اذهبي الى المحتوى
سُندس واستبرق

الجَنّة أمنِيتنَا الخَالِدة () *

المشاركات التي تم ترشيحها

post-36649-0-29317600-1379400103.png

 

أشجار الجنّة وثمارها

*~

المطلب الأول

أشجارها وثمارها كثيرة متنوعة دائمة

أشجار الجنة كثيرة طيبة متنوعة ،وقد أخبرنا الحق أن في الجنة أشجار العنب والنخل والرمان ، كما فيها أشجار السدر والطلح،

( إن للمتقين مفازاً * حدائق وأعناباً ) [النبأ:31-32] ،

( فيها فاكهة ونخل ورمان ) [ الرحمن ٍ:68]،

( وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين* في سدر مخضود *وطلح منضود * وظل ممدود * وماء مسكوب * وفاكهة كثيرة ) [الواقعة:27-32] ،

و السدر هو شجر النبق الشائك ، ولكنه في الجنة مخضود شوكه ، أي منزوع. والطلح: شجر من شجر الحجاز من نوع العضاه فيه شوك، ولكنه في الجنة منضود معد للتناول بلا كد ولا مشقة .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

وهذا الذي ذكره القرآن من أشجار الجنان شيء قليل مما تحويه تلك الجنان ، ولذا قال الحق : ( فيهما من كل فاكهة زوجان ) [الرحمن: 52]،

ولكثرتها فإن أهلها يدعون منها بما يريدون، ويتخيرون منها ما يشتهون ( يدعون فيها بفاكهة كثيرة وشراب ) [ص:51]،

( وفاكهة مما يتخيرون ) [ الواقعة:20]،

( إن المتقين في ظلال وعيون* وفواكه مما يشتهون ) [ المرسلات:41-42]، وبالجملة فإن في الجنة من أنواع الثمار والنعيم كل ما تشتهيه النفوس وتلذه العيون ( يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين ) [ الزخرف:71].

post-36649-0-59588200-1379744174.png

وقال ابن كثير كلاماً لطيفاً دلل فيه على عظيم ثمار الجنة ، إذ استنتج أن الله نبه بالقليل على الكثير ، والهين على العظيم عندما ذكر السدر والطلح ، قال: " وإذا كان السدر الذي في الدنيا لا يثمر إلا ثمرة ضعيفة وهو النبق، وشوكه كثير، والطلح الذي لا يراد منه في الدنيا إلا الظل ، يكونان في الجنة في غاية من كثرة الثمار وحسنها، حتى إن الثمرة الواحدة منها تتفتق عن سبعين نوعاً من الطعوم، والألوان، التي يشبه بعضها بعضاً ، فما ظنك بثمار الأشجار، التي تكون في الدنيا حسنة الثمار ، كالتفاح، والنخل ، والعنب ، وغير ذلك؟ وما ظنك بأنواع الرياحين، والأزاهير؟ وبالجملة فإن فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر، نسأل الله منها من فضله ".وأشجار الجنة دائمة العطاء ،فهي ليست كأشجار الدنيا تعطي في وقت دون وقت ، وفصل دون فصل، بل هي دائمة الإثمار والظلال (مثل الجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار أكلها دائم وظلها ) [ الرعد: 35] ( وفاكهة كثيرة * لا مقطوعة ولا ممنوعة ) [الواقعة:32-33].أي دائمة مستمرة ، وهي مع دوامها لا يمنع عنها أهل الجنة . ومن لطائف ما يجده أهل الجنة عندما تأتيهم ثمارها أنهم يجدونها تتشابه في المظهر، ولكنها تختلف في المخبر، ( كلما رزقوا منها من ثمرة رزقاً قالوا هذا الذي رزقنا به من قبل وأتوا به متشابهاً ) [ البقرة:25].

وأشجار الجنة ذات فروع وأغصان باسقة نامية ( ولمن خاف مقام ربه جنتان * فبأي آلاء ربكما تكذبان * ذواتا أفنان ) [ الرحمن:46-48]، وهي شديدة الخضرة : ( ومن دونهما جنتان * فبأي آلاء ربكما تكذبان* مدهامتان ) [ الرحمن :62-64]، ولا توصف الجنة بأنها مدهامة إلا إذا كانت أشجارها مائلة إلى السواد من شدة خضرتها، واشتباك أشجارها.

أما ثمار تلك الأشجار فإنها قريبة دانية مذللة ينالها أهل الجنة بيسر وسهولة ، ( متكئين على فرش بطائنها من استبرق وجنى الجنتين دان ) [الرحمن:54]، ( وذللت قطوفها تذليلاً ) [الإنسان:14].

أما ظلها فكما قال تعالى: ( وندخلهم ظلاً ظليلاً ) [النساء:57]، و ( وظل ممدود ) [الواقعة:30]، ( إن المتقين في ظلال وعيون ) [المرسلات:41].

*~

 

المطلب الثاني

وصف بعض شجر الجنة

 

حدثنا الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن بعض شجر الجنة حديثاً عجباً ينبيك عن خلق بديع هائل يسبح الخيال في تقديره والتعرف عليه طويلاً، ونحن نسوق لك بعض ما حدثنا الرسول - صلى الله عليه وسلم - به .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

1- الشجرة التي يسير الراكب في ظلها مائة عام :

هذه شجرة هائلة لا يقدر قدرها إلا الذي خلقها ، وقد بين الرسول - صلى الله عليه وسلم - عظم هذه الشجرة بأن أخبر أن الراكب لفرس من الخيل التي تعد للسباق يحتاج إلى مائة عام حتى يقطعها إذا سار بأقصى ما يمكنه ، ففي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: " إن في الجنة لشجرة يسير الراكب الجواد المضمر السريع مائة عام وما يقطعها ".

 

وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال : " إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مائة سنة ، واقرؤوا إن شئتم : ( وظل ممدود ) [الواقعة : 30] ".

ورواه مسلم عن أبي هريرة وسهل بن سعد عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال :" إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مائة سنة لا يقطعها ".

post-36649-0-59588200-1379744174.png

2- سدرة المنتهى :

 

وهذه الشجرة ذكرها الحق في محكم التنزيل ، وأخبر الحق أن رسولنا محمداً - صلى الله عليه وسلم - رأى جبريل على صورته التي خلقه الله عليها عندها ، وأن هذه الشجرة عند جنة المأوى ، كما أعلمنا أنه قد غشيها ما غشيها مما لا يعلمه إلا الله عندما رآها الرسول - صلى الله عليه وسلم - : ( ولقد رآها نزلة أخرى * عند سدرة المنتهى * عندها جنة المأوى * إذ يغشى السدرة ما يغشى* ما زاغ البصر وما طغى ) [النجم:13-17].

 

 

وقد أخبرنا الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن هذه الشجرة بشيء مما رآه " ثم رفعت لي سدرة المنتهى، فإذا نبقها مثل قلال هجر وإذا ورقها مثل آذان الفيلة. قال: (أي جبريل) هذه سدرة المنتهى، وإذا أربعة أنهار،نهران باطنان، ونهران ظاهران، قلت : ما هذان يا جبريل؟ قال: أما الباطنان فنهران في الجنة ، وأما الظاهران فالنيل والفرات ". رواه البخاري ومسلم.

