اذهبي الى المحتوى
جمانة راجح

|| الصفحة المُخصّصة لمجلس الأخلاق والتزكية ||

المشاركات التي تم ترشيحها

ممتازة بارك الله فيكِ *

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الرحمن فيكِ معلمتنا الحبيبة.

 

 

السؤال الأول :

 

مالفرق بين الخوف والخشيه ؟

 

الخوف يكون من ضعف الخائف وإن لم يكون المخوف عظيمًا، الخشية من عظم المخشيّ

 

و الخشية أعظم من الخوف

 

......

 

السؤال الثاني :

 

ما معنى هذا البيت

 

الْعِلْمُ حَرْبٌ لِلْفَتِيِّ الْمُتَعالي *** كَالسَّيْلِ حَرْبٌ لِلْمَكانِ الْعالي

 

أي أن العلم يكون حربًا للفتى المتعالي فلا يمكن أن يدرك العلم لأنه حرب له كما السيل حرب للمكان العالي لا يستقر عليه.

 

......

 

السؤال الثالث :

 

ماهو العجب؟ ومتى يصبح العجب خيلاء ؟

 

العجب هو إعجاب المرء بنفسه بالقلب فقط ويكون خيلاء إذا ظهرت آثاره على البدن، الخيلاء: الإعجاب بالنفس مع ظهور ذلك على هيئة البدن.

 

......

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أحسنتِ بارك الله فيكِ *

* مراجعة الدرس السابق " الثالث"*

 

 

1c480299.png

 

السؤال الأول :

 

مالمقصود التحلي بـ"رونق العلم " ؟

 

حسن السمت، والهدى الصالح، من دوام السكينة، والوقار، والخشوع، والتواضع، ولزوم المحجة، بعمارة الظاهر والباطن، والتخلي عن نواقضها

......

 

السؤال الثاني :

 

ما معنى "البطر " في حديث قال النبي عليه الصلاة والسلام:

 

(الكبر بطر الحق وغمط الناس) ؟

 

دفع وإنكار الحق ترفعاً وتجبراً

 

......

 

السؤال الثالث :

 

وضحي المقصود بـ " الأنفة من غير كبرياء" ؟

 

 

هي الشهامة في غير عصبية، والحمية في غير جاهلية. وعليه فتنكب (خوارم المروءة)، في طبع، أو قول، أو عمل، من حرفة مهينة، أو خلة رديئة، كالعجب، والرياء، والبطر، والخيلاء، واحتقار الآخرين، وغشيان مواطن الريب.

الأنفة من غير كبرياء: يعني أن يأنف الإنسان من الأشياء المهينة التي توجب ضعته عند الناس لكن بدون كبرياء.

......

 

1c480299.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

* مراجعة الدرس السابق " الخامس"*

 

1c480299.png

السؤال الأول :

أنّ من أخذ عن عالم وشيخ فإنه يستفيد فائدتين عظيمتين: ماهي ؟

......

السؤال الثاني :

هناك أمورٌ لا بُدَّ من مُراعاتِها في كلِّ فنٍّ تَطْلُبُه

أذكري ثلاث من هذه الأمور ؟

......

 

 

إعلان

 

سيتم فتح صفحة مراجعة وتقويم عامة

إن شاء الله

 

1c480299.png

 

 

 

 

 

 

 

@أم براءة المسلمة

@

 

1c480299.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وقبل الفتح أحب أن أستشيركنّ

هل تريدوا..

 

أن نقسم المحاضرات في المراجعة

بحيث أضع أسئلة لثلاث محاضرات الأولى

والأسبوع المقبل الثلاث التالية

 

أم أضع الأسئلة على الخمس محاضرات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وقبل الفتح أحب أن أستشيركنّ

هل تريدوا..

 

أن نقسم المحاضرات في المراجعة

بحيث أضع أسئلة لثلاث محاضرات الأولى

والأسبوع المقبل الثلاث التالية

 

أم أضع الأسئلة على الخمس محاضرات

جزاااااااااااك الله خيرااااااا

أنا في نظري تقسيم المراجعة

و الإ ختيار لك يا معلمة و للأخوات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ممتازة بارك الله فيكِ *

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :

مالمقصود التحلي بـ"رونق العلم " ؟

حسن السمت والهدي الصالح من لزوم السكينة والتواضع والخشية والخشوع ولزوم المحجة لعمارة الظاهر والباطن والتخلي عن نواقضها.

......

السؤال الثاني :

ما معنى "البطر " في حديث قال النبي عليه الصلاة والسلام:

(الكبر بطر الحق وغمط الناس) ؟

رد الحق وإنكاره

......

السؤال الثالث :

وضحي المقصود بـ " الأنفة من غير كبرياء" ؟

أي: أن يأنف الإنسان من الأشياء التي تهينه أمام الناس لكن من غير كبرياء.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ممتازة بارك الله فيكِ *

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أنا أيضًا أرى تقسيم المراجعة

إن شاء الله

بارك الرحمن فيكِ وجعله بميزان حسناتك

 

السؤال الأول :

ما معنى البذاذة في قول : ( البذاذة من الإيمان )؟

أي: عدم التنعم والترفه، والمراد بذلك الإكثار منه، حيث التنعم بما أحل الله عز وجل بدون إسراف من الأمور المحمودة، أما أن يكون بإسراف فهو المذموم، ومن ترك التنعم بما أحل الله بدون سبب شرعي فهو مذموم.

......

السؤال الثاني :

اذكري حديث يحث على الرفق ؟

"إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله، وما كان الرفق في شيء إلا زانه ولا نزع من شيء وإلا شانه"

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

TxJ80299.png

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى وله وصحبة وسلم

D2X80299.png

> المحاضرة السادسة

 

اهلاً وسهلاً وعذرًا طالباتنا اللحبيبات ..

تأخر الدرس لظروف

محاضرتنا السادسة تكمله لما تدارسناه في المحاضرة الماضية

وهو عن

( كيفيَّةُ الطلَبِ والتلَقِّي )

والآن مع الشرح

 

1c480299.png

وقد كان الطلَبُ في قُطْرِنا بعدَ مَرحلةِ الكتاتيبِ والأخْذِ بحفْظِ القرآنِ الكريمِ يَمُرُّ بِمَراحلَ ثلاثٍ لدى المشايِخِ في

دُروسِ المساجدِ : للمبتدئينَ ثم الْمُتَوَسِّطِينَ ، ثم الْمُتَمَكِّنِينَ .

ففي التوحيدِ: (ثلاثةُ الأصولِ وأَدِلَّتُها) و(القواعدُ الأربَعُ)، ثم (كشْفُ الشُّبهاتِ) ثم (كتابُ التوحيدِ) أربَعَتُها للشيخِ

محمَّدِ بنِ عبدِ الوَهَّابِ رَحِمَه اللهُ تعالى ، هذا في توحيدِ العِبادةِ .

وفي توحيدِ الأسماءِ والصِّفاتِ : (العقيدةُ الوَاسِطِيَّةُ ثم ( الْحَمَوِيَّةُ ) و( التَّدْمُرِيَّةُ )؛ ثلاثتُها لشيخِ الإسلامِ ابنِ

تَيميةَ رَحِمَه اللهُ تعالى، فـ ( الطحاوِيَّةُ ) مع ( شَرْحِها ) .

وفي النحوِ: ( الآجُرُّومِيَّةُ ) ثم ( مُلْحَةُ الإعرابِ ) للحَريريِّ، ثم ( قَطْرُ النَّدَى ) لابنِ هِشامٍ ( وألْفِيَّةُ ابنِ مالِكٍ )

مع ( شَرْحِها ) لابنِ عَقيلٍ .

وفي الحديثِ: (الأربعينَ) للنوويِّ ، ثم (عُمْدَةُ الأحكامِ) للمَقْدِسِيِّ ، ثم (بُلوغُ الْمَرامِ) لابنِ حَجَرٍ ، و لْمُنْتَقَى)

للمَجْدِ ابنِ تَيميةَ ؛ رَحِمَهم اللهُ تعالى، فالدخولُ في قراءةِ الأمَّاتِ السِّتِّ وغيرِها .

