اذهبي الى المحتوى
ميرفت ابو القاسم

,•·.·´¯`·.·•♥ أَضـواء الزينــة في الفَـرَح ♥•·.·´¯`·.·•

المشاركات التي تم ترشيحها

1469434728041.jpg

 

 

1469434728342.png

 

 

طلتك للجميع أنس وحضور

 

ومبارك لكِ والكل فرح مسرور

فرحة غنى لها شدو الطيور

ولك ِ مني بضع كلمات وأمور

واعلمي يا أخية : أنه لا إله إلا هو

(إلا من شهد بالحق وهم يعلمون) الزخرف

فبفرحك أتمنى أن أصول وأجول

وأتمنى لك دومًا قلبًا ينبض الحياة والقبول

وللتقليد يحتاج منا الى وقفات ونبضات

حياءً من الله، وخُلقًا نحن المُسلمات لن نرضاه

فلو كانت السعادة بالتقليد لما أظلمت حياة كل من عصاه

p_218d2jw1.png

 

وأنت والله يا حبيبة .... أفضل وأطيب وأنبل من الآلاف الذين تجمدت قلوبهم ....

 

أنت أجمل من الكثيرات بقلبك البريء أحسبك كذلك والله حسيبك وأنا اذكرك وأقول ارجعي إليه ولسان حالك الناطق بالصدق يقول أعود إليك فامنن علي بعفوك ومغفرتك وأنا عائدة إليك

وأرمي القيد الذي كان يكبلك ويحرمك السعادة

سأصلي وأدعو الله عز وجل أن يحمل لك الغد بشائر تطمئنني عليك

وليكن شعارك والشوق في قلبي سما لجنة الماء المعين

 

 

p_218d2jw1.png

 

 

عروستنا يا ضياء الكون

 

 

وفي يوم فرحك غردي والأضواء تبنى أقصى على صفحات الموج

وهناك سيحلو مرسانا

ليلة عرسها وفيها فرحة والفرح كبير

 

 

1469434728464.png

 

 

الزينة وأحكام الشريعة:

 

 

فزينة المرأة من حيث استعمالها لها ثلاثة أقسام:

أـ زينة مباحة: وهي كل زينة أباحها الشرع وأذن فيها للمرأة لكل ما فيه إظهار جمالها، ويدخل في ذلك لباس الحرير، والحلي، والطيب [العطر]، وغير ذلك, (أمام المحارم فقط) وفاعل المباح لا يثاب بفعله ولا يعاقب بتركه، إلا أن يكون المباح وسيلة لغيره من الواجب أو الحرام فيأخذ حكمه.

ب ـ زينة مستحبة: وهي كل زينة رغب فيها الشارع، وحث عليها، ويدخل في هذا القسم سنن الفطرة كالسواك، ونتف الإبط، والاغتسال ونحو ذلك. والمستحب هو ما يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه.

ج ـ زينة محرمة: وهي كل ما حرم الشارع، وحذر منه ونهى عنه وزجر فاعله، ومما تعتبره النساء زينة، كالنمص والوصل للشعر، ومشابهة الكافرات أو الرجال ونحو ذلك , والحرام هو ما يعاقب فاعله ويثاب تاركه امتثالاً لحكم الشرع.

 

 

1469434728464.png

 

 

الفتاة المسلمة .. والزي الشرعي:

إن الإسلام رفع ذوق المجتمع الإسلامي، إحساسه بالجمال، فلم يعد الطابع الحيواني للجمال هو المستحب بل الطابع الإنساني المهذب، وجمال الكشف الجسدي جمال حيواني يهفو إليه الإنسان بحس الحيوان، وأما جمال الحشمة فهو الجمال النظيف الذي يرفع الذوق الجمالي، ويجعله لائقًا بالإنسان، ويحيطه بالنظافة والطهارة في الحس والخيال وللزي الشرعي الذي لا بد أن تتعود عليه الفتاة عدة مواصفات:

 

* أـ أن يستوعب جميع البدن:

وذلك لكي يكون ساترًا للعورة، وللزينة التي نهيت المرأة عن إبدائها، لأن القصد الأول من اللباس هو الستر ثم الزينة، ولباس المرأة لا بد أن يكون ساترًا لوجهها، وكفيها، وقدميها، ومواضع الزينة من بدنها مما يستلزم النظر إليه رؤية موضعه من بدن المرأة، وذلك إذا كانت بحضرة أجانب لقوله ـ تعالى ـ {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ...} [النور:31].

