اذهبي الى المحتوى
ساجدة للرحمن

°°•.♥.•°° خطوات عملية للسعادة الزوجية °°•.♥.•°°

المشاركات التي تم ترشيحها

8121.gif

 

حبيباتي ......

 

الكل منا ( ذكورا وإناثا ) يتوقع أن يتزوج في يوم من الأيام, ويتمنى أن يسعد في حياته الزوجية.

 

فالزواج حدث طاريء وجديد في حياة كل منا ويتطلب التهيؤ والتدريب مثله مثل أي مجال من مجالات الحياة المختلفة من خلال مهارات ومعلومات وتمرينات مخصصة لهذا الغرض

 

فالرياضي والعسكري والميكانيكي والطبيب والإعلامي لا يمكن أن ينجحوا في مجالات عملهم إلا بالتدريب والتمرين على مهارات العمل الذي سيقومون به وإلا سيفشلون في أداء المهمات المناطة بهم مستقبلا لو لم يتم إعدادهم لهذه الأدوار.

 

30893_01179960975.gif

 

وهكذا حال الزواج الذي للأسف لا يتم إعداد الزوجين مسبقا له وإنما يقوم به الجميع على أمل أن ينجحوا. فالإعداد المسبق للمقبلين عن الزواج يساعدهم في بناء علاقات زوجية صحية ومستقرة لأنه يعلمهم المفاتيح السرية للتعامل مع الحياة الزوجية بدلا من حالة التخبط التي يمر بها الأزواج والزوجات في إدارة حياتهم الزوجية لافتقارهم للمهارات الضرورية التي تساعدهم على التعامل الناجح والفعال مع بعضهم البعض

 

30893_01179960975.gif

 

ومن هنا تأتي أهمية هذه الدورة التي نأمل أن تساهم في تنوير الأخوات بأسس التعامل الصحيح والناجح مع الحياة الزوجية خاصة في ظل ارتفاع معدلات الطلاق في المجتمعات العربية

 

و قبل أن أتكلم أخواتي الحبيبات عن محاور الدورة و أهدافها .................إليكن أخواتي الحبيبات هذه الحقائق عن الزواج

 

30893_11179392935.gifحقائق عن الزواج30893_11179392935.gif

 

1-أن 20% من حالات الطلاق تقع في السنتين الأولى من الزواج.

 

2-أن العديد من حالات الطلاق تقع بسبب عدم تهيئة الزوجين قبل الزواج.

 

3-غالبا ما يهتم الزوجان بالإعداد لمراسيم الزواج أكثر من اهتمامهما بالعلاقة الزوجية نفسها.

 

4- كلما حرص الزوجان على تحديد نقاط القوة والاختلاف بينهما في وقت مبكر وتعلما المهارات العملية للتعامل مع الحياة الزوجية ( الحديث – الاستماع – مهارات حل الصراع ) كلما كانت حظوظهما في بناء علاقة زوجية سوية ومستديمة ومرضية تبدو أكبر.

 

5-أن الكل يتمنى أن يسعد في حياته الزوجية ولكن واحدا من كل أربعة يسعد بالفعل.

 

6-أن الدورات التدريبية تقلل من معدلات الطلاق بحوالي 30%.

تم تعديل بواسطة ساجدة للرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تتفاوت بعض المفاهيم لدينا تباعا للثقافة المحيطة بنا, أو لعادات تقودنا, أو لتقاليد نتبعها .....و منها الزواج

 

هذه المؤسسة الكبرى التي تفرض علينا فتختلف من فرد لآخر أسلوب بناء هذه المؤسسة

فمنا من يعتقد أنها تقوم على الصراحة

 

و منا من يجزم أن الحب يجب أن يكون له الجانب الأكبر

 

و بعضنا يؤيد أن من أسسها التفاهم

 

و لا أريد أن أتشعب أكثر فالموضوع أكبر مما نتصور

 

و قبل أن نتكلم عن الثوابت التي يقوم عليها هذا المشروع الكبير و الذي يسمى (( الزواج )) و ما هي اسس نجاحه

أرجوا من كل أخت منكن كتابة رؤيتها بشكل صريح وواضح عن مفهومها للزواج

 

السؤال هو ................

