اذهبي الى المحتوى
  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة عروس القرءان
      بسم الله الرحمن الرحيم


       
       

      الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين


       
       

      حياكن الله أخواتي الحبيبات في حلقتنا المباركة



      " حلقة القول المألوف في صفات الحروف "





       
       

      وهي منظومةٌ من خمسةٍ وثلاثين بيتًا،



      نظمَها العلامة علي البيسوسيُّ رحمه الله، في صفات الحروف؛



      حيث كان يذكر الحرف، ثم يذكر صفاته.





       
       

      وترجع أهمية هذا المتن المُبارك في:
      1- التمكُّن من النُّطق بالحرف العربيّ من أجل الوصول إلى القراءة العربيَّة الصَّحيحة.
      2- التعرُّف على صفات الحروف العربيَّة وأقسامها.


       



       
       

      سنذكر في حلقتنا هذه الصفة العامّة لكلِّ حرف،



      والمقصود بالصِّفة: علامةٌ تُميّز الحرفَ عن سواه في أُذُن المستمع،



      ولكلِّ حرفٍ من حروف الهجاء بالحدِّ الأدنى خمسُ صفات، وبالحدّ الأقصى سبعُ صفات.



      وللحروف بعض الصِّفات الأساسيّة، ومعرفةُ هذه الصِّفات مفيدةٌ في مجال القراءة الصَّحيحة للقرآن الكريم،



      ولا بدّ لمن يسعى للقراءة الصَّحيحة من أَنْ يُحيط بها ويتدرّب على النُّطق بها لئلا يقع في الخطأ





       
       

      وإن شاء الله تعالى يكون موعدنا يوم ثلاثاء من كل أسبوع في هذه الصفحة



      لأضع بين أيديكنّ سبعة أبيات من المنظومة المباركة



      وشرح بسيط لما جاء فيها


       

      وسوف تكون هناك صفحة خاصة لتسميعكنّ





       
       

      ولا تنسوا شعارنا في هذه الدورة



      و" إذا مررتم برياض الجنّةِ فارتعوا (": ~


       

      أسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علما ويزدنا علمًا


       
       




    • بواسطة *إشراقة فجر*
      بسم الله الرحمن الرحيم


       
       
       

      الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم


       
       
       
       


       
      من الذي حمل القرءان ؟ جيلٌ خلف جيلٌ خلف جيل و أجيال
      كل ذلك لأنه أمانة رسالة الله عز وجل من السماء تحمل الخير و البركة و النور كله في كتابه سبحانه


       
       

      فهم حملوه إلى أن أوصلوه بين أيدينا و الحمد لله أنه بين أيدينا الآن و نستطيع أن نقرؤه، فالله الحمد حمدًا كثيرًا على هذه النعمة
      و الواجب علينا شكرها بكل نفس نمتلكه، أليس كذلك يا غالية ؟
       
      و إذا تراكمت عليك الهموم فالقرءان شفاء و دواء يأخذك من هجير الدنيا إلى نعيم القرب
      عن خثيمة قال (عليكم بالشفاءين القرآن والعسل)
       
      الله عز وجل قال (يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين، قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون) يونس 57
       
      قال بعض المحققين : إن في ذلك إشارة إلى أن للنفس الإنسانية مراتب كمال، من تمسك بالقرآن فاز بها:


       
       

      أحدها:
      تهذيب الظاهر عن فعل ما لا ينبغي و إليه الإشارة بالموعظة بناءً أن فيها الزجر عن المعاصي.


       
       

      ثانيها:
      تهذيب الباطن عن العقائد الفاسدة و الملكات الرديئة و الأخلاق الذميمة و إليه الإشارة بشفاء لما في الصدور .


       
       

      ثالثها:
      تحلي النفس بالعقائد الحقة و الأخلاق الفاضلة و لا يحصل ذلك إلا بالهدى .


       
       

      رابعها:
      تجلي أنوار الرحمة الإلهية وتختص بالنفوس الكاملة المستعدة بما حصل لها من الكمال الظاهر والباطن لذلك


       
       




       
       
       

      فحرصًا منا على أن نسعى في الخير لكنّ يا غاليات، نطل عليكن بحلقة حفظ جديدة لأيام معدودات ()
      نسأل الله أن يرزقنا الإخلاص و القبول و يجعلنا جميعًا من أهله سبحانه و خاصته



       
       

      لا نريدك أن تهمّي بالحفظ و تقولي هيا سأحفظ كي أكتب بالحلقة هنا وو هكذا


       
       

      بل نريد أن نستشعر جدًا نحن و إياكِ، هذا " اقرأ و ارتق و ارتق و ارتق "


       
       
       

      من الذي سيقول لنا ذلك ؟؟


       
       

      سيقال لنا هذا أمام مَن ؟؟


       
       
       

      هل أستحق فعلًا هذا الفضل؟ أم أني أحفظ فقط ( لأسمع لمعلمتي ) أو ( كي لا أخطأ أمامها، أو أمام أخواتي )


       
       
       

      بلى هذا امحيه تمامًا من مخيّلتك، اريدك أن تحرصي على قرءانك لأنكِ سترتلينه يوم القيامة، بل و إن شاء الله يكون لنا و لكِ نورًا يوم القيامة، فيكون لله ثم لله ثم لله و فقط !


       
       
       

      فنتخيل أننا نقرأ الآن و نحفظ و ننتبه ألا نخطأ و لو خطأ واحد و نفسّر و نتدبر و نحاول بتوفيق الله العمل بما جاء فيه، كل ذلك لنقرأ و نرتق و نرتق و نرتق أمام مَن ؟
      أمام (الله سبحانه و تعالى و عز و جل)


       
       
       
       

      من أرادت مرافقتنا بصحبة القرءان فلتترك ردًا هنا مع ذكر الرواية التي تحفظ بها


       
       
       
       

      فأقبلي معنا أخيتي بصحبة كتاب ربّ العالمين لنرتقي معًا في درجات الجنة :")


       
       
       
       

      أخواتكنّ:


       
       
       

      صـمـتُ الأمـل ♥ إشراقة فجر


       
       
       
       



    • بواسطة سُندس واستبرق
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


       

      وأشرقت شموس الصيف وأهلّ بإجازته



      وتلألأت اشراقات الخير والعطـاء للقضاء على فراغاته



      بعد قضاء معظم أوقـاتنا في الجد والدراسة



      والبحث والكتابة .. والذهـاب والإياب .


       

      ومُبارك لكل الأخوات والخريجات



      الناجحات والمفعمات بالحيوية والنشاط


       

      تـميّزي دومًا بِـ عطائك



      فالعطـاء سعادة وانتمـاء : )


       

      فأهلّي أخيّتي وأقبلي .. ( )


       

      فـ صيفنا هذه السنة غير !



      مُتعة .. صُحبة .. وحُب .. وخير : )


منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×