 

ومما ينبغي ملاحظته أنه إذا تعودت البنت على التعري في البيت فإن ذلك من شأنه أن يكسر في نفسها هول وخطورة التعري، فلا تجد فيه أمرًا ذا بال إذا ما خرجت خارج البيت، ومن ثم تلبس الملابس غير اللائقة وهي لا ترى في ذلك حرجًا.

 

والثوب الذي يتحقق به الستر هو الثوب غير الشفاف، لأن الثوب الشفاف يزيد من الزينة والفتنة، كما في حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة مرفوعًا: «صنفان من أهل النار لم أرهما .ثم ذكر .. ونساء كاسيات عاريات .. الحديث» . [أخرجه مسلم, ك / اللباس والزينة, ب/ النساء الكاسيات العاريات, رقم 2128]

 

يقول ابن عبد البر: [أراد اللواتي يلبسن من الثياب الشيء الخفيف الذي يصف ولا يستر، فهن كاسيات بالاسم عاريات في الحقيقة]. [تنوير الحوالك شرح موطأ مالك 2/216].

 

* ب ـ ألا يكون زينة في نفسه:

كما يحدث الآن من بعض الفتيات هداهن الله ـ باسم الموضة التي حلقت حتى بالحجاب الشرعي، وذلك بتزيينه بالقصب، والجلد، والفصوص، والخرز، وغير ذلك مما يغص به المجتمع المسلم، والمسلمة منهية عن الثبات اللافتة للأنظار وخصوصًا أنظار الرجال، لقوله تعالى: {وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ} [النور:31] وحيث إنها منهية عن إبداء الزينة فكيف تلبس ما هو زينة؟! وهذا داخل في التبرج، ومن أكبر أسباب الفتنة، وعوامل الفساد والله سبحانه يقول: {وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى} [الأحزاب:33]، وقد ذكر العلماء أن كلمة التبرج إذا استعملت فلها ثلاثة معان:

1ـ أن تظهر للأجانب مفاتنها.

2ـ أن تظهر لهم محاسن ثيابها وحليها.

3ـ أن تظهر للأجانب نفسها في مشيتها وتمايلها.

 

 

وكون الزي زينة في نفسه فهو داخل في النوع الثاني من التبرج وهنا يجب الإشارة إلى أمر هام وهو أن يكون لبس المرأة ضافيًا على جميع بدنها يستره جميعًا، وأن تكون العباءة غليظة لا تكشف ما تحتها من شكل الثوب ولونه وأن تكون مضمومة، بحيث لا تترك للهواء أن يعبث بها .

* ج ـ ألا يكون مبخرًا أو مطيبًا:

يقول الشيخ محمد صالح المنجد: [وهذا مما فشا في العصر الحاضر ـ والعياذ بالله ـ رغم التحذير الشديد من النبي صلى الله عليه وسلم: « أيما امرأة استعطرت ثم مرت على القوم ليجدوا ريحها فهي زانية » [رواه أحمد في مسنده 2 ك/166، رقم 6811، وإسناده حسن] وإذا كان تطيب المرأة عند خروجها من بيتها إلى المسجد بحجة تطيبها للصلاة ولحضور الملائكة أمر لا يرضاه رب العالمين، فإن تطيبها في غيره من الأماكن حرام من باب أولى، وذلك لأن تعطرها خارج دارها من أسباب تحريك الفتنة.

 

 

1469434728464.png

 

 

ويقول المودودي في شأن الطيب إذا أسيء استعماله: [والطيب أيضا رسول من نفس شريرة إلى نفس شريرة أخرى، وهو من ألطف وسائل المخابرة والمراسلة ومما تتهاون به النظم الأخلاقية عامة، ولكن الحياء الإسلامي يبلغ من رقة الإحساس ألا يحتمل حتى هذا العامل اللطيف من عوامل الإغراء، فلا يسمح للمرأة المسلمة أن تمر بالطرق، أو تغشى المجالس مستعطرة، لأنها وإن استتر جمالها وزينتها ينتشر عطرها في الجو، ويحرك العواطف].

