اذهبي الى المحتوى
محبة سيدنا عمر ابن الخطاب

الحيض وما يرافقه من افرازات

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

اخواتي الغاليات اولا مبارك عليكم شهر الرحمات وجعلنا الله من الفائزات.

 

عندني استفسار ضروري بخصوص الحيض وما يرافقها من افرازات وهو بالتفصيل حبيبات قلبي انه قبل الحيض تكون هناك افرازات داكنة يمكن تصل مدتها لثلات ايام او اقل فهي تختلف مدتها من شهر لاخر ثم يليها الدم الاحمر اعزكن الله. تكون مدته تقريبا سبعة ايام لتعود الافرازات من جديد لتستمر حتى ثلات ايام حتى تظهر القصة البيضاء .يعني المدة يمكن ان تصل الى 13 اليوم .

سؤالي الملح هو بخصوص الصيام والصلاة هل تعتبر المدة كلها فترة حيض حيث امتنع فيها عن الصلاة والصيام ام فقط الفترة التي ينزل فيها الدم الاحمر .

 

انا الان في فترة الحيض ونحن في اول رمضان يعني منتظرة ردكم على احر من الجمر رجاااااااءا اخواتي ارجو الافادة ولكم من الله خير الجزاء.

 

 

محبتكم في الله..

تم تعديل بواسطة أم سهيلة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيكِ أختي الحبيبة

 

أتمنى أن تنفعك هذه الفتاوى

http://www.islamqa.com/index.php?ref=50430&ln=ara

 

الكدرة قبل الطهر تعتبر حيضا

 

سؤال:

إذا وجدت المرأة بعد ستة أيام من الحيض لوناً بنياً فاتحاً نوعا ما ، فهل يعتبر من الحيض أم لا ؟.

 

الجواب:

 

الحمد لله

 

إن كانت هذه الكدرة التي تراها المرأة قبل أن ترى الطهر فهي من الحيض ، وإن كانت بعد رؤية الطهر فليست من الحيض ، فلا تنافي الصلاة والصيام .

 

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في رسالة "الدماء الطبيعية للنساء" (ص 19) في بيان الطوارئ على الحيض ، قال :

 

"النوع الثالث : صفرة أو كدرة ، بحيث ترى الدم أصفر ، كماء الجروح ، أو متكدراً بين الصفرة والسواد ، فهذا إن كان في أثناء الحيض أو متصلاً به قبل الطهر فهو حيض تثبت له أحكام الحيض ، وإن كان بعد الطهر فليس بحيض ، لقول أُمّ عَطِيَّةَ رضي الله عنها: ( كُنَّا لا نَعُدُّ الْكُدْرَةَ وَالصُّفْرَةَ بَعْدَ الطُّهْرِ شَيْئًا ) . رواه أبو داود بسند صحيح" اهـ .

 

وقال أيضاً في "فتاوى أركان الإسلام" (ص 258) :

 

" القاعدة العامة : أن المرأة إذا طهرت ورأت الطهر المتيقن في الحيض ، وأعني بالطهر في الحيض خروج القصة البيضاء ، وهو ماء أبيض تعرفه النساء ، فما بعد الطهر من كدرة أو صفرة أو نقطة أو رطوبة فهذا كله ليس بحيض ، فلا يمنع من الصلاة ، ولا يمنع من الصيام ، ولا يمنع من جماع الرجل لزوجته ، لأنه ليس بحيض . .......

 

ولكن يجب أن لا تتعجل حتى ترى الطهر ، لأن بعض النساء إذا خف الدم عنها بادرت واغتسلت قبل أن ترى الطهر ، ولهذا كان نساء الصحابة يبعثن إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالكرسف ـ يعني القطن ـ فيه الصفرة فتقول لهن : " لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء " اهـ باختصار .

