اذهبي الى المحتوى
سُندس واستبرق

السكن مع أهل الزوج \ رسائل ونصائح ()

المشاركات التي تم ترشيحها

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سلمت أناملكِ يا حبيبة

رائـــــــــع ويستحق المتابعة

طبعاً حاولت نشر البعض منه لإحدى الصديقات التي تسكن في بيت اهل الزوج

متابعة معكِ يا حبيبة

 

 

مساحة للضحك " السكن مع الزوج بعد عدة سنوات يكون صعب فكيف مع أهله : ))

 

أسأل الله لك ولها الفائدة

وصدقت في مساحتك وأقول بيني وبين نفسي "شر البلية ما يضحك" -_-

تسعدني متابعتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع رائع يستحق مليون اعجاب

بالنسبة للخصوصية أنا شخصيا لا أجدها بينهم

لكن الصبر مفتاح الفرج

يأخذون من حاجياتي يدخلون غرفتي خاصة عند غيابي

 

يعني كيف يدخلون غرفتك ويأخذون من أغراضك ؟؟

لا تزعلي مني هذا الأمر أنت السبب به

لان المفروض ان غرفتكِ مقفولة والمفتاح معك أو مع زوجك

ولو ألأمر غير ذلك إسمحي لي هو إستهتار منك أو ضعف شخصية منك ومن زوجك بأن تخجلان من اغلاق الغرفة

لازم حسم للموضوع وحتى لو حصل زعل

 

كلام صحيح 100%

ولم أحب التعليق بهذه الطريقة حتى لا تفتعل الأخت في بيت زوجها ضجة كبيرة

يمكنها فتح الموضوع مع زوجها ومناقشة الأمر وأيضا الاصرار عليه بهدوء وحزم.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع رائع يستحق مليون اعجاب

بالنسبة للخصوصية أنا شخصيا لا أجدها بينهم

لكن الصبر مفتاح الفرج

يأخذون من حاجياتي يدخلون غرفتي خاصة عند غيابي

 

يعني كيف يدخلون غرفتك ويأخذون من أغراضك ؟؟

لا تزعلي مني هذا الأمر أنت السبب به

لان المفروض ان غرفتكِ مقفولة والمفتاح معك أو مع زوجك

ولو ألأمر غير ذلك إسمحي لي هو إستهتار منك أو ضعف شخصية منك ومن زوجك بأن تخجلان من اغلاق الغرفة

لازم حسم للموضوع وحتى لو حصل زعل

 

كلام صحيح 100%

ولم أحب التعليق بهذه الطريقة حتى لا تفتعل الأخت في بيت زوجها ضجة كبيرة

يمكنها فتح الموضوع مع زوجها ومناقشة الأمر وأيضا الاصرار عليه بهدوء وحزم.

 

 

لي قريبة زوجها يقتني مسدس في غرفته طبعاً إخوته يعرفون بالأمر وطبعاً الكل يعرف البلد مشاكلها !! أخو زوجها حصلت له مشكلة في الشارع

طلع بيته ودخل الغرفة وأخذ المسدس وأطلق النار على الرجل وأثنين مع وطلقة في الهواء وفر هارباً

طبعاً زوج قريبتي بقي في السجن لعدة شهور لإقتناءه مسدس من غير رخصة وأخوه لا أذكر كم امضى من الوقت في السجن

بعدها أصبحت تغلق غرفتها بقفل سبع طقات مش قفل عادي

 

 

 

سندس حبيبتي ولم إفتعال المشكل نحن لا نريد أن نشكك بالكبار ولكن دعينا نفترض أن أحد ألأولاد رافق أمه بالدخول إلى الغرف وأخذ أي غرض بالنسبة للزوج له قيمة ما هو وقفها مع زوجها هنا وقع المشكل الكبير صح؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

غُرفة نومك خاصّة !