 

ويلحق بالطيب إظهار الفتاة لصوت الزينة الخفية كلبس الخلخال بحضرة الرجال الأجانب، حيث يقول تعالى: {وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ} [النور:31]، يقول القرطبي [أي لا تضرب المرأة برجلها إذا مشت لتسمع صوت خلخالها، فإسماع صوت الزينة كإبداء الزينة وأشد، والغرض التستر] والتلذذ كما يكون بالنظر، يكون بغيره كالسمع والشم.]

 

* ألا يكون ضيقًا يصف شيئًا من جسمها:

الغرض من اللباس هو الستر، ستر العورة ومواضع الزينة، وهذا لا يتحقق في الواقع إلا بالثوب الواسع، أما الثوب الضيق فإنه يصف جسم المرأة أو بعضه، وإنه من الواجب على المرأة أن تهتم بستر حجم بدنها، لأن التساهل في ذلك من أعظم أسباب الفساد ودواعي الفتنة حتى ولو كان ذلك أمام المحارم.

 

 

1469434728433.png

تم تعديل بواسطة ميرفت ابو القاسم
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا وبارك في جهودك غاليتي

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@خيوط ذهبية

 

آمين ولك بالمثل حبيبتي

 

أنرت بمرورك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

 

الزينة بالنسبة للمرأة

 

أمر فطري جبلها الله عليه ، وقد اهتم الإسلام بهذا الأمر اهتمامًا كبيرًا، وأباح لها من الزينة ما لم يبح للرجل كالحرير، والذهب، وذلك لتلبية نداء الأنوثة لديها، ولكن مع اهتمام

المراة

بالزينة فإنه لم يتركها بدون وضع القيود والضوابط، التي تحقق لها أنوثتها وتحفظها من شرور الخطر ومزالق الطريق.

 

ولكن مما يؤسف له اليوم، أن بعض فتياتنا المسلمات لم يعدن متقيدات بتعاليم الإسلام في موضوع الزينة واللباس، وأصبحت قضية التقليد للكافرات والفاسقات طريقًا سارت عليه بعض الفتيات المسلمات وهناك من قواعد الإسلام وتوجيهاته، وآداب

الشريعة

الربانية في زينة المرأة المسلمة ما يكفل لها الجمال وفق شرع الله

 

والمسلمة مطالبة بحفظ وقتها، ويجب عليها أن تحفظ عمرها فيما يعود

عليها بالنفع في الدين والدنيا، وإضاعة الساعات الطوال أمام المرآة وتسريح الشعر،

هذا مضيعة للوقت والعمر نهى الشارع عنه، لأن الإسلام جعل الزينة وسيلة وليست غاية،

وسيلة لتلبية نداء الأنوثة في المرأة وللظهور أمام زوجها بالمظهر الذي يجلب المحبة ويديم المودة.

 

p_218d2jw1.png

 

وقد أصبحت نساء هذا العصر أسيرات بيوت الأزياء وخطوط الموضة ومؤامرات اليهود،

حتى غدت الواحدة منهن وهي موسرة وسع الله عليها لا تلبس الثوب الثمين الغالي أكثر من مرة واحدة،

وهن بهذا الفعل قد وقعن في العبودية التي حذر منها

النبي صلى الله عليه وسلم وأيضًا قد انصرفن عن الغاية التي خلقن من أجلها.

