اذهبي الى المحتوى
*محبة الرحمن*

دورة حفظ "الاربعين النووية"

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

اخواتي الحبيبات ،

 

لا زال هُناك ثلاثة أحاديث ونكون بفضل الله قد انتهينا من شرح الأربعين النووية ..

 

أسال الله أن يبارك في متابعتكنّ وأن يجعل جهودكنّ خالصة لوجهه .

 

أرجو منكنّ الصبر على جُهد الدورة والمتابعة بارك الله بكنّ .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
jajajaj.jpg

"الحديث الأربعون"

 

عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: أَخَذَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِمنْكبيَّ فَقَالَ:

(كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيْبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيْلٍ)

وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا يَقُوْلُ: إِذَا أَمْسَيْتَ فَلا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ،

وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلا تَنْتَظِرِ المَسَاءَ. وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ، وَمِنْ حَيَاتِكَ لمَوْتِكَ.

رواه البخاري.

 

jajajaj.jpg

 

" الشرح "

 

قوله: "أَخَذَ بِمنْكَبَيَّ" أي أمسك بكفتي من الأمام. وذلك من أجل أن يستحضر مايقوله

النبي صلى الله عليه وسلم وقال: "كُنْ فِي الدُّنِيا كَأَنَّكَ غَرِيْبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيْلٍ"

فالغريب لم يتخذها سكناً وقراراً، وعابر السبيل: لم يستقر فيها أبداً، بل هو ماشٍ.

 

وعابر السبيل أكمل زهداً من الغريب، لأن عابر السبيل ليس بجالس، والغريب يجلس لكنه غريب.

"كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيْبٌ أَوْ عَابرُ سَبِيْلٍ" وهذا يعني الزهد في الدنيا، وعدم الركون إليها،

لأنه مهما طال بك العمر فإن مآلك إلى مفارقتها. ثم هي ليست بدار صفاء وسرور دائماً،

بل صفوها محفوف بكدرين، وسرورها محفوف بحزنين كما قال الشاعر:

 

ولاطيبَ للعيشِ مَادامت منغّصةً لذاتُهُ بادّكارِ الموتِ والهَرَمِ

 

إذاً كيف تركن إليها؟ كن فيها كأنك غريب لاتعرف أحداً ولايعرفك أحد،

أوعابر سبيل أي ماشٍ لاتنوي الإقامة.

 

وَكَانُ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا يَقُوْلُ: إِذَا أَمْسَيْتَ فَلا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ،

وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلا تَنْتَظِرِ المَسَاءَ، وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ، وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ. رواه البخاري.

 

هذه كلمات من ابن عمر رضي الله عنهما يقول:

 

إِذَا أَمْسَيْتَ فَلا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ والمعنى: اعمل العمل قبل أن تصبح ولاتقل غداً أفعله،

لأن منتظر الصباح إذا أمسى يؤخر العمل إلى الصباح، وهذا غلط، فلا تؤخر عمل اليوم لغد.

 

وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلا تَنْتَظِرِ المَسَاءَ أي اعمل وتجهّز، وهذا أحد المعنيين في الأثر.

 

أو المعنى: إِذَا أَمْسَيْتَ فَلا تَنْتَظِرِ الصَّبَاح لأنك قد تموت قبل أن تصبح.

وَإِذَا أَمْسَيْتَ فَلا تَنْتَظِرِ المَسَاء لأنك قد تموت قبل أن تمسي.

وهذا في عهدنا كثير جداً، انظر إلى الحوادث كيف نسبتها؟

تجد الرجل يخرج من بيته وهو يقول لأهله هيؤوا لي الغداء،

ثم لا يتغدى، يصاب بحادث ويفارق الدنيا، أو يموت فجأة،

وقد شوهد من مات فجأة. وفي هذا يقول بعضهم:

 

(اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً، واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً)

والمعنى: الدنيا لاتهمّك، الذي لاتدركه اليوم تدركه غداً فاعمل كأنك تعيش أبداً،

والآخرة اعمل لها كأنك تموت غداً، بمعنى: لاتؤخر العمل.

 

وهذا يروى حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم ولكنه ليس بحديث.

 

وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ فالإنسان إذا كان صحيحاً تجده قادراً على

الأعمال منشرح الصدر، يسهل عليه العمل لأنه صحيح، وإذا مرض

عجز وتعب، أو تعذر عليه الفعل، أو إذا أمكنه الفعل تجد نفسه ضيّقة

ليست منبسطة، فخذ من الصحة للمرض، لأنك ستمرض أو تموت.

