اذهبي الى المحتوى
سُندس واستبرق

[ البصمـة الثالثــ 3 ـة ] ~ زِراعــة النباتـات

المشاركات التي تم ترشيحها

post-36649-0-78139000-1417373187.png

 

إن الحمد لله نحمده، و نستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا.

 

من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،

 

وأشهد أن محمداً عبدُه ورسولُه؛ أما بعد،

 

 

 

post-36649-0-31282200-1417373263.png

 

[ البصمـة الثالثــ 3 ـة ] ~ زِراعــة النباتـات

 

 

 

اخضرارها ماتع مُبهح للقلب وناظرها، وسقيانها والاعتناء بها يبعث بالراحة والطمأنينة ،

وألوان أزهارها تجعلك تلثمي عبيرها وشذاها مشدودة مبهورة ..

 

ناهيك عن أنها تُشعرك بالأنس وتعهدها واشراقات الشمس تلمع نداها

وحصادها وثمارها وخضارها ولذة طعامها تحصدين بها نعمة شكر خالقها ..

post-36649-0-31282200-1417373263.png

 

زراعة النباتات أثر طيب في حياة المسلمة،واحتسابها عبادة يجعل بها الله أجرا وثوابا ..

كما وأن النبي صلى الله عليه وسلم حثّ على الزراعة الة يوم تقوم به الساعة حين قال :

 

إنْ قامَتِ الساعةُ وفي يدِ أحدِكمْ فَسِيلةٌ ، فإنِ استطاعَ أنْ لا تقومَ حتى يَغرِسَها فلْيغرِسْهَا [حديث صحيح]

 

فهي ستشهد لك ِ عند رب السماء والملكوت ..

 

فتعهدي تلك العبادة ، واشعري بنشوة الانجاز والصناعة وغير هذا وذاك

فأنت تجلبين بها الزينة في البيت وفنائها، وتمضين الوقت برؤية نموها وتطورها

وتشكرين ربك وتعهدها تشعرك بالراحة والطمأنينة

وحين تُزهر تلمع في عينيك ِ الضياء والأمل والتفائل .

 

post-36649-0-31282200-1417373263.png

 

وان لم تكن لك ِ حديقة بجوار البيت فازرعيها في قوارير وأصيص على نوافذ البيت وفي عند الباب الخارجي .

  • معجبة 7

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاكِ الله خيرًا ياغالية

نسال الله أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه

بارك الله فيكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاكِ الله خيرًا ياغالية

نسال الله أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه

بارك الله فيكِ

 

 

وأنت من أهل الجزاء مرام الحبيبة ()

آمين .. وفقنا الله وإياك ِ وفيك بارك الرحمن .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-110000-1305207179.gif

 

 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جميل جدااا ماشاء الله

فعلا زراعة النباتات والأزهار تُشعر الإنسان بالراحة والهدوء

ولكن يجب حبها والإعتناء بها من القلب

 

كنتُ أرى والدي رحمه الله وكان لديه في سطح البيت مجموعة من النباتات والازهار التي يزرعها بنفسه وكان يعتني بها كثيرااا

وكأنها طفل صغير وكان إذا سافر يوصيني كثيرا بالإعتناء بها ولكن كانت بعض النباتات تذبل رغم أني أعتني بها ولكن كنت أعتني بها حينها كأداء واجب فقط

لم أكن أعتني بها بذلك الحب الذي كان يعتني بها هو ربما لذلك ذبلت

 

أما الآن فإني حقا أتمنى أن تكون لي حديقة صغيرة أعتني بها وأدخل بها الفرحة لقلبي ولقلوب أحبتي

وحاليا قمت بوضع حبة بطاطا حلوة في الماء ربمّا قد تنبت وأفرح بها كطفل صغير : )

 

جزاك الله خيرا

تم تعديل بواسطة سُندس واستبرق
رد مميّز ، بارك الله فيك ِ : )
  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الزراعة بصمة جميلة جدا

وسعادتها اكبر حين نرى النبتة التي زرعناها كبرت شيئا شيئا امام اعيننا بعد ان سقيناها حبا

مثلما قالت الاخت الحبيبة ريفية

بارك الله فيك يا سندوس

وجعلها في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله

بصمة جميلة جداا فأنا أحب النباتات وقد كان عندي الكثير من الأصص لكن مع الأسف ذبلت عندما لم أعد أهتم بها كالسابق

 

لكن أمي عندها ماشاء الله كثير من النباتات وهي تعتني بها مثل أولادها وقد زينت بيتها ^^

 

بارك الله فيك حبيبتي سندس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله العظيم

 

النباتات تبعث الطمأنينة وحب التأمل فى مراحل نموها

 

فتذكر الله وتسبحه بفرحة ..وتبعث فى القلب حنان لكل الكائنات

 

لاحرمنا الله من حـُب الزرع والقيام بعملية الزراعة وإن كانت أصص صغير لبعث البهجة حتى لطائر يقف عليها

 

بارك الله فيكِ سندوسة الرومانسية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-110000-1305207179.gif

 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

بصمة جميلة سندس الحبيبة

سبحان الله مجرد رؤية النباتات تبهج النفوس~

أحب زراعة النباتات كثيرا

وعندما أزرعها أتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كانت له صدقة " .(حديث مرفوع)

 

جزاكِ الله خيرًا يا غالية وجعلها في ميزان حسناتك.

تم تعديل بواسطة سُندس واستبرق
اضافة قيّمة اللهم بارك : )
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمته وبركاته

جزاك الله خيرا سندس الحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاك الله خيرا أختي الحبيبة سندس

 

أنا أحب زراعة النباتات والحمد لله أعتني بها خاصة النبتات العطرية والزهور

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جميل جدااا ماشاء الله

فعلا زراعة النباتات والأزهار تُشعر الإنسان بالراحة والهدوء

ولكن يجب حبها والإعتناء بها من القلب

 

كنتُ أرى والدي رحمه الله وكان لديه في سطح البيت مجموعة من النباتات والازهار التي يزرعها بنفسه وكان يعتني بها كثيرااا

وكأنها طفل صغير وكان إذا سافر يوصيني كثيرا بالإعتناء بها ولكن كانت بعض النباتات تذبل رغم أني أعتني بها ولكن كنت أعتني بها حينها كأداء واجب فقط

لم أكن أعتني بها بذلك الحب الذي كان يعتني بها هو ربما لذلك ذبلت

 

أما الآن فإني حقا أتمنى أن تكون لي حديقة صغيرة أعتني بها وأدخل بها الفرحة لقلبي ولقلوب أحبتي

وحاليا قمت بوضع حبة بطاطا حلوة في الماء ربمّا قد تنبت وأفرح بها كطفل صغير : )

 

جزاك الله خيرا

 

 

جمّلك الله بطاعاته ورضوانه يا حبيبة ()

سبحان الله حتى النباتات تشعر بالحب ، وربما لأنك كنت تزيدين الماء عى بعض النباتات في غير حاجة لها

فهناك نباتات تطلب ماء كثير وهناك نباتات لا

ويسر الله ل ِ أمر رغبتك في حديقتك ولعلك ِ تصورينها لنا يومًا ^_*

أتمنى ذل حقًا

وأسعد قلبك ِ يا حبيبة .

