اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

أحدّق في المَلامح المُجعّدة التي تُقابلني، بيني وبين هذه الوجوه غُربة أعوام ، أُطالعها وكأني بها تنكرني وأنكرها ..

- قَدرٌ في النهاية أن نجتمع في طابور واحد ... المَرضُ للجميع.

أتحسس تلك الإبرة التي تخترق يدي وأعود لمطالعة الباب الذي يُقابلني ، خلف هذا الباب ستستجدُّ أمور كثيرة ، ثمة تفاصيل حاسمة لمسار الحياة القادمة .

أدور ...وأدور في بوتقة لا أخرج منها إلا إلي ، تتزاحم وساوسي وافتراضاتي:

- ماذا لو ...؟

وأعود لواقع اللحظة على ذِكر اسمي ، حان دوري ، أجرُّ قَدَمَيَّ نحو الداخل بمزيج من اللهفة والتثاقل ...لحظات فاصلة...

- كلُّ شيء صار جليًا.

يَجول خيالي في إعاقة الأيام القادمة وأحبس دمعة تكاد تنهمر .

أجرُّ خطواتي نحو الخارج في خيبة مريرة قبل أن يبادرني الطبيب مجددا:

- مبارك عليك .

أحدّق فيه وكأنّما أحاول أن أجد محلّا مناسبا لكلمته :

- أنسمع مثل هذا في لجج مصائبنا !؟

وألمح للمرة الأولى كرسيّه المتحرّك ويده اليسرى المتصلّبة .. الاصطناعية .

- حقًّا مُبارك على ما تَبَقّى وسَلم .

تم تعديل بواسطة أنفاس الإيمان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

- حقًّا مُبارك على ما تَبَقّى وسَلم .

الحمد لله

سلمت يداك يا حبيبة وبارك الله لك فيما أعطاك

تم تعديل بواسطة ميرفت ابو القاسم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اشتقت كثيرا إلى نبضات قلمك المميزة

بارك الله فيك ونفع بك وبما تخطه أناملك يا حبيبة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يا الله :"

معانِ موغرة في النفس

يا ربّ سلّم، بورك فيك وفي قلمك النابض .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مبارك على ما تبقى وسلم، ونبارك على الرضا فيه كله، واللهم تقبل!

جزاكِ الله خيرا، سلمتِ وسلم قلمك المتوّج

والحمد لله رب العالمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×