 

والذي يجب أن تعلمه جميع نساء الإسلام أن الله تعالى قد امتن على عباده بالمال،

وجعله قيامًا لمصالحهم، ووضع الضوابط لاستعمال هذا المال، وقد وضع أيضًا القيود في إنفاقه،

فصاحب المال ليس حرًا في غله أو تبذيره كيف يشاء،

يقول تعالى: { وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً } [الإسراء:29] والإسراف تصرف ينبئ عن الأنانية والأثرة وإذا كانت الزينة للتكبر والخيلاء

على الضعفاء, فهذا حرام قد نهى عنه الشارع وزجر.

p_218d2jw1.png

 


  •  

تم تعديل بواسطة ميرفت ابو القاسم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

 

 

1469434728464.png

 

 

[ء] ألا يكون ضيقًا يصف شيئًا من جسمها:

 

الغرض من اللباس هو الستر، ستر العورة ومواضع الزينة، وهذا لا يتحقق في الواقع إلا بالثوب الواسع، أما الثوب الضيق فإنه يصف جسم المرأة أو بعضه، وإنه من الواجب على المرأة أن تهتم بستر حجم بدنها، لأن التساهل في ذلك من أعظم أسباب الفساد ودواعي الفتنة حتى ولو كان ذلك أمام المحارم.

 

ومن معاني الكاسيات العاريات: أن تلبس المرأة ثوبًا ضيقًا يبدي مفاتن جسمها لأن التي تكتسي بما لا يسترها، فهي تسمى كاسية ولكنها في الحقيقة عارية، وإنما كسوة المرأة ما يسترها، فلا يبدي جسمها، ولا حجم أعضائها لكونه كثيفًا واسعًا , يقول الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى: [والضيق لا يجوز لا عند المحارم ولا عند النساء إذا كان ضيقًا شديدًا يبين مفاتن المرأة].

والثوب الضيق جدًا كما أنه لا يحصل به الستر التام فإنه أيضًا قد يكون مضرًا بالصحة، فيضر بالمشية، وقد يضغط على الأعضاء والأحشاء مما قد يسبب بعض الأمراض.

 

ومن أسوأ الفتن التي تهدد مجتمعات المسلمين التشبه بالكفار، حيث إن التشبه الظاهري يتسرب تدريجيًا إلى القلبوالعياذ بالله فيكون كبيرة وقد يزيد عن ذلك والتشبه بالكافرات يدل على ضعف الهوية، وعدم الثقة بالنفس، ورؤية أن ما عند الكفار من الدنيا خير، وهو ليس كذلك.

 

ومن مظاهر هذا التشبه تتبع خطوط الموضة، وتقليدها حذو القذة بالقذة، ومن يتتبع أمر هذه الموضة من مبدئها إلى منتهاها يجدها شرًا في شر، وأن الهدف منها هو تحطيم المرأة ماديًا عن طريق استنزاف أموالها، وإضاعة وقتها فيما يضر ولا ينفع، وتحطيمها معنويًا، وذلك لغير القادرات، واللاتي لا يملكن من المال ما يحقق رغباتهن في الجري وراء الموضة، فيصبن بالإحباط، وبالعقد النفسية.

فضلاً عن أن فيها نوعًا من العبودية لغير الله سبحانه، لأنها تقود صاحبتها عند الإسراف فيها إلى عبودية شهواتها، وتقديس جسدها وهذا له أثر مدمر على الأسرة والمجتمع، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: «من تشبه بقوم فهو منهم » [أخرجه أبو داود, ك/ اللباس, ب/ في لبس الشهرة, رقم 4031, وحسنه ابن حجر]

 

.........


  •  

تم تعديل بواسطة ميرفت ابو القاسم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

 

 

 

 

1469434728464.png

 

 

[هـ] ألا يشبه لباس الرجال، أو لباس الكافرات:

 

من الفطرة التي فطر الله عليها الرجال والنساء، أن يحافظ الرجال على رجولتهم التي خلقهم الله عليها، وأن تحافظ المرأة على أنوثتها التي خلقها الله عليها، وهذا من الأسباب التي لا تستقيم حياة الناس إلا بها، وتشبه الرجال بالنساء هو مخالفة للفطرة، وفتح لأبواب الفساد، وإشاعة للانحلال في المجتمع.