 

 

الزراعة بصمة جميلة جدا

وسعادتها اكبر حين نرى النبتة التي زرعناها كبرت شيئا شيئا امام اعيننا بعد ان سقيناها حبا

مثلما قالت الاخت الحبيبة ريفية

بارك الله فيك يا سندوس

وجعلها في ميزان حسناتك

 

نعم لها بصمة وأثر في حياتنا الدنيوية والآخروية إن كنا عددنا النوايا في زراعتها

وستشهد لك ِ باعتنائك بها وتعهدك لها سبحان الله من جعل العمل قليل .. وفي ذات الوقت وفير بالحسنات والعطاء

وفيك بارك الرحمن ومرورك يا حبيبة .

 

وعليكم السلام ورحمة الله

بصمة جميلة جداا فأنا أحب النباتات وقد كان عندي الكثير من الأصص لكن مع الأسف ذبلت عندما لم أعد أهتم بها كالسابق

 

لكن أمي عندها ماشاء الله كثير من النباتات وهي تعتني بها مثل أولادها وقد زينت بيتها ^^

 

بارك الله فيك حبيبتي سندس

 

سبحان الله حب النباتات واخضرارها فطرة فطرها الله في نفوسنا وميلنا لها

لأنها تجذب الأنظار في نضارتها وحيويتها .

وبار الله في أم وحفظها .. سبحان الله الجيل القديم أحن في الرعاية من الجيل الجديد

لانعدام اتكنولوجيا آنذاك ، وفي بارك الرحمن يا حبيبة وفي مرور .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله العظيم

 

النباتات تبعث الطمأنينة وحب التأمل فى مراحل نموها

 

فتذكر الله وتسبحه بفرحة ..وتبعث فى القلب حنان لكل الكائنات

 

لاحرمنا الله من حـُب الزرع والقيام بعملية الزراعة وإن كانت أصص صغير لبعث البهجة حتى لطائر يقف عليها

 

بارك الله فيكِ سندوسة الرومانسية

 

نعم .. سبحان الله

آمين .. وفي بارك الرحمن لمرورك الجميل .

 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

 

بصمة جميلة سندس الحبيبة

سبحان الله مجرد رؤية النباتات تبهج النفوس~

أحب زراعة النباتات كثيرا

وعندما أزرعها أتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كانت له صدقة " .(حديث مرفوع)

 

جزاكِ الله خيرًا يا غالية وجعلها في ميزان حسناتك.

 

وأنت من أهل الجزاء يا اشراقة ()

اضافة طيبة وقيمة منك ِ يا حبيبة .

 

السلام عليكم ورحمته وبركاته

جزاك الله خيرا سندس الحبيبة

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

وأنت من أهل الجزاء ميرفت الحبيبة ()

سُعدت لمرورك الطيب .

 

جزاك الله خيرا

 

 

وأنت من أهل الجزاء .

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

انا احب ولكن لا ازرع لان قلبي يؤلمني حين تدبل

 

ذات الأمر معي .. أحب أكثر حصد الثمار : )

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزاك الله خيرا أختي الحبيبة سندس

 

أنا أحب زراعة النباتات والحمد لله أعتني بها خاصة النبتات العطرية والزهور

 

وأنت من أهل الجزاء .. جميل جدًا أن نعتني بالزهور العطرية

في البيوت خاصة فانبعاث رائحتها في المكان يُعطي جوا سحريًا وجمالا لا يُضاهى .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاك الله خيرًا وبارك فيكِ

رؤية النباتات والأشجار والزهور يشعرني بالبهجة

ومنذ الصغر وأنا أقوم بزراعة بعض الأزهار والنباتات العطرية في الإصيص

وخالي حفظه الله هو من زرع فيّ حب النباتات والزهور

ففي بيت جدتي (والدته) كان سطح المنزل ممتلء بالعديد من أنواع الزهور والنباتات المختلفة

وهو الآن يزرع فوق سطح بيته الكثير من النباتات وحتى زرع شجرة خوخ وأنبتت اللهم بارك وتذوقنا منها وكان طعمها لذيذ جدًا~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله , انها بصمة جميلة جدا . ما اجمل خلق الله .

يارب انر قلوب المسلمين .

اتمنى ان ارى الازهار في كل بيت فهي تعطي الحياة والبهجة .

بارك الله فيكي اختى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سبحان الله سندس الحبيبة

من يومين افتكرت والدتي حفظها الله من كل سوء وبارك الله لي بعمرها

في بيتنا سطح رائع مليء بالزهور الغاردينا القرنفل الورد الجوري لو سمحت وغيرها من النبتات

مثل الحبق النعنع الزنبق وعريشة الورق عنب

ولكن في المنطقة التي يعيشون فيها اهلي البيوت كلها تعاني من شحيح المياه وانقطاعها بأستمرار وخصوصاً في الصيف

كانت امي تعطي الاولاد النقود لملأوا لها الماء من سبيل المنطقة وتحمل غالونات الماء بنفسها وتطلع السطح لتسقي الزهر وتجلس وقت الغروب تتأملهم وهي تضحك

لطالما كنت اعصب منها اقول لها امي البيت ليس به ماء وانت تعطي الاولاد نقود لتسقي الزهر

ترد وتقول امي حبيبتي عندما استيقظ في الصباح مع شروق الشمس وارى الهواء يحرك اوراقهم واغصانهم يمسن وشمال اشعر ببهجة وكأنهم يشرونني على ابقائهم بأخضرارهم

وقتها لم أقتنع بكلامها وقلت امي ما همها الا نباتتاها

في الوقت الحالي لدي حديقة بجانب بيتي اصحى على صلاة الفجر وبعد الصلاة اسقي النبتات في الحديقة وطوال اليوم القي نظرة عليهم واراهم يتمايلون واقول معكِ حق يا امي فمنظرهم يشعرني بالراحة والفرحة

أن بالقليل من الماء انتعشت حديقة واصبحت غناء بمنظر مبهر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ

ونفع بكِ ياحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة طيبة أم حسام
      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


       

      مما قال ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين


       

      منزلة الصدق هي منزلة القوم الأعظم الذي منها تنشأ جميع منازل السالكين والطريق الأقوم الذي من لم يسير


       

      عليه فهو من المنقطعين الهالكين وبه تميز أهل الإيمان من أهل النفاق وسكان الجنان من أهل النيران وهو سيف الله في أرضه


       

      الذي ما وضع على شيء إلا قطعه وما واجه باطلا إلا أرداه وصرعه من صال به لم ترد صولته ومن نطق به علت على الخصوم


       

      كلمته فهو روح الأعمال ومحك الأحوال والحامل على إقتحام الأهوال وهو الباب الذي دخل منه الواصلون إلى حضرة ذي الجلال


       

      وهو أساس بناء الدين وعمود فسطاط اليقين ودرجته تالية لدرجة النبوة التي هي أرفع درجات العالمين


       

      في الجنات تجري العيون والأنهار إلى مساكن الصادقين كما كان في قلوبهم إلى قلوبهم في هذه الدار مدد متصل ومعين