وفي الْمُصطَلَحِ : ( نُخبَةُ الفِكَرِ ) لابنِ حَجَرٍ ، ثم ( أَلْفِيَّةُ العِراقيِّ ) رَحِمَه اللهُ تعالى .

وفي الفِقْهِ مَثَلًا : ( آدابُ المشيِ إلى الصلاةِ ) للشيخِ محمَّدِ بنِ عبدِ الوَهَّابِ ، ثم ( زادُ المستَقْنِعِ ) للحَجَّاويِّ

رَحِمَه اللهُ تعالى أو ( عُمْدَةُ الفِقْهِ ) ثم ( الْمُقْنِعُ ) للخِلافِ المذهبيِّ ، و ( الْمُغْنِي ) للخِلافِ العالي؛ ثلاثتُها

لابنِ قُدامةَ رَحِمَه اللهُ تعالى .

وفي أصولِ الفقهِ : ( الوَرَقَاتُ ) للجُوَيْنيِّ رَحِمَه اللهُ تعالى ، ثم ( رَوضةُ الناظِرِ ) لابنِ قُدامةَ رَحِمَهُ اللهُ تعالى .

وفي الفرائضِ : ( الرَّحْبِيَّةُ ) ثم مع شُروحِها ، و ( الفوائدُ الجلِيَّةُ )

وفي التفسيرِ ( تفسيرُ ابنِ كثيرٍ ) رَحِمَه اللهُ تعالى وفي أصولِ التفسيرِ : ( الْمُقَدِّمَةُ ) لشيخِ الإسلامِ ابنِ تَيميةَ

رَحِمَه اللهُ تعالى .

وفي السيرةِ النبوِيَّةِ : ( مُخْتَصَرُها ) للشيخِ محمَّدِ بنِ عبدِ الوَهَّابِ وأَصْلُها لابنِ هِشامٍ، وفي ( زادِ الْمَعادِ )

لابنِ القَيِّمِ رَحِمَه اللهُ تعالى .

وفي لِسانِ العَرَبِ: العنايةُ بأشعارِها ؛ كـ ( المعلَّقَاتِ السبْعِ ) والقراءةُ في ( القاموسِ ) للفيروز آباديِّ

رَحِمَه اللهُ تعالى .

 

يقول رحمه الله وأطال حياته في طاعته يقول: (ففي التوحيد: ثلاثة الأصول وأدلتها والقواعد الأربع ثم كشف الشبهات

ثم كتاب التوحيد أربعتها للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله) هذا في توحيد العبادة يعني يبدأ بالأصغر فالأصغر،

ثلاثة الأصول تدور عليها من ربك؟ وما دينك؟ ومن نبيك؟ أربعة قواعد أيضا تدور على قوله تعالى: { والعصر *

إن الإنسان لفي خسر * إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر } آمنوا وعملوا الصالحات

وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر.

كشف الشبهات شبهات بعض أهل الشرك التي أوردوها وأجاب عنها الشيخ رحمه الله بما تيسر.

وفي توحيد الأسماء والصفات العقيدة الواسطية التي ألقها شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وهي من أخصب كتب

العقيدة وأحسن كتب العقيدة وسميت الواسطية نسبة إلى واسط لأن بعض قضاتها قدم إلى الشيخ رحمه الله وطلب منه

أن يكتب ملخصا في عقيدة السلف فكتب هذه العقيدة المباركة.

كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب .

قال : (ثم الحموية ثم التدمرية) والحموية والتدمرية: رسالتان أوسع من العقيدة الواسطية لكنها أجمع منهما لأنه ذكر

فيها الأسماء والصفات والكلام على الإيمان باليوم الآخر وطريقة أهل السنة والجماعة ومنهجهم في الأمر بالمعروف

والنهي عن المنكر وغير ذلك فهي أجمع من التدمرية والحموية، لكن التدمرية والحموية تمتازان بأنهما أوسع منها

في باب الصفات.

يقول: (فـ) الفاء للترتيب (الطحاوية مع شرحها). وهي معروفة وصارت شائعة منتشرة بين الناس الآن حيث

قررت في الجامعة .

 

1c480299.png

(في النحو الآجرومية) كتاب صغير في النحو لكنه مبارك وجامع، مقسم، سهل وأنا أنصح به كل مبتدئ في النحو

أن يقرأها، كذلك أيضا ملحة الإعراب للحريري ثم قطر الندى لابن هشام وألفية ابن مالك مع شرحها لابن عقيل

هكذا قال الشيخ بكر، لكني أقول الآجرومية ثم (...) إلى الألفية أما أن نحشوا أذهاننا بكتب تعتبر كالتكرار لأولها فلا حاجة.

(ملحة الإعراب) هذه نظم فيها بيت مشهور عند الناس وهو قوله:

 

إن تجد عيبا فسد الخللا = فجل من لا عيب فيه وعلا

هذا منها وهو مشهور كثير من الكتاب الذين يكتبون الكتب العملية بالذات فيها سبق إذا انتهت قال :

 

إن تجد عيبا فسد الخللا = فجل من لا عيب فيه وعلا

هذا منها وهو مشهور، كثير من الكتاب الذين يكتبون الكتب العلمية (...) فيما سبق إذا انتهى قال:

إن تجد عيبا فسد الخللا = فجل من لا عيب فيه وعلا

المهم أنا أختار الآجرومية ثم ألفية ابن مالك، احفظها واستشرحها من رجل عالم بالنحو وفيها الخير الكثير.

في الحديث الأربعين النووية وهذا طيب هذا الكتاب طيب لأن فيه آدابا ومنهجا جيدا وقواعد مفيدة جدا في حديث واحد

يمكن أن يبني الإنسان حياته عليه (( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه)) هذه قاعدة لو جعلتها هي الطريق الذي

تمشي عليه وتسير لكانت كافية وفي النطق (( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)) فهي من أحسن

ما ألف، ( ثم عمدة الأحكام للمقدسي، ثم بلوغ المرام ) وأرى أن يقتصر على بلوغ المرام لأن عمدة الأحكام داخلة في

بلوغ المرام أكثر أحاديثه موجودة في بلوغ المرام، بلوغ المرام أوسع منه وأشد تحريرا لكن:

إذا لم تستطع شيء فدعه = وجاوزه إلى ما تستطيع

إذا قال: أنا ما أستطيع أني أحفظ بلوغ المرام لاسيما وأن فيه رواه فلان وصححه فلان وضعفه فلان هذه (...)

قلنا له إذا لم تستطع شيئا فدعه عندك عمدة الأحكام زبدة، أي ساعة تريد أن تستدل خذ حديثا منها ولا حاجة أن تبحث

عن صحته لأن أحاديثه منتخبة من البخاري ومسلم، (والمنتقى للمجد بن تيمية رحمهم الله) المنتقى أكبر من بلوغ المرام

بكثير لكنه أضعف منه من حيث بيان مرتبة الحديث لا يذكر رحمه الله بيان مرتبة الحديث . نعم.

قال: (فالدخولُ في قراءةِ الأمَّهاتِ السِّتِّ وغيرِها) ما هي الأمهات الست؟ البخاري، ومسلم، أبو داود، الترمذي، النسائي،

ابن ماجة، وسميت أمهات لأنها مرجع الأحاديث ولهذا قال بعض العلماء: إذا رأيت حديثا في غير الأمهات فلا تحكم

عليه حتى تحرره تخريجا لأن هذه الأمهات هي التي اشتهرت بين المسلمين وأخذوها وتلقوها بالقبول وإن كان فيها

الضعيف وربما الموضوع أيضا، لكن اشتهرت واعتبرت عند المسلمين .