 

 

ومع ذلك فهو حرام شرعًا لا جدال في ذلك، لأن فاعله من الجنسين متوعد باللعن والطرد والإبعاد عن رحمة الله، كما ورد عن ابن عباس مرفوعًا: « لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال » . [أخرجه البخاري, ك اللباس,ب/ المتشبهون بالنساء والمتشبهات بالرجال, رقم 5885]

 

 

والتشبه يكون بالحركات والسكنات، والمشية، وقد يكون باللباس أيضًا، وعليه فإن الرجل لا يحل له أن يلبس القلائد، ولا الأساور، ولا الخلاخل، ولا الأقراط ونحوها، وكذلك لا يجوز للمراة أن تلبس ما اختص الرجل بلبسه من ثوب أو قميص ونحوه، بل ويجب أن تخالفه في الهيئة والتفصيل.

 

 

===========

 

 

يُتبع ~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

1469434728464.png

 

 

 

 

ومن أسوأ الفتن التي تهدد مجتمعات المسلمين التشبه بالكفار، حيث إن التشبه الظاهري يتسرب تدريجيًا إلى القلبوالعياذ بالله فيكون كبيرة وقد يزيد عن ذلك والتشبه بالكافرات يدل على ضعف الهوية، وعدم الثقة بالنفس، ورؤية أن ما عند الكفار من الدنيا خير، وهو ليس كذلك.

 

 

ومن مظاهر هذا التشبه تتبع خطوط الموضة، وتقليدها حذو القذة بالقذة، ومن يتتبع أمر هذه الموضة من مبدئها إلى منتهاها يجدها شرًا في شر، وأن الهدف منها هو تحطيم المرأة ماديًا عن طريق استنزاف أموالها، وإضاعة وقتها فيما يضر ولا ينفع، وتحطيمها معنويًا، وذلك لغير القادرات، واللاتي لا يملكن من المال ما يحقق رغباتهن في الجري وراء الموضة، فيصبن بالإحباط، وبالعقد النفسية.

 

 

فضلاً عن أن فيها نوعًا من العبودية لغير الله سبحانه، لأنها تقود صاحبتها عند الإسراف فيها إلى عبودية شهواتها، وتقديس جسدها وهذا له أثر مدمر على الأسرة والمجتمع، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: « من تشبه بقوم فهو منهم » [أخرجه أبو داود, ك/ اللباس, ب/ في لبس الشهرة, رقم 4031, وحسنه ابن حجر]

 

 

وكذلك أن تجعله كهيئة الرجل، بأن تقصه إلى أقرب أصوله، أو تقصه إلى الأذنين، وتشبه المرأة بالرجل في قص الشعر من الكبائر, ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: « أنه نهى أن تحلق المرأة رأسها » . [أخرجه الترمذي, ك/ الحج, ب/ ما جاء في كراهية الحلق للنساء, رقم 914]

 

 

,،,،,،,،,،,

 

 

يُتبع

تم تعديل بواسطة ميرفت ابو القاسم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

 

 

 

1469434728464.png

 

 

ومن الزينة المحرمة أيضًا وصل الشعر والزيادة عليه، لما ورد في الصحيحين: « لعن الله الواصلة والمستوصلة » . [أخرجه البخاري ,ك/ اللباس, ب/ الوصل في الشعر, رقم 5934]

 

 

ولبس الشعر المستعار [الباروكة] يدخل في الحرمة، لأنها وإن لم تكن وصلاً لكنها تظهر شعر المرأة على وجه أطول من حقيقته، فهي أشد من الوصل، ولا فرق بين كون [الباروكة] شعرًا صناعيًا، أو شعر امرأة أخرى، أو شعر المرأة الأصلي الذي سبق قصه، لأن السبب واحد وهو تغيير خلق الله تعالى، والتزوير والتدليس، ويرى الشيخ العثيمين: أن المرأة إذا لم يكن على رأسها شعر أصلاً ـ وهي القرعاء ـ جاز لها لبس الباروكة لستر هذا العيب، لأنه إزالة العيوب جائزة، والممنوع إنما هو قصد التجميل لأن التجميل ليس إزالة العيب.