 

 

عزيزتي .. إن غُرفة النوم خاصّة

لا تسمحي لأحد أن يدخلها ولا أن يمسّ بخصوصيتها .

 

ومن خصوصيتها أن تكون لكِ فقط ولزوجكِ

ولا تستقبلي الأضياف فيها

أو صويحباتك وصديقاتك أو أطفال العائلة أو ما شابه ذلك

بحجة الأريحية والاختلاء بهم بعيدًا عن أهل الزوج

فعندما تلغين الخصوصية في غرفة نومك

تُصبح مكانا لكل ما هب ودب وسيُطرق الباب عليكم أكثر من مرة في اليوم والليلة

هذا غير المفاسد الأخرى الذي يعطي الأحقية لأم الزوج وبناتها بدخولها كأضيافك

وهنّ لسن أقل منهن !

وهذا أمر خطير ... وعندها ستلغين خصوصيتك كاملة حتى بين وبين زوجك

فسيغدو الأمر مُشاعًا حتى في العلاقة الحميمة ستُكشف وإن لم تُخبري عنها .

 

لذا أغلقي هذا الباب بنفسك ولا تفتحيه وحافظي عليه

قلبًا وقالبًا ... وتعاوني فيه مع زوجك حتى يستطيع حمايتك وحفظ أسرارك

 

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة

الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها."

 

فكيف لو عُرفت فقط بالنظر والله المستعان!

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سبحان الله غرفة النوم هي المكان الوحيد في البيت التي تحمل فيها رائحة كلا الزوجين

لها رائحة مميزة كعطر الزوجة او الزوج

وما إن دخلها أحد حتى تغيرت معالمها وحتى رائحتها

فكيف ندخل عليها كل من هب ودب

 

 

قد نجد أن غرفة النوم تتغير بعد قدوم الاولاد وحتى بعد أن يكبروا قليلاً يعني عندما يكونوا صغار

قد نجد فيها اغراض الأولاد أو رائحة عطر البنوتة الصغيرة الرائحة الطفولية أو رائحة شامبو الاولاد على المخدة بعد الاستحمام

يعني مع قدوم الاولاد تتغير معالم الغرفة كلها

فكيف بدخول احد إليها

 

 

أنا بالنسبة لي غرفة نومي أحمر بالخط العريض

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@راماس

 

سندس حبيبتي ولم إفتعال المشكل نحن لا نريد أن نشكك بالكبار ولكن دعينا نفترض أن أحد ألأولاد رافق أمه بالدخول إلى الغرف وأخذ أي غرض بالنسبة للزوج له قيمة ما هو وقفها مع زوجها هنا وقع المشكل الكبير صح؟

 

هو أبدا ليس تشكيك

زإنما عدم النضج والتصرف بحكمة

تخيلي أن الزوجة تحمل في صدرها غلا على أهل زوجها بسبب دخولهم غرفتها

ووجدت من يدعمها عاطفيًا أن لها حق بامتلاك مفتاح خاص بها فكيف تتوقعين أن يكون تصرفها حينئذ !

 

أقول دائما : أن نبرة الصوت لها دائما علاقة وطيدة بالمشاكل أو حلها

فكلما كانت نبرة الصوت واثقة وطبيعية ستحل مشكلتها وتتعدى بهدوء وتحصل على بغيتها.

وأما ان كانت نبرة الصوت عالية وتُنبئ بحدوث مشكلة فلا هي حلّت مُشكلة ولا هي حصلت على مرادها بهذا تكون قد خسرت مرتين

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@راماس

 

سندس حبيبتي ولم إفتعال المشكل نحن لا نريد أن نشكك بالكبار ولكن دعينا نفترض أن أحد ألأولاد رافق أمه بالدخول إلى الغرف وأخذ أي غرض بالنسبة للزوج له قيمة ما هو وقفها مع زوجها هنا وقع المشكل الكبير صح؟

 

هو أبدا ليس تشكيك

زإنما عدم النضج والتصرف بحكمة

تخيلي أن الزوجة تحمل في صدرها غلا على أهل زوجها بسبب دخولهم غرفتها

ووجدت من يدعمها عاطفيًا أن لها حق بامتلاك مفتاح خاص بها فكيف تتوقعين أن يكون تصرفها حينئذ !

