اذهبي الى المحتوى
ميرفت ابو القاسم

"ففروا الى الله اني لكم منه نذير مبين" الشيخ عبداللطيف الوابل 26 شعبان, 143

المشاركات التي تم ترشيحها

الشيخ عبداللطيف الوابل 31822.jpg

 

حين يشتد البلاء وتزداد الفتن انتشارا فلا مفر الا الى الله وحده

 

الفرار الى الله يكون بتحقيق التوحيد الخالص واتباع منهج الانبياء عليهم السلام في اللجأ الى الرحمن الرحيم

 

كان انبياء الله عليهم السلام يواجهون الباطل وقوته بتحقيق التوكل الصادق على القوي العزيز

 

استمع الى هود عليه السلام وهو يقول "فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون &اني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة الا هو آخذ بناصيتها "

 

ونوح عليه السلام اذ يقول " ياقوم ان كان كبر عليكم مقامي وتذكيري بأيات الله فعلى الله توكلت فاجمعوا امركم وشركاءكم ثم لا يكن امركم عليكم غمة ثم اقضوا الي ولا تنظرون "

 

وعندما القي ابراهيم عليه السلام في النار قال حسبي الله ونعم الوكيل

 

وقالها محمد عليه الصلاة والسلام واصحابه حين اشتد اذى المشركين عليهم

 

"الذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل &فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله "

 

وعندما اشتد البلاء بنبي الله يونس عليه السلام وهو في بطن الحوت لا يملك من امره شيئا نادى ربه "فنادى في الظلمات ان لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين "

 

وهكذا انبياء الله والصالحون من عباده يزداد فرارهم الى ربهم حين يعظم البلاء ويتحزب اعداء الملة ضدهم

 

يدعون ربهم ويقفون بين يديه تائبين خاشعين متذللين

 

قد تبرؤا من كل حول وقوة لانفسهم

 

فلا نجاة الا بالله ولا حول ولا قوة الا بالله وحده

 

هو سبحانه مأمن كل خائف

 

وملجأ كل ملهوف

 

ولهذا كانت العبادة في ايام الفتن كهجرة الى رسول الهدى محمد عليه الصلاة والسلام لان فيها تتحق اركان التوحيد الخالص

 

فيتخلص القلب من التعلق بكل شيئ الا بالله وحده وهذا من اعظم اسباب الفرج

 

ولهذا وقف نبينا صلى الله عليه وسلم يوم بدر يناشد ربه ويدعوه باكيا حتى سقط رداؤه وقال له الصديق لما رأى شدة مناشدته لربه كفاك مناشدة ربك

 

وعلى العكس من ذلك فاذا اعجب العبد بقوته وكثرة عدده وعدته وكل الى نفسه فهلك "ويوم حنين اذ اعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الارض بما رحبت ثم وليتم مدبرين "

 

فذا تعلق العبد بغير الله طلبا للنصر والفرج او اعجبته قوته وكثرته خذله الله فلا يجد له ناصرا

 

ان امتنا اليوم احوج ما تكون للفرار الى الله وحده بتحقيق التوبة الصادقة واقامة شعيرة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والتعاون على البر والتقوى والتواصي بالحق والتواصي بالصبر

 

وترك الظلم والبغي والعدوان وتحقيق العدل والاحسان والتراحم فيما بين افرادها

 

ذالكم هو حقيقة الفرار الى الله سبحانه

 

فلا ملجأ من الله الا اليه ولا عاصم اليوم من امر الله الا من رحم

 

اللهم انا نعوذ برضاك من سخطك وبعفوك من عقوبتك وبك منك لا نحصي ثناء عليك انت كما اثنيت على نفسك

تم تعديل بواسطة ميرفت ابو القاسم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً وبارك فيك

لا حول ولا قوة إلا بالله. اللهم لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك ِ ميرفت للنقل القيّم

نسأل الله أن يرزقنا حُسن الفرار إليه .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@أمة الرحمن

وبارك الله فيكن وأثابكن وشكر الله مروركن وتواجدكن العطر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

اللهم ردنا اليك رداً جميلاً .

 

 

21_266266548.gif

 

جزاك الله خيرا.

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم ردنا اليك رداً جميلاً .

 

جزاك الله خيرا.

آمين . آمين

وإياك يا غالية

سعدت لمرورك

بارك الله فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×