 

وفي الصحيحين أيضاً: " ثم انطلق بي حتى انتهى إلى سدرة المنتهى، ونبقها مثل قلال هجر، وورقها مثل آذان الفيلة، تكاد الورقة تغطي هذه الأمة ، فغشيها ألوان لا أدري ما هي ، ثم أدخلت الجنة ،فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ ، وإذا ترابها المسك ".

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

3- شجرة طوبى :

 

وهذه شجرة عظيمة كبيرة تصنع ثياب أهل الجنة ، ففي مسند أحمد، وتفسير ابن جرير ،وصحيح ابن حبان عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " طوبى شجرة في الجنة ، مسيرة مائة عام ، ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها ".

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

وقد دل على أن ثياب أهل الجنة تشقق عنها ثمار الجنة – الحديث الذي يرويه أحمد في مسنده عن عبد الله بن عمرو قال: جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله ، أخبرنا عن ثياب أهل الجنة خلقاً تخلق ، أمن نسجاً تنسج؟ فضحك بعض القوم ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:" ومم تضحكون ، من جاهل سأل عالماً؟ ثم أكب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قال: أين السائل؟ قال : هو ذا أنا يا رسول الله ، قال: " لا بل تشقق عنها ثمر الجنة ، ثلاث مرات ".

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

المطلب الثالث

سيد ريحان الجنة

 

أخبرنا الله أن في الجنة ريحاناً ( فأما إن كان من المقربين* فروح وريحان وجنة نعيم ) [ الواقعة:88-89] ، وأخبرنا الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن سيد ريحان أهل الجنة الحناء ، ففي معجم الطبراني الكبير بإسناد صحيح على شرط الشيخين عن عبد الله بن عمرو عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " سيد ريحان الجنة الحناء ".

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

 

المطلب الرابع

سيقان أشجار الجنة من ذهب

 

ومن عجب ما أخبرنا به الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن سيقان أشجار الجنة من ذهب ، ففي سنن الترمذي ،وصحيح ابن حبان ، سنن البيهقي ، بإسناد صحيح ، عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: " ما في الجنة شجرة إلا وساقها من ذهب ".

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

المطلب الخامس

كيف يكثر المؤمن حظه من أشجار الجنة ؟

 

طلب خليل الرحمن أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام من نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - في ليلة الإسراء أن يبلغ أمته السلام وأن يخبرهم بالطريقة التي يستطيعون بها تكثير حظهم من أشجار الجنة ، فقد روى الترمذي بإسناد حسن عن ابن مسعود قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لقيت إبراهيم ليلة أسري بي ، فقال: يا محمد ، أقرئ أمتك أن الجنة أرض طيبة التربة ، عذبة الماء ، وأنها قيعان ،وأن غراسها سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ".

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر

 

جزاكِ الله خيرا حبيبتي.

جمعنا الله جميعا في الفردوس الأعلى من الجنة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-36649-0-29317600-1379400103.png

 

أنهار وعيون الجنّة

 

*~

 

قال تعالى: (مّثَلُ الْجَنّةِ الّتِي وُعِدَ الْمُتّقُونَ فِيهَآ أَنْهَارٌ مّن مّآءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مّن لّبَنٍ لّمْ يَتَغَيّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مّنْ خَمْرٍ لّذّةٍ لّلشّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مّنْ عَسَلٍ مّصَفّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلّ الثّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مّن رّبّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النّارِ وَسُقُواْ مَآءً حَمِيماً فَقَطّعَ أَمْعَآءَهُمْ) [محمد: 15]

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

يَصِفُ اللهُ تَعَالى الجَنَّةَ التي وَعَدَ المُتَّقينَ بإدخَالِهم إليها ، فَيَقُولُ تَعَالى : إنَّها جَنَّةٌ تَجري فيها أنْهَارٌ مِنْ مِيَاهٍ غَيرِ مَتَغَيِّرةِ الطَعْمِ واللَّوِنِ والرَّائِحَةِ ، لطُولِ مُكْثِها وَرُكُودِها ، وَفيها أنْهَارٌ مِنْ لَبنٍ لم يَتَغيّرْ طَعْمُهُ وَلَمْ يَفْسُدْ ، وَفِيها أنْهارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذِيذَةِ الطَّعْمِ وَالمَذَاقِ لِشَاربيها ، لاَ تَغْتَالُ العُقُولَ ، وَلا يُنْكِرُهَا الشَّارِبُون ، وَفِيها أَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ قَدْ صُفِّي مِنَ الشَّمْعِ والفَضَلاتِ . ولِلْمُتَّقِينَ فِي الجَنَّةِ مِنْ جَميعِ الفَوَاكهِ المُخْتَلِفَةِ الأَنْواعِ والطُّعُومِ وَالمَذَاقِ والرَّائِحَةِ . وَلَهُمْ فَوْقَ ذلكَ مَغْفِرَةٌ مِنَ اللهِ تَعَالى ، فَهُو يَتَقَّبَلُ مَا قَدَّمُوه مِنْ عَمَلٍ ، وَيَتَجَاوَزُ عَنْ هَفَواتِهِمِ التِي اقْتَرَفُوهَا في الدُّنيا .

 

 

وقد ذكر الله تعالى هذه الأجناس الأربعة, ونفى عن كل واحد منها آفاته التي تعرض له في الدنيا.فآفة اللبن أن يتغير طعمه إلى الحموضة, وآفة الماء أن يأسن ويأجن من طول مكثه,وآفة الخمر كراهة مذاقها المنافي للذة شربها, وآفة العسل عدم تصفيته.

وهذا من آيات الله أن تجرى أنهار من أجناس لم تجر العادة في الدنيا بجريانها.