       

      وقد أمر الله سباحنه أهل الإيمان أن يكونوا مع الصادقين قال تعالى


       

      {يا أَيُها الذِين آمَنُوا اتُقُوا اللهَ وَ كُونُوا مَعَ الصَادقين} وقال {وَ مَن يُطع اللهَ وَ الرَسُول فَأولَئِكَ مَعَ الذِينَ أَنعَم اللهُ عَلَيهِم مِن النَبيين


       

      وَ الصدِيقٍين وَ الشُهدَاء وَ الصَالِحٍين } فهو الرفيق الأحلى وحسن أولئك رفيقا


       

      ولا يزال الله يمدهم بأنعامه وألطافه ويزيدهم إحسانا منه وتوفيقا ولهم مرتبة المعية فإنّ الله مع الصادقين


    • بواسطة ذليلة إلى اللـَّـه
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


       
       
      هذه الفتاة مرائيه ..
      وهذه عاصية , ما بالها لا تستحي أن تلبس البنطال !
      وهذا الشيخ منافق , بكاؤه من وراء قلبه !
      وهذا الأخ الداعي إلى الله ,, الرياء سيخرج من عينيه والعجب يظهر على جبينه !
      وهذه البنت , ما بالها لسانها معقود ! كلما تتكلم تتهته .. أكيد ليس لديها إخلاص ...
      وتلك تضع الحجاب لأجل أن تتزوج فقط لكنها من قلبها غير مقتنعة به .
      أما هذه فياللعجب .. منافقة وكاذبة , لقد كانت منذ سنتين تشاهد المسلسلات والآن تتكلم عن الدين !
       
       
       
       

      بهذه الكلمات الخبيثة تدور في بال الأخت التي تظن نفسها حازت علماً بقراءة متن , أو نالت قدراً من الدّين لحجاب تلبسه .


       

      أما لسان حالها الذي لا تقوله ..



      أما أنا .. فالتقية العفيفة النقية البريئة المخلصة ..



      كلامهم رياءً , أما كلامي فإخلاصاً محضاً > يا سلام عليّا ما أجملني : )



      وبكاؤهم تكلّف , أما بكائي فلأني أخاف الله ربّ العالمين ! .. >> اعلموني . اعرفوني . خذوني قدوة B |



      ولباسهم ابتغاء عرضاً من الحياة الدنيا ,, أما لباسي فلأني أفضل منهنّ حتماً ولابدّ >> ليتهم يعلمونِ B - )


       

      وإنا لله وإنا إليه راجعون ...


       

      يا أيتها الفتاة المغرورة ,, أتحفظين القرآن ؟



      نعم بالطبع .



      هل مررتِ يوماً على سورة الشعراء .. :



      { يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}


       
       

      أو على سورة الصافات فقرآتي قول الله عزّ وجلّ :



      [ وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ . إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ]


       

      ومن تفسير ذلك :



      أنه الذي قد سَلِمَ من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه،



      ومن كل شبهة تعارض خبره،



      فسلم من عبودية ما سواه، وسلم من تحكيم غير رسوله،



      فسلم في محبة الله - مع تحكيمه لرسوله - في خوفه ورجائه والتوكل عليه والإنابة إليه



      والذل له وإيثار مرضاته في كل حال،



      والتباعد من سخطه بكل طريق،



      وهذا هو حقيقة العبودية التي لا تصلح إلا لله وحده


       

      قال النبيّ صلّ الله عليه وسلّم :



      أَلا وإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ وإذَا فَسَدَت فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ أَلا وَهيَ القَلْبُ



      رواه البخاري ومسلم .


       
       

      وتعلمين الدعاء الذي ورد عن النبيّ صلّ الله عليه وسلّم :



      ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الثَّبَاتَ فِي الْأَمْرِ ، وَأَسْأَلُكَ عَزِيمَةَ الرُّشْدِ ،



      وَأَسْأَلُكَ شُكْرَ نِعْمَتِكَ ، وَحُسْنَ عِبَادَتِكَ ، وَأَسْأَلُكَ لِسَانًا صَادِقًا ، وَقَلْبًا سَلِيمًا ،



      وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا تَعْلَمُ ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا تَعْلَمُ



      ، وَأَسْتَغْفِرُكَ مِمَّا تَعْلَمُ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ )


       

      بنيتي .. هل تعلمين ما الخيريّة والأفضلية ؟



      بالتقوى بالطبع .



      قال الله " إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ "



      والتقوى أين محلها ؟



      في القلب



      إذن العبرة بالقلب ؟



      نعم .



      والقلب من يراه ؟



      الله وحده سبحانه وتعالى



      هل ترينه أنتِ !



      بالطبع لا ... لا يعلم الخبايا إلا الله ..



      قال الله عز وجلّ :



      قُلْ إِن تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّـهُ



      وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ



      وَاللَّـهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ


       
       

      فالعبادة هي اسم جامع لكل ما يحب الله ويرضاه .. كما تعلمين .!



      لكن أكملي الجملة :



      اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة



      الباطنة ... هل هذا الباطن يرضى الله عز وجل عنه ؟



      عندما يطلع الله عز وجل على قلبك هل يجده كما يرضيه سبحانه وتعالى !



      " وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ "


       
       

      يا حبيبة



      أركان العبادة هي : كمال الذل والخضوع ، مع كمال المحبة ، لله تعالى



      فأين هذا القلب من الخضوع لله !



      إنّ به صنم " الأنا " .. " ذاتي " ... " شهرتي " ... " خيريّتي " .. إلخ !


       
       

      وقال بن القيم رحمه الله في كتاب إغاثة اللهفان :



      قال بعض السلف : ما من فعلة وإن صغرت إلا ينشر لها ديوانان: لِمَ؟، وكيف؟.



      أي: لِمَ فعلت؟، وكيف فعلت؟.



      فالأول: سؤال عن علة الفعل وباعثه وداعيه:



      هل هو حظ عاجل من حظوظ العامل وغرض من أغراض الدنيا



      في محبة المدح من الناس أو خوف ذمهم أو استجلاب محبوب عاجل أو دفع مكروه عاجل،



      أم الباعث على الفعل القيام بحق العبودية وطلب التودد والتقرب إلى الرب سبحانه وتعالى وابتغاء الوسيلة إليه.



      ومحل هذا السؤال: أنه هل كان عليك أن تفعل هذا الفعل لمَولاك أم فعلته لحظّك وهواك.



      والثاني : سؤال عن متابعة الرسول عليه الصلاة والسلام في ذلك التعبد.



      أي هل كان ذلك العمل مما شرعته لك على لسان رسولي أم كان عملا لم أشرعه ولم أرضه؟.



      فالأول: سؤال عن الإخلاص، والثاني: عن المتابعة، فإن الله سبحانه لا يقبل عملا إلا بهما.



      فطريق التخلص من السؤال الأول: بتجريد الإخلاص.



      وطريق التخلص من السؤال الثاني: بتحقيق المتابعة.



      وسلامة القلب: من إرادةٍ تُعارض الإخلاص، وهوى يُعارض الاتباع، فهذا حقيقة سلامة القلب الذي ضمنت له النجاة والسعادة.