 

أقول دائما : أن نبرة الصوت لها دائما علاقة وطيدة بالمشاكل أو حلها

فكلما كانت نبرة الصوت واثقة وطبيعية ستحل مشكلتها وتتعدى بهدوء وتحصل على بغيتها.

وأما ان كانت نبرة الصوت عالية وتُنبئ بحدوث مشكلة فلا هي حلّت مُشكلة ولا هي حصلت على مرادها بهذا تكون قد خسرت مرتين

 

 

كلام حكيم ومفيد

صح أوافقكِ الرأي

في الموقف هنا أنا تكلمت بعصبية وأنت بهدوء وحكمة

نسال الله تيسير الحال

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سبحان الله غرفة النوم هي المكان الوحيد في البيت التي تحمل فيها رائحة كلا الزوجين

لها رائحة مميزة كعطر الزوجة او الزوج

وما إن دخلها أحد حتى تغيرت معالمها وحتى رائحتها

فكيف ندخل عليها كل من هب ودب

 

 

قد نجد أن غرفة النوم تتغير بعد قدوم الاولاد وحتى بعد أن يكبروا قليلاً يعني عندما يكونوا صغار

قد نجد فيها اغراض الأولاد أو رائحة عطر البنوتة الصغيرة الرائحة الطفولية أو رائحة شامبو الاولاد على المخدة بعد الاستحمام

يعني مع قدوم الاولاد تتغير معالم الغرفة كلها

فكيف بدخول احد إليها

 

 

أنا بالنسبة لي غرفة نومي أحمر بالخط العريض

 

صحيح وكلام منطقي

ويجب أن تكون خطًا أحمر بالنسبة للجميع وليس فقط للزوجين

لأن هذه من اللباقة والأدب .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كوني واضحة وصادقة

 

عزيزتي .. كلنا نعلم أهمية الصدق

خصوصًا في شرعنا وديننا

 

فقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم :

عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ،

وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا،

وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ،

وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ، وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا .

 

وللنساء خاصّة حدس عجيب بمعرفة الصادق والكاذب من حولها

وقد تدفعه للزاوية للاستفزاز والاعتراف بالكراهية وهنا تكمن الطامة !

 

 

وعندما تُعلن الهزيمة باعترافك كاملة

فمن الذي سيسمعك أو يُصدقك !

 

 

الوضوح والمصداقية بمشاعرك وخصوصًا في سكنك مع أهل الزوج

هو أمر هام جدًا . ليس لك فقط إنما لمن حولك

فلا تُبيتي النوايا الخبيثة ، والحقد والضغينة

فالأمر مكشوف لأنك تتعيشين معهم وبينهم

فبدلا من الاسترسال بالمشاعر السلبية تعلمي وطوري نفسك ِ

 

- تعلمي اللباقة في التصرف .

- تعلمي فنون الحديث .

- تعلمي الاطراء على الأشياء والسلوكيات الحميدة والجميلة

- تعلمي الهدوء والاسترخاء

 

هناك الكثير يمكننا تعلمه في هذه الحياة ليطورنا للأفضل والأحسن

أما أننا نستمر بالمشاعر السلبية والكتمان وعدم الوضوح والتردد

سيأتي علينا بخيبات وويلات لا حصر لها ونفتح على أنفسنا أبوابًا لا تُحمد عُقباها

 

 

- لا تكذبي على نفسك وحولك

- لا تترددي بأخذ قرارتك

 

عيشي حياتك بطبيعية

فالبيت هو المكان الوحيد الذي نُظهر فيه لوننا الطبيعي

فلا تحوليه للأسود القاتم رجاءًا .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أحسني الظن

 

عزيزتي .. حسن الظن بالناس هو الأصل في التعامل

فاحسان الظن راحة للقلب والنفس.