 

 

30893_11179392935.gifما هو مفهومك للزواج ؟؟؟30893_11179392935.gif

 

سأترك لكن يومين للإجابة ثم أضيف ردي بإذن المولى

 

أنتظر تفاعلكن ....وردودكن الطيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

جزاكِ الله كل الخير سجودة الحبيبة

 

ماهو مفهومك للزواج

الزواج

 

سنة الله ورسوله

 

سكينة وإطمئنان

 

رحمة ومودة

 

دفء وراحة وأمان

 

جعله الله للمرأة ليسهل لها طريقها إلى الجنة بحسن معاملة الزوج ورضاه عنها وحسن تربية الأولاد تربية صالحة

 

إحترام ومسئولية

 

إشباع عاطفي وفطري

 

شعور بالذات>>>>>ليس بالتحكم ولكن بإحساس الزوج والزوج بكيان كلاً منهما مع الأخر وكيانهما كأب وأم للتعبير عن أسمى المشاعر الإنسانية

 

فرصة أعطاها الله لكِ لإكتساب أعظم الحسنات في كل حركة وسكنة وبأن تكوني داعية حنونة رقيقة لزوجك وأولادك وتقويمهم (تقويم الزوج يختلف عن تقويم أى إنسان أخر يجب إستخدام ذكاء المرأة وليس تسلطها) وهدفك من كل ذلك السير على كتاب الله وسنة رسوله

تم تعديل بواسطة الإيمان و الأمان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكن اخواتى

أما عن مفهومى عن الزواج فهو سكن للطرفين

و مودة و تراحم بينهما

بناء بيت على التقوى

تربية نشأ جديد على الايمان و الصلاح

تحقيق سنة الله فى خله

ابتغاء مرضاة الله فى طاعة الزوج و تربية الاولاد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكن اخواتى

أما عن مفهومى عن الزواج فهو سكن للطرفين

و مودة و تراحم بينهما

بناء بيت على التقوى

تربية نشأ جديد على الايمان و الصلاح

تحقيق سنة الله فى خلقه

ابتغاء مرضاة الله فى طاعة الزوج و تربية الاولاد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

 

جزاكي الله خيرا اختي الكريمه وبارك الله فيكي فعلا محتاجيين الموضوع ده لان انا لسه متزوجه وللاسف متعلمتش اي حاجه عن الزواج الا عملي بس من امي وابي

 

بس الطباع بتختنلف والحمد لله بمشي الحال قدر المستطاع بالدين وهو احسن حل الواحده تقيم نفسها وتمشي بيتها وتعامل زوجها بالدين

 

ومفهمومي عن الزوج

 

انه علاقه موده وحب

 

وعلاقه طاعه بين الزوجيين

 

وبناء اسره مسلمه وجيل مسلم

 

ومن الاخر الزواج ده أمر الله عزوجل وسنه النبي صلي الله عليه وسلم امتثال لامر الله عزوجل وطاعه للنبي صلي الله عليه وسلم

 

ننتظر البقيه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أولا بارك الله فيكن على هذه الجهود المباركة التي تقمن بها لخدمة الاسلام و المسلمين و اهم لبنة في الامة الاسلامية هي الاسرة المسلمة.

الزواج في رأيي هو شراكة بين رجل و امرأة مبنية على اساس المودة و الرحمة و السكن قوامها احترام الحقوق و الالتزام بالواجبات و تحمل المسؤليات غايتها الاحصان و و بناء اسرة مسلمة لتربية النشء بغية الفوز بالجنة و مرضاة الله قائدها الرجل بقوامته و عقلها المدبر المرأة بفطنتها . نجاحها رهين بعلاقة العبد بربه سواء المراة او الرجل فقد قال احد السلف الصالح اني لاعرف اثر الذنب في خلق امراتي و دابتي .و الله ولي التوفيق و الحوار المتبادل من اهم اسباب النجاح. هذا و الله اعلى و اعلم.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

 

نويت باذن الله ان اتابع معكن الدورة-وذلك بعد اذنك طبعا-

 

 

وسابدا بتعريف مفهومي عن الزواج

 

 

الزواج في نظري هو ميثاق غليظ هو ميثاق ترابط وتراض بين الزوجين على وجه الدوام و البقاء طبعا غايته الاحصان و العفاف و بناء اسرة

 

 

 

 

مستقرة و سعيدة في ظل رضا الرحمان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيك حبيبتي ساجدة

 

ما هو مفهومك للزواج

 

الزواج هو السكن للرجل و المرأة حيث قال الله تعالى : * ﴿ و خلقنا لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها و جعلنا بينكم مودة و رحمة ﴾*