       
       

      رأيتِ بنيتي !



      " إرادة تعارض الإخلاص " ... إرادتك بتضخم الأنا والذات !



      "وهوى يعارض الاتباع "... إذ تظنين نفسكِ لن تكبري إلا بفساد الآخرين .. فتقومين على الأنقاض ..


       

      وحاشاه أن يكون ما تسلكين هو منهج النبيّ صلّ الله عليه وسلّم



      "حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ "


       

      جاءه شاب يستأذنه في الزنا , فلم ينعته بالفاسق الفاجر ولم يسبه ولم يضربه



      بل عامله برفق ولين ورحمة . ووضع يده عليه وقال



      "اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه ، وحصن فرجه "



      فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شىء


       
       

      صارحي نفسكِ بنيتي



      الله عزّ وجلّ لا يرضى عن ذلك .


       

      أنتِ لم تهتدي لذكائك ولا لخيريتك



      بل هذا محض نعمة وفضل الله عليكِ .. " يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم



      بَلِ اللَّـهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ "


       

      وأنتِ لا ترين ما بداخل غيركِ فقد يكون مخلصاً أكثر منكِ ومحبّاً لله أكثر منكِ ويطوي بين ضلوعه قلباً يحبّ الله



      وأنتِ مادَخلك ,, لا ترين ذلك ولا قدرة لكِ للاطلاع عليه !


       

      وكيف تدرين أن الله عز وجل سيختم عملك بالإيمان ..



      وأن غيركِ سيختم له على المعصية ؟ اتّخذتي عند الرحمن عهداً ؟



      أما تعلمين حديث النبيّ صلّ الله عليه وسلّم



      "بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا



      يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا ."


       

      الإيمان يزيد وينقص يا حبيبة ,, ليس لأنكِ وصلتي في وقت ما للباس شرعي أو حظ من الطاعة



      أنكِ ستبقين على ذلك طول عمرك بخيريتك !



      بل إن الثبات محض نعمة من الله عز وجل , وكان النبي صل الله عليه وسلم يكثر من قول



      " اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك "



      بل قد يظل ينقص وينقص , وتعملين معاصي



      وأنتِ لا تدرين حتى يختم على قلبك وأنتِ لا تدرين



      والله المستعان


       

      ليكن لكِ قدوة في سؤال الله عز وجل للثبات


       

      إبراهيم عليه السلام , حارب الأصنام بل حطّمها إلا كبيراً لهم ,



      وقال " وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الْأَصْنَامَ "


       

      يوسف عليه السلام



      قال " تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ "


       
       

      أما سمعتي قصة برصيص العابد ... كان أعبد بني إسرآئيل



      ثم ماذا ؟ لقد زنا و قتل مرتين و كذب ثم سجد للشيطان



      قال الله عز وجل عنه



      " كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّـهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ "


       

      أما سمعتي عن الانتكاسات التي تحدث .. من أين هذه ؟



      والله هي من ذنوب الخلوات . إذ أجمع العارفون بالله أن ذنوب الخلوات هي أصل الانتكاسات



      وأن طاعات الخلوات هي أعظم أسباب الثبات



      وما أقبح من سريرة لا يرضاها الله !!


       
       
       

      وفي قصة قالها أحد الدعاة , عن معلمة تجويد كانت دائما تتكلم عن نفسها وسط الفتيات زميلاتها لأنهن كان لبسهن به مخالفات



      ثم قالت لها أحد الأخوات أريد أن آتي معكم أو شيء مثل هذا



      فردت هذه الفتاة المعلمة رد قاسي وأحرجها أمام الزملاء



      ثم قدر الله أن تتعلم هذه الفتاة القرآن والتجويد وتحفظه والحمد لله



      أما الأخت الداعية فقد تعرفت على مجموعة تعلمهم ثم تطبعت بطباعهم و تخلت عن كثير من صفات حجابها بالتدريج لأن الأغنياء لم يكونوا يحبوا هذا الأمر



      ثم بعدها قالت الفتاة : رأيت صورة لهذه الداعية في منطقة سياحية بغير حجاب !



      أما هي التي تكبرت عليها , فقد منّ الله عليها بحفظ القرآن بفضل الله : ))


       

      سبحان الله !



      وفي الحديث عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال :



      فوالذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها .



      وقال العلماء في ذلك أنها ذنوب الخلوات والله أعلم !


       

      من يرى الآخرين أقل منه هذا لنقص فيه أصلاً



      فالشخص الواثق بربه .. ( لا بنفسه ) , لن يجد لأحد فضلٍِ عليه إلا الأكثر طاعة و تقوى .



      ولا يعلم هذا إلا الله .



      ولن يقول على أحد أقل منه لأنه موقن في ذاته أنه لا شيء إلا بفضل الله عليه , وبالتالي فالجميع كذلك



      قال الله تعالى " مَن يَشَإِ اللَّـهُ يُضْلِلْـهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ "


       

      من يشأ .



      ليس " إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي" : )


       

      ومن أنتِ وما علمكِ إذا شاء الله عز وجل أن يعاملك بعدله !



      النبي صل الله عليه وسلم قال فيما معناه "


       

      " قَارِبُوا وَسَدِّدُوا وَاعْلَمُوا ، أَنَّهُ لَنْ يَنْجُوَ أَحَدٌ مِنْكُمْ بِعَمَلِهِ " ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَلَا أَنْتَ ؟



      ، قَالَ : " وَلَا أَنَا إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ "


       

      وما أجمل سيرة الحسن البصري رحمه الله



      حين كان على فراش الموت كان يبكي فجاءه رجل قال : يا أبا سعيد ما لك تبكي , إن لك سبق في العلم والعبادة والدعوة



      فبكى الحسن البصري وقال ( ما أبا سعيد !



      وما الحسن البصري !



      أخشى أن يلقي الله بي في النار ولا يبالي )


       

      هذا الكيس الفطن يا فتاة , من يجعل نصب عينيه ما مقامه عند الله



      لا أن يجعل نصب عينيه قدره وسط الناس


       

      كلمة أنا خيرٌ منه



      ذكرت مرّتين . مرّة " أنا خيرٌ منه " إبليس عن سيدنا آدم



      و " أم أنا خيرٌ من هذا الذي هو مَهين " فرعون عن سيدنا موسى ..


       

      أما الأولى


       

      " أنا خيرٌ منه "



      والنتيجة



      - " وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ "



      أمآ آدم



      - " ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى "



      - " فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ "


       

      أما الثانية :


       

      " أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ "



      لكن أين فرعون وأين موسى



      موسى عليه السلام " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آَذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهاً "



      وفرعون " فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ .



      يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ "


       

      توبي إلى اللهِ يا حبيبة وأصلحي ما بينك وبين الله



      أصلحي سريرتكِ وأصلحي قلبكِ



      واعلمي أنه ما من منّة إلا واللهُ عز وجل وليُّها



      وأن كل شيء بقدر الله و بعلم الله



      وأنكِ ما أنتِ إلا صفر على الشمال بغير الله , إن شاء الله عز وجل أن يختم على قلبكِ



      وأن يعاملكِ بعدله لأدخلكِ النار ..