 

وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ الحي موجود قادر على العمل،

وإذامات انقطع عمله إلا من ثلاث، فخذ من الحياة للموت واستعد.

 

هذه كلمات نيّرات، ولو أننا سرنا على هذا المنهج في حياتنا

لهانت علينا الدنيا ولم نبال بها واتخذناها متاعاً فقط.

 

قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: ينبغي للإنسان أن يجعل

المال كأنه حمار يركبه، أو كأنه بيت الخلاء يقضي فيه حاجته

فهذا هو الزّهد. وأكثر الناس اليوم يجعلون المال غاية فيركبهم المال،

ويجعلونه مقصوداً فيفوتهم خير كثير.

 

لكن هنا يجب أن نوضح مفهوم مهم جدا وهو أنه عندما نقول أن الهدف الآخرة ينزوي المرء

في غرفته تاركاً عمله ويبكي ليل ونهار خاشع لله سبحانه وتعالى هذا يسمى سلبية

عمر رضي الله عنه وجد رجلا جالس في المسجد يبكي قال من يطعمك قال أخي ،

قال أخوك خير منك أخوك خير منك ..

 

هذا الذي ذهب يبتاع ويشتري ويعمل فهو خير من هذا الذي طول الوقت جالس للعبادة ..

 

طبعاً كمثال الإعتكاف في رمضان وقيام الليل فهذا مُستحب بل له فضل كثير

يعني نقول أعطي كل ذي حق حقه

 

فالهدف الذي هو الآخرة لا يعني أن يترك المرء حاجته من الدنيا فيترك مثلاً يديه وجلده

متسخ أويترك متاع الدنيا فإن النبي صلى الله عليه وسلم عاتب الثلاثة الذين يريدون

أن يترهبنوا الذين سألوا عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم كأنهم تقالوها

فقال هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر !!

قال واحد منهم أنا أصوم ولا أفطر طول الدهر قال الثاني أنا لا أتزوج النساء يعني أتفرغ للعبادة

وقال الثالث أنا أقوم الليل ولا أنام فالنبي صلى الله عليه وسلم غضب غضب شديد وقال

 

(أما إني أتقاكم لله وأخشاكم لله أما إني أصوم وأفطر وأصلي وأنام وأتزوج النساء)

 

ثم أكد هذا المفهوم الجميل الرائع

 

(فمن رغب عن سنتي فليس مني)

 

وفي قصّة قارون قال الله تعالى له في سورة القصص :

 

﴿ وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ﴾ [القصص: 77]

 

 

لذلك النظرة إلى هذه الدنيا الموقف منها أن أجعل هدفي الآخرة لكن أستمتع بها بالقدر

المشروع ولكن حتى باستمتاعي أجعله هدفاً للآخرة فأؤجر على ذلك كما مر علينا في أحاديث سابقة

وعرفنا أن الأعمال بالنيات وإذا نوى الإنسان خيرا ولو لم يعمله كسب أجرا عظيما

إذاً الدنيا مارة و ستنقضي فينبغي للإنسان أن يزرع هذه الدنيا ليجد الثمار غدا في الآخرة

لذلك الله سبحانه وتعالى يقول ﴿ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى﴾ [البقرة: 197].

 

 

jajajaj.jpg

 

من فوائد هذا الحديث:

 

1. التزهيد في الدنيا وأن لايتخذها الإنسان دار إقامة، لقوله: "كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيْبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيْلٍ".

 

2 . حسن تعليم النبي صلى الله عليه وسلم بضرب الأمثال المقنعة، لأنه لو قال:

ازهد في الدنيا ولاتركن إليها وما أشبه ذلك لم يفد هذا مثل ما أفاد قوله:

"كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَريْبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيْلٍ".

 

3. فعل ما يكون سبباً لانتباه المخاطب وحضور قلبه، لقوله: "أَخَذَ بِمنْكَبَيَّ" ،

ونظير ذلك: أن النبي صلى الله عليه وسلم لما علَّمَ ابن مسعود رضي الله عنه

التشهد أمسك كفه وجعله بين كفيه حتى ينتبه.

 

4. أنه ينبغي للعاقل مادام باقياً والصحة متوفرة أن يحرص على العمل قبل أن يموت فينقطع عمله.