 

وتأمل اجتماع هذه الأنهارالتي هي أفضل أشربة الناس, فهذا لشربهم وطهورهم, وهذا لقوتهم وغذائهم, وهذا للذتهم وسرورهم,وهذا لشفائهم ومنفعتهم

 

وتأمل في الأحاديث الآتية بعين البصيرة وأمْعِنِ النظر فيها واجعل لها من سمعك مسمعا وفي قلبك موقِعاً عسى الله أن ينفعك بما فيها من غرر الفوائد ، ودرر الفرائد.

post-36649-0-59588200-1379744174.png

(حديث معاوية بن حيدة رضي الله عنه الثابت في صحيح الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :إن في الجنة بحر الماء و بحر العسل و بحر اللبن و بحر الخمر ثم تشقق الأنهار بعد .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

قال العلامة المباركفوري في "تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي:

 

( إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَحْرَ الْمَاءِ وَبَحْرَ الْعَسَلِ وَبَحْرَ اللَّبَنِ وَبَحْرَ الْخَمْرِ )قَالَ الطِّيبِيُّ: يُرِيدُ بِالْبَحْرِ مِثْلَ دِجْلَةَ وَالْفُرَاتِ وَنَحْوِهِمَا، وَبِالنَّهْرِ مِثْلَ نَهْرِ مَعْقِلٍ حَيْثُ تُشَقَّقُ مِنْ أَحَدِهِمَا ثُمَّ مِنْهُ تُشَقَّقُ جَدَاوِلُ. وَقَالَ الْقَارِي: قَدْ يُقَالُ الْمُرَادُ بِالْبِحَارِ هِيَ الْأَنْهَارُ، وَإِنَّمَا سُمِّيَتْ أَنْهَارًا لِجَرَيَانِهَا بِخِلَافِ بِحَارِ الدُّنْيَا، فَإِنَّ الْغَالِبَ مِنْهَا أَنَّهَا فِي مَحَلِّ الْقَرَارِ ( ثُمَّ تُشَقَّقُ ) بِحَذْفِ إِحْدَى التَّاءَيْنِ مِنْ بَابِ التَّفَعُّلِ، وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ بِصِيغَةِ الْمَجْهُولِ مِنَ التَّشْقِيقِ ( بَعْدُ ) أَيْ بَعْدَ دُخُولِ أَهْلِ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ.

 

 

وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه في إسرائه أنه رأى أربعة أنهار يخرج من أصلها نهران ظاهران ونهران باطنان, فقلت: يا جبريل, ما هذه الأنهار؟ قال: أما النهران الباطنان فنهران في الجنة, وأما الظاهران فالنيل والفرات .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

حديث أنس رضي الله عنه الثابت في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :رفعت إلى سدرة المنتهى منتهاها في السماء السابعة نبقها مثل قلال هجر و ورقها مثل آذان الفيلة فإذا أربعة أنهار نهران ظاهران و نهران باطنان فأما الظاهران: فالنيل و الفرات و أما الباطنان: فنهران في الجنة و أتيت بثلاثة أقداح قدح فيه لبن و قدح فيه عسل و قدح فيه خمر فأخذت الذي فيه اللبن فشربت فقيل لي: أجبت الفطرة أنت و أمتك .

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

في الجنة عيون كثيرة مختلفة الطعوم والمشارب ( إن المتقين في جنات وعيون ) [ الحجر:45]، ( إن المتقين في ظلال وعيون ) [المرسلات:41]، وقال في وصف الجنتين اللتين أعدهما لمن خاف ربه ( فيهما عينان تجريان ) [ الرحمن:50]. وقال في وصف الجنتين اللتين دونهما ( فيهما عينان نضاختان ) [ الرحمن: 66].

 

وفي الجنة عينان يشرب المقربون ماءها صرفاً غير مخلوط ، ويشرب منهما الأبرار الشراب مخلوطاً ممزوجاً بغيره.

post-36649-0-59588200-1379744174.png

العين الأولى : عين الكافور قال تعالى : ( إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافوراً* عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا ) [الإنسان : 5-6]. فقد أخبر أن الأبرار يشربون شرابهم ممزوجاً من عين الكافور ، بينما عباد الله يشربونها خالصاً.

post-36649-0-59588200-1379744174.png

العين الثانية : عين التسنيم ، قال تعالىٍ : ( إن الأبرار لفي نعيم* على الأرائك ينظرون * تعرف في وجوههم نضرة النعيم * يسقون من رحيق مختوم * ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون * ومزاجه من تسنيم* عيناً يشرب بها المقربون ) [المطففين:22-28].

post-36649-0-59588200-1379744174.png

ومن عيون الجنة عين تسمى السلسبيل ، قال تعالى : ( ويسقون فيها كأساً كان مزاجها زنجبيلاً * عيناً فيها تسمى سلسبيلاً ) [الإنسان:17-18]. ولعل هذه هي العين الأولى نفسها.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاك الله خيرًا سندوسة

ما أجمله من حديث وما أعذبه من كلام

تطير الروح شوقًا لها

فياليتها الجنة

اللهم اجمعنا بها

 

أتابعكِ بإذن الله تعالى~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@سدرة المُنتهى 87

 

ةأنتِ مِن أهل الجزاء سا حبيبة ()

جمغنا الله فيها وفي ظلها وعيونها وأنهارها آمين آمين .

تُسغدني متابعتك ِ سدرة أسعدك الرحمن يا غالية .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-36649-0-29317600-1379400103.png

مطاعم أهل الجنة ومشاربهم

*~

 

قول الله تعالى ((إنَّ المُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيوُن * وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشتَهُون * كُلُوا واشرَبُوا هَنِيــئَـا ًبِمَا كُنتُم تَعمَلُون )) ..

وقوله تعالى عن عاقبة المؤمن الفائز برضوانه

((فَهوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَة * فِي جَنَّةٍ عَالِيَة * قُطُوفُهَا دَانِيَة * كُلُواواشرَبُوا هَنِــيــئَـا ًبِمَا أسلَفتُم فِي الأيّامِ الخَالِية)) ..

وقال تعالى ممتنًا على عباده المؤمنين بما جزاهم به في الجنة

((وَتِلكَ الجَنّةَ الّتِي أورِثتُمُوهَا بِمَا كُنتُم تَعمَلُون * لَكُم فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرةٌ مِنهَا تَأكُلُون )) ..

 

وقال تعالى مبينًا بعض مظاهر النعيم في الجنة ((مَثَلُ الجَنَّةِ التِي وُعِدَ المُتَّقُون تَجرِي مِن تَحتِهَا الأنهَار أكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا)) ..

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

وقد جاء في السنة النبوية ما يبيّن أول ما يطعمونه عند دخول الجنة ،

فقد روى البخاري عن أنس أن عبدالله ابن سلام بلغه مقدم النبي المدينة ، فأتاه يسأله عن أشياء فقال : إني سائلك عن ثلاث لا يعلمهن إلا نبي ، فسأله ومنها ، ما أول طعام يأكله أهل الجنة ؟ فأجابه عليه الصلاة والسلام قال :وأما أول طعام يأكله أهل الجنة فزيادة كبد الحوت قال الحافظ ابن حجر الزيادة :هي القطعة المنفردة المتعلقة بالكبد وهي في المطعم في غاية اللذة ، هي في الطعم في غاية اللذة ، ويقال أنها أهنأ طعام وأمرأه ..

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

وقد ثبت في صحيح مسلم عن ثوبان مولى رسول الله قال :كنت قائمًا عند رسول الله فجاءه حبر من أحبار اليهود ،فقال : السلام عليك يا محمد ، فدفعته دفعة كاد يصرع منها ، فقال :لم تدفعني ؟ فقلت :ألا تقول يا رسول الله ؟ فقال اليهودي :إنما ندعوه باسمه الذي سماه به أهله . فقال رسول الله :إن اسمي محمد الذي سماني به أهلي . فقال اليهودي : جئت أسألك . فقال له رسول الله : أينفعك شيء إن حدثتك ؟.. قال :أسمع بأذني .. فنكث رسول الله بعود معه فقال :سلني.. ثم سأل اليهودي أسئلة ، منها سؤاله عن أول من يجوز الصراط ويدخل الجنة ، ما تحفتهم حين يدخلون الجنة, فقال عليه الصلاة والسلام :زيادة كبد النون .. والنون هو الحوت . قال فما غذائهم على إثرها ؟ قال :ينحر لهم ثور الجنة الذي كان يأكل من أطرافها ..قال :فما شرابهم عليه ؟ قال :من عين فيها تسمى سلسبيلا .. قال :صدقت..

