان اكيد راح أفهم بعد تتطرحوا الاسئلة جزيتن كل خير

 

يا بنت كل يوم نضع انتصار ما عليكِ سوى ذكر الانتصار أو المعركة على الخاص طبعًا

 

وضعت لكنّ أول انتصار في المشاركة 26

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فهمت يا سكرة تم ارسال الاجابة :)

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

حيا الله الحبيبة @@مُقصرة دومًا

 

تم إرسال الإجابة

جزاكِ الله الجنة والحبيبة @@*أم رقية*

جعلها ربي في موازين حسناتكن آآآآآمين ^___^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مسابقة راااااااااااائعة

معكن بإذن الله :D

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

#003d42']

 

 

post-34026-0-50032700-1371909548.png

 

 

 

سبب هذه الغزوة أن النبى - صلى الله عليه وسلم - سمع بقافلة تجارية لقريش قادمة من الشام بإشراف أبى سفيان بن حرب، وتتكون من ألف بعير محملة بالبضائع، يحرسها أربعون رجلاً فقط، فندب المسلمين إليها، ليأخذوها لقاء ما صادر المشركون من أموال وعقارات المسلمين في مكة. فخف بعضهم لذلك وتثاقل آخرون،إذ لم يكونوا يتصورون قتالاً فى ذلك.

وتحسس أبو سفيان الأمر وهو فى طريقه الى مكة، فبلغه عزم المسلمين على خروجهم لأخذ القافلة، فأرسل الى مكة من يخبر قريشاً بالخبر ويستفزهم للخروج لإنقاذ أموالهم .

فبلغ الخبر قريشاً فتجهزوا سراعاً وخرج كل منهم قاصدين القتال ولم يتخلف من أشراف قريش أحد وكانو قريباً من ألف مقاتل .

 

 

post-34026-0-78106200-1371909583.png

 

وخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى ليال مضت من شهر رمضان مع أصحابه، أما أبو سفيان فقد أتيح له أن يحرز عيره، فلما أخبر قريشًا بأن القافلة التجارية قد نجت، وأنه لا داعي للقتال، رفض أبو جهل إلا المواجهة العسكرية..

وخرجت قريش في نحو من ألف مقاتل، منهم ستمائة دارع (لابس للدرع) ومائة فرس، وسبعمائة بعير، ومعهم عدد من القيان يضربن بالدفوف، ويغنين بهجاء الإسلام والمسلمين.

أما المسلمون فكانت عدتهم ثلاثمائة وأربعة عشر رجلاً، من المهاجرين ثلاثة وثمانون، وباقيهم من الأنصار

post-34026-0-78106200-1371909583.png

وقبل المعركة، استشار النبي أصحابه، وخاصة الأنصار، في خوض المعركة، فأشاروا عليه بخوض المعركة إن شاء ، وتكلموا خيرًا .. ثم سار النبي - صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ - إلى أرض المعركة

وعسكر النبي – صلى الله عليه وسلم - عند أدنى ماء من العدو نزولاً على اقتراح الحباب بن المنذر، وتمام بناء مقر القيادة كما أشار سعد بن معاذ، وقبيل المعركة، أخذ الرسول - صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ - يسوي صفوف الجيش ، ويحرضهم على القتال، ويرغبهم في الشهادة، ورجع إلى مقر القيادة ومعه أبو بكر، وأخذ الرسول - صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ - في الدعاء والابتهال إلى الله أن ينصر الإسلام ويعز المسلمين، ثم حمي القتال، وانتهت المعركة بانتصار المسلمين، وقد قُتل منهم أربعة عشر، وقُتل من جيش المشركين سبعون، وأُسر سبعون، وافتدى المشركون أسراهم بالمال ونحوه. وأصدر النبي- صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ - عفوًا عن بعض الأسرى دون أن يأخذ منهم الفداء ، نظرًا لفقرهم، وكلّف المتعلمين منهم بتعليم أطفال المسلمين القرأة والكتابة.

ونزلت سورة الأنفال تعقّب على هذه الغزوة وتستنكر على الصحابة اختلافهم على الأنفال .

 

 

 

 

 

 

اذكري اسم هذه المعركة

 

 

post-34026-0-30475300-1371909650.png

 

 

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

سلمت اناملك @@*أم رقية* الحبيبة

 

بلغك ربي رمضان وتقبله منكِ ^__^

 

تم إرسال الإجابة مثل السؤال الفائت على بريد الحبيبة @@مُقصرة دومًا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

 

مسابقة اااااااااائعة

جزاكن الله خيرا

تم ارسال الجواب ^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تم ارسال الاجابة بعون الله لمقصر دوما

مكنتش عارفة ان كل معركة حتى لقيت روح وريحان عملتي تعليق و قالت انه فيه سؤال اخر لازم اجيب عنه

جزاها الله كل خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

#003d42']

 

 

 

post-34026-0-78101500-1371426729.png

 

في سنة 13هـ فحدث في منتهى الأهمية، إذ استطاع المسلمون في هذه الموقعة بقيادة البطل الإسلامي الفذ المثنى بن الحارثة، وكان عدد المسلمين في هذه الموقعة 8 آلاف فقط، والفرس مائة ألف بقيادة (مهران) وهو من أعظم قُوَّاد الفرس، وتم اللقاء في الأسبوع الأخير من شهر رمضان سنة 13هـ، ودارت موقعة من أشدِّ مواقع المسلمين، أمر فيها المثنى جنوده أن يُفطروا؛ ليتقوَّوا على قتال عدوهم، اقتدى بفعل الرسول

r_20.jpg في فتح مكة، وثبت المسلمون ثباتًا عجيبًا، وأبلى المثنى وبقية الجيش بلاءًً حسنًا، وتنزَّلت رحمات الله وبركاته على الجيش الصابر، فانتصر المسلمون انتصارًا رمضانيًّا هائلاً.

تُرى كم من الفرس قُتل في هذه الموقعة؟!

فني الجيش الفارسي بكامله في هذه الموقعة، تجاوز القتلى 90 ألف فارسي من أصل مائة ألف، هزيمة مروعة للجيش الفارسي بعد شهر واحد من هزيمة المسلمين في موقعة الجسر. ولنفكر ونتدبَّر كيف لثمانية آلاف أن يهزموا أكثر من 90 ألفًا، وفي عُدة أضعف من عدتهم، وفي عقر دارهم، كيف يحدث هذا؟ لن تعرف تفسيرها أبدًا إلاَّ أن تقول: {فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ} [الأنفال: 17]. هذا هو التفسير الوحيد لهذه الموقعة، التي لا تُنْسَى في التاريخ الإسلامي.

 

 

اذكري اسم هذه المعركة

 

 

post-34026-0-53115900-1371426828.png

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ قال الإمام ابن القيّم رحمه الله : ‏ ‏ومن عقوبات الذنوب : ‏ " ‏أنهـا تـزيـل النـعم ، ‏وتحـل النــقم ، ‏فما زالت عن العبد نعمة إلا بذنب ، ‏ولا حلت به نقمـــة إلا بذنب" ‏ ‏الداء والدواء ( ١٧٩/١)

×