اذهبي الى المحتوى
مُقصرة دومًا

صفحة مُسابقة طريقك إلى الجنان في تدبر القرآن

المشاركات التي تم ترشيحها

3 نقاط

 

نقطتين

 

بارك الله فيكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Tareek-C.png

 

 

السؤال الثالت عشر

 

قوله تعالى: {فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ.خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ.مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ} [القمر:6-8].

 

استخرجي التشبيه أو الجمال في الآية والغرض منه

 

وفقكنّ الله يا حبيبات لما يحبه ويرضاه

 

Tareek-C-2.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

قوله تعالى: {فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ.خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ.مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ} [القمر:6-8]

 

إن هذه الآيات شديدة جدا اللهم ارحمنا برحمة من عندك

 

يخبر الله تعالى عن المنكرين لرسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فيخبره المولى تبارك وتعالى أن يتول عنهم وعما يقولوه فإنه يوم يدع الداعِ أي يوم القيامة إلى شيء نكر قال العلماء أن الشيء النكر أتى بمعنى الشء الذي لا يفهموه وينكروه وهو خروجهم وبعثهم بعد مماتهم وقيل أنه من شدة هول هذا اليوم هو نكر أي لا يدرك هوله وكيف سيكون أو يتخيله أحد من شدة فزعه وهوله اللهم قنا يارب العالمين... فيقول سبحانه وتعالى أنهم يخرجون مسرعين من قبورهم كأنهم جراد منتشر وجيء بالجراد وهو هنا التشبيه لأنهم يتجهون في طريق واحد وجهة واحدة تجاه الداع الذي دعاهم فلا يذهبون يمينا ولا يسار وجراد منتشر من كثرتهم وفزعهم وسرعة انتشارهم

مسرعين إليه فيقول الكافرين هذا يوم عسر عليهم فهم أيقنوا صدق الرسل ولكن هيهات هيهات لقد فات الوقت

 

والغرض من هذه الآية تذكير أنفسنا بهول يوم القيامة وفزعه وعلى أي حال سيكون الناس بل وجميع الخلائق وليس الإنس فقط ..جميع الخلائق سيعرضون على ربهم حفاة عراة خشعا أبصارهم ذليلة وفي انحناء من هول موقف الحشر..فلابد لنا من عدم نسيانه وتذكير النفس به وبهوله وكيف سنقف أمام الواحد الأحد فالإخلاص في الأعمال والأعمال الصالحات والخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والرضا بالقليل والاستعداد ليوم الرحيل

يجب الاستعداد ليوم الرحيل فهذه الدنيا ليست دنيانا وهذه المنازل ليست منزلنا بل منازلنا هي الآخرة

اللهم ارزقنا الاستعداد ليوم الرحيل وارحمنا واعف عنا يوم الحشر

 

بوركتن يا حبيبات ..حقا أعجبتني بشدة ..والله المستعان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

3 نقاط

 

بارك الله فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Tareek-C.png

 

 

السؤال الرابع عشر

 

قوله تعالى: {إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ} [القمر:31].

 

استخرجي التشبيه أو الجمال في الآية والغرض منه

 

وفقكنّ الله يا حبيبات لما يحبه ويرضاه

 

Tareek-C-2.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

الله عز وجل شبه ووضح عذابهم (فكيف كان عذابي ونذر) أنه سبحانه أرسل عليهم صيحة أو صاعقة ريحًا صرصرًا عظيمة خارقة أهلكتهم جميعًا، صاعقة واحدة فباقوا على ءاخرهم وخمدوا كما يخمد يبس الزرع ويحترق.

 

ويكون ذلك عبرة لمن يعتبر بعذابهم وذلك من خلال الآية وما قبلها من الآيات نسأل الله أن يرزقنا سلامة القلب.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

قوله تعالى: {إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ} [القمر:31].

 

شبه المولى تبارك وتعالى قوم ثمود حين كذبوا نبيهم وعقروا الناقة فأرسل الله عليهم صيحة واحدة فشبه الله عزوجل ما حدث لهم بعد هذه الصيحة بالهشيم والهشيم وهو كل ما تكسر وتفتت من الشجر اليابس والمحتظر هو الشخص الي يعمل في الحظيرة ويجمع أعواد وحطب ليصنع حظيرته فكانوا في فنائهم وهلاكهم كتفتت الشجر اليابس وتحطمه يجمعه الإنسان لصنع حظيرته

وذلك لبيان حال هلاكهم وفنائهم وإبادتهم فما بقى منهم أحد وبيان مهانتهم لاستكبارهم عن أمر ربهم وتكذيبهم الرسول

والغرض منها تذكر كيف أن الله إذا غضب على قوم لم يؤمنوا به وكذبوا رسوله فكان أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون، وكذلك تذكير انفسنا بعقاب الله وقدرته وسلطانه فاللهم عافنا واعف عنا

 

تم بحمد الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Tareek-C.png

 

 

 

السؤال الخامس عشر

 

قال تعالى : (وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) (البقرة:265).

