اذهبي الى المحتوى
مُقصرة دومًا

صفحة مُسابقة طريقك إلى الجنان في تدبر القرآن

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله

 

قال تعالى : يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ {4}وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ {5}}[ سورة القارعة ].

 

شبه الله عزوجل حال الناس يوم القيامة بأنهم كالفراش المبثوث وهو الجراد المنتشر فإنهم يخرجون من الأجداث مسرعين إلى من دعاهم كأنهم جراد منتشر وذلك لأن الجراد لا يدري اين وجهته كذلك الناس يوم القيامة لا يدرون أين وجههتهم من هول يوم القيامة وفزعه

وشبه المولى تبارك وتعالى الجبال بأنها كالعهن المنفوش فقد أخبر الله عزوجل في آيات أخر أن هذه الجبال ستدك دكا وهنا يخبر سبحانه وتعالى بأنها ستكون كالعهن المنفوش أي اكالصوف المنفوش الذي بقى ضغيفا فتطيره الرياح

...فسبحان الذي بيده ملكو

ت كل شيء وإذا أراد أمرا أن يقول له كن فيكون فهذه الآية لتذكرنا بأهوال يوم القيامة وفزعه فالناس لا يدرون وببعضهم البعض ولا الأم بولدها وكذلك كل شيء آخر ليس فقط العباد إنما سيكون يوما هائلا لا يعلم العبد أين سيكون أفى النار أم الجنة..

اللهم أسكنا افسيح جناتك بلا حساب ولا سابقة عذاب

بوركتن يا حبيبات ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

3 نقاط

 

بورك فيكِ يا غالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Tareek-C.png

 

السؤال التاسع عشر

 

 

قال تعالى: {قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا} [الكهف:109].

 

 

 

استخرجي التشبيه أو الجمال في الآيات والغرض منه

 

وفقكنّ الله يا حبيبات لما يحبه ويرضاه

 

Tareek-C-2.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

قال تعالى: {قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا}

 

هذه الآية جدا رائعة

شبه المولى تبارك وتعالى الأبحر كلها الموجودة بالعالم بالأقلام وأنها لو نفدت تلك الأقلام وتكسرت لن تنفد كلمات الله عزوجل وكلامه ولو جئنا بمثل هذا الكلام الذي لم بنفد مددا أي حبرا وأقلاما

 

وذلك دلالة على عظمة الله عزوجل وعظيم قدرته .. وكذلك سائر صفاته سبحانه وتعالى فكل الخلائق منتهية وفانية إلا كلام الله عزوجل

تفسير السعدي (لأن هذه الأشياء مخلوقة، وجميع المخلوقات، منقضية منتهية، وأما كلام الله، فإنه من جملة صفاته، وصفاته غير مخلوقة، ولا لها حد ولا منتهى، فأي سعة وعظمة تصورتها القلوب فالله فوق ذلك، وهكذا سائر صفات الله تعالى، كعلمه، وحكمته، وقدرته، ورحمته، فلو جمع علم الخلائق من الأولين والآخرين، أهل السماوات وأهل الأرض، لكان بالنسبة إلى علم العظيم، أقل من نسبة عصفور وقع على حافة البحر، فأخذ بمنقاره من البحر بالنسبة للبحر وعظمته، ذلك بأن الله، له الصفات العظيمة الواسعة الكاملة، وأن إلى ربك المنتهى.)

وكان الغرض من الآية تعظيم قدرة الله وبيان ذلك ليس فقط للمشركين بل للعالم أجمع أن الله عزوجل كلامه وعلمه وصفاته لا نهاية له وأن عظمته وقدرته لا توصف وفوق كل وصف

ما أبدع كلام الله عزوجل ..اللهم زدنا من العلم

بوركتن يا حبيبات()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

شبه الله عز وجل كلماته سبحانه فأخبر قل يا محمد لو كان ماء البحر مدادًا للقلم الذي تكتب به كلماته سبحانه وحكمه، لفرغ ماء البحر كاملًا قبل أن يفرغ من كتابة ذلك ولو جئنا بمثل البحر ءاخر وغيره وغيره وبحور ممددة لما نفدت كلمات الله سبحانه وتعالى، وقد قال الله تعالى في آية أخرى {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ}.