 

واعلمي أن حماتك هي أمُ قد ربت ولدها برمش عينها

ووافقت أن تسكني بيتها لتجمعك به وهو أمر ليس بالسهل ولا اليسير.

 

عزيزتي .. لقد قال الله عز وجل في كتابه :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ

وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ

لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ (12) سورة الحجرات .

 

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ: إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ ،

فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ ، وَلاَ تَحَسَّسُوا ، وَلاَ تَجَسَّسُوا ، وَلاَ تَحَاسَدُوا ،

وَلاَ تَدَابَرُوا ، وَلاَ تَبَاغَضُوا ، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا.

 

وإياّك الغيبة والنميمة فإنها شؤم على الببت كّله وعاقبة سوء.

وأحسني التعامل معهم ، وطهري سريرتك لتعود إليك

بالراحة والسكينة فقد قال الله عز وجل :

" إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا" الاسراء

 

واعذريها في تصرفاتها المباشرة لك ِ فقد أظهرت لك ِ

طبيعتها دون مداراة منها أو سجيّة خُبث ..

ونسأل الله العافية .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أنت دخيلة !

 

عزيزتي .. قد تستغربين من العنوان

لكن نعم أنت دخيلة عليهم غريبة عنهم

فما بالك لو كانت الطبائع مختلفة والثقافة متباينة !

 

تصوري معي .. كيف نستقبل الضيوف في بيتنا ؟

ألا نجلسهم بأجمل الأمكنة ونوزع عليهم أطاييب الطعام والشراب

ونبتسهم مهللين بسعادة مرحبين بهم أليس كذلك ؟

لأننا نعلم في دواخلنا أنهم راحلون بعد ساعة أو ساعات

ونحب اخراجهم من منزلنا مسرورين بنا ..

أتخيلت يومًا أن تكوني ضيفة على أحد مدة سنوات كيف سيكون الأمر ؟ !

فقط تخيلي ! الأمر صعب جدًا

لا نستيطع الاستمرار بالابتسامة كالمعتاد

ولا نستطيع الاحتفاظ بالروح الجميلة طوال الوقت

ولا نقدر على الاحتفاظ بسلوك واحد

 

لماذا؟ّ لأنها الدنيا

وما أدراك ما الحياة الدنيا

فنحن بشر يعترينا من الهموم والضغوط ما يعترينا

وهنا يكمن السؤال ؛

قأسألك بالله عليك ِ ماذا فعلت لتصبحي فردًا من العائلة

 

هل قضيتِ حاجة ؟

هل استشرت فائدة ؟

هل أسعدت نفسًا ؟

هل تغافلت عن سوء خلق ظهر ؟

هل مددت يدك عونًا ؟

 

ماذا فعلتِ ؟

 

سهل جدًا أن نُكدر على أنفسنا ونخلق المشاكل

وصعب جدًا أن نبني الثقة والسعادة في نفوس الآخرين

 

لمَ نُكدر على أنفسنا فوق ما يعترينا هموم الدنيا

تكيّفي، تأقلمي، حاولي، بادري دومًا للأفضل .

وسلي الله دومًا العفو والعافية في الدنيا والآخرة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

موضوع جميل بارك الله فيك

وصراحة سيكون تعليقي من الجانب المعكوس مما اعتبره قد يكون غريبا

وهو جانب أـهل الزوج لا الزوجة التي تسكن مع أهل الزوج

لدي شقيقان احدهما كان يقيم معنا بصفة دائما وله ولزوجته جناح منفصل

والثاني كذلك ولكن اقامته ليست دائما يأتي بالإجازات وزوجته طبعا معه في سفره وعودته ..