 

1c480299.png

في المصطلح: نخبة الفكر لابن حجر، ثم ألفية العراقي رحمه الله، نخبة الفكر أظنها ثلاث صفحات تقريبا لكنها نخبة،

يعني الإنسان إذا فهمها تماما وأتقنها تغني عن كتب كثيرة في المصطلح لأنها مضبوطة تماما وله طريقة غريبة في

تأليفها وهي السبر والتقسيم، أكثر المؤلفات يأتي الكلام مرسلا يعني سلسلا لكن هو رحمه الله اخترع هذه الطريقة الخبر

إما أن يكون له طرق محصورة بعدد أو غير محصورة والمحصورة بعدد كذا وكذا وكذا ثم (...) فتجد أن الإنسان

إذا قرأها يجد نشاطا لأنها مبنية على إثارة العقل وأنا أشير على كل الطلبة أن تحفظوها لأنها خلاصة (...) نعم.

يقول: (ثم أَلْفِيَّةُ العِراقيِّ ) ألفية العراقي مطولة لكن أرى أن الإنسان يقتصر على فهمها وأنه لا حاجة إلى حفظها ثم قد

يكون هناك متون أهم منها.

(وفي الفِقْهِ مَثَلًا : ( آدابُ المشيِ إلى الصلاةِ ) للشيخِ محمَّدِ بنِ عبدِ الوَهَّابِ ، ثم ( زادُ المستَقْنِعِ ) للحَجَّاويِّ رَحِمَه

اللهُ تعالى أو ( عُمْدَةُ الفِقْهِ ) ثم ( الْمُقْنِعُ ) للخِلافِ المذهبيِّ، و ( الْمُغْنِي ) للخِلافِ العالي ؛ ثلاثتُها لابنِ قُدامةَ رَحِمَه اللهُ تعالى ).

ثلاثتها يعني بذلك عمدة الفقه، المقنع، المغني.

لكن غيره ذكر أربعة وهي العمدة، ثم المقنع، ثم الكافي ثم المغني.

كفى الناس بالكافي وأقنع طالبا = بمقنع فقه عن كتاب مطول

وأغنى بمغني الفقه من كان طالبا = وعمدته من يعتمدها يحصل

ذكرت هذه الأربع في البيتين (...) فالعرب تقرأ القصيدة أكثر من خمسين بيتا ثم ينصرفون وقد حفظوها. نعم أعيدها؟ يقول:

كفى الناس بالكافي -يغني الموفق- وأقنع طالبا = بمقنع فقه عن كتاب مطول

وأغنى بمغني الفقه من كان طالبا = وعمدته من يعتمدها يحصل

أو قال: وأغنى بمغني الفقه من كان عالما نسيت أنا . (...)

 

1c480299.png

(وفي أصولِ الفقهِ : ( الوَرَقَاتُ ) للجُوَيْنيِّ رَحِمَه اللهُ تعالى، ثم ( رَوضةُ الناظِرِ ) لابنِ قُدامةَ) قفزة جيدة الورقات

ورقات صغيرة لكن بعد هذا إلى روضة الناظر الفرق بينهما كبير لكن هناك كتب مختصرة في أصول الفقه وجيدة

يمكن أن يعتمد الإنسان عليها وربما تغنيه أيضا عن روضة الناظر وأصول الفقه هي عبارة عن قواعد وضوابط

يتوصل الإنسان بها إلى معرفة استنباط الأحكام الشرعية من أدلتها التفصيلية.

(وفي الفرائضِ: ( الرَّحْبِيَّةُ ) ثم مع شُروحِها، و( الفوائدُ الجلِيَّةُ ) أما الرحبية فهي للرحبي وشروحها متعددة والفوائد

الجلية للشيخ عبد العزيز بن باز، لكن أرى أن البرهانية أحسن من الرحبية، البرهانية أجمع من الرحبية من وجه وأوسع

معلوماتا من وجه آخر ففي مقدمتها ذكر الحقوق المترتبة على التركة.. أو المرتبة في التركة من بعد موت الإنسان يعني

المتعلقة بالتركة ذكرها ولم تذكر في الرحبية، ذكر أركان الإرث وشروط الإرث ولم تذكر في الرحبية ذكر (...) وذوي

الأرحام ولم تذكر في الرحبية على أنها أخصر من الرحبية وأجمع، في باب الثلثين الرحبي ذكر أربعة أبيات والبرهاني

ذكر بيتا واحدا فقال:

الثلثان لاثنتين استوتا = فصاعدا ممن له النصف أتى

 

كل واحد له النصف إذا صار معها نظيرها صار لهما الثلثان ( طيب ) ولها شرح لابن سلوم مطول ومختصر مفيد

جدا ولذلك أنا أرى أن البرهانية أحسن من الرحبية من الوجوه التي ذكرتها . نعم.

في التفسير يقول: (تفسير ابن كثير) وهو جيد بالنسبة للتفسير بالآثر لكنه قليل الفائدة بالنسبة لأوجه الإعراب والبلاغة

وخير ما قرأت في أوجه الإعراب والبلاغة (الكشاف) للزمخشري وكل من بعده فهم عيال عليه أحيانا تجد عبارة

الزمخشري منقولة نقلا، لكن تفسير الزمخشري فيه بلايا من جهة العقيدة لأنه معتزلي .

في أصول التفسير: (المقدمة لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى) معروفة المقدمة في التفسير وهي كتاب مختصر

جيد مفيد.

 

1c480299.png

(في السيرة النبوية مختصرها للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وأصلها لابن هشام وفي زاد المعاد لابن القيم

رحمه الله) لكن السيرة النبوية المختصرة والأصل مجرد تاريخ أما زاد المعاد فإنه تاريخ وفقه، فقه من السيرة قد

يكون في التوحيد وقد يكون في الفقه في الأمور العملية.

(وفي لِسانِ العَرَبِ : العنايةُ بأشعارِها ؛ كـ ( المعلَّقَاتِ السبْعِ ) والقراءةُ في ( القاموسِ ) للفيروز آباديِّ رَحِمَه اللهُ تعالى).

(العناية بأشعارها كالمعلقات السبع) المعلقات السبع قصائد من أجمع القصائد وأحسنها وأروعها اختارتها قريش

لتعلق في الكعبة ولهذا تسمى المعلقات ولما ذكر ابن كثير رحمه الله اللامية لأبي طالب قال: هذه اللامية يحق أن تكون

مع المعلقات لأنها أقوى منها وأعظم وفيها يقول أبو طالب:

لقد علموا أن ابننا لا مكذب = لدينا ولا يعنى بقول الأباطل

يعني الرسول عليه الصلاة والسلام وهذه شهادة للرسول عليه الصلاة والسلام بأنه صادق لكن هذه الشهادة من أبي طالب

لم تستلزم القبول والإذعان فلذلك لم تنفعه، وخذل عند موته بل كان النبي عليه الصلاة والسلام يقول: قل لا إله إلا الله

ولكن لم يقل نسأل الله العافية.

يقول أيضا (القراءة في القاموس) لكن هل نقرأ في القاموس أو نراجع القاموس؟ الثاني نراجع. أما نقرأ القاموس

مهما قرأت ما تستفيد الفائدة المرجوة، لكن فيه مقدمات مشروحة جيدة في الصرف لو قرأها الإنسان يكون ذلك طيبا.

وهكذا من مراحل الطلب في الفنون.

 

1c480299.png

 

...... وهكذا من مَراحلِ الطلَبِ في الفُنونِ .

وكانوا مع ذلك يَأخذون بجَرْدِ الْمُطَوَّلَاتِ ؛ مثلِ ( تاريخِ ابنِ جَريرٍ ) وابنِ كثيرٍ؛ وتفسيرِهما، ويُرَكِّزُون على

كُتُبِ شيخِ الإسلامِ ابنِ تَيميةَ، وتلميذِه ابنِ القَيِّمِ رَحِمَهما اللهُ تعالى. وكُتُبِ أئِمَّةِ الدعوةِ وفتاوِيهم لا سِيَّمَا مُحَرَّرَاتِهم

في الاعتقادِ .