 

5. الموعظة التي ذكرها ابن عمر رضي الله عنهما: أن من أصبح لاينتظر المساء،

وذكرنا لها وجهين في المعنى، وكذلك من أمسى لاينتظر الصباح.

 

والموعظة الثانية: أن يأخذ الإنسان من صحته لمرضه، لأن الإنسان إذا كان في صحة تسهل

عليه الطاعات واجتناب المحرمات بخلاف ما إذاكان مريضاً، وكذلك أيضاً أن يأخذ الإنسان من حياته لموته.

 

6. فضيلة عبد الله بن عمر رضي الله عنهما حيث تأثّر بهذه الموعظة من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

والله أعلم.

 

jajajaj.jpg

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
jajajaj.jpg

"الحديث الحادي والأربعون"

 

عَنْ أَبِيْ مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللهِ بِنِ عمْرِو بْنِ العَاصِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ:

قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:

"لاَيُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُونَ هَواهُ تَبَعَاً لِمَا جِئْتُ بِهِ"

 

 

jajajaj.jpg

 

"الشرح"

 

هذا الحديث كما قال الإمام النووي حديث صحيح وبعض أهل العلم يضعفه لكن الإمام

النووي رحمه الله يميل إلى صحته ومال إليه عدد من أهل العلم.

 

يقول: "لاَ يُؤمِنُ أَحَدُكُمْ" يعني لا يؤمن أحدكم الإيمان الكامل أو لا يكتمل إيمان أحدكم.

 

"حَتَّى يَكُونَ هَواهُ" أي اتجاهه وقصده.

 

"تَبَعَاً لِمَا جِئْتُ بِهِ" أي من الشريعة وما فيها من أحكام .

 

jajajaj.jpg

 

 

من فوائد هذا الحديث:

 

1.-تحذير الإنسان من أن يحكم العقل أو العادة مقدماً إياها على ما جاء به

الرسول صلى الله عليه وسلم، وجه ذلك: نفي الإيمان عنه.

 

فإن قال قائل: لماذا حملتموه على نفي كمال الإيمان ؟

 

فالجواب: أنَّا حملناه على ذلك لأنه لايصدق في كل مسألة، لأن الإنسان قد يكون هواه

تبعاً لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم في أكثر مسائل الدين، وفي بعض

المسائل لايكون هواه تبعاً، فيحمل على نفي كمال الإيمان وليس الإيمان كلّه،

ويقال: إن كان هواه لايكون تبعاً لماجاء به الرسول صلى الله عليه وسلم في

كل الدين فحينئذ يكون مرتدّاً.

 

2. أنه يجب على الإنسان أن يستدلّ أولاً ثم يحكم ثانياً،لا أن يحكم ثم يستدل،

بمعنى أنك إذا أردت إثبات حكم في العقائد أو في الجوارح فاستدل أولاً ثم احكم،

أما أن تحكم ثم تستدلّ فهذا يعني أنك جعلت المتبوع تابعاً

وجعلت الأصل عقلك والفرع الكتاب والسنة.

 

ولهذا تجد بعض العلماء - رحمهم الله، وعفا عنهم-الذين ينتحلون لمذاهبهم

يجعلون الأدلة تبعاً لمذاهبهم، ثم يحاولون أن يلووا أعناق النصوص إلى ما

يقتضيه مذهبهم على وجه مستكره بعيد، وهذا من المصائب التي ابتلي بها

بعض العلماء، والواجب أن يكون هواك تبعاً لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم .

 

3. تقسيم الهوى إلى محمود ومذموم، والأصل عند الإطلاق المذموم كما جاء

ذلك في الكتاب والسنة، فكلما ذكر الله تعالى اتباع الهوى فهوعلى وجه الذم،

لكن هذا الحديث يدلّ على أن الهوى ينقسم إلى قسمين:

 

محمود: وهو ما كان تبعاً لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم .

 

ومذموم: وهو ماخالف ذلك.

 

وعند الإطلاق يحمل على المذموم، ولهذايقال: الهدى، ويقابله الهوى.

 

4.-وجوب تحكيم الشريعة في كل شيء، لقوله: "لِمَا جِئتُ به" والنبي صلى

الله عليه وسلم جاء بكل ما يصلح الخلق في معادهم ومعاشهم، قال الله تعالى:

(وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ)(النحل: الآية89)

 

فليس شيء يحتاج الناس إليه في أمور الدين أو الدنيا إلا بيّنه - والحمد لله -

إما بياناً واضحاً يعرفه كل أحد، وإما بياناً خفياً يعرفه الراسخون في العلم.