 

هو رفقة عمر تجمع بين اثنين و في طريق هذه الرفقة لازم تضحية ، صبر ، تقة و احترام

 

هو مسؤولية

 

هو ا لاستقرارالنفسي و العاطفي إذا وعى كلا الطرفين المعنى الحقيقي لهذا الرباط المقدس

 

هو الوسيلة الحلال اين يفضي الرجل للمرأة

 

هو فضاء للتواصل و التعارف (بين أسرتي الزوجين)

 

هو أساس تكوين الأجيال و تعمير الأرض

 

هو وسيلة للتقرب لله تعالى بطاعة الزوجة لزوجها و مجهودها في تربية أولادها على ما يرضي الله تعالى

 

آسفة إذا كانت الأفكار غير مرتبة فقد كتبتها كما حضرت

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا حبيبتي سجودة و بارك فيك

 

 

السؤال هو ................

 

 

30893_11179392935.gifما هو مفهومك للزواج ؟؟؟30893_11179392935.gif

 

 

الزواج و حسب معلوماتي البسيطة هو سكن للطرفين

 

فهذا السكن يجب أن يبنى على أساس متين و قوي كي

 

يستطيع الصمود أمام المؤثرات الخارجية أو الداخلية و هذا الأساس هو الدين

 

و في مرحلة بناء هذا السكن نحتاج إلى :

 

كمية كبيرة من الصبر

 

و الكثير من التضحية

 

سياسة التغافل و غض الطرف عن أخطاء الآخرين و الإنشغال بعيوبنا

 

الرحمة عند الخطأ

 

قبول الإعتذار

 

و قبل كل هذا تحديد الهدف من الزواج فالزوجة هدفها خدمة هذا الرجل و توفير متطلباته و الزوج هدفه توفير الأمن و اللإستقرار لزوجته

فإذا كانت الصورة واضحة بهذا الشكل أظن أن نسب الطلاق ستقل بشكل كبير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مفهومى عن الزواج :

ميثاق غليظ

سكن و راحة و طمأنينة بينهما

يجد كل واحد منها عند الآخر ما يشعره بالراحة و السعاده

يكمل إحداهما الآخر

بناء أسرة مسلمه قائمة على طاعة المولى

يراعى كل طرف شعور الآخر و يصبر عليه

سنة الحياة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

بصراحة أشعر أنها دورة ممتازة بإذن الله يكون فيها نفع كثير

 

بارك الله فيكِ غاليتي ..

 

الزواج : من أسمى العلاقات التي تربط بين الرجل والمرأة فيجمع بينهما بالمودة والرحمة والتفاهم

 

فيجد كل من الزوجين عند الآخر السكن والرحمة والراحة

 

الزواج بداية لبيت مسلم يقوم على ما يُرضي الله ورسوله

 

وتربية الأولاد على الإسلام فيكونوا صالحين

 

وبصراحة ما بفكري شيء أكثر من هذا لكن هناك معاني كثيرة جدا يحملها الزواج

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

الزواج هو علاقة حب شرعية قد أحلها الله تعالى لكلا الرجل والمرأة، حيث يضم ويجمع شخصين مختلفين بالتكوين، ومختلفي الشخصية والمشاعر...، تحت سقف واحد.

 

الزواج هو الحب والحنان

هو المودة والرحمة

التضحية والوفاء والإخلاص

هو الأمن والإستقرار بين الطرفين.

 

الزواج هو الحضن الدافىء للرجل، والقلب الكبير الحنون للمرأة.

 

الزواج هو ان يتفهم كلا الطرفين الآخر، وان يساعدا ويرشدا بعضهما البعض لتكون حياة سعيدة مرضية لله تعالى.

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، :wink:

ان شاء الله مشتركة معكم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

ساتكلم عن الزواج وخصوصا فى الاسلام

 

مفهوم الزواج في الإسلام :smile:

 

مفهوم الزواج الناجح النجاح والفشل في الزواج شيء نسبي ومتقلب لكن قواعدهما ثابتة فما يراه البعض نجاح قد يكون فشلاً من وجهة نظر الآخرين، لكن ظواهرهما وعلامتهما ثابتة. النجاح شيء يصنعه الإنسان بنفسه وبإرادته مستعيناً بالله وباستشارة المتخصصين. فحين تواجه الزوجين مشكلة يحاولان جاهدين حلها ولا يسلما بأن هذا هو النصيب والقدر فهذا منطق الضعفاء.