الشيخ بكر يتحدث عن الطلب في قطرنا، وليس عن الطلب عموما ، ولهذا هذه الكتب التي عينها إنما هي في قطرنا

وقد يكون ما يساويها أو يشابهها في الأقطار الأخرى على هذا النمط.

وأما قوله: (يركزون على كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم رحمهما الله)، فهذا صحيح، غالب المتأخرين

يركزون عليهما ، وكان شيخنا عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله يحثنا على قراءتهما ، أي قراءة كتب شيخ الإسلام

ابن تيمية وتلميذه ابن القيم لأن فيهما من التحقيق والتحرير والتقعيد ما لا يوجد في غيرهما. وتحس وأنت تقرأ بأن

كلامهما ينبع من القلب ، ولهذا يؤثر في زيادة الإيمان .

وأما تمثيله أيضا بتاريخ ابن جرير وابن كثير، فهذا أيضا عند المراجعة لا بأس، أما كون الإنسان يجعله قراءة يقرؤها

فهذا طويل ربما يقطع عليه وقتا كثيرا .

وقوله: (كتب أئمة الدعوة)، المراد بهم شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وبنوه وأحفاده ، ومن تتلمذ عليهم.

وهكذا كانت الأوقاتُ عامرةً في الطلَبِ ومجالِسِ العِلْمِ ، فبعدَ صلاةِ الفَجْرِ إلى ارتفاعِ الضُّحَى ، ثم تكونُ القَيلولةُ

قُبَيْلَ صلاةِ الظهْرِ ، وفي أعقابِ جَميعِ الصلواتِ الخمْسِ تُعْقَدُ الدروسُ ، وكانوا في أَدَبٍ جَمٍّ وتَقديرٍ بعِزَّةِ نفْسٍ من

الطَّرَفَيْنِ على مَنهجِ السلَفِ الصالِحِ رَحِمَهُم اللهُ تعالى ، ولذا أَدْرَكُوا وصارَ منهم في عِدادِ الأئِمَّةِ في العِلْمِ جَمْعٌ غَفيرٌ

والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ .فهل من عودةٍ إلى أصالةِ الطلَبِ في دِراسةِ المختَصَراتِ الْمُعتَمَدَةِ لا على المذَكَّرَاتِ ،

وفي حِفْظِها لا الاعتمادِ على الفَهْمِ فحَسْبُ ، حتى ضاعَ الطلَّابُ فلا حِفْظَ ولا فَهْمَ.

 

لا حول ولا قوة إلا بالله، قوله وفقه الله : الاعتماد على هذه المتون الأصيلة لا على المذكرات ، هذا صحيح ،

لأن المذكرات قد يكون واضعها ممن لا يعرف من هذا الفن إلا معرفة سطحية ، فتجده يلتمس كلمات من هذا وكلمات

من هذا وكلمات من هذا، ولا يكون الكلام محررا متناسقا، لكن هذه الكتب القديمة الأصيلة محررة متناسقة مخدومة.

وكذلك أيضا الحفظ هو الأصل، علم بلا حفظ يزول سريعًا، وكانوا بالأول يلعبون علينا لما كنا في الطلب، يقولون

لا تتعب نفسك في حفظ المتن عليك بالفهم ، الفهم الفهم، لكن وجدنا أننا ضائعون إذا لم يكن عندنا حفظ .

ما نفعنا الله تعالى إلا بما حفظنا من المتون، ولولا أن الله نفعنا بذلك لضاع علينا علم كثير، فلا تغتر بمن يقول الفهم ،

ولهذا هؤلاء الدعاة إلى الفهم لو سألتهم أو ناقشتهم لوجدتهم ضحلاء، ليس عندهم إلا علم ضحل ،

{كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا} .

وفي خُلُوِّ التلقينِ من الزَّغَلِ والشوائبِ والكَدَرِ ، سيْرٌ على مِنْهَاجِ السلَفِ، واللهُ الْمُستعانُ.

 

قوله: (خلو التلقين): يعني تلقين العلم، (من الزغل والشوائب والكدر، سير على منهاج السلف)، يعني ينبغي للعالم

والمتعلم أن يكون التعليم والتعلم منهما خاليا من هذه العيوب، بل ينبغي أن يكون صافيا، بحيث يكون المعلم يريد

بذلك إيصال العلوم إلى الطلاب دون الاستعلاء عليهم أو إظهار علمه عليهم أو ما أشبه ذلك ، ويكون التلميذ كذلك

واثقا مطمئنا إلى ما يقوله معلمه، لأنه إذا كان يتعلم منه يقول أنا أتعلم الآن ولكن إذا خرجت أبحث عن عالم آخر

فكأنه لم يأخذ عن هذا العالم أخذ واثق، أو (...) وهذا يضيعه بلا شك .

لكن إذا أخذ عن العلم أخذ مستفيد واثق ، ثم بعد ذلك إذا كبر وترعرع في العلم وصار عنده ملكة ، فلا مانع

أن يخالف شيخه فيما يرى أن الصواب في خلافه. لكن مادام في زمن الطلب فليتكأ على من يتعلم على يديه وليأخذ

كلامه بثقة واطمئنان، حتى يرسخ، أما أن يأخذ ويقول: إذا خرج أبحث مع أناس أو مع طلاب علم هذا لا يصح أبدا

ولا يستقيم للطالب طلب على هذا الوجه.

 

1c480299.png

وقالَ الحافظُ عثمانُ بنُ خُرَّزَاذَ (المتوفى سنة 282 هـ ) رَحِمَه اللهُ تعالى: ( يَحتاجُ صاحبُ الحديثِ إلى خَمْسٍ،

فإن عُدِمَتْ واحدةٌ فهي نَقْصٌ : يَحتاجُ إلى عَقْلٍ جَيِّدٍ ، ودِينٍ ، وضَبْطٍ، وحَذَاقَةٍ بالصِّناعةِ، مع أَمانَةٍ تُعْرَفُ منه.

(قلتُ: أي الذهبيُّ : ) الأمانةُ جزءٌ من الدينِ، والضبْطُ داخلٌ في الْحِذْقِ، فالذي يَحتاجُ إليه الحافظُ أن يكونَ تَقِيًّا،

ذَكِيًّا ، نَحْوِيًّا ، لُغَوِيًّا ، زَكِيًّا ، حَيِيًّا ، سَلَفِيًّا يَكفِيه أن يَكتُبَ بيَدَيْهِ مِائَتَي مُجَلَّدٍ، ويُحَصِّلَ من الدواوينِ الْمُعْتَبَرَةِ

خَمْسَ مِئَةِ مُجَلَّدٍ وأن لا يَفْتُرَ من طلَبِ العِلْمِ إلى الْمَمَاتِ بِنِيَّةٍ خالِصَةٍ ، وتوَاضُعٍ وإلا فلا يَتَعَنَّ ) اهـ.

هذه ثقيلة من الذهبي رحمه الله ، لو بقينا على كلام الحافظ عثمان بن خرزاد لكان أحسن.. يعني أهون علينا.

- الأمانة جزء من الدين، فتدخل في قوله: (تحتاج إلى عقل جيد ودين).

- والضبط داخل في الحفظ، يعني حذق الشيء بمعنى فهمه وأدركه جيدا. كم يبقى من الخمس؟ يبقى ثلاثة لكن

دخل علينا أكثر من الثلاثة، - يحتاج إلى أن يكون تقيا، هذا صحيح، والتقوى رأس كل عبادة وهي الأصل، والتقوى

هي فعل أوامر الله واجتناب نواهيه لأن بذلك تكون الوقاية من عذاب الله.