 

أول شيء أحب أن أنبه الاخوات لنقطة مهمة

"أغلب" أهل الزوج فعليا يتصرفون بحسن نية

قد يكون جهل بموضوع الخصوصية في مجتمع تتفشى فيه عدم الخصوصية في كل شيء.

وقد يكون تغاضي بحجة ان هذا ولدهم وكل ما يتعلق بولدهم هم جزء منه.

أنا كنت أعاني من الحالة الأولى

كان عندي جهل بموضوع الخصوصية هذا

كنت ادخل غرفة أخي وزوجته وأخذ شيء وأخبرها سواء كان قبل أو بعد الأخذ

بالضبط كما لو كانت غرفة أختي وادخلها لأخذ أي شيء ثم أخبرها..

لكن نقطة ان أخذ شيء بدون ان اخبرها بتاتا سواء كنت أبالي أن تعرف أو لا تبالي فهذا لم يحصل ابدا الحمدلله لان وقتها نتعدى من نقطة عدم الخصوصية لنقطة سرقة !

اذن انا "كفرد من أهل الزوج" كنت اعاني من مشكلة ..

ما سببها؟؟

برأيي سببين وليس واحد

أولهما طبعا جهلي..

ثانيهما عدم وجود من يمنعني او ينبهني.

بالتأكيد ولا شك زوجة اخي كانت تتضايق حتى وإن كانت بارعة في إخفاء ذلك فهذا الطبيعي "الذي لم أكن انتبه له"

لكن لم تبذل جهد لتنبهني لذلك.. الخجل ربما او المجاملة او غيرها المهم انها سكتت عن حقها..

انا لا أتحدث عنها هنا شخصيا.. أنا أناقش الموضوع لتفهم كل زوجة تسكن مع أهل زوجها هذه النقطة..

إذن قاعدة أولى:

"طالما أنك لا تبدي اعتراضا فلا تنتظري من أحد أن يكف عما يضايقك"

 

وتتبعها قاعدة أخرى:

"طالما انك لا تبدي اعتراضا فليس من العدل أن تملئ قلبك حقدا على أهل زوجك إن فعلوا ما يضايقك بدون أن يعلموا "

 

مازال لدي الكثير من الحديث

لكن عذرا سأتوقف هنا وأواصل لاحقا إن شاء الله ..

ومجددا سلمت سندس على الطرح ..

تم تعديل بواسطة خُـزَامَى
  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@خُـزَامَى

 

جمّلك الله بطاعاته ورضوانه يا حبيبة ( )

ويسعدني جدًا تعليقات الأخوات " المجربات "

نعم للأسف هذا هو الحاصل

وهذا ما أتحدث عنه هنا : حين ذكرت هذا

واعذريها في تصرفاتها المباشرة لك ِ فقد أظهرت لك ِ

طبيعتها دون مداراة منها أو سجيّة خُبث ..

 

 

وهنا :

الوضوح والمصداقية بمشاعرك وخصوصًا في سكنك مع أهل الزوج

هو أمر هام جدًا . ليس لك فقط إنما لمن حولك

 

فلا تُبيتي النوايا الخبيثة ، والحقد والضغينة

 

فالأمر مكشوف لأنك تتعيشين معهم وبينهم

 

 

كما ذكرت ليست هناك توعية أبدًا بهذا الخصوص

سواء كان للعروس أو من أهل الزوج

ودومًا الخبرات والتجارب توصلنا لطرق غير حميدة ولم تكن مقصودة

ولكننا دومًا نصل لوضع حواجز لربما غير طيبة بيننا وهو أمر مذموم

نسأل الله الصلاح وأن يجمع شمل المسلمين على المحبة والوصال .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

موضوع رائع سندسه جزاك الله خيرا

وجزاك الله اخت خزامي علي تعليقك فهو فعلا اثري الموضوع لانه من الجهة الاخري

اتفق معكم من ان طريقة الكلام لها العامل الرئيسي في الموضوع و لكن هذا محتاج جهد كبير و تحكم في الاعصاب

الهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا و الاخره

الله المستعان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جميل جدًا سندوسة

وإضافات الأخوات رائعة

 

أستفيد منها حتى وإن لم أكن أسكن معهم

 

ولا أتخيل زوجا يُسكن زوجته مع أهله بوجود أخوته فما بالك لو كانت لها فقط غرفة الوضع مستحيل!