 

 

النجاح يعنى السعادة؛ لأن الإنسان عندما يكون ناجحاً في حياته الزوجية ينع** هذا النجاح على أدائه لأدواره في الحياة ونجاح يجر نجاح وهكذا. يتحقق النجاح الحقيقي في الزواج حين يجمع الزوجين هدف مشترك هو رضوان الله عز وجل، ويسلكان معاً السبل التي تحقق هذا الهدف.

توجيهات القرآن للزوجين قال تعالى:(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [ الروم: 21]. وقال عز من قائل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) [التحريم :6]. وقال سبحانه: (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)[ البقرة:228].

 

توجيهات الرسول -صلى الله عليه وسلم- للزوجة المسلمة "الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة". أخرجه مسلم (1467) من حديث عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما-. " خير النساء التي إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها أطاعتك، ...). أخرجه النسائي (3231) من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه- . "إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت بعلها دخلت من أي أبواب الجنة شاءت". أخرجه ابن حبان (4163) من حديث أبي هريرة-رضي الله عنه-.

ثلاثية الحياة الزوجية السكن :excl: ويعني أن تكون الزوجة هي ملاذ الزوج الآمن الذي يأوي إليه بعد طول تعب، حيث يجد وجهاً طلقاً، وآذاناً صاغية، وقلباً حانياً، وحديثاً رقيقاً؛ فيسكن إليها ويطمئن بها. المودة :smile: وهى المحبة والألفة، وتزداد بقدر ما في كل منهما من خصال الخير، خاصة إذا تعاملا بلطف وود. الرحمة وهي الشفقة والحنو؛ وهي محصلة أو نتاج السكن والمودة.

 

المراحل العمرية للزواج. المرحلة الأولى: التعارف(من 3:1 سنوات) فهم النفسيات - اكتشاف الطرف الآخر -معرفة المفاتيح والأنهار (فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا)[النساء:19]. المرحلة الثانية: التآلف (من5:3 سنوات) تعميق الميل القلبي وحصد ثمار المحبة (ولا تنسوا الفضل بينكم)[ البقرة:237]. المرحلة الثالثة: التفاهم (من7:5 سنوات) الحوار الهادئ والعاطفة الرقراقة (لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة)[ الروم:21]. المرحلة الرابعة: التكاتف (بعد 7سنوات) يشعر كل منهما أنه لا يستغني عن الآخر (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن).[ البقرة: 187]

 

الوفـــــاء. للوفاء آثار عظيمة فقد تنز ل بالزوج المحن في الصحة أو المال، ويتبدل الحال وهنا تظهر أصالة الزوجة ومعدنها؛ فتقف بجانب زوجها بروحها وبكل ما تملك مما يخفف على الزوج محنته، وتزيد أواصر المحبة بين الزوجين (ولا تنسوا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ)[البقرة:237] . تصدق الزوجة على زوجها وعن زوجها من الوفاء، حيث أجر القرابة وأجر الصدقة.

 

إكرام أهله وضيفه. المرأة الصالحة تعين زوجها على البر بوالديه وصلة رحمه حتى يفوز بالأجر العظيم، ويكون لها فيه نصيب. إذا أساءت الزوجة كانت مصدر فتنة للزوج وحيرة حتى يهلك وتهلك معه وتدمر الأسرة، قال صلى الله عليه وسلم: "رغم أنف ثم رغم أنف ثم رغم أنف" قيل: من يا رسول الله ؟ قال : "من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما فلم يدخل الجنة".أخرجه مسلم (2551) من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه-. وإذا أخطأا في حقك اصبري ولا تقابلي الخطأ بخطأ مرضاة لله -عز وجل- فهو الذي يدافع عن الذين آمنوا وسوف يرضيهم عنك؛ فهو وحده الذي يملك القلوب ولا تنسي "كما تدين تدان".