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

وقوله تحفتهم هي ما يُهدى إلى الرجل ويُخص به ويُلاطف .. وها هنا ذكر الثور الذي يأكل من أطراف الجنة ، وقد ذكرت هذا الحديث في مجلس فاستغرب البعض أيؤكل الثور !!؟؟ فالجواب : أن أهل الجنة لهم مزاج ولهم شهوة ولهم تصورات تتناسب مع دار الكرامة وليست كما عهده أهل الدنيا أن بعض أهل البلاد يستطيبون طعامًا ، وآخرون ينفرون منه..فأهل الجنة مزاجهم وشهوتهم وابتغاؤهم في ما يطعمون ، كله على نسق واحد مع تنوعه فيما يشتهون ..

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

وقد أخرج ابن المبارك في الزهد بسند حسن عن كعب الأحبار أن الله تعالى يقول لأهل الجنة إذا دخلوها إن لكل ضيف جزورًا ، وإني أجزركم اليوم حوتًا وثورًا فيجزر لأهل الجنة ..

*~

وعن طعام أهل الجنة وطبيعته ثبت في صحيح مسلم عن جابر قال : قال رسول الله :يأكل أهل الجنة ويشربون ولا يمتخطون ولا يتغوطون ولا يبولون ، طعامهم ذلك جشاء كريح المسك ، يلهمون التسبيح والتكبير كما تلهمون النَفَس .. ورواه مسلم أيضا من رواية جابر وفيه قال : فما بال الطعام ؟ يقولون إذا أكلوا الطعام كيف سيتحول ؟ كما يكون في الدنيا !! قال:جشاء ورشح كرشح المسك يلهمون التسبيح والحمد..

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

قال الحافظ ابن حجر وقد اشتمل ذلك على نفي جميع صفات النقص عنهم ، ويوضحه مزيدًا ما في المسند وسنن النسائي بإسناد صحيح ،عن زيد ابن علقمة قال :جاء رجل من أهل الكتاب إلى النبي فقال : يا أبا القاسم ، تزعم أن أهل الجنة يأكلون ويشربون ؟ قال : نعم والذي نفس محمد بيده إن أحدهم ليعطى قوة مائة رجل في الأكل والشرب الحديث ، فقال فيه هذا الرجل من أهل الكتاب فإن الذي يأكل ويشرب تكون له الحاجة وليس في الجنة أذى ..قال : تكون حاجة أحدهم رشحاً يفيض من جلودهم كرشح المسك فيضمر بطنه .. ورواه الحاكم بنحوه ..

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

قال الحافظ ابن الجوزي :لما كانت أغذية أهل الجنة في غاية اللطافة والاعتدال لم يكن فيها أذىً ولا فضلة تستقذر، بل يتولد عن تلك الأغذية أطيب ريح وأحسنه..

 

وقوله :إن أهل الجنة يأكلون فيها ويشربون ، قال الإمام النووي : مذهب أهل السنة وعامة المسلمين أن أهل الجنة يأكلون فيها ويشربون يتنعمون بذلك وبغيره من ملاذ وأنواع نعيمها تنعمـًا دائمـًا لا آخر له ولا انقطاع أبدًا ، وأن تنعمهم بذلك على هيئة تنعم أهل الدنيا إلا ما بينهما من التفاضل في اللذة والنفاسة التي لا يشارك نعيم الدنيا فيها في ما يتعلق بنعيم الجنة إلا في التسمية وأصل الهيئة وإلا فإنهم لا يبولون ولا يتغوطون ولا يتمخطون ولا يبصقون ..

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

وقد دلت دلائل القرآن والسنة في هذه الأحاديث وفي غيرها على أن نعيم الجنة دائم لا انقطاع له أبدًا ..

وقال تعالى مرغبًا للمؤمنين في جناته جنات النعيم ، ومخبرًا سبحانه عن بعض نعيم أهل الجنة فيها (

 

( وَأمدَدنَاهُم بِفَاكِهَةٍوَلَحمٍ مِمَّا يَشتَهُون * يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأسَا ًلا لَغوٌ فِيهَا وَلا تَأثِيم ))..

وقال سبحانه ((وَفاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُون * وَلَحمِ طَيرٍ مِمَّا يَشتَهُون ))..

 

*~

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جميل التعبير أمنيتنا الخالدة ننسى العمل لها أحيانًا ونتواكل للأسف :(

اللهم ارزقنا الجنة واجمعنا على منابر من نور ياالله

@@سُندس واستبرق جزاكِ الله عنا خير الجزاء والإحسان وجعل الله ما تكتبين في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@وأشرقت السماء@♥●آية إبراهيم●♥

 

وأنتما من أهل الجزاء يا حبيبات ()

تُسعدني متابعتكما .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-36649-0-29317600-1379400103.png

 

لباس أهل الجنة

*~

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

قال الله تعالى مبينـًا شيئـًا من صفات و لباس أهل الجنة (( إنَّ المُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أمِين * فِي جَنَّاتٍ وَعُيوُن * يَلبَسُونَ مِن سُندُسٍ وَإستَبرَقٍ مُتَقَابِلِين)) ..

وتأمل هذا الوصف الجليل لأفياء الجنة وجنباتها ، مقام أمين ..والأمين بمعنى الآمن ، والمراد الآمن ساكنه ، والأمن أكبر شروط حسن المكان ..لأن الساكن أول ما يتطلب الأمن وهو السلامة من المكاره والمخاوف . فإذا كان آمنـًا في منزله كان مطمئن البال ، شاعرًا بالنعيم الذي يناله .. ووصف مكان هؤلاء المتقين وأنهم في جنات وعيون وذلك من وسائل النزهة والطيب ، ذلك أن الماء يضفي على المكان حسنـًا وجمالاً وبهاءً يدركه صاحب كل ذي ذوق ..

فهذا نعيم مكانهم ، ووصف نعيم أجسادهم بذكر لباسهم وهو لباس الترف والنعيم .. وفيه كناية عن توفر أسباب نعيم الأجساد لأنه لا يلبس هذا اللباس إلا من استكمل ما قبله من ملائمات الجسد باطنه وظاهره..

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

قال سبحانه ((يَلبَسُونَ مِن سُندُسٍ وَإستَبرَقٍ))، السندس هو الديباج الرقيق النفيس ويُلبس مما يلي الجسد ، فهذا الجسد الناعم لا يلائمه إلا أن يكون ما يقابله من الثياب على هذا النحو.. وأما الإستبرق فإنه ما غلظ من الديباج ، قال جماعة من المفسرين السندس : ما رقّ من الديباج وهو نوع من الحرير أجمله وأفضله ، والإستبرق : ما غلظ منه ..