       

      واشكري الله عزّ وجلّ على نعمه



      أن منّ عليكِ بالإيمان والإسلام والتوحيد



      ومنّ عليكِ بطريق الهداية و اللباس الشرعي والحمد لله



      وهذا ليس بذكائك ولا خيريتك , بل لأنه الكريم الرحيم التواب المنّان



      وليس لأنكِ تقية مؤمنة .. !



      الله المستعان


       
       

      وعن هذا يقول الشيخ خالد سعد النجار مقولة رائعة تكتب بماء الذهب بفضل الله :



      ( يا نفس، إذا كانت الهداية إلى الله مصروفة، والاستقامة على مشيئته موقوفة، والعاقبة مغيبة، والإرادة غير مغالبة،



      فلا تُعجبي بإيمانك وعملك وصلاتك وصومك وجميع قربك، فإن ذلك وإن كان من كسبك فإنه من خلق ربك وفضله الدارِّ عليك وخيره،



      فمهما افتخرت بذلك كنت كالمفتخرة بمتاع غيرها وربما سُلب عنك فعاد قلبك من الخير أخلى من جوف البعير،



      فكم من روضة أمست وزهرها يانع عميم فأصبحت وزهرها يابس هشيم، إذ هبت عليها الريح العقيم،



      كذلك العبد يمسي وقلبه بطاعة الله مشرق سليم فيصبح وهو بمعصية الله مظلم سقيم،



      ذلك فعل العزيز الحليم الخلاق العليم. )


       
       

      فهذه نعمة يا حبيبة و يجب شكرها ..



      " وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ "



      وقد تُسلب منك كما أعطيت لك



      وقد يؤت بها غيرك كما أتت لكِ



      وقد يعافي الله غيركِ ويبتليكِ بما عيرتيهنّ به : )


       
       

      وقال يحيى بن معاذ : مِن سَعادِةِ المَرءِ أن يكونَ خَصمُهُ عاقلاً، وخَصمي لا عقلَ لَه. فقيلَ لَهُ : و مَن خَصمُك؟ فقال : نفسي. فأيُّ عَقلٍ لها وهي تَبيعُ الخلودَ في الجنَّةِ بِشَهوَةِ ساعة؟


       

      وقال آخر : مَن تَوَهَّمَ أن لَهُ عدواً أعدى مِن نفسِه قَلَّ عِلمُهُ بِنَفسِه.


       

      فلا تتبعي هواكِ ولا تسترسلي في أفكار الشيطان



      واشكري الله عز وجل على نعمه ومنّه وفضله وكرمه سبحانه وتعالى


       

      يقول عن هذا الشيخ الشنقيطي حفظه الله ..



      "



      فتشكر الله سبحانه وتعالى ولا تنسى فضله عليك



      ومن الشكر شكر الجنان وشكر اللسان وشكر الجوارح والاركان


       

      اما شكرك بجنانك , فانزع من قلبك كل حول وقوة



      , وانزع من قلبك كل فضل إلا فضل الله وحده لا شريك له



      لا تقل إنك مستقيم لأنك من بيئة مستقيمة



      ولا تقل والله إني على خير لأن والدي فعلا وفعلا



      وتنسى فضل الله عليك


       

      " وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّـهِ "


       

      أن تشكر الله بقلبك



      ولذلك قال الله عن أولياءه لما رأوا نعيم الجنة وسرورها بلغنا الله نعيمها وأهلنا أجمعين


       

      " وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّـهُ"


       

      فليكن في قرارة قلبك هذه العقيدة أنك لم تهتدي بذكائك ولا خيريتك ولكن بفضل الله



      بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ


       

      الله هو الذي يهدي ولا هادي إلا إن هداه الله


       
       

      من الناس من أعطاه الله الهداية فما قام إلا شكر الله



      ولا قعد إلا ذكر الله



      ولا أصاب خيراً إلا ذكر الله



      حتى يبلغ الدرجات العلا في هدايته



      من الناس من يصلي الصلاة ولا ينسى شكرها حتى يرجع لبيته



      يقول من أنا حتى أخرجني الله في ظلمة الليل إلى بيت من بيوته



      من أنا حتى يرزقني الله هذا الخشوع فتأثرت بقراءة الإمام



      من أنا حتى رزقني الله الصف الأول



      من أنا حتى رزقني الله عز وجل الخضوع وحضور القلب و التلاوة و التسبيح والتذكير



      هذه نعم من ذكرها ذكره الله


       

      و لذلك من قام مستقيما بحق وقلبه حاضر ونفسه مستجمة فهذا ثابت على الحق



      "يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ "



      فتجده لا ينسى لله فضلا ولو كان ذرة



      لا يزال العبد يذكر نعمة الله عليه حتى يرتفع بالدرجات العلى من الجنة



      ولا شكر إلا بذكر



      فإنك إن تذكر النعمة وتذكر فضل الله عليك تقول



      من أنا الذي أخرجني الله في هذا الظلام إلى بيت من بيوته وغيري نائم



      من أنا وغيرعلى السرير مريض



      من أنا ومن أنا ومن أنا حتى تحس أنك لا شيئ وهذه هي الحقيقة



      فإذا ذكرت هذه النعمة قلبك من تحميد الله عز وجل



      من أنا حتى ينعم الله علي أن أجلس هذا المجلس و تحفني الملائكة و يكتب لي أجر الساعة



      والدقائق في ذكر الله


       

      من انا حينما صرف غيري للملهيات المغريات ومنهم من شغل في الدنيا



      ومن الناس من يتمنوا أن يغمسوا في الدنيا غمسة فيقولوا يارب لك الحمد على هذه النعمة



      فإذا ذكرت نعمة الله بجنانك و أثنيت على الله بلسانك



      واستحييت من الله بجوارجك وأركانك



      ثبت الله قدمك على الصراط المستقيم



      ثبتك الله على سبيله القويم



      ثبتك الله على صراط ينتهي بك الى الجنة



      لا يزال العبد بهذا لشعور حتى يفوز ويفلح وينجح



      ليس هناك بلاء ينتهي بالعبد إلى الشقاء والعناء مثل الغفلة



      وأول غفلة غفلة عن نعمة الله عز وجل



      نعوذ بالله من الـغفلة



      "


       

      وختاماَ :



      لا تتبعي هواكِ ولا تسترتسلي في الأفكار الشيطانية



      إذ أن لكل قلب وارد من الرحمن ووارد من الشيطان



      الشيطان يعدكم الفقر .. يريد أن يضلك ويمنّيك و يغويك عن الصراط المستقيم



      فإن أتاكِ تفكير لا يرضي الله عز وجل عن أحد من إخوتك في الله أو أحد من المسلمين



      اصرخي في نفسك



      كلا هذا ربي هذا حبيبي لن أعصيه و لن أضمر في قلبي ما لا يرضيه



      لعل هذه الأخت خيراً منّي ولعلها بينها وبين الله عز وجل سريرة صالحة



      ولعلها يختم لها على خير أسأل الله لها ولي حسن الخاتمة


       

      ليكن لديكِ سلامة الصدر و نقاء السريرة



      ليكن كل همكِ أن يطلع الله عليكِ فيجد منكِ خيراً وإقبالاً وإنابة إليه سبحانه وتعالى



      فأصلحي قلبكِ لأنه محل نظر الربّ سبحانه وتعالى


       

      روى ابن ماجة عن عبد الله بن عمرو قال قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الناس أفضل؟



      قال: «كل مخموم القلب صدوق اللسان» قالوا: صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب؟ قال:



      «هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غلٍّ ولا حسد»


       
       

      قال سعيد بن المسيب رحمه الله



      : "القلب السليم هو القلب الصحيح، وهو قلب المؤمن"


       

      ، وسُئل ابن سيرين رحمه الله، ما القلب السليم؟ قال:



      "الناصح لله عزَّ وجلَّ في خلقه"،



      أي: لا غش فيه ولا حسد ولا غل.