 

6.أن الإيمان يزيد وينقص كما هو مذهب أهل السنة والجماعة. والله أعلم.

 

jajajaj.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيكِ أخيتي الحبيبة محبة الرحمن

وجعل هذا الشرح للأربعين نووية في ميزان حسناتك

واعدكِ بأن أراجع كل الأحاديث بإذن الله .

 

حفظكِ الله ورعاكِ غاليتي .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

أشرقت وأنورت بالحبيبة الغالية

 

"المعتزة بالإسلام"

 

وجعل هذا الشرح للأربعين نووية في ميزان حسناتك

واعدكِ بأن أراجع كل الأحاديث بإذن الله .

 

ما أجمل دعائكِ يا حبيبة : ) تقبّله الله منك ..

وما أجمل وعدكِ فأسأل الله أن ييسر لكِ مدارستهنّ وأن يفقهكِ في دينه وأن يجعلكِ للمتقين إماما ..

دُمتِ بحفظ الله ورعايته : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

jajajaj.jpg

 

"الحديث الثاني والأربعون"

 

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ يَقُولُ:

قَالَ اللهُ تَعَالَى: "يَا ابْنَ آَدَمَ إِنَّكَ مَا دَعَوتَنِيْ وَرَجَوتَنِيْ غَفَرْتُ لَكَ

عَلَى مَا كَانَ مِنْكَ وَلا أُبَالِيْ، يَا ابْنَ آَدَمَ لَو بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاءِ

ثُمَّ استَغْفَرْتَنِيْ غَفَرْتُ لَكَ، يَا ابْنَ آَدَمَ إِنَّكَ لَو أَتَيْتَنِيْ بِقِرَابِ الأَرْضِ

خَطَايَا ثُمَّ لقِيْتَنِيْ لاَتُشْرِك بِيْ شَيْئَاً لأَتَيْتُكَ بِقِرَابِهَا مَغفِرَةً"

رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ: حَدِيْثٌ حَسَنٌ صَحَيْحٌ.

 

jajajaj.jpg

 

"الشرح"

 

هذا حديث قدسي وقد سبق تعريفه.

 

قوله: "مَا دَعَوتَنِي" (ما) هنا شرطية،

وفعل الشرط: (دعا) في قوله: "دَعَوتَنِي" وجواب الشرط: "غَفَرْتُ" .

 

"مَا دَعَوتَنِيْ" الدعاء ينقسم إلى قسمين: دعاء مسألة، ودعاء عبادة.

 

فدعاء المسألة أن تقول: يا رب اغفر لي. ودعاء العبادة أن تصلي لله

 

فنحتاج الآن إلى دليل وتعليل على أن العبادة تسمّى دعاءً؟

 

الدليل: قول الله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ

إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) (غافر:60)

فقال:(ادْعُونِي) ثم قال: (يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي)

 

فسمى الدعاء عبادة، وقد جاء في الحديث: "أَنَّ الدُّعَاءَ هُوَ العِبَادَةُ"

ووجهه ظاهر جداً،لأن داعي الله متذلل لله عزّ وجل منكسر له،

قد عرف قدر نفسه،وأنه لايملك لها نفعاً ولاضرّاً.

 

أما كيف كانت العبادة دعاءً: فلأن المتعبّد لله داعٍ بلسان الحال،

فلو سألت المصلي لماذا صلى لقال: أرجو ثواب الله، إذاً فهو داع بلسان الحال،

وعليه فيكون قوله: "مَا دَعَوتَنِيْ وَرَجَوتَنِي" يشمل دعاء العبادة ودعاء المسألة،

ولكن لاحظ القيد في قوله: "وَرَجَوتَنِيْ" فلابد من هذا القيد،

أي أن تكون داعياً لله راجياً إجابته،

وأما أن تدعو الله بقلب غافل فأنت بعيد من الإجابة، فلابد من الدعاء والرجاء.

 

وقوله: "غَفَرْتُ لَكَ" المغفرة: هي ستر الذّنب والتجاوز عنه.

 

"عَلَى مَا كَانَ مِنْكَ" أي على ما كان منك من الذنوب والتقصير.

 

"وَلاَ أُبَالِي" أي لا أهتم بذلك.