 

حفظه في غيبته. أثنى الله عز وجل على الحافظات للغيب فقال: (فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ)[ النساء:34]. مدح النبي صلى الله عليه وسلم المرأة التي تصون غيبة زوجها فقال: " خير النساء التي إذا نظرت إليها سرتك وإذا أمرتها أطاعتك وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالها". أخرجه الطيالسي (2444)، والنسائي (3231) من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -. كيف تحفظين غيبة زوجك؟ 1 -حفظ أسراره فيما يحدث بينهما من مشكلات وخلافات وأسرار غرفة النوم. 2- حفظ أولاده بحسن تربيتهم وتعليمهم ورعايتهم. 3- حفظه في ماله سواء كان نقوداً أو أثاثاً، فلا تتصرفي في ماله إلا برضاه ولا تبذري ولا تسرفي. 4- تحفظه في نفسها وعرضها فلا تخرج إلا بإذنه وعليها أن تلتزم الآداب الشرعية في الملبس فلا تتبرج أو تتعطر، أو تختلط بالأجانب. 5- لا تأذن لأحد بدخول بيته إلا بإذنه. احفظي ماله وأولاده. المرأة راعية ومسؤولة عن رعيتها. لا تبذير ولا إسراف ولا تنفق إلا بأذن زوجها، و لا ترهق زوجها بكثرة الطلبات؛ بل تحثه على الإنفاق في سبيل الله. تهتم بتربية أولادها إيمانياً كما تهتم بنظافتهم وصحتهم فتلقنهم آداب الإسلام.

 

البيت محراب عبادة. اجعلي البيت مكاناً لذكر الله (لافتات لأذكار الأحوال- تسمية- سمي الغرف بألفاظ الذكر - عليك بالقرآن وخاصة سورة البقرة- مكتبة كتب وشرائط - المأثورات - سبورة عليها واجب عملي لكل أفراد الأسرة- أحد الأفراد يدعو والآخرون يؤمِّنون). أعدي الطعام إعداداً جيدًا (نية صالحة + تعب وجهد =أجر عظيم) اجعلي بيتك قبلة ( مكان محدد للصلاة - درس نسائي للأقارب والأصدقاء- دعوة الصالحين للزيارة وربط الأولاد بهم- صلاة التراويح مع فائدة أو كلمة توجيهية). اعقدي درساً أسبوعياً مع الزوج والأولاد. صيام يوم مشترك لكل أهل البيت ولو مرة كل شهر. احرصي على نظافة البيت وترتيبه. ضعي صندوقاً خيرياً جميل المنظر في ركن، واكتبي عليه عبارة موحية.

 

تعاونوا على البر والتقوى - التعاون على الطاعة من صلاة أو ذكر أو صلة أرحام أو الدعوة إلى الله. - التعاون على تربية الأولاد حيث حنان الأم وتأديب الأب.

 

الصبــر
على الزوجة المسلمة أن تصبر في السراء والضراء، وتصبر على أي تقصير أو أذى يحدث من الزوج وتحتسب، فقد حث الإسلام على الصبر لعظم أجره وجزيل ثوابه؛ قال صلى الله عليه وسلم: "ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه" متفق عليه. من حديث أبي سعيد وأبي هريرة - رضي الله عنهما - (البخاري (5641،5642)، ومسلم (2573). فهنيئاً لك أختي الصابرة صلوات ربك ورحمته، وهنيئاً لك تكفير الخطايا. وأخيراً حبيبتي في الله؛ قد تقولين في نفسك إن هذه الأمور صعب القيام بها، أعلم ذلك وهذا أمر مسلم به؛ فقد حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات، وأراك تبحثين عن أسرع الطرق للوصول إلى الجنة؛ فهذا هو أقصر الطرق وأسرعها، ولكن عليك بالاستعانة بالله -عز وجل-، واطرقي باب السماء دائما ليعينك الله على امتثال أمره واتباع سنة حبيبه -صلى الله عليه وسلم- واحتسبي، وليكون لسان حالك (وعجلت إليك رب لترضى)[ طه:84]. نعم حبيبتي؛ فوالله إن السعادة الحقيقة هي في رضوانه -جل وعلا- فاحرصي عليها، فالحياة قصيرة وشيء من الجهد فيها يورثك سعادة أبدية، حيث لا منغصات ولا مكدرات هنا فقط تتحقق السعادة الحقيقية، وعليك أن تجعلي حياتك كلها لله بالنية الصالحة: عاداتك وعباداتك، راحتك وتعبك، فرحك وحزنك، حبك وبغضك فمعاً يدي بيدك لنفوز بسعادة الدنيا وسعادة الآخرة ( قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَاي وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمـِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ* قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)[ الأنعام: 162-164].