 

 

 

الإسلام سؤال وجواب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

http://www.islamqa.com/index.php?ref=38750&ln=ara

 

ترى بقعة بنية حمراء جافة قبل العادة بأيام

 

سؤال:

عندي مسألة في الحيض وهي أني أجد في الأيام الثلاثة الأولى بقعا صغيرة جافة بنية أحياناً وحمراء فاتحة أحيانا وبعد ذلك أجد دما ثخينا يصحبه ألام لمدة أربعة أيام ثم أجد بعد ذلك خطوطا حمراء فاتحة لمدة يومين .

السؤال : ما حكم الصيام والصلاة في الأيام الأولى والأخيرة . أرجو الاهتمام بالرد لأني لا أعلم كيف تكون عبادتي .

 

الجواب:

 

الحمد لله

 

ما ترينه من الدم الثخين المصحوب بالألم مدة أربعة أيام ، حيض بلا ريب ، وأما البقع البنية والحمراء التي تسبق الدورة ، فهذه محل تفصيل :

 

فإن كانت متصلة بالدم ، فهي من جملة الحيض ، لا يحل فيها الصوم ولا الصلاة .

 

وإن كانت منفصلة عن الدم فليست من الحيض .

 

وكذلك ما ترينه من الخطوط الحمراء الفاتحة لمدة يومين ، إن كان قبل حصول الطهر ، فهو جزء من الحيض ، وإن كان بعد حصول الطهر ، فليس بشيء ، وحكمه حكم دم الاستحاضة ، لا يمنع الصوم والصلاة ، لكن تتوضئين لوقت كل صلاة .

 

والطهر إنما يحصل بإحدى علامتين : نزول القصة البيضاء ، أو جفاف المحل بحيث لو احتشت بقطنة أو نحوها خرجت نظيفة لا أثر بها من دم أو صفرة أو كدرة .

 

سئل الشيخ ابن باز رحمه الله : ( قبل حلول الدورة الشهرية تأتي معي مادة بنية اللون تستمر خمسة أيام ، وبعد ذلك يأتي الدم الطبيعي ويستمر الدم الطبيعي لمدة ثمانية أيام بعد الأيام الخمسة الأولى . وتقول : أنا أصلي الأيام الخمسة ، ولكن أنا أسأل : هل يجب علي صيام وصلاة هذه الأيام أم لا ؟ أفيدوني أفادكم الله .

 

فأجاب رحمه الله :

 

إذا كانت الأيام الخمسة البنية منفصلة عن الدم فليست من الحيض ، وعليك أن تصلي فيها وتصومي وتتوضئي لكل صلاة ؛ لأنها في حكم البول ، وليس لها حكم الحيض ، فهي لا تمنع الصلاة ولا الصيام ، ولكنها توجب الوضوء كل وقت حتى تنقطع، كدم الاستحاضة .

 

أما إذا كانت هذه الخمسة متصلة بالحيض فهي من جملة الحيض ، وتحتسب من العادة ، وعليك ألا تصلي فيها ولا تصومي .

 

وهكذا لو جاءت هذه الكدرة أو الصفرة بعد الطهر من الحيض فإنها لا تعتبر حيضاً ، بل حكمها حكم الاستحاضة ، وعليك أن تستنجي منها كل وقت ، وتتوضئي وتصلي وتصومي، ولا تحتسب حيضا ، وتحلين لزوجك ؛ لقول أم عطية رضي الله عنها : " كنا لا نعد الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئا " أخرجه البخاري في صحيحه وأبو داود وهذا لفظه ) انتهى من مجموع فتاوى الشيخ ابن باز 10/207

 

والله أعلم .