 

"يَا ابْنَ آدَمَ لَو بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاءِ" المراد بقوله: "عَنَانَ السَّمَاء" أي أعلى السماء،

وقيل إن "عَنَانَ السَّمَاء" ما عنَّ لك حين تنظر إليها ،

وقيل "عَنَانَ السَّمَاء" أي السحاب أعلاه، ولاشك أن السحاب يسمى العنان ،

لكن الظاهر أن المراد به ( عنان السماء) .

 

والسماء على الأرض كالقبة له جوانب وله وسط، أعلاه بالنسبة لسطح الأرض هو الوسط.

 

"ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِيْ" أي طلبت مني المغفرة، سواء قلت: أستغفر الله،

أو قلت: اللهم اغفر لي. لكن لابد من حضور القلب واستحضار الفقر إلى الله عزّ وجل.

 

"يَا ابنَ آدَمَ إنِّكَ لَوْ أَتَيْتَنِي بِقِرَابِ الأَرْضِ خطَايَا ثُمَّ لَقِيْتَني لاتُشْرِك بِيْ شَيْئَاً لأَتَيْتُكَ بِقِرَابِهَا مَغْفِرَةً"

 

قوله: "لَوْ أَتَيْتَنِيْ" أي جئتني بعد الموت. "بِقِرَابِ الأَرْضِ" أي مايقاربها،

إما ملئاً،أو ثقلاً، أو حجماً، خَطَايا جمع خطيئة وهي الذنوب،

"ثُمَّ لَقِيْتَنِيْ لاَتُشْرِكْ بِي شَيْئَاً" قوله: "شَيئَاً" نكرة في سياق النفي

تفيد العموم أي لا شركاً أصغر ولا أكبر، وهذا قيد عظيم قد يتهاون به

الإنسان ويقول: أنا غير مشرك وهو لايدري، فحُبُّ المال الذي يلهي

عن طاعة الله،من الإشراك لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

"تَعِسَ عَبْدُ الدِّرْهَمِ ،تَعِسَ عَبْدُ الخَمِيْصَةِ، تَعِسَ عَبْدُ الخَمِيْلَةِ"

فسمّى النبي صلى الله عليه وسلم من كان هذا همّه: عبداً لها.

 

"لأَتَيْتُكَ بِقِرَابِهَا مَغْفِرَةً" وهذا لاشكّ من نعمة الله وفضله، بأن يأتي

الإنسان ربه بملء الأرض خطايا ثم يأتيه عزّ وجل بقرابهامغفرة،

وإلا فمقتضى العدل أن يعاقبه على الخطايا، لكنه جل وعلا يقول بالعدل ويعطي الفضل.

 

jajajaj.jpg

من فوائد هذا الحديث:

 

1. شرف بني آدم حيث وجه الله إليه الخطاب بقوله "يَا ابْنَ آدَمَ" ولاشك

أن بني آدم فضّلوا على كثير ممن خلقهم الله عزّ وجل وكرّمهم الله سبحانه وتعالى،

قال الله تبارك وتعالى (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ

مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) (الاسراء: 70)

 

2. أن كلمة (ابن) أو: (بني) أو ما أشبه ذلك إذا أضيفت إلى القبيلة أو إلى

الأمة تشمل الذكور والإناث، وإذا أضيفت إلى شيء محصور فهي للذكور فقط.

وهي هنا في الحديث مضافة إلى الأمة كلها،حيث قال: "يَا ابنَ آدَمَ" فيشمل الذكور والإناث.

 

ويتفرّع على هذه المسألة: لو قال قائل: هذا البيت وقف على بني صالح وهو واحد،

فيشمل الذكور فقط، لأنهم محصورون،أما لو قال: هذا وقف على بني تميم شمل الذكور والإناث.

 

3. أن من دعا الله ورجاه فإن الله تعالى يغفر له.

 

4. أنه لابد مع الدعاء من رجاء، وأما القلب الغافل اللاهي الذي يذكر

الدعاء على وجه العادة فليس حريّاً بالإجابة، بخلاف الذكر كالتسبيح

والتهليل وما أشبه ذلك، فهذا يُعطى أجراً به، ولكنه أقل مما لو استحضر وذكر بقلبه ولسانه.

 

والفرق ظاهر، لأن الداعي محتاج فلابد أن يستحضر في قلبه ما احتاج إليه، وأنه مفتقر إلى الله عزّ وجل.