 

 

ومن الزينة المحرمة أيضًا والتي تعتبر من تغيير خلق الله تعالى النمص، وقد حرم الإسلام العبث بالحاجبين وأهداب العين، ولعن النامصة والمتنمصة، واللعن لا يكون إلا على شيء محرم، وما ابتلي به كثير من النساء اليوم من تهذيب الحواجب، أو تحديدها بقص جوانبها أو حلقها أو نتفها أو إزالتها والاستغناء عنها بحواجب صناعية ملونة بقصد الحسن وتغيير خلق الله يعتبر نمصًا ملعونة فاعلته لما فيه من تغيير الخلقة والأضرار الناجمة عنه.

 

 

وكذلك من الزينة المحرمة التي فيها تغيير لخلق الله، تفليج الأسنان ووشرها، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله » .

 

والتفليج والوشر: التوسعة بين الأسنان. [أخرجه البخاري 2ك / اللباس، ب/ المتفلجات للحسن، رقم 5931]

 

 

فالوشر تغيير لخلق الله، وانشغال بأمور تافهة لا قيمة لها في حياة المسلمة ،وإضاعة للوقت الذي يجب شغله بما ينفع الإنسان، كما أنه تزوير وتدليس، ويجوز وشر الأسنان للعلاج وإزالة العيوب كما سبق من فتوى الشيخ العثيمين رحمه الله.

 

 

المصدر: موقع مفكرة الإسلام

 

 

 

 

1469434728433.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة سُندس واستبرق
      عَروسِتَنا حِـلٍْوة / نَصائـح وتَوجِيهات()


       



       
       

      مُبارك .. مُبارك



      أزفها لكل عروس



      وأكاليل زهر يغمر



      قلب أهديــه



      وارتسامات حبّ



      وحنانًا أعطيه


       

      هُنا توجيهات ونصائح لكل عروس



      " سنة أولى زواج "


       
       



       
       
       

      - في بيتها .



      - في نفسها



      - مع زوجها .



      - ونصائح عـامة تُفيدها .


    • بواسطة سُندس واستبرق
      وتلألئت أنـوار الفرح الملـونة



      وأشيعت زينته المختلفة



      وتناثرت الورود المجففة



      وانتشرت رائحة العطور المنتشية



      وتزاهت أكاليل الزهر متربعة



      مُعلنة عن فرحة وجماليات أنسية






      أصيـافنـا أعراسنـا


       

      وجاءت العروس بتلابيبها البيضاء



      وطرحتها الطويلة ذات الطهر والنقاء



      فدقت الدفـوف وتعالت الأناشيد بزهاء



      فرحة دُّقت بها القلوب قبل الدفوف



      كبيرها وصغيرها، شيبها وشبابها



      وآمـال مُرتفعة في يوم لكل بنات العائلة






      أصيـافنـا أعراسنـا






      ومع اطـلالة الصيف ، تكثر فيه حفلات الزفاف



      وإقبال الفتيات نحو أعراس فيها كثير من الملهيات



      أغان وموسيقى صاخبة، وسمّاعات مكبرة،



      وفساتين قصيرة، وزينة مُبهرجـة في يومٍ تنصح فيه



      فيُقال لك هي "فرحـة العمر كله " ألا أحظى بفرحة مُختلفة






      أصيـافنـا أعراسنـا





       

      أخيتي : )



      هي دعوة منّا لإشاعة الفرحة لكل عروس



      لكل أفراد عائلتها نتمنى لها الخير والبهجة والسرور






      حدّثينا عن أضواء أفراحكم ، عن لياليكم



      عن تهانينا لكم وآمالكم ، عن فرحة تغمر قلوبكم






      حدثينا كيف قضيتم أوقاتكم، يف تسامرتم



      كيف أبهجتم حاضريكم في زفاف خالٍ من تلك المنكرات





       

      حتى تفخر بنات جنسكم بأفراحنا وتُقبل عليها بأنس وحب وبهجة



      حت يُقال يومًا كان عُرسها أرقى وأنقى : " )


       
       




      للمُشاركة فتح موضوع جديد بعنوان



      مُشتركة في أضواء الفرح/


       
       



    • بواسطة (أم *سارة*)
      أخواتي الحبيبات بناتي الغاليات مشاعر كثيرة مختلطة تنتابي لا أعلم أهي فرح أم حزن أم ماذا