 

 

 

الإسلام سؤال وجواب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

http://www.islamqa.com/index.php?ref=100013&ln=ara

 

تأتيها الدورة متقطعة وتزيد وتنقص

 

سؤال:

يشق علي كثيرا تحديد الطهر الحقيقي ، ذلك أن حالاتى دائما شبه متجددة ، عندي إفرازات شبه ملازمة وتتغير ألوانها وأشكالها وقد يصاحبها دم ، أما في الحيض فيسيل الدم بضعة أيام وقد ينقطع ويعود مرارا وهذا من عادة حيضي لكن في الأخير يتجدد عندي الأمر فأحيانا أعرف القصة البيضاء وأحيانا لا وهكذا بين اليبوس وعدمه بين السيلان والانقطاع والطول في المدة والقصر , وقد احترت وأصبحت في حرج ولا أستطيع الخروج من الفتاوى بشيء فقل لي قولا واحدا أتبعه

 

الجواب:

 

الحمد لله

أولاً :

الإفرازات المستمرة ، لها حكم سلس البول فعليك أن تتوضئي لكل صلاة بعد خول وقتها ، ثم لا يضرك ما نزل بعد ذلك ، ولو كان ذلك أثناء الصلاة .

ثانيا :

الأصل في الدم النازل على المرأة أنه دم حيض ، والحيض قد يتقدم ويتأخر ، ويزيد وينقص ، فإذا جاء الدم فهذا هو الحيض ما لم يتجاوز خمسة عشر يوما ، وعند بعض أهل العلم ما لم يبلغ أكثر الشهر .

فإن تجاوز خمسة عشر يوماً ، كان استحاضة ، والمستحاضة كما سبق تتوضأ بعد دخول الوقت لكل صلاة .

ثالثا :

من النساء من يأتيها الحيض أياما ، ثم تطهر ، ثم يأتيها الحيض مرة أخرى ، والمقصود أن حيضها يكون متقطعاً ويتخلله طهر ، وهذا لا إشكال فيه ، فإذا طهرت من الحيض ، اغتسلت وصلت ، فإن عاد إليها الدم فهو حيض ، لا تصلي فيه ، وهكذا ما لم يتجاوز المجموع خمسة عشر يوما .

والطهر يعرف بإحدى علامتين : نزول القصة البيضاء ، أو حصول الجفاف التام ، بحيث لو احتشت بقطنة ونحوها خرجت نظيفة ، فإذا حصل الطهر فاغتسلي وصلي ، وإذا لم يحصل فأنت لا زلت في الحيض ، ولو كان الدم خفيفا أو متقطعا .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيرا أختي أم سهيلة

 

لدي سؤال آخر

 

عندما أكون في سفر خاصة في الاجازة أعلم بأني طهرت وأنا في الطريق ولكني أصل إلى المكان الذي نسافر إليه بعد خروج وقت الصلاة التي كان علي أن أصليها

 

وأحيانا صلاتين أو أكثر لطول الطريق ولكني عندما أصل أسارع للاغتسال واصلي ما فاتني فهل علي إثم ؟ وماذا علي أن أفعل ؟؟!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكى اختنا المشرفة الغالية ام سهيلة على الافادة وجعلها الله فى ميزان حسناتك

تم تعديل بواسطة daughterofislam89

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم أخواتى أرجوكم قولى لى فأنا صائمة و قد أنتهت عندى الحيض قبل رمضان و فى أول يوم من رمضان لم ينزل شىء و كنت قد تطهرت قبلا بزوغ أول يوم من رمضان ولم ينزل شىء و أثناء صيامى نزل دم لونه بنى وقليل جدا و هكذا على الحال كل يوم مع العلم بأنى تطهرت دون أن ينزل السائل الأصفر فدائما لا ينزل إلا بعد إنقطاع اللون البنى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و فيكنّ بارك الرحمن أخواتي الغاليات

 

أختي الحبيبة أوركيد أتمنى أن تنفعك هذه الفتوى

 

السؤال

هل يجوز تأخير الاغتسال من الحيض أثناء السفر حتى أصل إلى بلدي؟ فأنا أسافر برا، وما علي فعله؟

 