 

5. إثبات صفات النفي التي يسميها العلماء الصفات السلبية، لقوله:

"وَلاَ أُبَالِي" فإن هذه صفة منفية عن الله تعالى، وهذامن قسم العقائد.

وهذا كثير في القرآن مثل قوله: ( لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ )(البقرة: الآية255)

وقوله: ( وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً)(الكهف: الآية49)

وقوله: (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ)(الفرقان: الآية58) وهي كثيرة.

 

ولكن اعلم أن المراد بالصفات المنفية إثبات كمال الضد، فيكون نفي المبالاة

هنا يراد به كمال السلطان والفضل والإحسان، وأنه لاأحد يعترض علىالله أو يجادله فيما أراد.

 

6. أن الله تعالى يغفر الذنوب جميعاً مهما عظمت لقوله:

"لَوبَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاء ثُمَّ استَغْفَرْتَنِيْ غَفَرْتُ لَكَ"

وأن الإنسان متى استغفر الله عزّ وجل من أي ذنب كان عِظَمَاً

وقدراً فإن الله تعالى يغفره، وهذا كقوله تعالى:

(وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً) (النساء: 110)

 

ولكن هل الاستغفار مجرّد قول الإنسان: اللهم اغفر لي، أو أستغفر الله؟

 

الجواب: لا، لابد من فعل أسباب المغفرة وإلا كان دعاؤه كالاستهزاء

كما لو قال الإنسان: اللهم ارزقني ذرية طيبة، ولم يعمل لحصول الذرية،

والذي تحصل به المغفرة التوبة إلى الله عزّ وجل.

 

والتوبة: من تاب يتوب أي رجع. وهي الرجوع من معصية الله إلى طاعته.

ويشترط لها خمسة شروط:

 

الشرط الأول: الإخلاص:

 

والإخلاص شرط في كل عبادة، والتوبة من العبادات، قال الله تعالى:

(وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ)(البينة: الآية5)

فمن تاب مراءاة للناس، أو تاب خوفاً من سلطان لاتعظيماً لله عزّ وجل فإن توبته غير مقبولة.

 

الشرط الثاني: الندم على ما حصل:

 

وهو انكسار الإنسان وخجله أمام الله عزّ وجل أن فعل مانهي عنه، أو ترك ما أوجب عليه.

 

فإن قال قائل: الندم انفعال في النفس، فكيف يسيطر الإنسان عليه؟

 

فالجواب: أنه يسيطر عليه إذا أشعر نفسه بأنه في خجل من الله عزّ وجل وحياء

من الله ويقول: ليتني لم أفعل وما أشبه ذلك.

 

وقال بعض أهل العلم: إن الندم ليس بشرط:

 

أولاً: لصعوبة معرفته.

 

والثاني: لأن الرجل إذا أقلع فإنه لم يقلع إلا وهونادم، وإلا لاستمر.

لكن أكثر أهل العلم -رحمهم الله - على أنه لابد أن يكون في قلبه ندم.

 

الشرط الثالث: الإقلاع عن المعصية التي تاب منها:

 

فإن كانت المعصية ترك واجب يمكن تداركه وجب عليه أن يقوم بالواجب،

كما لو أذنب الإنسان بمنع الزكاة، فإنه لابد أن يؤدي الزكاة، أو كان فعل

محرماً مثل أن يسرق لشخص مالاً ثم يتوب،فلابد أن يرد المال إلى صاحبه،

وإلا لم تصح توبته

 

فإن قال قائل: هذا رجل سرق مالاً من شخص وتاب إلى الله، لكن ا لمشكل كيف

يؤدي هذا المال إلى صاحبه؟ يخشىإذا أدى المال إلى صاحبه أن يقع في

مشاكل فيدّعي مثلاً صاحب المال أن المال أكثر، أو يتَّهَم هذا الرجل ويشيع أمره،

أو ما أشبه ذلك، فماذا يصنع؟

 

نقول: لابد أن يوصل المال إلى صاحبه بأي طريق، وبإمكانه أن يرسل المال مع

شخص لايتهم بالسرقة ويعطيه صاحبه، ويقول: يا فلان هذامن شخص أخذه منك

أولاً والآن أوصله إليك، ويكون هذاالشخص محترماً أميناً بمعنى أنه لايمكن

لصاحب المال أن يقول: إما أن تعين لي من أعطاك إياه وإلا فأنت السارق،

أما إذاكان يمكن فإنه مشكل.

