اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

قال النووي رحمه الله: عاشوراء هو اليوم العاشر من المحرَّم، وتاسوعاء هو التّاسع منه، وهو المعروف عند أهل اللغة. وهو اسم إسلامي لا يعرف في الجاهلية (كشاف القناع ج2 صوم المحرم).
فضل يوم عاشوراء
يوم عاشوراء له فضيلة عظيمة وحرمة قديمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم: ما هذا اليومُ الَّذي تصومونَهُ؟ فقالوا: هذا يومٌ عظيمٌ. أنجَى اللهُ فيه موسَى وقومَهُ. وغرَّقَ فرعونَ وقومَهُ. فصامَهُ موسَى شكرًا . فنحنُ نصومُهُ. فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: فنحنُ أحقُّ وأوْلَى بموسَى منكمْ ، فصامَهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم. وأمرَ بصيامِهِ (مسلم)
ورواه الإمام أحمد بزيادة: «وهو اليوم الذي استوت فيه السفينة على الجودي فصامه نوح شكراً»
وصيام عاشوراء كان معروفاً حتى على أيام الجاهلية قبل البعثة النبويّة، فقد ثبت عن عائشة رضي الله عنها قالت: «إن أهل الجاهلية كانوا يصومونه» ولعل ذلك جاء استنادا إلى شرع من مضى كإبراهيم عليه السلام (القرطبي).
فضل صيام عاشوراء
ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم عاشوراء بمكة قبل أن يهاجر إلى المدينة، فالصوم في الأشهر الحرم محبب إلى الله.
يقول النبي: «أفضل الصّيام بعد رمضان شهرُ الله المحرم» (مسلم)
ولما هاجر الحبيب صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وجد اليهود يحتفلون بعاشوراء ويتخذونه عيدا، فكان تحبيب صوم عاشوراء اتباعا لسنة الأنبياء بصومه ومخالفة لليهود لأن أيام العيد لا يصام فيها.(البخاري بتصرف من كلام ابن حجر في فتح الباري).
وعن عائشة رضي اللَّه عنها: " أن قريشاً كانت تصوم عاشوراء في الجاهلية، ثم أمر رسول اللَّه  بصيامه، حتى فرض رمضان، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : «من شاء فليصمه، ومن شاء فليفطره» (البخاري)
صام النبي يوم عاشوراء وأمر بصيامه، وسُئل صلى الله عليه وسلم عن فضل صيامه فقال: «أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله» (مسلم)
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: وتكفير الطّهارة، والصّلاة، وصيام رمضان، وعرفة، وعاشوراء للصّغائر فقط وليس الكبائر. (الفتاوى الكبرى ج5)
كان النبي يصوم يوم عاشوراء، ولما رأى أن اليهود تحتفل به وتفرده، أمر بمخالفتهم بأن يصام العاشر ويوماً قبله وهو التاسع، أو يوماً بعده وهو الحادي عشر، فقال صلى الله عليه وسلم: «صوموا يوماً قبله أو يوماً بعده خالفوا اليهود»(رواه أحمد).
ومخالفة اليهود تكون إما بصوم اليوم التاسع كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع»يعني مع العاشر أو يوم بعده

تم تعديل بواسطة *مع الله*

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزيتي خيرًا يا أُختاه؛ بالفعل؛ سمعت في حديث الزهري عن حميد بن عبدالرحمن أنه سمع معاوية رضي الله عنهما عام حجّ على المنبر يقول : ( يا أهل المدينة أين علماؤكم ؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " هذا يوم عاشوراء ولم يكتب الله عليكم صيامه وأنا صائم فمن شاء فليصم ومن شاء فليفطر)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة *مع الله*
      🔖 بشرى سارة من جديد..
      دورة أحكام الطهارة المصورة دورة مجانية 
      📢 تم فتح باب التسجيل في الدفعة الثانية من دورة [أحكام الطهارة المصورة]؛ وذلك استجابة لطلباتكم المتكررة بعقدها مرة أخرى..