 

 

استخرجي التشبيه أو الجمال في الآية والغرض منه

 

وفقكنّ الله يا حبيبات لما يحبه ويرضاه

 

Tareek-C-2.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أين أنتن يا حبيبات الهمه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

الدخول قليلًا هذه الأيام فسامحونا...

 

 

{ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضات الله وتثبيتًا من أنفسهم كمثل جنّة بربوة أصابها وابل فآتت أكلها ضعفين فان لم يصبها وابل فطل والله بما تعملون بصير}

 

الله عز وجل شبه الذين ينفقون أموالهم في سبيله تعالى وأنه سبحانه الذي وهبه هذا المال ورزقه إياه ويكون ابتغاء مرضات الله عز وجل وقربه، وثبيتًا ويقينًا من أنفسهم في الموضع لا يكونوا على وجه التردد وما شابه ولا يفكرون أنهم سيفقدون تلك النقود أي تنشرح له النفس ويتثبتون أين يضعون أموالهم، وتصديقًا من أنفسهم بوعده بـ جنة أو بستان كثير الثمار والظلال بربوة ومكان متفتح من الأرض ما ارتفع عن السيل وهي أزكى ثمرًا وغرسًا الذي لا تجري فيه الأنهار، أصابها مطر غزير فتضاعفت ثمراتها لطيب الأرض وحصول الماء الكثير، فإن لم يصبها فيكون مطر قليل يكفيها ذلك لطيب منبتها، والله أعلم بكل عامل ومنفق فيجازيه على ذلك.quote_tiny-566b7de5e1ac5becd0dd8b2856f59228.jpg

 

وفي ذلك يكون الغرض هو الإنفاق في سبيل الله ومرضاته بعيدًا عن دائرة الرياء تمامًا وبأنفس منشرحة وسخية وذلك بيقين في الله عز وجل أن هذا يكون الجزاء في الدنيا والآخرة ( )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

أعتذر عن عدم الدخول كثيرا والله المستعان

 

قال تعالى : (

وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

)

(البقرة:265)

.

 

شبه المولى تبارك وتعالى الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاته عزوجل وتثبيتا من أنفسهم أي يقينا منهم أن الله سيجازيهم على ما ينفقوه دوما فشبههم بالجنة أي البستان الذي بربوة مرتفعة فأصابها وابل أي مطر شديد فأثمرت ضعفين ما أثمرته فإن لم يصبها المطر الشديد فهو مطر خفيف لتربتها ولجودة هذه التربة والله عليم بما يعمل العباد وما ينفقونه ...وكانت الآية بيان لحال المنفقين أموالهم مرضاة لله ويقينا منهم بمجازاة الله تعالى لهم على ما انفقوه وتذكرة لنا بالنعيم والجزاء والثواب فكان التشبيه أبلغ وقوعا في النفوس وخص الله عزوجل فئة منهم وبينهم بمثل هذا الثواب العظيم ودليل أيضا على ان الله ينمي الثواب فعمل المؤمن لا يبور إنما يتقبله الله وينميه ويكثره مثل هذه الجنة

وكان ذكر الآية لجذ المؤمنين للإنفاق فقط في سبيل الله ابتغاء مرضاته وتثبيتا من أنفسهم

اللهم اجعلنا منهم وارزقنا الإنفاق مرضاة لوجهك وثبيتا من أنفسنا

بوركتن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

أعتذر عن عدم الدخول كثيرا والله المستعان

 

قال تعالى : (

وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

)

(البقرة:265)

.