 

مثال ذلك: أن يعطيه القاضي، أو يعطيه الأمير يقول: هذا مال لفلان أخذته منه،

وأنا الآن تائب، فأدّه إليه. وفي هذه الحال يجب علىمن أعطاه إياه أن يؤدّيه

إنقاذاً للآخذ وردّاً لصاحب المال.

 

فإذا قال قائل: إن الذي أخذت منه المال قد مات، فماذا أصنع؟

 

فالجواب: يعطيه الورثة، فإن لم يكن له ورثة أعطاه بيت المال.

 

فإذا قال :أنا لا أعرف الورثة، ولا أعرف عنوانهم؟

 

فالجواب: يتصدّق به عمن هو له، والله عزّ وجل يعلم هذا ويوصله إلى صاحبه.

فهذه مراتب التوبة بالنسبة لمن أخذ مال شخص معصوم.

 

تأتي مسألة الغيبة: فالغيبة كيف يتخلص منها إذا تاب:

 

من العلماء من قال: لابد أن يذهب إلى الشخص

ويقول: إني اغتبتك فحللني، وفي هذا مشكلة.

 

ومنهم من فصّل وقال: إن علم بالغيبة ذهب إليه واستحله،

وإن لم يعلم فلاحاجة أن يقول له شيئاً لأن هذا يفتح باب شرّ.

 

ومنهم من قال: لايُعلِمْه مطلقاً،

كما جاء في الحديث: "كَفَّارَةُ مَنِ اغْتَبْتَهُ أَنْ تَستَغْفِرَ لَهُ" فيستغفر له ويكفي.

 

ولكن القول الوسط هو الوسط، وهو أن نقول: إن كان صاحبه قد علم بأنه

اغتابه فلابد أن يتحلل منه، لأنه حتى لو تاب سيبقىفي قلب صاحبه شيء،

وإن لم يعلم كفاه أن يستغفر له.

 

الشرط الرابع: العزم على أن لايعود:

 

فلابد من هذا، فإن تاب من هذا الذنب لكن من نيته أن يعود إليه متىسنحت له

الفرصة فليس بتائب، ولكن لو عزم أن لايعود ثم سوّلت له نفسه

فعاد فالتوبة الأولىلاتنتقض، لكن يجب أن يجدد توبة للفعل الثاني.

 

ولهذا يجب أن نعرف الفرق بين أن نقول: من الشرط أن لايعود،

وأن نقول:من الشرط العزم علىأن لايعود.

 

الشرط الخامس: أن تكون التوبة وقت قبول التوبة:

 

فإن كانت في وقت لاتقبل فيه لم تنفعه، وذلك نوعان: نوع خاص، ونوع عام.

 

النوع الخاص: إذا حضر الإنسان أجله فإن التوبة لاتنفع،لقول الله تعالى:

(وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ

إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً)(النساء: الآية18)

ولما غرق فرعون قال: آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل

وأنا من المسلمين فقيل له: (آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ) (يونس:91)

 

أي الآن تسلم، ومع ذلك لم ينفعه.

 

وأما العام: فهو طلوع الشمس من مغربها، فإن الشمس تشرق

من المشرق وتغرب من المغرب، فإذا طلعت من المغرب آمن

الناس كلهم، ولكن لاينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً.

 

ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : "لاً تَنْقَطِعُ الهِجْرَةُ حَتَّى تَنْقَطِعَ التَّوبَةُ،

وَلاتَنْقَطعُ التَّوبَةُ حَتَّى تَخْرُجَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا"[282] .

 

فهذه هي شروط التوبة، وأكثر العلماء - رحمهم الله - يقولون:

شروط التوبة ثلاثة: الندم، والإقلاع، والعزم على أن لايعود.

 

ولكن ما ذكرناه أوفى وأتمّ، ولابد مما ذكرناه.

 

6. أن الإنسان إذا أذنب ذنوباً عظيمة ثم لقي الله لايشرك به شيئاً غفر الله له.

ولكن هذا ليس على عمومه لقول الله تعالى :

(إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) (النساء:48)

 

فقوله هنا في الحديث:"لأَتيتُكَ بِقِرَابِهَا مَغْفِرَةً" هذا إذا شاء، وأما إذا لم يشأ فإنه يعاقب بذنبه.

 

7. -فضيلة التوحيد وأنه سبب لمغفرة الذنوب، وقد قال الله عزّ وجل:

(قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ)(الأنفال: الآية38)

فمهما عظمت الذنوب إذا انتهى الإنسان عنها بالتوحيد غفر الله له.