الفتوى

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الطهارة بالماء لأداء الصلاة واجبة وشرط في صحتها ما لم يكن عذر شرعي، كفقدان الماء ونحوه، فحينئذ تقوم الطهارة الترابية مقام الطهارة المائية، لقوله تعالى: وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً[المائدة:6]. وتأخير الاغتسال في السفر إذا أدى إلى إخراج الصلاة عن وقتها، فهو من أكبر الكبائر، ولمعرفة حكم تأخير الصلاة أو تركها، وكذلك وجوب الاغتسال من الحيض. راجعي الفتوى رقم: 22277 والفتاوى المحال عليها فيها. وعليه فلا يجوز لك تأخير الاغتسال حتى ترجعي لبلدك من أجل أنك مسافرة بالبر، إلا إذا لم تجدي ماء كافيًّا للغسل، أو وجد الماء ولكنكم كنتم بحاجة له لشرابكم، وهذا ما لا يحدث غالبًا في هذا الزمان، والحمد لله لتوفر الماء والحمامات على الطرق البرية المعبدة وقرب المحطات والاستراحات من بعضها. والله أعلم.

 

المفتـــي: مركز الفتوى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختي الحبيبة وردة الجنة رجو مراجعة هذا الرابط

https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showtopic=49725

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وجزاكن خيرا علي هذا المنتدى الرائع والمفيد

بالله عليكم اخواتى تردوا علي فانا في حيرة لايعلمها الا الله

سببها انى لا استطيع تحديد علامة الطهر فبالله عليكم تساعدونى

قرأت فتاوى كثيرة جدااااااااا هنا وعلي موقع الاسلام سؤال وجواب ولكن للاسف لم استطع التوفيق بينها

فأرجوا ان تساعدونى

عادتى الشهريه كلاتى

جاءتنى قبل رمضان ب3 ايام وخف الدم تدريجيا في اليوم الثالث حتى انى اغتسلت ونويت الصيام ولكن لم اصلي الفجر لظنى ان الدم سينزل مرة اخري كما يحدث معي دائما ولكن نويت الصيام

وقبل صلاة الظهر وجدت نقطة بنيه فاغتسلت مرة اخرى وصليت الظهر واكملت صيامى واتممت هذا اليوم صلاة وصليت التراويح واغتسلت مرة اخري قبل الفجر في بدايه اليوم الخامس حتى يطمئن قلبي للصيام وصليت الفجر ووقبل الظهر وجدت نقطة بنيه اخري فاغتسلت مرة ثالثه واتممت ذالك اليوم حتى صلاة التراويح واخر ركعتين احسست بنزول الدم مرة اخرى انتظرت حتى الفجر واغتسلت مرة اخرى ولم ينزل الدم مرة اخرى وفي اليوم السادس تكرر ماحدث من وجود النقطه البنيه هذة ثم رايت القصة البيضاء في اليوم السابع قبل الظهر

فما حكم صلاتى وصيامى وهل كل 7 ايام هى فترة الحيض كلها ام الثلاثة الاولي ام الخمسه

ومامعنى ان المرأة اذا رأت الطهر ساعه فلتغتسل وتصلي

وهل الجفاف التى نعرف به الطهر له مده معينه

اي اننى مثلا اذا لم ينزل منى شيئا من الظهر الي العصر وجبت علي صلاة الظهر والعصر واعتبر هذا طهرا ولا التفت الي اي شئ ينزل منى مرة اخرى

انا عارفه اسئلتى كتيرة بس انا فعلا محتارة جدا خصوصا انى سأتزوج قريبا وخائفه جدا من ان اقع في ذنب كبير

فبالله عليكم تردوا علي انا سألت قبل كده ومش لاقيت رد

فمش تخيبوا ظنى فيكم

واسفه جدااااااااااااااا للاطالة ولعدم اشتراكى كثيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

:neutral: :closedeyes: :mellow:

ياجماعه ليه مفيش حد بيرد علي

دى تانى مرة اعرض مشكلتى ومالاقيش رد

بس برضو عندى امل فيكوا ان حد يرد علي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

 

جزاكم الله خيرًا على الفتاوى

الموضوع جد محير للكثيرات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

قال ابن القيم رحمه الله : ولو لم يكن في العلم إلا القرب من رب العالمين والالتحاق بعالم الملائكة لكفى به شرفاً وفضلاً ، فكيف وعزّ الدنيا والآخرة منوط به مشروط بحصوله

×