- ذكيا يعني ليس غبيا، ضد الذكاء الغباء بأن يكون عنده فطنة وكم من إنسان حافظ وليس بذكي، وكان رجل ممن

سبق حافظا جدا، سريع الحفظ، بطيء النسيان، حفظ (الفروع) لابن مفلح، وهي ثلاث مجلدات كبار، وهو حاوي لجميع

الوفاق والخلاف وكان يحفظه كما يحفظ الفاتحة ، لكن لا يفهم منه شيئا لأنه غير ذكي ، فكانوا يلقبونه بحمار الفروع :

لقوله تعالى : {كمثل الحمار يحمل أسفارا } لكن لا ينتفع به وكانوا يأتون إليه على اعتبار أنه نسخة ، إذا اختلفوا في

شيء راجعوه ، ماذا قال ابن مفلح في المسألة الفلانة؟ ثم يسرد لهم، فيكون مراجعة، يعني كتاب مراجعة، فبعض

الناس يكون عنده حفظ قوة حافظة ، إدراكا وإبقاء ولكن ليس عنده ذكاء .

وبعض الناس بالعكس ذكاءه متوقد لكن ليس عنده حافظة .

- نحويا لغويا : النحوي هو الذي يعتني بالإعراب والبناء وهذا يختص بأواخر الكلمات، اللغوي يدخل فيه من تعلم

علم الصرف وعلم مفردات اللغة، وعلى هذا فلا بد من مراجعة كتب النحو: كتب الصرف وكتب اللغة كالقاموس

ولسان العرب وغير ذلك .

- زكيا تقيا : الزكي والتقي معناهما متقارب ، فإن ذكرا فينبغي أن يحمل التقي على من ترك المحرمات والزكي

على من قام بالمأمورات.

ويعجبني أن أذكر لكم كلمة قالها شيخ الإسلام رحمه الله في أهل الكلام قال: (إنهم أوتوا فهوما وما أوتوا علوما)

يعني عندهم فهم لكن ليس عندهم علم. (وأوتوا ذكاء وما أوتوا زكاء ) يعني أذكياء لكن ليسوا أزكياء.

- حييّا : لكن بشرط: أن لا يمنعه حياؤه من طلب العلم ، ولهذا قال بعضهم : لا ينال العلم حيي ولا مستكبر .

يكون حيي ولكن لا يمنعه ذلك من أن يطلب الحق.

قالت أم سليم للرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم : (إن الله لا يستحي من الحق، هل على المرأة من غسل إذا

هي احتلمت ؟) قال : ((نعم إذا هي رأت الماء)).

- سلفيا : يعني يأخذ بطريقة السلف في العقيدة والأدب والعمل والمنهج وفي كل شيء لأن السلف هم صدر هذه الأمة

الذين قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ((خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم )).

(يكفيه أن يكتب بيديه مائتي مجلد ) ونعزي أنفسنا بأن المجلدات عندهم قليلة، أي قد تكون خمسين صفحة عندهم مجلدا،

فإن كان هذا هو المراد فلعل الله أن يعيننا عليه، وإن كان المراد بالمجلد أنه ستمائة صفحة، فالواحد منا لو يبقى ليلا ونهارا

ما أظنه يكتب مائتي مجلد. مائتي مجلد * ستين صفحة كم؟ اثنا عشر ألف.

وقوله : (ويُحَصِّلَ من الدواوينِ الْمُعْتَبَرَةِ خَمْسَ مِئَةِ مُجَلَّدٍ)، ومن الذي عنده مكتبة بها خمسمائة مجلد؟!

على كل حال هم يقولون على قدر حالهم ونقول: الله المستعان .

(وألا يفتر عن طلب العلم إلى الممات): هذا صحيح ، يعني أن طالب العلم يجب أن لا يفتر، لأنه إذا عود نفسه الفتور

والكسل اعتاد ذلك، ومن طلب العلا سهر الليالي.

لا تفتر، ويقال : أعط العلم كلك تدرك بعضه، وأعطه بعضك يفتك كله .

العلم يحتاج إلى تعب وعناء، لكني أقول لكم: إن الإنسان إذا ترعرع في العلم سهل عليه أن يعلم أشياء قد لا تكون في

بطون الكتب. لا سيما مع النية الخالصة وإرادة الحق والحكم بشرع الله فإن الله تعالى يهبه علما لا يطرأ على باله،

ولا يجده في بطون الكتب، وكثيرا ما نقف عند مسألة من المسائل في الكتب في مظانها ولا نجدها، ثم إذا فكرنا في آية

من كتاب الله أو في حديث من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وجدنا الحل ، لأن بركة القرآن والسنة لا يضاهيها أي بركة .

يقول: (بنية خالصة وتواضع) التواضع هذا من أهم ما يكون، أسأل الله أن يرزقني وإياكم التواضع للحق وللخلق، من

أهم شيء لطالب العلم التواضع، لأن التواضع خلق من الأخلاق العظيمة التي قال الله تعالى فيها لرسوله صلى الله عليه

وعلى آله وسلم: { وإنك لعلى خلق عظيم } فأعظم الناس تواضعا رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أنه أشرفهم مقاما

عند الله ورتبة.

قال: (وإلا فلا يتعن)، يعني لا يتعب نفسه إن لم يتصف بهذا فلا يتعب نفسه، ولكن نقول عفا الله عنك يا ذهبي، ارجع

إلى قول الله تعالى: { فاتقوا الله ما استطعتم } ولنعامل الناس بما يمكن أن يقوموا به، وإلا لنفر الناس، لو قلنا للطالب

يكفيك أن تكتب مائتي مجلد بيديك، هذه كفاية، والأكمل خمسمائة أو ستمائة، وله يكفيك أن يكون عندك من الدواوين

خمسمائة مجلد، والأكمل ألف مجلد، يعني لو قلنا للطالب هكذا لثقل عليه الطلب، لكن نقول: يكفيك أن تكتب بيديك

ما تقدر عليه بشرط أن يكون عندك حرص ونشاط في طلب العلم، والله الموفق .

 

 

1c480299.png

ولإستماع الدرس تفضلي هنا

 

يبدأ الدرس عند الدقيقة "1.9.35"

الشريط الثالث

 

 

وينتهي عند الدقيقية " 32.38 " من الشريط الرابع

 

http://ar.islamway.net/lesson/2553

 

وبالتوفيق والسداد

 

1c480299.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا يا غالية

 

حفظت الدرس ان شاء الله

 

ولي عودة بقراءته

 

جعله الله في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وقبل الفتح أحب أن أستشيركنّ

هل تريدوا..

 

أن نقسم المحاضرات في المراجعة

بحيث أضع أسئلة لثلاث محاضرات الأولى

والأسبوع المقبل الثلاث التالية

 

أم أضع الأسئلة على الخمس محاضرات

جزاااااااااااك الله خيرااااااا

أنا في نظري تقسيم المراجعة

و الإ ختيار لك يا معلمة و للأخوات

 

وإياكِ : )

بإذن الله ياغالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا يا غالية

 

حفظت الدرس ان شاء الله

 

ولي عودة بقراءته

 

جعله الله في ميزان حسناتك

 

اللهم آمين

 

وإياكِ ياحبيبة

 

بارك الله فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ممتازة بارك الله فيكِ *

* مراجعة الدرس السابق " الرابع "*

 

1c480299.png

السؤال الأول :

ما معنى البذاذة في قول : ( البذاذة من الإيمان )؟

..البذاذة من الإيمان و هي صفة محمودة و تعني ترك الترفّه ~ و هذا الاخير بحد ذاته صفة منبوذة لطالب العلم او غيره لأنه يسبب الانشغال بالدنيا كاللباس المكلف و التقليد الموضات و التقليد للعجم بصفة عامة ~ لذلك هنا يحث على البذاذة ....

السؤال الثاني :

اذكري حديث يحث على الرفق ؟

 

إنّ الله رفيق يحب الرفق و يعطي على الرّفق ما لا يعطي على العنف و ما لا يعطي على ما سواه ~ رواه مسلم

===== لي عودة بإذن الله للدروس التي فاتتني قبل مشاركتي في المجلس و اكمال المحاضرة 5 و6 بوركتي اختي مرام ^ــ^

 

إن شاء الله : )

 

 

 

.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ معلمتي الحبيبة @

 

لقد فاتني الكثير من الدروس

هل لي أن أجيب على الأسئلة في صفحة المراجعة فقط ؟

وبالنسبة للأسئلة كم محاضرة ستكون ثلاث أم خمس لكي أراجعها ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السًــلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

يا الله ما أجمل هذه المجالس !!