ولا أنا

لكن موجود بالفعل!

 

في المتابعة بإذن الله تعالى~

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيرا يا حبيبة

متابعة معك هذه النصائح القيمة لا حرمكِ الله الأجر.

 

أردت فقط التعليق فيما يخص قضية مفتاح غرفة النوم.. للأسف في مجتمعنا الجزائري إن أغلقت إحداهن غرفتها بالمفتاح فكأنها فعلت جريمة ولا حول ولا قوة إلا بالله

فأنا كنت أسكن مع أهل زوجي ولم يكن لي الحق في إغلاقها.. كان زوجي يذهب للعمل في مهمة خارج البلد وكنت أبقى عند أهلي وتبقى غرفتي مفتوحة للجميع.. وكنت أجد أغطية السرير مغيرة بدون علمي طبعا وأحيانا أجد أشياء تمزقت وتكسرت.. الخ المهم نادرا ما تجد الأخت خصوصية ولو تكلمت لما نفذ الأمر وهذا عن تجربة.

 

وأذكر موقف.. مرة كنت أنا وزوجي في غرفتنا وأغلقت الباب وإذ بي أجده يقول لي: هل ممكن نترك الباب مفتوح :blink: مباشرة قلت له: لا.. أنا في غرفتني مع زوجي وأحب أن أشعر بالخصوصية.

وكذلك.. أهل زوجي لم يكن يعجبهم إغلاقي لباب غرفتي حتى في غياب زوجي كنت أتركها مفتوحة في بداية الزواج ثم صرت لأغلقها حتى أشعر ببعض الراحة والخصوصية

لأني لو تركتها مفنوحة لكنت فُرجة للرايح والجاي.

 

تحدثت كثيرا :blush:

()

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

راماس

سندس

عن أي ضعف شخصية تتحدثان

لم اتوقع منكما هذا الكلام

البيوت عادات و سأكتفي بالمتابعة بصمت

بارك الله فيكما

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع راااائع وحساس جدا

 

بارك الله فيكِ سندوسة

 

معالجات ناعمة ولكن حاسمة وحازمة

 

أسأل الله سلامة وهنا وسعادة بيوت المسلمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

موضوع رائع سندسه جزاك الله خيرا

وجزاك الله اخت خزامي علي تعليقك فهو فعلا اثري الموضوع لانه من الجهة الاخري

اتفق معكم من ان طريقة الكلام لها العامل الرئيسي في الموضوع و لكن هذا محتاج جهد كبير و تحكم في الاعصاب

الهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا و الاخره

الله المستعان

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

الروعة تزدان بك يا حبيبة ()

نعم يحتاج أولا للتنفيس عن المشاعر السلبية التي في داخلك

ثم الاستخارة والمشورة وتحين الوقت المناسب

آمين آمين

وفقك اللهوأعانك.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جميل جدًا سندوسة

وإضافات الأخوات رائعة

 

أستفيد منها حتى وإن لم أكن أسكن معهم

 

ولا أتخيل زوجا يُسكن زوجته مع أهله بوجود أخوته فما بالك لو كانت لها فقط غرفة الوضع مستحيل!

ولا أنا

لكن موجود بالفعل!

 

في المتابعة بإذن الله تعالى~

 

لا أقول سوى الله المستعان

تُسعدني متابعتك واهتمامك.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيرا يا حبيبة

متابعة معك هذه النصائح القيمة لا حرمكِ الله الأجر.