      ولم أجد مفر لما أنا فيه سوى أن أكتب وأفضفض معكن عما بي لعلي أستريح



      حبيباتي كنت أنظر للأمهات وأقول لماذا يبكين يوم عرس ابنة من البنات وأستعجب



      أليست كل أم تتمنى ذلك اليوم بل أنها تدعو الله دائما به وتخاف أن تموت قبل أن ترى ابنتها عروس



      أليست كل أم تتمنى ذلك اليوم وتخاف أن يطول الانتظار حتى يأتي فارس أحلام ابنتها كما يقولون



      فلماذا البكاء لماذا هذا الألم الذي يعتصر قلب الأمهات حين ترى ابنتها وهي تزف لعريسها


       



       

      حتى أصبحت ابنتي عروس الآن فقط زال عجبي واندهاشي لقد مررت بنفس تلك المشاعر المختلطة



      ولا أزال أعيش أجوائها ولا أعلم متى تنقضي تلك المشاعر



      هل سيطول الوقت أم ستمر سريعا وأعتاد البعد وأسلم بالأمر والواقع الجديد



      عندما كنت أجهز حاجيات ابنتي وتجهيز بيتها وشراء كل لوازمه كنت في غاية الهمة والنشاط



      بالرغم من الإرهاق والتعب كنت فرحة كلما أنهيت لها شيء أبحث عن غيره لأتمه على أحسن وجه



      حتى يوم زفافها وأثناء تجهيزها لم أحس سوى بالفرح لأجلها وكنت أباشر الكوافيرة وأعطي ملاحظاتي


       



       

      إلى أن جاءت اللحظات الفاصلة وجاء أبيها ليأخذها ويسلمها لعريسها



      وبدأت الدفوف في الإعلان عن نزول العروس هنا فقط تبدلت المشاعر تماما



      قي تلك اللحظة علت دقات قلبي وأصبح يدق وكأنه هو الدف وانهمرت الدموع من عيني



      ولم أعد أسيطر عليها والجميع يحاولون شدي لأكون بجوار ابنتي في الزفة وأنا لا حراك



      تسمرت مكاني وكأن أعضائي شلت لا أعرف ما أصابني


       



       

      الآن فقط أعذر الأمهات الآن فقط أحس بما ينتابهن من مشاعر لا نعرف معناها



      عدت للبيت وبالرغم من مرور ثلاث أيام على زفاف ابنتي لبيتها إلا أني لا أستطيع أن أرى غرفتها



      لم أفتحها حتى الآن ولم أدخلها ولا أعرف إلى متى سأظل هكذا ولا أعرف إلى متى ساظل أبكيها



      وكلما طهوت شيء مما تحبه أبكي وأتمنى لو أنها كانت معي لتأكله أحس أن البيت كئيب وبه فراغ كبير


       



       

      حبيباتي رفقا بأمهاتكن كتبت لكن ما يحدث معي لعلي أستريح



      ولعل كل فتاة تقسو على أمها أن تفيق وتعلم بقرب فراقها والبعد عنها



      سيأتي اليوم الذي تتركي فيه بيت أبيكِ وأمك لتعمري بيت آخر



      فكوني نعمة الابنة لتكوني نعمة الزوجة كوني رفيقة وصاحبة لأمك وأبيكِ



      سيأتي اليوم الذي سترين فيه ابنتك وهي تترك بيتك لتكون في بيت آخر


       



       

      وسامحنني إن كنت أزعجتكن بتلك الفضفضة التي كتبتها بدموعي



      ويشهد ربي على ما زرفته من دمع وأنا أكتب



      ولا تنسوني من الدعاء لعل الله ينزل السكينة علي



      رب يصلح أحوالنا جميعا ويرزق كل فتاة بالزوج الصالح ويربط على قلوب الأمهات والأباء



      أحبكن في الله


منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

تمامُ الخذلان انشغال العبد بالنعمة عن المنعم وبالبلية عن المبتلي؛ فليس دومًا يبتلي ليعذّب وإنما قد يبتلي ليُهذّب. [ابن القيم]

×