اذهبي الى المحتوى
أنفاس الإيمان

م م م ماذا فعلت؟!

المشاركات التي تم ترشيحها

زَرع بذرة تحت غطاء رأسه وانكفأ يسقيها بقناعته الجديدة: الصمت رَحمة .

رحمة مادامت تنأى به عن أصوات الاستهزاء ..وأجراس السخرية ...عن شيء يضحكهم ...شيء لم يختره بنفسه يوما ..شيء مايزال يهتز على طرف لسانه لتتراقص حروف كلماته متلعثمة :

- ع ع ع ع عــادي.

اقتنع أنّ عافية الشعور تكمن في تحنّطه ، في ألّا يكترث، في أن يكف عن الاهتمام بما يصب في غير مجراه ، في أن يتلبّد مختصرا إجاباته بـ : عادي.

يومها ، بدا صباح القرية كأي صباح عادي إلى أن طرق الخبر أبوابهم..

- الشرطة أمام داره!

تسارعوا نحو الحدث ...تجمهروا حول بيته ، ثمة ملف يستحق المتابعة هنا ، ثمة مايستدعي الغيبة هذا الصباح .

قال البعض : "صمته المهيب مؤخرا كان يُخطّط لشيء" . تمتمت بعض العجائز : يا له من مسكين . قال جاره: المظاهر خداعة فعلا ، وردّ عليه آخر: كنت ..كنت أحس بأنه يُخفي شيئا .

أما هُو فتعثَّر طويلا بميمه ، حاول أن يفهم ما يجري :

- م م م م م م ماذا فعلت ؟!

 

أنفاس

تم تعديل بواسطة أنفاس الإيمان
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الله المستعان !

بورك في قلمك يا حبيبة ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سلمت يداك يا حبيبة

وبورك في قلمك

بسم الله

اقتنع أنّ عافية الشعور تكمن في تحنّطه ، في ألّا يكترث، في أن يكف عن الاهتمام بما يصب في غير مجراه ، في أن يتلبّد مختصرا إجاباته بـ : عادي.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×