ومن رايى ايضا ان الزواج الموجه لله تعالى احسن زواج :smile:

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

اختى الحبيبة ساجدة اشكرك كثيرا موضوعك حقا افادنا كثيرا جزاكى الله خيرا

تم تعديل بواسطة ام عبدالله وحيد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لم اجد كلمات اعبر بها عن مفهومي للزواج اشمل ووسع من كلمات اخواتي الحبيبات

ولذلك اعتبر ان الصفحة كلها تقريباً اؤيدها ان تكون من كلامي

إلا أن لي كلمة احب ان ابرزها وألفت الانتباه اليها بجانب ماقيل قبلاً

 

وهي ان الزواج صرح شامخ.. وبناء متين.. وكل زواج: يعتبر حجر زاوية في بناء مجتمعنا الاسلامي

 

لو نظرنا له من هذا المنظور لكنا اقدر على حمل المسؤلية ومجابهة الصعاب للحفاظ على هذا الحصن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

او ان اشكرك هلى هذا المشروع المفيد واسال الله ان يجازي كل من ساهم فيه الجزاء الاوفى

 

اما عن تعريفي للزواج

 

فاضيف لما قلنه اخواتي

 

هو التقاء روحين جندها الله لتصب في جسد واحد فأذا تالم جزء من الجسد اشتكى باقي الجسد هو شعور بالامان والاستقرار شعور بالرضا بين الطرفين

 

شعور بالموده والوئا م واعفاف النفس عن الحرام واقامه كل من الحقوق والواجبات لكل طرف برضا نفس كي نرضي الله تعالي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

e6622a4d42.gif

 

 

30893_11179392935.gifما هو مفهومك للزواج ؟؟؟30893_11179392935.gif

 

جزاكى الله كل خير أختى الغالية ساجدة

 

الله يعطيكى العافية على هذا الموضوع الرائع

 

سأضيف فقط على كلام أخواتى بارك الله فيهن

 

المفهوم الخاطىء لبعض من البنات قبل الزواج

 

فكل واحدة ترغب فى الزوج لأعتقدها أنة مجرد خروج ولعب و رومانسية و أنتقال من هنا وهناك

 

وتبدأ الصدمة بعد الزواج وهذا لفهمها الخاطىء أو ما يشاهدوه من أفلام ومسلسلات

 

ولكن أنا مفهمومى عن الزواج أنة مسؤلية ومسؤلية كبيرة جداً

 

و تبدأ هذة المسؤلية من بداية الزواج حيث تغير الطباع بين الطرفين

 

ثم الأنجاب وهذة مسؤلية كبيرة وعظيمة

 

ومسؤلية تحمل أهل الزوج و تلاشى المشاكل

 

وإذا كان جيران جدد أيضأ مسؤلية التعامل معهم

 

فالزواج هو حياة جديدة فى كل شىء ومرحلة أخرى غير ما قبلها

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

سبحان الله

و الله لم أتوقع فعلا تلك الإجابات الرائعة

زداكن الله علما وفهما حبيباتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

شكرا لكم أخواتي على هذه الدورة فعلا كل الأخوات محتاجين لمثل هذه الدورات

 

أما عن تعريف الزواج حو تحصين النفس و صونها من الوقوع في الحرام

 

الإحترام والود المتبادل بين الزوجين

 

تربية الأولاد وتحصينهم من آفات المجتمع

 

خلق قرابة وتعارف بين المجتمعات كما قال المولى عز وجل ﴿ وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ﴾

 

وفي الأخير تبقى سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

 

ما هو مفهومك للزواج ؟؟؟

 

انا أُشبه الزواج بشركة كبيرة متعددة الفروع

 

يجب تركيز الأهتمام بالفروع أولا ننظمه ونظبطهُ حتى نصل الى الفرع الرئيسي

 

وعنما نصل الى الفرع الرئيسي نجدها مرتبة ومنتظمة

 

وهكذا الحياة الزوجية يجب الاهتمام لأدق تفاصيلها

 

حتى نحصل في النهاية على لوحة جميلة ومثمرة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

 

الزواج هو دواء المتحابين و مشاركة للحياة بسراءها و دراءها و جسدين بروح واحدة و تكامل و رحمة و سبب لمرضاة الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

قال ابن القيم رحمه الله : ولو لم يكن في العلم إلا القرب من رب العالمين والالتحاق بعالم الملائكة لكفى به شرفاً وفضلاً ، فكيف وعزّ الدنيا والآخرة منوط به مشروط بحصوله

×