وقالت طائفة: ليس المراد به الغليظ ولكن المراد به الصفيق .. فيكون السندس حريرًا رقيقـًا يناسب ملامسته للجسد , ويكون الإستبرق حريرًا صفيقـًا بمعنى أنه لا يشف عما تحته ..فجُعل السندس مثل الرقاقة التي تلاءم الجسد كأنها بطانة من الداخل.

post-36649-0-59588200-1379744174.png

وأخبر الله أيضـًا عن هذه الثياب فقال جلّ وعلا (( يُحَلّوَنَ فِيهَا مِن أسَاوِرَ مِن ذَهَبٍوَيَلبَسُونَ ثِيَابـًا خُضرَا ًمِن سُندُسٍ وإستَبرَقٍ مُتَكِئِينَ فِيهَا عَلَىَ الأرَائِك)) .. قال الدجّاج حول وصف لباس أهل الجنة بالسندس والإستبرق قال:هما نوعان من الحرير ,وأحسن الألوان الأخضر ((وَيَلبَسُونَ ثِيَابـًا خُضرَا ً)) .. وألين اللباس الحرير فجمع لهم بين حسن منظر اللباس والتذاذ العين به ، وبين نعومته والتذاذ الجسم به .. وتأمل كيف جمع لهم بين نوعي الزينة الظاهرة من اللباس والحلي كما جمع لهم بين الظاهرة و الباطنة .. فجمّل البواطن بالشراب الطهور ، والسواعد بالأساور ، والأبدان بالثياب الحرير ..

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

قال الله تعالى ((إنَّ اللهَ يُدخِلُ الّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجرِي مِن تَحتِهَا الأنهَار يُحَلَّوَنَفِيهَا مِن أسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤلُؤًا وَلِبَاسُهُم فِيهَا حَرِير)).. وهذا يحتمل أن يكون لهم أساور من ذهب وأساور من لؤلؤ ، ويحتمل أن تكون الأساور مركبة من الأمرين معـًا :الذهب وتكون هذه الأسوارة مرصعة باللؤلؤ والله أعلم بما أراد..

واللؤلؤ وقد تكرر معنا كثيرًا وجاء وصف جوانب من نعيم أهل الجنة بأنه يمالون اللؤلؤ وشُبّه بعض نعيم الجنة باللؤلؤ فيحسن أن أبيّنه هاهنا فقد لا يعرف . فاللؤلؤ هو الدر ويقال له الجمان والجوهر ، واللؤلؤ هو حبوب بيضاء وصفراء ذات بريق رقراق ، تستخرج من أجواف حيوان مائي حلزوني مستقر في غلاف ذي دفتين مغلقتين عليه يفتحهما بحركة حيوية منه لامتصاص الماء الذي يسبح فيه ويُسمى غلافه صدفة ، فتوجد في جوف الحيوان حبة ذات بريق وهي تتفاوت بالكبر والصغر وبصفاء اللون وبياضه فهذا هو اللؤلؤ .. هذا هو اللؤلؤ في الدنيا أما لؤلؤ الآخرة فشيء آخر ..لؤلؤ الدنيا من المعلوم نفاسته وثمنه الباهظ فما بالكم بلؤلؤ أهل الجنة ..

 

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

ومن صفات لباسهم أيضـًا ما رواه الطبراني وصححه الألباني عن أبي هريرة أن رسول الله قال :يجيء القرآن يوم القيامة كالرجل الشاحب يقول لصاحبه :هل تعرفني ؟ أنا الذي كنت أسهر ليلك وأظمأ هواجرك ، وإن كل تاجر من وراء تجارته ، وأنا لك اليوم من وراء كل تجارة ، وأنا لك اليوم من وراء كل تاجر ، فيعطى الملك بيمينه و الخلد بشماله ويوضع على رأسه تاج الوقار ، ويُكسى والداه حلتين لا تقوم لهما الدنيا وما فيها.. فيقولان يا رب أنّى لنا هذا ؟ فيقال بتعليم ولدكما القرآن.. وإن صاحب القرآن يقال له يوم القيامة اقرأ وأرقى في الدرجات ورتل كما كنت ترتل في الدنيا ، فإن منزلك عند آخر آية معك.

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

ثم أنه من لباس أهل الجنة التيجان على الرؤوس وهي في النفاسة و الفخامة والجمال ما لا يخطر على بال .. تيجان للرجال بما يناسبهم ، وتيجان للنساء بما يناسبهن . والتاج يُضفي وقارًا وحُسنًا وبهاءً لا يخفى ..

وجاء اختصاص الشهداء بلباس تيجان مميزة كما يوضحه ما ثبت عن النبي أنه أخبر عن خصال الشهيد فقال:ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها الدنيا بكل ما فيها من هذه الكنوز والأموال الذي يوجد في هذا التاج من الياقوت ,ياقوتة واحدة خير من هذه الكنوز كلها..هذا الحديث رواه الترمذي وابن ماجه من حديث المقداد ابن معدي ورواه أحمد والطبراني من حديث عبادة ابن الصامت ..

 

 

وقد أشار ابن القيم في نونيته الرائقة إلى هذه الصفة من لباس أهل الجنة فقال :

وهم الملوك على الأسرّة فوق هاتيك الرؤوس مرصع التيجان ..

أسأل الله تعالى أن يلبسنا جميعـًا ثياب أهل الجنة .. وأن يرزقنا نعيمها ووالدينا والمسلمين إنه سبحانه برٌّ رحيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله العظيم

نقرأ الوصف فقط

فتهفو القلوب لها

 

فما بالنا لو رأيناها عيانا!!

 

اللهم اجعلنا من أهلها

 

جزاك الله خيرًا سندوسة

وكسانا وإياكـِ من السندس والاستبرق

: )

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم آآمين سدرة الحبيبة

 

جزاكِ الله خيرا سندس الحبيبة وبارك فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-36649-0-29317600-1379400103.png

 

تُــربة الجنّة

*~

post-36649-0-59588200-1379744174.png

وهاهي مباني الجنة وتلكم تربتها ,

وذلكم حصباءها تأخذ بألباب المؤمنين اللذين كانوا يوعدون في الدنيا الجنة ويوصف لهم نعيمها ,

فهاهم الأن في جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بالغيب .. لكن الذي يشاهدون لم يخطر لهم على بال أبدا..

فيا لعظمة ذلك البناء .. ويا لبهاء تلك الأفياء.. ويا لعلو تلك الغرف والقصور ..

ولكأني بهذا المؤمن وهو يتحسس تلك الجدران ويرفع من تراب أرض الجنة ..

فلا الجدار من اسمنت ولا رخام ولا غيره , ولا التراب كذلك مما عهد في الدنيا ,

ولكنه شيء لم تره عينه ولم يشم لمثل طيب ريحه شيئاً ًمن قبل .