 

شبه المولى تبارك وتعالى الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاته عزوجل وتثبيتا من أنفسهم أي يقينا منهم أن الله سيجازيهم على ما ينفقوه دوما فشبههم بالجنة أي البستان الذي بربوة مرتفعة فأصابها وابل أي مطر شديد فأثمرت ضعفين ما أثمرته فإن لم يصبها المطر الشديد فهو مطر خفيف لتربتها ولجودة هذه التربة والله عليم بما يعمل العباد وما ينفقونه ...وكانت الآية بيان لحال المنفقين أموالهم مرضاة لله ويقينا منهم بمجازاة الله تعالى لهم على ما انفقوه وتذكرة لنا بالنعيم والجزاء والثواب فكان التشبيه أبلغ وقوعا في النفوس وخص الله عزوجل فئة منهم وبينهم بمثل هذا الثواب العظيم ودليل أيضا على ان الله ينمي الثواب فعمل المؤمن لا يبور إنما يتقبله الله وينميه ويكثره مثل هذه الجنة

وكان ذكر الآية لجذ المؤمنين للإنفاق فقط في سبيل الله ابتغاء مرضاته وتثبيتا من أنفسهم

اللهم اجعلنا منهم وارزقنا الإنفاق مرضاة لوجهك وثبيتا من أنفسنا

بوركتن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@

 

3 نقاط

 

 

 

نقطتين

 

بارك الله فيكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Tareek-C.png

 

 

 

السؤال السادس عشر

قال تعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ {175} وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ {176} سَاء مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُواْ يَظْلِمُونَ {177} [سورة العنكبوت ].

 

استخرجي التشبيه أو الجمال في الآية والغرض منه

 

وفقكنّ الله يا حبيبات لما يحبه ويرضاه

 

Tareek-C-2.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

الله عز وجل شبه الرجل الذي أتاه إياته سبحانه ويقال النبوة (أن النبي صلى الله عليه وسلم يتلو على قومه خبر وقصة الذي ءاتاه الله المعجزات وقيل أنه "بلعم") تبرأ منها ينتهي من أمر الله بمعصيته وطاعة الشيطان، أنه كان من الهالكين لمعصية الرحمن وطاعته للشيطان.

وهذا الغرض الذي نقتبسه منها بعكس ذلك.

 

لا أعرف إن كان علينا توضيح كل الآيات أم الأولى فقط؟!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Tareek-C.png

 

 

 

السؤال السابع عشر

قال تعالى:{وَحُورٌ عِينٌ {22} كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ {23} جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {24} [سورة الواقعة].

 

استخرجي التشبيه أو الجمال في الآية والغرض منه

 

وفقكنّ الله يا حبيبات لما يحبه ويرضاه

 

Tareek-C-2.png

تم تعديل بواسطة ام جومانا وجنى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

الله عز وجل شبه أهل الجنة بأن لهم من حور العين وهي الحوراء التي في عينيها كحل وحسن عينها في ضخامها وجمالها، كأنهن اللؤلؤ الأبيض الصافي الذي لا عيب فيه كاملات الأوصاف، وذلك النعيم معد لمن أحسن منهم العمل وفازوا بالنعيم الدائم.

 

وذلك الإيمان بالله عز وجل والعمل الصالح جزاءه رضاه سبحانه وتعالى وجنات الفردوس فكل ما يوجد هناك يسر الخاطر.

بوركتن ( )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

قال تعالى:

{وَحُورٌ عِينٌ {22} كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ {23} جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {24}

[سورة الواقعة]

.

 

شبه الله عزوجل ما لأهل الجنة من نعيم وما كان منه أن لهم حور عين والحوراء هي التي في عينيها كحل وبهية الحسن والعين: هي حسان العين وضخامها فهذه الحوراء وشبهها الله تبارك وتعالى أنها كأمثال أي تشبه اللؤلؤ المكنون أي كأنهن اللؤلؤ الأبيض الرطب الصافي المستور عن الأعين والشمس ويكون لونه من أحسن الألون ولا يوجد به عيب فالناظر لها يعجب بهاءها وحسنها وجمالها ..يالله من صنعه وإتقانه فهو الذي خلق فأبدع

وذلك كله نعيما لأهل الجنة الذين أحسنوا أعمالهم فأحسن الله نعيمهم وجزاهم بما عملوا وبما صنعوا جزاءا موفورا

 

والغرض منها تصوير النعيم لنا لازديادنا شوقا لجنات الله ونعيمها التي وسعت السماوات والأرض وتحببيا لنا فيها وبعدا لنا عن الدنيا فهي فانية وزائلة بكل ما فيها

 

بوركتن()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Tareek-C.png

 

السؤال الثامن عشر

 

 

قال تعالى : يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ {4}وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ {5}}[ سورة القارعة ].

 

 

 

استخرجي التشبيه أو الجمال في الآيات والغرض منه

 

وفقكنّ الله يا حبيبات لما يحبه ويرضاه

 

Tareek-C-2.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الهمة يا بنات لم يتبق غير سؤالين فقط " ))

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×