 

هــل لا زال المجال مفــــتوح للإنضمام ؟!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@*إشراقة فجر*

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حيّاكِ الله أشروقه الحبيبة

 

نعم يمكنكِ الإجابة على صفحة المراجعة العامة

 

 

الأسئلة وضعتها فقط لثلاث محاضرات

الأولى , والثانية , والثالثة

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@شامخة بإيماني

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

حيّاكِ الله أختي الحبيبة

 

بالتأكيد نعم يمكنكِ

 

وصلنا للمحاضرة السادسة حاليا

 

يمكنك مراجعتها ... وقد تم وضع واجبات لكل محاضرة تباعاً

 

وبلأمس تم فتح صفحة مراجعة عامة

هنا

 

( صفحة المراجعة ) لمادة الأخلاق والتزكية

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

احسنتِ بارك الله فيكِ *

،،حيّاك الله اختي مرام هذه اجوبة الدرس الاوّل || فقط لي سؤال : المفوضة يعني شيئ حسن او لا ؟ لم افهمها جيدا ؟ و بالنسبة للاجوبة هل ممكن عندما اقرأ الدرس اخذ نقاط شدتني و مهمة و حتى ان اتت في الاسئلة اعتمد الورقة مثلا كي لا انسى او لا ؟؟؟ ^^ الله يبارك فيك و زادك الله من فضله ||||السؤال الأول :

بم يكون الإخلاص في طلب العلم ؟

..الاخلاص في طلب العلم يكون بأربع امور هامّة ألا و هي : الامتثال لأوامر الله فسبحان الله يجب ان نكون حيث امرنا الله و لا يجدنا في ما نهانا عنه ’’ ــــــ حفظ شريعة الله و هنا يجب ان نكون ملمين بكل ما تقتضيه الشريعة الربانية ــــــ حماية الشريعة الربانية و الدفاع عليها فلا نتبع شريعات لا يرقبون في مؤمن إلا و لا ذمة و نحاول جاهدين التصدي لهذا بالعلم و الحكمة و الموعظة الحسنة ـــــــ اتّباع منهاج و شرع الرسول صلى الله عليه وسلّم و صدق الله عزّ و جلّ في قوله في اية من سورة آل عمران :’’ قل إن كنتم تحبّون الله فاتّبعوني يحببكم الله .....’’ ....

السؤال الثاني :

اذكري حديث او أي تدل على اهمية النية ؟ وكيف تحافظي على النية ؟

...عن امير المأمنين عمر رضي الله عنه : انّ الرسول صلّى الله عليه وسلّم قال :’’ إنّما الأعمال بالنّيّات فمن كانت هجرته إلى الله و رسوله فهجرته إلى الله و رسوله و من كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما نوى ...’’ صحيح ~~..و المحافظة على النّيّة تكون بتقوى الله و الخشية منه و الحرص بأن تكون هذه النيّة لله لمرضاة الله و كسب الحسنات الجارية و ايضا يجب تجنّب المراء و الكبرياء و حب التفوق و الظهور امام الاتراب وووو و نسأل الله الاخلاص و حسن النيات .

السؤال الثالث :

ماهي آية المحنة ؟ وما المقصود بذلك ؟

..آية المحنة ممكن تكون في زلّة العلماء لأنّهم لو زلوا في تقديم العلم لطلّابه لكثر الفساد و المهلكة في هذا العلم بما انهم يمثلون ايضا قدوة لطلابهم ....

ثم ذكر الآية التي يسميها علماء السلف آية المحنة، يعني الامتحان، لأن قوماً ادَّعوا أنهم يحبون

الله فقال الله تعالى: ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي) [آل عمران: 31]

أين الجواب؟

الجواب المتوقع: فاتبعوني تصْدُقوا في دعواكم، لأن الشرط والمشروط، إن كنتم تحبونالله فاتبعوني

تصدقوا في دعواكم، لكن جاء الجواب: فاتبعوني يحببكم الله، إشارة إلى أن الشأن كل الشأن

أن يحبك الله عز وجل، هذا هو الثمرة، وهو المقصود، لا أن تحب الله، لأن كل إنسان يدَّعي

ذلك وربما يكون ظاهرك محبةالله، لكن في قلبك شيء، لا يقتضي أن الله يحبك، فتبقى غير حاصل

على الثمرة.

 

السؤال الرابع :

أذكري الأدبين التي تخص طالب العلم في نفسه .والتي تم دراستها ؟ الادبين : العلم عبادة و اتباع السلف الصالح

1c480299.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@

 

حيّاكِ الله ياغالية : )

فقط لي سؤال : المفوضة يعني شيئ حسن او لا ؟ لم افهمها جيدا ؟

 

ذكرت هنا ياحبيبة في سؤال الأخت حفيدة الأنبياء

 

معنى المفوضة والمؤولة وعقيدة اهل السنة والجماعة

 

http://akhawat.islam...20#entry3934611

 

والمفوضة :

وهم الذين قالوا: إن نصوص الصفات ليست على ظاهرها، وإن ظاهرها يدل على التشبيه، فاشتركوا مع المؤولة

في هذا الأمر، وهو أن ظاهر نصوص الصفات ليست مرادة، وإنما هي تدل على التشبيه، ثم افترقوا عن المؤولة

بأنهم قالوا: إن معانيها مجهولة لنا لا نعلمها، وإنما يعلمها الله سبحانه وتعالى وحده.

وأنكروا على المؤولة الذين زعموا أن لها معاني مجازية يعلمونها، وقالوا: إن لها معاني أخرى غير معناها الظاهر،

لكن نحن لا نعلمها، وسموا ذلك تفويضاً.

 

...............

( ليس شيء حسن فهم ينفون معاني الصفات .. ويقولون انها معانيها مجهوله )

 

بالنسبة للاجوبة هل ممكن عندما اقرأ الدرس اخذ نقاط شدتني و مهمة و حتى ان اتت في

الاسئلة اعتمد الورقة مثلا كي لا انسى او لا ؟؟؟

 

الأعتماد في حل الوااجب والمراجعة يكون على نفسك وحفظك : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

TxJ80299.png

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى وله وصحبة وسلم

D2X80299.png

> المحاضرة السابعة

حيّاكنَ الله أخواتي الحبيبات

اليوم بإذن الله نختم فيه الفصل الثاني

( كيفيَّةُ الطلَبِ والتلَقِّي )

 

والآن مع الشرح

 

1c480299.png

الأمر السابع عشر: تلقي العلم عن الأشياخ: الأصلُ في الطلَبِ أن يكونَ بطريقِ التلقينِ

والتلَقِّي عن الأساتيذِ والْمُثَافَنَةِ للأشياخِ، والأخْذِ من أفواهِ الرجالِ لا من الصحُفِ وبُطونِ

الكُتُبِ، والأَوَّلُ من بابِ أَخْذِ النَّسيبِ عن النَّسيبِ الناطقِ، وهو الْمُعَلِّمُ، أمَّا الثاني عن

الكتابِ، فهو جَمادٌ ، فأَنَّى له اتِّصَالُ النَّسَبِ ؟

 

هذا أيضاً مما ينبغي لطالب العلم مراعاته, أن يتلقى العلم عن الأشياخ لأنه يستفيد بذلك فائدتين

: بل أكثر .

الفائدة الأولى: اختصار الطريق بدلا من أن يذهب يقلب في بطون الكتب وينظر ما هو القول

الراجح , وما سبب رجحانه ؟ وما هو القول الضعيف ؟ وما سبب ضعفه ؟ بدلا من ذلك يمد المعلم

هذه لقمة سائغة، يقول : واختلف العلماء في كذا على قولين أو ثلاثة أو أكثر , والراجح كذا ,

والدليل كذا . وهذا لا شك أنه نافع لطالب العلم .