يقول أبو هريرة : قلنا يا رسول الله ..حدثنا عن الجنة !ما بناءها ؟! قال : لبنة ذهب ولبنة فضة..وملاطها المسك (الملاط هو الذي يكون بين اللبنات ) وحصباءها اللؤلؤ والياقوت , وترابها الزعفران ..منيدخلها ينعم ولا يبأس , ويخلد لا يموت , لا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه الحديث رواه أحمد وغيره وصححه ابن حبّان وغيره .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

وروى ابن أبي الدنيا عن أبي هريرة موقوف قال : حائط الجنة لبنة من ذهب ولبنة من فضة ودرجها الياقوت واللؤلؤ قال وكنا نُحدّثأن رضراض أنهارها اللؤلؤ وترابها الزعفران صححه الألباني .والرضراض هو ما يكون في مجرى الماء .

 

وعن أبي سعيد قال : خلق الله الجنة لبنة من ذهب ولبنة من فضة وملاطها المسك ,وقال لها تكلمي .. فقالت : قد أفلح المؤمنون ..فقالت الملائكة : طوبى لك منزل الملوك رواه الطبراني والبزار واللفظ له مرفوعا ًوموقوفا ً والصحيح وقفه .

 

ولما شاهد المؤمن مادة بناء مساكن الجنة , نظر لما تحت قدميه وما تمشي عليه رجلاه , فإذا به شيء يفوق خياله في الدنيا , يوضح هذا خبر المصطفى في قصة الإسراء والمعراج قال :... ثم أدخلت الجنة .. فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ .. وإذا ترابها المسك رواه الشيخان ..(الجنابذ هي القباب ,واحدتها جنبذة ,وأما اللؤلؤ فمعروف).

 

وعن ابن عمر قال : سئل رسول الله عن الجنة ..فقال : من يدخل الجنة يحيا فيها لا يموت , وينعم فيها لا يبأس , لا تبلى ثيابه , ولا يفنى شبابه .. قيل يا رسول الله ما بناءها ؟ قال : لبنةمن ذهب ولبنة من فضة وملاطها المسك وترابها الزعفران , وحصباءها اللؤلؤ والياقوت رواه ابن أبي الدنيا والطبراني وإسناده حسن بمجموعه .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

قال الحافظ ابن رجب : قوله ( وإذا ترابها المسك) المراد والله أعلم أن رائحة ترابها رائحة المسك وأما لونه فمشرق مبهج كالزعفران , يدل عليه ما في حديث أبي هريرة عن النبي قال :الجنة ملاطها المسك وتربتها الزعفران رواه أحمد وغيره ..

والملاط هو التراب الذي يختلط بالماء فيصير كالطين ,فلونه لون الزعفران في بهجته وإشراقه, وريحه كريح المسك , وطعمه كطعم الخبز يؤكل , يدل على ذلك ما في صحيح مسلم عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن صياد :ما تربة الجنة ؟ قال : درمكة بيضاء مسك يا أبا القاسم . قال : صدقت وجاء في رواية أن ابن صياد هو الذي سأل النبي وهي في صحيح مسلم أيضا .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

وفي المسند عن جابر قال :قال رسول الله لليهود : إني سائلهم عن تربة الجنة وهي درمكة بيضاء, فسألهم فقالوا: هي خبزة يا أبا القاسم ,فقال :الخبز من الدرمك, وهذا يدل على أن لونها أبيض, وقد يكون منها ما هو أبيض ومنها ماهو أصفر كالزعفران ,والله أعلم.. انتهى كلام ابن رجب .

 

فهذه ثلاث صفات في تربتها :

* أنه من زعفران .

* ومن مســــــــك .

* ومن درمك أو من الدرمك وهو الدقيق الحواري الخالص البياض.

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

ولا تعارض بينها فذهبت طائفة من السلف إلى أن تربتها متضمنة للنوعين المسك والزعفران , ويحتمل معنيين أخرين أحدهما :

أن يكون التراب من زعفران فإذا عُجن بالماء صار مسكا .

 

والثاني : أن يكون زعفراناً باعتبار اللون مسكاً باعتبار الرائحة ,وهذا من أحسن شيء يكون في البهجة والإشراق في لون الزعفران والرائحة في رائحة المسك..

وكذلك شبهها بالدرمك وهو الخبز الصافي الذي يضرب لونه إلى صفرة مع لينها ونعومتها , وإلى هذا المعنى أشار العلامة ابن القيم في نونيته الرائعة حيث قال :

وبناءها اللبنات من ذهب وأخرى فضّة نوعان مختلفان

وقصورها من لؤلؤ وزبرجد أو فضّة أو خالص العقيان

وكذاك من درّ وياقوت به نُظم البناء بغاية الاتقان

والطين مسك خالص أو زعفران جا بذا أثران مقبولان

ليس بمختلفين لاتنكرهما فهما الملاط لذلك البنيان

 

وعند أصحاب الذوق الرفيع والاستمتاع والتأمل رؤية مبهجة لمنظر الحصباء حين تكون صغيرة نظيفة منظومة ,هذا في الدنيا وأما حصباء الجنة فهي كما تقدّم شدرات اللؤلؤ ودرر الياقوت, وحسبك بذلك بهجـــــــــة وحبورا..

 

قال ابن القيم : حصباءها در و ياقوت كذاك لألئ نثرت كنثر جمان .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

وما أن ينتبه المؤمن من تأمله في هذه المناظر الممتعة, والروائح المبهجة, والمشاعر السارّة بخاطره , حتى يتوجه بنظره إلى الأعلى وهو في أولى خطواته في هذه الجنة العظيمة , رفع بصره فشاهد الدرجات العالية من الجنة التي لا ينتهي إليها بصره , هناك حيث الغرف من فوقها الغرفات ,ومن فوقها القصور والخيام .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يا الله

اللهم ارزقنا الفردوس الأعلى من الجنة

 

جوزيتِ خيرا يا حبيبة ونفع بكِ ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-36649-0-29317600-1379400103.png

 

أول من يدخل الجنّة :

 

*~

post-36649-0-59588200-1379744174.png

أن أول من يدخل الجنة من الرجال هو رسول الله صلى الله عليه وسلم لحديث أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا أول من يدخل الجنة يوم القيامة.. صحيح جامع الترمذي ومجمع الزوائد. ولحديث: أنا سيد ولد آدم ولا فخر، وأنا أول من تنشق عنه الأرض، وأول شافع وأول قارع باب الجنة. صحيح مسلم . وعند أصحاب السنن: فأقرع فيقول خازن الجنة من القارع فأقول: محمد رسول الله، فيقول: بك أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك.

post-36649-0-59588200-1379744174.png

آخر من يدخل الجنّة :

 

*~

 