       

      خالف هواك ترشد


       

      خالف نفسك تسترح


       

      قال ابن عطاءِ الله :



      أصلُ كُلِّ مَعصيَةٍ وغَفلَةٍ وشَهوة، الرِّضا عَن النّفس، وأصلُ كُلّ طاعَةٍ ويَقَظَةٍ وعِفّةٍ عَدَمُ الرِّضا عنها.


       
       

      وتذكري قول بن القيم رحمه الله في الداء والدواء:


       

      ولا يتم له سلامته مطلقا حتى يسلم من خمسة أشياء :



      1- من شرك يناقض التوحيد



      2- وبدعة تخالف السنة



      3- وشهوة تخالف الأمر



      4- وغفلة تناقض الذكر



      5- وهوى يناقض التجريد والإخلاص.



      وهذه الخمسة حُجبٌ عن الله، وتحت كل واحد منها أنواع كثيرة وتتضمن أفراداً لا تنحصر.


       

      اللهمّ أصلح قلوبنا و ارض عنّا ياربّ العالمين



      اللهمّ اروي قلوبنا بنفحة إيمان وأحيي قلوبنا بالعودة إليك وردّنا إليك ردّاً جميلاً



      و هب لنا من لدنك عملاً صالحاً يقربنا إليك ياربّ العالمين



      اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد وأسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك



      وأسألك قلباً سليماً ولساناً صادقاً، وأسألك من خير ما تعلم، وأعوذ بك من شر ما تعلم، واستغفرك لما تعلم إنك أنت علّام الغيوب


       

      و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



      : )


    • بواسطة ذليلة إلى اللـَّـه
      بسم الله الرحمن الرحيم
       
       
       
       
       
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
       
       
       
       
      من السعيد ؟
       
       
       
       
      قال وهو يختنق :
       
       
       
      أشعر بضيق في صدري .. نعم لدي أموال و زوجة و أولاد والحمد لله ..
       
       
       
      أشعر أني مخنوق وأن الدنيا كئيبة رغم أني أفضل من غيري
       
       
       
      يا لهذا الشعور وهو يحيط بعقلي بالزهق و الملل والفتور من كل شيء
       
       
       
      لا أريد الحياة , لا أريد أن أبقى في هذه الدنيا الكئيبة
       
       
       
      ونفس الروتين والرتابة و الملل
       
       
       
      لا أريد حتى أن أعمل ولا أقوم بشيء
       
       
       
      لا هدف أحيا لأجله أصلاً !
       
       
       
      في النهاية سأموت و سيأخذ أموالي الورثة وتبكي زوجتي عليّ قليلاً ثم لا تلبث أن تنساني بعد أيام أو شهور .
       
       
       
      أريد أن أنتحر أو أموت سريعاً حتى أرتاح من هذا السواد القاتل ..
       
       
       
       
      أخي الكريم .
       
       
       
      بدايةً أنت مخطئ تماماً في نظرتك للحياة ..
       
       
       
      -فقل لي بربّك من خلقك ؟ ولماذا خُلقت ؟
       
       
       
      =بالطبع خلقني الله ,, وخلقني لعبادته .. " وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ "
       
       
       
       
      -طيب هل أنت تعبد الله ؟ : )
       
       
       
      =مممممم ... في الواقععععع ,, أصلي الفروض لكن الفجر لا
       
       
       
      و ربما في أؤخر الصلاة لآخر اليوم
       
       
       
       
      -هنا مكمن المشكلة : )
       
       
       
      لأنك غابت عنك الهدف السامي الذي تحيا لأجله
       
       
       
      هل خلقك الله فقط لأجل أن تعمل وتتزوج وتنجب ثم تأتي من العمل تأكل وتنام ؟
       
       
       
      ما فرقنا عن الحيوانات إذن ؟
       
       
       
      فهي أيضاُ تأكل وتنام وتتزوج ولديها أبناء .
       
       
       
       
      =فالحيوانات لا تفرق عننا إذن !
       
       
       
       
      -بالطبع لا !
       
       
       
      يا بني اسمعني جيداً ..
       
       
       
      أولاً
       
       
       
      يقولون " إذا سألوك عن سبب حزنك فأجب بصدق ؛ قليل الاستغفار , هاجر للقرآن "
       
       
       
      لايمكن أن تكون حزيناً وأنت تكثر من الاستغفار و تحرص على التوبة من ذنوبك أولاً بأول
       
       
       
       
      " فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا
       
       
       
      يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا
       
       
       
      وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا "
       
       
       
       
      و لا يمكن أن تكون حزيناً وأنت لك ورد قرآن تحيا فيها مع آيآت الله وتتلوه وتعلم عن الله
       
       
       
      " يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ "
       
       
       
       
      " وَمَن يُؤْمِن بِاللَّـهِ يَهْدِ قَلْبَهُ "
       
       
       
       
      "الر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ "
       
       
       
       
      ثانياً :
       
       
       
      أنت في نعم عظيمة
       
       
       
      " وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّـهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ "
       
       
       
       
      بفضل الله ومنته جسمك ليس به أمراض
       
       
       
      سل طبيب في أي تخصص عن كمية الأمراض التي يمكن أن تأتي له في تخصص واحد فقط ؟
       
       
       
      في العين فقط كم عافاك الله من أمراض خطيرة قد يمكن أن تولد أعمى فكيف ستكون حياتك إذن وأنت لا تبصر نور !
       
       
       
      في الأذن فقط كم من أمراض يمكن أن تصيب الأذن بأجزائها الثلاثة وحتى في الأعصاب الحسية للسمع !
       
       
       
      فقط وأنت تقف على قدميك !
       
       
       
      هل تعلم ماذا يحدث في جسمك كي تقف هكذا !
       
       
       
      عضلات القدمين , وعضلات الظهر , وخلايا معينة في الحبل الشوكي و في المخيخ و إشارات من المخ
       
       
       
      كي تقف فقط !
       
       
       
      وخطأ صغير في أي من هذه قد تقضي بقية عمرك بشلل رعاش
       
       
       
      هل تعلم نعمة أن عافاك الله حين وُلدت وأنت معافى بفضل الله
       
       
       
      هل تعلم كم من أمراض خطيرة يولد بها الناس في التكوين الجنيني ...
       