      📢 فسارعوا بالتسجيل في الدورة وذلك من خلال الرابط التالي:

      https://www.al-feqh.com/ar/دورة-أحكام-الطهارة-المصورة

      📢ولا تنس الانضمام إلى قناة الدورة عبر الرابط التالي لمتابعة مواد الدورة:
      https://t.me/islamic_courses

    • بواسطة samia.fada
      https://www.mini-youtube.com/video/114069/فضل-الصلاة-على-سائر-العبادات-الشيخ-صالح-المغامسي
      فضل الصلاة على سائر العبادات الشيخ صالح المغامسي
      مكتبة فيديو
    • بواسطة أم مريم11
      حكم صلاة الجمعة
      صلاة الجمعة فرض عين على كل مسلم بالغ عاقل مستوطن لا عذر له في تركها.
      ويدل على ذلك:
      1- قوله جل وعلا: ( يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَوٰةِ مِن يَوۡمِ ٱلۡجُمُعَةِ فَٱسۡعَوۡاْ إِلَىٰ ذِكۡرِ ٱللَّهِ وَذَرُواْ ٱلۡبَيۡعَۚ) [الجمعة: 9].
      2- قوله : «لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمُ الْجُمُعَاتِ، أَوْ لَيَخْتِمَنَّ الله عَلَى قُلُوبِهِمْ، ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنَ الْغَافِلِينَ» (رواه مسلم).
    • بواسطة *مع الله*
      الصلوات المكتوبات خمس:
      لما «روى طلحة بن عبيد الله، أن أعرابي ا قال: يا رسول الله، ماذا فرض الله علي من الصلاة؟ قال: خمس صلوات في اليوم والليلة قال: هل علي غيرها؟ قال: لا إلا أن تطوع شيئا» متفق عليه ولا تجب إلا على مسلم عاقل بالغ، فأما الكافر، فلا تجب عليه
      ولا تجب على مجنون؛ لقول رسول الله - صَلىَّ الله عليه وسلم «رفع القلم عن ثلاثة، عن الصبي حتى يبلغ، وعن المجنون حتى يفيق، وعن النائم حتى يستيقظ »
      كيفية الصلاة بداية من استقبال القبلة إلى التسليم في فقه الصلاة :
      «صلُّوا كما رأيتُموني أُصلِّي » رواه البخاري
      استقبال القبلة وتكبيرة الإحرام
      الاستفتاح وقراءة الفاتحة
      الركوع والرفع منه
      السجود والرفع منه
      التشهد
      التسليم
      من الأذكار بعد الصلاة :
      «أستغفر الله» ثلاثا«اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام» رواه مسلم.
      -«لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد » رواه البخاري.
      -«لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون» رواه مسلم.
      - سبحان الله، والحمد لله، والله أكبر» ثلاثا وثلاثين «لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير» رواه مسلم.
      -«اللهم أعني على ذكرك، وشكرك، وحسن عبادتك» رواه أبو داوود.
      -قراءة: آية الكرسي، وسورة الإخلاص، والفلق، والناس رواه النسائي.
      -اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
    • بواسطة *مع الله*
      أولاً: دخول الوقت
       1-وقت الفجر:
      من طلوع الفجر الصادق -وهو البياض الذي يكون في الأفق من جهة المشرق- إلى طلوع الشمس.
      2-وقت الظهر:
      من زوال الشمس إلى أن يصير ظل الشيء مثله بعد الظل الذي زالت عليه الشمس، ذلك أن الشمس إذا طلعت صار للشاخص ظل جهة المغرب، ثم لا يزال هذا الظل ينقص كلما ارتفعت الشمس، حتى يتوقف الظل، ثم يبدأ الظل في الزيادة، فإذا بدأ في هذه الزيادة كان هذا وقت الزوال.
      3-وقت العصر:
      من انتهاء وقت الظهر إلى أن يكون ظل الشيء مثليه بعد الظل الذي زالت عليه الشمس.
      4-وقت المغرب:
      من غروب الشمس إِلى مغيب الشفق الأحمر، وهو الضوء الأحمر الذي يكون في أفق السماء عند غروب الشمس.
      5-وقت العشاء:
      من انتهاء وقت المغرب إلى نصف الليل؛ لقوله : «وَوَقْتُ صَلَاةِ الْعِشَاءِ إِلَى نِصْفِ اللَّيْلِ الأَوْسَطِ» (رواه مسلم).
      وفي هذا العصر يمكن معرفة أوقات الصلاة بسهولة عن طريق التقويم.
       
      ثانيًا: الطهارة من الحدث
      1-الطهارة من الحدث الأصغر
      2-الطهارة من الحدث الأكبر
       
      ثالثًا: طهارة الثوب والبدن والمكان
      1-طهارة الثوب
      2-طهارة البدن
      3-طهارة المكان
       
      رابعًا: ستر العورة
      خامسًا: استقبال القبلة
      شروط الصلاة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×