عن ‏ابن مسعود رضي الله عنه ‏‏أن رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال: آخر من يدخل الجنة رجل، فهو يمشي مرة ويكبو مرة، وتسفعه النار مرة، فإذا ما جاوزها ألتفت إليها، فقال: تبارك الذي نجاني منك، لقد أعطاني الله شيئا ما أعطاه أحداً من الأولين والآخرين، فترفع له شجرة، فيقول: أي رب! أدنني من هذه الشجرة فلأستظل بظلها وأشرب من مائها، فيقول الله عز وجل: يا ابن آدم! لعلي إن أعطيتكها سألتني غيرها، فيقول: لا يا رب! ويعاهده أن لا يسأله غيرها، وربه يعذره، لأنه يرى ما لا صبر له عليه، فيدنيه منها، فيستظل بظلها ويشرب من مائها، ثم ترفع له شجرة هي أحسن من الأولى، فيقول: أي رب! أدنني من هذه لأشرب من مائها وأستظل بظلها، لا أسألك غيرها، فيقول: يا ابن آدم! ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها؟ فيقول: لعلي إن أدنيتك منها تسألني غيرها؟ فيعاهده أن لا يسأله غيرها، وربه يعذره، لأنه يرى ما لا صبر له عليه فيدنيه منها، فيستظل بظلها ويشرب من مائها، ثم ترفع له شجرة عند باب الجنة هي أحسن من الأوليين، فيقول: أي رب! أدنني من هذه لأستظل بظلها وأشرب من مائها، لا أسألك غيرها، فيقول: يا ابن آدم! ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها؟ قال: بلى يا رب! هذه لا أسألك غيرها، وربه يعذره لأنه يرى ما لا صبر له عليها، فيدنيه منها، فإذا أدناه منها، فيسمع أصوات أهل الجنة، فيقول: أي رب! أدخلنيها، فيقول: يا ابن آدم! ما يصريني منك؟ أيرضيك أن أعطيك الدنيا ومثلها معها؟ قال: يا رب! أتستهزئ مني وأنت رب العالمين، فضحك ابن مسعود فقال: ألا تسألوني مم أضحك؟ فقالوا: مم تضحك؟ قال: هكذا ضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: مم تضحك يا رسول الله؟ قال: من ضحك رب العالمين حين قال: أتستهزئ مني وأنت رب العالمين؟ فيقول: إني لا أستهزئ منك، ولكني على ما أشاء قادر. وفي رواية: قدير. أخرجه مسلم

 

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@وأشرقت السماء

 

آمين ,, آمين

وأنت من أهل الجزاء يا حبيبة ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

راااااااائع وجميل

جُزيتِ الجنّة وأخواتي الحبيبات

علّنا نكون من أهلهآ ..ءاااامين يآ ربي ..

لي عودة لمتابعة القرءاة ~ واصلي سندوسة ^_^

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-36649-0-29317600-1379400103.png

 

(( نساء أهل الجنة ))، ونعيم البدن، ونعيم النفس ، ونعيم القلب

 

*~

 

ومن النعيم الذي وعد الله أهل الجنة ..الأنس و البهجة و السرور الذي يجده المؤمنون و المؤمنات مع أزواجهم هناك ..

فالرجال لهم زوجاتهم من نساء الدنيا و من نساء الجنة ,والنساء لهنّ هؤلاء من صفات الطهر والجمال ما ستأتي الإشارة إليه من نصوص القرءان والسنة..

وأما نساء الدنيا من أهل الجنة فإنهنّ يجدن هذا التنعّم أيضا ً في الجنة على نحو ما سيأتي توضيحه ..

فالمؤمنة إذا دخلت الجنة وكانت ذات زوج ,وكان زوجها مؤمنا ً,فإنها تكون زوجته في الجنة أيضا,وكذلك المؤمن إذا دخل الجنة وكانت زوجته مؤمنة فهي زوجته في الجنة ..

قال الله تعالى (( جنّاتُ عَدنٍ يَدخُلُونَهَا وَ من صَلَحَ من آبَاءِهِم وَ أزواجِهِم وذُرِّيَاتِهِم )) وقال سبحانه ((ادخلوا الجَنَّةَ أنتُم و أزوَاجُكُم تُحبَرُون)) وعطف أزواجهم عليهم في الإذن بدخول الجنة وهذا من تمام نعمة التمتع بالخُلّة التي كانت بينهم وبين أزواجهم في الدنيا .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

وقبل أن نبحر و إياكم في دلالات نصوص القرءان والسنة عن الحور أيضا.. فإني اُطمئن أخواتنا المؤمنات وابشّرهنَ بأن كل صفة كريمة ومنقبة حميدة لحور الجنة ,فإن الله يهبها مثلها ,وللمؤمنة من أهل الدنيا مزيّة التكليف والإيمان ,فلها بذلك الأفضلية..

وقد أمر الله نبيه محمدا ًعليه الصلاة والسلام أن يبشّر المؤمنين فقال (( وبَشّرِ الّذينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحات أنَّ لَهُم جَنَّاتٍ تَجرِي من تَحتِهَا الأنهار كلما رُزِقُوا منهَا من ثَمَرَةٍ رزقا قالُوا هَذا الذي رُزِقنا من قبل وأوتُوا بِه مُتَشَابها ولهم فيها أزوَاجَا ًمُطَهّرة وَ هُم فِيهَا خَالِدُون )) .

 

قال العلامة ابن القيم : فتأمل جلالة المبشّر و منزلته و صدقه ,وعظمة من أرسله إليك بهذه البشارة ,وقدّر ما بشّرك به وضمنه لك على أسهل شيء عليك و أيسره , و جمع سبحانه في هذه البشارة بين

نعيم البدن بالجنات و ما فيها من الأنهار و الثمار

,و نعيم النفس بالأزواج المطهرة،

ونعيم القلب و قُرّة العين بمعرفة دوام هذا العيش أبد الآباد و عدم انقطاعه ..

post-36649-0-59588200-1379744174.png

قال العلامة ابن عادل في تفسيره :هذه الآيات صريحة في أن الجنة و النار مخلوقتان ثم شرع في بيان ذلك وقال: ودلّت أيضا ًعلى أن مجامع اللذات إما المسكن أو المطعم أو المنكح ,فوصف تعالى المسكن بقوله (( جنّاتٍ تَجرِي من تحتِهَا الأنهَار ))والمطعم بقوله (( كلما رُزِقُوا منها من ثَمَرَةٍرزقَا )) ووصف المنكح بقوله (( ولَهُم فِيهِا أزوَاجٌ مُطَهَّرة )) ,ثم هذه الأشياء إن حصلت و قارنها خوف الزوال كان النعيم منغصا ,فبين تعالى زوال هذا الخوف بقوله (( وهم فيها خالدون )) فدلّت الآية على كمال النعيم و السرور .

 

و قال الإمام ابن كثير : قوله تعالى (ولهم فيها ازواج مطهّرة) قال ابن عباس:مطهّرة من القذر والأذى ,وقال الإمام مجاهد:مطهرة من الحيض والغائط والبول والنخام والبصاق والمني والولد,وقال قتادة:مطهرة من الأذى والمأثم ,قال ابن كثير: (أي في هذه الآية ولهم فيها أزواج مطهرة)أي من الحيض والنفاس والأذى والأخلاق الرذيلة والصفات الناقصة .