 

.8 إثبات لقاء الله عزّ وجل، لقوله: "ثُمَّ لَقِيتَنِي لاَتُشْرِك بِي شَيْئَاً"

وقد دلّ على ذلك كتاب الله عزّ وجل، قال الله تعالى:

(فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً)(الكهف: الآية110)

وقال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الْأِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ) (الانشقاق: 6)

 

فلابد من ملاقاة الله عزّ وجل، والنصوص في هذا كثيرة، فيؤخذ من ذلك:

أنه يجب على الإنسان أن يستعد لملاقاة الله، وأن يعرف كيف يلاقي الله،

هل يلاقيه على حال مرضيةٍ عند الله عزّ وجل، أو على العكس؟ ففتّش نفسك واعرف ما أنت عليه.

 

 

ومن حسن تأليف المؤلّف - رحمه الله - أنه جعل هذا الحديث آخر الأحاديث

التي اختارها - رحمه الله - المختوم بالمغفرة، وهذا يسمّى عند البلاغيين براعة اختتام.

 

 

 

وإلى هنا ينتهي الكلام على الأربعين النووية المباركة،التي نحثُّ كل طالب علم

على حفظها وفهم معناها والعمل بمقتضاها،نسأل الله عزّ وجل أن يجعلنا

ممن سمع وانتفع إنه سميع قريب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 

jajajaj.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مشكورة اختي على شرح الحديث

 

جزاك الله خيرا

 

و في انتظار المزيد

جزاكى الله خيرا وثبتك واعانك

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

وأنتِ من اهل الجزاء أختي الحبيبة

 

سُعدتُ بمروركِ الكريم : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخيتي محبة الرحمن اني أحبك بالله بارك الله فيك وجزاك كل خير وجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم

 

 

 

استغفر الله لذنبي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخيتي محبة الرحمن اني أحبك بالله بارك الله فيك وجزاك كل خير وجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم

 

 

 

استغفر الله لذنبي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

حياكِ الله غاليتي منال ،

 

أسعدني مروركِ الكريم بارك الله بكِ ..

تقبّل الله دعائكِ الطيب وجعل لكِ منه نصيباً موفورا ،

 

واحبكِ الله الذي أحببتني فيه : )

 

مُحبتكِ في الله :wub:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكن و رحمة الله

الله يبارك فيكن و يجعله في ميزان حسناتكم

أنا عضوة جديدة :wub: و راجية أن أنظم إليكن لكن ما أعرف كل التفاصيل :wub: و كيف يكون الإلتقاء لأنه هناك فرق في الوقت :wub:

الله يثبثكن و جزاكم كل خير :-

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

اول مرة اشوف الموضوع هل ينفع نبدا من الاول بعرض الموضوع يعنى تتفضل الاخت محبة ان تبدا من جديد لعل المشاركات الجدد يستفيدوا منه وجزاكى الله خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انا كمان اول مرة اشوف الموضوع يا ام انس السلفية

حسبت ان الاخوات شاركو فيه اليوم حتى انتبهت للتاريخ

انا معاك فى الراى هل ينفع تعدونه مرة ثانية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاك الله كل خير أختى "محبة الرحمن"000

 

متابعة معكن ان شاء الله000

رزقنا الله جميعا علما مع عمل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

حياكِ الله اخيتي ضحى

 

سنستأنف الحفظ قريبا بإذن الله

 

فكنّ بالقرب ياحبيبات.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله وبارك الله في صاحبة هذه الفكرة الطيبة.

أتمنى أن أشارك معكن :mrgreen: ولكن أنا انسى بسرعة البرق .فهل من طريقة تساعد على بقاء ما حفظته.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يوه خلصتو خساره..

انا اول مره اشوف الموضوع...

قالت لي الاخت الايمان والامان الله يجزاها الجنه عنه وعطتني الرابط...اليوم بس مالحقت عليه..

يالله خيرها بغيرها ان شاء الله..

وانا اضم صوتي مع الاخوات..ماينفع تعيدون..

تم تعديل بواسطة محبة الخير للغير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

أخواتي الحبيبات ،

 

هذه الدورة هي الأولى والآن ننفّذ مخطط الدورة الثانية ،

ادخلن إلى منتدى الأربعون النووية لتطالعن المحتوى ..

 

https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showforum=141

 

وسيُسعدنا جداً انضمامكنّ إلينا :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×