الفائدة الثانية: السرعة. يعني سرعة الإدراك , لأن الإنسان إذا كان يقرأ على عالم فإنه يدرك

بسرعة أكثر مما لو ذهب يقرأ في الكتب, لأنه إذا ذهب يقرأ في الكتب ربما يردد العبارة أربع أو

خمس مرات لا يفهمها, وربما فهمها أيضا على وجه خطأ غير صحيح .

الفائدة الثالثة: الرابطة بين طالب العلم ومعلمه, فيكون ارتباط بين أهل العلم من الصغر إلى الكبر .

فهذه من فوائد تلقي العلم على الأشياخ, لكن سبق أن قلنا أن الواجب أن يختار الإنسان من العلماء

من هو ثقة أمين قوي أمين, يعني عنده علم وإدراك ليس علمه سطحياً, وعنده أمانة , وكذلك أيضاً

إذا كان عنده عبادة فإن الطالب يقتدي بمعلمه.

 

وقد قيلَ : ( مَن دَخَلَ في العِلْمِ وَحْدَه ، خَرَجَ وَحْدَه ) أي: مَن دَخَلَ في طَلَبِ العِلْمِ بلا شيخٍ ،

خَرَجَ منه بلا عِلْمٍ ، إذ العلْمُ صَنعةٌ ، وكلُّ صَنعةٍ تَحتاجُ إلى صانعٍ ، فلا بُدَّ إِذَنْ لتَعَلُّمِها من

مُعَلِّمِها الحاذِقِ .

 

هذا صحيح وقد قيل: إن من كان دليله كتاباً خطأه أكثر من صوابه. هذا فهو الغالب بلا شك,

لكن قد يندر من الناس من يكرس جهوده تكريساً ولا سيما إذا لم يكن عنده من يتلقى العلم عنده,

فيعتمد اعتماداً كاملاً على الله عز وجل ويدأب ليلا ونهارا ويحصل من العلم ما يحصل وإن لم

يكن له شيخ .

 

1c480299.png

 

وهذا يَكادُ يكونُ مَحَلَّ إجماعِ كلمةٍ من أهلِ العلمِ؛ إلا مَن شَذَّ مِثلَ : عَلِيِّ بنِ رِضوانَ الْمِصرِيِّ

الطبيبِ وقد رَدَّ عليه علماءُ عَصْرِه ومَن بَعْدَهم .

قالَ الحافظُ الذهبيُّ رَحِمَه اللهُ تعالى في تَرجمتِه له: ( ولم يكنْ له شيخٌ ، بل اشْتَغَلَ بالأَخْذِ عن

الكُتُبِ ، وصَنَّفَ كتابًا في تَحصيلِ الصناعةِ من الكتُبِ ، وأنها أَوْفَقُ من الْمُعَلِّمِينَ وهذا غَلَطٌ ) اهـ .

وقد بَسَطَ الصَّفَدِيُّ في ( الوافِي ) الردَّ عليه ، وعنه الزَّبِيدِيِّ في ( شرْحِ الإحياءِ ) عن عددٍ من

العُلماءِ مُعَلِّلِينَ له بعِدَّةِ عِلَلٍ ؛ منها ما قالَه ابنُ بَطْلانَ في الردِّ عليه : ( السادسةُ : يُوجَدُ

في الكتابِ أشياءُ تَصُدُّ عن العلْمِ ، وهي مَعدومةٌ عندَ المُُُعَلِّمِ وهي التصحيفُ العارضُ من

اشتباهِ الحروفِ مع عَدَمِ اللفظِ ، والغلَطِ بزَوَغَانِ البصَرِ ، وقِلَّةِ الْخِبرةِ بالإعرابِ أو فَسادِ الموجودِ

منه وإصلاحِ الكتابِ وكتابةِ ما لا يُقْرَأُ وقِراءةِ ما لا يُكْتَبُ ومَذهبِ صاحبِ الكِتابِ وسُقْمِ النَّسْخِ

ورَداءةِ النقْلِ ، وإدماجِ القارئِ مواضِعَ الْمَقاطِعِ وخلْطِ مَبادئِ التعليمِ وذِكْرِ ألفاظٍ مُصْطَلَحٍ عليها

في تلك الصناعةِ وألفاظٍ يُونانِيَّةٍ لم يُخَرِّجْها الناقِلُ من اللغةِ ؛ كالنَّوْروسِ ، فهذه كلُّها مُعَوِّقَةٌ

عن العِلْمِ وقد استراحَ المتعلِّمُ من تَكَلُّفِها عندَ قراءتِه على الْمُعَلِّمِ ، وإذا كان الأمْرُ على هذه

الصورةِ فالقراءةُ على العُلماءِ أَجْدَى وأَفْضَلُ من قراءةِ الإنسانِ لنفسِه وهو ما أَرَدْنَا بيانَه...

قالَ الصَّفَدِيُّ : ولهذا قالَ العُلماءُ : لا تَأْخُذ العِلْمَ من صَحَفِيٍّ ولا مُصْحَفِيٍّ ؛ يعني : لا تَقرأ القُرآنَ

على مَن قَرأَ من الْمُصْحَفِ ولا الحديثَ وغيرَه على مَن أَخَذَ ذلك من الصُّحُفِ ) اهـ

 

والدليلُ المادِّيُّ القائمُ على بُطلانِ نَظرةِ ابنِ رِضوانَ أنك تَرَى آلافَ التراجِمِ والسِّيَرِ على

اختلافِ الأزمانِ ومَرِّ الأعصارِ وتَنَوُّعِ المعارِفِ، مشْحُونةً بتَسميةِ الشيوخِ والتلاميذِ ومُسْتَقِلٌّ

من ذلك ومُسْتَكْثِرٌ، وانْظُرْ شَذَرَةً من المكْثِرِينَ عن الشيوخِ حتى بَلَغَ بعضُهم الأُلوفَ كما في

( الْعُزَّابِ ) من ( الإسفارِ ) لرَاقِمِه .

 

وكان أبو حَيَّانَ محمَّدُ يوسفَ الأندلسيُّ ( المتوفى سنةَ 745 هـ ) إذا ذُكِرَ عندَه ابنُ مالِكٍ ؛

يقولُ: ( أينَ شُيوخُه ؟ ) .

 

وقالَ الوليدُ: كان الأوزاعيُّ يَقولُ: كان هذا العِلْمُ كَرِيمًا يَتَلقاهُ الرجالُ بينَهم فلمَّا دَخَلَت الكُتُبِ؛

دَخَلَ فيه غيرُ أَهْلِه. ورَوَى مثْلَها ابنُ المبارَكِ عن الأَوْزَاعِيِّ. ولا ريبَ أنَّ الأَخْذَ من الصُّحُفِ

وبالإجازةِ يَقَعُ فيه خَلَلٌ ، ولا سِيَّمَا في ذلك العَصْرِ ، حيث لم يكنْ بعدُ نَقْطٌ ولا شَكْلٌ فتَتَصَحَّفُ

الكلمةُ بما يُحِيلُ المعنى ولا يَقَعُ مثلُ ذلك في الأَخْذِ من أفواهِ الرجالِ، وكذلك التحديثُ من الْحِفْظِ

يَقَعُ فيه الوَهْمُ ؛ بخِلافِ الروايةِ من كتابٍ مُحَرَّرٍ ) اهـ.

ولابنِ خَلدونَ مَبحثٌ نَفيسٌ في هذا ؛ كما في ( الْمُقَدِّمَةِ ) له .