 

وقال العلامة الألوسي :" لهم فيها ازواج مطهرة " أي من الحيض والنفاس وسائر المعايب والأدناس والأخلاق الدنيّة والطباع الرديئة, لا يفعلن ما يوحش أزواجهن , ولا يوجد فيهن ما ينفّر عنهن .

 

وقال العلامة ابن الجوزي:" أزواج مطهرة " أي في الخلق فإنهن لا يحضن ولا يبلن ولا يأتين الخلاء, وفي الخُلُق فإنهن لا يحسدن ولا يغرن ولا ينظرن إلى غير أزواجهن, وهذه دعوة لنساء الدنيا أن يتصفن بصفات نساء الجنة ,فذلك هو الكمال .

وقال العلامة الرازي : "أزواج مطهرة " تحقيق القول فيه أن النعمة و إن عظمت فلن تتكامل إلا بالأزواج اللاتي لا يحصل الأنس إلا بهن ثم وصف الأزواج بصفة واحدة جامعة لكل مطلوب فقال مطهرة , ويدخل في ذلك الطهارة من الحيض والنفاس و سائر الأحوال التي تظهر على النساء في الدنيا مما ينفر عنه الطبع , ويدخل فيه كونهن مطهّرات من الأخلاق الذميمة ,ومن القبح وتشويه الخلقة , ويدخل فيه كونهن مطهرات من سوء العشرة ..

post-36649-0-59588200-1379744174.png

وها هنا مبحث لطيف أشار إليه بعض الأئمة , وفصّله العلامة ابن القيم وهو : هل يوجد في الجنة حمل و ولادة أم لا ؟ قولان لأهل العلم وقد حكاهما الإمام الترمذي في جامعه بعد أن أسند عن أبي سعيد الخدري أنه قال: قال رسول الله : المؤمن إذا اشتهى الولد في الجنة كان حمله و وضعه و سِنّه في ساعة كما يشتهي .قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب ,قال وقد روي عن أبي رزين العُقيلي عن النبي أنه قال: إن أهل الجنة لا يكون لهم فيها ولد والحديث المسند صححه الألباني .

قال العلامة ابن القيم في ختام هذا المبحث بعد إشارته لألفاظ حديث أبي سعيد و حديث أبي رزين :وهذه الألفاظ لا تنافي بينها ولا تُناقض حديث أبي رزين غير أنه لا توالد , فهو نفي للتوالد المعهود في الدنيا , و لا ينفي ولادةً ,حمل الولد فيها و وضعه وسِنّه وشبابه في ساعة واحدة ,قال: فهذا ما انتهى إليه علمنا القاصر في هذه المسألة .

أقول : وهو جمع كريم يؤيده قول الرب سبحانه ((و فيها ما تشتهيه الأنفس )) وقوله تعالى (( ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدّعون )) فهذا عام يشمل كل ما اشتهوه و ابتغوه .

وقد تكرر امتنان الله تعالى على عباده المؤمنين بنساء غاية في الجمال وهنّ الحور العين في آيات عديدة من كتابه العزيز كما في قوله سبحانه (( وزوجناهم بحور عين )) وقوله ((و حور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) , وقوله جلّ وعلا (( فيهنَّ خيرات حسان – إلى قوله- حور مقصورات في الخيام )),وأيضا قوله ((و عندهم قاصرات الطرف أتراب )) .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

إلى غير ذلك من الآيات التي سنتوقف بإذن الله تعالى عند دلالاتها في حلقة تالية ...

بقي أن أقول إن ابن القيم حدّد المعنى المراد بالحور العين ,قال : الحور جمع حوراء وهي المرأة الشابة الحسناء الجميلة البيضاء, شديدة سواد العين قال: وقال زيد ابن أسلم: الحوراء التي يحار فيها الطرف ,

وقال مجاهد: الحوراء التي يحار فيها الطرف من رقة الجلد و صفاء اللون .

وقال الحسن: الحوراء شديدة بياض العين ,شديدة سوادها , والعين جمع عيناء وهي العظيمة العين من النساء.

قال ابن القيم : و الصحيح أن العين اللاتي جمعت أعينهنّ صفات الحسن والملاحة .

قال الإمام مقاتل : العين حسان الأعين , ومن محاسن المرأة اتساع عينها في طول .

post-36649-0-59588200-1379744174.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

ما أطيب الحديث وأجمله!

جزاك الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-36649-0-29317600-1379400103.png

 

تَـغريدات عن الجــنّة :

*~

وَ لِأنَ الجنَة مِيعَاد .. فَصَبرٌ جَمِيل !..

 

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

النهايَة السعيدة فقَط : هيَ الوقوف عَلى بآب الجنة فِي انتِظآر إذن الدخول , اللهُم إنآ نسَألك الجَنة بلا حسَآب ولا سآبق عذاب ""

 

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

رَبي لا أسْألكَ الجَنـّة لِي وَحْدي .. اللهُمّ أجعَلْ أحبّـائِي رُفقَائِي فِيهَـا; :) !

 

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

سَ نسكِن الجَنہ باذنَ اللہ ورحمته وَ نشربُ مِن مَاء معِينَ فِي سُرر مُتقآبلين فَقط اكثروا الدُعاءَ ولاَ تتركوا الصلَاة وَثِقْوا برب رَحيم

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

*~

أغرسوا لكم في الجنة غرساً ﻻ‌ تُذهبُه ريح وﻼ‌ تتلفه شمس : سبحان الله والحمد لله و ﻻ‌ إله اﻼ‌ الله و الله اكبر ..

 

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

كُل أوجّاع الحياة تَستَكّنْ ، بذِكر الجنہ , وَ كُل القلوب من أسقامها تُشفى بِذكر الله

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

قالوآ ومآ الراحہ الكُبرى فَ قلتُ لہم اِذا وضِعت بدار الخلد أقدآمي ..♥

 

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

 

*~

يا حبَذا الجَنہ طيبہ و بارد شرابِها ؛ لا شيءٌ بعدُها يستحق التَمنِي ؛ ف يَا الله دلّنَا على طريقها ، ولا تَحرمنا من رؤيَتك يا رحمن فِيها .

 

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

*~

كلنا نعشق أحاديث الجنة .. ونتمنى أن نكون من أهلها نحن ومن نحبهم .. فياربنا طهرنا من عبء الدنيا .. و ارضَ عنا إلى يوم لقياك

 

 

post-36649-0-59588200-1379744174.png

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

ما أعذب الحديث عنها

نسأل الله أن برزقنا الجنة ولذة النظر إلى وجهه الكريم

 

جزاكِ الله خيرًا يا غالية ولا حرمكِ الأجر

لا زلت في الردود الأولى .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نسأل الله أن يرزقنا الجنة ولذة النظر إلى وجهه الكريم

 

اللهم آمين يااارب

 

جزاكِ الله خيرا سندس الحبيبة ونفع بكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×