اذهبي الى المحتوى
نورا نوارة

إن كان لكِ شعر فأكرميه

المشاركات التي تم ترشيحها

الشعر زينة للرجل والمرأة، فجمال المرأة في شعر رأسها، وجمال الرجل في لحيته، وقد حث الإسلام على إكرام الشعر وتنظيفه، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((من كان له شعر فليكرمه))(1).

 

وليكن ذلك بدون مبالغة وإضاعة للوقت في غسله وتدهينه، وقد نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الترجل إلا غباً(2).

 

ففيه نهي عن تمشيط الشعر وتنظيفه كل يوم، لأنَّ ذلك نوعٌ من الترفه والتنعيم، مع ما فيه من شغل الوقت بما لا ينبغي المداومة عليه.

قال السندي: الغِبٌّ بكسر المعجمة وتشديد الباء أن يفعل يوماً ويترك يوماً، والمراد كراهة المداومة عليه، وخصوصية الفعل يوماً والترك يوماً غير مراد[3].

وشعر المرأة جمال لها، وبه زينة الوجه، وهذا أمر معلوم عند نسائنا قبل التأثر بالمرأة الغربية، بل هو من الصفات الإيجابية التي تمدح بها المرأة، وقد عرفت النساء عدة وصفات لتجميل الشعر، منها ما هو قديم، ومنها ما هو حديث، وكل ما يتمشى مع تعاليم الإسلام وقواعده في موضوع الزينة، فلا مانع منه، وسأتكلم الآن -إن شاء الله- على ثلاثة أمور تتعلق بالشعر وهي:

 

وصلة وقصة وحلقة، وإن كان الأخير أبعد وقوعاً من غيره، لكن من باب بيان الحكم، وإتمام البحث في موضوع شعر الرأس، وأمَّا صبغ شعر الرأس بالسواد أو تحويله من السواد إلى لونٍ, آخر فهذا تقدم الكلام عليه في موضع الكحل والخضاب.

 

وصل الشعر بشعر: الوصل معناه: أن تصل المرأة شعرها بشعر آخر:

 

قال في اللسان: الواصلة من النساء: التي تصل شعرها بشعر غيرها، والمستوصلة الطالبة لذلك.

قال أبو عبيدة: هذا في الشعر.

وقال الهروي: وأما الواصلة والمستوصلة فإنه في الشعر وذلك بأن تصله بشعر آخر.

وقال أبو داود: وتفسير الواصلة التي تصل الشعر بشعر النساء[4].

 

وهو فعل قديم، كان موجوداً في بني إسرائيل.

فقد ورد عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف أنَّهُ سمع معاوية بن أبي سفيان عام حَجَّ وهو على المنبر وهو يقول وتناول قَصَّة من شعر بيد حَرَسِيٍّ,: - أين علماؤكم؟ سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينهي عن مثل هذا، ويقول: ((إنما هلكت بنو إسرائيل حين اتخذ هذه نساؤهم))(5).

 

قال النووي: "قال الأصمعي وغيره: القَصَّةُ شعر مقدم الرأس المقبل على الجبهة، وقيل شعر الناصية(6).

 

وعن سعيد بن المسيب قال: قدم معاوية المدينة آخر قدمة قدمها فخطبنا فأخرج كَبَّةً من شعر، قال: ما كنت أرى أحداً يفعل هذا غير نساء اليهود، ((إن النبي -صلى الله عليه وسلم- سماه الزور يعني: الواصلة بالشعر))(7).

 

وفي لفظ لمسلم: ((أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بلغه فسماه الزور)).

وفي رواية لمسلم عنه- أيضاً-: ((أن معاوية قال ذات يوم: إنكم أحدثتم زيّ سوء، وإنَّ نبي الله -صلى الله عليه وسلم- نهى عن الزور، قال: وجاء بعصا على رأسها خرقة، قال معاوية: ألا هذا الزور))(8).

 

وعن عائشة -رضي الله عنها- أنَّ جاريةً من الأنصار تزوجت، وأنها مرضت فتمعط شعرها، فأرادوا أن يصلوها فسألوا النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: ((لعن الله الواصلة والمستوصلة))(9).

 

وعن أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنها-: ((أن امرأةً جاءت إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقالت: إني أنكحت ابنتي ثم أصابها شكوى فتمرّق شعرها، وزوجها يتسحثني بها، أفأصل شعرها؟ فسبّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الواصلة والمستوصلة))(10).

 

وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((لعن الله الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة))(11).

 

فهذه الأحاديث وغيرها تدل على أنه لا يجوز للمرأة أن تصل شعرها بشعر آخر بقصد التزيين، سواءً كان من شعرها أو من شعر غيرها، وسواءً كان شعر أدمي أو غيره.

قال النووي: وهذه الأحاديث صريحة في تحريم الوصل ولعن الواصلة والمستوصلة مطلقاً، وهذا هو الظاهر المختار" ا. هـ[12].

 

ونقل في شرح المهذب أن المرأة إذا وصلت شعرها بشعر آدمي فهو حرام بلا خلاف(13).

 

ولعن الواصلة والمستوصلة دليل على تحريم هذا الفعل، وأنَّه من كبائر الذنوب، وفيه تشبه باليهود، وفيه تدليس وغش، لأنَّ الرسول -صلى الله عليه وسلم- سماه الزور.

قال ابن الأثير: الزور: الكذب، والباطل، والتهمة.. (14).

 

وقال العيني: وسمى النبي -صلى الله عليه وسلم- الوصل زوراً لأنه كذب وتغيير لخلق الله تعالى(15).

 

 

لبس "الباروكة":

 

 

للمتابعة

هنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جزاكِ الله خيرا أختي نوارة على النقل الطيب ~

لا حرمكِ الله الأجر.

 

ينقل إلى الساحة المناسبة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×