 

أردت فقط التعليق فيما يخص قضية مفتاح غرفة النوم.. للأسف في مجتمعنا الجزائري إن أغلقت إحداهن غرفتها بالمفتاح فكأنها فعلت جريمة ولا حول ولا قوة إلا بالله

فأنا كنت أسكن مع أهل زوجي ولم يكن لي الحق في إغلاقها.. كان زوجي يذهب للعمل في مهمة خارج البلد وكنت أبقى عند أهلي وتبقى غرفتي مفتوحة للجميع.. وكنت أجد أغطية السرير مغيرة بدون علمي طبعا وأحيانا أجد أشياء تمزقت وتكسرت.. الخ المهم نادرا ما تجد الأخت خصوصية ولو تكلمت لما نفذ الأمر وهذا عن تجربة.

 

وأذكر موقف.. مرة كنت أنا وزوجي في غرفتنا وأغلقت الباب وإذ بي أجده يقول لي: هل ممكن نترك الباب مفتوح :blink: مباشرة قلت له: لا.. أنا في غرفتني مع زوجي وأحب أن أشعر بالخصوصية.

وكذلك.. أهل زوجي لم يكن يعجبهم إغلاقي لباب غرفتي حتى في غياب زوجي كنت أتركها مفتوحة في بداية الزواج ثم صرت لأغلقها حتى أشعر ببعض الراحة والخصوصية

لأني لو تركتها مفنوحة لكنت فُرجة للرايح والجاي.

 

تحدثت كثيرا :blush:

()

 

جزانا الله وإياك يا حبيبة ()

الله المستعان هذا كثير

 

وهنا يأتي الاختيار المناسب للزوج الملتزم ذو الخلق الحسن الذي يقتنع بالنصوص الشرعي

بالقرآن وسنة النبي صلى الله عليه وسلم عدا عن ذلك فالأمر عبث مهما حاولنا.

 

الضغط الخارجي له مفعول كبير جدا لذا وضع الحدود الشخصية هي الحل الأمثل.

شيء طبيعي أن المحاولات الأولى ستبوء بالفشل لأن هذا ما اعتاد عليه الناس

وانما يكون التغيير بالصبر والتدرج حتى يهون على النفوس.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

راماس

سندس

عن أي ضعف شخصية تتحدثان

لم اتوقع منكما هذا الكلام

البيوت عادات و سأكتفي بالمتابعة بصمت

بارك الله فيكما

 

وفيك بارك الرحمن

العيش تحت الضغط يولد الانفجار عاجلا أم آجلا

فإذا لم تُحل المشاكل بالاعتدال والوسطية لن يكون هناك صلة ودية

بل ستنقطع الروابط بجرح عميق لدى كل الاطراف.

لذا سيكون عليك الخطوات التالية :

_ بناء الثقة

- اثبات النفس بشكل ايجابي

- الصبر والتدرج بحل المشاكل

- نبرة الصوت الطبيعية والاقناع والمشورة

وأخيرًا رضى جميع الاطراف.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسن إليك سندستنا الغالية

كالعادة متألقة

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

وأحسن اليك عزيزتي ()

منورة، ودمت ألقا دوما

هذا من حسن ذوقك سلمتِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع راااائع وحساس جدا

 

بارك الله فيكِ سندوسة

 

معالجات ناعمة ولكن حاسمة وحازمة

 

أسأل الله سلامة وهنا وسعادة بيوت المسلمين

 

 

الروعة تزدان بك أم يمنى ()

وفيك بارك الرحمن لمرورك

نعم هي كذلك فالتردد وحديث النفس لا يأتيان بفائدة أبدا

آمين آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏قال أبو بكر البلخي: ‏"شهر رجب شهر الزرع ‏وشهر شعبانَ شهر سقيِ الزرعِ.. ‏وشهر رمضانَ شهر حصادِ الزرع". ‏فمن لم يزرع في رجب، ‏ولم يسق في شعبان، ‏فكيف يحصد في رمضان؟! ‏اللهم بلِّغنا رمضان

×