ولبعضِهم:

 

مَن لم يُشَافِهْ عالِمًا بأصُولِهِ = فيَقِينُه في الْمُشكِلاتِ ظُنُونُ

 

وكان أبو حَيَّانَ كثيرًا ما يُنْشِدُ:

يَظُنُّ الغَمْرُ أنَّ الكُتُبَ تَهْـدِي= أَخَـا فَهْـمٍ لإدراكِ العلـومِ

وما يَدْرِي الْجَهولُ بأنَّ فيهـا = غوامِضَ حَيَّرَتْ عَقْلَ الْفَهِيـمِ

إذا رُمْتَ العلومَ بغيـرِ شيـخٍ = ضَلَلْتَ عن الصراطِ المستقيـمِ

وتَلْتَبِسُ الأمورُ عليـك حتـى= تصيرَ أَضَلَّ من ( تُومَا الحكيمِ )

 

هذه الكلمات فيها ما أشرنا إليه من قبل, أن الأخذ عن العلماء والمشايخ أفضل من الأخذ

من الكتب, وبين فيما نقله هنا في الرد على ابن بطلان.

قال: ( يوجد في الكتاب أشياء تصد عن العلم, وهي معدومة عند المعلم وهي: التصحيف العارض

من اشتباه الحروف مع عدم النقط ) وكانوا فيما سبق يكتبون بلا نقط فيخطئ الإنسان, فمثلاً

ربما تجد كلمة ( بز ): اشتريت بزا بصاع من تمر بدون مقابضة . إذا لم يكن فيها نقطه ( برا )

ومعلوم أنك إذا اشتريت برا بتمر بدون مقابضة فالبيع غير صحيح , فتختلف الأحكام باختلاف النقط.

كذلك الغلط بزوغان البصر يعني يزيغ بصره فيرى الكلمة على صورة غير حقيقتها لا سيما

إذا كان الكتاب ليس جيدا, فمثلا بعض الناس إذا كتب كلمة زين ربط طرف النون بطرفها الأول

فتكون كأنها زيوه أليس كذلك؟ فيحصل الخطأ.

كذلك قلة الخبرة بالإعراب, والإعراب له أثر في تغيير المعنى. فإذا قرأ مثلا: (وكلم اللهَ موسى

تكليما) وهو إنسان لا يعرف الإعراب والكلمة ما شكلت، ربما يقول: (وكلم اللهَ موسى تكليما)

فيختلف المعنى اختلافا عظيما، (أو فساد الموجود منه) في علم الإعراب و( إصلاح الكتاب,

وكتابة ما لا يقرأ, وقراءة ما لا يكتب) كل هذا يعتري من يأخذ العلم عن الكتاب.

كذلك ( مذهب صاحب الكتاب ) ربما يكون مذهبه مذهب معتزلي أو جهمي أو غيره وأنت لا تدري.

وكذلك ( سقم النسخ , رداءة النقل , إدماج القارئ مواضع المقاطع) , وكل هذا خلل عظيم

(إدماج القارئ مواضع المقاطع) يعني معناه أن الكلمة لا بد أن تقف عليها, فيأتي القارئ ليقرأ

الكتاب فيقرأها مع ما بعدها فيختلف المعنى ( وخلط مبادئ التعليم ) بحيث لا يميز بعضها عن بعض

, بمعنى أن الكاتب قد لا يكون متقناً فيغلط هذا مع هذا, والمبتدئ لا يعرف (ذكر ألفاظ مصطلح

عليها في تلك الصناعة) وهو لا يدري مثلا تأتيك كلمة في المصطلح ( معضل، منقطع )

ما معنى المعضل؟ إذا لم يكن عنده علم أشكل عليه هذا الشيء .

 

1c480299.png

 

يقول: ( ألفاظ يونانية لم يخرجها الناقل من اللغة كالنوروس ), هذه العبارة لا بد أن تفهم! ما هو

النوروس ؟ طائر؟ والله ما أدري , لأن الطائر ما يكون ألفاظ يونانية فلعله اسم لعلم من العلوم.

يقول: ( فهذه كلها معوقة عن العلم , وقد استراح المتعلم من تكلفها عند قراءته على المعلم وإذا

كان الأمر على هذه الصورة فالقراءة على العلماء أجدى وأفضل من قراءة الإنسان لنفسه وهو

ما أردنا بيانه )

ثم نقل عن بعض العلماء أنه قال: ( لا تأخذ العلم من صحفي ولا عن مُصحفي يعني لا تقرأ القرآن

على من قرأ من المصحف, ولا الحديث وغيره على من أخذ ذلك من الصحف) .

وهذا كله فيما إذا كانت الكتب التي يقرأ منها ليس فيها بيان, أما إذا كان فيها بيان, كالموجود الآن

من المصاحف والحمد لله فهو واضح ما فيه إشكال، يعني معناه أن الإنسان يلحق كلمة غير مكتوبة

ظنا منه أن المعنى لا يتم إلا بها فيقرأ ما ليس مكتوبا.

فيه أيضاً الأبيات التي ذكر:

من لم يشافه عالماً بأصوله = فيقينه في المشكلات ظنون

يعني إذا وردت المشكلة وقال الحكم كذا وكذا يقيناً فهو ظن حتى يقول أنا عالم .

أما: يَظُنُّ الغَمْرُ أنَّ الكُتُبَ تَهْـدِي = أَخَـا فَهْـمٍ لإدراكِ العلـومِ

من هو الغمر: الصغير.

 

وما يَدْرِي الْجَهولُ بأنَّ فيهـا = غوامِضَ حَيَّرَتْ عَقْلَ الْفَهِيـمِ

إذا رُمْتَ العلومَ بغيـرِ شيـخٍ = ضَلَلْتَ عن الصراطِ المستقيـمِ

وتَلْتَبِسُ الأمورُ عليـك حتـى= تصيرَ أَضَلَّ من ( تُومَا الحكيمِ )

( توما الحكيم ): مشهور بالغباوة لكنه يدعي العلم وقال على حاله بعض الشعراء :

 

حمار الحكيم توما = لو أنصف الدهر كنت أركب

لأنني جاهل بسيط = وصاحبي جاهل مركب

أفهمتم؟

يقول : لو أنصف الدهر - طبعاً الكلمة هذه غير مقبولة لكن هذا الشاعر يقولها.

(كنت أركب) يعني هذا الحمار يركب على صاحبه وليس العكس.

 

لأنني جاهل بسيط = وصاحبي جاهل مركب

وهنا يقول :

 

إذا رُمْتَ العلومَ بغيـرِ شيـخٍ= ضَلَلْتَ عن الصراطِ المستقيـمِ

وتَلْتَبِسُ الأمورُ عليـك حتـى= تصيرَ أَضَلَّ من ( تُومَا الحكيمِ )

 

 

1c480299.png

ولإستماع الدرس تفضلي هنا

 

يبدأ الدرس عند الدقيقة "32.38"

الشريط الرابع وينتهي عند " 52.51 "

 

http://ar.islamway.net/lesson/2553

 

وبالتوفيق والسداد

 

1c480299.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا يا غالية على الدرس

 

جعله الله في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاكِ الله خيرا ياحبيبة

بفضل الله عدتُ للمتابعة معكنّ : )

يارب ما أنقطع عن هذا المجلس مرة أخرى

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@

 

الحمدلله تمت قراءاة الثلاث دروس الأولى

 

كنت أريد أن أحل أسئلة المراجعة

 

لــكن فضلت الإستفسار ؛ هل ينفع الآن أن أجيب عن أسئلة مراجعة كل درس حتى أسير مثل باقي الأخوات على نفس النهج ؟!!

 

وسأكمل باقي الدروس حتى أستطيع أن أسير معكم بإذن الله

 

بــوركتــن أخيــاتي ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكنّ ياغاليات

وجزاكنّ الله خيراً

 

 

 

قومي بحل أسئلة المراجعة ياغالية

قبل وضع الجزء الثاني حتى لا تنقص الدرجة

 

بالنسبة لواجبات كل درس ممكن حلها

 

بالتوفيق شموخة : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

* مراجعة الدرس السابق " السابع "*

 

1c480299.png

السؤال :

ما فائدة تلقي العلم من المشايخ ؟

......

1c480299.png

 

 

 

 

 

 

 

@أم براءة المسلمة

@

 

@شامخة بإيماني

 

1c480299.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×