وفي ذلك أنه لا ملجأ ولا منجا منه سبحانه إلا إليه وإذا أراد شيئًا فإنما يقول له كن فيكون، فلا يكون اللجوء لغيره.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

3 نقاط

 

@

 

نقطتان

 

بورك فيكما ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Tareek-C.png

 

السؤال الأخير

 

 

قال تعالى: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ) [النور:39].

 

 

 

استخرجي التشبيه أو الجمال في الآيات والغرض منه

 

وفقكنّ الله يا حبيبات لما يحبه ويرضاه

 

Tareek-C-2.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

صور الله عز وجل أعمال الذين كفروا في بطلانها وبذلك لا ينتفعون بها في حال أنهم في أشد ما يكونوا لذلك النفع الذي ظنوه، يحسبه الظمآن ماءً فيسعى إليه لهفانًا حثيثًا وكلما بلغ سعيه إليه لم يجده شيئًا ويفلت من بين يديه فهو سراب فتتضاعف حسرته ويزداد قنوطًا فوجد الله فوفاه حسابه وافيًا دون تخفيف جزاءً لما فعل والله لا يؤخر الحساب الذي يقتضيه.

ومن ذلك أن الأعمال منذ البداية تكون خالصة لله عز وجل وحده حتى نجد ثمارها في الآخرة يوم لا ينفع مال ولا بنون

 

بارك الله فيكن يا غاليات وجعل كل ذلك في ميزان حسناتكن

صدقًا استفتدتُ كثيرًا، نسأل الله أن يجعلكم وإيانا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه () () ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

قال تعالى: {

وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ)

[النور:39].

 

شبه المولى تبارك وتعالى أعمال الكافرين بالسراب حيث أن الظمآن والماشي في الصحراء لا يجد ماءا يخيل له أن هناك ماء وهذا هو السراب والبقيعة هي الأرض المنخفضة فيحسب الظمآن هذا السراب ماءا فيهرع إليه حتى إذا وصل إليه لم يجده ماءا فيندم ندما شديدا كذلك الذين كفروا يحسبون ان أعمالهم هذه شيء يؤجرون عليه ولكن يوم القيامة هذه الأعمال كالسراب ولم يجدها شيئا بل يجد الله حينئذ وفّاه حسابه فلا يخف عليه من عمله شيء وكل شيء سيجازى عليه ولكن ما فعله من اعمال كان يظنها نافعة لم تحسب له لأنه قلبه كان فارغا وفي تفسير السعدي قال: [ومثلها الله بالسراب الذي بقيعة، أي: لا شجر فيه ولا نبات، وهذا مثال لقلوبهم، لا خير فيها ولا بر، فتزكو فيها الأعمال وذلك للسبب المانع، وهو الكفر.]

 

والغرض من الآية أن يتذكر العبد دوما نيته فإنما الأعمال بالنيات ويستزيد منها فالله يضاعف لمن يشاء وأن لا يترك عملا ويغره العمل بأنه نافع انه سيؤجر عليه وأن يعلم يقين العلم أنه سيحاسب على كل شيء ولو كان مثقال ذرة سؤاء كان ذنبا او طاعة إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإنما ستجزى كل نفس بما كسبت

فاللهم اجعلنا أعمالنا خالصة لك واجعلها في طاعتك

 

بوركتن يا حبيبات ..أعجبتني المسابقة جدا جعلها ربي ف موازين حسناتكن مثل ما قالت صموتة حقا استفدت كثيرا

ياليت هناك مثلها كثيرا مشرفاتنا الحبيبات () ()

بوركتن يا غاليات()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

3 نقاط

 

 

نقطتين

بارك الله فيكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكنّ

 

انتهت المسابقة بفضل الله تعالى سعدنا بكما كثيرًا صمت الحبيبة وروح وريحان بورك فيكما ()

سائلين المولى أن تكونا استفدمتما منها

 

أم جومـــــــ مُقصرة دومًا ـــــنا وجنى

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

قال ابن القيم رحمه الله : ولو لم يكن في العلم إلا القرب من رب العالمين والالتحاق بعالم الملائكة لكفى به شرفاً وفضلاً ، فكيف وعزّ الدنيا والآخرة منوط به مشروط بحصوله

×