       
       
      هل تعلم الأمراض البشعة التي تأتي نتيجة نقص في إنزيم واحد فقط !
       
       
       
      بإنزيم واحد ينقص قد تولد وأنت أمهق ولا ألوان لشعرك ولا لعينك !
       
       
       
      بإنزيم واحد ينقص قد تقضي عمرك لا تأكل كل ما تشتهي وإذا أكلته فتصاب بمضاعفات خطيرة
       
       
       
      بإنزيم واحد ينقص ولا يلاحظ أهلك ذلك تصاب بتخلف عقلي وتدمير خلايا المخ أو تشنجات
       
       
       
      ونحن لا نتحدث عن خيالات أو افتراضات
       
       
       
      فيوجد مرضى عديدين جدا بهذه الأمور فقط انزل يوماً لمستشفى الطوارئ وستكتشف بنفسك
       
       
       
       
      " صُنْعَ اللَّـهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ
       
       
       
      إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ "
       
       
       
       
      سبحان الله !
       
       
       
      كم منّ الله عليك !
       
       
       
      كم أعطاك و خصّك وعافاك
       
       
       
      وفضّلك على كثيرٍ ممن خلق تفضيلاً
       
       
       
       
      منّ عليك بالإسلام وكفى بها نعمة
       
       
       
      أتضيق والله ربّك ,, أتبكي والله حسبك !
       
       
       
      أتحزن لأجل دنيا فانية ! أنسيت الجنان ذات القطوف الدانية !
       
       
       
      كيف تبكي و تضيق وأنت تعبد الله الواحد القهّار الجبّار المنّان التوّاب الرّحيم
       
       
       
      سبحانه وتعالى يستحيي أن ترفع يدك إلى السماء فيردّها صفراً خائبتين
       
       
       
      بل يرزقك من حيث تحتسب ومن حيث لا تحتسب
       
       
       
      حتى في البلاء والشدة والعناء فهو فيه من اللطف الخفيّ وحسن التدبير ما الله به عليم !
       
       
       
      فهو يعلم وأنت لا تعلم
       
       
       
      هو يقدر وأنت لا تعلم
       
       
       
      هو المدبّر وأنت لا تحسن التدبير
       
       
       
       
      منّ عليك أن تسمع الآن أو تقرآ الآن عن الله
       
       
       
      في حين حرم غيرك الكثير من هذه النعمة فطبع على قلوبهم و ختم على سمعهم وأبصارهم غشاوة
       
       
       
       
      ولك زوجة ويا لها من نعمة عظيمة والحمد لله
       
       
       
      كم منّ الله عليك بأن حرم غيرك الكثير انظر لكثير من الشباب لا يستطيعون الزواج
       
       
       
      إما لعدم توافر أموال , أو لأمراض بهم .. إلخ
       
       
       
      لكن منّ الله عليك بمنزل تحيا به والحمد لله , ماذا تريد أكثر من ذلك : )
       
       
       
       
      ومنّ الله عليك بأبناء
       
       
       
      وغيرك قضى سنوات وسنوات من طبيب لطبيب لا ينجب ويتمنى أن يحمل بين يديه طفلاً
       
       
       
      فاللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
       
       
       
       
       
      قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ أَصْبَحَ مُعَافَى فِي بَدَنِهِ آمِنًا فِي سِرْبِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا ،
       
       
       
      يَا ابْنَ جُعْشُمٍ يَكْفِيكَ مِنْهَا مَا سَدَّ جَوْعَتَكَ ، وَمَا وَارَى عَوْرَتَكَ ، وَإِنْ كَانَ بَيْتًا يُوَارِيكَ فَذَاكَ ، وَإِنْ كَانَتْ دَابَّةً تَرْكَبُهَا فَبَخٍ
       
       
       
      , فلقُ الْخُبْزِ وَمَاءُ الْجَرِّ ، وَمَا فَوْقَ الإِزَارِ فَحِسَابٌ عَلَيْكَ .
       
       
       
       
      اللهمّ لك الحمد : )))
       
       
       
       
      ثم يا بني
       
       
       
      لا تظن أن السعادة بالأموال فقط !
       
       
       
      ولا تظن أن السعادة أن تصبح مشهوراً ذا صيت ويشار إليك بالبنان
       
       
       
      ولا تحسب أن السعادة أن تكون محبوباً بين الخلق فقط
       
       
       
       
      السعادة والفضل والزيادة أنه عندما تقول يا اللــــــــه , يستجيب الله لك : )
       
       
       
      السعادة أن يكون بينك وبين الله سراً خفياً لا يعلم عنه احد : )
       
       
       
      أن تغلق باب غرفتك عليك فتتلو وتبكي و تعتبر و تحيا كل يوم بآية جديدة هي منهاج حياتك
       
       
       
      أن يكون أسرة تنفق عليها في سر فتسترها عن سؤال الناس للأموال
       
       
       
      أن تضمر بين ضلوعك قلباً ينبض بحبّ الله و الشوق للقائه وحبّ الجنّة و نور القرآن
       
       
       
      أن تتبع سنّة النبيّ صلّ الله عليه وسلّم في كل أمورك
       
       
       
      ألا تخاف من إقبال أحد أو إدبار أحد , ولا تنتظر من أي أحد أي شيء
       
       
       
      فلسان حالك
       
       
       
      يقين بقول الله تعالى
       
       
       
       
      " أَلَيْسَ اللَّـهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّـهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ .
       
       
       
      وَمَن يَهْدِ اللَّـهُ فَمَا لَهُ مِن مُّضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّـهُ بِعَزِيزٍ ذِي انتِقَامٍ
       
       
       
       
      وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّـهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّـهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ
       
       
       
      قُلْ حَسْبِيَ اللَّـهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ"
       
       
       
       
      " ويخوّفونك بالذين من دونه " من هؤلاء من دون الله حتى أخاف منهم أو أعمل لهم حساب أصلاً !
       
       
       
      فتطمئن وتسكن روحك لأن الله عز وجل معك : )
       
       
       
      "وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ "
       
       
       
       
      أن تشتري مطويات وكتب صغيرة فتوزعها في وسائل المواصلات ولا يعلمك أحد
       
       
       
      أن تزور صديقاً قديماً قد افترق عنك بعد الدراسة تقابله في مسجد فتظل تكلمه عن الله و تحثه على الطاعة
       
       
       
      ويكون عملاً خفياً بينك وبين الله
       
       
       
       
      أن تحرص كل الحرص على ترك المعاصي فيما بينك وبين الله
       
       
       
      فلا تبقي على ذنب ظاهري بالجوارح ولا ذنب يخفيه قلبك من عجب ورياء و كِبر ووو
       
       
       
      دون أن يعلم أحد أنك تجاهد وأنك تخشع وأنك تصلح
       
       
       
      وما أجمله بفضل الله : ))
       
       
       
       
      أن تحرص على تفريج كربات الآخرين
       
       
       
      فتذهب للمستشفى و تبحث عن أحد فقير لا يستطيع دفع ثمن العلاج فتدفعه دون أن تخبره : )
       
       
       
      أو تذهب لمن يريد الزواج ولا يستطيع إتمامه فتشتري مستلزماته أو حتى بعضاً منها : )
       
       
       
      أن تمسح دمع مسكين , وتطعم طفل فقير وجبة يحبها ثمنها غالي من مطعم فخم : )
       
       
       
       
      إنها السعادة يا بني
       
       
       
      إنها الحياة الطيبة , حياة الإيمان والعمل الصالح بفضل الله
       
       
       
      قال الله
       
       
       
      " مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً
       
       
       
      وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ "
       
       
       
       
      إذا فعلت هذا فأبشر بخير ما يمكن أن تشعر بفضل الله : )
       
       
       
      فقط ابتغاء مرضات الله سبحانه وتعالى و ليس لأجل قيل وقال
       
       
       
      لهذا فالخفاء الخفاء بأكثر ما تستطيع
       
       
       
       
      يا بني ليس مهم كيف ترى نفس
       
       
       
      ولا مهم كيف يراك الناس
       
       
       
      ولكن كل همك هو " كيف يراك الله "
       
       
       
      أنه عندما يطلع الله عليك فيجدك بخير يجدك مقبل عليه يجدك تائبا منيباً مقبلاً مجاهداً نفسك
       
       
       
      ساكباً دموعك عما أسرفت من خطايا ظاهرية وباطنية في حقه سبحانه وتعالى
       
       
       
      يجدك تريد إبدال السيئات بالحسنات , في خفاء ما الله به عليم : )
       
       
       
      كما عصيت الله من قبل في خفاء ما الله به عليم : )
       
       
       
       
      وفي حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله :
       
       
       
      ( ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه )
       
       
       
       
      يقول الشيخ محمد بن عثيمين في (شرح رياض الصالحين ) – رحمه الله – :
       
       
       
      (الخفي هو الذي لا يظهر نفسه, ولا يهتم أن يظهر عند الناس, أو يشار إليه بالبنان, أو يتحدث الناس عنه ,(..) يخفي نفسه ).
       
       
       
       
       
       
       
      وأقرأ هذه القصة التي يرويها د.عبد الكريم بكار في كتابه (عش هانئا)
       
       
       
      لتستيقن من صحة هذه النشوة .. يقول فيها:
       
       
       
      ( تحدثوا عن رجل كان يتردد إلى إحدى دور الأيتام بعد ظهر كل يوم أربعاء
       
       
       
      ليقضي ساعة من الزمن يرفه خلالها عن الصغار البائسين , برواية القصص لهم و ملاعبتهم
       
       
       
      و لما سُئِل مُدير المَيتم : عن هذا الرجل؟
       
       
       
      أجاب بأنه لا يعرف عنه شيئا و لا من هو !!
       
       
       
      و أنهم كل ما سألوه أجاب :
       
       
       
      لا أهمية لذلك .. لو أخبرتكم لفسد كل شيء )
       
       
       
       
       
       
       
      عاهد ربك على الطاعة
       
       
       
      عاهد ربك على العودة إليه والإنابة إليه سبحانه وتعالى
       
       
       
      عاهد ربك على ترك المعاصي
       
       
       
      عاهد ربك على السعي لمرضاته في الخفاء أكثر من العلانية
       
       
       
      عاهد ربك على المجاهدة لإصلاح قلبك و السير إلى الله عز وجل هرولة
       
       
       
      عاهد ربك على ترك كل ما يشدّك للدنيا و للملذّات الحقيرة التي لا يرضاها الله عز وجل
       
       
       
      عاهد ربك على المجاهدة للتبصر لما يرضاه عز وجل
       
       
       
      أن تعبد الله كما يحب ويرضى هو سبحانه وتعالى
       
       
       
      لا كما ترتاح
       
       
       
      , لا كما تظن
       
       
       
      ,لا كما يزين لك الشيطان وأنت تظن أنك محسن
       
       
       
       
      تب إلى اللهِ توبةً نصوحاً يا بني وستجد السعادة
       
       
       
       
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
       
       
       
      : )
       
       
       
       
      مشاركة بسيطة في (ضعي بصمتك ) فجزاها الله خيراً مشرفتنا الحبيبة سندس واستبرق : )
       
       
    • بواسطة طيبة أم حسام
      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


       

      طوبى لمن بادر عمره القصيرفجهز به زاد المصير


       

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم"بادروا بالأعمال سبعا هل تنتظرون إلا فقرا منسيا أوغنا مطغيا أو مرضا مفسدا


       

      أو موتا محهزا أو هرما مفندا أو الدجال فشر غائب ينتظر أو الساعة والساعة أدهى وأمر" متفق عليه


       

      وكان الحسن البصري يقول:عجبا لأقوام أمروا بالزاد و نُديّ فيهم بالرحيل وجلس أولهم على آخرهم وهم يلعبون


       

      لله در أقوام شغلهم تحصيل زادهم عن أهاليهم وأولادهم وصاحت بهم الدنيا فما أجابوا إنشغالا بمرادهم فاتخدوا الليل


       

      مسلكا لجهادهم


       

      تنافسوا في الصالحات وضحوا بالراحات عقلوا عن ربّهم فأ طاعوه وما ترددوا وأجابوه


       

      حرموا راحة النوم أجفانهم ~~ ولقوا على الزفرات الضلوعا


       

      طوال السواعد شم الأنوف ~~ فطابوا أصولا وطابوا فروعا


    • بواسطة قلب تائب إلى الله
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






      بصمتي في الدعاء










      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم وبعد ،،






      الله تعالى يحب أن يُسأل ، ويُرغبَ إليه في كل شيء ، ويغضب على من لم يسأله ، ويستدعي من عباده سؤاله ، قال الله تعالى : ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ) غافر/60 .





      والدعاء من الدين له منزلة عالية رفيعة ، حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الدعاء هو العبادة )





      يجب أن نخلص لله في الدعاء إليه




      ، قال الله تعالى : ( وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ) البينة/5 ،




      والدعاء هو العبادة




      قال النبي صلى الله عليه وسلم ،( فالإخلاص شرط لقبوله )




      ونسأله بأسمائه الحسنى




      قال الله تعالى : ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه ) الأعراف/180 .





      ونثني عليه قبل الدعاء بما هو أهله




      عَنْ فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ رضي الله عنه قَالَ : بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَاعِدٌ إِذْ دَخَلَ رَجُلٌ فَصَلَّى فَقَالَ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( عَجِلْتَ أَيُّهَا الْمُصَلِّي ، إِذَا صَلَّيْتَ فَقَعَدْتَ فَاحْمَدْ اللَّهَ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ، وَصَلِّ عَلَيَّ ، ثُمَّ ادْعُهُ )




      الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم




      قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( كل دعاء محجوب حتى تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم )




      رفع اليدين وإستقبالنا للقبلة- واليقين بالله تعالى بالإجابة-و الإكثار من المسألة - والتضرع والخشوع والرغبة والرهبة وإطابة المأكل والملبس -وندعو الله في الخفاء لا نجهر به





      قال الله تعالى : ( ادعوا ربكم تضرعاً وخفية ) الأعراف/55،





      بصمتي أحلى في الدعاء





      اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار



منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×